Post has attachment
راحو الي يطبقون سنة الرسول عليه الف الصلاة والسلام
Photo

Post has attachment
حتى أعز الناس تخسر
Photo

Post has attachment
هي موظفة جامعيه في التاسعين والعشرين من عمرها، طموحة كانت قد قدمت لتكملة الماجستير في فرنسا عبر بعثة خكوميه ولكن لظروف خارجة عن ارادتها ماسافرت وبقي الحلم كامن ومازالت تسعى لتحقيقة، في الجامعه كانت لاتفكر الابالدراسة ولم تفكر في اي ارتباط عاطفي، هي تؤمن بان النصيب سيصيب.جاءتها فرصة للزواج عند تخرجها ولكنها لم توافق لعدم التكافؤ.
حاليا تقدم لها بطريقه تقليديه شاب يعيش في اوروبا(لاجئ ) طيب ،عمره قريب من عمرها عن طريق خاطبه ، كل طموحه زوجه صالحه. علما بان هناك فرق كبير ببنهما في المستوى الدراسي .وبالرغم من عدم التكافؤ الثقافي الا انها محتارة بين القبول والرفض .
شاركونا الرأي
ابرار
-
votes visible to Public
Poll option image
ترفص، فالفارق التعليم يصعب التفاهم
ترفض، قد لايسمح لها بمواصلة دراسات عليا
تقبل لانها فرصه للزواج قدلاتتكرر
40%
تقبل ، لانها فرصه لتحقيق احلامها
0%
ترفص، فالفارق التعليم يصعب التفاهم
60%
ترفض، قد لايسمح لها بمواصلة دراسات عليا
0%
تقبل لانها فرصه للزواج قدلاتتكرر

Post has attachment

صباح الخير

Post has attachment
Photo
Commenting is disabled for this post.

Post has attachment
Photo

Post has attachment
منذ البداية كانت والدته تُعارض زواجه منهالانها مطلقة، ولكنه أصر وتزوجا، وكان ثمرة الزواج مولود ذكر.ولانه كان يبحث عن عمل تركها في بيت والدها فترة طويلة وكانت صابرة.
الام مقتدرة وعدت ابنها بعد ان انسدت امامه ابواب فرص العمل بأن فتح له صيدلية ولكن بشرط أن يُطلق زوجته ، ففعل . تاركا زوجته في حالة ذهول! تُرى من المسؤول فيما آلت اليه الامور. شاركونا
ابرار
-
votes visible to Public
Poll option image
الآم المتسلطة
الزوجة وعدم حُسن الاختيار
صعوبات الحياة والواقع المر والبطالة
78%
الزوج الذي اختار الوسيله السهلة للعيش
22%
الآم المتسلطة
0%
الزوجة وعدم حُسن الاختيار
0%
صعوبات الحياة والواقع المر والبطالة

Post has attachment
رجل يعشق زوجته
عندما سئلت تلك المرأة عن سر سعادتها الدائمه
هل هو المهارة في إعداد الطعام
أم الجمال
أم إنجاب الأولاد
أم غير ذلك

قالت العجوز :
الحصول على السعاة الزوجية بعد توفيق الله بيد المرأة ..
فالمرأة تستطيع أن تجعل من بيتها جنة وتقدر العكس ..
لا تقولي المال !
فكثير من النساء الغنيات تعيسات ،
ويهرب منهن أزواجهن ..

ولا الأولاد
فهناك من النساء ينجبن 10 صبيان ،
وزوجها لا يحبها وربما يطلقها ..

والكثير منهن ماهرات في الطبخ ،
فالواحده منهن تطبخ طول النهار
ومع ذلك تشكوا سوء معاملة زوجها

فتعجبت المذيعة ..
وقالت إذن ما هو السر
قالت العجوز :
عندما يغضب ويثور زوجي
كنت ألجأ إلى الصمت المطبق بكل احترام ..
مع طأطأة الرأس بكل أسف
وإياك والصمت المصاحب لنظرة سخرية فالرجل ذكي ويفهمها

ثم قالت المذيعة :
لماذا لا تخرجين من غرفتك
قالت العجوز : إياك ...
فقد يظن أنك تهربين منه ولا تريدين سماعه ..
عليك بالصمت والموافقة على جميع ما يقوله حتى يهدأ
ثم بعد ذلك أقول له هل انتهيت ..
ثم أخرج ... لأنه سيتعب
ويحتاج إلى الراحة بعد الصراخ ♡
فأخرج من الغرفة وأكمل أعمالي المنزلية ..

ثم قالت المذيعة : ماذا تفعلين
هل تلجئين إلى أسلوب المقاطعة ولا تكلميه لمدة أسبوع أو أكثر

فأجابت العجوز .. لا إياك
فتلك العادة السيئة
سلاح ذو حدين ..
عندما تقاطعين زوجك أسبوعا وهو يحتاج إلى مصالحتك سيعتاد على الوضع ..
وربما يرتفع سقف مطالبه إلى حد أنه قد يلجأ إلى العناد الشديد

فقالت ماذا تفعلين إذاً
أجابت العجوز : بعد ساعتين أو أكثر أضع له
"كوبا من العصير" أو "فنجان قهوة"
وأقول له تفضل أشرب ♡
لأنه فعلا محتاج لذلك وأكلمه بشكل طبيعي ..

فيسألني هل أنتي غاضبة ..
فأقول : لا
فيبدأ بالاعتذار عن كلامه القاسي
ويسمعني كلام جميل ..

فقالت المذيعة : وهل تصدقينه ؟
قالت العجوز : طبعا نعم لأني أثق بنفسي ولست غبية
هل تريدين مني تصديق كلامه و هو غاضب
و لا أصدقه و هو هادئ

فقالت المذيعة : وكرامتك
قالت العجوز :
كرامتي برضى زوجي وصفاء العشرة بيننا .
ولا توجد كرامة بين الزوج والزوجة..
أي كرامة !! ..
وقد تجردتي أمامه من جميع ثيابك ..

رجا...
إرسالها لجميع الرجال و النساء ...
حتى المقبلين على الزواج

* لو خلقت المرأة طائراً لكانت"طاووسآ " * لو خلقت حيواناً لكانت « غزالة » * لو خلقت حشرة لكانت " فراشة " لكـنـها خـلـقـت « بـشـراً » فأصبحت حبيبة و زوجة وأماً رائعة ، و أجمل نعمة للرجل على وجه الأرض فلو لم تكن •• المرأة •• شيء عظيم جداً لما جعلها « اللّه » حورية يكافئ بها المؤمن في الجنه ...

حقيــقه أعجبتنـــي واصعبهآ تعآملآ لـ درجة أن وردة ترضيهآ ، وكلمة تقتلـها ! )

رائعة هي الأُنثى ♡

في طفولتها تفتح لأبيها بابا في الجنة
وفي شبابها تُكمل دين زوجها
وفي أمومتها تكون الجنّة تحت قدميه

شكراً لمن قراءها وافرح به قلب البنت والاخت والزوجه والام العظيمة
Photo

Post has attachment
مساااااااااء النوووووووووور ع
Photo
Wait while more posts are being loaded