Jurisprudence of the power of the Lord
Allaah says (interpretation of the meaning): "Allah has the dominion of the heavens and the earth, and all that is therein.
And Allaah says (interpretation of the meaning): "Where are you? Allah will come to you all, for Allah is omnipotent (148)." [Al-Baqarah: 148].
Allaah says (interpretation of the meaning): "Blessed is the one in whose hand the king is, and He is mighty over all things" (1).
God Almighty is the creator who created the creatures, the photographer who pictured the beings, omnipotent, omnipotent, everything in the world: {God who created seven heavens and from the earth like them, it comes down between them to know that Allah is omnipotent and that God has surrounded Everything is a note (12)} ... [Divorce: 12]
He is the Almighty who created all creatures, the Almighty, who can not do anything in the earth nor in heaven, who is able to do whatever He pleases, and to judge what He wants.
And all that we see in the universe from the effects of his ability: (Do not look at the sky above them how we built it and its branches and their chickens 6) and the earth extended it and threw in it Roassi and we grew up in it from each husband joyful. [S: 6 - 8].
He is the Almighty who is capable of everything, the wise in His creation and His command, He who does whatever he pleases with his ability is steadfast.
The growth of some creatures such as the throne and the throne, and the heavens and the earth.
Some of them are small, such as corn, mosquito, ant and sperm.
And to make both wisdom and smallness for both the little and the great;
And many sublime some creatures such as soil, plants and atoms, and reduced some as gold, silver, and minerals.
The Almighty made some creatures as Gabriel, which God created for him six hundred wings, a wing of which closes the horizon, and weakened some creatures such as man and mosquitoes.
He has the power to create strong and weak wisdom, and in each of them a sign and a lesson.
He is the Almighty who raised some creatures, such as the throne, the throne, the heavens, the mountains and the trees, and some of them were laid out like the earth, and what is therein, and the seas and the rivers.

Introduction :

I know my beloved brother that to walk to God and the rules and controls is important is that those who walk to God are lined up from the creation of God, he said "Then we inherited the writers who lined up from our slaves, some of them unfair to himself and some of them frugal and former good deeds, God willing, that is the great credit" 32). All of them are chosen to be chosen for the behavior of this road. I walked and preached, but I was disciplined and thankful not to be expelled.

It is the age of human beings in their lives that the road can only walk with signs and signs of the path that show the stages and pay the risks and facilitate the passage of obstacles and facilitate the separation of flues, and may be these signs or audio visual and may be for clarification and guidance or alert and objection. Thus, the traveler in the way to reach God needs to raise awareness and alert sermons are bright signals in his long path and alerts to guard against evil turns.

Rhetoric of the willing

My God, if there is a Zaid in the path to you, it is good for me to trust in you, and if my offense has scared me of your punishment, my hope has made me feel safe from your sin. If my sin has offered me your punishment, then I have been well advised by your promises. Your generosity and your angels, and the cruelty between me and you, the excess of disobedience and tyranny, I have forgotten the flesh of forgiveness and tenderness, I will be pleased with you, and I will be pleased to see you, and here I am exposed to your soul and compassion, and the resort of Ghaith Godk and your kindness, Far from your discontent to your satisfaction, Run away from you, see what you have best, depend on your talents, lacking in your care, my God what started Please forgive him, and what you have endowed me with your generosity, do not steal it, and what you have covered me with your dream, do not detract from it, and what I have learned from the actual ugly, I forgive you, my God, I seek refuge in you. Please seek your pleasures, for your purpose, and bring the law of your welfare, seeking the good things from you, and go to the presence of your beauty, your face, Qa door, Mcetkana to greatness and glory, please do me what you are his family of forgiveness and mercy and do me what I am his family from the torment and curse your mercy, O Most Merciful.



كبير علماء شبه القارة الهندية يرد على الشيخ السديس ...! .... منقولة......
.
"كنا نرجو أنك من خيار الأئمة، الصالحين، تخطب بالحق، وتدعو دعوات ضارعات، وتحيي الليالي المباركات، وأوتيت لسناً وفصاحة وطلاقة، وتستخدم منح الله تعالى في عبادة الله.
وإذا بك تعلو منبر الحرم المكي لتتملق الحكام الظلمة الفسقة المجرمين الذين انكشفت خباياهم للأمة الإسلامية فكرهتهم، وأبغضتهم فتقوم تجادل عنهم، فمن يجادل الله عنك يوم القيامة.
تكذب علناً وجهاراً في أرض الحرم، و تدافع عن القتلة المجرمين السفاكين للدماء، وتتهم المؤمنين الصالحين الأبرياء .
أسألك بالله هل الدكتور مرسي إرهابي ؟ محمد بديع إرهابي ؟ القرضاوي إرهابي ؟ جبهة علماء الأزهر إرهابية ؟ الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إرهابية ؟ العريفي، سلمان العودة، عائض القرني، وعشرات من علماء أرض الحرمين إرهابيون ؟؟؟؟؟
أسئلك بالله هل من قتلوا، وعذبوا، وسجنوا، وأذوا في الله واحرقت مراكزهم، وقتلتهم البلطجية والشرطة، والمجلس العسكري إرهابيون ؟ !!!
هل الجيش المصري العميل ينشر الأمن والسلام ؟ هل الشرطة الدنسة الخبيثة تنشر الأمن والرخاء ؟ هل من قتلوا المصلين في صلاة الفجر وهم صائمون، منيبون إلى الله ينشرون الأمن والطمانينة ؟؟؟؟
هل البلطجية تنشر الأمن والرخاء ؟!!
هل بابا الأقباط، ونتنياهو اسرائيل، وبني صهيون، وأبناء الصليب، يريدون لمصر الأمن والرخاء والسلام؟
هل عدلي منصور خير من محمد مرسي ؟ هل اليهود أفضل عندك من المؤمنين ؟!
سمعت خطبتك للجمعة لتاريخ 16/شوال 1434 وأنت تعلو منبر الحرم لا لأجل صلاحك وتقاك، بل لأجل أنك بوق صداح لمن مالؤوا الطغاة، وملأوا السجون بالأبرياء وأشاعوا الفواحش بالقنوات الخليعة الماجنة وأنت تراها منتشرة في الحرمين الشريفين، والذين يحاربون الله ورسوله بإقامة بنوك الربا ورعايتها، تمدحهم، وتطريهم وتدافع عنهم وتحارب عباد الرحمن المؤمنين المضطهدين المعذبين ؟!
ألا تخشى الله ؟ ألا تخاف أن يخسف بك، وينزل بك غضب الله ؟ تريد رضا الله ؟ أو رضا الطواغيت ؟
لقد كانت شعوب الهند وباكستان وبنغلا ديش وغيرها أحبتك لخطبك وامامتك في التراويح ودعواتك.
وقد عادت هذه الشعوب تكرهك وتبغضك لنفاقك وكذبك وجرأتك على الله في أرض الحرم.
الحرم يستعيذ منك بالله، ويستغيث الله، ويلعن من يلبس الحق بالباطل ويكتم الحق وهو عالم .
ما عندكم ينفد وما عند الله باق، ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز ....
د. سلمان الحسيني الندوي
كبير علماء شبه القارة الهندية

منقول عن السيد الملهم سعيد الادريسي

نهاية إسرائيل 2020 م 2023 م إن شاء الله .. ؟؟

صدق أو لا تصدق بداية العد العكسي لنهاية اليهود من أرض فلسطين ...!!!!!

قد يقول قائل لقد يئسنا من الأحلام والكلام الفارغ والوعود بالنصر ، والأمة تعيش أسوأ حالاتها ، صدام اجتماعي ، قتل وحروب ، أزمات اقتصادية ، وانسداد أفق ، وأنت تتكلم عن العد العكسي لنهاية إسرائيل !! الدولة المتماسكة اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا ، وتملك ترسانة عسكرية كبيرة ، وأسلحة نووية وكل أسلحة الردع المتطورة في العالم ، فكيف يمكن أن ينتهي وجود اليهود في فلسطين ونحن على حافة الإنتهاء ؟؟؟؟

قال جل جلاله : [ وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم آمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا ] . صدق الله العظيم ( سورة النور ٥٢ - ٥٣ ) .

وقال أيضا : [ ثم رددنا لكم الكرة عليهم وأمددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا (٦) ان أحسنتم أحسنتم لأنفسكم وإن أسأتم فلها فإذا جاء وعد الآخرة ليسوئوا وجوهكم وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة وليتبروا ما علوا تتبيرا ] صدق الله العظيم ( سورة الاسراء )

الله سبحانه وتعالى وعد بنصر هذه الأمة ، ووعد بنهاية اليهود من فلسطين بعد أن يصبحون أصحاب السيادة فيها ويتعالون عن أصحابها الحقيقيين وهم المسلمين كما نرى في هذا الزمان .... والمؤمن يؤمن إيمانا يقينا لا شك فيه أن وعد الله حق ...

هنا نبين بإذن الله سبحانه وتعالى الوقت التي سينتهي فيه وجود اليهود في فلسطين بفك رموز وشيفرة سورة الكهف مصداقا لقوله تعالى : [ ولبثوا في كهفهم ثلاث مائة سنين وازدادوا تسعا ] .. وقوله تعالى : [ وتلك القرى أهلكناهم لما ظلموا وجعلنا لمهلكهم موعدا ] صدق الله العظيم ( سورة الكهف ).

وهذه المعادلة كالتالي :

1441 = 9 + 1432 = 9 + 1423 = 523 + 900 - 523 = 377 + 300 = 677

لفهم المعادلة عليك وضع رقم 900 في وسطها ثم ضع ـ رمز ناقص عن يمينها ، و + رمز زائد عن شمالها ثم رقم 523 وسوف تحصل على أطراف المعادلة عن اليمين رقم 677 قبل الميلاد السنة التي نام فيها أصحاب الكهف + 300 مدة نومهم بإذن الله = 377 قبل الميلاد السنة التي فاقوا فيها بإذن الله ثم عن شمال المعادلة ستحصل على على رقم 1423 هجرية + 9 = 1432 هجرية + 9 = 1441 هجرية الموافق : 2020 ميلادية والمتأمل في المعادلة يكتشف فيها رقم 23 بكثرة ، 523 .. 1423 .. 377 + 23 = 400 .. 677 + 23 = 700 .... هذا دليل على أن بين سنة 2020 للميلاد وسنة 2023 ستكون إن شاء الله سنة الملحمة الكبرى في تاريخ البشرية والله وحده أعلم !!!! سأشرح لكم بإذن الله أسرار المعادلة في تعليق لكي لا أطول الموضوع ..

ويبقى السؤال كيف ستنتهي إسرائيل ؟؟؟

إسرائيل ستنتهي بقوة إلاهية تفوق قوتها ، اليهود سينتهون نهاية مذلة ، فميزان القوة سيتغير كليا بقوة إلهية ، فإسرائيل تملك كل شيئ : قوة عسكرية أسلحة نووية وإستراتيجية ظنا منها أنها ستخلد في فلسطين بهذه القوة ، ولاكن لا تملك تابوت العهد هذا السر الذي أخفاه الله تعالى عن اليهود على يد النبي سليمان عليه السلام لحكمة يعلمها الله وحده ، وقد فصلت بإذن الله في أحد المنشورات السابقة قصة اختفاء التابوت ، هذا التابوت الذي سيظهر بإذن الله ليكشف الله جل جلاله السر وراء اختفائه ، هذا التابوت الذي سيظهر حين يخرج الله تعالى دابة الأرض ليعرف الناس عظمة آيات الله وقدرته التي لا تفوقها قوة ..
مصداقا لقوله تعالى : [ وإذا وقع القول عليهم أخرجنا لهم دابة من الأرض تكلمهم إن الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون ] النمل ٨٢ ٠

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( تخرج دابة الأرض ، ومعها عصا موسى وخاتم سليمان فتحطم أنف الكافر بالخاتم ، وتجلوا وجه المؤمن بالعصا حتى إن أهل الخوان الواحد ليجتمعون فيقول هذا هذا يا مؤمن ، ويقول يا كافر ) . رواه ابن ابي شيبة ( ٥/ ٢٦٧ - ١٨١ ) .

فخروج دابة الأرض سيكون في أمة الإسلام ما يسمى المهدي ، هذا الإنسان سيتعرض للخطر من أعدائه فيخرج الله تعالى دابة الأرض نصرة له ، دابة الأرض ستسلمه بإذن الله حكمة سليمان وسيكون معها الحق والحكمة والتوراة الحقيقية لموسى عليه السلا م والإنجيل الحقيقي لعيسى بن مريم عليه السلام ...... ومع تسلم المهدي حكمة سليمان سيحكمه الله تعالى في جيش الجن تحت سلطان دابة الأرض ، وتحكمه في جيش الجن يعني ستنقلب موازين القوة العسكرية في العالم ، فجيش الجن لا يحارب إنما يشل العدو . ستتوقف كل أجهزة التحكم ، وأنظمة الإتصالات ، وستتوقف أنظمة الكهرباء والأنترنت ، والمفاعلات النووية والأقمار الإصطناعية ، كل شيئ سيشل كليا بإذن الله ... لا تتحرك طائرة لا يطلق صاروخ كل شيئ مشلول ، أما الترسانة النووية والأسلحة الإسترتيجية سيكون مصيرها مصير عرش بلقيس في زمن النبي سليمان ، إذا حاول استخدامها أعداء الإسلام ، في رمشة عين تصبح بين يدي الخليفة الذي بشر بظهوره رسول الله صلى الله عليه وسلم ...

وقد أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم عن اللحظة التي سيكون فيها اليهود مشلولون يصطادون في الحفر كالدجاج بصورة دقيقة جدا حين قال: [ لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون حتى يختبئ اليهودي من وراء الحجر و الشجر فيقول الحجر والشجر : يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي من خلفي فتعالى فاقتله إلا الغردق فإنه شجر اليهود ) رواه أحمد برقم ( ٩٣٦٥ ) ومسلم ( ٧١٩٩ ) .

هذه هي الصورة الموجزة للملحمة القادمة إن شاء الله ، وقصة التمكين لدين الله وأمة محمد صلى الله عليه وسلم ، أما الفكر الإسلامي فقد نسج الكثير من الأساطير عن هذه الملحمة كقصة يأجوج ومأجوج ، والمسيح الدجال والدماء والأشلاء و و ، فهذه مجرد أساطير لا أساس لها من الصحة وكلها مبنية على أحاديث وضعها أعداء الدين لتحريف العقيدة الإسلامية عن مسارها وطريقها المستقيم ، أما حقائق هذه الأمور في كتاب الله مخافة عن هذه الأساطير ..البشائر التي تنتظر أمة محمد كبيرة جدا وعظيمة ..

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يكون في أمتي المهدي إن قصر فسبع وإلا فتسع فتنعم فيه أمتي نعمة لم يسمعوا بمثلها قط تؤتي الأرض أكلها ولا يدخر منها شيئ والمال يومئذ كدوس يقوم الرجل فيقول : يا مهدي أعطني فيقول خذ ) رواه الترميذي ٢٢٣٢ - وبن ماجة ٨٣ . ٤ . وأبو داود ٤٢٨٦ . ...........

والله وحده أعلى وأعلم .
فنحن بفظل الله لا ندعي علم الغيب . ولاكن بصرنا الله بأشياء والحمد لله لم يبصر بها الكثير من الناس . وما عندنا بإذن الله إلا حقائق ومعطيات من كتاب الله وهو حده الذي يعلم الغيب والشهادة

صاحبكم

Said al-amarty

Have you prepared for a day when you will leave this world? Who among us wrote his will and put it under his head every night ?! What a job of hope! If you go back to your house and find a policeman who gives you a message: You are required tomorrow to stand before a judge. I challenge you to sleep tonight, but you will think a lot. In a position where you will ask the king of kings and the mighty heavens and the earth ?! We will all be presented to this great court, which Allah Almighty said about them: "Whoever does a good atom will see it.
Wait while more posts are being loaded