Post has attachment

Post has attachment
يا للعجب يا معشر العجم والعرب المعرضين عن الكتاب ويا دونالد ترامب أشرّ الدواب! وأبشركم بعذاب أليم ..

بسم الله الرحمن الرحيم ربّ السماوات والأرض وما بينهما وربّ العرش العظيم، والصلاة والسلام على كافة الأنبياء والمُرسلين وجميع المؤمنين في كُلّ زمانٍ ومكانٍ إلى يوم الدين، لا نفرّقُ بين أحدٍ من رُسله ونحنُ له مُسلمون، أمّا بعد..

يا معشر البشر، لقد أدركت الشمس القمر فولد الهلال من قبل الاقتران فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال تصديقَ شرطٍ من أشراط الساعة الكُبر وآيةَ التصديق للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني، فهل من مُدكر؟ وها هو أراكم اللهُ من آياته الكُبرى اكتمالَ القمر البدر لشهر رجب لعامكم هذا 1438 فجر الإثنين ووصل القمر البدر إلى تمام الإبدار فجر ليلة الإثنين بحسب توقيت مكة المعظّمة المُكرّمة، فأين فجر الإثنين من ليلة الأربعاء؟ وجاء الحدث بقدرٍ مقدورٍ في الكتاب المسطور تصديق بيان المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني الذي كتبناه لكم من قبل الحدث بأنّ فجر الإثنين هو غرّة الشهر بحسب غرّة الإدراك وليلة الثلاثاء بعد غروب شمس الإثنين هي غرّة الشهر بحسب الرؤية الشرعيّة، ولكن الشمس أدركت القمر من آيات الإدراك الأكبر؛ بمعنى أنّ الشمس أدركت القمر في غرّته الأولى وفي غرّته الثانية كون للشهر غرّتين اثنتين بحسب تاريخ جانب الأرض الشرقيّ والغربيّ. وربّما يودّ أحد السائلين من العالمين أن يقول: "يا ناصر محمد اليماني، ماذا تقصد بغرّتين اثنتين للشهر؟". فمن ثم يردُّ عليه المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني ونزيدكم علماً بالبيان الحقّ لقول الله تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ} صدق الله العظيم [البقرة:185]، ونستنبط من ذلك أنه لن يشاهد هلال غرّة الشهر الأولى كافةُ البشر في ليلةٍ واحدةٍ؛ بل مناطق من الأرض يشاهدوه بعد غروب شمس 29 من الشهر ليلة الثلاثين، وأمّا مناطق أخرى فيتمّوا عدّة الشهر ثلاثين يوماً فيبدأوا غرّة الشهر من غروب شمس غرّته الأولى أي من غروب شمس الذين صاموا من قبلهم بيومٍ واحدٍ، فأصبح لدى البشر غُرّتان للشهر الواحد كون عدّة دولٍ شاهدوا هلال الشهر بعد غروب شمس 29 ليلة الثلاثين، ودول أخرى أتمّوا الشهر ثلاثون يوماً وبدأوا غرّة الشهر من غروب شمس الثلاثين، وأنتم تعلمون ذلك فلا جدال بين اثنين في إعلان دخول غرّة الشهر بأنّ مجموعة دولٍ يعلنون دخول غرّة الشهر بعد غروب شمس يوم 29 وآخرين يعلنون غرّة الشهر بعد غروب شمس الثلاثين كون أهل الرؤية الأخيرة أتمّوا عدّة الشهر ثلاثين يوماً، وبهذا أصبح لدى البشر غرّتان للشهر الواحد. ولكن منازل اكتمال القمر البدر تأتي بحسب غرّته الأولى فيكون ليلة الخامس عشر هي بحسب أوّل مشاهدة غرّة الشهر الأولى، وأما أصحاب غرّة الشهر الثانية وهم الذين أتمّوا فتكون لديهم تلك الليلة التي وصل القمر فيها إلى أوّل ليالي الإبدار ولم يمضِ من الشهر حسب رؤيتهم له إلا ثلاثة عشرة يوماً فيصل القمر إلى تمام البدر ليلة من بعد غروب شمس يوم الثالث عشر لدخول ليلة الرابع عشر من الشهر حسب رؤيتهم له كونهم أتمّوا العدّة، ولكن تلك الليلة نفسها هي ذاتها ليلة الخامس عشر للذين شهدوا هلال غرّته الأولى كون الحساب لديهم أنه اكتملت منزلة القمر ووصل إلى طور البدر الأول من بعد مضي أربعة عشرة يوماً بغروب شمس الرابع عشر فتدخل ليلة الخامس عشر فيتمّ الإبدار ليلة الخامس عشر، وهكذا منذ أن خلق الله السماوات والأرض فالشمس لا ينبغي لها أن تدرك القمر فيولد الهلال من قبل الكسوف أو الاقتران حتى دخل البشر في عصر أحداث أشراط الساعة الكُبر في زمن بعث المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني فيؤيّده الله بآيةٍ كونيّةٍ لا يستطيع معرفتها من قبل الحدَث كافةُ البشر إلا المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني فيخبرهم عن موعد اكتمال بدر قمر الشهر فيخالفه كافة عُلماء الفلك في البشر خصوصاً في حين حدوث الإدراكات الكُبرى فيكمن فيها سرّ الإدراكات الكُبرى كما حدث لهلال جمادى الآخرة في عامكم هذا 1438 وكما حدث لهلال شهر رجب لعامكم هذا 1438، فاسمعوا ما سوف أقول:

والله الذي لا إله غيره يا معشر البشر لقد أدركت الشمس القمر فولد الهلال من قبل الكسوف فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال تصديق شرطٍ من أشراط الساعة الكُبرى وآية التصديق للمهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني، ونفذتُ أمرَ الله في الرؤيا الحقّ أنّ هذا أمرٌ من ربي أن أُعلن به للبشر بأنّ الشمس أدركت القمر فولد الهلال من قبل الكسوف فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال، ونفذتُ أمرَ الله منذ سنين عدداً وأصدقني ربّي مرةً تلو الأخرى على الواقع الحقيقي في كلّ إعلانٍ على مدار اثنتي عشرة سنة ميلاديّة إلى إبريل 2017، وعلى الله تصديق الرؤيا بالحقّ على الواقع الحقيقي كون الرؤيا تخصّ صاحبها فتظلّ رؤيا حتى يصدق الله الرؤيا على الواقع الحقيقي فمن ثم تكون حجّةً على الناس إن كانت ذات شأنٍ عظيمٍ.

فلكم أعلنتُ لكم بالقلم الصامت عبر الأنترنت العالميّة وأنا أقول:
يا معشر البشر لقد أدركت الشمس القمر تصديق شرطٍ من أشراط الساعة الكُبر وآية التصديق للمهديّ المنتظَر، فهل من مدّكر؟ فهل شاهد أحدكم هلال شهر رجب بعد غروب شمس الأحد ليلة الإثنين بحسب غرّة الإدراك الأول أو بعد غروب شمس الإثنين ليلة الثلاثاء بحسب غرّته العالميّة؟ كلا ولا ولن يُشاهد هلال رجب في غّرته الأولى إلا من راقبوه فجر الإثنين كون هلال رجب لعامكم هذا 1438 ولد فجر الإثنين وهو في حالة إدراكٍ ولذلك غرب قبل غروب شمس الإثنين ليلة الثلاثاء وهو كذلك في حالة إدراكٍ عند الغروب؛ بمعنى أنه حدث إدراكان معاً في شهر رجب إدراكٌ قُبيل الشروق وإدراكٌ قُبيل الغروب، فالأول فجر الإثنين ولد هلال رجب والشمس إلى الشرق منه والآخر عند غروب شمس الإثنين ليلة الثلاثاء وغرب الهلال والشمس كذلك إلى الشرق منه، فلن يشاهده كُلُّ البشر حتى في غرّته العالميّة ليلة الثلاثاء. وها هي ليالي الإبدار للإنذار من الله الواحد القهار لكافة البشر العالِم منهم والجاهل كونهم يبصرون جميعاً أنّ منازل القمر وصلت إلى طور البدر الأول من قبل مجيء ليلة النصف من الشهر.

وعلى كل حالٍ، أقسم بالله العظيم لا أقول على الله ما لم أعلم أمثالكم، وأعوذُ بالله أن أكون من الجاهلين؛ بل زادني ربّي علماً في محكم القرآن العظيم عن جريان الشمس والقمر وكوكب العذاب الذي يدور حول الأقطاب يا دونالد ترامب وأنتم تعلمون ذلك علم اليقين العلميّ يا أشرّ الدواب أصحاب الإرهاب وأمثالكم في المُسلمين؛ وليس من المُسلمين شيئاً من قتل كافراً بحجّة كفره ولم يعتدِ عليه. ألا لعنة الله على قادة الإرهاب في العجم والعرب، وترونه بعيداً ونراه قريباً بإذن الله، وأقسمُ بالله الواحد القهار ليخضِعنّ اللهُ أعناقَ كلّ البشر لخليفته المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني. وآن الأوان لإعلان المُباهلة للمُنكرين من العالمين لآية إدراك الشمس للقمر وهم يعلمون، وأقول: أنّ لعنة الله عليكم أو على ناصر محمد اليماني إن كان من الكاذبين أنّ الشمس أدركت القمر فولد الهلال من قبل الكسوف فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال، والحكم لله مالك المُلك يؤتي المُلك من يشاء، وأقول تنفيذاً لأمر الله في محكم الكتاب:
{قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاءُ وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَن تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَن تَشَاءُ ۖ بِيَدِكَ الْخَيْرُ ۖ إِنَّكَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (26) تُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ ۖ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ ۖ وَتَرْزُقُ مَن تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (27) لَّا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ ۖ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلَّا أَن تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً ۗ وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ ۗ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ (28) قُلْ إِن تُخْفُوا مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللَّهُ ۗ وَيَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (29)} صدق الله العظيم [آل عمران].

ولا نزال نقول إن كان لكم كيدٌ فكيدونِ، فما ظنّكم بمن كان معه الله الواحد القهار؟ فهل تظنون أنّ كافة البشر غالبوه، أم إنّ الله هو الغالب على أمره وناصرٌ ناصرَ محمد بحول الله وقوته. أفهم الغالبون؟ تصديقاً لوعد الله في محكم كتابه القرآن العظيم: {أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا أَفَهُمُ الْغَالِبُونَ} صدق الله العظيم [الأنبياء:44]، ولسوف يعلم المكذّبون بأيّ منقلبٍ ينقلبون، فهذه جهنم التي يكذّبُ بها المُجرمون، أسحرٌ هذا أم إنكم لا تُبصرون؟ والحُكم لله وهو أسرع الحاسبين.

ربِّ افتح بين المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني بالحقّ وشياطين الجنّ والإنس ومن كُلّ جنسٍ وأنت أسرعُ الحاسبين، اللهم إنك أرحم بعبادك الضعفاء والمساكين والمظلومين في العالمين، ووعدك الحقّ وأنت أرحم الراحمين، وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..

خليفة الله وعبده المهديّ المنتظَر ناصر محمد اليماني.
_____________
الإمام ناصر محمد اليماني
13 – رجب - 1438 هـ
10 – 04 – 2017 مـ
12:39 مساءً
( بحسب التقويم الرسمي لأمّ القرى )
___________
Photo

Post has attachment

Post has attachment
Wait while more posts are being loaded