Post is pinned.Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment
مجموعة الأدب العربي المعاصر  شعارنا (نلتقي لنرتقي ) لأجل أدب عربي رصين و متميز . نرحب بكل نتاج أدبي ناضج ، باستثناء ما يلي : 1- ما يمس الذات المقدسة و الأديان السماوية . 2- الصور الرومانسية و المثيرة بكل اشكالها  3- النشر باسم مستعار ، و على اصحاب الاسماء المستعارة التوقيع باسمهم الصريح . 4- لكل كاتب منشور واحد في اليوم على اكثر تقدير   ملاحظة  مجموعة الادب العربي المعاصر الرافد الاساسي لمجلة الادب العربي المعاصر ، و النصوص التي تكون خاصة بالمجموعة تكون لها اسبقية النشر في المجلة ، و يفضل ان يكتب ( خاص بمجلة الادب العربي المعاصر ) و نرجو من الجميع تبني اعلى درجات الاحترافية سواء في النشر او التعليق ، لاجل ان يكون لكل ما يكتب هنا موضوعية و مصداقية . فان الصفحة ادبية متخصصة .  هذا و دمت بكل الخير و الابداع و معا نحو ادب ارقى
Photo

  النقطة التعبيرية 
د أنور غني الموسوي 

 




للنص الادبي ابعاد ثلاثة ، فاضافة الى بعده  الكتابي البنائي كنص بمفردات و جمل و فقرات متجاورة   ، فان له بعدا  ابداعيا اسلوبيا  يتمثل بالفنية و الجمالية و الرسالية ، و له ايضا بعد لغوي  دلالي يتمثل بتجلّي اللغة و النص و المؤلف و القارئ .  ما يحصل اثناء الكتابة هو تقاطع خطوط هذه الابعاد و تقابلها و تلاقيها في النهاية في نقاط تعبيرية .  بينما يكون تتبع عناصر البعد الابداعي الاسلوبي هو من  القراءة الاسلوبية  ، و تتبع عناصر البعد اللغوي الدلالي هو من القراءة الدلالية اللغوية  ، فان تتبع نقاط تلاقيهما التعبيرية يكون بالقراءة التعبيرية بادوات النقد التعبيري . و من هنا يتجلى الفرق الواضح واصالة النقد التعبيري و تميزه عن الابحاث الدلالية و الاسلوبية و ان كانت جزء منه و مستفيدا من ادواتهما .
 و من هنا ايضا يظهر  ان التصور السائد كون النص  كيانا زمانيا ترتب عناصره في الزمن لا يتسم بالواقعية ، بل ان النص كيان ثلاثي الابعاد  ، بعد كتابي نصي و بعد لغوي دلالي و بعد اسلوبي ابداعي . يعتمد وضوح و تجلي هذا الشكل على مدى ظهور و  قوة نقاط ابعاده المتقدمة اثناء القراءة .
 حينما تحدث عملية القراءة فانها تتطور من مستوى المفردة الى مستوى الاسناد او التجاور المفرداتي الى مستوى الجملة الى مستوى الفقرة ثم الى مستوى النص بكله .  اثناء كل مستوى يحضر البعد اللغوي الدلالي و البعد الابداعي الاسلوبي ، و بمجموع ما يتم من انظمة احتكاك و تقابل و التقاء و تقاطع و بفعل مستوى النقطة التعبيرية لكل بعد تحصل في الفكر و النفس مواضع تعبيرية لكل وحدة كتابية فيه يقابله بعد رابع خاص بالقارئ هو البعد الشعوري و الاستجابة الجمالية ، بعبارة اخرى بينما يكون النص ككيان مكتوب شكلا ثلاثي الابعاد ساكن لا حراك فيه ، فانه ككيان مقروء يكون كيانا  متحركا له اربعة ابعاد البعد الرابع هو البعد الشعوري ويمثل بعد الحركة الذي يخرج النص من السكون . فتكون القراءة هي العملية التي تعطي للنص روحا و تخرجه من الموت الى الحياة ، وهذا ما نسميه ( حركة النص )
ان النظام الجامع للأبعاد الثلاثة في القراءة التعبيرية يتجلى بالوحدة التعبيرية المتكونة من علامة تعبيرية ( كيان تعبيرية او معادل تعبيري ) يحدث الاثارة التعبيرية  ( كيان شعوري او معادل شعوري ) بواسطة عملية فكرية و عقلية تحليلية هي الوسط  او العامل التعبيري )  . الوحدة التعبيرية يمكن ان ينظر اليها من جهة جمالية باعتبار المعادل التعبيري معادل جمالي ، و بواسطة العامل الجمالي  يحدث الاثارة الجمالية ، وهذا ما يمكن ان نسميه الوحدة الجمالية . ان الوحدة الجمالية و الوحدة التعبيرية هي غير الوحدة الكلامية او الكتابية او الاسلوبية او الدلالية . واهم ما يشير اليه نظام الوحدة التعبيرية ان الاثارة و الانبهار بالنص لا يقتصر على الاثارة الجمالية و الذوقية و انما هناك اثارة فكرية تعبيرية قد اشرنا  في مواطن عدة الى صور تجليها كالتنقل بين حقول المعنى و الدلالة و نحو ذلك من انظمة عميقة فكرية .

القراءة ما هي الا عملية مشاهدة و تلقي تبحر فيها النفس في عوالم النص و الكتابة ،و  الفكر و اللغة ، و الخيال و الابداع ، و  الشعور و المتعة . هذه العوالم الاربعة الحاضرة دوما في الكتابة الابداعية هي التي تضرب في عمق النفس و تجعل الكتابة الادبية مميزة ،  و بمقدار تجلي عناصر و اشياء تلك العوالم و تلك الابعاد يتحدد وقع القراءة و مقدارها التعبيري . النقد التعبيري هو المجال الذي يبحث الانظمة المتحققة من تفاعل تلك الابعاد و ما ينتج عنها من مواضع و قيم تعبيرية في فضاء الكتابة و عوالمها .  ان التشخيص الدقيق و عالي الكفاءة للبعد الجمالي للكتابة بواسطة ادوات النقد التعبيري و تحديد المقادير الكمية و التشكلات الكيفية للبعد الجمالي للنص يمكن من تشخيص عالي المستوى لقيم النصوص جماليا مما يعد مدخلا علميا للظاهرة الجمالية و الاستجابة الشعورية تجاه الجمال .  
 

Post has attachment
بداية الأدب و العوامل الجمالية  (1)
د أنور غني الموسوي 
 
من أين يبدأ الأدب ؟ هل بداية الأدب المؤلف ، القارئ ، النص ، ام انه شيء آخر ؟  هذا السؤال ليس له اجابة سهلة ، الا اننا اذا اعتبرنا البداية هي الأصل و باقي الاشياء تكون مرايا للأصل  و صور في المرايا له – انا اعني مرآة الشيء – حينها سيكون الجواب اكثر سهولة .
نظرية المرايا يمكن ان تجيب على هذا السؤال . و ستحدد بداية الادب بدقة عالية . في هذه النظرية نحن نبحث عن أول شيء و أصل جميع الاشياء الاخرى في النص .  القراءة تأتي ثانيا بعد النص ، نعم هي قد تصنع او تنتج  امورا جديدة ، الا ان جميع تلك الاشياء الجديدة هي مرايا للأصل و ما هو موجود فعلا . 
في كل عمل أدبي هناك عناصر جمالية ، و التي هي جزء من النص ، و التي بواسطتها ينقل المؤلف فكرته و تصوراته . هذا العنصر الناقل هو مرآة لشيء آخر يكون في قباله . المؤلف  يحاول دوما الامساك بذلك الشيء العميق  و الذي يكون العنصر النصي مقابلا له . و بواسطة ادراك و استقبال المؤلف لذلك الشيء العميق – حتى ولو بصورة ضبابية وغير واضحة- فانه يحاول ان يكون معادلا نصيا لذلك الشيء الجمالي العميق . ذلك الشيء الفكري  العميق هو العامل الجمالي ، و الذي منه جميع عملية الابداع و عناصرها تبدأ .



(1) By Anwer  Ghani Almosewi  :The Literature Beginning and Aesthetic Factors 
https://www.academia.edu/14578594/The_Literature_Beginning_and_Aesthetic_Factors .
Wait while more posts are being loaded