Post is pinned.Post has attachment
Photo

Post has shared content
استحلفكم بالله ان تسمعوا هذا الدرس من الشيخ الحوينى

Post has attachment
مـن اكـثـر مـايـوجـع #القلب   ... ان تـكـون حـكـيـمـا لـلاخـريـن تـائـهـا عـن نـفـسـك .. تـرتـب لـهـم الـطـريـق تـهـب لـهـم الامـل وانـت تـهـيـم مـنـكـبـا عـلـى قـلـبـك تـبـحـث عـن لافـتـة تـخـبـرك .. ايـن انـت الان !!
Photo
Commenting is disabled for this post.

Post has attachment
‏أحبك يالله لأنك مازلت تحميني وتهديني وتحفظ لي ما أخاف فقده ،أحبك يا الله لأنك مازلت تُعطيني مازلت ترزقني, أحبك لأنك ورغم تقصيري مازلت ترحمني...💭 . .
Photo

Post has attachment
#ما_هي_السماء_
#علي_الطنطاوي_ (ت 1420هـ - 1999 م)
نشر عام (1987م)

#سيعجب_ أكثر القراء ويقولون: ارفع رأسك في النهار ترَ فوقك بحرًا أزرق، ما لأوله بداية، ولا لآخره نهاية، فإن كان الليل صار ملاءة سوداء، لا يدرك البصر طرفيها، قد طُرِّزت بلآلئ مضيئة، تلمع مثل النجوم، هذه هي السماء، فهل يجهل أحد السماء حتى يسأل ما هي السماء.

ما هذا السقف الأزرق إلا الهواء، ولما أطلق الروس أول مركبة اخترقته زُلزلت عقول كنا نحسبها أثبت من الجبال، وخفَّت أحلام كانت أثقل من الرواسي، وكاد أقوام يكفرون بعد إيمانهم، فحسبوا- جهلًا منهم- أنهم شاركوا الله في ملكه بما وصلوا إليه من العلم، وأنهم سيروا في الفضاء قمرًا آخر مثل القمر.

كنت أذيع يومئذ أحاديث دائمة من إذاعة دمشق، فقلت معلقًا على هذا الخبر: إنما مثلكم ومثل قمركم كجماعة من النمل كانت في قريتها في يوم عاصف، فحملت نملة منها قطعة من القش، ثم أفلتتها فحملتها الريح مسافة عشرة أمتار، فظنت النملة أنها صارت من الآلهة. ولا إله إلا الله، وجاء بعد ذلك من يكتب أن العلم انتصر على الطبيعة وقهرها، فأذعت حديثًا آخر قلت فيه: إنَّ القشة ما طارت إلا بالقانون الطبيعي الذي طبع الله الكون عليه، وما يستطيع أحد أن يقهر الطبيعة، وإن قال ذلك سفاهة وجهلًا.

#وقد_ نبَّهنا الله إلى ذلك في القرآن، ولكن مَن يتنبَّه؟! ألم تقرءوا خبر {الذي حاجَّ إبراهيم في ربِّه أن آتاه الله الملك إذ قال إبراهيم ربي الذي يحيي ويميت قال أنا أحي وأميت}، أي أنه يأتي برجل حُكم عليه بالقتل، فيعفو عنه فيحييه، ويعمد إلى آخر فيقتله فيميته، على أنَّه ما أحيا ولا أمات إلا بالسنن التي سنَّها الله، والقوانين الطبيعية التي طبع الله الكون عليها، فلما طلب إبراهيم شيئًا يخرج على هذه القوانين، فقال له: {فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب} ماذا كان جوابه {فبهت الذي كفر}.

#قلت_ قلت منذ سنين في بعض أحاديثي على مائدة الإفطار في رمضان: إنَّ لكل عصر وثنية، وإنَّ وثنية هذا العصر هي المبالغة في تقدير العلم وتقديسه، وجعله ندًّا للدين. وما العلم؟ العلوم الطبيعية عند أهلها هي: الوصول إلى معرفة قانون الله بالمشاهدة، ثم بالتجربة، ثم بالمعرفة.

#مراحل_ لابد منها، نيوتن مثلًا شاهد شيئًا يسقط، فراقبه ولاحظه وفكر فيه، ثم فرض فرضية وجاء بنظرية، ثم أراد أن يختبر صحة هذه النظرية من بطلانها، وصوابها من خطئها، فعمد إلى التجربة، فإذا اتحدت الظروف، ولو اختلفت البلدان، ثم كانت النتيجة واحدة- فذلك القانون الطبيعي .

#واذا_ قلت (الطبيعي) فلست أعني هذه المقالة الحمقاء التي كان يقول بها السفهاء والسخفاء من أن الطبيعة هي التي خلقت، وهي التي صنعت، وهي التي عملت، بل أعني بقول (الطبيعي) أنَّه ليس من عمل البشر، وإلا فما الطبيعة؟ إنَّ لفظة فعيلة بمعنى مفعولة، أي أشياء مطبوعة، وكل مطبوع لا بد له من طابع، وقد بطلت الآن هذه المقالة، وانصرف العلماء الكبار عنها، وعادوا إلى إدراك الحقيقة الكبرى، وهي الإيمان بأنَّ لهذا الكون خالقًا حكيمًا قادرًا سميعًا بصيرًا، واقرءوا إن شئتم كتاب (العلم يدعو إلى الإيمان) وكتاب (الطب محراب الإيمان) والكتب الكثيرة التي أُلِّفت في موضوعه ومعناه.

#هذا_ هو العلم، ثم إنَّنا لم نُؤتَ منه إلا قليلًا، عرفنا قانون الجاذبية، ولكن ما هي الجاذبية؟ ما ماهيتها؟ وعرفنا الكهرباء وقوانينها وظواهرها، وجعلناها علمًا يُدرس في المدارس والجامعات، وألَّفنا فيها كتبًا ومجلدات، ولكن هل عرف أحد ماهية الكهرباء ... {وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا} إنَّ البشر إنَّما يعلمون ظاهرًا من الحياة الدنيا، أمَّا الحقائق والماهيات فلم يصل إليها علمهم...

#ان_َّ الأرض ذرة صغيرة، فما الذي عرفناه من خبر هذا الفضاء؟ عرفنا بعلومنا ما يعرفه أطفال يلعبون على شاطئ البحر المحيط، جمعوا قليلًا من الأصداف الملونة، ووضعوا أيديهم على ما في البحر...

#وهذه_ القوانين الطبيعية هل تنفذ هي نفسها في العوالم البعيدة عنا، التي لا نعرف إلا لمحة عنها، أم هي قاصرة على عالمنا الأرضي وما يقاربه؟
لذا رجعت أفكر في خلق السموات والأرض فلم أجد عند البشر علمًا منه، إنَّ الله ما أطلعهم إلا على طرف من أطراف هذا الفضاء ...
فما السماء؟

#السماء_ في لغة العرب كل ما علاك فأظلك، أما المقرر في العلم فهو أن الشمس والقمر يسبحان في الفضاء، وهذا أمر قد صرح به القرآن فقال: {وكل في فلك يسبحون} وأن الشمس والقمر على بعدها عنا يصل نورها إلينا في نحو ثمان دقائق؛ لأنَّ النور يقطع في مسيرة ثلاثمائة ألف كيل (كيلو متر) في الثانية، أي أنها تبعد عنا ثمان دقائق بالزمن الضوئي، والقمر يبعد عنا ثانية وثلث الثانية بهذا الزمن، فلو أننا استطعنا أن نصنع مركبة تسير بسرعة الضوء (وهي أقصى سرعة ممكنة، فإن زادت السرعة على ذلك ذهب الجسم، كما يقول آينشتاين، وتحول طاقة) لبلغنا القمر في ثانية وثلث الثانية، ولوصلنا إلى الشمس في ثمان دقائق.

#وان_َّ هذه الأجرام التي تظهر لنا نقطة في الفضاء في الليلة الظلماء (وقد لا تظهر لنا أبدًا) منها ما يبعد عنا ألف ألف (أي مليونًا) من السنين بالزمن الضوئي، ومنها ما يبعد عنا مائة مليون وألف مليون سنة وأكثر، فاحسبوا كم ثمان دقائق في هذه المدة التي تبلغ ألف مليون؛ لتتصوروا كم هي أبعد من الشمس.

#اما_ كبرها فنحن نعلم أن القمر أصغر من أرضنا، والأرض لا تعدُّ شيئًا إلى جنب الشمس، ومن النجوم العملاقة ما لو أن الشمس ألقيت فيه هي وسياراتها، لكانت بالنسبة إليه كحبة رمل أُلقيت في بوادي نجد، أو كقطرة ماء قطرت في البحر المحيط.
وهذه النجوم والأجرام على ضخامتها كثيرة لا تحصى، يزيد عددها على ملايين الملايين، وتسير بسرعة مهولة، ومع ذلك لا تصطدم إلا إذا اصطدمت ست نحلات تطير وحدها حول الأرض؛ لأن الفضاء واسع واسع كسعة جو الأرض بالنسبة إلى النحلات، كما يقول مؤلف كتاب (النجوم في مسالكها).
فأين مكان السماء من هذا الفضاء؟

#الله_ خبَّرنا أنَّ السماء ليست حدودًا وهمية، بل هي جرم حقيقي؛ لأنَّه سماها بناء، وقال: {بنيناها} {أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها}... وقال: {الله الذي رفع السماوات بغير عمد ترونها} ووصفها بأنها سقف لهذا العالم، فقال: {وجعلنا السماء سقفا}. وقال: {والسقف المرفوع} وجعل لها أبوابًا تُفتح وتُغلق، فقال: {ففتحنا أبواب السماء}. و{لا تفتح لهم أبواب السماء} ونفى أن يكون فيها منافذ غير هذه الأبواب، فقال: {وما لها من فروج} وأن السماء تفتح يوم القيامة، {وفتحت السماء} وأنها تنشق، {فإذا السماء انشقت} وتنفطر وتكشط، وبينت النصوص أنَّ السموات سبع {فسواهن سبع سموات}... وأن الله قد جعلها طباقا قال: {سبع سموات طباقًا}.

#فليست_ السموات خطوطًا وهمية هي مدارات الكواكب ،كما ذهب إلى ذلك جماعة من الفضلاء، أخطؤوا وما أصابوا، وليست السماء حاجزًا متصورًا، بل هي كما وصفها ربنا بناء، إنها مادة محيطة بهذا الفضاء وما فيه، ولها أبواب تفتح وتغلق، وعليها حرس، وإذا جاء الموعد تطوى السماء كطي السجل للكتب .

#ثم_ إنَّ الله عزَّ وجلَّ بعد أن وصف السماء بأنها بناء، وأنها سقف مرفوع أكمل الصورة، فجعل لهذا السقف مصابيح، فقال: {وزينا السماء الدنيا بمصابيح}، وصرَّح بأنَّ هذه المصابيح هي الكواكب. {بزينة الكواكب} فدلَّ على أنَّ الكواكب تحت السماء الدنيا؛ لأن المصابيح لا تكون إلا تحت السقف.

#والذي_ تبين لي من هذا كلِّه؛ من نصوص الكتاب المبين، ومن مقررات علماء الفلك أنَّ الشمس وتوابعها (وهن الأرض وأخواتها)، وهذه النجوم والأجرام التي لا يحصي عددها- تسبح في فضاء عظيم، وهذا الفضاء تحيط به كله كرة هائلة، وهذه الكرة هي السماء الدنيا، وهذا العالم بأرضه وشمسه وأجرامه جميعًا في وسطها.

#ولهذه_ الكرة سمك، الله أعلم بمقداره، قال تعالى: {رفع سمكها فسواها} وهي في فضاء لعله مثل هذا الفضاء أو أصغر أو أكبر، وحوله كرة أخرى لها سمك هي السماء الثانية ثم فضاء ثم كرة ... وهكذا إلى السماء السابعة، وبغير هذه الصورة لا تكون السموات طباقًا، لا تكون طباقًا إلا إن انطبقت كلُّ نقطة فيها على التي تقابلها من الأخرى.

#وبعد_ السماء السابعة مخلوقات يستحيل على العقل أن يتخيلها أو يتصورها، منها الكرسي {وسع كرسيه السموات والأرض} ثم العرش {وهو رب العرش العظيم} وسدرة المنتهى، وما عبر الله عنه بما لم تره إلا عين بشرية واحدة أكرم الله صاحبها، فأراه هذه الآية الكبرى ليلة المعراج، هي عين نبينا وحبيبنا محمد صل الله عليه وسلم.

#وهذه_ كلها عظمة المخلوق فما بالكم بعظمة الخالق، لا إله إلا هو تعالى عما يقول الظالمون علوًّا كبيرًا...

#واذا_ كان علماء الفلك يقولون بأنَّ من النجوم والمجرات ما يسير الضوء الصادر عنه في الفضاء من أول الزمان، ولم يصل إلينا إلى الآن، فمعنى ذلك أننا لو اخترعنا مركبة فضائية تسير بسرعة الضوء، ولو ركبنا فيها يوم وُلد نوح، وسرنا من ذلك الوقت إلى اليوم- لا نكون قد قطعنا من طريق السماء الدنيا إلا كما تقطع النملة التي تمشي
دقيقة واحدة من هنا إلى أميركا.

#وانا_ حين أنتهي إلى هذه الصورة، وأرى أن عالمنا كله بأجرامه وفضائه محبوس في وسط الكرة الصغرى التي هي السماء الدنيا أجد ذهني ينتقل إلى الجنين المحبوس في بطن أمه هذا الجنين لو استطعت أن تسأله، واستطاع أن يجيبك، وقلت له: ما هي الدنيا؟ لقال لك: الدنيا هي هذا البطن وهذه الأغشية. فلو خبرته أن ها هنا دنيا أكبر، عالمًا فيه برٌّ وبحر وسهل وجبل ومدن كبار، وأن دارًا واحدة من دور هذه المدن أكبر من دنياه هو بملايين المرات- لم يستطع أن يفهم ما تقول أو أن يتصوره، وكذلك نحن حين نسمع أنَّ الجنة عرضها كعرض السموات والأرض، وأن قصرًا واحدًا من قصورها أكبر من هذه الأرض كلها.

#ان_ نسبة ملك الله إلى هذا الفضاء الذي فيه الكواكب والنجوم والمجرات كنسبة هذا الفضاء إلى بطن الأم بل هو أكبر، فسبحان الله! لا إله إلا الله، وما أحمق من لا يؤمن بالله.

#والله_ الذي خلق هذه المخلوقات التي يعجز العقل عن تصور مدى كبرها، خلق أخرى يعجز عن تخيل مدى صغرها، ففي الذرة التي لا تراها العين شبه هذه الفضاء، فيها قريب مما فيه من الأجرام الدقيقة التي تمشي على نظام قدَّره رب العالمين، يدور بعضها من حول بعض، تتقارب وتتباعد، وتختلف وتأتلف، على قانون محكم وضعه رب العالمين، وفي الخلية الحية وما كشفوه فيها من المورِّثات التي تنقل بعض الطبائع والسمات من الآباء إلى الأبناء آية أخرى.

#وفي_ كل شيء له آية ولكن الناس في غفلة عن ذكر الله {وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسموات مطويات بيمينه} {فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله}.

#المصدر_ فصول في الثقافة والأدب للشيخ علي الطنطاوي، جمع وترتيب مجاهد مأمون - دار المنارة، ط1، 2007هـ (ص 126) بتصرف
Photo

Post has shared content
#السلام_عليكم_والحمد_لله_والصلاة_والسلام_على_خير_الانام_رسولنا_الكريم_رسول_الله_محمد_صل_الله_عليه_وسلم_تسليما_

صبآحُكم مُشرق بوجوهّكم النّيره المُضيئة ..
صبآحُكم أمَل و آمَال ..
وطمّوح يفوق الخَيآل ..
صَبآحُكم توفيقَ و نَجآح ..
وعٍز و فَلآح ..
***
ربـي ..
عجـّل لـنا كل أمر جميل ننتظـره
إجْعَلْ يومنا تَتَبَدّلُ فِيهْآ ذّنُوبْنا إلَـى حَسَنَـآتْ
وَ هُمُومُنَـآ إلَـى أفْرآحْ
ﺂللَّهـمَّ اغلق أبواب الحزن والأسى
وافتح نوافذ الفرح والأمل في قلوب البشر
يـَـآ رَبْ اللهم آمين
إن صباحاً جديداً يطل على الإنسان نعمة كان يستقبلها الرسول
... صلّ الله عليه وسلم بالحمد والثناء بقوله
“الحمدلله الذي رد إلي روحي وعافاني في جسدي وأذن لي بذكره
رَبيْ أحتآجُ فيْ هذآ الصبآحْ
بَركتكَ وعفوكْ ورَحمتكَ ورضآكْ !
كَيْ أشرقَ منْ جديدْ ,
رَبيْ أمطرنيْ بِتَوفيقٍ منكَ ,
يَرويْ زَوآيآ روحيْ رضاً بِحجمِ السمآء وأكبرْ !
صَبآآح التَوفيق والتفآئلِ باللهْ
صباح النشاط ..
... صباح الأمل المتجدد بأستمرار..
فِ الصبــاح ..
هو الوقت الوحيد الذي يجعل قلوبنا تضج دفئاً ..
فِ الصبــاح ..
إشراقات صباحية
تسكب الدفء ب قلوبكم ..
صباح أعناق السحاب المتوشحة بالضوء

#صباحكم_انفاسكم_براءحة_رضا_رب_الكون_
Photo

Post has attachment
#ما_هي_السماء_
#السلام_عليكم_والصلاة_والسلام_على_خير_الانام_شفيعنا_حبيبنا_رسولنا_الكريم_رسول_الله_محمد_صل_الله_عليه_وسلم_تسليما_

#القران_الكريم_الحديث_الشريف_العقيدة_الاسلامية_السيرة_النبوية_العروة_الوثقى_اخلاق_وتزكية_تاريخ_وحضارة_للشباب_وللامة_الاسلامية

{#ان_الله_لا_يغير_ما_بقوم_حتى_يغيروا_ما_بانفسهم_}
#يقول_ابن_الجوزي_ إذا أردت أن تغير ما بك من الكروب فغير ما أنت فيه من الذنوب. لا ننتظر التغيير أن يأتينا، لابد من إصلاح.. فما كان حسنا ننميه، وما كان فاسدا نقصيه. فهل ترى خطوات جادة على المستوى العام تقوم بالتغيير إلى الأحسن؟

#ما_هي_السماء_
09/11/2014
#الشيخ_علي_الطنطاوي_ (رحمه الله)

#سيعجب_ أكثر القُرَّاء ويقولون: ارفع رأسك في النهار ترى فوقك بحرًا أزرق، ما لأوله بداية، ولا لآخره نهاية، فإن كان الليل صار ملاءة سوداء، لا يدرك البصر طرفيها، قد طُرِّزت بلآلئ مضيئة، تلمع مثل النجوم، هذه هي السماء، فهل يجهل أحد السماء حتى يسأل ما هي السماء.

#ما_ هذا السقف الأزرق إلا الهواء، ولمَّا أطلق الروس أول مركبة اخترقته زُلزِلَت عقول كُنَّا نحسبها أثبت من الجبال، وخفَّت أحلام كانت أثقل من الرواسي، وكاد أقوام يكفرون بعد إيمانهم، فحسبوا جهلًا منهم أنهم شاركوا الله في ملكه بما وصلوا إليه من العلم، وأنهم سَيَروا في الفضاء قمرًا آخر مثل القمر.

#كنت_ أذيع يومئذ أحاديث دائمة من إذاعة دمشق، فقلت مُعلِّقًا على هذا الخبر: إنما مثلكم ومثل قمركم كجماعة من النمل كانت في قريتها في يوم عاصف، فحملت نملة منها قطعة من القش، ثم أفلتتها فحملتها الريح مسافة عشرة أمتار، فظنت النملة أنها صارت من الآلهة.ولا إله إلا الله
#وجاء_ بعد ذلك من يكتب أن العلم انتصر على الطبيعة وقهَرَها، فأذعت حديثًا آخر قلت فيه: إنَّ القشة ما طارت إلا بالقانون الطبيعي الذي طبع الله الكون عليه، وما يستطيع أحد أن يقهر الطبيعة، وإن قال ذلك سفاهة وجهلًا.

#وقد_ نبَّهنا الله إلى ذلك في القرآن، ولكن مَن يتنبَّه؟!
#الم_ تقرءوا خبر "{ألم الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ}، أي أنه يأتي برجلٍ حُكم عليه بالقتل، فيعفو عنه فيُحييه، ويعمِد إلى آخر فيقتله فيميته، على أنَّه ما أحيا ولا أمات إلا بالسنن التي سنَّها الله، والقوانين الطبيعية التي طبع الله الكون عليها، فلما طلب إبراهيم شيئًا يخرج على هذه القوانين، فقال له: {فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ} ماذا كان جوابه {فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ} [البقرة من الآية:258]".

#ولقد_ قلت منذ سنين في بعض أحاديثي على مائدة الإفطار في رمضان: إنَّ لكل عصر وثنية، وإنَّ وثنية هذا العصر هي المبالغة في تقدير العلم وتقديسه، وجعله ندًّا للدين

#وما_ العلم؟ العلوم الطبيعية عند أهلها هي: الوصول إلى معرفة قانون الله بالمشاهدة، ثم بالتجربة، ثم بالمعرفة.

#مراحل_ لا بد منها، نيوتن مثلًا شاهد شيئًا يسقط، فراقبه ولاحظه وفكَّر فيه، ثم فرض فرضية وجاء بنظرية، ثم أراد أن يختبر صحة هذه النظرية من بطلانها، وصوابها من خطئها، فعمد إلى التجربة، فإذا اتحدت الظروف، ولو اختلفت البلدان، ثم كانت النتيجة واحدة- فذلك القانون الطبيعي .

#واذا_ قلت (الطبيعي) فلست أعني هذه المقالة الحمقاء التي كان يقول بها السفهاء والسخفاء من أن الطبيعة هي التي خَلقت، وهي التي صَنعت، وهي التي عَمِلت، بل أعني بقول (الطبيعي) أنَّه ليس من عمل البشر، وإلا فما الطبيعة؟ إنَّ لفظة فعيلة بمعنى مفعولة، أي أشياء مطبوعة، وكل مطبوع لا بد له من طابع، وقد بطلت الآن هذه المقالة، وانصرف العلماء الكبار عنها، وعادوا إلى إدراك الحقيقة الكبرى، وهي الإيمان بأنَّ لهذا الكون خالِقًا حكيمًا قادِرًا سميعًا بصيرًا، واقرءوا إن شئتم كتاب: (العلم يدعو إلى الإيمان)، وكتاب: (الطب محراب الإيمان) والكتب الكثيرة التي أُلِّفت في موضوعه ومعناه.

#هذا_ هو العلم، ثم إنَّنا لم نُؤتَ منه إلا قليلًا، عرفنا قانون الجاذبية، ولكن ما هي الجاذبية؟ ما ماهيتها؟ وعرفنا الكهرباء وقوانينها وظواهرها، وجعلناها علمًا يُدرس في المدارس والجامعات، وألَّفنا فيها كتبًا ومجلدات، ولكن هل عرف أحد ماهية الكهرباء... {وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا} [الإسراء من الآية:85].. إنَّ البشر إنَّما يعلمون ظاهرًا من الحياة الدنيا ، أمَّا الحقائق والماهيات فلم يصل إليها علمهم...

#ان_َّ الأرض ذرة صغيرة، فما الذي عرفناه من خبر هذا الفضاء؟ عرفنا بعلومنا ما يعرِفه أطفال يلعبون على شاطئ البحر المحيط، جمعوا قليلًا من الأصداف الملونة، ووضعوا أيديهم على ما في البحر...

#وهذه_ القوانين الطبيعية هل تنفذ هي نفسها في العوالم البعيدة عنَّا، التي لا نعرف إلا لمحةً عنها، أم هي قاصرة على عالمنا الأرضي وما يقاربه؟
لذا رجعت أُفكِّر في خلق السموات والأرض فلم أجد عند البشر عِلمًا منه، إنَّ الله ما أطلعهم إلا على طرف من أطراف هذا الفضاء...
فما السماء؟

#السماء_ في لغة العرب كل ما علاك فأظلك، أما المقرَّر في العلم فهو أن الشمس والقمر يسبحان في الفضاء، وهذا أمر قد صرَّح به القرآن فقال: {وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ} [يس من الآية:40] وأن الشمس والقمر على بعُدِها عنَّا يصل نورها إلينا في نحو ثمان دقائق؛ لأنَّ النور يقطع في مسيرة ثلاثمائة ألف كيل (كيلو متر) في الثانية، أي أنها تبعُد عنَّا ثمان دقائق بالزمن الضوئي، والقمر يبعُد عنَّا ثانية وثلث الثانية بهذا الزمن، فلو أننا استطعنا أن نصنع مركبة تسير بسرعة الضوء وهي أقصى سرعة ممكنة، فإن زادت السرعة على ذلك ذهب الجسم، كما يقول آينشتاين، وتحوَّل طاقة لبلغنا القمر في ثانية وثلث الثانية، ولوصلنا إلى الشمس في ثمان دقائق.

#وان_َّ هذه الأجرام التي تظهر لنا نقطة في الفضاء في الليلة الظلماء وقد لا تظهر لنا أبدًا منها ما يبعُد عنَّا ألف ألف أي مليونًا من السنين بالزمن الضوئي، ومنها ما يبعُد عنَّا مائة مليون وألف مليون سنة وأكثر، فاحسبوا كم ثمان دقائق في هذه المدة التي تبلغ ألف مليون؛ لتتصوَّروا كم هي أبعد من الشمس.

#اما_ كُبرها.. فنحن نعلم أن القمر أصغر من أرضنا، والأرض لا تُعدُّ شيئًا إلى جنب الشمس، ومن النجوم العملاقة ما لو أن الشمس أُلقِيَت فيه هي وسياراتها، لكانت بالنسبة إليه كحبة رمل أُلقِيَت في بوادي نجد، أو كقطرة ماء قطرت في البحر المحيط.
وهذه النجوم والأجرام على ضخامتها كثيرة لا تُحصى، يزيد عددها على ملايين الملايين، وتسير بسرعة مُهوِّلة، ومع ذلك لا تصطدم إلا إذا اصطدمت ستّ نحلات تطير وحدها حول الأرض؛ لأن الفضاء واسع واسع كسِعة جو الأرض بالنسبة إلى النحلات، كما يقول مؤلف كتاب (النجوم في مسالكها).
فأين مكان السماء من هذا الفضاء؟

#الله_ خبَّرنا أنَّ السماء ليست حدودًا وهمية، بل هي جرم حقيقي؛ لأنَّه سماها بناء، وقال: {بَنَيْنَاهَا} {أَفَلَمْ يَنظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا} [ق من الآية:6]... وقال: {اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا} [الرعد من الآية:2]..
ووصفها بأنها سقف لهذا العالم، فقال: {وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفًا} [الأنبياء من الآية:32]، وقال: {وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ} [الطور:5]..
وجعل لها أبوابًا تُفتح وتُغلق، فقال: {فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ} [القمر من الآية:11]. و{لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ} [الأعراف من الآية:40]..
ونفى أن يكون فيها منافذ غير هذه الأبواب، فقال: {وَمَا لَهَا مِن فُرُوجٍ} [ق من الآية:6]، وأن السماء تفتح يوم القيامة ، {وَفُتِحَتِ السَّمَاءُ} [النبأ من الآية:19]، وأنها تنشق، {إِذَا السَّمَاءُ انشَقَّتْ} [الانشقاق:1]، وتنفطِر وتُكشَط، وبينت النصوص أنَّ السموات سبع {فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ} [البقرة من الآية:29]... وأن الله قد جعلها طِباقًا قال: {سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا}[1].

#فليست_ السموات خطوطًا وهمية هي مدارات الكواكب، كما ذهب إلى ذلك جماعة من الفضلاء، أخطؤوا وما أصابوا، وليست السماء حاجزًا متصورًا، بل هي كما وصفها ربنا بناء، إنها مادة محيطة بهذا الفضاء وما فيه، ولها أبواب تفتح وتغلق، وعليها حرس، وإذا جاء الموعد تطوى السماء كطي السجل للكتب .

#ثم_ إنَّ الله عزَّ وجلَّ بعد أن وصف السماء بأنها بناء، وأنها سقف مرفوع أكمل الصورة، فجعل لهذا السقف مصابيح، فقال: {وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ} [فصلت من الآية:12]، وصرَّح بأنَّ هذه المصابيح هي الكواكب. {بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ} [الصافات من الآية:6] فدلَّ على أنَّ الكواكب تحت السماء الدنيا؛ لأن المصابيح لا تكون إلا تحت السقف.

#والذي_ تبيَّن لي من هذا كلِّه؛ من نصوص الكتاب المبين، ومن مقررات علماء الفلك أنَّ الشمس وتوابعها (وهن الأرض وأخواتها)، وهذه النجوم والأجرام التي لا يحصي عددها تسبح في فضاء عظيم، وهذا الفضاء تحيط به كله كرة هائلة، وهذه الكرة هي السماء الدنيا، وهذا العالم بأرضه وشمسه وأجرامه جميعًا في وسطها.

#ولهذه_ الكرة سُمك، الله أعلم بمقداره، قال تعالى: {رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا} [النازعات:28] وهي في فضاء لعله مثل هذا الفضاء أو أصغر أو أكبر، وحوله كرة أخرى لها سُمك هي السماء الثانية ثم فضاء ثم كرة... وهكذا إلى السماء السابعة، وبغير هذه الصورة لا تكون السموات طباقًا، لا تكون طباقًا إلا إن انطبقت كلُّ نقطة فيها على التي تقابلها من الأخرى.

#وبعد_ السماء السابعة مخلوقات يستحيل على العقل أن يتخيَّلها أو يتصوَّرها، منها الكرسي {وَسِعَ كُرسِيُّهُ السَّمواتِ وَالأرْضِ} [البقرة من الآية:255]، ثم العرش {وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ} [ التوبة من الآية:129]، وسدرة المنتهى، وما عبَّر الله عنه بما لم تره إلا عين بشرية واحدة أكرم الله صاحبها، فأراه هذه الآية الكبرى ليلة المعراج، هي عين نبينا وحبيبنا محمد صل الله عليه وسلم.
#وهذه_ كلها عظمة المخلوق فما بالكم بعظمة الخالق، لا إله إلا هو تعالى عمَّا يقول الظالمون علوًّا كبيرًا...

#واذا_ كان علماء الفلك يقولون بأنَّ من النجوم والمجرَّات ما يسير الضوء الصادر عنه في الفضاء من أول الزمان، ولم يصل إلينا إلى الآن، فمعنى ذلك أننا لو اخترعنا مركبة فضائية تسير بسرعة الضوء، ولو ركبنا فيها يوم وُلِدَ نوح، وسِرنا من ذلك الوقت إلى اليوم- لا نكون قد قطعنا من طريق السماء الدنيا إلا كما تقطع النملة التي تمشي دقيقة واحدة من هنا إلى أميركا.

#وانا_ حين أنتهي إلى هذه الصورة.. وأرى أن عالمنا كله بأجرامه وفضائه محبوس في وسط الكرة الصغرى التي هي السماء الدنيا أجد ذهني ينتقل إلى الجنين المحبوس في بطن أمه.. هذا الجنين لو استطعت أن تسأله، واستطاع أن يجيبك، وقلت له: ما هي الدنيا؟ لقال لك: الدنيا هي هذا البطن وهذه الأغشية. فلو خبَّرته أن ها هنا دنيا أكبر، عالمًا فيه برٌ وبحرٌّ وسهلٌ وجبلٌ ومدنٌ كبار، وأن دارًا واحدة من دور هذه المدن أكبر من دنياه هو بملايين المرات- لم يستطع أن يفهم ما تقول أو أن يتصوَّره، وكذلك نحن حين نسمع أنَّ الجنة عرضها كعرض السموات والأرض، وأن قصرًا واحدًا من قصورها أكبر من هذه الأرض كلها.

#وان_َّ نسبة ملك الله إلى هذا الفضاء الذي فيه الكواكب والنجوم والمجرَّات كنسبة هذا الفضاء إلى بطن الأم بل هو أكبر، فسبحان الله! لا إله إلا الله، وما أحمق من لا يؤمن بالله.

#والله_ الذي خلق هذه المخلوقات التي يعجز العقل عن تصوُّر مدى كُبرها خلق أخرى يعجز عن تخيُّل مدى صغرها، ففي الذرة التي لا تراها العين شبه هذه الفضاء، فيها قريب مما فيه من الأجرام الدقيقة التي تمشي على نظام قدَّره ربّ العالمين، يدور بعضها من حول بعض، تتقارب وتتباعد، وتختلِف وتأتلِف، على قانونٍ مُحكَم وضعه ربّ العالمين، وفي الخلية الحية وما كشفوه فيها من المورِّثات التي تنقل بعض الطبائع والسمات من الآباء إلى الأبناء آية أخرى.
#كل_شيء_له_اية_ولكن_الناس_في_غفلة_عن_ذكر_الله_
{#وما_قدروا_الله_حق_قدره_والارض_جميعا_قبضته_يوم_القيامة_والسماوات_مطويات_بيمينه_سبحانه_وتعالى_عما_يشركون_}#{الزمر_:_67_}#{فويل_للقاسية_قلوبهم_من_ذكر_الله_}#{الزمر_من_الاية_22_}_
Photo

Post has shared content
#الفيلسوف_الاندلسي_ابن_باجه_

#اقر_ على أن الغزالي خدع نفسه، حينما قال إن الإنسان يرى الأمور الإلهية بالخلوة، واشتغل بالسياسة والفلك والرياضيات، والموسيقى والطب، وكان متوقد الذكاء وذا سعة في الفكر، فاق أهل عصره في الحكمة، وكان أول مشاهير الفلاسفة العرب في الأندلس، إنه أبو بكر محمد بن يحيى أو ابن باجة كما سماه نصارى الأندلس، فيلسوف الحكمة وممثل المدرسة الأرسطية الأفلاطونية الجديدة، وأب الفلسفة العقلانية الإسلامية.

#ولد_ ابن باجة في أواخر القرن الخامس الهجري بمدينة سرقسطة، المدينة التي مكنته من تفتيح بوادر شخصيته الأدبية، حيث اختص بمدح أمير سرقسطة، ثم واليها أبو بكر إبراهيم بن تيفلويت بشعره وبأدبه، وعاش في إشبيلية لمدة طويلة وامتهن الطب فيها، ثم سافر إلى غرناطة وأقام فيها حيناً، وسجن في شباطة من طرف واليها أبي إسحاق بن إبراهيم بن يوسف بن تاشفين الذي كان ما يزال تحت تخدير الفقهاء فيما يخص موقفهم من الفلسفة وكل المشتغلين بغير علومهم الفقهية، بعدها رحل إلى المغرب، ثم وصل إلى فاس حيث انتهى به المطاف وألقى بها عصا التسيار واستقر به النوى، وكانت له مكانة خاصة عند الأمراء المرابطين.

#كان_ متوقد الذكاء وذا سعة في الفكر، وفاق أهل عصره في الحكمة.
اعتبر ابن باجة أول من وضع الأسس لقيام فلسفة تعتمد العقل المجرد في عموم الأصقاع العربية، وتجلت عقلانيتها في بعدها عن الدين وانفصالها عن العامة، الشيء الذي مكنه من تحقيق امتياز وتفوق ظاهرين، كما استطاع إبراز الفلسفة الأندلسية، وكان أول من ابتكر وأبدع في كتاباته، التي قامت على العقل المجرد والمنفصل عن الدين، والمعزول عن العامة، وبهذا الصدد يقول عنه ابن طفيل، وهو أهم فلاسفة الجيل الثاني في الأندلس، في كتابه "حي بن يقظان"، في حديثه عن أولئك الفطاحل الذين تعاقبوا على تدارس الفلسفة والعلوم القديمة في جميع العالم الإسلامي عامة وفي الأندلس خاصة، "إنه من بين أولئك المتعاقبين لم يشهد أثقب ذهناً، ولا أصح نظراً، ولا أدق روية من أبي بكر الصائغ –أي ابن باجة- غير أنه شغلته الدنيا، حتى اخترمته المنية قبل ظهور خزائن علمه، وبث خفايا حكمته"، ويضيف ابن طفيل في حديثه عن مزايا ابن باجة، وهو يتحدث عن باقي الفلاسفة قائلا: "ومن وصف بأنه في مثل درجته فلم نر له تأليفاً، وأما من جاء بعدهم من المعاصرين لنا كابن رشد مثلاً، فهم بعد في حالة التزايد أو الوقوف على غير كمال أو ممن لم تصل إلينا حقيقة أمره".

#عارض_ الغزالي، وتمكن من الفصل بين الدين والعقل مؤسساً بذلك لفلسفة إسلامية عقلانية.
عمل ابن باجة على نشر الفلسفة في المغرب، وكان من السباقين للفصل بين الدين والعقل في التناول، على أن تكون الغاية من حيث المضمون هي التوفيق بينهما. كما ارتكزت فلسفته على الاختصار المركز والتنسيق والعقلانية، وبنت أسسها على ركائز رياضية وطبيعية تعتمد العقل المجرد عوض الكلام الجدل؛ أي أنها أسست على البناء الرياضي العقلاني، مما استدعى من روادها المزيد من الملاحظة والكثيرمن المعاناة والتجربة.

#تميزت_ حياة ابن باجة بالسفر الكثير والانتقال من مكان لآخر، وقد عانى من ترحاله وطوافه الحرمان والقهر، مما زرع في نفسه حب المال وادخاره، غير أن المال لم يكن بالنسبة للفيلسوف الأندلسي سوى وسيلة للتحصن من ضربات الزمان، وقد أخذت المعرفة مكانة خاصة في حياته، حيث تبين بجلاء في الكثير من القصص التي رويت عنه تاريخياً، كيف أن ابن باجة كان رجل فكر وثقافة، وكيف تمكن من الكثير من العلوم التي عرف بها عصره، وكيف بلغ شأوا بعيدا في مضمار الثقة بالنفس ونقش اسمه في العلوم الفلسفية والمنطق والفلك، وأما في ما يخص تضلعه في العلوم الفلسفية، فقد قال عنه أبو الحسن علي ابن عبد العزيز الإمام الغرناطي، وهو أهم معاصريه: "وأما في العلم الإلهي، فله نزعات تستقرأ من أحواله في "رسالة الوداع واتصال الإنسان بالعقل الفعال"، وإشارات مبددة في أثناء أقاويله، هي في غاية القوة والدلالة على نزوعه في ذلك العلم الشريف الذي هو غاية العلوم ومنتهاها، ومن المستحيل أن ينزع في التوطئات، وتنقل له أنواع الوجود على كمالها ويكون مقصرا في العلم الذي هو الغاية، ويشبه أنه لم يكن بعد أبي نصر الفارابي مثله في الفنون التي تكلم عليها من تلك العلوم، فإنك إذا قارنت أقاويله فيها بأقاويل ابن سينا والغزالي بأن لك الرجحان في أقاويله وفي حسن فهمه لأقاويل أرسطو".

#قسم_ ابن باجة الموجودات إلى متحرك وغير متحرك، "فالمتحرك أجسام متناهية وحركتها أزلية ومن ثم يكون لهل محرك أزلي لامتناهي، وهو العقل، وتتوسط النفس بين الجسم والعقل، لذلك يجمع إدراكها للجزئيات بين الإحساس والتعقل، ويتدرج العقل في الكمال من الأدنى إلى الأعلى، فيدرك أولاً الصور المعقولة للجسمانيات ثم التصورات النفسية التي تتوسط بين الحس والعقل، ثم العقل الإنساني ذاته، والعقل الفعال من فوقه، ثم عقول الأفلاك المفارقة. ويتجاوز الإنسان، بترقية من الجزئي إلى الكلي، طور ما هو إنساني إلى ما هو إلهي بإرشاد من الفلسفة، فالعقل الانساني لا يبلغ مبلغ الكمال بالأحلام الصوفية ولكن بالمعرفة العقلية؛ فالنظر العقلي هو السعادة الكبرى، وليس من سبيل اليه باعتزال الناس أحيانا وتنمية العقل باستمرار بلا حد ولا قيد" كما جاء في قاموس الفلاسفة للكاتب جمال هاشم.

#قسم_ الوجود إلى متحرك وغير متحرك، وتبنى فلسفة أفلاطون وارسطو حول المادة والصورة.
مزج ابن باجة في رأيه حول المادة والصورة بين رأي افلاطون ورأي أرسطو، عندما اعتبر أن المادة لا يمكن أن توجد بدون صورة، غير أنه خالف أرسطو في قوله إن الصورة قد توجد بدون مادة وإلا لاستحال علينا أن نتخيل المادة تتقلب في الصور المختلفة، إذ كيف يمكننا أن نتخيل مادة تلبست في الأزل بالصورة لو لم تكن هنالك صور مجردة تقبل تلبس المادة بها( وهو هنا أفلاطونياً).

#يعد_ البحث في العقل العنصر الأول في مراتب الأهمية عند ابن باجة؛ فالمعرفة الصحيحة والمعرفة المطلقة تكون بالعقل، والسعادة تنال بالعقل، والأخلاق مبنية على العقل، وربط المعرفة بالحواس التي اعتبرها طريقها، فكل ما نعرفه يجب أن يكون قد مر بحواسنا شيء يشبهه ويقوم مقامه، كما أن الصور لا يمكن أنت تتواجد في الذهن، إن لم تكن حسية، لأن الصور الذهنية تتألف من صور مرت بالحس المشترك.

#كانت_ لابن باجة آراء في سياسة المدينة (الدولة) وفي إدارة المدن وتدبير الأسرة والعناية بالأهل والأولاد، وهو يرى أن الإنسان مدني بالطبع والاعتزال شر إذا كان حباً في الاعتزال، وهو خير إذا كان هرباً من مخالطة الفاسدين من أهل المجتمع، كما تحدث عن المدينة الفاضلة التي اعتبرها السيرة الإقامية والسير الناقصة في نظره أربعة.

#غادرة_ ابن باجة الحياة في 512ه الموافق لـ1117م، وأجمع المؤرخون على كونه رجلاً اجتماعياً وسياسياً، استطاع أن يجمع بين الأدب والشعر والفلسفة في آن واحد، كما تمكن من تأسيس لمبادئ إنسانية متميزة، إذ أوصى الإنسان بأن يحيا مجتمعه بكل أخلاطه وطبقاته، وأن يستكثر من المال مع حسن القيام على استغلاله وتصريفه في وجوهه المفيدة وذات النفع، وبضرورة معاشرة الناس بما لا يجرح كرامتهم وشعورهم، وبما يمكن أن يسمى بالمحافظة على الآداب الاجتماعية وآداب السلوك.

#العقل_المتخيلة_والمعرفة_النظرية_من_كتاب_ا_رساءل_فلسفية_لابن_باجه_

#انظر_ ببصرة نفسك في نفسك إلى ما بين العقل والقوة المتخيلة من العجائب، ترى يقيناً أن العقل يأخذ من القوة المتخيلة معلومات هي المعقولات، حسب ما ذكرته، وإنه يعطي القوة المتخيلة معلومات آخر يبسها فيها: أما معلومات استنبطها العقل وبسطها في المتخيلة، مما يقدر الإنسان أن يصنعه بإرادته من آراء خلقية وصناعية وإما أن يعطي العقل القوة المخيلة معلومات يبسطها فيها من حوادث جرت في العالم يوجدها فيها قبل حدوثها، أو ما حدثت ولم تحصل في القوة المتخيلة عن حاسة، بل عن العقل الذي يخدمها، منها ما يكون بالرؤيا الصادقة، والعجب العجيب فيها ما يكون بالوحي أو بضروب الكهانات

#وبين_ أن ما يعطيه العقل الإنساني للتخيل ليس هو منه ولا يضعه هو فيه، بل يفعل هذا الفعل فيه فاعل علمه قبل، قادر على إيجاده لا إلاه إلا هو هو سبب وجوده، ومحرك الأجرام الفاعلة بإرادته إلى أن تفعل ما يريده في الأجرام المنفعلة كما أنه لما أراد أن نعلم ما يحدثه في العالم أفاض على الملائكة علم ذلك، ومن ملائكته يفيض ذلك العلم على عقول الإنسان فيدركه إنسان إنسان بحسب ما وهب من الاستعداد لقبوله

#وهذا_ ظاهر، في الأكثر، في الصالحين من عباده الذين هداهم الله، وأخلصوا به وبملائكته وكتبه ورسله، وعملوا بما يرضيه، فإنه يفيض عليهم، بتوسط ملائكته في الرؤيا، وغير ذلك، عجائب من الحوادث الحادثة في العالم

#وطرق_ إلى اليقين ببقاء النفس الناطقة إذا كملت، وكمالها أن تصير عقلاً بأن تعقل في ذاتها معقولات من التي هي عقل بالفعل، أحطها مرتبة عقل الإنسان وإذا عقل الإنسان هذه العقول، وصارت له عقلاً ومعقولاً، فتكون حينئذ صورة له يكمل بها كمالاً تاماً، بحسب ما للإنسان الكامل أن يكمل كأرسطو، أو بهداية من الله عز وجل كالأولياء. وبذلك يكون فعله في ذاته بذاته، وفعله هو أن يرى ببصيرة عقله وعمله يقيناً، وبذلك يرجع على ذاته بذاته فيكون الراجع والمرجوع إليه واحداً، كما قال الإسكندر، فيكون روحانياً لا جسمانياً، ولا يحتاج في وجوده إلى جسم، ولا أن يفعل في جسم، ولا في قوة جسمانية، وينبو عن القوة المتخيلة

#ودل_ أن قوة الإنسان النظرية تفعل أولاً في القوة المتخيلة، وهي قوة في جسم، بأن تجرد من المخلوقات الشخصية المتخيلة معانيها بأن تفعل وتعلم ما كل واحد منها بأسبابها الكلية، ولا تزال قوة الإنسان العقلية تتزيد بالفكرة في المخلوقات، وتطلب أسبابها بإحضار المخلوقات في القوة المتخيلة حتى تتمكن معقولاتها، وتصير تلك المعقولات عقلاً، ويرى العقل ببصيرته تلك المعقولات فيه، فلا يحتاج عقل الإنسان إلى قوة جسمانية يفعل بها، بل يفعل في صورته بأن يقل ذاته التي هي عقل، فيكون فعله هو عقله، ويكون بذلك باقياً، وفعله هو ذاته، كسائر العقول التي لا يفنى فعلها

#ان_ يعقل ويعلم لا يتحاج إلى شيء مادة هي سبب الفساد، وإنما حاجته إلى العقل الذي أوجده بما يفيض عليه، كحاجة سائر العقول العالية إلى العقل الذي فوقها وهو الذي أوجدها. والأعلى يفيض على الذي دون دائماً، والكل من السبب الأول على ترتيب. وهذا قد يكون كمالاً للعقل بطريق التعلم البرهاني حتى يتمكن ذلك صورة وقد نجد بالفعل ما هو أعلى من غير تعلم، على نحون ما يبلغه أصحاب الفطر الفائقة. فغن الكمال الإنساني الدائم قد يكون بأن يفيض على القوة الناطقة إذا كانت. دفعة أو بتدريج من العقل الفعال بصيرة يبصر بها الإنسان العالم، فيحصل له ما يحصل للواصل بالتعلم بعد التعلم من دوام الفيض وهؤلاء درجات أعلاها الأنبياء على درجاتهم، ثم الأخذون في أعمالهم و. بما جاءت به الرسل حتى يفيض عليهم ما يفيض على المتعلمي من غير تعلم، و.. أولياء الله على درجات

#والمعطي_ هذا كله العقل الفعال يظهر أولاً للمتعلمين بصيرة يرون بها المعقولات الأول التي بها هؤلاء يمتحنون حتى يصلوا، فإذا وجد استعداداً فائقاً أعطى ما هو أكثر بحسب ما هو استعداد في استعداداً فلا يبعد أن يصل بما فطرته الأنبياء إلى درجات من الكمال أكمل مما يوصل بالعلم البرهانين إذ كان الإنسان بالاستعداد قوياً للقبول، فإن العقل الفعال أبداً يفيض عنه كمال تام للإنسان في الغاية. والتقصير إنما يلحق من جهة الاستعداد القابل لا من جهته. وكما يفيض عن كل واحد من العقول الثواني على ترتيب عقل شبيه به ليس هو، كذلك يفيض عن العقل الفعال عقل شبيه به ليس هو هو، يبقى ببقائه، لا يحتاج في وجوده إلا له، كسائر الثواني التي لا تحتاج في وجودها إلا للذي أوجدها بما يفيض عليها أبداً

#وطريق_ الصوفية المستعدين للقبول، وطريق الغزالي من الطرق الموصلة، والطرق المأخوذة أولاً عن نبينا صلعلم

#فارى_ أن تمزج ما عندك من الكمال التعليمي بذكر الله عز وجل، وبالفكرة في كماله، بما عندك من اليقين بوجوده، وإنه عالم، وإن علمه بذاته فقطن وعلمه هو ذاته، فإنه يعلم جميع الأسباب من جهة علمه بذاته وبكمال ذاته التي بكمالها فاض وجودا ذلك الموجود، وإنه عالم بما فاض عنه، ولعلمه بذاته فيعلم ما يفيض عنه. فاعمل على تصفية نفسك بذكر الله وتعظيمه بصفاته على ما ذكر الشيخ أبو نصر في كتاب الله
#وهو_الموفق_للحق_لا_رب_غيره_

#يرتاض_ الإنسان
#اولا_ً ويقوى في تصور القوة المتخيلة التي. القوة الناطقة فيها أعمالها أولاً وفيها تظهر وهي الموضوع. إذا حصلت فيها متخيلات المحسوسات كلها أو جلها فأقول لك
#القوة_ المتخيلة الموجودة في الإنسان بالفعل، هي القوة التي يجدها الإنسان في نفسه، يرسم فيها رسوم المحسوسات، ويتصور بها ويحضر الإنسان فيها رسوماً من المحسوسات متخيلة بعد غيبتها عن الحواس، فيرى الإنسان فيها صفة زيد وعمرو وصفة داره ودابته وغير ذلك من المحسوسات المشار إليها، ويكون هذا الفعل من القوة المتخيلة في اليقظة والنوم
#وهي_ التي تركب صوراً من المتخيلات لم يحس بها، بعضها صادقة مثل تخيلنا زيداً في وضع كذا أو صفة كذا إذا كان كذلك. وبعضها كاذبة إذا تخيلنا زيداً بصفة كذا أو في موضع كذا وليس هو كذلك، ومثل تخيلنا عنزاً برأس إبل أو براس فرس أو غير ذلك من الأمور المخيلة الكاذبة
#وقد_ تركب وتتخيل أمراً ليس بشخص يحمل على أكثر من شخص واحد، فتحاكي صفة المعنى وتتخيله صنماً يعم أكثر من الواحد، ولا يعم كل ما يقال عليه المعنى، فتحاكي الإنسان وتتخيله فيها منتصب القامة ذا لحم وعظم متغذياً حساساً. لكن تتخيل الإنسان بمقدار ما، ولذلك لا يعم ذلك المتخيل كل إنسان. وللعقل في هذا التخيل فعل ما
#واذا_ تأمل الإنسان جميع ما ذكرته في نفسه وجد القوة المخيلة في نفسه على ما ذكرته لا شك فيه ولا في وجودها. وكذلك وجود القوة الناطقة يجدها الإنسان في نفسه، ويعلمها علماً يقيناً لا يشك فيه بشيء من التثبت. وذلك أنا نجد في أنفسنا ما نتميز به ونفصل عن سائر الحيوان المتغذي الحساس، فإن الإنسان يجد في نفسه معلومات تحتوني على ميز الجميل والقبيح والنافع والضار يحوزها ويميزها، ويجد في نفسه أموراً يرى صدقها لا شك فيه، وأموراً هي على ظن، وأموراً هي كذب لا يجوز في الوجود. كل هذه المعلومات يجدها الإنسان في نفسه
#وهذه_ المعاني المعلومة في النفس تسمى نطقاً، وما يوجد في الإنسان يسمى ناطقاً. والنطق يقال على القوة الناطقة بالقوة التي شأنها أن توجد فيها هذه المعلومات، لأن الإنسان يوجد وليس فيه هذه القوة، وثم يقبلها، فتكون فيه بعد أن لم تكن، فقبل أن يقبلها له قوة شأنها أن تقبلها ليست في الفرس ولا في الحجر. ويقال أيضاً نطق على هذه المعلومات إذا كانت بالفعل موجودة بالقوة التي شأنها أن تقبلها، ويقال نطق على الألفاظ حين نعبر بها عن هذه المعلومات الحاصلة بالفعل
وكل هذا بين بنفسه بأدنى تأمل
#وهذه_ المعلومات الحاصلة بالقوة الناطقة بالفعل متى أخذت بالإضافة إلى الأشياء المأخوذة عنها سميت علماً، لأنها علم بها، ويه التي عرفتها، ومتى أخذت من حيث أدركتها قوة توصف بها، وتحمل على موضوعاتها المأخوذة عنها، سميت معقولات. ومتى أخذت من حيث أدركتها القوة الناطقة، وكملت بها، وخرجت بها من القوة إلى الفعل سميت عقلاً
#والنطق_ يخرج من القوة إلى الفعل بأن يحصل في نفس الإنسان معلومات. وحصول المعلومات يكون بدرجات أولها علم هذا المشار إليه. وهذا يكون أولاً بحصول حال هذا المشار إليه في القوة المتخيلة حصولاً مجملاً دون أن يجوز التخلي فيه، ويبرز صفة من صفاته، لا أنه الأبيض ولا أنه الطويل ولا النحيف، بل يميزه مجملاً، ولا يلتفت إلى صفة من صفاته، وهذا لضعف العلم بالشيء يشبه تخيل الحيوان الذي له تخيل. ثم إذا تمكن حال هذا المشار إليه في القوة المتخيلة، ارتقى الإنسان إلى هذا المشار إليه بصفات مفصلة يعرفه بها بالإضافة إلى مشار إليه واحد بعينه في العدد يميزه منها فيميز زيداً بأنه الطويل الأبيض النحيف، ويأخذ هذه الصفات في التخيل كأنها شيء واحد بعينه في العدد، مضافة إلى مشار واحد بعينه في العدد، ذ هي مضافة إلى واحد بعينه في العدد يميزه منها فيميز زيداً بأنه الطويل الأبيض النحيف، ويأخذه هذه الصفات في التخيل كنها شيء واحد بعينه في العدد، مضافة إلى مشار واحد بعينه في العدد، إذ هي مضافة إلى واحد بعينه. ولذلك زعم قوم ن ما تدل عليه الألفاظ باطل، إذ كانت تدل على كثرة فيما ليست فيه كثرة ولا هو كثير، لأن هذا المشار إليه الذي هو الطويل والأبيض ليس بكثير. وهذا كما ذكر الشيخ أبو نصر مخالفة للمحسوس وللمعارف وخروج عن الإنسانية. وبهذه المعرفة تحصل للإنسان المعرفة بالأشخاص من جهة ما هي أشخاص مشار إليها، وبها يحصل شخص زيد ويعلم. والصفات التي يعرف بها على النحو الذي ذكرته هي أشخاص الأعراض التي لا يوصف بها سواه، ولا يقع بها تشابه بين اثنين أصلاً، لأن تلك الأعراض لا يوصف بها سواه، لأن البياض الذي في زيد ليس هو البياض الذي في عمرو. به ما هو شخص بياض. وبعد حصول المتخيلات في القوة المتخيلة على هذا النحو تكون القوة الناطقة تنظر ببصيرتها فترى المعاني الكلية التي تحمل على ما في القوة المتخيلة، وبها تخيل وتميز ما هو كل واحد منها
#واذا_ ذكرت الألفاظ الدالة على هذه المعاني الكلية ميزتها وأحضرتها ورأتها، وذلك على ثلاث جهات: إحداها: أن تحضر القوة الناطقة هي هذه المعاني الكلية، وتراها في الأشخاص المتخيلة التي أخذتها عنها، فتحضر القوة الناطقة التي لزيد المعنى الكلي، وتراه ببصيرتها في أشخاص غير الأشخاص التي تراها فيها قوة عمرو، والناطقة على هذا تميز المعاني الكلية عند الجمهور وعند أولي النظر، فتكون المعاني الكلية متميزة عند الجمهور على هذا النحو فيرونها في أنفسهم ويحضرونها على ما ذكرته

#والجهه_الثانية_ أن تميز القوة الناطقة هذه المعاني الكلية حق الميز، لكن متى رأتها ببصيرتها، وحضرت في النفس مرئية، فإنما تراها ببصيرتها في القوة المتخيلة أيضاً وإن تفعل القوة المتخيلة أيضاً، ما شأنها أن تفعله من المحاكاة، بن تحاكي المعنى الكلي، وتصور فيها صنماً يعم أكثر من واحد، ولا يعم كل ما يقال عليه ذلك المعنى، كما يحاكي المصور صورة فرس من حجارة وكما يخطه الرسام في بسيط، لكن ما تحاكيه القوة المتخيلة أكمل، لأنها تحاكي، لأنها تصور صورة فرس متغذ صهال، لكن ما يعم كل ما تحايكه كل فرس، لأنها إنما تحاكي الأشياء محدودة بنهايات ومقدار من المقادير، فلا يعم صنمها مثلاً الفرس الكامل والمتوسط ولا المهر، وإنما يعم صنمها ما كان على المقدار الذي حاكته. فإذا ميزت القوة الناطقة المعاني الكلية، ورغبت إلى إحضارها لتراها وتبصرها ببصيرتها عند الفكر أو عند التفهم بالقول والمخاطبة، فإنما تراها ببصيرتها في الصنم الذي حاكته القوة المتخيلة. لكن القوة الناطقة تميز في ذلك الصنم أن عمومه ليس على الكمال، فلا يضرها ذلك فيما تفكر فيه وتبحث عنه في ذلك المعنى المعقول. وعلى هذا النحو من التمييز تتميز المعاني الكلية عند الصناع وعند أكثر من ينظر في العلوم فإن الصانع عندما يفكر كيف يصنع مصنوعاً ما، يحضر صنم ذلك المصنوع فيميزه ويتخيله ويدبر كيف يصنع، وكذلك الناظر في العلوم. معلوماته ليعلم ما هي وغير ذلك مما يوصف يحضرها أصنافاً في القوة المتخيلة
#وبهاتين_ الجهتين تخدم القوة المتخيلة القوة الناطقة بأن تحضر فيها خيالات الأشياء، إما خيالات أشخاص بأعيانها وإما صنماً يحاكي المعنى الكلي على النحو الذي ذكرته، فنأخذ القوة الناطقة في المتخيلات صفات كلية. ومن رأى أعمال القوة الناطقة في المتخيلات التي في القوة المتخيلة، حسب ما ذكرته، رأى تحقيق ما ذكرته يقيناً لا شك فيه، ورأى بقوته الناطقة حين قاضت عليها الموهبة، تلك الموهبة، كما نرى بقوة العين ضوء الشمس بضوء الشمس. والسبب القريب في الشمس، نبصر بها ونرى مخلوقات الله تعالى حتى نكون ممن يؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله والدار الآخرة إيماناً يقيناً، فنكون من الذين "يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار". ولا فكرة إلا بتلك الموهبة، وتلك الموهبة هي اتصاله بالعقل الفعال
#ولنرجع_ فنقرر ما ذكرناه على جهة الارتياض ليتمكن ولا بد من مساق القول من قبل ما مد فأقول: يجب على الإنسان أولاً حتى يرى ببصيرة نفسه القوة المتخيلة كما يرى الأشخاص ببصره ويميزها حق التمييز، ثم ينظر إلى القوة المتخيلة من حيث تتكرر عليها أشخاص المخلوقات، وكثر من المتخيلات فيها ماله شخص واحد، وماله أشخاص كثيرة، وما يتعلق بالأشخاص من الأعراض من مقدار ولون وعلم وصحة ومرض وحركة وزمان ومكان وغير ذلك من أشخاص المقولات، فإذا فعل هذا رأى ببصيرة نفسه أن للقوة الناطقة نظراً في المتخيلات تدرك بها ما تشترك به وما تتباين به المتخيلات الحاصلة عن أشخاص المخلوقات. والمعاني التي تشترك بها والتي تتباين بها هي الصفات والمحمولات والمعقولات التي تتميز بها وتوجد معلومة بها. وإذ ذاك فانظر كيف تكشفت هذه المعاني المدركة للقوة الناطقة بالموهبة الفائضة عليها كما تنكشف للبصر المبصرات بنور الشمس بعد أن كانت مغيبة، قبل أن يفيض على هذه نور الشمس وعلى تلك موهبة الله عز وجل التي بها نرى الكل وأجزائه، تحكم أن الكل أعظم من جزئه، وبها نرى الأعداد المأخوذة في معدودات مختلفة إذا قدرها الواحد و.. الأعداد المأخوذة في المعدودات المختلفة متصلة بعضها.. وإذ تكرر النظر في مخلوقات حتى يحضرها الإنسان في القوة المتخيلة، وفكر في مخلوقاته وفي خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار. والوحي والرؤيا وما تنطق به ألسنة الكهنة، تكشف القوة الناطقة. ببصيرتها، والتزمت التزاما ضروريا وجود موجودات لم تدرك بخيال ولا بحس، بل أدركتها القوة الناطقة علماً محضاً مختصاً بها، أدركته فيها وبها، وحينئذ ترى الناطقة ببصيرتها المعلومات فيها وتنبو عن التخيل، وإذا ذاك يتسع نظرها، وتتشوق إلى معرفة أسباب المخلوقات التي عقلتها. فإنها لا ترى أنها علمت المعلومات على ما ينبغي حتى تعلمها بالأسباب الأربعة، فيما كانت له الأسباب الأربعة، أعني إلى معرفة صورة الشيء، وما توجد فيه الصورة من المواد ومن الموضوع، وفاعله، والغاية التي لأجلها وجد. فإن الإنسان بالطبع يتشوق إلى معرفة هذه الأسباب ويبحث عنها ويسأل حتى في الأمور المحسوسة عن الأسباب الجزئية. ومثال ذلك بين في كل مصنوع وفي كل طبيعي
#والانسان_ في الأمور المعقولة أشد تشوقاً لمعرفة أسبابها لنه نظر أعلى وأرفع وأنفع، فإنه بطلب الأسباب يصل الإنسان إلى الإيمان بالله عز وجل وملائكته وكتبه ورسله وبالحياة الآخرة

#والتفاصيل_ في موهبة الله التي بها تبصر القوة الناطقة متفاوت بحسب ما يعطيه الله أيضاً في أول خلقه الإنسان من الاستعداد لقبول الموهبة التي بها تبصر القوة الناطقة

#وهاتان_ الموهبتان ليستا بمكتسبتين، وإنما يكتسب ما بعدهما لمن وفقه الله تعالى إلى العمل. بما يرضيه، فهذا هو الكمال الإنسان، ولا يوجد إلا بما تأتي به الرسل عن الله عز وجل، فمن اتبع هوه فلا يضل ولا يشقى. فلسرد الإنسان نفسه بما حض عليه صلوات الله عليه، وندب إليه، وليجعل ذكره كله ونظره في مخلوقات الله عز وجل ودرجاتها في الكمال، كمال الوجود، فيرى ببصيرة قلبه ما هو كل واحد منها، وعما هو، إلى أن ينتهي بالضرورة إلى أن يعلم ببصيرة قلبه أن الله خالق جميعها، وإنه وحده لا شريك له، وأنه واجب الودود بذاته، وإن كل ما سواه من الموجودات حادث ممكن الوجود من جهة ذاته واجب الوجود بذاته، لا إلاه إلا هو، خالق كل شيء، وهو بل شيء عليم. وعلمه بالأسباب جهة علمه بذاته، لا أنه يعلم الأشياء من جهة الأشياء، كما نعلمها نحن، ولذلك علمه هو هو. ولما صدرت جميع الأشياء عن كمال ذاته فهو يعلم الأشياء لعلمه بما صدر عنه، ألا يعلم من خلق، وعلمه بالأشياء هو سبب وجودها. صانع لسبب مصنوعه الذي يخرجه إلى الفعل إنما هو علمه.. وارتفاع العوائق لكن يحتاج إلى الأسباب ولها بأيدينا. والله عز وجل لا يحتاج إلى آلة، بل إذا أراد شيئاً فإنما يقول له كن فيكون. والصانع لمصنوع ما يعلم ما في موضوعه استنبطه فأخذه بالفعل من علمه. في مصنوعه، فليس علمه بما في مصنوعه من جهة مصنوعه، بل من جهة علمه بما صنع، وكل من سوى ذلك الصانع منا إنما يعلم بما في ذلك المصنوع المستنبط من جهة ذلك المصنوع المشار إليه بالفكر والبحث، حتى يحصل له ما كان في نفس المستنبط له، ولا سيما في الأمور الغريبة الاستنباط مثل ميقاتة الزرقالة، وكذلك مخلوقات الله عز وجل ما نعلم نحن فيها ما نعلمه من جهتها ومن جهة الفكر فيها ببصيرة القلب، والله عز وجل يعلمها من جهة علمه بما خلق وابتدع فإنما الإنسان ولي ذلك الإنسان

#خذ_نفسك_ واعمل ببصيرتك في مخلوقات الله عز وجل حتى نوصلك إلى المعرفة به

#ان_ في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلاً

#واذا_ علمت الله عز وجل وكتبه ورسله فمن أصل ممن نسيه "نسو الله فأنساهم أنفسهم" ومن نسي نفسه ضلالاً بعيداً، إذا لا طريق له إلى الهداية، وصار في ظلمات الشهوات من اتخذ ألهه هواه. فكن ممن جعل هواه ذكر ربه بقلبه، ووالي ذلك بجهدك يهديك الصراط المستقيم، "صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين"

Vous aimerez aussi :.
عن الغزالي ومرحلة الإقطاع -...
صورة الدولة السلطانية في...
RT @HekmahOrg: ابن سينا يروي قصة...
البدو وبناء الامبراطوريات:...
Commenter cet article
ContactStandard view
Photo

Post has attachment
Photo

Post has attachment
☀ *إشراقة الصباح*☀

تنفسوا الصباح.حُباً ورضا فلا شيء أروع من قلوب باتت راضية وأصبحَت.مُبتسمة اللهم خاطرًا طيبًا ونفسًا هنيّة وصدرًا.راضيًا"

*صبـاح آلخير*❤️

☆ *أذكار الصباح*☆

( http://www.akayan.net/Azkarasbbah.htm)

أذكآر الصبآح | نور لِقلبك ⛅

☀☀

🍃 *تدبر*🍃

{ ​وكلهُم آتِيهِ يوم القيامةِ فَردًا​ }

لا قبيلة ولا حزب ولا جماعة سيقفون معك أمام الله ، أنت وحدك فقط ، فحاسب نفسك قبل أن تُحاسب.

☀☀

☁ *إشراقة*☁

‏و الله قادرٌ على أن يخلق لك أُمنيات أجمل مما تُريد ، أن يمحو ملامح البؤس عن وجهك و يُضيء ثنايا روحك التي انطفأت

☀☀

🔹 *همسة غالية*🔹

‏لا ﺗﻴﺄﺱ ﺇﺫﺍ ﺣﺮﻣﻚ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﺎﺗُﺤﺐ ﻭﻻ ﺗﺤﺰﻥ ﺇﺫﺍ ﺍﻧﺠﺒﺮﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻌﺎﻳﺶ ﻣﻊ ﻭﺿﻊ ﻳﺆﻟﻤﻚ.. ﺑﻞ ﺇﺑﺘﺴﻢ ﻷﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻗﺎﻝ ﺑﻜﻞ ﺭﺣﻤﺔ “ ﻭﻋﺴﻰ ﺃﻥ ﺗﻜﺮﻫﻮﺍ ﺷﻴﺌﺎ ﻭﻫﻮ ﺧﻴﺮ ﻟﻜﻢ.

☀☀

🕊 زاجل الصباح

” من الطبيعي أن ترى السفينة في الماء ..

لكن من الخطر أن ترى الماء في السفينة ..

فكن أنت في قلب الدنيا .. ولا تجعل الدنيا في قلبك “

☀☀

💎 *درر الطريفي*💎

‏- لعظمة ذكر الله في الصباح والمساء جعله الله عبادة في الإنسان والحيوان والجماد

{إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِشْرَاقِ وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً}

♢ عبدالعزيز الطريفي ♢

☀☀

‏أقِم صلاتك في ضُحاك

في زحمة اللاهين بالأرزاقِ”.

صلاة_الضحى

☀☀

》 *وختااما*《

‏خيرة، كل تلك الأشياء التي بقت عالِقة في طرف خواطرنا ولم تحدث خِيرة .. لا تحزن فقط

قُل “ لعلّ الله يحدُث بعد ذلك أمراً ” وامض

💐صباح الخير

ﮩ•┈┈••✾•◆❀◆•✾••┈┈•ﮩ
Photo
Wait while more posts are being loaded