Post has attachment
إليك ياحجة الله...

إليك يابقية الله الأعظم...

إليك ترفع هذه الملايين أيديها بالدعاء...

تنتظرك شوقاًولهفاًلرؤيتك يامولاي...

المحبة لك ولمحمد وآل محمد...

تبث شكواها إليك سيدي...

فمتى تكتحل أعيوننا بتلك الطلعه البهيه...

أما آن لك الظهور يامولاي...

العجل.. العجل..العجل..

يامولاي ياصاحب العصروالزمان...

متباركين بهذه الليله العظيمه...

وأسألكم الدعاء 🙏🏻

🌹🌷😊🌺😌
Photo

Post has attachment
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. شكرا للاخ +كاظم عزاوي​ على الدعوة 
Animated Photo

Post has shared content
بجيت سنيني كله الخاطر سنينك
اريد اطلع يجدي واخذ بدينك
محد منتضرني انطيني سبعينك
ماشوف واحد منتضر يبجي الصبح ينسه العصر
ممحد مثل كلبي انجوه. ياعلي مدد يامهدي سند
لبيك يامهدي وحقك سيدي منتضرون السماح السماح لانا مقصرون 😔😔
ايه الاسدي

Photo

Post has attachment
______________________________________________♡ ________ 
قصّة الشيخ علي الحِلّاوي
مع الإمام المهدي (عجل الله فرجه الشريف)

______________________________________________ ♡___________

نقل الآقا مير جهاني هذه الحكاية (وهو من وعّاظ خراسان الشهيرين، ومن محترمي العتبة الرضوية المقدّسة، وكان رجلاً عالماً ) ، وقد سمع العبد هذا النقل أيضاً عن الميرزا أحمد مصطفى سنگر في النجف الأشرف ، وعن جميع الأصدقاء، وهو كما يلي:
كان هناك في الحلّة رجلٌ من العبّاد، وكان زاهداً عالماً، وكان يدعو الناس إلى انتظار فرج حضرة بقيّة الله عجّل الله فرجه الشريف، وكان يدعوهم إلى البكاء والتوسُّل والدعاء لتعجيل الظهور، إلى أن وصل الأمر بجماعة منهم ـ وقد كان همهم وغمهم الدعاء للفرج ـ إلى تشكيل مجالس خاصّة للدعاء بذلك والقيام عليها، واشترى كلهم سيوفاً انتظاراً لظهور الإمام. كان اسم ذلك الرجل >علي الحِلاّوي< ، وإلى الآن وبعد مضي سنوات من الحادثة مازال في منزله مقاماً منصوباً للإمام الحجّة. 
في أحد الأيام كان الشيخ علي ذاهباً من الحِلّة إلى الكاظميين فتشرّف في الطريق بلقاء الإمام وأظهر له كثيراً من الأدب، وطلب منه الظهور. 
فقال له الإمام: إن العدّة التي وعدني بها ربي لم تجهز إلى الآن، والثلاثمائة وثلاثة عشر لم يكتملوا بعد.
فقال له: أنا خادمٌ لكم، ويوجد في الحلّة أكثر من ألف شخص ينتظرون الفرج، وإن تظهروا فإنّ جميع هؤلاء الأشخاص الذين يشكّلون المجالس باستمرار، والذين ينقطعون إلى البكاء بسبب فراقك، سيكونون في ركابكم المبارك، وهم مستعدين لخدمتكم.
فقال له الإمام: إنّ الأمر ليس كما تقول، ولا يوجد في الحلّة من المحبين لي أكثر من شخصين، أحدهم أنت والثاني شابٌ قصَّاب، ومع ذلك إذا ذهبت إلى الحلّة اجمع كلّ المدّعين في منزلك وبشّرهم بقدومي لهم، ومن غير أن يلتفت إليك أحد أحضر خروفين إلى سطح المنزل واربطهما قبل أن يأتوا، وانتظر حتّى آتي. 
دخل الشيخ علي الحِلّة، ودعا الناس إلى منزله وبشرهم بحضور الإمام عليه السلام، اجتمع المحبون وابتهجوا .. نشروا العطر .. اشعلوا البخور .. وزينوا المكان بالأنوار، وكانوا يعدّون اللحظات انتظاراً لحضور الإمام عليه السلام، وفي هذه الأثناء تحرّك نورٌ أخضر من جهة القبلة إلى أن نزل إلى سطح منزل الشيخ علي.
خرج الإمام من خلال هذا النور واستقرَّ في سطح المنزل، فنادى الإمام الشاب القصّاب أوّلاً، فصعد إلى السطح وأمره بذبح أحد الخروفين بالقرب من الميزاب، فقام الشاب بذبحه فجرى الدم في الميزاب، فقال الناس لبعضهم: يا للعجب لقد قَتَل الإمام الشاب! نخشى أن ينادينا الإمام ويذبحنا على السطح نحن أيضاً!! وفي هذه الأثناء نادى الإمامُ الشيخَ علي، فصعد إلى السطح، فقال له الإمام: شيخ علي! اذبح الخروف الآخر بالقرب من الميزاب، فذبح الخروف وجرى دمه في الميزاب، فزاد خوف الناس واستيحاشهم، وصار كل شخص يقول لصاحبه: لقد قُتل الشيخ علي أيضاً، سيقوم الآن الإمام بدعوتنا ثم يقطع رؤوسنا واحداً واحداً، فخاف كلّ واحدٍ منهم على نفسه، واختار كلّ واحدٍ منهم طريقاً للهرب من دون أن يشعر صاحبه بذلك، وشيئاً فشيئاً انسحب كلهم ولم يبق أحد منهم، فقال الإمام: ياشيخ علي ناد أصحابك لكي يأتوا وينصروني! وادعهم لكي يأتوا إلى السطح. ولكن كلّما دعا الشيخ علي ونادى لم يكن ليجد جواباً، فاقترب قليلاً لكنّه لم يجد حتّى شخص واحد في المنزل!!
فقال الإمام عليه السلام: أهؤلاء هم الأنصار الذين كنت تظنّ أنّهم لا راحة لهم في مفارقتي، وأنّ جميعهم حاضرٌ لنيل الشهادة في ركابي؟!
Photo

Post has attachment
رحماك سيدي
فقد شاق القلب لوعة الفراق

واكتوت الروح بنار غيابګ
كلما توسلت بك بكاءا تراءا لي نور نورك منتشرا
افي الغد انت اتي ام بعده ام لطول سنين انتظر

سيدي مازالت روحي ترتجف
لهيبة تلك الطلعة تتلهف
عجل فبك يكمل املي بل انت انت هو الامل

Photo

Post has attachment
اللهم بلغ احبتنا في هذا اليوم مايتمنون
جمعه مباركه عليكم حبايبي 
Photo

سيطوف عليكم الآن منبه ⌚ الذاكرين
❓ مـن يشاركني في ذكر الله 🌹
🍒 أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه 🍒 ٣ مرات
🍒 سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته 🍒 ٣ مرات
🍒 لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين 🍒
٣ مرات
🍒 ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار 🍒 ٣ مرات
🍒 اللهم صل وسلم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد 🍒 ٣ مرات
🍒 اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني 🍒 ٣ مرات
🍒 اللهم اغفر لي ولوالدي وللمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات 🍒 ٣ مرات
🍒 ياحي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين 🍒 ٣ مرات
🍒 من ينتهي من الذكر يرسل لكل من يحب ليتضاعف لك الأجر بإذن الله 🍒


نهنأ سيدي مولاي 🌹صاحب العصر وزمان🌺 ولامه الاسلاميه بزواج النور💞 من النور وياربي💔 يقضي حوائج كل محتاج😭 ويشفي كل مريض💝 ياربي بحق الزهراء 💘


Post has shared content
ى الرغم من تعدد الروايات في كيفية شهادة الإمام الجواد ( عليه السلام ) ، إلا أنَّ أغلبها تُجمِع على أن الإمام ( عليه السلام ) اغتيل مسموماً .وأنَّ مثلث الاغتيال قد تمثَّل في زوجته زينب المُكنَّاة بـ( أم الفضل ) ، وهي بنت بنت المأمون .


اللهم صلِ على محمد وال محمد وعجل فرجهم ...

بقلوب يعتصرها الألم ويحذوها الاسى وينبضها الحزن العميق ويتقاطرها الدمع الدفين

نقدم لكل قلب يتفطر هذا اليوم الحزين بدموع دمويه لذكرى فقد الجود والكرم ..

ذكرى استشهاد الأمام محمد بن علي الرضا شباب الائمة وجوادهم الطاهر المطهر سلام

الله عليه وعلى روحه المقدسة ..

نقدم العزاء لصاحب العصر عجل الله له الفرج الشريف بمصاب جده سلام الله عليه

ولكل موال وموالية ...

اسمه: محمد وهو الامام التاسع من الائمة المعصومين.

ألقابه: الجواد، التقي، القانع، الزكي، باب المراد.

كنيته: أبو جعفر.

والده: الإمام علي الرضا (عليه السلام).

والدته: الخيزران، ويقال لها أيضا (درة) و (سبيكة) و (سكينة).

عمره: 25 سنة.

معاصروه: عاصر إمامنا الجواد من الملوك بقية ملك المأمون والمعتصم.

من زوجاته: أم الفضل بنت المأمون.

أولاده: الإمام علي الهادي، وموسى، وفاطمة، وأمامة، وحكيمة، وزينب.

صفته: كان (عليه السلام) أبيضا معتدل القامة عليه ملامح الأنبياء.

مع أبيه: عاش إمامنا الجواد مع أبيه7 سنين فقط، وقيل أقل من ذلك، ثم هاجر الإمام الرضا إلى خراسان بأمر المأمون.

مدة إمامته: سبعة عشر سنة.

هجرته: هاجر (عليه السلام) من المدينة إلى بغداد بأمر من المعتصم العباسي، وأقام فيها تحت الرقابة المشددة إلى أن توفي.

شهادته: استشهد إمامنا الجواد متأثرا بسم أمر به المعتصم العباسي، سقته إياه زوجته أم الفضل بنت المأمون سنة220هـ.

قبره: في بغداد (الكاظمية) إلى جنب جده الإمام الكاظم، فاطلق عليهما (الجوادين) و (الكاظمين).

نقش خاتمه: نعم القادر الله.

حرزه: يا نور يا برهان يا مبين يا منير يا رب اكفني الشرور وآفات الدهور وأسألك النجاة يوم ينفخ في الصور.

Photo

Post has shared content
سيـــدي ياصاحب الزمان ..
أتعلم أن هذا👈#القـــلب سيبقى..
مكــســـوراً..
مهموماً قد ملئ بما يكفي من هذهِ الدنيا..
ولــم يبقى لــه آمل في #الحياة غيرك
عَجل فَدتكَ نَفسي...
::ايه الاسدي :
Photo
Wait while more posts are being loaded