Post has attachment

Post has attachment
يتوعدنى الشوق فى كل مساء مع همسات من الحنين توقظ مشاعرى وتلقى بظلالها على دقات قلبى لتعزف اوتاره لحنها الشجى التى تترقرق مع نسمات المساء
لاتحاكى انا والشوق فى غياهيب العشق .بحر الحرمان تتقاذفنا امواجه بين شطئان لامرسى لها
مساء الشوق غاليتى
Photo

Post has attachment

أرجو نشر مشاركات مفيدة في هذا المنتدى ، لا للإزعاج لا للإعلانات وإلا سيتم تصفية المزعجين والمعلنين

Post has attachment
اعشقها ❤ كثيرا ولكن لا آراها الا في احلامي ومع هذا انا مكتفي بهاا ولا اريد غيرهاا ❤❤
Photo

Post has attachment
الصرخي الحسني: كل الاسرار اختفت بإعدام صدام ومنها قضية تصفية الصدرين الشهيدين
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?p=1048794690&posted=1#post1048794690
كربلاء المقدسة
ذكّر سماحة السيد الصرخي الحسني "دام ظله المبارك " الجميع حول استعجال من يعمل بالسياسة ومن يحركهم في ظل الاحتلال الكافر تنفيذ حكم اعدام صدام لانهم بذلك قد ساهمو بشكل كبير في اخفاء كثير من الحقائق والاسرار التي تتعلق باسباب استشهاد الصدر الاول والصدر الثاني قدس سرهما وان من من قام التحريك لاعدام صدام اراد ان يدفن تلك الاسرار وهو مكر وخبث وكذلك يعد صبيانية وسذاجة عند من تم تحريكه حول اعدام صدام وبين سماحته ان حادثة الدجيل وحدها لاتكفي في تنفيذ الحكم لانه في ظل الاحتلال ومن سار معه أُرتُكبت كثير من الجرائم والمفاسد وكان على الاقل تستمر محاكمات صدام ويصدر فيها حكم مع ايقاف التنفيذ لحين اكتمال باقي التحقيق ليطلع الجميع على حقيقة صدام وما يحيط به من اسرار وخفايا كثيرة لمن تامر على ارتكاب جريمة تصفية الشهيدين الصدرين قدس سرهما ومع هذا الغموض ومع دفن تلك الحقائق وتلك الصبيانية والسذاجة في استعجال تنفيذ الاعدام فمن الطبيعي ان لاتبرء اهل السنة والبعث من صدام ومن الطبيعي جدا ان يكون شيخ المجاهدين ورمزا وقدوة لهم
تطرق لذلك بعد ان استعرض جملة من الحقائق التاريخية لسيرة السيد الشهيد محمد باقر الصدر خلال المحاضرة الثانية عشر ضمن سلسلة محاضرات تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الاسلامي عصر يوم الخميس الموافق 10 جمادي الاخر 1435هـ ، 10 نيسان 2014 وعند قرائته البرقية التي ذُكرت بـكتاب"سنوات المحنة وايام الحصار" لمؤلفه محمد رضا النعماني والتي استبعد السيد الصرخي الحسني صدروها من السيد الخميني وبهذا الشأن علق سماحته
قائلا: "الان بعد هذا الذي ذكرناه وبعد ان تصدى السيد الشهيد بنفسه للتحقيق بقضية البرقية وأصل البرقية كما بينا لكم الان ماذا نقول عن اولئك الصبيان عن اؤلئك الدمى الذين رقصوا و لعبوا وفرحوا وزمروا و"هوسو "عن اعدام صدام عن اي شيء أُعدم صدام كل الاسرار ذهبت مع صدام كل الحقائق اخفيت مع صدام دُفع اؤلئك الصبيان لاعدام صدام لكي تُخفى معه كل الاسرار لكي تُغلق كل الصفحات ، زمروا وطبلوا ، وهذه من اكبر الجرائم والخيانات عندما أُعدم صدام التي وقعت بحق السيد الصدر الاول والثاني كان المفروض يبقى صدام الى هذا اليوم يحاكم ويحاسب على كل الجرائم حتى تنكشف للعالم حقيقة الامر لماذا صار صدام مجاهدا وصار شيخ المجاهدين وسيد الشهداء بسبب القبائح التي حصلت وبسبب ماطمطم ، هل تستحق الجريمة التي حصلت في الدجيل وكم حصل من الجرائم اضعاف ماحصل في الدجيل على ايدي الامريكان ، على ايدي من سار تحت ظل الامريكان ، فكيف نريد من المقابل من السني ، من البعثي ان يتبرء من صدام ويكفر صدام ويوجد جرائم ارتُكبت اضعاف ماحصل باالدجيل اليس من العقل والحكمة ان يبقى صدام يحاكم على كل الجرائم اليس هذا في القضاء ؟ من عليه قضايا يحاكم على كل شيء يُحكم ويصدر الحكم مع ايقاف التنفيذ اي يؤجل مع 
تأجيل التنفيذ الى ان تكتمل كل المحاكمات لكن هذه من الصبيانية ومن الطفولة والسذاجة والخيانة عند من يتصدى وهو من الخبث والمكرعند من اراد ان يطمطم القضية ويغلق القضية ويبقي القضية مسجله ضد مجهول "

Post has attachment

السيد الصرخي الحسني: لا نريد ان نعطي المبرر للتكفيري بقتل اتباع اهل البيت

كربلاء المقدسة

اكد سماحة المرجع الديني الاعلى اية الله العظمى السيد الصرخي الحسني(دام ظله المبارك) خلال محاضرته العقائدية التاريخية التاسعة رفضه الشديد أنّ تكون دماء أتباع اهل البيت (عليهم السلام) رخيصة بسبب اللغة السائدة من سب وشتم متبادل من قبل التكفيريين بصورة عامة وبسبب مواقف المفسدين ووعّاض السلاطين موضحا كثير من الالتباس الحاصل عند الكثير بعدم التمييز بين التمسك بالثوابت وبين احترام الاخر ورأيه ورموزه ومقدساته بقوله: ( يوجد ثوابت لا يمكن التنازل عنها لانتنازل عن حقيقة واحقية ويقينة امير المؤمنين (عليه السلام) وولاية امير المؤمنين لانتنازل عن مؤامرة السقيفة وتداعيات المؤامرة ، لانتنازل عما تعرضت له الزهراء (سلام الله عليها) من اذى من الخليفة الاول والثاني ليست عندنا مشكلة ان نترحم على الاول والثاني ونقول ظلموا الزهراء ،الترحم له شروط وله ضوابط وله مقدمات للقبول لو ترحمنا من الان ولو ترحم الناس جميعا على شخص لايقدم ولايؤخر اذا لم يكن صالحا في حياته واذا لم يبرئه صاحب الحق ، وواصل حديثه بهذا الشأن بقوله: ( نحن لاندعو التنازل عن الثوابت وانما ندعوا الى احترام اراء الاخرين ورموز الاخرين ومقدسات الاخرين ، لانريد ان نجعل دماء اتباع اهل البيت سلام الله عليهم رخيصة للاخرين ، رخيصة للتكفيرين ،رخيصة لوعاض السلاطين لانريد هذا ، من يقتل اي شخص من اتباع اهل البيت ومنهج اهل البيت الحق ، لانريد ان يقف ذلك الشخص بين يدي الله وعنده العذر للقتل يقول لانه كذا وكذا لايوجد اي مبرر يقول هذا لانه دعم الفاسد والباطل هذا الذي اعتدى على عرضي واهلي الذي اعتدى على مقدساتي انا مقدساتي تقول الاول هو على حق الثاني هوعلى حق الثالث على حق هذا ماوصله من دليل ،
مبينا ان ان سواد الناس وعمومهم هم الاكثر تضررا من الرموز والعناوين والقادة والمراجع من السنة والشيعة
بقوله: ( شياطين الانس قلة ، المراجع عند السنة والشيعة وباقي الديانات قلة ، لكن سواد الناس هم المساكين ، من يقتل من اجل رمز سني سواء الاول او الثاني او الثالث او مابعد هذا من القادة ومن الزعماء والرموز السنة بالاولى انه يقتل من اجل علي سلام الله عليه ومن اجل فاطمة سلام الله عليها ومن اجل الحسن والحسين من اجل اهل البيت سلام الله عليهم ، لانهم اولى بان يضحى الانسان عنهم وهم ايضا يعترفون ويقرون بهذا الشيء ) كما أوضح سماحته دام ظله الفرق بين احترام اراء الاخرين ورموزهم وبين عدم التنازل عن الثوابت التي نعتقد بها وأكد على الانفتاح على الاخر واحترام اراءه ورموزه قائلا (نريد أن نكون مطمئنين وواثقين من الخط الذي نسير فيه ودائما نحكم العقل وتكون مملكة البدن .... تقاد من قبل العقل فننفتح على الاخرين ونحترم الاخرين كما نريد من الاخرين ان يحترموا مانعتقد به والاحترام لايعني التنازل عن الثوابت ، الاحترام لايعني ترك النقاش والمناظرة والتحليل العلمي الموضوعي هذا شيء وهذا شيء كما الان نتحدث معكم ونأتي بآراء الاساتذة ونناقش آراء الاساتذة بصورة طبيعية وبحركة علمية لها فائدة لنا وللاستاذ وللمذهب وللاسلام وللعلم وللانسانية )
وبهذا يكون سماحة السيد الصرخي الحسني ( دام ظله) قد أوضح الكثير من معالم المنهجية التي يتبعها في إيصال رسالته الاصلاحية الاخلاقية الانسانية بعيدا عن التعصب الطائفي المُشاع حاليا بين المذاهب الذي وصل الى حد اباحة الدماء وانتهاك الحرمات ./انتهى.
السيد الصرخي الحسني: لا نريد ان نعطي المبرر للتكفيري بقتل اتباع اهل البيت كربلاء المقدسة اكد سماحة المرجع الديني الاعلى اية الله العظمى السيد الصرخي الحسني(دام ظله المبارك) خلال محاضرته العقائدية التاريخية التاسعة رفضه الشديد أنّ تكون دماء أتباع اهل البيت (عليهم السلام) رخيصة بسبب اللغة السائدة من سب وشتم متبادل من قبل التكفيريين بصورة عامة وبسبب مواقف المفسدين ووعّاض السلاطين موضحا كثير من الالتباس الحاصل عند الكثير بعدم التمييز بين التمسك بالثوابت وبين احترام الاخر ورأيه ورموزه ومقدساته بقوله: ( يوجد ثوابت لا يمكن التنازل عنها لانتنازل عن حقيقة واحقية ويقينة امير المؤمنين (عليه السلام) وولاية امير المؤمنين لانتنازل عن مؤامرة السقيفة وتداعيات المؤامرة ، لانتنازل عما تعرضت له الزهراء (سلام الله عليها) من اذى من الخليفة الاول والثاني ليست عندنا مشكلة ان نترحم على الاول والثاني ونقول ظلموا الزهراء ،الترحم له شروط وله ضوابط وله مقدمات للقبول لو ترحمنا من الان ولو ترحم الناس جميعا على شخص لايقدم ولايؤخر اذا لم يكن صالحا في حياته واذا لم يبرئه صاحب الحق ، وواصل حديثه بهذا الشأن بقوله: ( نحن لاندعو التنازل عن الثوابت وانما ندعوا الى احترام اراء الاخرين ورموز الاخرين ومقدسات الاخرين ، لانريد ان نجعل دماء اتباع اهل البيت سلام الله عليهم رخيصة للاخرين ، رخيصة للتكفيرين ،رخيصة لوعاض السلاطين لانريد هذا ، من يقتل اي شخص من اتباع اهل البيت ومنهج اهل البيت الحق ، لانريد ان يقف ذلك الشخص بين يدي الله وعنده العذر للقتل يقول لانه كذا وكذا لايوجد اي مبرر يقول هذا لانه دعم الفاسد والباطل هذا الذي اعتدى على عرضي واهلي الذي اعتدى على مقدساتي انا مقدساتي تقول الاول هو على حق الثاني هوعلى حق الثالث على حق هذا ماوصله من دليل ، مبينا ان ان سواد الناس وعمومهم هم الاكثر تضررا من الرموز والعناوين والقادة والمراجع من السنة والشيعة بقوله: ( شياطين الانس قلة ، المراجع عند السنة والشيعة وباقي الديانات قلة ، لكن سواد الناس هم المساكين ، من يقتل من اجل رمز سني سواء الاول او الثاني او الثالث او مابعد هذا من القادة ومن الزعماء والرموز السنة بالاولى انه يقتل من اجل علي سلام الله عليه ومن اجل فاطمة سلام الله عليها ومن اجل الحسن والحسين من اجل اهل البيت سلام الله عليهم ، لانهم اولى بان يضحى الانسان عنهم وهم ايضا يعترفون ويقرون بهذا الشيء ) كما أوضح سماحته دام ظله الفرق بين احترام اراء الاخرين ورموزهم وبين عدم التنازل عن الثوابت التي نعتقد بها وأكد على الانفتاح على الاخر واحترام اراءه ورموزه قائلا (نريد أن نكون مطمئنين وواثقين من الخط الذي نسير فيه ودائما نحكم العقل وتكون مملكة البدن .... تقاد من قبل العقل فننفتح على الاخرين ونحترم الاخرين كما نريد من الاخرين ان يحترموا مانعتقد به والاحترام لايعني التنازل عن الثوابت ، الاحترام لايعني ترك النقاش والمناظرة والتحليل العلمي الموضوعي هذا شيء وهذا شيء كما الان نتحدث معكم ونأتي بآراء الاساتذة ونناقش آراء الاساتذة بصورة طبيعية وبحركة علمية لها فائدة لنا وللاستاذ وللمذهب وللاسلام وللعلم وللانسانية ) وبهذا يكون سماحة السيد الصرخي الحسني ( دام ظله) قد أوضح الكثير من معالم المنهجية التي يتبعها في إيصال رسالته الاصلاحية الاخلاقية الانسانية بعيدا عن التعصب الطائفي المُشاع حاليا بين المذاهب الذي وصل الى حد اباحة الدماء وانتهاك الحرمات ./انتهى.

Post has attachment

Post has attachment
Wait while more posts are being loaded