كان الإمام يحيى ابن شرف النووي يلقي الدرس على تلاميذه ووصل عند قول الله تعالى : { نبئ عبادي أني أنا الغفور الرحيم * وأن عذابي هو العذاب الأليم}.
فهاج بالبكاء فقال له التلاميذ : وما يبكيك يا إمام؟
قال ألم تنظروا إلى رحمة الله حيث نسب الرحمة والمغفرة لنفسه فقال : أني "أنا" الغفور الرحيم، ولم ينسب العذاب لنفسه إنما جعله مملوكا له فقال : "وأن عذابي هو العذاب الأليم".
ولم يقل أني أنا المعذب، فتذكرت قول ابن عباس حينما قال : إن الله ينزل رحمات يوم القيامة حتى يظن إبليس أن الله سيغفر له.
اللهم إنا نسألك برحمتك التي وسعت كل شيء أن تهبنا رحمة من عندك تغنينا بها عمن سواك ..

Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment
Photo

Post has attachment
شكرا للدعوة
Photo

Post has attachment

Post has attachment
Wait while more posts are being loaded