محكمة جنايات جنوب سيناء تحيل أوراق قضية قاتل نجار إلي المفتي

قضت محكمة جنايات جنوب سيناء اليوم الثلاثاء بإحالة أوراق قضية المتهم "س ع س" - هارب - إلي مفتي الجمهورية لقيامه بقتل أحد المواطنين مع سبق الإصرار.

صدر الحكم برئاسة المستشار مختار محمد ماضي، رئيس المحكمة، وعضوية المستشارين إبراهيم أمين ووائل عبدالله، وحضور عمرو علي وكيل النيابة، وأمانة سر محمد فؤاد، وعلى عبد الحي.

ترجع وقائع القضية إلي العام الماضي عندما تلقت مباحث قسم شرطة رأس سدر إخطارًا من شرطة النجدة يفيد قيام أحد الأشخاص بإطلاق النيران من سلاح آلي علي المواطن " م م س "المقيم بقرية أبوصويرة التابعة للمدينة، ويعمل نجاراً ويمتلك محلاً تجاريًا بنفس المنطقة.

وعلي الفور تم نقل المصاب إلي مستشفي رأس سدر العام ليفارق الحياة بعد مرور عدة ساعات ومن خلال تكثيف جهود البحث والتحري تبين أن المجني عليه فوجئ بقيام المتهم يستقل سيارة ربع نقل بدون لوحات معدنية وطلب منه الحصول علي برميل مياه بلاستيك فارغ.

وإذا بالمجني عليه يطلب منه ثمن البرميل مقابل بيعه له إلا أن المتهم رفض إعطاءه المبلغ، وعنفه وطلب منه أن يغادر القرية دون إبداء أية أسباب فرفض وقرر عدم المغادرة، وإذا بالمتهم يهدده بالقتل، وغادر المنطقة ثم عاد وأطلق عليه عيارًا ناريًا ليودي بحياته.

تم تحرير محضر بالواقعة وإحالة القضية إلي النيابة العامة، التي تولت التحقيق بإشراف المستشار عبدالله الشاذلي المحامي العام لنيابات جنوب سيناء، الذي قرر إحالة القضية إلى محكمة الجنايات التي أصدرت حكمها السابق.

اعتصام العاطلين بالعريش تحت عنوان (وظفنى شكرا) لليوم الثالث

تواصل اعتصام الخريجين والعاطلين عن العمل بمحافظة شمال سيناء لليوم الثالث على التوالى أمام ديوان عام المحافظة بالعريش مطالبين بتحسين مستواهم وأحوالهم المعيشية وذلك بالخيمة التى أقاموها أمام ديوان عام المحافظة.

وعلق المعتصمون لافتات كتبواعليها "اعتصام حتي التعين، يا مرسي أهل سيناء علي الرصيف، ووظفنى شكرًا، وسلمية سلمية.. وظيفة حكومية، وممنوع اقتراب الأحزاب السياسية، وحق ابناء سيناء فين ياريس""

|اليوم السابع |"المخابرات": تنمية سيناء ترتبط بشكل كبير بالملف الأمنى

أكد العميد وائل الدغيدى ممثلا عن المخابرات العامة، أن تهميش سيناء وغيرها من المناطق سواء فى الريف أو الصعيد، يرجع إلى الاتجاه لنظام المركزية المالية والإدارية التى وجهت موارد الدولة لتنمية العاصمة.

وأضاف ممثل المخابرات العامة، خلال حلقة نقاشية عقدت صباح اليوم الثلاثاء بالمركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية تحت عنوان "الملف السيناوى بين التهميش والاندماج"، أن هذا التهميش جعل المواطنين فى هذه المناطق يبيعون ممتلكاتهم ويسعون إلى القاهرة للاستفادة من التنمية التى تعيشها، موضحا أن قضية تنمية سيناء ترتبط ارتباطا وثيقا بالملف الأمنى وأنه لا يمكن التحقيق هذه التنمية والاستقرار داخل المجتمع السيناوى، إلا بالنظر لسيناء من منظور اجتماعى وثقافى وسياسى وأمنى أيضا.

ومن جانبه، قال الرائد محمد جاد، ممثلا عن الأمن الوطنى فى كلمة قصيرة له أنه يرى شخصيا أن تنمية سيناء لابد أن تبدأ من إقامة مشروعات ذات عمالة كثيفة لتغيير التركية السكانية لسيناء بصفة عامة وهو الضمان لتنميتها وحمايتها أيضا.

وقال الدكتور خيرى العشماوى أستاذ الاقتصاد الزراعى بالمركز القومى للبحوث، إن الخطط التى تم وضعها لتنمية سيناء لم تجد تنفيذا حقيقا يؤدى إلى تنميتها، مشيرا إلى أنه بالرغم من إنفاق المليارات لتوصيل المياه من الغرب إلى الشرق، من خلال ترعة السلام، إلا أنها جافة وخالية من المياه، إلا فى الجزء التابع لمحافظة الاسماعيلية وبور سعيد، موضحا أنه بالرغم فى تميز الزيتون وزيت الزيتون الذى يتسم بمواصفات عالمية عالية الجودة، إلا أنه لا يوجد تسويق لهذه المنتجات خارج مصر.
Wait while more posts are being loaded