Post has attachment

صيفية العينين لا تهربي 
فالشوق روحي والعشق مذهبي 
والساق تمشي بلا غاية او مطلبي
 
دمائي داخلا تسري بلا مسربِ
وعشقي من العشق متعب
فقد نهشت حروفي اسنانُ الحقد المستذئب
وكسرت الفجيعة سيفي ومخلبي
لينزف القلم شعرا على مكتبي
فاغفري لي شعري ومثالبي 
ومن ثغرك اسكبي لي العشق واسكبي
وارسميني على جدران مدرستي وملعبي
وعلى كف امي الدافئ المتعب 
*****
صفيّة العينين 
صيفية العينين اوصليني 
فالعصور تتنازع في قلبي وجفوني 
والشمس لم تشرق يوماً على جبيني 
فاملئيني كأساً من الزق واشربيني 
واريحيني على الشفاه اريحيني 
ودعيني اسقط دمعة على الخد وامسحيني 
فالرجفة تملاء قلبي وجفوني 
صيفية العينين 
اسالك ان تدعي كل العادات وتراقصيني 
فخصلة ارمها  لليل 
وخصة للنهد 
وخصلة لسكوني 
ليصبح تعقلي بعض من جنوني 
حينها ارسم الشعر كازهار نيسان 
هكذا اقول استودعيني 

Post has attachment

أحالَ  الفؤآدُ  زُهورَ  الصِّبا              فكيف الخليلُ جفا وردَ عهدي
عليلٌ وارعى الجِراح هزيلاً             اُلملِمُ  ذكرى  بهائكِ   وحدي
تلضّى حِمامُ  فُراقكِ  صدري            فلحَّ   النشيج   بصوت الشوادِ
أ بعد الوصالِ هجرت مجيب            بمقلةِ    عينٍ   وجفنٍ   سهيدي؟
ايسلو  الزجاجُ  عيوناً  ارقُ             شفيفاً  من   المغرب   المُجهَدي ؟
 
اريمٌ تمطى الخطى دون جهدٍ !        فيا حسن ما قد سرى فوق لحدي
اريم الخُطى كيفَ ابقى بصيراً         ومس  الدُجى  بعد نورِكِ مجدي
لما   لم  تجيبي  جهيدَ   ندائي           لما  لم  تصيغي حروف  بريدي
لما لم  تهمّي  لصدري  العليل           لما  لم   تكوني  سكون  رمادي
اريحانةُ  العين   ادميتني  حت          ى  احلتني  عن  حمرة  الوردِ
إليكِ يميلُ الهوى ميلَ غصنٍ             ثناهُ الندى   فوقَ   شعرٍ  مديدِ
رماه المطر فوق نهدٍ شريدٍ            كما يرتمي الزهر عن غصنِ رندِ
فكيفَ  اُناجي   لحبٍ  جديدٍ              وشوقي  اليكِ  دُخانَ   شرودي
 
اخاف الدجى ان ينوب بصدري         ويبقى الضباب يجولُ  بعهدي
 اجولُ  الزَّوايا    لِشِعرٍ  جديدٍ           وكذبةِ  حرفٍ  يمصُّ  وريدي
فأهذي على رقصِ  شعبٍ  يُقادُ          على  قرعِ  طبل ٍ ورنّةِ  عودِ
اُنادي  الهُدى  كي  ينوء  بمجدٍ           رمتهً  السماء  كما  قوم  عادِ
يُجيبُ الصّدى كيف ارضى بحب       طواهُ الردى خلفَ سورٍ حديدي
 
فأركض  خلفَ  جنوني  واهذي         على كفِّ امي وأنسى وجودي
وأسألها  هل  خبزنا  الخريف           بنار  الهوى  ام  بجمر  البعادِ
فهل قد نسيتي الهوى يحترق و         سنأكل  جمري  وزيف  وعودي
تمسُّ   يديها   لمهجة  صدري         فأدرك  انَّ  الحصى  خُبزُ  زادي
فأهمل  جوعي وخوفي  وأغفو         على   طيبِ    كفها   الاجعدي
Photo


رسائل اكتبها وقلمي يحتضر 
وحروفي في ندائكِ تندثر 
ادعوكِ كي نمشي ليلاً 
على أُفق الهوادِج المُنكسر
انا و أنتِ والطريق
تكسوا معطفنا زخّات مطر
نرثي  بها طفولتنا وأحلامنا
ونترجل عن مربط المُشهّر
ونودع ما تبقّى لنا من فِكر
أحلامٌ كُنّا نحملها بين كتبنا 
وكانت رفيقة دربنا 
تُؤنسنا
تُداعبنا 
تحمينا من المطر
رسمناها على جدران مدارسنا
فكانت لنا أُغنية الصِّغر
قُتِلت فينا كي لا تكبُر
فلا تشعري بالذنب نحوها
ولاترتدي ثوب القهر
فقد سألتُ الدهر يوماً 
هل لنا أن نكبُر ؟؟
Wait while more posts are being loaded