Post has attachment

Post has attachment
صحة و جمال و إستثمار مع DXN Yemen الإخوة الأعزاء يمكنكم شراء هذا المنتج من أقرب فرع لشركتنا DXN في بلدانكم وبتخفيض خاص من 15-25%
فقط خذوا هذا الرقم وأعطوه لموظف الشركة البائع وستحصلون على التخفيض الخاص : 142014864
وإذا أحببتم الإنظمام لشركتنا والعمل معنا وكسب دخل مادي إضافي
قدموا أيضاَ هذا الرقم: 142014864 لموظف الشركة
وسجلوا في بلدانكم وابدأو العمل معنا في عالم واحد وسوق واحد DXN
وللحصول على هذا المنتج في اليمن اتصلوا على الرقم 0096896177710
فارس _ سلطنة عمان
وأرشدكم الى الفروع ف اليمن الشقيق
PhotoPhotoPhoto
2013-12-22
3 Photos - View album

Post has attachment
رحلتنا في أحتفالية الشركة بمرور 20 سنة الى ماليزيا
وحضور الاحتفالية
ومن أكثر من 160 دولة
PhotoPhotoPhotoPhoto
2013-12-08
4 Photos - View album

Post has attachment

من يحتاج إلى المكملات الغذائية ؟ ولماذا ؟

الجواب عن الشق الأول : من يحتاج إلى المكملات الغذائية؟

أقول: إنه يحتاجها كل أحد، صغيرهم وكبيرهم وذكرهم وأنثاهم، وأغنياؤهم وفقراؤهم، أصحاؤهم ومرضاهم، الصحيح يستفيد منها لتقوّي مناعته ويقف شامخًا أمام هجمات الأمراض، والمريض يستفيد منها ليتعافى تدريجيًا وتتحسن أحواله عن سابقها بإذن الله.

أما الجواب عن الشق الثاني: لماذا يحتاج إلى هذه المكملات الغذائية؟ وهل يجب علينا شراؤها واستخدامها؟

فأقول: سيجيب على الشق الثاني أحد شخصين:
الأول يقول: إنه لا يلزمه شراء هذه المكملات ولا استخدامها وتناولها، لأنها غالية السعر، والنتائج فيها غير مضمونة، ويمكنني الاستعاضة عنها واستبدالها بالفواكه وممارسة الرياضة.

أقول: هذا كلام إنشائي صحيح وجميل، لكن هل فعلاً هو يأكل الفواكه والخضروات الطبيعية باستمرار ويمارس الرياضة باستمرار دون انقطاع، ليسلم من عوارض المرض في قادم الأيام؟؟

إن كان الجواب: نعم، فنحن ننصح بأكل الفواكه وممارسة الرياضة، ولا يحتاج هذا الشخص إلى ما يسمى بالمكملات الغذائية!!

الشخص الثاني سيجيب على السؤال فيقول: نحن بحاجة ماسة إلى المكملات الغذائية.
ولو سألته لماذا؟ سيقول لأننا:
1 إننا لا نكاد نمارس الرياضة، فهي تأخذ حيزًا كبيرًا من الوقت والمجهود، والاستمرار عليه ضربٌ من المستحيلات، بدليلأننا نتحمس في البداية ثم يخفت هذا الحماس شيئًا فشيئًا إلى أن يتلاشى ويختفي مع مرور الزمن، فلأجل هذا نستخدم هذه المنتجات بصورة يومية لأنها تعمل بنسبة كبيرة ما يعمله آكل الفواكه والخضروات، والممارس للرياضة، ففي هذه المكملات أكثر من (300) ثلاثمائة عنصر غذائي يحتاجه جسم الإنسان ويسدّ ما نقص من عناصر.

-2- أننا معرّضون للآفات والسموم والضغوط الاجتماعية، والتي تتمثل في:

أ‌ تلوث الأجواء بعوادم السيارات والدخان والمصانع والتلوّث البيئي وغيرها.

ب‌- مأكولاتنا ومشاربنا لا تكاد تسلم من المواد الملونة والحافظة والمياة الغازية، حتى الفواكه لا تكاد تسلم من الإفراط في استخدام المبيدات الحشرية فيها، بالإضافة إلى استزراعها بطريقةٍ تتدخل الكيمياء في تفاصيل نموّها كثيرًا، حتى الحيوانات الداجنة فإن للكيمياء دخلاً في سرعة نموّها وتكبيرها عن طريق الأكل أو عن طريق الحُقن.

ج- الأمراض والآفات المعدية بين حين وآخر، وخاصة ونحن في منطقة مكتظة بالسكان يقصدها الملايين من بلدان مختلفة فنحن بحاجة إلى جدار حماية نارية، تحمينا بإذن الله من الآفات والأمراض الفتّاكة الوافدة علينا من العالم.

د- الضغوط الاجتماعية التي تحوط بالفرد منا، مما يجعله حائر الفكر، دائم السرحان، وهذه الضغوط تعمل جذريًا على تخدير الإنسان عن البذل والتفكير، وتعمل على هدّم وتدمير الخلايا والأنسجة في أجسامنا، والتي بها يكون قوام الإنسان واستقامته وصحته،

فنحن بحاجة إلى شيء مختصر، عظيم الفائدة، بالغ التأثير، ليس له آثار جانبية على المدى البعيد بإذن الله، وفي نفس الوقت لا يأخذ منا وقتًا كبيرًا، إلاّ وقت تناوله (دقيقة واحدة فقط أو أكثر قليلاً) وهذا كله يُعرف بـ( المكملات الغذائية )
فنحن ندرك أن كثيرًا من الناس يمرضون، بهذه الأسباب أو بغيرها من الأسباب، ومع مرضهم هذا لا يحسّون به، وتجدهم يتحاملون على أنفسهم في بداية المرض، بأخذ بعض المسكّنات من الأدوية، لكن هذا المرض يبدأ يستشري في الجسم شيئًا فشيًا حتى يفاجئه الطبيب بتقرير عن مرضٍ أصابه لم يكن في حسبانه.

نعرف أن كثيرًا من الناس تفاجأوا عندما خضعوا للتحاليل بأنهم مصابون بمرض السكري أو الضغط أو القلب أو غيرها...علمًا بأن هذه الأمراض تسري في جسم الإنسان تدريجيًا، وهو لا يحسّ بها، حتى تتمكّن منه، ثم تظهر فجأة دون مقدمات أحيانًا، أو بمقدمات يسيرة أهملها المريض، حتى يتطور مرضه بسبب إهماله لمقدماته حتى يستفحل ويظهر باديًا..

وبعد ذلك تجده يبذل الغالي والنفيس، ويسافر يمنةً ويسرة، ليبحث عن الطبيب وعن الدواء!! ولربما كانت تكلفة تداويه أكثر بكثير فيما لو احتاط لنفسه فأخذ المكملات الغذائية، متوكلاً على الله، فإن ابتلي بمرض ما مع أخذه لهذه المكملات؛ فإنما هو تمحيص وتكفير وابتلاء، ويكفيه أنه قد بذل السبب .

وها نحن قد وجدنا ثمرة المكملات الغذائية ، ووجدها من استخدمها الاستخدام الصحيح، فهذا عوفي من القولون، وآخر عوفي من الضغط، وثالث عوفي من السكر، ورابع تحسنت أحواله ، وكثيرون كثيرون – لو فتشت عنهم- لوجدتهم قد استغنوا عن زيارة المستشفيات منذ استخدامهم للمكملات ومواظبتهم عليها، وهذا شيء لمسناه ولم نحتاج لإثباته إلى بيان أو برهان.

( والتجربة خير برهان وقديماً قالوا إسأل مجرب ولا تسأل طبيب)

لأجل هذا كله نحن بحاجة ماسة إلى المكملات الغذائية مدى الحياة، لأننا لا نستطيع أن نخرج عن البيئة التي نحن فيها (مأكولات فيها مواد كيماوية ونستنشق عوادم السيارات والمصانع) فمن يستطيع أن يعيش في بيئة نقية صحية غير ملوثة بعوادم السيارات، ولا مأكولات متشربة بالمواد الكيماوية والحافظة والألوان، فهذا لا يحتاج إلى المكملات الغذائية!!

يجب ع التيقن والتأكد من المكملات الغذائية اللي ليست لها أي آثار جانبيه ع المدى البعيد

مع تمنياتي للجميع بالصحة والسعادة والثراء
مكملات غذائية استفدت منها
الفطر الريشي
الاسبيرولينا
عرف الاسد
الكورديسيبيس
الميكوفيجي
Photo

Post has attachment

Post has attachment
رلحتي الاخيرة إلى ماليزيا من شركة الصحة البراقة


الصور من عدة مدن
بداية من مطار مسقط الدولي
كوالامبور
لنكاوي
بيننج

والاحتفال ع مرور 20 سنة من تأسيس الشركة
At Kuala Lumpur International Airport.

والقادمة إلى تركــــــــــيـــــــــــــــــــــــــــــــا
PhotoPhotoPhotoPhotoPhoto
2013-11-21
6 Photos - View album

Post has attachment
مزرعة الشركة في ماليزيا قدح

زيارة علمية والتعرف عن قرب لكيفية أنتاج المنتجات والزراعة والشهادات
Photo

Post has attachment


التسويق المباشر تجارة الـ 100 مليار دولار!
ماذا لو توافرت لديك الفرصة لبدء تجارتك الخاصة، دون الحاجة إلى استثمار رأسمال كبير أو عمل دراسة جدوى، أو استئجار موقع أو توظيف عمالة ومحاسبين أو عمل تقارير أو مستودعات أو البحث عن منتج وعلامة تجارية، وبنموذج وكالة مثبت ومجرب، وكل هذا دون الحاجة إلى التفرغ التام؟
هذا ما يدعى بالتسويق المباشر!
الفكرة الأساسية في التسويق المباشر هو أخذ مبدأ الوكالات أو الامتيازات التي في العادة ما تكلف مئات الألوف أو حتى الملايين، وتحويلها إلى وكالات شخصية» Personal Franchise تُمَكِّن الفرد العادي من بدء تجارته الخاصة بنجاح وخلال فترة قياسية مع تخطي التحديات الكبرى التي تواجه التجار.
حقائق وأرقام
أفضل استثمار في حياتي!» كان تعبير وارن بافيت، الملياردير المعروف عند تملكه شركة تسويق مباشرتدعى بيركشر هاثاواي Berkshire Hathaway، كما أن ملياردير العقار الأمريكي دونالد ترمب دشن أول شركة تسويق مباشر في مطلع عام 2009 تحت اسم ترمب نيتوركس» Trump Networks، كل تلك مؤشرات لما يتوقعه بعض المتخصصين في مجال التسويق بأن التسويق المباشريمثل الوسيلة المستقبلية لوصول الخدمات والمنتجات عالية الجودة للمستهلكين.
وما قد يفاجأ بعضهم أنه وبنهاية عام 2008، وصلت قيمة المنتجات المتداولة في التسويق المباشر إلى أكثر من 100 مليار دولار جُلها منتجات صحية فريدة من نوعها حسب الإحصائيات التي قام بها البروفيسور بول زين بيلزر» صاحب كتاب المليونيرية القادمون» –The next millionaires وكتاب ثورة الصحة» The wellness revolution .

اعمل 500 ساعة في اليوم!
يتيح لك التسويق المباشر فرصة استغلال الوسيلة الأساسية لثراء رجال الأعمال... استثمار الوقت Time leveraging - ! فبدلاً من أن تقوم بكل الفعاليات بنفسك، لم لا تشارك الآخرين في النجاح؟!
ماذا لو كانت الفرص متساوية تماماً؟
هذا ممكن، لأن كل من ينضم معك في فريق العمل سيصبح له الصلاحيات نفسها التي تمتلكها أنت، أي أنه يسوق لنفسه ويبيع بهامش الربح نفسه نظراً لأنه يستطيع أخذ المنتج من المصدر نفسه! ويتلخص هذا المبدأ فيما ذكره مليونير الحديد الشهير، جي بول جيتي:
<< أُفضل الاعتماد على 1 في المائة من مجهود 100 شخص بدلا من أن أعتمد على 100 في المائة من مجهود شخص واحد».
الان القرار قرارك....
لا تتأخر عن الركب واتخذ القرار الصحيح لتبدأ عملك التجاري مع DXN ، وانا ملتزم بمساعدتك في بذل كل جهد لتحقيق نجاحنا معا ، اتمنى لك الكثير من المتعة والنجاحات المالية والفوائد الصحية مع شعار DXN ( عالم واحد ، سوق واحد ) نتشارك مشروع النجاح أنا وأنت في أي مكان بالعالم
dxn 142014864
0096896177710
Together Towards Better & happy Life
www.DXN2u.com
Photo

Post has attachment

قهوة (لينجزي) 3 في 1 ( القهوة الصحية)
إن الضغوط العملية، وأسلوب الحياة السريعة، يجعلان الكثير من الناس يشعرون بالتعب بسهولة في هذه الأيام، ولذلك تقدم لك (DXN) قهوة (لينجزي)، وهي مزيج مثالي من فطر (جانوديرما)؛ وأجود أنواع حبوب القهوة (البرازيلية) النقية، وتحتوي على كريمة نباتية وقليل من السكر، من دون مواد تلوين صناعية، أو مواد حافظة، أو نكهات اصطناعية، وعليه فإنها دوما طازجة، وتناسب جميع الناس على مختلف الفئات والأعمار، وتتلخص فوائدها في النقاط التالية:

1- لا تؤثر سلباً على الصحة، لأن الكافيين قليل فيها بنسبة (0.6 %)، بعكس القهوة العادية، والتي يكون الكافيين فيها بنسبة (15 إلى 20 %).
2- نتيجة لقلة الكافيين فيها فإنها لا تسبب انتفاخات في البطن، ولا تسبب الأَرَقْ.
3- تجدد النشاط في الجسم حين استخدامه أثناء أداء المهام اليومية.
4- لكونها مخلوطة مع فطر (جانوديرما)؛ فإنها تعين لتقوية مناعة الجسم وإخراج السموم.
5- تساعد بقوة في عملية الهضم.
تمتع بطعم القهوة النقية، واستفد من الآثار الإيجابية لفطر (جانوديرما) على صحتك.
طريقة التحضير: ضع (نصف عبوة) بالكوب وصب عليه الماء الساخن وحركه جيداً.

جرب منتجك الصحي الان
التواصل 0096896177710
سلطنة عمان


ملاحظة : توفر الفروع في بلدك يحل مشكلة الارسال وتكاليفة ويعطي الثقة ايضا
Photo

Post has attachment
Photo
Wait while more posts are being loaded