Post has attachment
في احدى الجامعات كانت هناك فتاة جميلة الوجه حسنة الاخلاق ترتدي عباءة وتحت العباءة ثيابا سوداء في احدى الاختبارات كان الاستاذ ينظر اليها نظرة ليست جيدة وكان دائما يود لو هذه الفتاة تعرض بجمالها امام الناس وكما كان معتقدا من باب التطور فسألها اثناء الاختبار:يا فلانه انا اراك دائما تلبسين من اللباس السواد والعريض فلماذا؟
لم تجبه رغم انها سمعت السؤال!!
فسأل قائلا:يا فلانه انتي جميلة فلماذا اراك تحجبين هذا الجمال تحت هذا السواد؟
ايضا لم تجب !! ثم سأل:يا فلانه لماذا تلبسين هذا الشيء(القصد العباءة)وثيابك شرعية وليست مخالفة؟!!
عندها قامت ونظرت اليه قائلة:أسمعت بزينب بنت علي ؟
فقال:بلى سمعت عن تلك المرأة العظيمة وكيف لي لا اعرفها 
قالت:هل تعلم في موقعة الطف عندما يسر بها الى الشام كانت على ظهر الناقة وكان صاحب الناقة يهز بالناقة حتى سأله صاحبه: يا هذا لماذا تهز الناقة هكذا؟
فأجاب:لكي تسقط تلك العباءة التي على رأس زينب !!!
عم الهدوء في القاعة وسأل الأستاذ:وماذا فعلت السيدة زينب؟
فأجابت بقلب تحرقه العبرات:تركت كل شيء كل شيء كل شيء ا
وامسكت العباءة كي لا تسقط منها !!!
انظر كيف زينب وهي في موقف تبكي له العيون وتحرق عليه القلوب تمسكت بسترها .....
ونحن الان في موقف تحسده العيون وتتمناه القلوب تركنا الستر وتمسكنا بكل شيء كل شيء كل شيء
Photo

Post has attachment
قصة تدمع لها العيون

قصه واقعيه

كانت حياة أماني .....
كانت مديرة دار تحفيظ القرآن الكريم،
حولت جميع جلساتهم الاجتماعية سواء في اﻷسرة أو العمل أو الالتقاءات أيا كان نوعها وقفة مع آية أو درس قرآني،، أو معجزة قرآنية،،
في شهر شعبان الماضي،، أصيبت بجلطة،،
وأدخلت على أثرها المستشفى،،
تحكي صاحبتها أنها وقت تكون محررة من اﻷجهزة والمغذيات،،
تمر على الغرف واحدة واحدة،، تدعو إلى درس قرآني في غرفتها،،
وإن كانت معلقة باﻷجهزة تستخدم الهاتف الداخلي للغرف وتدعو من في الغرف لحضور درسها القرآني،،
أماني كانت حافظة للقرآن الكريم،،
كلمتها صاحبتها للاطمئنان عليها،،
فطلبت منها أماني طلبا،،
قالت أرغب بأن تراجعي لي القرآن،،
خشية أن تموت على أثر مرضها وهي غير متمكنة منه،،
قالت صاحبتها،، أبشري ولا يهمك،، راح أتصل فيك يوميا وأسمع لك،،
قالت أماني: ﻻ ﻻ ﻻ أرغب بحضورك عندي بالمستشفى وتراجعي لي عن قرب لأستشعر الحلقة وأعيش أجوائها،،
وافقت صاحبتها على طلبها،، وكانت تأتي لزيارتها من العصر إلى العشاء،، وتراجع معها القرآن،،
دخل رمضان عليها،،
أمرها اﻷطباء باﻹفطار
قالت،، لا والله ما أفطر نهار رمضان،،
قالوا اﻷطباء ستهلكين!!
قالت لا والله،، لا أستطيع اﻹفطار في نهار رمضان،،
ثاني يوم رمضان،، وافتها المنية،،
ووقت احتضارها.. كانت صاحبتها بالجوار،،
تقول صاحبة أماني،،
بدأت تحتضر أماني ولسانها يلهج بآية،،
( والذين آمنوا أشد حبا لله)
تقول بدأ صوتها يعلو ويعلو وهي تردد هذه اﻵية،،
وصلت إلى أعلى حد من الصوت وهي تردد هذه اﻵية
( والذين آمنوا أشد حبا لله)
( والذين آمنوا أشد حبا لله)
( والذين. آمنوا أشد حبا لله)
ثم بدأ ينخفض صوتها،، رويدا رويدا،، وهي ما زالت تردد هذه اﻵية،،
حتى فارقت الحياة،،
فارقت الحياة والمصحف بين يديها،،
لا إله إلا الله،،
أي موتة هذه،، وأي خاتمة هذه،،
نقلت أماني إلى مغسلة اﻷموات،،
حاولت المغسلة أن تفك المصحف من بين يديها لم تستطع،،
اتصلت على الشيخ خالد الشهري لمن يعرفه،،
قال الشيخ مستحيل مستحيل،،
لن أصدق حتى أراها،،
قالوا له تعال وانظر،،
وحجبوا أماني ودخل الشيخ،،
حجبوا أماني وروحها قد حلقت إلى بارئها،،
كانت محافظة على حجابها حية،، فحجبها الله ميتة،،
ما أن رآها الشيخ،، حتى برك على ركبتيه باكيا،،
والله إنها لهذه هي الخاتمة الحسنة،،
أغسلوها وكفنوها وأدفنوها بمصحفها،،
وفعلا غسلوها وكفنوها ودفنوها بمصحفها،،
هذه هي أماني في حياتها،،
وهذه هي خاتمتها،،
نحسبها من الصالحين،، والله حسيبها،،
هذه هي أماني العنزي
رحمها الله
فماذا فعلت أنتي أيتها اﻷخت الفاضلة مع القرآن؟!!!!
وكيف ستكون الخاتمه؟؟؟
فضلا لا أمرا
تنشر للفائده
لعلها تحرك قلوبا وتهدي نفوسنا

". اذا نويت نشر هذا الكلام انوِي به خير لعل الله يفرج لك بها كربة من كرب الدنيا والاخرة وتذكر :~ افعل الخير مهما استصغرته فلا تدري اي عمل يدخلك الجنه..

الله يحسن خواتمنا
Photo

Post has attachment
Photo

Post has attachment
القصة بدأت منذ ساعة ولادة هذا الطفل, ففي يوم ولادته

توفيت أمه واحتار والده في تربيته
أخذته خالته ليعيش بين أبناءها فوالده مشغول في أعماله صباح مساء ولم يستطع
 
تحمل البقاء دون زوجة تقاسمه هموم الحياة فتزوج بعد سبعة اشهر من وفاة زوجته
 
وليكون ابنه الصغير في بيته وكان هذا بعد سبعة اشهر من وفاة زوجته ..
 
أنجبت له الزوجة الجديدة طفلان بنت وولد وكانت لا تهتم
 
 
بالصغير الذي لم يتجاوز الرابعة من عمره
فكانت توكل أمره إلي الخادمة لتهتم به إضافة إلي أعمالها في
البيت من غسل ونظافة وكنس وكوي
والصغيرين الأخرين لا تترد الأم من إيكال كثير من الأعمال التي تخصهم اليها
وفي يوم شديد البرودة دعت الزوجة أهلها للعشاء واهتمت بهم وبأبنائها
وأهملت الصغير الذي لم يكن له غير الله..
حتى الخادمة انشغلت بالمأدبة ونسيت الصغير..
ألتم شمل أهلها عندها فكان الصغير كالأطرش في الزفة يلحق بالصغار من مكان
إلي مكان حتى جاء موعد العشاء فأخذ ينظر إلي الأطعمة المنوعة وكله شوق
ان تمتد يداه إلي الحلوى او المعجنات ليأكل منها ويطفئ جوعه
فما كان من زوجة أبيه إلا أن أعطته بعض الأرز في صحن
وقالت له صارخة: اذهب واكل عشاءك في الساحة (ساحة البيت) ...
أخذ الصحن وخرج به وهم انهمكوا بالعشاء (نسوة فقط) والطفل في البرد القارس
قد انكمش خلف احد الأبواب يأكل ما قدم له كالقطط كأن لم يكن هذا من خير
والده ولم يسأل عنه أحد اين ذهب
والخادمة انشغلت في الأعمال المنزلية ونام الطفل في مكانه....
خرج أهل الزوجه بعد ان استأنسوا ببعض واكلوا وأمرت
ربة البيت الخادمة أن تنظف البيت ..
وآوت إلي فراشها وعاد زوجها وأخلد إلي النوم بعد ان سألها
عن ابنه فقالت وهي لا تدري انه مع الخادمة كالعادة
فنام الأب وفي نومه حلم بزوجته الأولى تقول له انتبه للولد
فاستيقظ مذعورا وسأل زوجته عن الولد
فطمأنته انه مع الخادمة ولم تكلف نفسها ان تتأكد
نام مرة أخرى وحلم بنفس الحلم واستيقظ
وقالت له انت تكبر الأمور وهذا حلم والولد بخير
فعاد إلي النوم وحلم بزوجته الأولى تقول له :
(((خلاص الولد جاني)))
فاستيقظ مرعوبا وأخذ يبحث عن الولد عند الخادمة ولم يجده عندها فجن جنونه
وصار يركض في البيت حتى وجد الصغير
وقد تكوم على نفسه وازرق جسمه وقد فارق الحياة
وبجانبه صحن الأرز
 
Photo

Post has attachment
رأى رجل إمرأة عجوز في مكة ..💔💟
و تحاول أن تحمل حزمة من الحطب ..
و لما رآها عجوز اتجه نحوها و قال لها : أنا أحملها💗💖 عنك ، دليني على دارك ،😆💞
و كان الطريق طويلاً و الرمال ملتهبة و الشمس حارقة و الهواء لافحاً و البيت بعيد و الحمل ثقيل ، فلما وصل إلى منزل تلك العجوز 📈📉💤💞..
قالت له : يا بني ليس لدي ما أكافئك به ، و لكنني سأسدي لك نصيحة ، إذا رجعت إلى قومك في مكة ، ف هناك رجل ساحر يدعي النبوة ، يقال له محمد ، إذا رأيته لا تصدقه و إياك أن تتبعه 💨..
فقال لماذا ؟ قالت لأنه سيئ الخلق ..💔
قال : حتى و إن كنت أنا محمد ؟🌀🏃
ف قالت تلك العجوز : إن كنت أنت محمد ، ف أشهد أن لا إله إلا اللّه وأنك رسول اللّه ..
عظمت الأخلاق فعظُمت المكاسب ..
Photo

Post has attachment
Photo

Post has attachment
Photo

Post has attachment
Photo

Post has attachment
#الفراشة ذات #الأجنحة #الزجاجية

ان الأسم العلمي لهذه الفراشة الرائعة هو " glasswing " و لقد وجد أن هذا الأسم مأخوذ في الأصل من الإسم الإسباني " espejitos " الذي تُرجم حرفيا و وُجد معناه " #المرايا "

إذا دققت النظر في هذه الفراشة تجد أن بين #عروق اجنحتها أو بين #مفاصل أجنحتها خطوط سوداء و أحيانا أخرى برتقاليه

فعلى عكس معظم أنواع #الفراشات التي تستخدم #الوان أجنحتها في أخافة اعدائها فهي تُكون بهذه الالوان أشكال ترعب أعداء الفراشات إلى حد ما

نجد أن فراشتنا #الجميله تستخدم أجنحتها في #اخفاء نفسها من #الأعداء و لولا وجود هذه الخطوط أو الحدود السوداء و البرتقالية بين أجنحتها لأصبحت غير مرئية للعين البشرية


أن كون #جسم #الكائن الحي #شفاف ليس من الأمر السهل أو اليسير فهو يتطلب أنسجة معينه و تكون كميائي معين للجسم بالأضافة إلى عدم إمتصاص أشعة #الشمس و ضوءها و هذه هي العقبة الرئيسة للفراشات ذات الأجنحة الزجاجية لكونها #مرئية من قبل الأعين البشرية ، حيث أن جسم #الأنسان يحتوي على مركبات بيولوجيه وكميائية تري انعكاسات #ضوء #الشمس على هذه الفراشات وبالتالي فهي تجعلها مرئية للعين #البشرية

و لقد وجد أن هذه الأنواع تكون أكثر #قوة بالنسبه لأجنحتها كما تكون أكثر #مرونة جداً عن غيرها من أنواع الفراشات الأخرى

فإذا اردت أن ترى " مرايا صغيرة " في #البرية ما عليك إلا ان تتوجه إلى أي مكان في #المكسيك أو #بنما في #أمريكا الوسطي أو أمريكا الجنوبية و تتوجه إلي #الغابات المطرية هناك ، حيث ينتشر تواجد الفراشات الزجاجية في هذه #الأماكن

و تضع هذه الفراشات بيوضها على #النباتات عادة و #الأزهار #السامة #الجذابة في الوانها وتكون اليرقات جذابة إلي أبعد الحدود للطيور و الحشرات ولكن كون هذه النباتات #سامه فلا يقترب منها أي #طائر أو #حشرة إذا كان يخاف على عمره

أما عن #التزاوج عند هذا النوع من #الفراشات فهو يكون ما بعد الظهر في الوقت الباكر وقد يستمر إلى عدة ساعات حيث تقوم #الذكور بالتجمع في مجموعات كبيرة ثم تقوم بعرض مسرحي أمام #الأناث يبرز فيه كل ذكر أجنحته الجميلة #الملونه ثم تختار بعدها كل أنثي الذكر الأكثر جاذبية في هذا العرض المسرحي الجميل
Photo

Post has attachment

كان هناك زوجة اعتادت ألا تفوّت صلاة الفجر،
وذات يوم .. فاتتها الصلاة رغماً عنها ..
شعرت بحرقة وألم واعتصرها الهم؛
بين جوانبها نار تسري حسرة على تفويت هذه الشعيرة العظيمة ..
فقررت معاقبة نفسها وعزمت على ملازمة سجادتها طوال اليوم .
ذهب زوجها إلى العمل وقد تركها عاكفة في مصلاها ..
وبعد عودته كانت لاتزال في مكانها ذاك، تبكي وتتضرع ..
نام قيلوته ..
وبعد استيقاظه كانت زوجته في مكانها أيضاً .. منكسرة لربها!
عاد إليها بعد صلاة المغرب ..
وانطلق مباشرة إليها ..
يقبلها ..
ويضمها ..
وهو يهتف
"والله لن أعود إليها ..
والله لن أعود إليها" !!
كان زوجها قد خطب امرأة أخرى دون علمها
وفي ذلك اليوم كان ينوي عقد قرانه بها
وحين رأى حرقة زوجته التي لم يدر ماسببها
ظن أنها تتحسر على قرب زواجه من امرأه أخرى ..
فرق قلبه، وحلف ألا يتزوج عليها أبداً !
بعد سماعي لهذه القصة ..
ٺذكرت حديث رسول الله صل الله عليه وسلم:
(من أصبح والآخرة همه، جمع الله شمله، وجعل غناه في قلبه، وأتته الدنيا وهي راغمة، ومن أصبح والدنيا همه، فرق الله عليه شمله، وجعل فقره بين عينيه، ولم يأته من الدنيا إلا ما كتب له)
فهنيئا لمن قرأ هذا الحديث وفهمه وبادر إلى العمل به
Moins  ·  Traduire
Photo
Wait while more posts are being loaded