Post has attachment
كل ما تستدل به مرجعية الفسق والفجور فهو كذب على الله ورسوله وأصفيائه
المركز الاعلامي/ كربلاء المقدسة
بَيَّنَ سماحة المرجع الديني الاعلى آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني (دام ظله المبارك) خلال محاضرته الثالثة عشر أن كل ما تنقله وتستدل به مرجعية الفسق هو كذب على الله ورسوله لأنه مخالف للذوق الرفيع والعقل السليم حيث قال سماحته: "كل ما نقله وتنقله وتستدل به مرجعية السب والشتم، مرجعية الفسق والفجور والانحلال والرذيلة فهو كذب على الله ورسوله وأوصيائه (عليهم الصلاة والسلام) فهو موضوع مرفوض مدسوس مكذوب فاسد وقبيح لأنه مما ينكره الذوق والخلق الكريم والعقل السليم".
وفي السياق ذاته أكد سماحته ان هؤلاء كي يخرجوا من هذه القضية القبيحة ويخرجوا لها ينسبون الفحش والفجور الى النبي وآله الاطهار بل حتى إلى القرآن الكريم، بقوله: "حتى يخلص من هذه القضية كما حاول ابو الخطاب ان يخلص من هذه القضية وأراد ان يصرف ابن معاوية وأراد ان يخرج ويدعي، ماذا يقولون؟ ما يقولون من فحش وما يأتون من فحش ينسبون من روايات الى اهل البيت، ينسبون هذه الروايات الى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، ينسبون هذه الروايات الى الامام أمير المؤمنين (سلام الله عليه) بل ما ينسبون الى القرآن لكن ما هو الفرق؟ يقولون في تلك الفترة في ذلك الزمن كان الكلام كذا الفلاني يقال عنه كذا والان يقال عنه كذا".
واضاف "الى هذا المستوى من الوضاعة والرذيلة والدناءة، اي يقولون لو ان الامام (سلام الله عليه) في هذا المكان وجلس في مجلسهم لو ان النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) جلس في مجلسهم لذكر نفس الفحش الذي يقولون! لأتى بنفس السب الفاحش الذي يؤتون به! كل هذا لتبرير ما تلبسوه من أخلاق الشيطان"
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=396928

Post has attachment
القحطاني بين ادعاء الإلوهية.. وضلال أفكاره اليهودية

جاء في كتاب سقيفة الغيبة للقحطاني : (ان الحقيقة التي يجب ان تقال ان علم الرجال من العلوم الوضعية التي وضعها اناس يخطأون ويصيبون ولم يرد في هذا العلم نص صريح يدعونا الى ترك كلام غير موثوق والاخذ بكلام الموثوق واعتبار كلامه حق لاريب فيه ولا تشوبه الشوائب وكأن الموثوق قد اصبح بمقام المعصوم ..) انتهى، وهنا كانت لنا عدة وقفات نذكر منها :
الوقفة الأولى : إن الشارع المقدس جعل الحجية لخبر الثقة رغم انه قد يخطا أو يسهو فهو بالأصل دليل ظني ناقص لا يؤدي إلى القطع بالحكم الشرعي لكن اكتسب حجيته من الشارع لأنه أمر بإتباعه والأخذ به وتصديقه ، لكن القحطاني يريد أن يخلط الأوراق بزعمه أن علم الرجال أعطى العصمة للثقة.
الوقفة الثانية : هل القحطاني اعلم من الأئمة "عليهم السلام" حينما أمرونا بالأخذ بكلام الثقاة ؟!!!،، وهل غفلوا عن كون الثقة يخطا ويسهو ،بحيث هم أجازوا ،والقحطاني وابن كاطع ومن حذا حذوهم يحرمون ؟!!!، وهذا يكشف عن اعتقاداهم بأنهم فوق الأئمة ، بل فوق النبي ،بل هم آلهة لأنهم يلتفتون والأئمة يغفلون ...!!!!.
الوقفة الثالثة : إن مسالة الأخذ بكلام الثقة كان معمول بها في زمن الأئمة "عليهم السلام" وبأمر منهم وإمضاء وهناك الكثير من الروايات الصريحة التي تؤكد ذلك منها: (عن عبد العزيز بن المهتدي والحسن بن علي بن يقطين جميعا ، عن الرضا ( عليه السلام ) قال : قلت : لا أكاد أصل إليك أسألك عن كل ما أحتاج إليه من معالم ديني ، أفيونس بن عبد الرحمن ثقة ، آخذ عنه ما أحتاج إليه من معالم ديني ؟ فقال : نعم ).، (عن أبان بن عثمان أن أبا عبد الله ( عليه السلام ) قال له : إن أبان بن تغلب قد روى عني رواية كثيرة ، فما رواه لك عني فاروه عني) ، فهل أبان بن تغلب معصوم ؟!، حتى يأمر الإمام بالأخذ منه ،فدعوى القحطاني انه لا يوجد نص صريح على الأخذ بكلام الثقة باطل . 
الوقفة الرابعة : بناءا على الفكر الشاذ للقحطاني وابن كاطع وغيرهم ممن يطعن في علم الرجال والأخذ بكلام الثقة ستترتب نتائج واضحة الفساد والبطلان منها التشكيك في وجود الله والكتب السماوية والأنبياء والمعصومين "صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين " خصوصا المجتمعات التي لم تعاصر الأنبياء والرسل لأن ما وصلهم من العقائد إنما كان عن طريق الرواة الثقاة التي يبحث في أحوالهم علمُ الرجال ، وهنا تكون تلك المجتمعات غير مُلزَمة بتبني الأديان السماوية وما يتعلق بها ، ولا يحق لله تبارك وتعالى محاسبتها ، ونفس الكلام ينطبق على من لم يرَ الرسول أو احد المعصومين ، أو بعد غيبة الأمام "عليه السلام" لأن علم الرجال باطل وكلام الثقة ليس بحجة ولا يوجد نص صريح بالأخذ بكلامه . 
الوقفة الخامسة : وأيضا على جميع أهل الأديان السماوية ومنهم أهل الإسلام ومنهم أتباع أهل البيت أن يعيدوا النظر في عقائدهم ودينهم وتوحيدهم لأنها إنما وصلتهم عن طريق الرواة وهؤلاء ليسوا بدليل ولا حجة ولا يوجد نص صريح على الأخذ بكلامهم ،فضلا عن احتمال ورود الخطأ في ما نقلوه من روايات .
الوقفة السادسة : كلام القحطاني ومن هو على شاكلته ينسف أطروحته جملة وتفصيلا لأنه قد أغلق الباب على نفسه بطعنه بخبر الثقة وعلم الرجال ،فلا دليل له إلا ادعاء العصمة أو النبوة أو الإلوهية والحلولية , وإذا ما أراد أن يطرح دعوته عليه أن يوصلها هو بنفسه وشحمه ولحمه للناس فرداً فرداً دون واسطة لأن خبر الثقة ليس بحجة ...
الوقفة السابعة : العلوم الوضعية يطعن بها القحطاني وهنا نلزمه بما ألزم به نفسه ونقول ما جاء به القحطاني لا يعتبر حجة وغير مُلزِم’ للآخرين حتى لو فرضنا صحته وتماميته ( فرض المحال ليس بمحال ) لأنه غير معصوم فما جاء به وضعي .
الوقفة الثامنة : ليس أمام القحطاني وابن كاطع ومَن هو على شاكلتهما ممن يطعن في علم الرجال والأخذ بكلام الثقاة إلا ادعاء الإلوهية فقط وفقط لإثبات أفكارهم ودعواهم ، حتى دعوى العصمة أو الإمامة أو النبوة لا تنفعهم ولا تثبت صحة أفكارهم لأنها إنما ستصل إلى المجتمع عن طريق الرواة وهذا ليس بحجة حسب دعواهم ، والإلوهية دونها خرط القتاد .
الوقفة التاسعة: إن فكر القحطاني وابن كاطع ومَن هو على شاكلتهما قائم على أساس التشكيك بالدين والمذهب الشريف والأنبياء والمعصومين ومن ثم ادعاء الإمامة والنبوة والإلوهية (الحلولية)وهذا واضح وجلي من خلال من خلال السم الذي يسدوه في أفكارهم وما الطعن في علم الرجال وخبر الثقة إلا ذريعة كي يسوقوا للسذج ما يحلوا لهم من روايات شاذة مدسوسة يمررون من خلالها ضلالالهم ووسيلة تمهيدية لضرب الدين والمذهب ، لأن طريق الثقاة وعلم الرجال يسد امامهم طريق الخداع ولهذا نجد الحرص الشديد منهم على الطعن والنيل من هذا المنهج الذي اسسه اهل البيت ، وهذا ما يدعونا إلى الجزم بان من يقف ورائهم هي مخابرات الكفر والإلحاد وعلى رأسهم إسرائيل قتلة الأنبياء ، ولله در السيد الصرخي الحسني يوم كشف عن حقيقتهم في كتاب (مدعي العصمة ...ناصبي يهودي )

بقلم
احمد الدراجي

ttp://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?p=1048804064#post1048804064 

Post has attachment
السيد الصرخي: من الأشرف والأتقى أهل الكوفة الذين قتلوا الإمام الحسين (عليه السلام) أم أبو برزة الأسلمي؟

المركز الإعلامي/ كربلاء المقدسة
أوضح المرجع الديني السيد الصرخي الحسني حال أهل الكوفة والعراق من أئمة الهدى (عليهم السلام) وبين موقفهم المتأرجح والمتقلب بين الحق والباطل، مشيرا الى غدرهم بأمير المؤمنين والحسن والحسين ومسلم بن عقيل (عليهم السلام). وقد استشهد سماحته خلال سرده للعديد من الروايات التي حملت في طياتها استهزاء يزيد برأس الإمام الحسين (عليه السلام) وموقف (أبو برزة) أحد صحابة النبي (صلى الله عليه وآله) حيث قال سماحته: "يزيد يستهزأ يسخر يُنكّل برأس الإمام الحسين (عليه السلام) وهذا أبو برزة يتصدى له" وقد ذكر السيد الصرخي كلام (أبو برزة) ليزيد "أما والله لقد أخذ قضيبك هذا مأخذا لقد رأيت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يرشفه، ثم قال (النبي) إن هذا سيجيء يوم القيامة وشفيعه محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وتجيء (يزيد) وشفيعك ابن زياد" 
حيث علق سماحته على هذا الموقف بقوله: "هذا موقف من شخص، يقول لك هذا سفياني هذا مرواني هذا وهابي هذا تكفيري، وقف بوجه يزيد، وأهل الكوفة الشيعة الامامية الاثني عشرية أباؤنا وأجدادنا اتوا بالحسين وغدروا بالحسين" 
وتساءل سماحته "من الاشرف من الاتقى من الانقى هذا ام اهل الكوفة الذين قتلوا الامام الحسين (عليه السلام)؟! هذا أبو برزة الاسلمي نحييه بالصلاة على محمد وآل محمد"
وفي سياق متصل قارن السيد الصرخي مواقف أهل الكوفة في التقلب والانتهازية بقوله:-
"أهل الكوفة التحقوا بمعاوية ضد علي (سلام الله عليه) 
التحقوا بمعاوية ضد الامام الحسن (سلام الله عليه)
التحقوا بيزيد وبعبيد الله بن زياد ضد الامام الحسين (سلام الله عليه)
التحقوا بابن الزبير ضد المختار
وبعدها التحقوا ببني أمية ضد ابن الزبير
هذا هو حال أهل الكوفة، هذا هو حال أهل العراق هذا هو حالنا، هؤلاء هم أباؤنا وأجدادنا، كيف نخلص من هذا العار؟ كيف ننقذ أنفسنا؟ كيف نعزل أنفسنا عن أن نحشر مع هذا المجموع المتخاذل؟ الله يعصمنا إن شاء الله"

يذكر أن السيد الصرخي وخلال محاضراته في التحليل الموضوعي دائما ما يشير الى خيانة وغدر أهل الكوفة مع أئمة أهل البيت (عليهم السلام). ومن الجدير بالذكر أن أبا برزة الأسلمي أحد صحابة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم).http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=397046

Post has attachment

Post has attachment
شكرا على الدعوه...
Photo
Wait while more posts are being loaded