Post is pinned.Post has attachment
♥♡حماة الديار عليكم سلام♥♡
جمعة مباركة
Photo

ولاية السفيه .

إن الحرب المعلنة التي تقودها الصهيونية المتحالفة مع دول الخليج ،لم تعد خفية بعد الإعتداءات المتتالية على الجيش السوري كلما حقق انتصارات باهرة لتصفية أوكار المجرمين الخليجيين ، إنها جماعات إرهابية تستقي مشروعيتها من النظم الرجعية والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وإسرائيل، تلك المحميات وألدول التي كانت ولا تزال تسعى لخدمة الصهيونية التي لا تعترف بحق الشعوب واختلاف الرأي والمساواة والعدل والحرية ،وما الشعارات التي ترفعها الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وإسرائيل سوى أكاذيب وخدع لأنها هي التي تدعم الاستبداد والدكتاتوريات والنظم الظالمة ،هي من أوجدت محميات الخليج لنهب ثروات المنطقة ودعم الإحتلال الصهيوني، إنها تضع قيادات لخدمة مصالحها دون مراعاة شعوب المنطقة .عجب لشعوب تنهب خيراتها ولا تنال منها سوى غازات السرطان والربو ،عجب لشعوب تكره الحربة وتهوى الإستبداد والاستعباد . غاب الدور المصري فعلا صوت الرجعية " نظم الخليج"صوت الذل والتآمر الفاضح والنهب المبرح، مليارات الدولار توضع في جيب الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وإسرائيل لخدمة المشروع الصهيوني ، محميات خليجية تتخذ من الطائفية ستارا لتكريس مفاهيم خاطئة تجعل من المتحل صديقا ومن الرافض للإحتلال عدوا ، محميات تشهر عداءها للمقاومة وتطبع مع الكيان الاسرائيلي ،عداءها للممانعة والمقاومة افقدها الصواب وجز بها في أتون سياسات الحقد والكراهية إلى درجة الدخول في حلف الناطور "حلف الناطو" عربي إسرائيلي أمريكي ضد إيران والمقاومة.ان هذا التحالف المذل كشف المستور وأكد للجميع أن "دول الخليج" لم تكن يوما مع المقاومة الشعبية الفلسطينية ولا مع مقاومة الإحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية ، لأنها ورشة إنتاج الطاقة لتموين مشروع" تيودور هرتزل"وبن غوريون ومن تحالف معهما ، السعودية بؤرة التخلف العقلي والإداري والفكري ومركز النفاق الذي جاء به  آل سعود وجدهم اليهودي مرخان بن موشى الدونسي الذي قدم من العراق ، قد يجهل الكثير من القراء والمُتابعين ماهو الإسم الحقيقي الأول لجد آل سعود وهو مرخان بن إبراهام بن موشي الدونمي والذي كان إسمه الأصلي في السابق هو مردخاي ثم حُور على أيدي بعض المزورين للتاريخ فأصبح مرخان وفي روايات أُخرى قيل مريخان تماشياً مع الإسماء الشعبيه المحليه للمنطقه،هذه المملكه المصطنعة والمسماة السعودية، ومنذ تأسيسها، أوجدها الكفار المستعمرون؛ لكي تكون معول هدم فعّال لهم وتدمير الدول الإسلامية والعربية وليست الأعرابية، ومن ثم لتكون عقبة وأداة في وجه العاملين لإعادة بنائها ،فقد تمكنت عائلة ال سعود اليهوديه من السيطره علي الجزيره العربيه بالكامل بعد أن تواطئ الانجليز معهم ضد عائله الشريف حسين في السيطره علي تلك الارض بعد أن ادرك الانجليز أن هذه الارض مليئه بالنفط وان من يسيطر علي تلك الصحراء سيسيطر علي أغلي ماده خام يشهدها التاريخ في خلال المائه عام التاليه فقد تمكنت بريطانيا في نهاية القرن الثامن عشر الميلادي، وعن طريق عميلها عبد العزيز بن محمد ابن سعود، مؤسس الدولة السعودية الأولى إلى ضرب الدولة الإسلامية من الداخل،وهو الدور الذي لا يزال تتقنه شلة ال سعود اليهوديه "الصهيونية" وقطر .منذ حصول الثورة الإيرانية والإطاحة بشاه إيران عميل أمريكا وإسرائيل ،شمرت السعودية ثيابها وجمعت أموالها وحلفائها من الصهاينة لإفشال الثورة الإسلامية الإيرانية، ومنذ اللحظة سخرت محميات الخليج مقدرات البلاد والعباد خدمة للمشروع الصهيوني وصولا إلى تحالف الناتور العربي الأمريكي الإسرائيلي، كل هذا له مبرراته ما دام ال سعود وحمد من أصل يهودي صهيوني ،لكن شعوب الخليج التي تتشدق بالعروبة والإسلام وهي ترى نظمها مرتمية في حجر أعداء الأمة العربية وترى خيرات بلدانها تصب في خزائن الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وإسرائيل دون حسيب ولا رقيب، إلا يحق لهذه الشعوب أن تحرر بلادها من النظم الرجعية المستبدة ذات الأصول اليهودية ومن القواعد الأمريكية والبريطانية والإسرائيلية التي تخطف مقدراتها وتسمم بيئها دون مراعاة أبسط حقوق الشعوب ، وما ترفعه من شعارات مجرد طعوم مسموعة لقتل ما بقي من العقول المجدية والمشاريع المعادية للهيمنة،ما حدث في العراق وفي ليبيا وفي سوريا واليمن وما هو معد لمصر والجزائر يكشف مخططات ال يهود الصهاينة ،عوض أن تسخر الأموال في خدمة التنمية البشرية وتطوير الذات تنفق يمينا وشمالا في المجون والقمار والخلاعة وشراء الذمم، إنها مصيبة أقوام ينكل بهم ولا ترد الضيم والذل وتقول "من مات دفاعا عن عرضه أو ماله أو أرضه فهو شهيد " الشعوب التي ترى توسيع الدبر لحمل المفجرات، وجهاد النكاح لإباحة الزنى وترضى بنكاح الوداع ،فهي تضع دبرها محل عقولها لا ينتظر منها خيرا . إيران راضية بولاية الفقيه وفيها ينعم الشعب بإنتخابات شفافة ونزيهة أقرها العدو قبل الصديق ، الإنتقال السلمي للسلطة بناء مؤسسات لا تزول بزوال الرجال لأنها دولة وليست محمية أو إمارة عشائرية تحكمها إرادة مشيخية عقائدية توافقت على التعايش لمص ما بقي من الدولارات التي تصب في جيوب العم سام وتل أبيب،إيران بولاية الفقيه صنعت مجدا وحضارة تنافس أقوى الدول ،أما دول الخنزير "الخليج العربي" التي تتبنى ولاية السفيه رغم الإمكانات المالية تعيش التخلف العقلي والإداري والفكري غير قادرة على تحقيق الحماية الغذائية لسكانها ولا الأمنية لبلدانها، وتحولت إلى "واقي" يوضع على القضيب للحماية من الأمراض،الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وإسرائيل هي القضيب ودول الخليج الواقي هذا هو حال الشعوب التي تهمل العقل وتنقاد وراء العاطفة .اجتماع الرياض شكل نقطة فارقة في الصراع العربي الإسرائيلي وأسس لنقل نوعية تمثلت في نهب المال الخليجي ،أكثر من 400مليار دولار حصل عليها دونالد ترامب من دون مقابل ،القمة الإسلامية الأمريكية في الرياض بداية تحالف ضد المقاومة ودول الممانعة ،واتهام إيران بالإرهاب سوى لأنها البلد الوحيد الذي يقف إلى جانب المقاومة ،السعودية هي إسرائيل الفعلية تروج لسياسة تضع في المقام الأول أمن إسرائيل ومحاربة كل حركة أو دولة تزعج الكيان الاسرائيلي ،لم تعد هناك شعوب عربية وإسلامية لما تسمح بخمسين دولة عربية وإسلامية تأتي إلى الرياض لدعم الاحتلال الصهيوني، أين برلمانات الشعوب العربية والإسلامية في مثل هذا الموقف المتردي ،وإلى متى تسمح لدولة صهيونية تعتبر بؤرة لتكوين الإرهاب ،تموين الإرهاب ماليا وبشريا ،نشر ثقافة الإجرام وتحرم مقاومة الإحلال ،تسخر مقدراتها ومقدرات اتباعها للمشروع الصهيوامريكي لم تعد السعودية أهلا لتسيير المقدسات الإسلامية مكة والمدينة ،إنها سبب كل المشاكل وما يجري من إرهاب في البلاد العربية والإسلامية وحتى العالمية ، وإلى متى تتحرك شعوب الدول المشاركة في قمة الرياض وتقول كلمة الحق لا للإحتلال لا لتهويد القدس لا للنيل من المقاومة والممانعة . رئيس الولايات المتحدة الأمريكية في محفل الرياض يتهم إيران بزعزعة أمن المنطقة ويجرم مقاومة حماس وحزب الله ليؤكد فيما ذهبت إليه السعودية والجامعة العبرية (العربية) أن حزب الله منظمة إرهابية ، التظليل أصبح سياسة تنتهجها أمريكا والسعودية للتستر عن إرهابهما وتدخلهما في شؤون الدول، وما قيل عنه" الربيع العربي" مخطط يندرج ضمن المشروع الصهيوني، أمن إسرائيل بتفتيت الدول المؤيدة للمقاومة ليبيا،سورية ،العراق، الجزائر،اليمن وإشغال مصر في حرب أهلية لإضعافها .الرئيس الأمريكي مص خزائن الخليج ،أكثر من 400 مليار دولار والبقية ستأتي إنها أكبر صفقة تحصل عليها الولايات المتحدة الأمريكية منذ نشأتها لمصلحة الاقتصاد الأمريكي، هذا النهب ليس بعيدا عن صفقات تجارية مميزة تصب في مصلحة إسرائيل ضد القضية الفلسطينية، لم يعد التطرف الذي تقوده السعودية خفيا وقد حان الوقت لوضع حد لهذه المحميات الخليجية التي تحولت إلى سوق للدعارة تجلب إليه المنافقين والأشرار ومن يرغب في اكتساب الخبرة لفتح دار البغاء ، المسألة أصبحت واضحة وال سعود ليسوا أهلا لإدارة المقدسات الإسلامية مكة المكرمة والمدينة المنورة، المقدسات الإسلامية أمانة في عنق كل مسلم والتصدي للسعودية ومن يسير في ركبها فرض عين ،يبقى السؤال أين مشايخ السلفية والإخوان ودار الإفتاء والجامعات الإسلامية التي شنفت آذاننا بما لا يليق الإفتاء فيه، أين علماء الدين الإسلامي الحنيف فيما يجري من نهب للأموال والتطبيع وتسخير الأموال لضرب المقاومة والممانعة ،إنها مسألة كرامة الإنسان وقول الحقيقة وقيادة الشعوب إلى العدالة والحرية والمساواة،لو كانت الشعوب العربية والإسلامية تمتلك ذرة إيمان ولها قليلا من الشرف ما فوتت مشاركة 56 دولة عربية وإسلامية لقمة الخزي والعار دون عقاب ، قمة تم التأكيد فيها على تحالف إسرائيلي ضد المقاومة ومن يدعمها ، وفيها اكدت السعودية وترامب اتهام المقاومة بالإرهاب من دون معارضة الحضور ،إنها بداية الفضيحة لما تنطوي عليه الدول العربية والإسلامية من تناقضات التي كانت ولا تزال سبب التخلف وضعف الإرادة السياسية والاقتصادية والثقافية، إن مرور الحدث دون عقاب ومسائلة النظم التي شاركت النخب والرقص في عرس ترامب لتخرج الراقصة سلمان تهز الأرداف والاكتاف نشوة بالحبيب ،في الرياض سيؤسس لصراع ينهي القضية الفلسطينية والمطالبة بالأراضي المختلفة ،ويمكن الصهيونية من صياغة جديدة لوعد بلفور لخلق محميات جديدة على حساب دول بذريعة الديمقراطية والحرية التي ستنال حتى الدول المشاركة في قمة الرياض،يبدو أن التخلف فطري وراثي وليس ظرفي لما يفعل الفرد بنفسه ما لا يفعله العدو بعدوه في غابة تعج بمن قالوا نحن المشايخ والعلماء ،نحن المفكرون ،نحن الشرفاء ورواد الإصلاح ،نحن من باعوا دينهم وفرطوا في أرضهم ،نحن من انتهكت أعراضهم وطبلوا وزمروا لترامب حامي ديار الصهاينة وعقدوا العزم على أن يكونوا عبيدا وإقنان،وفيهم قول الحق رب العالمين :
(وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ ۖ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ ۗ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ)
[سورة البقرة 165


من يجعل المعروف في غير أهله يندم.
أهل المكر والخداع وجوههم متعددة وتصريحاتهم كاذبة ،الإنسان في نظرهم مجرد رقم يشطب عند اللزوم ويبجل لما يكون السبيل إلى صيد ثمين ،لما تكتمل المتعة يرمى في حضيرة خنزير ،إنهم آل صهيون آل سعود وهلم جرا.
.......الصهيونية العالمية لا تسمح بمرور من يعاديها، ترامب صهيوني وما يقول مجرد كذب وافك الرجل له باع كبير في المضاربة ،هو رجل أعمال ورجال الأعمال أغلبهم صهاينة همهم السيطرة على منابع الطاقة والمعادن النفيسة أينما كانت وبما كانت، الأهم الغاية تبرر الوسيلة وهو فكر وثقافة الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، ثق أخي أن هذا داهية فاق معاوية بن أبي سفيان في الدهاء وسترى أما آجلا أو عاجلا تغيرات مريبة ،سيعود إلى من حيث أتى ويرفع سيفه وينقلب على تصريحاته. ترامب لرفع الثمن سيلجأ الى زرع الخوف وتهديد الرعية وفي الأمر بلية ؛الصمصرة هي لب القضية في وضعية بلد اسمها خليجية ،ليس لها دراية في الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، جاء من يتقن الرزية "ترامب " ويحسن الدهية ،يبدو أنه شيطان في صورة إنسان، أطلق تصريحات قاسية ضد الدول الخليجية والبعض اسلامية لتحريك الدوائر ورفع الثمن ،تحركت أنظمة الخليج العربي لفتح خزاءنها وفك عقدة لسان ترامب .ترامب تاجر يحسن المقايضة يرفع العصا وأشعار الآخر بالخطر والتهديد ، يشد رجليه عن الزيارة وينتظر العروض لتصبح عالية ثم يقايض، اتصل آل سعود "سلمان بن عبد العزيز" سارع يجر خزائن الدولار لعله يتبوأ مكانا مع العبيد والأقنان، الكل شمر عن ثيابه مسرعا لأداء التحية والصلاة تحت قدمي العم سام خلف العروض المحمولة والشيكات المعروضة ،والكل يحبس أنفاسه ويتجسس هل الاكراميات مقبولة ليكون من جملة العاهرات التى تدفع ما جمعته من الدولارات لتحضى بالحماية وتبقى تحت ظل السيد ترامب.

Post has attachment



Photo

Post has attachment
Photo

Post has attachment
سوريا مهد الأسوود
Photo

Post has attachment
Photo

Post has attachment

Post has attachment
Photo
Wait while more posts are being loaded