Post has attachment
Photo

Post has attachment
Photo

Post has attachment
Photo

Post has attachment
Photo

Post has attachment
Photo

Post has attachment
Photo

Post has attachment
Photo

Post has attachment
افكار تدور براسى -
المفكرين والفلاسفة ورجال الدين وكل الحضارات التى كانت واصبحت اليوم فى حكم المعدوم بمعنى اخر الانسان بكل الرقى العقلى والانسانى على مر العصور الا ان الوضع القائم على ما كان علية
وان اظهر البعض عكسة من الشعوب او الدول فالتفرقة العنصرية وصراع الحضرات والخلاف الدينى ما زال قائم والسال الذى يطرح نفسة ما الفائدة من رقى العقول والشعوب والتقدم العلمى فى طل من ينادى بالتعصب او يدعى الارهاب اويحاول ان يسلب شعب ارضة او حزاء منها او التميز العنصرى للشعوب ان مواطن من الدرجة الاولة لك كامل الحقوق والحريات والاخر من الدرجة الثانية يخضع الى قونين البلد التى فى ارضها اليس هذا تميز وحتى بين البلاد حق الفيتو انت لا تقدار ان تعترض ما دمت من البلاد الدرجة الثانية التى لا تمتلك هذا الحق العالم كما كان فى الماضى ما ذال فى الحاضر سادة وعبيد ابيض واسود مهما تغيرة المسميات فالبقاء للاقوى من يكتلك القوة وسلاح الردع هو المهيمن على شئونة الداخلية والخارجية وعلى مستوى الافراد فان الغنى هو القاضى والمفتى والحاكم بامرة بينما العامل الفقير التابع له لا يقدار الا ان يستجيب ويخضع لتعليماتة وان كانت فى الغالب لا تضر النفع الا لشخص واحد هو راس المال اسف لسراحتى المبالغ فيها لاكن اليسة الصورة فى الواقع اسود من هذا قونين العمل ودستير ولواح وما الى غير هذا و المر واحد مصالح رس المال اولا رجال الدين على المستوى العام والخاص اصيبو بالبكم لاتنطق الا بما يرة القادة والسادة فية الصواب هكذا الحال تتخلق داعش وومنة قبل بلادن ومن المسوئل من نفذ ام من اسس وفكرودبر الشيعة والسنة والخلاف الدائر من زمن بعيد اليس هناك منظرات دارة ترجع الحق الى مقامة بالحجة والدليل الاهلى والزمالك الدين الجديد فى عصر القرة يتعصب له الناس بخهالة مفرطة النجوم السلمائين والكرة والمسرح والسياسين نتخذمنهم القدوة ونسينى انهم بشر لا يرقى اين منهم عن الشخص العادى الا فى الفرصة التى هيئة له ------
وحتى لا اسرد واطيل فانى ارى ان الرقى فى المساوى بين الناس فى البلاد والشعوب هو الرقى الانسانى بالمعنى الحقيقى فالفكر الطبقى مزموم فى الكتب والمراجع وفى الحياة يجب ان يكون مماثل الغنى يعطى الفقير والمتعلم يعلم الجاهل والقوى يساعد الضعيف والتكامل الانسانى فى شتى صورة والخلافات الدينية يجب ان تتوقف فالحوار ان اثمر اقناع فليكن والا فلا فيدة من الجدال والتعصب لفريق فكر فاسد ان كان فهى رياضة ليس الا واخيرا اتمنى ان تكون رسالتى تنفع ولا تضر واسالكم طاعة الله والسلام عليكم ورجمة الله وبركاتة
Photo
Photo
8‏/2‏/2018
2 Photos - View album
Wait while more posts are being loaded