Post has attachment

Post has attachment
Photo

Post has attachment
ouaoula
Photo

Post has attachment
Photo

Post has attachment
Photo

Post has attachment
Photo

Post has attachment
Photo

Post has attachment
Photo

أقدم لكم اليوم قصيدة مزدوجة بالعربية مرفوقة ببعض الكلمات بالهجة المحلية (تشلحيت).
ولقد ثم العثور على هذه القصيدة في خزانة مدرسة تفراوت الملود.
وتعود هذه القصيدة لسيدي سعيد الكرامي المدفون في دوار الشرفاء دوار تازموت . 
و لقد ذكر بعض المؤرخون و العلماء أن سيدي سعيد الكرامي هو الذي أنشاها خلال
دراسته بفاس حيث شارك بها في مباراة شعرية تجري بين الطلبة هناك.
فأنشأ هذه القصيدة المزدوجة اللغة ففاز عليهم حين عجزوا عن فهمها.


اسم الاله في الكلام (ايزوار)
وهوعلى عون العبيد (ايزضار)
وهوالذي له جميع (تولغتين)
وهو المجير عبده من (تومرتين)
وبعده على النبي (تازاليت)
أعظم بها أجراولو (تاموليت)
سافرت دهرا ووصيفي (وينزار)
في سنة قد قل فيها ( أنزار)
والقصد في السفر جوب (تيميزار)
والسير في خيامها و (ايكيدار)
فلم نزل نجوب ارفاف (أكال)
ونقتضي العجب ليلا و (أزال)
حتى حللنا بعد سير (أوسان)
في قرية يدعونها ب (أورفان)
أول ما رأته فيها (تيطي)
و الظن في لومهم (أورا يخطي)
قوم عجاف نزلو ب (تاكنيت)
قد اقتنوا خوف الضيوف (تايديت )
وقد نزلنا عندهم (تيوتشي )
وكلنا من أمسه(اورءيشي)
ما رحبوا بنا ولا (ايويندي)
من القرى شيئا ولا (أوسيندي)
حفوا بوالدهم (أورا يسطبير)
ولا نرى انسا يقول (ايخطير)
فربما شبهته ب (تيلكيت)
لضعفه أو قبحه ب (تيقليت)
وليس يملك ولو (تاخنيفت)
فضلا عن افتراشه ( تاكضيفت)
لم يك في كرشه غري (ادان)
ولا لدى خيمته سوى ( ايزان)
لولا رجال زودونا (ايضكام)
بقلة مشحونة ب (أدمام)
لذهبت من الجسوم (تيغراد)
وتلفت أنفسنا ب (أزواد)
ففي النظافة شبيه ( أيدي)
وفي النحافة يضاهي (ايزضي)
و أمهم كساؤها (أوريلولا)
وجلدها من كبر (ايفرولا)
فما رأينا عندهم (تاوايا)
ولا جمالا لاولا (أكايا)
ولا أثاثا ما عدا (تالونتي)
ولا أواني سوى (تيكنتي)
واغبط العيش لديهم (أفراس)
ان كان موجودا الا (اكلاس)
ومذفرغت من ادا (تييضسي)
لم اكتحل من الطوى ب (ايضسي)
فالدين عندهم غريب (ايرسي)
ونور غرة الفلاح (ايخسي)
وعندهم ثور هزيل (ابرار)
ومكتل من الجراد (ايكتار )

Post has attachment
Photo
Wait while more posts are being loaded