Post has attachment

إذا كشف الزمان لك القناعا
ومد إليك صرف الدهر باعا
فلا تخش المنية والتقيها
ودافع ما استطعت لها دفاعا

يقول لك الطبيب دواك عندي
إذا ما جس كفك والذراعا
ولو عرف الطبيب دواء داءٍ
لرد الموت ما قاسى النزاعا

حصاني كان دلال المنايا
وخاض غمارها وشرى و باعا
وسيفي كان في الهيجا طبيباً
يداوي رأس من يشكو الصداعا

ولو أرسلت رمحي مع جبان
لكان بهيبتي يلقى السباعا
أنا العبد الذي خبرت عنه
وقد عاينتني فدع السماعا

عنترة بن شداد

من هارون أمير المؤمنين إلى نقفور كلب الروم، قد قرأت كتابك يا ابن الكافرة، والجواب ما تراه دون أن تسمعه
Wait while more posts are being loaded