Post has attachment
غذاءً فعالاً لتتخلص من التوتر في دقائق .كلنا نعلم أن التوتر يضر بصحة الجسم عموماً، وتأثيراته تصل إلى المشاكل الصحية طويلة الأمد، فآثار التوتر المعروفة قد تشمل: مشاكل القلب، ارتفاع ضغط الدم، داء السكري، تساقط الشعر، اضطرابات الجهاز الهضمي كالاسهال والامساك والقولون العصبي، ضعف المناعة، الأرق، الشيب المبكر، القلق، التعب والإرهاق المزمن، ألم الأسنان، آلام الظهر، بل وحتى الكرش! من هنا فإن التوتر ليس بذلك المرض الذي يمكنك تجاهله بل عليك أن تسعى جاهداً للتخلص منه باتباع استراتيجيات السيطرة على التوتر وبمراجعة اختصاصي في هذا المجال، وقبل كل شيء عليك أن تحدد بنفك السبب وراء إصابتك بالتوتر وتحاول السيطرة عليه قبل أن يسيطر عليك، ولا ننسى دور الغذاء وبعض التقنيات البسيطة في الحد من أو تخفيف التوتر، وهو ما سنحاول الإشارة إليه في هذا المقال..
lettuce

ذو تأثير كبير في تخفيف التوتر، المادة الفعالة في علاج التوتر تظهر في العصارة البيضاء الحليبية التي تخرج عند عصر الجذور والأوراق أو تقطيعها.

2. الشوفان:

إضافةً إلى تأثيره الفعال في علاج الكوليسترول فإن الشوفان يساعد في انتاج مادة مهدئة تعمل على محاربة التوتر. يمكنك استخدام الشوفان في صنع الشوربة أو تحضير أنواع من الخبز أو التحليات.

3. منتجات الحبوب الكاملة:

whole grain food

ركز على تناول الخبز المصنع من القمح الكامل فهو غني بفيتامين ب، والذي يحد من التوتر إلى حد كبير. يمكنك أيضاً تناول المعكرونة المصنوعة من القمح الكامل، والأرز البني وحبوب الإفطار الغنية بالألياف.

4. الهيل (الحبهان) :

يقال أن الهيل يطيب النَفَس، يسرع الهضم ويفرح القلب، وهذه حقيقة، كذلك فهو يخفف التوتر. يمكنك الاستفادة من المفعول المهديء للهيل بإدخاله إلى نظامك الغذائي، إما بشرب الشاي المعد من حبات الهيل، أو استخدامه مطحوناً في الطعام كبهار، أو بإضافة بضع حبات منه إلى الشاي العادي لإضفاء نكهة مميزة. يمكنك أيضاً إذا كنت من محبي نكهة الهيل إضافته للحلويات كالكيك والبسكويت. يفضل عدم الإكثار من الهيل لأن ذلك قد يكون له تأثيرات جانبية ضارة في بعض الحالات.

5. النعناع، اليانسون، البابونج:

تناو كوباً من شاي النعناع قبل النوم، أو اليانسون أو البابونج ليساعدك على الاسترخاء ومن ثم النوم. أثناء النهار إذا لم يكن لديك الوقت الكافي لشرب شاي النعناع جرب علكة النعناع فقد تفي بالغرض، خصوصاً إذا كانت مصنعة من النعناع والمادة العلكة والسكر فقط، فكلما زادت المكونات والمواد الكيماوية قل المفعول المهديء للعلكة.

6. الكرفس:

celery

الكرفس ذو مفعول مهديء ومريح للأعصاب، وينصح باستخدامه طازجاً في السلطات كعلاج للتوتر.

7. الشاي الأخضر:

يحوي العديد من مضادات الأكسدة والتي تسهم في تحسين المزاج وذلك عبر تهدئة الجسم والدماغ. وتشير الدراسات إلى أن من يتناولون 5 أكواب على الأقل يومياً من الشاي الأخضر ذوي مزاج أفضل من أولئك الذين لا يتناولونه، مكا أن تأثيره الإيجابي يظهر بصور أفضل في حالة غير المدخنين. الشاي الأسود العادي يفي أيضاً بالغرض لمن لا يفضلون الشاي الأخضر.

8. الحليب:

من يتناول الحليب بانتظام يصاب بالتوتر بصورة أقل، فكوب واحد من الحليب يحوي كميات جيدة من مضادات الأكسدة، بالإضافة إلى فيتامين أ وفيتامين د والكالسيوم والبروتين، وكلها تسهم في خفض درجة التوتر عن طريق السيطرة على الجذور الحرة (free radicals) والتي تتحرر عندما تصاب بالتوتر. أفضل طريقة للتخلص من التوتر هي أن تبدأ صباحك بوعاء من حبوب الإفطار مع الحليب قليل الدسم، ويمكننا القول بأن هذا هو الإفطار المثالي لمحاربة التوتر. كذلك فإن تناول كوب من الحليب الدافيء قبل النوم مثالي لتتحرر من التوتر وتنعم بنوم هانيء. لمن لا يحبون طعم الحليب يمكن الاستعاضة عنه بمنتجاته كالزبادي والجبن.

9. السبانخ:

علاج التوتر بالسبانخغني بفيتامينات أ و ج وب، كذلك يحوي السبانخ كمية جيدة من المعادن كالكالسيوم والبوتاسيوم والماغنيسيوم والفوسفور، وكلها تسهم في الحد من التوتر وتساعد على استقرار الحالة المزاجية. كوب واحد من السبانخ يومياً كفيل بمحاربة التوتر والحد منه، وهو علاج فعال للتوتر.

10. اللوز، المكسرات:

المكسرات عموماً مريحة للأعصاب، وتساهم في علاج التوتر، فهي غنية بفيتامين هـ و ب والماغنيسيوم والزنك والزيوت الطبيعية المفيدة، وفي ذات الوقت فإن اللوز مصدر غني بالألياف، لذا فإن تناول المكسرات وبخاصة اللوز ضروري في علاج التوتر. يمكنك تناول اللوز كوجبة خفيفة محمصاً أو غير محمص، كما يمكن إضافته إلى الطعام والحلويات. تناول الفستق والجوز فعال أيضاً في علاج التوتر وخفض ضغط الدم المرتفع إضافةً إلى تعزيز الطاقة والنشاط.

11. الشوكولاته الغامقة:

chocolate

تشير كثير من الدراسات إلى أن تناول مقدار أوقية ونصف (حوالي 42.5 جم) من الشوكولا الغامقة يومياً فعال بصورة مذهلة في خفض هرمونات التوتر في الجسم، وذلك لكونها تحتوي على الماغنيسيوم والذي يفيد في محاربة التوتر والاكتئاب والهياج والتعب. المبهج في الأمر أننا جميعاً نعشق الشوكولا، ولا داعي لذكر وصفات تحتوي عليها! فقط عليك بتناولها بالصورة التي تفضلها بمجرد الشعور بالتوتر..

12 . سمك السلمون:

غني بأحماض أوميغا-3 الدهنية، والتي تلعب دوراً مهماً في تحفيز هرمونات السعادة في الدماغ كالسيروتونين، وتثبيط هرمونات التوتر كالأدرينالين. يجب تناول 2-3 حصص من سمك السلمون أسبوعياً كعلاج للتوتر. يمكنك أيضاً أن تنوع بين مصادر أوميغا-3، فكل من أسماك التونة والماكريل والسردين مصادر ممتازة لها إلى جانب سمك السلمون. إذا استدعى الأمر يمكنك تناول مكملات أوميغا-3 الغذائية، المعروفة بحبوب زيت السمك.
Photo

Post has attachment

Post has attachment

علاج الارق 10 نصائح
.. الارق أسوأ من يطرق ليالينا ويعكر صفو صباحنا الذي من المفترض أن يكون بداية جديدة ليومٍ طويل، وكم تمنينا نوماً هنيئاً بعد يوم مرهق ومليء بالعناء وسرقه الأرق منا فقط لأننا تعاطينا معه بالأسلوب الخاطيء وقضينا ليلتنا بالانتظار والتململ والتذمر بدلاً من استخدام العلاجات التقليدية المعروفة بقابليتها في جلب النعاس وقهر الأرق.. في هذا المقال اخترنا مجموعة من أفضل العلاجات المجربة في علاج الأرق والتخلص منه، نأمل أن تجدوا فيها ضالتكم وأن تجربوها وتؤكدوا لنا فعاليتها.. كما نرجو أن تفيدونا بما هو متعارف عليه عندكم من علاجات الأرق التقليدية..

وقبل ذلك لنلق نظرة على مسببات الأرق فمعرفة المسبب تفيد في اختيار العلاج الأنسب..

ينشأ الأرق نتيجة للعديد من الأسباب عضوية كانت أم نفسية أم سلوكية أهمها: آلام المفاصل والعضلات، القلق، الخوف، الارتجاع الحمضي، آلام الأمراض المزمنة، السلوكيات الخاطئة في النوم والتغذية كشرب القهوة بكثرة أو شربها ليلاً أو النوم في درجة حرارة مرتفعة أو منخفضة جداً أو في مكان غير مريح وغيرها من المسببات. وتشير الدراسات الحديثة إلى أن الاضطرابات النفسية تشكل السبب الرئيسي للأرق في 40% من حالات الإصابة بالأرق فكثيراً ما فارق النوم جفن من بات مديوناً أو مهموماً من مشكلة ما، ولطالما استشهد الأدباء والشعراء بالأرق كدلالة على الألم أو الهم.

أياً كان المسبب.. تخلص من الأرق علاج الارق بالاعشاب و المواد الطبيعية:
امزج نصف ملعقة صغيرة من البيكنج صودا مع كوب من الماء واشربها قبل النوم مباشرة كمساعد على النوم ومخفف من آلام المفاصل (إذا كنت ممن يعانون من داء المفاصل أو النقرس).
جرت العادة بأن يطلب من الأطفال تناول كوب من الحليب قبل النوم، وهذه القاعدة لم تأت من فراغ بل استناداً على حقيقة علمية وهي أن هذه الوجبة الخفيفة قادرة على تخفيف التوتر مما يسمح بنوم أفضل. ولقد أثبتت الدراسات أن تناول الحليب الدافيء يحرر الميلاتونين – هرمون النوم – وكذلك هرمون الاندورفين المسكن الطبيعي للألم والذي يساعد على الاسترخاء والنوم. كما أن تناول الكربوهيدرات المعقدة أو الحبوب الكاملة سواء في رقائق الذرة أو خبز التوست المصنوع من القمح الكامل يملأ المعدة ويمنع الجوع والذي من الممكن أن يوقظك ليلاً. كذلك تساعد الحبوب الكاملة في تحرير مادة السيراتونين الكيميائية في الدماغ والتي تمنح الاسترخاء.الكثير من الأعشاب المعروفة ذات مفعول مهديء وباعث على الاسترخاء ومن أكثرها فاعلية لهذا الخصوص البابونج والليمون والنعناع البري كما يمكن الاستفادة منها في أخذ حمام باعث على الاسترخاء وأفضل الأعشاب بهذا الخصوص هو اللافندر

علاج نوبات الخوف أو الهلع يتطلب من المريض الكثير من الصبر والعزيمة، كما أن المساعدة الخارجية ضرورية بل ريما هي أهم من مساعدة الشخص لنفسه، إذ أن أكبر صعوبات علاج نوبات الخوف تتمثل في أنه كلما فكّرتَ بها أكثر ازدادت احتمالية التعرض لها، ولذا من الضروري طلب المساعدة سواء من المختصين أو حتى ممن هم حولك ويهتمون لأمرك.ألجأ إلى غرفة الاسترخاء: عندما تشعر بالتوتر أو الضغط النفسي حاول أن توفر- في منزلك أو في مكان عملك- ملجأ خاصاً بك يعينك على الاسترخاء. هذا المكان يجب أن يكون خالياً من الضجيج ومن كل ما له علاقة بالتكنولوجيا، كما يجب أن يكون خافت الإضاءة ومريحاً بما يكفي لتهدئة أعصابك.

مارس التمارين الرياضية في علاج الخوف: ربما تعد الرياضة العلاج المنزلي رقم 1 في حالة التعرض للقلق. يعتقد الكثيرون أن الرياضة مفيدة من الناحية الجسمانية ولكن مالا يعرفونه هو أنها ذات فوائد مذهلة للصحة النفسية والعقلية، فهي تنظم الهرمونات المسببة للقلق وتساعد في التخلص من هرمونات التوتر ومن الطاقة الزائدة والتفكير السلبي.

اخلق مصادر للالهاء مساعده كثيراً في علاج الخوف وخاصة عند الاطفال كلنا نعرف أن التكنولوجيا من أسوأ محفزات القلق والاضطرابات النفسية فهي تنبه الدماغ إلى حدٍّ كبير ولفترات طويلة. ولكن بالنسبة لمن يعانون من نوبات الخوف فإن درجة معينة من التعامل مع التكنولوجيا قد تفيد إلى حدًّ كبير. يمكنك مشاهدة برامج مسلية أو كوميدية أو مفيدة في التلفاز مثلاً أو على شبكة الانترنت كلما راودتك الأفكار السلبية، فذلك من شأنه أن لا يجعلك عالقاً فيما يدور بداخل ذهنك ويمنح وسيلة للإلهاء أو تشتيت الانتباه.ولاً.. ما ينبغي عليك فعله لكي تتمكن من علاج الخوف والقلق :
Wait while more posts are being loaded