Post has attachment
عندما يُغلق باب السعادة، يُفتح آخر ، ولكن في كثير من الأحيان ننظر طويلا إلى الأبواب المغلقة بحيث لا نرى الأبواب التي فُتحت لنا.


Photo

Post has attachment
فَيَ الُْعيَوَنَ تْرَئ مٌاتْبّحُثُ ْعنَُه

وَانَا كِلُ مٌاالُتْقًيَنَا بّْعدِ غًيَابّ انَظٌرَ فَيَ ْعيَنَيَُه وَارَئ مٌالُايَرَاُه ُهوَ بّنَفَسُِه بٌّختْصّارَ مٌابّْعدِ كِلُ لُقًاء وَالُقًاء كِيَفَ اجْدِ فَيَ ْعيَوَنَُه مٌاابّحُثُ ْعنَُه رَغًمٌ الُبّْعدِ وَمٌايٌَخفَيَُه ْعنَيَ مٌنَ شِوَقً وََحُنَيَنَ وَُهيَبُّه وٌَخجْلُ وَجْرَئُه وَصّمٌتْ وٌَخوَفَ وَتْرَدِدِ وَحُبّ يَحُاوَلُ انَ يَاٌخذَ مٌجْرَاُه فَيَ جْلُسِتْنَا وَلُمٌْعانَ ْعيَنَيَُه وَبّتْسِامٌُه وَالُامٌبّالُاتْ مٌفَتْْعلُُه وَشِْعوَرَ غًرَيَبّ وَافَكِارَ تْاٌخذَنَا فَيَ لُحُظٌُه فَيَمٌا نَرَيَدِ وَلُانَرَيَدِ وَكِلُ مٌالُايَرَاُه وَلُايَنَتْبُّه ارَاُه وَبّصّمٌتْ دِوَنَ كِلُامٌ
ُهكِذَا ارَاكِ وَُهكِذَا اصّفَكِ يَاانَت


♥رَحُلُُه فَيَ حُبّكِ الُانَ 
Photo

Post has attachment
أهواك .. لأنك جميع الكلام والأغاني والقصائد والأحلام التي أحب ، أهواك لأنك الحياة التي أريد
فكيف تقول ان الحياة

اهلا. وداعا
اذن لم تحب ولم يلمس قلبك الغرام 
Photo

Post has attachment
ليش نبجي؟
وليش خلينه الدمع ينزل رخيص
وليش كــل لحظة جرح نكتب شعر
وليش ذبينه الفــرح والهم جبيـــر
وليش رغم اخطائنه نحــب نستمـر
ليش مذبوح الوفــه بلحظة خدا ع
وليش مات الشـوگ والحب يحتضر
اه ـــ يادنيه صــــدگ ما بيج امان
وفرق بين اليوم وايـــام الزغــــر
جانت گلوب البشر تنـصــع بيـاض
هسه لون گلوبهم ماينــــــــحزر .. !
Photo

Post has attachment
كم عند وكبرياء خسر حب كبير فحافضو عل من احببتم قبل فوات الااوان ?!
Photo

Post has attachment
.كم امات الحب عشاقا....وعشقك انت احيانــــــــــــــــــــــــــــي
لو كان عشقي لك ذنب...فلن اتوب عن عصيــــــــــــــــــــــــــاني
ما اجمل ان اكون اسير.....في حبك وانت سجانــــــــــــــــــــــــي
لو خيروني في وطن...لقلت في هواك اوطانــــــــــــــــــــــــــــي
لو كان موتي علي صدرك...فلن اخاف لو اتانــــــــــــــــــــــــــــي (A )
Photo

Post has attachment
وَ تـبقي أنت ‘‘ آلـمَكآنْ ’’ آلـوَحيدْ - آلـذيّ يَـرتآحُ ; قلْبيّ فيـه♥
♥♥
في صَمتـي اشتياقٌ لعينيكَ ليــس لهُ حــدود.....
و في قلبي ألمٌ من وهجِ الحنينِ يحرقُ أنفاســي يأخـذني فلا أعودُ.....
Photo

Post has attachment
مدينة الحب أمشي في شوارعكِ
وأنا أرى الحب محمولاً بأكفانِ
يا لوعةَ القلب، أخذتْ شكل مقبرةٍ
وأهل بيتي استعاروا حقدَ عدواني
حدائقُ الحب، لا وردٌ ولا شجر
وما البيوت سوى ثكنات سجانِ
كأنني البوم أنعب في خرائبكِ
ودمعة الذل تلمعُ بين أجفاني

*

لا تصدموني، أهذا الكهف منزلنا؟
وهو الذي كان منية كل إنسانِ
أهذه النخلة الجرباءُ نخلتنا
وهي التي أمس من أشجار رضوانِ؟
أهذه الضحكةُ الخرساء ضحكتنا
أفعالنا تلك أم نزوات شيطانِ؟
أهذه الأسقفُ النيران تحرسنا
يا سادة البيتِ هل ضيعت عنواني؟

*

هل أنتِ أمي وهل أنتَ أبي وأنا وانت والحب والاامس وغدا اين


Post has attachment
عندما أهدي حبيبي أحرفي أجدها لا تعطي أيّ معنى مثل الذي في وجداني لأنّ الذي في وجداني أكثر بكثير فأحتار وتبدأ معاناتي وتبدأ فصول اعترافاتي بورقتي التي قد أمزقها بعد ذلك لأنّها قد تظهر نقاط ضعفي ولكن بعدها أحسّ بالرّاحة وأنّني وجدتُ ذاتي التائهة فهل يا ترى أستطيع إهداء أحرفي له وكتاباتي!


Photo

Post has attachment
ما النفع من كل هذه الأزرار ..
ففستاني يا حبيبي مستسلم ..
وأدار ظهره للحصار ..
وكل خيط من خيوطه لهب ..
فزيد من لهيب النار ..
أنا ما تعودت أن أغزو ..
فلي وطن ..
لكن أرضك تدعوني إلى استعمار ..
و تمنعني بأن أرفض ..
وتدعوني لكي أختار ..
وأنا اخترت أن أبدأ الحرب ..
وأطلق صرخة الإنذار ....
Photo
Wait while more posts are being loaded