Post has shared content
ما هو حكم الشرع في الصلاة خلف إمامٍ ظهرت عليه علامات النفاق التي ذكرها الرسول - صلى الله عليه وسلم ، في قوله: (آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان).

الإجابة للشيخ ابن باز رحمه الله :

الصلاة خلف الفاسق تصح ؛ لأنه مسلم مادام لا يوجد منه إلا هذا ما عنده شرك، أما من كان عنده شيء من الشرك الأكبر كعبادة الأموات ، والاستغاثة بالأموات ، أو سب الدين ، أو الاستهانة بالدين هذا كفر أكبر. أما إذا كان مجرد كذبه أو خيانته أو إخلافه للوعد فهذه معاصي وعليك أنت وغيرك من الإخوان أن تنصحوه وأن توجهوه إلى الخير ، وأن تحذروه من هذا الباطل ؛ لأنه أخوكم ، والمسلم أخو المسلم ، والصلاة صحيحة خلفه وأمثاله من العُصاة في أصح قولي العلماء. فالصواب أن الصلاة تصح خلف الفاسق خلف العاصي ، وقد كان ابن عمر - رضي الله عنهما - صلى خلف الحجاج بن يوسف الثقفي، وهو من أظلم الناس، وأفسق الناس. فالحاصل أنه لا بأس، ولا حرج في الصلاة خلف الفاسق ، ولاسيما عند الحاجة إلى ذلك ، أما الكافر فلا ، من عرف بالكفر فلا يصلى خلفه ، وإذا ظهر الفسق في إنسان أو في جماعة ينصحون ويوجهون إلى الخير ؛ لأن المسلم أخو المسلم ، يأمره بالمعروف ، وينهاه عن المنكر ، وينصح له ؛ كما قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: (الدين النصيحة). بارك الله فيكم.
Photo

Post has shared content
أحكام لباس المرأة المسلمة وزينتها
🌹🌿🌹🌿🌹🌿🌹🌿🌹🌿🌹🌿
الحمد لله ، والصلاة والسلام على نبيه ومصطفاه ، أما بعد :
اختي الفاضلة : يجب أن تكون غايتك سامية وهدفك نبيل ، إن تكون غايتك هي رضا الله عز وجل وعبادته وحده لا شريك له ، والنجاة من النار والفوز بالجنة ولذلك يجب ان تكوني ذاكرة الله عز وجل والعمل علي رضاه ؛ بالعمل بما امر والانتهاء عما عنه نهى وزجر ولا تسمعي للعاهرات الفاجرات اللاتي احببن العري والفجور وطعنوا في آيات الله وسنة الرسول ؛ لتنالي السعادة في الدنيا والآخرة
💥 قال تعالى : { وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124) قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا (125) قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى } .[ سورة طه ]
💥 وقال عز وجل { فَأَمَّا مَن طَغَى (37) وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (38) فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى (39) وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى (40) فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى } [ سورة التازعات ]

من أجل ذلك أختي المسلمة فإنكِ دائماً تتطلعين إلى معرفة أحكام الله عز وجل فيما يخصك من أمور .

أولٱ : لباس المرأة المسلمة
💠💠💠💠💠💠💠💠💠💠
فإن الشرع لم يحدد للمرأة لباساً معيناً، ولا لونا معينا لا تخرج إلا به، وإنما ذكر العلماء شروطاً إذا توفرت في أي نوع من أنواع اللباس فهو الحجاب الذي أمرت به
هذه الشروط دلت عليها نصوص الكتاب والسنة. فوجب على المسلمة أن تلتزمها في ‏لباسها إذا خرجت من بيتها
فالحجاب:
معناه أن تستر المرأة جميع بدنها عن الرجال الذين ليسوا من محارمها
💥 كما قال تعالى : { وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ } [النور:31].
💥 وقال تعالى : { وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ } [الأحزاب:53].
المراد بالحجاب: ما يستر المرأة من جدار، أو باب، أو لباس.

◀ وأعلمي ان قرارك في بيتك ميزه تتميز بها الحرائر والحور العين في الجنان
💥 قال تعالى {حُورٌ مَّقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ } [ الرحمن :(72 ]
حبست نفسها لزوجها فلا تبدي زينتها الا له ولا تخرج من بيتها إلا بإذنه
💥 فعَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْأَحْوَصِ قَالَ حَدَّثَنِي أَبِي أَنَّهُ شَهِدَ حَجَّةَ الْوَدَاعِ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ { أَلَا وَاسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا فَإِنَّمَا هُنَّ عَوَانٌ عِنْدَكُمْ { صحيح الترمذي ( 1163 ) وقال :حَسَنٌ صَحِيحٌ ]
والعاني الأسير
💥 وقال تعالى { فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ} [الرحمن : 56]
وان كانت منتقبه قصرت بصرها علي زوجها فلا تنظر للرجال المحارم الا لضروره

ومن شروط الحجاب الشرعي
💠💠💠💠💠💠💠💠💠💠
1⃣ : أن يكون مستوعباً لجميع بدنها إلا الوجه والكفين، فقد اختلف أهل ‏العلم في وجوب سترهما، مع اتفاقهم على وجوب سترهما حيث غلب على الظن حصول الفتنة ‏عند الكشف كما هو الحال في هذا الزمن ، وذلك سداً لذرائع الفساد وعوارض الفتن. ‏
💥 قال نعالى { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} [الأحزاب : 59]
🔷 يقول تعالى آمرا رسوله ، صلى الله عليه وسلم تسليما ، أن يأمر النساء المؤمنات ؛ بأن يدنين عليهن من جلابيبهن ، ليتميزن عن سمات نساء الجاهلية وسمات الإماء . والجلباب هو : الرداء فوق الخمار
💥 عن أم سلمة قالت : لما نزلت هذه الآية : ( يدنين عليهن من جلابيبهن ) ، خرج نساء الأنصار كأن على رءوسهن الغربان من السكينة ، وعليهن أكسية سود يلبسنها .
🔷 وقوله : ( ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين ) أي : إذا فعلن ذلك عرفن أنهن حرائر ، لسن بإماء ولا عواهر
🔷 وقوله : ( وكان الله غفورا رحيما ) أي : لما سلف في أيام الجاهلية حيث لم يكن عندهن علم بذلك وكذلك من كانت تجهل حكم النقاب فإنها كانت معذوره بجهلها ؛ ولكن اذا علمت الحكم ولم تتبعه اثمت

‏2⃣ : ألا يكون زينة في نفسه بمعنى ألا يكون مزيناً بحيث يلفت إليه أنظار الرجال
💥 ‏لقوله تعالى { ولا يبدين زينتهن } [النور :31] ‏

‏ 3⃣ : أن يكون صفيقاً لا يشف ، لأن المقصود من اللباس هو الستر ، والستر لا ‏يتحقق بالشفاف. بل الشفاف يزيد المرأة زينة وفتنة
💥 عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { صِنْفَانِ مِنْ أَهْلِ النَّارِ لَمْ أَرَهُمَا قَوْمٌ مَعَهُمْ سِيَاطٌ كَأَذْنَابِ الْبَقَرِ يَضْرِبُونَ بِهَا النَّاسَ وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ مُمِيلَاتٌ مَائِلَاتٌ رُءُوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْمَائِلَةِ لَا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلَا يَجِدْنَ رِيحَهَا وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا } [ صحيح مسلم ( 2128 ) ]

◀ قال شيخ الإسلام ابن تيمية
قوله صلى الله عليه وسلم : « كاسيات عاريات »
بأن تكتسي ما لا يسترها ؛ فهي كاسية وهي في الحقيقة عارية ؛ مثل من تكتسي الثوب الرقيق الذي يصف بشرتها، أو الثوب الضيق الذي يبدي تقاطيع خلقها ، مثل عجيزتها وساعدها ونحو ذلك ؛ وإنما كسوة المرأة ما يسترها فلا يبدي جسمها ولا حجم أعضائها لكونه كثيفاً وسيعاً. انتهى.

‏ 4⃣ : أن يكون فضفاضاً غير ضيق ، فإن الضيق يفصل حجم الأعضاء والجسم ، وفي ‏ذلك من الفساد مالا يخفى .‏

‏ 5⃣ : ألا يكون مبخراً أو مطيباً، لأن المرأة لا يجوز لها أن تخرج متطيبة لورود الخبر ‏بالنهي عن ذلك
💥 عَنْ أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِيِّ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { أَيُّمَا امْرَأَةٍ اسْتَعْطَرَتْ فَمَرَّتْ عَلَى قَوْمٍ لِيَجِدُوا مِنْ رِيحِهَا فَهِيَ زَانِيَةٌ } [ رواه احمد (19081) ؛ و أبو داود (4173) ؛ والنسائي (5126) ؛ والترمذي ( 2786 ) ؛ وقَالَ ( هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ ) ]

‏6⃣ : ألا يشبه لباس الرجال
💥 عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ { لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمُتَشَبِّهِينَ مِنْ الرِّجَالِ بِالنِّسَاءِ وَالْمُتَشَبِّهَاتِ مِنْ النِّسَاءِ بِالرِّجَالِ } [ صحيح البخاري ( 5546 ) ]
قال الطبري المعنى لا يجوز للنساء التشبه بالرجال في اللباس والزينة التي تختص بالرجال ولا العكس
قال ابن حجر : وكذا في الكلام والمشي لمن تعمدت ذلك ، وأما من كان ذلك من أصل خلقتها فإنما تؤمر بتركه ولو بالتدريج ، فإن لم تفعل وتمادت دخلها الذم

7⃣ : ألا يشبه لباس نساء الكفار ، لما ثبت أن مخالفة أهل الكفر وترك التشبه بهم من ‏مقاصد الشريعة.
💥 قال صلى الله عليه وسلم { ومن تشبه بقوم فهو منهم } [رواه أحمد وأبو ‏داود.‏]

‏8⃣ : ألا يكون لباس شهرة وهو كل ثوب يقصد به الاشتهار بين الناس .كمن تضع علي رأسها شيئا مميزا فوق النقاب لتجمله بزعمها ولتشتهر به فتعرف من لين النساء
فالنقاب امر من الله ورسوله لانزيد عليه ولا ننفص

الخاتمة
💠💠💠💠💠
أيتها المسلمة : إن الحجاب يصونك ويحفظ من النظرات المسمومة الصادرة من مرضىالقلوب وكلاب البشر ؛ ويقطع عنك الأطماع المسعورة فالزميه ؛ وتمسكي به ولا تلتفتي للدعايات المغرضة التي تحارب الحجاب أو تقلل من شأنه، فإنها تريد لك الشر
💥 كما قال تعالى : { وَيُرِيدُ الَّذينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَواتِ أَن تَمِيلُوا مَيْلاً عَظِيماً } [النساء:27].
🔶 وعلى ولي المرأة أن يمنعها من كل لباس محرم ومن الخروج متبرجة أو متطيبة لأنه وليها فهو مسئول عنها يوم القيامة في يوم لا تجزي نفس عن نفس شيئاً ، ولا تقبل منها شفاعة ، ولا يؤخذ منها عدل ولا هم ينصرون . ... والله أعلا وأعلم
اللهم استر نساء المسلمين بسترك الجميل وأجعلهن لأمرك طائعين ومن شياطين الإنس والجن محفوظين
( الشيخ : جمال سعيد )
Photo

Post has attachment

Post has attachment

Post has shared content
«إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ» [للشيخ /جمال سعيد]
📚♦📚♦📚♦📚♦📚♦📚♦📚♦📚
إذا أردت الانتفاع بالقرآن فاجمع قلبك عند تلاوته وسماعه ، وأَلْقِ سمعك ، واحضر حضور من يخاطبه به من تكلم به سبحانه منه وإليه ، فإنه خطاب منه لك على لسان رسوله ..
🔘 قال تعالى { إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ} [ق: 37]

⏪في هذه الاية الجامعه بيان ان تمام التأثير في القلب يحتاج لأربعة شروط ؛ وقد تضمنت الآية بيان ذلك كله بأوجز لفظ وأبينه وأدله على المراد .وهذه الشروط هي ؛ المؤثر ؛ المَحِل القابل ؛ وشرط لحصول الأثر ؛ وانتفاء المانع الذي يمنع منه

📚♦📚♦📚♦📚♦📚♦📚♦📚♦📚

🌄( اولاً ) : المؤثر : وهو القرآن

🔘 وهو قوله تعالى ( إنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى ) ؛ إشارة إلى ما تقدم من أول السورة إلى هاهنا ، هذا هو المؤثر
🔘 وهو قوله تعالى { وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّن قَرْنٍ هُمْ أَشَدُّ مِنْهُم بَطْشًا فَنَقَّبُوا فِي الْبِلَادِ هَلْ مِن مَّحِيصٍ} [ق : 36]
اي : الا يرون انا أهلكنا كثيرا من القرون الماضية التي كذبت رسلها ، كقوم نوح وعاد وثمود ، وقد كانوا أشد قوة وأكثر جمعا
🔘 قال تعالى { فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً ۖ أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً ۖ وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ} [فصلت : 15]

فقوم عاد استكبروا في الأرض على عباد الله من قوم هود ومن آمن معه بغير الحق ؛ ( وقالوا من أشد منا قوة ) ؛ فاغتروا بأجسامهم حين تهددهم بالعذاب
وقالوا : نحن نقدر على دفع العذاب عن أنفسنا بفضل قوتنا . وذلك أنهم كانوا ذوي أجسام طوال وخلق عظيم .
🔘 فعن  ابن عباس ( أن أطولهم كان مائة ذراع وأقصرهم كان ستين ذراعا )

🔘 فقال الله تعالى ردا عليهم ( أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ ) 
اي ان الله سبحانه هو الذي خلقهم وأعطاهم ما أعطاهم من عظم الخلق ؛ وشدة البطش ؛ فيعلمون انه سبحانه ( هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً ) فيحذروا عقابه ؛  ويتقوا سطوته لكفرهم به ؛ وتكذيبهم رسله ؛ وظلمهم عباد الله

📚♦📚♦📚♦📚♦📚♦📚♦📚♦📚

🌄( ثانياً ) : المَحِل القابل : وهو القلب الحي

وقوله تعالى { لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ } فهذا هو المَحِل القابل ، والمراد به القلب الحي الذي يعقل عن الله
# كما قال تعالى: { .. إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ وَقُرْآَنٌ مُبِينٌ  * لِيُنْذِرَ مَنْ كَانَ حَيًّا وَيَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكَافِرِينَ} [يس: 69,70] ..
أي حي القلب ؛ فإن من الناس من يكون حي القلب واعيه ، تامّ الفطرة ، فإذا فكَّر بقلبه وجال بفكره ، دلَّه قلبه وعقله على صحة القرآن وأنه الحق ، وشهد قلبه بما أخبر به القرآن ، فكان ورود القرآن على قلبه نوراً على نور الفطرة.

وهذا وصف الذين قيل فيهم {وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ هُوَ الْحَقَّ ..} [سبأ: 6] .
# وقال في حقهم { اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ ..} [نور: 35]

فهذا نور الفطرة على نور الوحي ، وهذا حال صاحب القلب الحي الواعي ..

⏪ فصاحب القلب الحي يجمع بين قلبه وبين معاني القرآن فيجدها كأنها قد كتبت فيه، فهو يقرأها عن ظَهْر قَلْب .

📚♦📚♦📚♦📚♦📚♦📚♦📚♦📚

🌄(ثالثاً ) : وشرط لحصول الأثر وهو الإصغاء

# كما في قوله تعالى { أوْ أَلْقَى السَّمْعَ }  
أي : وجَّه سمعه وأصغى حاسة سمعه إلى ما يقال له ؛ ( وَهُوَ شَهِيدٌ ) اي : وهو متفهم لما يخبرُ به سبحانه عن الامم السابقة شاهد له بقلبه ؛ غير غافل عنه ولا ساه.
وهذا شرط التأثر بالكلام
فمن الناس من لا يكون واعي القلب ، كامل الحياة .. فيحتاج إلى شاهد يميز له بين الحق والباطل ، ولم تبلغ حياة قلبه ونوره وزكاء فطرته مبلغ صاحب القلب الحي الواعي ، فطريق حصول هدايته أن يفرغ سمعه للكلام وقلبه لتأمله والتفكر فيه وتعقل معاينه ، فيعلم حينئذ أنه الحق .

قال ابن قتيبة : " استمع كتاب الله ، وهو شاهد القلب والفهم ، ليس بغافلٍ ولا ساه "..

📚♦📚♦📚♦📚♦📚♦📚♦📚♦📚

🌄( رابعاً ) : انتفاء المانع الذي يمنع منه

وهو  هنا اشتغال القلب وذهوله عن معنى الخطاب ، وانصرافه عنه إلى شيء آخر
وهو إشارة إلى المانع من حصول التأثير ، وهو : سهو القلب وغيبته عن تعقل ما يقال له ، والنظر فيه وتأمله ؛ وذلك اثر من اثار الذنوب والمعاصي وعدم التوبة والاستغفار

# كما في قوله تعالى { كَلَّا ۖ بَلْ ۜ رَانَ عَلَىٰ قُلُوبِهِم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ} [المطففين : 14]

# وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ  عَنْ رَسُولِ  اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ { إِنَّ الْعَبْدَ إِذَا أَخْطَأَ خَطِيئَةً نُكِتَتْ فِي قَلْبِهِ نُكْتَةٌ سَوْدَاءُ فَإِذَا هُوَ نَزَعَ وَاسْتَغْفَرَ وَتَابَ سُقِلَ قَلْبُهُ وَإِنْ عَادَ زِيدَ فِيهَا حَتَّى تَعْلُوَ قَلْبَهُ وَهُوَ الرَّانُ الَّذِي ذَكَرَ اللَّهُ  ( كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ )  } [ رواه الترمذي (3334) ؛ والنسائي وابن ماجه ؛ وقَالَ الترمذي ( حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ ) ]

قال القاري :أي كقطرة مداد تقطر في القرطاس ( اي تشربته الورقه فلا يمحى )

فإذا اقلع العبد عن ارتكاب المعاصي ؛ واستغفر  وتاب من الذنب ؛ سقل قلبه ( وفي رواية أحمد صقل بالصاد )
قال في القاموس : صقله جلاه انتهى . والمعنى نظف وصفى مرآة قلبه لأن التوبة بمنزلة المصقلة تمحو وسخ القلب وسواده حقيقيا أو تمثيليا
وإن عاد  العبد في الذنب والخطيئة  زيد فيها  ( أي في النكتة السوداء ) حتى تعلو  النكت السوداء قلبه فتطفئ نور قلبه فتعمي بصيرته
قال الحسن البصري : هو الذنب على الذنب حتى يعمى القلب فيموت ؛ اعاذنا الله واياكم

فهذا حال المعرض عن الله ، الذي لم يلق سمعه إلى الآيات ، فهذا لا تفيده شيئًا، لأنه لا قبول عنده ، ولا تقتضي حكمة الله هداية من هذا وصفه ونعته. ... والله اعلم

📚♦📚♦📚♦📚♦📚♦📚♦📚♦📚
اللَّهُمَّ قِنا عَذَابَكَ يَوْمَ تَبْعَثُ عِبَادَكَ 
اللَّهُمَّ لَا هَادِيَ لِمَا أَضْلَلْتَ وَلَا مُضِلَّ لِمَنْ هَدَيْتَ
Photo

Post has shared content
•الثقة بالله..
أمر عظيم غفلنا عنه كثيراً..

فما أحوجنا اليوم إلى هذه الثقة..
لنعيد بها توازن الحياة المنهار..

•الثقة بالله.. عرفتها هاجر عندما ولى زوجها وقد تركها في واد غير ذي زرع ..
صحراء قاحلة وشمس ملتهبة ووحشة..

قائلة: يا إبراهيم لمن تتركنا.. ؟!!

قالتها فقط لتسمع منه كلمة يطمئن بها قلبها..

فلما علمت أنه أمر إلهي قالت بعزة الواثق بالله..

إذا لن يضيعنا

فجر لها ماء زمزم وخلد سعيها..
ولو أنها جزعت وهرعت لما تنعمنا اليوم ببركة ماء زمزم ..
..

Post has shared content
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما حكم عيد الحب ؟.
أولا : 
عيد الحب عيد روماني جاهلي ، استمر الاحتفال به حتى بعد دخول الرومان في النصرانية ، وارتبط العيد بالقس المعروف باسم فالنتاين الذي حكم عليه بالإعدام في 14 فبراير عام 270 ميلادي ، ولا زال هذا العيد يحتفل به الكفار ، ويشيعون فيه الفاحشة والمنكر .


ثانيا : 
لا يجوز للمسلم الاحتفال بشيء من أعياد الكفار ؛ لأن العيد من جملة الشرع الذي يجب التقيد فيه بالنص . 
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " الأعياد من جملة الشرع والمنهاج والمناسك التي قال الله سبحانه ( عنها ) : ( لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ) وقال : ( لكل أمة جعلنا منسكا هم ناسكوه ) كالقبلة والصلاة والصيام ، فلا فرق بين مشاركتهم في العيد ، وبين مشاركتهم في سائر المناهج ؛ فإن الموافقة في جميع العيد موافقة في الكفر ، والموافقة في بعض فروعه موافقة في بعض شعب الكفر ، بل الأعياد هي من أخص ما تتميز به الشرائع ، ومن أظهر ما لها من الشعائر ، فالموافقة فيها موافقة في أخص شرائع الكفر وأظهر شعائره ، ولا ريب أن الموافقة في هذا قد تنتهي إلى الكفر في الجملة . 
وأما مبدؤها فأقل أحواله أن تكون معصية ، وإلى هذا الاختصاص أشار النبي صلى الله عليه وسلم بقوله : ( إن لكل قوم عيدا وإن هذا عيدنا ) وهذا أقبح من مشاركتهم في لبس الزنار (لباس كان خاصاً بأهل الذمة ) ونحوه من علاماتهم ؛ فإن تلك علامة وضعية ليست من الدين ، وإنما الغرض منها مجرد التمييز بين المسلم والكافر ، وأما العيد وتوابعه فإنه من الدين الملعون هو وأهله ، فالموافقة فيه موافقة فيما يتميزون به من أسباب سخط الله وعقابه " انتهى من "اقتضاء الصراط المستقيم" (1/207). 
وقال رحمه الله أيضاً : " لا يحل للمسلمين أن يتشبهوا بهم في شيء مما يختص بأعيادهم ، لا من طعام ولا لباس ولا اغتسال ولا إيقاد نيران ، ولا تبطيل عادة من معيشة أو عبادة أو غير ذلك. ولا يحل فعل وليمة ولا الإهداء ولا البيع بما يستعان به على ذلك لأجل ذلك ، ولا تمكين الصبيان ونحوهم من اللعب الذي في الأعياد ولا إظهار الزينة . 
وبالجملة : ليس لهم أن يخصوا أعيادهم بشيء من شعائرهم ، بل يكون يوم عيدهم عند المسلمين كسائر الأيام ، لا يخصه المسلمون بشيء من خصائصهم" انتهى من "مجموع الفتاوى" (25/329). 
وقال الحافظ الذهبي رحمه الله " فإذا كان للنصارى عيد ، ولليهود عيد ، كانوا مختصين به ، فلا يشركهم فيه مسلم ، كما لا يشاركهم في شرعتهم ولا قبلتهم " انتهى من "تشبه الخسيس بأهل الخميس" منشورة في مجلة الحكمة (4/193) 
والحديث الذي أشار إليه شيخ الإسلام رواه البخاري (952) ومسلم (892) عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ : دَخَلَ أَبُو بَكْرٍ وَعِنْدِي جَارِيَتَانِ مِنْ جَوَارِي الأَنْصَارِ تُغَنِّيَانِ بِمَا تَقَاوَلَتْ الأَنْصَارُ يَوْمَ بُعَاثَ ، قَالَتْ : وَلَيْسَتَا بِمُغَنِّيَتَيْنِ ، فَقَالَ أَبُو : بَكْرٍ أَمَزَامِيرُ الشَّيْطَانِ فِي بَيْتِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ! وَذَلِكَ فِي يَوْمِ عِيدٍ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( يَا أَبَا بَكْرٍ إِنَّ لِكُلِّ قَوْمٍ عِيدًا وَهَذَا عِيدُنَا ). 
وروى أبو داود (1134) عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ : قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ وَلَهُمْ يَوْمَانِ يَلْعَبُونَ فِيهِمَا ، فَقَالَ : مَا هَذَانِ الْيَوْمَانِ ؟ قَالُوا كُنَّا نَلْعَبُ فِيهِمَا فِي الْجَاهِلِيَّةِ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَبْدَلَكُمْ بِهِمَا خَيْرًا مِنْهُمَا : يَوْمَ الأَضْحَى ، وَيَوْمَ الْفِطْرِ ) والحديث صححه الألباني في صحيح أبي داود . 
وهذا يدل على أن العيد من الخصائص التي تتميز بها الأمم ، وأنه لا يجوز الاحتفال بأعياد الجاهليين والمشركين .


وقد أفتى أهل العلم بتحريم الاحتفال بعيد الحب : 
1- سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله ما نصه : 
" انتشر في الآونة الأخيرة الاحتفال بعيد الحب خاصة بين الطالبات وهو عيد من أعياد النصارى ، ويكون الزي كاملا باللون الأحمر ، الملبس والحذاء ، ويتبادلن الزهور الحمراء ، نأمل من فضيلتكم بيان حكم الاحتفال بمثل هذا العيد ، وما توجيهكم للمسلمين في مثل هذه الأمور والله يحفظكم ويرعاكم ؟ 
فأجاب : الاحتفال بعيد الحب لا يجوز لوجوه : 
الأول : أنه عيد بدعي لا أساس له في الشريعة . 
الثاني : أنه يدعو إلى العشق والغرام . 
الثالث : أنه يدعو إلى اشتغال القلب بمثل هذه الأمور التافهة المخالفة لهدي السلف الصالح رضي الله عنهم .
فلا يحل أن يحدث في هذا اليوم شيء من شعائر العيد سواء كان في المآكل ، أو المشارب ، أو الملابس ، أو التهادي ، أو غير ذلك . 
وعلى المسلم أن يكون عزيزا بدينه وأن لا يكون إمعة يتبع كل ناعق . أسأل الله تعالى أن يعيذ المسلمين من كل الفتن ما ظهر منها وما بطن ، وأن يتولانا بتوليه وتوفيقه " انتهى من "مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين" (16/199).


2- وسئلت الجنة الدائمة : يحتفل بعض الناس في اليوم الرابع عشر من شهر فبراير 14/2 من كل سنة ميلادية بيوم الحب (( فالنتين داي )) . (( day valentine )) . ويتهادون الورود الحمراء ويلبسون اللون الأحمر ويهنئون بعضهم وتقوم بعض محلات الحلويات بصنع حلويات باللون الأحمر ويرسم عليها قلوب وتعمل بعض المحلات إعلانات على بضائعها التي تخص هذا اليوم فما هو رأيكم : 
أولاً : الاحتفال بهذا اليوم ؟ 
ثانياً : الشراء من المحلات في هذا اليوم ؟ 
ثالثاً : بيع أصحاب المحلات ( غير المحتفلة ) لمن يحتفل ببعض ما يهدى في هذا اليوم ؟ 
فأجابت : " دلت الأدلة الصريحة من الكتاب والسنة – وعلى ذلك أجمع سلف الأمة – أن الأعياد في الإسلام اثنان فقط هما : عيد الفطر وعيد الأضحى وما عداهما من الأعياد سواء كانت متعلقة بشخصٍ أو جماعة أو حَدَثٍ أو أي معنى من المعاني فهي أعياد مبتدعة لا يجوز لأهل الإسلام فعلها ولا إقرارها ولا إظهار الفرح بها ولا الإعانة عليها بشيء لأن ذلك من تعدي حدود الله ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه ، وإذا انضاف إلى العيد المخترع كونه من أعياد الكفار فهذا إثم إلى إثم لأن في ذلك تشبهاً بهم ونوع موالاة لهم وقد نهى الله سبحانه المؤمنين عن التشبه بهم وعن موالاتهم في كتابه العزيز وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( من تشبه بقوم فهو منهم ) . وعيد الحب هو من جنس ما ذكر لأنه من الأعياد الوثنية النصرانية فلا يحل لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يفعله أو أن يقره أو أن يهنئ بل الواجب تركه واجتنابه استجابة لله ورسوله وبعداً عن أسباب سخط الله وعقوبته ، كما يحرم على المسلم الإعانة على هذا العيد أو غيره من الأعياد المحرمة بأي شيء من أكلٍ أو شرب أو بيع أو شراء أو صناعة أو هدية أو مراسلة أو إعلان أو غير ذلك لأن ذلك كله من التعاون على الإثم والعدوان ومعصية الله والرسول والله جل وعلا يقول : ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب ) . 
ويجب على المسلم الاعتصام بالكتاب والسنة في جميع أحواله لاسيما في أوقات الفتن وكثرة الفساد ، وعليه أن يكون فطناً حذراً من الوقوع في ضلالات المغضوب عليهم والضالين والفاسقين الذين لا يرجون لله وقاراً ولا يرفعون بالإسلام رأساً ، وعلى المسلم أن يلجأ إلى الله تعالى بطلب هدايته والثبات عليها فإنه لا هادي إلا الله ولا مثبت إلا هو سبحانه وبالله التوفيق . وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم " انتهى .


3- وسئل الشيخ ابن جبرين حفظه الله : 
" انتشر بين فتياننا وفتياتنا الاحتفال بما يسمى عيد الحب (يوم فالنتاين) وهو اسم قسيس يعظمه النصارى يحتفلون به كل عام في 14 فبراير، ويتبادلون فيه الهدايا والورود الحمراء ، ويرتدون الملابس الحمراء ، فما حكم الاحتفال به أو تبادل الهدايا في ذلك اليوم وإظهار ذلك العيد ؟ 
فأجاب : 
أولاً : لا يجوز الاحتفال بمثل هذه الأعياد المبتدعة؛ لأنه بدعة محدثة لا أصل لها في الشرع فتدخل في حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) أي مردود على من أحدثه. 
ثانياً : أن فيها مشابهة للكفار وتقليدًا لهم في تعظيم ما يعظمونه واحترام أعيادهم ومناسباتهم وتشبهًا بهم فيما هو من ديانتهم وفي الحديث : (من تشبه بقوم فهو منهم). 
ثالثا : ما يترتب على ذلك من المفاسد والمحاذير كاللهو واللعب والغناء والزمر والأشر والبطر والسفور والتبرج واختلاط الرجال بالنساء أو بروز النساء أمام غير المحارم ونحو ذلك من المحرمات، أو ما هو وسيلة إلى الفواحش ومقدماتها، ولا يبرر ذلك ما يعلل به من التسلية والترفيه وما يزعمونه من التحفظ فإن ذلك غير صحيح، فعلى من نصح نفسه أن يبتعد عن الآثام ووسائلها. 
وقال حفظه الله : 
وعلى هذا لا يجوز بيع هذه الهدايا والورود إذا عرف أن المشتري يحتفل بتلك الأعياد أو يهديها أو يعظم بها تلك الأيام حتى لا يكون البائع مشاركًا لمن يعمل بهذه البدعة والله أعلم " انتهى . 
والله أعلم


Photo

Post has shared content
البنت طلبت من ابوها هاتف محمول .
اعطاها فلوس وقالها أشتري اللي يعجبك
راحت اشترت الهاتف من نوع " ﺟﻼﻛﺴﻲ "
رجعت تفرج أبوها على ﺍﻟﺠﻬﺎﺯ فقال لها:
ايش أول حاجه عمليتها ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﺑﻌﺪ ﺷﺮﺍﺋﻚ ﺍﻟﺠِﻬﺎﺯ ؟
ﻗﺂﻟﺖ : حطيت لزقة ضد الكسر
ﻭﻏﻼﻑ ﺧﺎﺭﺟﻲ
عشان تحميه ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺪﺵ ﻭﻏﻄﻴﺘﻪ ﺑﻐﻼﻑ
ﻛﺎﻣﻞ ﻳﺤﻤﻴﻪ ﻣﻦ ﺍﻱ ﺷﻲ
ﺍﻷﺏ : طيب في حد ﺃﺟﺒﺮﻙِ عشان تعملي كذا ؟ ﺍﻟﺒﻨﺖ : لا ياابوي
ﺍﻷﺏ : انتي بالحاجات اللي جبتيها للجوال ﺃﻫﻨﺘﻲ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﺍﻟﺼﺎﻧﻌﺔ ﻟﻠﺠﻬﺎﺯ ؟
ﺍﻟﺒﻨﺖ : ﻻ طبعا اصلا ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﻫﻲ ﺍﻟي بتوﺻﻴﻨﺎ ﺑﻮﺿﻊ ﺍﻟﻐﻼﻑ
ﺍﻷﺏ : هو ﺍﻟﺠﻬﺎﺯ صار ﻋﺪﻳﻢ ﺍﻟﻔﺎﺋﺪﺓ لما عملتيله ﺍﻟﻐﻼﻑ ؟
ﺍﻟﺒﻨﺖ : لا طبعا عشان أنا ما بدي ينخدش ..لو انخدش سعره بيرخص
ﺍﻷﺏ : طيب شكلة صاار مش حلو لما عملتيه ﻋﻠﻴﻪ ؟
ﺍﻟﺒﻨﺖ : لا طبعا وحتى لو شكله صار مش حلو بس بيحافظ على الجهاز أكثر من منظره
" ﻧﻈﺮ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﺃﺑﺎﻫﺎ ﺑﺮﻓﻖ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻬﺎ :
ﻛﺬﻟﻚ ﺃﻭﺻﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﺣﻮﺍﺀ ﺑﺎﻟﺴﺘﺮ ﺣﻔﺎﻇﺎً ﻋﻠﻴﻬﺎ
ﻻ ﻇﻠﻤﺎً ﻟﻬﺎ
ﻭﺃﻇﻦ ﺭﺳﺎﻟﺘﻲ ﻭﺻﻠﺖ ﻳﺎ ﺇﺑﻨﺘﻲ
ﻻ ﺃﺣﺪ ﻳﺴﺘﺤﻖ ﺃﻥ ﻳﺮﻯ ﺟﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺇﻻ ﺑﺸﺮﻉ ﺍﻟﻠﻪ
ﻛﻮﻧﻲ _ ﻏﺎﻟﻴﺔ
ﻭ ﻻ ﺗﻜﻮﻧﻲ ﻋﺒﺪﺓ ﻟﻠﻤﻮﺿﺔ
ﺍﺳﺘﺮﻱ _ ﻧﻔﺴﻚ ﻳﺴﺘﺮﻙ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭ ﺍﻵﺧــــﺮﺓ
اللهم إنا نسألك الهدايه لنا جميعآ.

ً💜
Photo

Post has shared content

Post has attachment
Wait while more posts are being loaded