Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment

طعم الكتاب // مؤيد علي حمود //
************************
طعْــمُ الكتابِ كقهــــوتي أدمنتُـــــــهُ
تابعت فيــــهِ قـــــــــــراءةَ التنجيـــــم ِ
فرأيتُ مابينَ الســـطــورِ مَـــــدائنــًا
بَعثتْ إلى الفنجــانِ جُـلّ همـــــومي

أنا في خطوط الكفِّ تَـقْصُرُ رِحْلتي
ومسيرتي ضاعت مع التقــــــــويمِ
والقلب راحلتي يجوب متـــاهــتــي
لايهـــتـــدي بكــــواكبٍ ونُجــــــومِ
حتى إذا ماتــاه في درب الهـــــوى
تبـــع الدليــــــل بنبضه المكلـــــوم
طعم الكتاب كقَــــهــــوتي لازمتُــهُ
ورَجَـــوتُـــــهُ في أن يكون نديمــي

Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment

سِحْرُ اللمى / شعر / مؤيد علي حمود /
**************************
سِحْرُ اللمى قد بدا في بَهْجَةٍ نَضَجَتْ
فاسْترسَلَ الشِعرُ فـــي ليلي بتوصيفي
ترمي الأمانــــــي إلى عينيكِ وردتَها
في لثغةِ المــــوجِ أو نطقِ المجـاديفِ
لو تسمعين نداءَ اللحــــنِ يعــــــزفني
ترنيمة أطرَبَتْ جَــمـْـــعَ الغطــاريفِ
ينمو بفكري أختمارُ المفـــرداتِ وكمْ
هامَتْ ببارقـــــةِ الذكــــرى تخاريفي
تَــدَثَّـــرتْ مهجتي في نبضـــةٍ حَمَلَتْ
سـِـــرَّ الهوى مُعْلَنًا من غيرِ تعريفِ
يالوحـــــــةَ رُسِمَتْ والله راسِمُــــهــا
بالإسمِ دوَّنَها من غَــيـــــــرِ تَحْريفِ
أجرى عيوني لها حِبْـــــرا لإمضائها
بأسم الإله بِقَصْدِ فيهِ تشــــــــــريفي
لم أعصِ أمرك في حبٍ يشجعــــني
في لثمِ ثغرِكِ حتى قبل تكليفـــــي
Wait while more posts are being loaded