Post has attachment

#جدو (٥) و (٦)

مجاهد يوسف

في الطريق للبيت علي (جدو) يطنطن وينقنق ساي وزعلان حتى من روحو وما عارف زاتو لشنو اتسرع واتخافف كدا وقال كمان بنادي هدى واقول ليها داير أشوف صاحبتك دي ضروري وهدى زاتها من قلت ليها كدا زعلت واتغيرت مية وتمانين درجة لانها اكيد كانت خاتة لي صورة جدو الزول العاقل المحترم التقيل هسي تقول علي شنو ودا كلو كوم والخليقة الشاغلة بالي من اول أمس دي كوم براهو بس الطيب قال منقبة لكن بتكون هدى قالت ليها سلمي عليهو عادي ووريهو وشك لانو احتمال داير يخطبك لانو النقاب كان فوق راسها ، بكون
هدى لمن جدو قال ليها داير أشوف صاحبتك حليمة دي فعلا اتغيرت وزعلت منو شديد واتمنت لو ما كان صاحبتها اليوم دا جاتها والحصل قبل جدو يدخل يسلم قالت لحليمة بتعرفي علي ود ام سلمة
وهل يخفى القمر مالو ؟
_برة هنا وقال داير يسلم عليك
_يسلم علي أنا ؟إنتي جادة ؟
_والله صاح وهداهو برة جمب الباب
_عليك الله يا هدى بطلي حركاتك دي وكضبك دا
هدى طوالي قالت لعلي اتفضل خش سلم وعلي دخل سلم وانشحط مسافة غالبو البسويهو
قال ليها السلام عليكم تاني ما زادها ومرق فات وحليمة دايرة تطير من الفرحة وقالت ليها انا يدي تاني ولا بسلم بيها علي زول عشان سلمت بيها علي جدو وهدى زعلانة دايرة تطق وتعاين في حليمة مغيوظة غيظ شديد قالت ليها انتي ما منقبة سلمتي عليهو لشنو وكشفتي وشك يا حليمة ؟
حليمة ضحكت وقالت ليها والله ما عارفة ونسيت زاتو
جدو وصل البيت وطوالي دخل لملم شنطتو الحلة كلها مسخت ليهو امو كانت مافي وبعد رتب شنطتو منتظر امو عشان يودعها ويفوت نادر كو كو كو دق الباب فتحو ليهو عامر وقال ليهو جدو جوة خش
_شنو يا حبة مالك قمت جاري كدا وفي شنو ؟
_ماشي الخرطوم ياخ
_انت ما عندك اجازة اسبوع لسة باقي خمسة يوم
_والله من يوم جيت لمت في الحاجة العرس والبنات وشبكتني حليمة حليمة لمن حليمة بقت لي هاجس وما متمني حاجة في الدنيا دي الا اشوفها ولمن شفتها والله ياريت لو ما شفتها
_لكن عملتها عويرة وظاهرة ياخ مالك ما وريتني أول كنت بوريك ليها بطريقة احلى من كدا
_يا زول البركة الحصل حصل وانا زاتي ارتحت من السافوتة دي
_هسي تقول شنو هي هسي هدى قالت لي اول ما شفتها صريت وشك ومشيت
_ياخ والله لقيتها قردة بس كمان سنونها مكشرات والله التقول شفت ياخ هناي داك القبيح الكان بلعب سيرباك معانا اسمو منو ياخي راح مني ؟
_عبدو السميح ؟
_بسسسس والله تشبهو شبه ياهو زاتو التقول أختو
_كتلتها كتلة والله وهي أصلا أختو
_شنو ؟ الكانت مع هدى دي حليمة اخت عبدو السميح ؟
_آي أختو بت امو وأبوهو
جدو ختا يديهو في راسو وفقع ليهو ضحكة وقال ليهو نادر بتتكلم جد
_والله العظيم صاح
_لا حولاااا ولا قوة الا بالله ، ياخ اكان كدي انا ما.. لا لا ياخ والله انا قايلها حليمة بت الرضية بت عمتي حليمة
نادر سكت مسافة وقال ليهو والله حقو الزول يخنقك هسي
_والله استاهل الخنقة وانا زاتي المشي خليتو اكان كدا وكلو منك انت لانك قبل نفطر قبيل قلت لي الدقت الباب حليمة بت الرضية
_آي ديك كانت هي لكن دي أخت السميح ياخ
_أها ديك كيف سمحة ؟
_سمحة انا ما شفتها قريب لانها اتنقبت وما بتمرق لكن زمانك كانت سمحة غايتو
_سمحة يعني ؟
نادر حاول يغير الموضوع دا ما داير يتكلم فوقو وقال ليهو خلينا من سمحة وشينة هسي اخت السميح دي تقول شنو
قال ليهو تقول الدايرة تقولو انا ما عندي بيها شغلة ياخ
قال ليهو قاعد وللا ماشي ؟
_لا لا قاعد انا باقي لي خمسة يوم وبعدين ماشي ناس عمتي حليمة اشوف حليمة بت الرضية
_داير تتزوجها ؟
_والله علي حسب لو عجبتني احتمال لكن لو لقيتها شينة شنطتي جاهزة هدي ويا الخرطوم جاك زول
نادر استأذن وفات وجدو قدر ما مسك فيهو عشان يتغدى معاهم أبى
كلام علي معاهو قفلها معاهو باطن وظاهر لانو كان بحب حليمة بت الرضية دي حب خيالي وهدى اختو عارفة وحليمة زاتها عارفة لكن ما بيناتهم اي كلام بس هدى ورتها ومنتظر متين يجيهو عقد العمل عشان يخطبها ويسافر هشي جدو دا جاء داخل وداير يعمل ليهو مقص ويلخبط ليهو حساباتو كلها وهو راجع للبيت قال ياريت لو ما جيت لاحقو وخليتو فاكرها ياها اخت السميح
علي مبسوط يغني ساي انو الشافها قبيل دي ما حليمة القاصدها بس شعر بنادر اتغير فجأة كدا واتضايق لكن قال احتمال عشان انا احرجت اخت السميح قدام هدى اختو وطلعت من غير ما اتكلم صاح انا عملتها بايخة لكن احسن عشان القبيحة ديك تعرف اني ما قاصدها هي وما تتوهم ساي وهو ما كويس ال انا ما صرخت لمن شفتها وقمت جاري
امو جات داخلة لقتو لامي شنطتو قدامو وسارح بعيد قالت ليهو ماشي وين ؟
_لا لا ما ماشي فجة قاعد قاعد
_ومالك لملمت هدومك في شنطتك
_كنت داير امشي لكن خليتو ، المهم دايرك تمشي ناس حليمة عمتي انا مشيت كم مرة وما شفت حليمة
_اي عشان بقت انصار سنة هي والله سمحة سماحة انت ولدي انا بكضب عليك ؟
_ما بتكضبي عارفك ومصدقك بس داير اشوفها
_الا تتكلم فوقها
_اتكلم فوقها قبال اشوفها ؟ احتمال ما تنفع معاي في ناس عندهم شكل معين ومواصفات خاتنها في راسهم
_ما تتفلسف لي اخطبها ساي والله تكوس لمن تفتر ما اسمح منها
_لا لا انا لو ما شفتها والله ما بخطبها ولا خشمي ما بفتحو ان شاء اشوف صورتها بس
_أمشي لعمتك وكلمها بتخليك تشوفها هي بتريدك
_اها لو ما عجبتني انط كيف تاني وللا اعمل شنو
_علي كيفك بس انا لو ما نضمت فوقها ما بقدر افتح خشمي معاهم
_خلاس يمة خلاس انا بتصرف وبلقى لي حل

جدو فكر تاني في هدى أخت نادر وقرر يمشي يكلمها وما عارف انو قبيل اصابها في مقتل تاني داير يتجتج محل الوجع لهدى

#جدو (٦)

مجاهد يوسف

جدو فكر يمشي بيت ناس نادر صاحبو ويكلم هدى أخت نادر عشان تمشي لحليمة في بيتهم وتكلمها بيهو وانو عاوز يشوفها ضروري ، دا الحل الوحيد الشايفو صاح ووهدى طبعا بت عاقلة وفاهمة ومثقفة وعندها منطق واكيد البنات بعرفن يتكلمن مع بعض وبتعرف كيف توصل ليها الانا قاصدو ودايرو
نادر وصل بيتهم وكان في حالة ما طبيعية متبعثر وزهجان وزي الزول المهموم دخل البيت قافلة معاهو قفلة شديدة وهدى شافتو ما ياهو نادر البتعرفو جات قالت ليهو مشيت لجدو في البيت ؟
_واريتني كان ما مشيت
_ليه في شنو ؟
_مافي شي مافي شي
_ما وراك وفسر ليك الحركة العملها دي ؟
_حركة ؟ حركة شنو ؟
نادر مالك انت ؟
مافي شي قلت ليك مالك بقيتي نضامة كدا وكلامك كتير
_هسي انا قلت. شنو ؟
_ياخ والله انا افوت بعد كدا واخلي ليك البيت دا امشي بهناك انا داير اقعد براي
_سمح ، آسفة
_آسفة آسفة يللا طيري

اول مرة نادر يتعامل مع هدى كدا واصلو ما كان بزعلها ولا هي بتزعلو ، مشت زعلانة وما فاهمة اي حاجة و نادر قعد في الديوان براهو يفكر ساي في جدو وفي حليمة وحبو ليها
وحليمة دي لمن بقت ما بتمرق واتنقبت نادر دا كان اكتر زول مبسوط لانو مافي شاب من الحلة ح يقدر يشوفها ويخطفها منو وكان مستني متين بس يجيهو عقد العمل عشان يمشي يخطبها بعين قوية قبل ما يسافر هسي علي دا جاهو من وين ناطي ما عارف واصلو ما كان لا في البال ولا في الخاطر
العصر وقريب المغرب جدو استحمى واتشيك تمام التمام واتعطر بأحلى عطر عندو وقرب يكمل فوقو نص الفتيل وبقى مارق ، حاجة ام سلمة شافتو قعدت تضحك قال ليها مالك يمة ؟
_لا لا امش الله يعدلها عليك آ ولدي ويجعلها من نصيبك
_مني دي ما تقولي لي حليمة ههههههههههه يمة انا ما ماشي ليهم
_نان متظبط كدى ماش وين نان ؟
_ماشي ناس نادر صاحبي
_وناس نادر بتتظبط ليهم كدا ؟
_هسي انا متظبط ؟ يعني ما استحمى واغير وللا كيف
_البشوفك بقول ماش تخطب . ونادر قبيل ما فطرت معاهم البوديك ليهم شنو تاني
_ما كلمتك والله الليلة حصل لي موقف عندهم لو حكيتو ليك تموتي علي من الضحك ههههههههههه نادر قال لي هدى اختو معاها حليمة قمت كوركت ليها وقلت ليها داير اسلم علي حليمة دي يا هدى قالت لي طوالي انا قايلها بت الرضية اكان طلعت بيت السميح هههههههه
_ههههههههههه تستاهل
_هسي ماشي اكلم هدى تناديها لي
_امش ليهم براك وكلم عمتك انا داير كلامي لو عرفوك بزعلو وما برضو منك امش ليهم عديل
_امش اقول ليهم داير اشوف حليمة ؟
_نان مالو احسن وقدام اهلها
_اقول ليهم شنو يمة امكن ما تنفع معاي ولا تعجبني
_مافي زول بجبرك لو ما عجبتك وكلم عمتك عديل وفهمها
_عليك الله خليني اعمل الفي راسي يمة انا كا بمشي ليهم ولا شيء
جدو فات ولمن وصل فريقهم شاف عربية ابوها جمب الباب يعني جوا راجعين وقال كويس تب كدا لو هدى ابت تمشي او اعتذرت بمشي براي بحجة جيت لعمتي واكفر ليهم برضو
نادر قافل عليهو الديوان من الضهر والغداء ما اتغدى وقال لناس البيت داير انوم وزول يصحيني مافي . ونهائي ما في زول قرب منو
علي دق الباب فتحت ليهو هدى ومن شافتو لا عرفت تصر ليهو عشان تبين ليهو زعلها ولا عارفة تفرح بشوفتو
قالت ليهو اتفضل وصاحبك نايم في الديوان من الضهر وكانت معاهو ناشفة خلاس ما زي قبيل وهو عرفها متغيرة لكن ما عارف السبب وقال احتمال عشان سلم علي بت السميح واتخارج قبسلك سريع وقال ليها
_انا ما جيت لنادر وجيتك انتي دايرك تقيفي معاي انا ما اخوك زي نادر وواحد
_زيو وواحد اها اساعدك في شنو ؟
_دايرك تمشي ناس عمتي حليمة وتقعدي مع حليمة بيت الرضية وبإسلوبك خليها تجي معاك داير اشوفها انا
_يعني قبيل بسلامك كنت قاصد حليمة ديك ؟
_بالضبط ما شفتيني اتخارجت سريع لمن لقيتها ما ياها
_داير بيها شنو انت
_داير اشوفها بس وبعدين بحدد
_تحدد شنو ؟ داير تتزوجها ؟
_احتمال لو لقيتها حلوة
_يعني المشاعر ما بتهمك وبتفتش لحلوة وما حلوة
_مشاعر شنو والدخل المشاعر شنو هسي؟
موش احتمال تعجبك وتتقدم ليها من غير ما تحبها ولا هي بتحبك واحتمال كمان بتجب ليها واحد غيرك
_يللا هنا الدور عليك انتي ودايرك تسأليها برضو لو في زول او او
_غايتو سبحان الله انتو يا الشباب غريبين خلاس
_كيف غريبين
_غريبين والله بس جاريين وراء البنات الصعيرات والحلوات وبس وما عندكم اي شغلة بمشاعر واحاسيس ، وفاكرين البنات الواحدة تنحب بس لكن هي ما تحب نهائي ، وانانيين خلاس انتو
_هدى عليك الله خليهو هسي كلام الجرايد دا
_الحب كلام جرايد ؟
_لا لا ما قصدي كدا وخلينا في المهم بتمشي ليها
_اسمح لي معليش والله ومتأسفة ما بقدر وهي زاتها منقبة ما بقدر اقول ليها الا توريك وشها معليش معليش
_يعني ما دايرة تمشي ولا دايرة تساعديني ؟ هسي لو دا نادر كان جريتي جري
_ما تبقى قاسي واناني ووتدوس وتحطم القلوب عشان سعادتك وبس
_قاسي عملت شنو انا هسي عشان تفولي لي كلامك دا ؟ وبعدين وسن القلوب دي البحطمها
_لو قلت ليك في واحدة بتحبك وانت ما عارفها بتحبك بتعمل شنو ؟
_منو دي البتحبني وانا ما عارفها دي ؟
_حليمة بت السميح بتحبك موت وقالت ماشة تبروز يدها عشان انت سلمت عليها
_ههههههههه ههههههههه هدى عليك الله ما تبالغي ودي والله لو قديتها في كرتلة ما بقبل عليها ، آخرو يا هدى بتمشي وللا لا
_لا

يدبع ....
Photo

Post has attachment
#جدو (١)

مجاهد يوسف

لمن رجع علي الحلة من الخرطوم كان عندو اجازة اسبوع كامل أم سلمة امو قالت ليهو بعد كدا وحات اسم الله ان ما خطبت ليك ما بخليك تفوت الخرطوم ، قال ليها ما هسع يمة ما هسع عندي مواضيع كتيرة في راسي دا ان ما انتهيت منها وفضيت ما تخطبي ولا شتين لكن نان انا ما حلفت نان ؟قال ليها قولي ما شاء الله كان هسي انا طولت منكم لي تلاتة شهور مدروش في الشغل هناك وادوني فرد اسبوع بدور اقنبو معاكم برا لخمة وخليها الخطوبة للمرة الجاية ان الله احيانا والموت وخلانا
_حادق ليكواحدة من بنوت الخرطوم ظنيتك وما داير تقول لي
_لا لا وحاتك ما حادق ولا حاري وانا بقدر ادس منك آ يمة
_ما بتدس مني خابراك علا دايرة اشوفك ساكت بتقول شنو وانا كنت حادقة ليك مدينة بت الرضية بتعرفها
_الرضية بت خالتي حليمة ؟
_آي مالك ماك عارفها
_عندها بت ؟ هي الرضية دي زاتها عرسوها متين ؟ ما يومداك والله انا كبير حضرت حفلتن وشاكيها كمان وشايل لي كمرة فلاش ساكت فلم ما فوقها اصور ييها قوق الناس
_بتها حليمة مسمياها علي أمها والله اكان شفتها سمحة سماحة زي العجب
_يمة دي شافعة ساكت والله يوم سمايتها انا بلعب في الكورة مع الكبار ويقرا في العام
_ البنات ما زي اللولاد ها والواحدة من تكبر بتفور وبتطول والله بقت اطول مني جابدها ود المامون ابوها بالطول وشايلة من امها السماحة ، مالك ما شفت الرضية ؟ عليك النبي في اسمح منها
_يمة عليك النبي انتي خليو هسي الكلام دا ما وكتو انا مارق شاقي الحلة اشوف اللخبار شنو
_خلاس اغشى ناس عمتك حليمة عشان تشوف حليمة
قعد يضحك وقال ليها اها عشان كلامك دا لو لفيت الحلة كلها ما بغشاهن وهي زاتها قعدت تضحك وقالت ليهو علي كيفك ومخير وانا العلي عملتو والعندي قلتو علا ما بتلقى اسمح منها امش ساكت الممسوخ عارفاك بتغشاهن
علي مرق وما بفكر في شي غير في كلام امو دا كيف والسماحة القالتها ليهو دي بصح وللا كلام ساي وقعد يعاند وهو اصلو ضلو مرات مرات يقرب يعاكسو وقال الليلة ان لفيت الحلة دي بيت بيت ما بمشى ناس عمتي حليمة وهو يفكر ويعاند ما فكر لروحو الا جمب بيت ناس عمتو حليمة وبابهم الظهري التلاتة ضلف الجمبو شدرة الليمون ،
عاين في الباب واخد ليهو ضحكة براو البشوفو بقول مجنون وقال هسي دا يسموهو شنو دا هسي يا اخوانا ؟ وكو كو كو دق الباب كان متاكى ساي سمع صوت الطيب ود عمتو قال ليهو اتفضل الباب فاتح دفرو ودخل والطيب جاو جاري كان بريدو شديد سلم عليهو سلام حار ودخل وراهو الطيب جرى قال ليهم دا علي ود ام سلمة حليمة عمتو زاتها بتريدو ولا استنتو يخش مرقت ليهو جري قلدتو مساااافة سلامها حنين ونضمها زاتو حنين وسالت ديمعاتها فوق شلوخها تقشقش فوقن بطريف التوب ، علي زاتو حمبك وزرزر وغالبو بلعان الريق ولو قلدتو شوية اكان بكى
وسلم علي باقي ناس البيت وقنب معاهم في الصالة يتونس
الطيب جرى دكان الطريفي جاب ليهو بيبسي فاتحو من هناك وتاكل الفلة بأصبعو عشان ما تقع صااااقط لمن القزازة مندية
ختت لهو الرضية القزازة في صينية ومعاها كباية فاضية لمن جرت الطربيزة وختتها قدامو حتين زحت من القزازة الفلة
علي ود ام سلمة اتونس وبالو بعيد يتلفت ساكت يفتش بعويناتو لحليمة بت الرضية ما اظنها في البيت ولا قادر يسأل منها وبقى يشيل ويتلفت قعد قريب ساعة حتين استأذن وحاجة حليمة قالت ليهو ما تقعد الا الليلة تتعشى معانا قال ليها مرة تانية يادوبي الليلة جيت وعندي كم لفة في الحلة قبال افوت البيت
مرق من بيت ناس حليمة ما متكيف وزي الناقصو شي وهو جمب الباب واقف مع الطيب سمع الرضية كوركت ليها تعالي يا حليمة سوي كدا قلبو قال شححححح قبال يشوفها ولا بقدر يرجع ودع الطيب وفات يسنتت
كمل لفتو في الحلة ورجع البيت اتونس مع امو واخوانو ولمن بقى للنوم غلبو تب يفكر بس في حليمة الحالة دي ولا شافها لكن راسم ليها صورة سمحة خلاس

يدبع ياخ ...
Photo

#الزمن_الجميل

مجاهد يوسف

مهدي ود الفضل ناغم لولدو هوي يا الفضل تعال آ الفضل تعال تعال والفضل لمن جاو قال ليو امش ناس حاج الحسين ود اب لقمة قول ليهو قال ليك ابوي ادينا العتلة هيلتك وألكع ألكع قبال النهار يحر ويسخن خلينا نبدا الراكوبة دي ، الفضل قال ليو سمح آبوي وقام جاري يجيبا
النعمة في التكل تعوس في الكسرة جمبها الرتينة بتها شايلالها كورة ام قعر رامية ليها فوقها طريقة كسرة رهيفة حممممرة وحارة وكابة ليها فوقها موية من الزير بتريد الموص
وامها النعمة تغمض وتفتح من الدخان وتتوحوح
ود الفضل هناك في طرف الحوش جادعلو شعب اربعة ومعاهن مرق ما كبير قام عليهن يجرجر فيهن وجاب ليهو عود صغير بعد ختاهن دور ليهو اربعة دوريات للحفر منتظر جية الفضل ولدو بالعتلة شاف الرتينة بعد جغمتلها جغمة من الكورة صرت وشها قال ليها خميرة ؟ قالت ليو والله سمحة سماحة هاك ومدت ليهو الكورة جغم ليو جغمة حتو صر وشو وقال ليهو دي البتفك العطشة هاك ما بدورها هسع وجيبيها لي بعد انتهي من الحفر وكلمي امك التسوي لينا لقمة للفطور بملاح لوبا
الفضل جاء، وعندهم في الحوش اوضتين واحدة مسمنها البيت الوراء ود المطبخ والمقيل والمخزن ومرات بنوموا فيها لمن يجي السقط دافية احسن من البيت القدامي والاوضتين حقات طوب اخدر ومليسات بزبالة والبيت الوراء فيهو شعبة في النص تاكلين بيها المرق وفيهو شباكين حقات نملي بس ما فوقن ضلف والتالت جمب الباب وفيها سحارة وفضية وعنقريبين قصار وقدام حقات حبل مرقتن النعمة في الشمش وقلبتن عشان تحت منهن المارقوت قالت اكل لحمن وشرب دمهن وجادعة جمبهن عكاز قالت للفضل بعد الشمش تحر حت بيهو المارقوت منهن ، الفضية قزازها مشقق ومليان صور كلهن ابيض واسود اكان صورة الفضل حقت الطهور بس الملونة
وفي الكوع العلي الشبابيك ود الفضل جاب ليهو برميل للفيتريترة كبا فيهو العيش قال من الفار يوم جابو النعمة قالت ليو ما سبقك عليها زول ولا شفنا زول ختا العيش في برميل غيرك قفلو بخشبة والنعمة بترص من فوقها اللحفات ولمن يصحو وبتخت في العناقريب برش ، والسحارة مليانة هتش ومصرصرة ليها اكياس كتار شي حرجل وشي برجوب وشي قرفة وعرق وقرض وصمغ وان درت الهبهان فيهن
فوق للمرق المتكول بالشبعة تلاتة رصاصات خافسات برة الحيط برك فوقن الطير والنعمة كان علقت لها فوق تلاتة صفايح وجابت ليها حمام دايرة تربيهو لما فيهو كديس اكلو چت قنعها من الحمام علا هي بتريد السعاية عندها غنمايتين وتقرة وبعد قنعت من الحمام قبلت علي الجداد ربتو وملا البيت علا برضو مسكو السمير والهيم عدمو الجدادة اكان فضل ليها منهن فرد فروجة عيتقت
البيت القدامي فيهو تلاتة عناقريب وشبابيكو حقات خشب برضو بضلفن لكن ما نملي ساي زي داك مبهنهن ببوهية ظهرية وتاني ما فوقو شي غير حمار هدوم وسباتة ملفلفة ومتكولة في الكوع وبابو ديمة مقفول ومفتاحو في الشنيشة الا لمن يجيهم زول وللا ضيف حتين يفتحوهو ما قاعدين يقعدو فيهو وقاعدم كلو يا في البيت الوراء وللا في الشدرة الفي نص الحوش وهداهو الليلة ود الفضل داير يسوي ليهو راكوبة

بعد الفضل ما جاب العتلة لابوهو من ناس حاج ود اب لقمة قال لابوهو عمي حسين قال ما تضيعها وفي اللول ابى لي بيها لكن بعد مرقت صاد براها ناغم لي قال لي هديك في المخزن تلقاها متكولة في الكوع الجمب الباب شيلها لكن جيبها راجعة ما تخلوها عندكم لامن تروح وقال لي انا بسعلك منها انت دا يا الفضل
حاج مهدي ضحك وقال ليهو دحين ابقى عليها عشرة وبعد ننتهي طوالي وديها ليو ان راحت ما بريحنا قال ليو سمح
ود الفضل اتشمر وكفكف عراقيهو وبدا يحفر وقولت تج تج سمعتو النعمة والزمن داك بتهب في الكانون مالياهو فحم دايراهو يولع لملاح اللوبا وسامعة صوت التجة والحفري بعيد ادت الهبابة للرتينة بتها وقالت ليها هاك هبي انشوف ابوكي دا بحفر بوين . مرقت لقتو داير يعملها قدام البيت القدامي قالت ليو النعلك بتدور تسوي لينا الراكوبة هني ؟
قال ليها أيا نان دايراني اسويها وين انتي ؟
_قدام البيت البيت الوراء محل مقيلنا هني ولا بندورا ولا شتين ، البقنب فيها منو ؟
_ها مرة هنا احسن من بهناك
_بري والله وهني ولا بنقنب فوقها انا بدور ادخل فيها التيبار وأخت فيها النملية حقت غسول العدة واعلق فوقها المشلعيب وحبل الشرموط عاد هني اختهن كيفن ؟
ود الفضل وقف علي حيلو وملص طاقيتو وقعد يحكحك في رويسو معاهو صرت عين وعاين جاي وعاين هناك وقال ليها كلامك صاح آ بت جنقال اول مرة تقولي ليك كلام صاح وقعدت تتكشم مبسوطة وقالت ليهو كدااا وفاتت علي ملاحها
الفضل كان متفن تب ومتفرجخ ومشتح كرعينو يطلع في التراب من الحفرة ويغرف فوقو بيدو ساكت ابوهو قال ليهو ادفنها ادفنها آلنجيض وارح نحفر بهناك ، دفنها وقام يجرجر في الحطب
بعد انتهوا من اللربعة حفر مشى ود الفضل علي الشارع جاء مالي يديهو طوبات حمر ما عندهم طوب احمر في البيت غير التحت الطاجن حق العواسة الفي التكل بعد جاب الحيمورات وقف الشبعات وسكن بيهن الحفر
النعمة جابتلهم الفطور فطروا وبعد انتهوا قاموا تاني علي سكين الحفر لمن ثبتوهن تمام التمام بقن ولا بتلولحن
وود الفضل قال لولدو خلاس الباقي لباكر عشان بعدينك بمش اجيب لي قنا وقش
الفضل شال العتلة لماها خايف من ود اب لقمة اكان راحت
النعمة شالت صحنها ملان عصيدة وملت كورتها ملاح وقالت للرتينة ماشة افطر مع بت الوقيع وبتها وبت الوقيع دي جارتها مرة كبيرة خلاس ما عندها غير فرد بت اسمها بتول سماحة الدنيا كلها فوقها ومؤدبة أدب وزي القمرة كان معرسها ود الجمرية من الحلة الفوق ومرحلها هناك مات ليهو كم حول رجعت لأمها ما عندها منو اولاد وامها كانت بتبيع النبق واللالوب والدوم والقنقليس والويكة والفحم علا كبرت وحالتن اتبشتنت ما بقى عندهن معين بعد الله غير النعمة بت جنقال يومي تملا صحنها اكان كسرة واكان عصيدة وتجيب معاها ملاحها وتجي تفطر معاهن وتقنب لمن تشرب معاهن الجبنة حتين تفوت مرة فاضلة خلاس وست واجب ، وهي مارقة ود الفضل عاين ليها شافتو وضحك وضحكت وفي سرو قال ليها الله يبارك فيك آ بت جنقال وهو زاتو ما بقصر مرات لمن يكون عندو قروش بمشي براو لبت الوقيع يجيب ليهو منها نبق ولالوب للرتينة والفضل وبت الوقيع ولا بتعرف الحساب وبتحلف من قروشو علا ما بشتغل بيها بديها اكتر من حقها كتير
يوم بتول قالت ليها غايتو يا أمي ود الفضل والنعمة ما بكافيهم الا الله وما عارفين من غيرن كنا عملنا شنو قالت ليها متيمنة لو عندي اخوان ما بعملوا جنس البعملوهو دا الله يبارك فيهن
بعد قيلوا واتغدوا ود الفضل جاهو حمدان ود سليمان اللعور وهو ما اعور علا بصر عينو الشمال طوالي تشوفو تقول اعور وقف جمب الباب بعد دخل وقعد يصفق ناس البيت هوي آ ناس البيت كورك ليو ود الفضل ابقى داخل لا جوة تعال تعال آ اللعور
حمدان طنطن وسنتت وقال ليهو
_حقو الزول يرجع آ حاج عليك النبي تاني ما تقول لي اللعور دي
_سمح آ اللعور ابقى داخل ان ماك اعور ما قلتها ليك
_اعور كيفن عاد ؟ عشان بصر عيني يعني ؟
_ ان ماك اعور اعور وان ما صريتا اعور اكان ترضى كان تزعل قول لي شن جابك وخبارك الليلة طريتنا ؟
_دايرك تمشي معاي لحمدتو اخوي وانت خابر نحن متزاعلين في الحواشة
_اي خابرها شكلتكم ديك والعوة اللميتوا بيها الناس فوقكن برا سبب، اها كمل كلامك
_طبعا انا ما غلتان عليو اليوم داك
_اها كمل خلينا من الغلتان منو فوقكم اللتنين غلتانين نمشيلو لشنو
_انا غلتان كيفن ؟ هو قال بدور الحواشة لروحو وحرش علي ولدو جاني يقل في ادبو وانا اكان ما ساي قربت ادقو هو وولدو علا عاينت ليكم
_سمح ماشيلو لشنو تاني نان ؟
_انا ما كلمتك ؟ ما بدور التاية بت الشادلي
_لا لا ما قلت لي والشادلي اداك ليها ؟
_مالو ما بديني ليها عليك امان الله امكن يرقص من الفرح لمن نمشيلو اها انا ما بدور امشيلو برا اخوي ياهو كبيرنا
_كدي قبل تمشي لاخوك امش اتأكد من الشادلي ما ظنيتو بديك بتو
_كيف الكلام دا آ حاج
_مالو كلامي كلام عديييل كدا بوش البيت
_الا كان سامع لك كلام آ ود الفضل
_ من ناحية سامعو سامعو ما بكضب علا اتأكد براك وامش دق في الميس
_سامع شنو انت يا حاج؟
سامع زي الدايرها الدرديري وناضم فوقها والشادلي اداو
_الدرديري الخليقة دا ؟
_في درديري غيرو
اللعور قام من ود الفضل بدور يفوت وود الفضل قال ليهو قنب عندي كلام ليك سمح
_سماحة كلامك شنو آ حاج مهدي بعد التاية ما طارت ؟
_عندي ليك اللسمح منها
_بدور تعرس لي الرتينة بتك ؟
_ارتنها ليك اب درق آلعفين الرتينة قدرك ؟
_نان مني دي مني دي اللسمح من التاية
_ات والله معولق ساكت ولا بتستاهلها غايتو الله يسامحني ساكت في البلوة الجايبها انا ليكم دي يا بت الوقيع
حمدان صنقع وصر عينو الشمال ونطط اليمين وقال ليهو براحة بتول ؟
_آي آقشران اللقشر قلت شنو ؟
_هيع عليك النبي بصحك آ ود الفضل ؟
_ياتو يوم آللعور انا بكضب وللا بتكلم ساي ؟
_حشاك يمين آ عمي وانا موافق تب
ود الفضل كورك للنعمة جات وسلمت علي اللعور وقال ليها الخليقة دا جاء قال دايرنا نكلم ليهو بت الوقيع بدور بتها بتول ، ضحكت وقالت ليهو والله نعم اللختيار بتول الزيها منو في الحلة من البنوت
ود الفضل قال ليها باقي ليك برضوبو قالت ليهو حمدان ما فيهو عيب بحواشتو وغنمو برضوا بيو امش اكلمن ؟
حمدان ما مصدق وبقى يلاكز في عمو مهدي قال ليهو قول ليها امشي هسع انشوف قولهن ود الفضل قال ليها لا لا ما تمشي تكلميهن اللعور دا ما بستاهلا وقرص ليها امشي امشي
مشت كلمتن وجات وقالت ليهو مبروك وافقت وامها زاتها وافقت
ود الفضل قال ليهو دحين خليك نجيض آلنجح


Post has attachment
#ظلال_الموت (٣٣) + (٣٤)

مجاهد يوسف

عادل جاء من المركز وكان مبسوط ويتكشم ما زي لمن فات مع العسكري كان خايف شديد ساعتها ومصور ليهو في راسو سيناريوهات كتيرة كعبة كلها ما لقاها والاتوقعو كلو ما حصل وهو داخل الحلة لاقوهو ناس بركات والمكاشفي وعمر مارقين بكرعيهم ساي ماشين يشوفوا النور هناك وللا ما هناك ووقفوا معاهو وعمر سألو قال ليهو جاي من وين آ عادل ؟
عادل : من المركز حق البوليس حققوا معاي
عمر : حققوا معاك في الجريمة دي ؟
عادل : لا لا في الجريمة الجاية ، انت بتستهبل دا سؤال هسي ؟
عمر : لا لا ما بستهبل انا قايل في الجرايم الحصلت كلها
بركات : ياخ خلونا من التحقيقات ما شفت النور أخوي
عادل : لا لا والله ما شفتو لكن الصباح كان مع سعيد في ديوان الفراش بكون لسة معاهو
بركات : نحن ماشين نشوفوا هناك ، يللا باي
عادل : معليش والله لو ما تعبان شوية وقارصة معاي كنت مشيت معاكم
بركات : كتر خيرك ما بتقصر اخد راحتك دقة سريعة ونحن بنجي
وفاتوا منو المكاشفي قال ليهم الزول دا مالو مبسوط كدا فكرتوا ليو
عمر قال عشان كدا انا سألتو مبسوط آي والمصايب دي كلها من تحت راسو
بركات قال ليهم انتو في المصايب وللا في النحن فيهو دا دي المرة التالتة من صبحت ونحن جاريين ونساسق ما ارتحنا نهائي
المكاشفي قال كمان انا جاي من الخرطوم وامس مساهر عشان ما بعرف انوم في فجة غريبة علي يللا انكربوا سريع سريع نمشي ونجي عشان ناخد لينا راحة ما تطقنا ملاريا
عادل دخل بيتهم ولسة مبسوط واتذكر سعيد وبلة وقال واحد فيهم بكون كتل هويدا اكيد لازم يكون واحد منهم وبأي طريقة ودخل الديوان بعد شوية جاهو حسن ود القسم يدق في باب الديوان مرق ليهو مرحب مرحب وفتح الباب حسن قبل يفتح خشمو عادل طوالي قال ليهو ما شفت النور أخوك
حسن قال ليهو مالك قافلني كدا ؟
لا لا ما قافلك ولا شي بس قايلك جاي تسألني عنو
انا جاييك لحاجة غيرو
اتفضل احكي
_طيب قول لي اتفضل خش أول
_معليش خش ودخل قدامو وحسن ولا كضب خنق عادل وختا ليهو سكين في رقبتو وقال ليهو والله اي كلمة وللا صرخة الا اضبحك شخ ودخل بيهو جوة الديوان
بركات واصحابو ما لقوا النور في ديوان الفراش وتاني لاقو عباس والمرة دي اتظورف شديد معاهم وسألوهو من سعيد قال ليهم مشى النقطة حقت البوليس من قبيلك تاني ما جاء راجع شربوا ليهم موية وبقوا راجعين
حاج القسم متوتر وغالباهو القعدة تب وعندو عكازو مصنقر يفكر ويشخط بيهو في الواطة قدامو ولمن فتر من التفكير قام درع جلابتو ومشى علي عبد الغني الجزار يعاودو لقى معاهو عبد المعطي المؤذن وعلي سيد الدكان وحالتو ما السمحة ديك راقد تب علي المرض العليهو الدخلتها فيهو كتلة أيمن ولدو مابية تمرق منو ولا جات عليهو بالساهل راقد ما قادر علي القومة ومرات يتذكر أيمن يقعد يبكي ومرات يتصبر خجل ساي لمن يجوهو ديل
حاج القسم بعد اطمن عليهو قال ليهو غايتو يا عبد الغني الحريم زاتن ما سون سواتك دي
قال ليهو الشكوى لي الله آ حاج
القسم قال ليهو انت الله زاتو ما شكيت ليهو تتبكى عيونك نشفن وديمعاتك بقن ولا بنزلن قوم آ زول علي حيلك متل سواتك دي كان بترجع ميت ما كان في زول فقدلو عزيز
قال ليهو انا من رقدتي دي ما ظنيتني تاني بقوم وانتو اهلي واصحابي العقب العقب فوق تالاكم
العقب منو مي طيبة بتك دي انا دايرها لولدي بركات شن قولك
الجزار انبسط تب وما ضحك من موت أيمن وقال ليهو بتك بتك ما مشحود ليها وان علي انا موافق قدام حاج عبد المعطي وحاج علي ديل مبروكة وبخيتة عليهو
حاج القسم قال ليهو قوم علي حيلك الدنيا جايطة ودي مي ايام اعراس قوم خلونا نمشي للجيلي ولشيخ الحلة نعمل لينا حاجة قبال الجرايم تكتر الكتل والموت بقى عندنا عادي ومتوقع البسكتنا شنو ؟
حسن بعد دخل اول حاجة ربط عادل وقال ليهو انا من زمان شايفك وشايف وعارف لمليمك للصعلق والمقاطيع وعامل ليك عصابة تسكروا وتلعبوا في القمار مافي زول مالي عينكم تب وانا ساكت ليك وللمعاك وبقول طيش شباب وبكرة بعقلوا لكن بعد الحلة جرى فوقها الدم وكل مرة زول مكتول لازم تنقرع والمعاك ينقرعوا
عادل بكى وقال لحسن عليك الله ما تكتلني والله تاني ما بلم لي زول ولا بسكر تاني وتوبة والله توبة
حسن نطط ليهو عيونو وتاح كفتو وقال ليهو الكتل المرة دي منو في المعاك ؟
عادل قال ليهو والله ما عارفو والله ما عارفو
حسن تاني قشط عادل كف والله الليلة ما تقر وتوريني العارفو كلو من كتلة بلة ود الجيلي ياني الملحقك ليهم
بركات واصحابو رجعوا الحلة وعمر والمكاشفي اي واحد فيهم مشى علي بيتهم وبركات فات علي بيتهم لقى حسن مقفل دكانو قال بكون في البيت وصل البيت لا لقى حسن ولا لقى حاج القسم أبوهو سأل اختو وأمو لقاهن ما عارفاتنهم
أخد ليهو رقدة في الديوان ما تم نص ساعة جاء حسن داخل الديوان جلابيتو بي دمها

يتبع...

#ظلال_الموت (٣٤)

مجاهد يوسف

بركات لمن شاف الدم في جلابية حسن قام زي المصروع اتنفض وجرى علي حسن دا شنو آ حسن ؟ حسن ابتسم وقال ليهو شنو الدا شنو ؟
_الدم الفوق جلابيتك دا ؟
_دا دم
_ياخ عارفو دم لكن دم منو وجاء من وين ؟
حسن لسة مبتسم وطلع جلابيتو وكرفسها وعندو هدوم وسخانات جدعها معاهن وقعد بالعراقي والسروال ومرق وبركات منطط عيونو ومنخلع وكرعيهو ما شايلاتنو مرق وراهو زي المجنون وخايف
تحت النيمة في نص الحوش حسن مفنقل ليهو عتود ضابحو وخاتي السكين من فوقو وبركات لمن شاف العتود طوالي برك في فجتو جمب باب الديوان واعصابو بايظة لمن قاعد يرجف ونسفو قايم زي الكان جاري
حسن دخل جاب الكنش ومسك كراع العتود قطع منها حتة جلد ودخل الكنش وبدأ ينفخ وعاين في بركات لقاهو يبكي قعد يضحك قال ليهو قايلني كتلت لي زول وللا شنو ؟
بركات ولا رد عليهو ولسة جسمو ما طبيعي ولسة ببكي قام حسن مشى عليهو قومو من الواطة وحضنو وهو زاتو زرزر لو ما اتشدد ساي قرب يجعر وقال لبركات اعفى لي ياخ
بعد مسافة بركات استغفر ومشى غسل وشو واتوضأ عشان يرتاح شوية وجاء صلى ليهو ركعتين وجاء لحسن يتبسم ابتسامة بركات دي بكت حسن
الضابط استدعى النور تاني وقال ليهو داير تشرد لشنو
ما داير اشرد انا
بالمتاسبة اهلك يفتشوا ليك وما عارفنك مشيت وين وقايلنك شردتا
_اشرد لشنو انا ما عملت حاجة
_لو كنا مراقبنك وقبضناك اكنت ماشي وين
_كايس لي لشغل زهجت من العطالة
_شغل لشنو ماك مليان قروش
_ديل ما قلت ليك قروش حسن اخوي
_النور الكتل بلة منو
_ب بلة ؟
_آي بلة اليوم داك كنت برة البيت يوم انكتل ما تكضب
_صاح كنت برة لكن ما عارف الكتلو منو انا كنت مع مرت سعيد اليوم داك وسعيد كان مافي برة الحلة لكن ما عارف الكتل بلة منو سمعت بيهو سمع ساي
_يعني ما داير تورينا بالتي هي احسن
_العارفو انو قبل ينكتل كانو متناقشين هو وعادل في طيبة بت الجزار واتشاكلوا كلمني عادل انا كان في خرشة ضفر في كتفو سألتو منها قال لي دا بلة ووراني سبب الشكلة هو صاحبي
يعني بتتهم عادل ؟
لا ما بتهمو عادل ما بكتل ود عمتو
الضابط طوالي رسل جاب عادل
حاج القسم عبد الغني الجزار ما قدر يقوم يمشي معاهم وفاتوا هو وعبد المعطي وحاج علي للجيلي ساقوهو وفاتوا لشيخ الحلة وقعدوا يتشاوروا في الشي المفروض يسوهو عشان الجرايم والمهزلة دي تقيف وبتعمل ليها حد
بركات وحسن بعد سلخوا العتود وكسروا اللحم بركات قال لحسن العتود دا محرق روحك وللا شنو لميت فيهو الليلة ضبحتو
والله ضبحتو ساي فرحان لي من حاجة بوريك ليها بس ما هسي وبركات قعد يحلف في حسن ابى كلو كلو يوريهو قام بركات قال ليهو داير تعرس ؟ حسن ضحك وقال ليهو بسسسس ياها زاتها لكن والله ما اوريك داير منو بركات قال ليهو عارفها عارفها السيدة بت عم علي عارفها
اصلا حسن من زمان بريدها وبتريدو وبركات والنور اللتنين عارفين
الضابط بعد جاء عادل قال ليهو الحب احساس جميل وشعور نبيل لكن ما سبب يخلي الزول يقتل ود عمتو
عادل قال ليهو ما فاهم حاجة
يعني عشان بتحب طيبة تكتل بلة ود عمتك
بلة ؟ طيبة ؟ لا لا والله ما كتلتو صاح انا بحبها ولسة بحبها ولقيت عندها علاقة مع بلة كان بقابلها في بيتنا لكن ما كتلتو
_ما اتشاكلتوا فوقها
_اي اتشكلنا لكن لمن عرفت من اختي انها بتحبو طوالي باركتها ليهو وانسحبت من الموضوع ، دا اخوي بلة دا اكتلو كيفن ؟
_كلمت منو غير النور بشكلتك معاهو ؟
_ما كلمت زول بس عمر كان حاضر شكلتنا
_عمر ؟
آي عمر كان حاضر وهو الحجزنا من بعض
الضابط كورك للعسكري قال ليهو أمشي جيب عمر ووصل عادل معاك عشان يوصف ليك بيتهم وقال لعادل ما يشوفك عمر
الضابط قال للعسكري التني جيب سعيد من السجن ولمن اأشر ليك بي جيب النور
سعيد جابوهو من السجن وقعد في الكرسي الضابط قال ليهو داير قهوة وللا شاي وللا سجار وللا صعوط قال ليهو داير امرق من هنا يا جنابو بس
_تمرق وين انت ما اظنك تاني بتمرق ، في زول قاتل بمرق
_انا لكن ما كتلت زول يا جنابو
_انت قلت مرقت من الحلة مع المغرب وعادل والنور قالوا صلاة العصر وقلت رجعت سريع وهم قالوا اتأخرت بتكضب لشنو ؟
قال ليهو هم الكضابين ما انا قام الضابط اشر للعسكري وداك النور والضابط قال ليهم عادل برضو مسجون والتلاتة فيكم واحد كتل هويدا وسرق القروش
النور قال القروش انسرقت ؟
وسعيد قال ليهو السرقها منو
الضابط قال ليهم اعترفوا الكتلها منو فيكم وانت يا سعيد اتأخرت مشيت وين ؟
سعيد عاين للنور وقال ليهو انا اتأخرتا عليكم قال ليهو أيوة
والضابط قال بعد تم تشريح الجثة عرفنا الجريمة وقعت الساعة تمانية ونص كنتو وين الاتنين قالوا كنا في ديوان عادل
قال ليهم وعادل كان معاكم ؟
كان معانا بس مشى يجيب ليهو حاجة من دكان حسن لناس البيت وجانا بعد مسافة طويلة وكان مرتبك كدا
انتو جبتو سيرة القروش قدامو
النور قال بعد جينا من البيت حقنا وقعدنا منتظرين سعيد انا وريتو كل شي
سعيد قال عادل الكتلها والله لاني من شفتو كان خايف وما طبيعي عرفتو عامل ليهو عملة
العسكري جاب عمر وجاء كلم الضابط قال ليهو دخلو في المكتب الترفيهي ووصي عليهو اربعة ما يقصروا معاهو وامشي وسوق معاك اتنين جيبوا لي عادل مكلبش ودقوهو في الطريق ونهائي ما تتكلموا معاهو ونادي للعسكري يسوق ديل
عمر دخلوهو المكتب الترفيهي وبسطوهو بسطة تمام طفوا الانوار وربطوهو ووقعوا فيهو اربعة عساكر خبط ولبع لمن قعد يكورك بطول حسو ولا عارف في شنو
حاج القسم جاء للضابط يسأل من النور كان معاهو الجيلي والضابط قال ليهو معانا ايوة قبضناهو كان داير يهرب والضابط شال ليهو ورقة وقلم وكتب فيها وجاء دخلها لحاج القسم في جيبو وقال ليهو دا تصريح تعال بيهو بكرة اديهو لاي عسكري بخليك تدخل تزورو
عادل جاء مكلبش ومجلود جلدة تمام في الطريق
دخل للضابط والضابط تاني قشطوا كف وقال ليهم ودوهو المكتب الترفيهي وابسطوهو بسطة تمام وجيبوا لي عمر

يتبع ..

باقي حلقة واحدة ان شاء الله 
Photo

Post has attachment
#ظلال_الموت (٣٥)
الحلقة الآخيرة
مجاهد يوسف

بركات فات يشوف ابوهو وين ومشى ليهو عند ناس عبد الغني الجزار ودق الباب جاتو طيبة ومن شافتو قعدت تتكشم ابوها كان مكلمها بكلام حاج القسم لمن خطبها ليهو سلم عليها وقال ليها مشتاقين قالت ليهو مشتاقين ؟ متوقعاك تقول لي مبروك قال ليها مبروك لكن مبروك لشنو ؟
عامل فيها ما عارف يعني ؟
_والله ما عارف عليك الله وريني
_ما بوريك والله وما تستهبل علي لو ما عارف اها الجابك شنو ؟
_جيت داير ابوي قلت امكن مع عمي
_كان هنا وفات هو وعمي علي وعمي عبد المعطي قبيل
_يللا مبروك لشنو ما تخليني معلق كدا
طيبة تاكت منو الباب ودخلت وهو انتظر مسااافة حتين فات وهي كانت واقفة وراء بعد ما حست انو مشى الباب قال سيييييك وطق قفلتو

عمر جاء للضابط والضابط قال ليهو المجرم الخطير انت طلعت يا عمر واصلو ما كنت متوقعك
عمر قال داير محامي أنا
والضابط تاح كفتو قال ليهو دا بعد تمشي المحكمة لكن هسي انسى وتعترف بس وللا بنرجعك تاني جناح الضيافة الترفيهي
عمر بكى والضابط نهرو نهرة حارة وقال ليهو
كيف كتلت بلة والسبب شنو ؟ اعترف
هام
عترف بشنو ؟
_ اعترف بكل حاجة مافي داعي للانكار وصدقني مافي صالحك تنكر اعترف بس
عمر سكت مسافة وبكى وتاني قال داير محامي قام الضابط قال للعسكري رجع دا وقلعوا ليهو ضفورو العشرين المرة دي وكهربوهو
عمر خاف وقعد يبكي والعسكري ساقو والضابط قال للعسكري وكهربوهو في الراس برضو
عمر قال خلاص خلاص بعترف بعترف وانهار وقعد في كرسي الضابط قال ليهو اتكلم
_انا كنت بكره بلة بكرهو عماء وهو كان اي شي حلو دايرو ليهو وكتلتو عشان هو بحب طيبة بت الجزار
_ودا مبرر يخليك تقتل ؟ احكي لي بالتفصيل كل شي
_انا ما كنت داير اقتلو كنت داير اهددو ساي في الاول ، كنا مع عادل وعرفت انو كانو متشاكلين في طيبة فقمت انا استأذنت ومشيت برة عادل وبلة افتكروني مشيت البيت وانتظرت بلة لمن جاء وقلت ليهو ياخ انا متضايق ورح علي الترعة كدا نشم هواء ومشينا نتونس وقعدنا جمب الخور وجبنا سيرة البنات والحب وطيبة وقلت ليهو طيبة دي انا بحبها وابعد منها ولو ما بعدت منها ما بحصل خير قام هو زعل وداير يشاكلني واداني كف وانا زعلت وطوالي ضربتو في صدرو وقع ناشف لكن صدقني انا ما كتلتو وهو كان قوي اقوى مني لكن ما عارف فقد وعيو من ضربة واحدة كيف وانا جريت انادي عادل ما لقيتو وخفت ومشيت البيت وصلت البيت وغلبتني القعدة وبقيت امشي واجي منتظر بلة يجي وللا زول يلقاهو واقع ويسعفو وما قدرت اصل محل هو واقع خايف منو وبقيت أراقب في الطريق وما شافني الا حاج القسم وبقى هو زاتو يراقب فيني وانا عملت ليهو فيها عادل قعدت احاكي في وقفة عادل ومشيتو وحاج القسم لمن شاف بلة ومشى عليهو انا جريت غيرت ملابسي وجيت مع الناس وصدقني اتفاجأت جدا انو مطعون خمسة طعنات
يعني في زول كان مراقبكم ولمن لقى بلة واقع وانت جريت جاء طعنو
_أكيد أكيد ومافي زول غير عادل
_طيب ليه ما قلت الكلام دا اول ؟
_خفت منو يكتلني لو اتهمتو وكمان ما عندي دليل عليهو
_وحمد الشفيع ؟
_حمد دا انا ما كتلتو ولا عارف الكتلو منو ؟
_بس حاولت تورط بركات في كتلتو
_ب بب بركات ؟ انا لا ...
_لمن عرفت بركات بحب طيبة وبتحبو جيت اول ما انكتل حمد ورميت الساعة حقتو في محل الجريمة وكمان بعد ما انقتل أيمن برضو عملت نفس الحركة ورميت خاتم بركات
_انا ما كتلت بلة ود الجيلي ولا اي واحد فيهم لكن بعترف اني رميت ساعة بركات في كتلة حمد وخاتمو في كتلة أيمن عشان ابعدو من طيبة
_الكتلهم منو يعني ؟
_ما عارف والله
_طيب هويدا الكتلها منو ؟
_برضو ما عارف .
_شاكلت أيمن ود الجزار في شنو قبل ينكتل
_ما شاكلتو
_في شهود حتى هو اداك كف كمان السبب شنو الشهود منو ؟
_الشاهدة طيبة حبيبتك نسيت انو كفتك جمب بيتهم هي كانت شايفاكم بالشباك وهو ليه كفتك
عمر بكى وقال انا ما كتلتو صاح اتشاكلنا وكفتني لكن ما كتلتو
الضابط قال للعسكري سوق المجرم دا وقلع ليهو ضفورو وعمر ما كان مصدق حكاية قليع الضفور دي وجاء العسكري ساقو

الضابط قال للعسكري جيب سعيد
سعيد جاء والضابط قال ليهو
عمر اعترف انو هو الكتل بلة وأيمن باقي لينا جريمتين حمد وهويدا مرتك

عمر قلعوا ليهو اول ضفر قعد يصرخ وقال بعترف وجاء العسكري للضابط معاهو عمر
وسعيد من شاف عمر يبكي وضفرو مقلوع قعد يبلع في ريقو والضابط قال للعسكري سوق سعيد دا وقلع ليهو ضفوروا كلهن وسعيد قعد يبكي ويتوسل والضابط قال للعسكري نفذ الاوامر نفذ والعسكري ساق سعيد
عمر اعترف بإنو قبيل كضب وهو القتل بلة وأيمن عشان بحب طيبة وأيمن كفتو لانو قال ليهو بحب اختك ودايرها وكان بكرهو من زمان وشاكي انو هو القتل بلة وكان داير يجي يتهمو براهو القال ليهو كدا
والضابط قال ليهو عرف كيف ؟ قال ليهو عادل كان عارف انا القتلت بلة وهو الكلمو عشان يتهمني وقبل ما يتهمني انا كتلتو
وعادل ليه كلمو وكان عارف كيف ؟
عادل بعد انا طعنت بلة جاء جاري وبلة حاول يقاوم لكن انا كترت عليهو الطعنات ولمن جريت دساني في بيتهم
ومنو المرق لحاج القسم جمب الدكان ؟
عادل المرق ليهو وهو جاء كلمني
يعني عادل عارف كل شي ؟
_ايوة وكان دايرني أكتل ايمن عشان أيمن عارفو صايع وما موافق علي زواجو من أختو _وانت خليتها ليهو وللا كيف ؟
_عملت ليهو فيها اني نسيتها وزي ما اتستر علي في كتلة بلة اتفقنا ازيل ليهو كل العقبات عشان كدا حاولت اورط بركات
_وانت فعلا خليتها ليهو ؟
_بعد شفتهم هو وسعيد وحضرت كتلة حمد بقيت اهددو زي ما بهددني وصراحة كنت ناوي اكتلو برضو عشان ما يكشفني
والكتل حمد منو ؟
حمد كتلوهو عادل وسعيد ؟
وانت عرفت كيف؟
_ حمد كان عندو علاقة بهويدا وسعيد كشفو وبرضو كان بحاول يتقرب من طيبة وبعاكسها
وعادل هو الحرض سعيد يكتلو بعد سكرهم الاتنين وانا كنت عارفهم ناويين عليهو وجهزت خاتم بركات سرقتو من بيتهم
عندك اقوال تانية ؟
لا ما عندي بس عندي رجاء ما داير بركات يعرف اني الختيت الساعة والخاتم بتاعاتو في مسارح الجرايم
ليه يعني ؟
_لانو هو والمكاشفي اعز اخوان والحاجة الوحيدة الجميلة في حياتي
الضابط ثال للعسكري تعال سوق المجرم القاتل السفاح ابو احساس دا من قدامي وجيب لي سعيد
سعيد جاء ومقلعين ليهو ضفرين ويبكي ساي ويتوحوح واعترف بقتلو لحمد وقال كتلو لانو كان بدافع عن شرفو والضابط قدر ما عصرو في جريمة مرتو لقاهو بريء منها وبقت التحقيقات محصورة بين النور وعادل واحد فيهم القاتل والضابط لقى قليع الضفور أسرع طريقة تخليهم يعترفوا وجاب عادل اول ووراهو اعترافات عمر وسعيد ونكر كلامهم كلو قال كضابين وودوهو الجناح الترفيهي وقلموا ضفورو عشان فال كضابين ونهائي ابى يعترف الا بعد الضفر السادس
قال للضابط بعد سعيد جاب الشراب انا قلت ليهم ماشيةالدكان اجيب حاجات للبيت ومشيت لهويدا وما كنت ناوي اقتلها وانا طوالي بخلي سعيد في بيتنا يسكر وبمشي ليها لقيت الباب مقفول تلبت بالحيطة وهي قايلاني حرامي وجرت جوة الاوضة وقايلة سغيد رسلني اكتلها قالت لي ما تكتلني زي ما كتلت حمد وكانت دايرة تصرخ وطلعت لي قروش كتيرة قالت لي شيلها بس ما تكتلني أنا شلت القروش لكن خفت منها تتكلم ولقيت سكين في الاوضة كتلتها وشتت شوية قروش ومشيت البيت لسعيد والنور
الضابط قال للعسكري ودي دا السجن وجيب النور وقال للنور أمشي أهلك يا النور وحاول تتوب من السكر لانو سبب المصايب دي كلها

حاج القسم لمن وصل البيت لقى حسن وبركات يتونسوا و يضحكوا وياكلوا في لحم قال ليهم ضابحين وتضحكوا واخوكم في السجن ؟
الاتنين قاموا علي حيلهم وقالوا في السجن ؟ شالوها سوا
قال ليهم ايوة في السجن والضابط هدا كتب لي تصريح انو يسمحوا لي بكرة ادخل السجن وأقابلو
حاج القسم طلع الورقة وقراها وابتسم لقى الضابط كاتب ليهو النور بريء يا حاج ما تخاف عليهو
حسن قال ليهو والله انا ضبحت العتود دا عشان عرفتو بريء مشيت قبيل لعادل وخنقتو وهددتو قال لي النور ما عمل اي حاجة غير بسكر معانا بس
النور جاء داخل البيت وسلم لحاج القسم في يدو وقعد يبكي
اليوم التاني حاج القسم مشى للجيلي استلف منو قروش كمل بيها القروش الشالها النور وساق حسن وبركات ومشوا ودوهن للضابط والضابط كان عندو القروش السرقها عادل لمن كتل هويدا رجعها لحاج القسم بعد شال الكاملة
بركات قال للضابط داير اقابل عمر
نادى العسكري قال ليهو تعال وديهو يشوف عمر وعمر لمن شاف بركات قبل علي الحيط اصلو ابى يوريهو وشو
رجعوا الحلة وقبل يصلوا البيت غشوا الجيلي ابو بلة عشان يرجعوا ليه القروش والجيلي حلف طلاق ما ترجع ويعتبروها هدية لبركات عشان يعرس بيها طيبة
المكاشفي جاء لبركات في البيت قلدو وقعدوا الاتنين يبكوا حزن علي عمر وفرح بزواج بركات من طيبة

انتهت

فتكم بعافية
Photo

Post has attachment
#ظلال_الموت (٣١) + (٣٣)

مجاهد يوسف

النور بعد ما شال القروش من امو وقال ليها ماشي اقعد مع سعيد كم يوم طلع من البيت وقبل يمرق من الحلة جوا ناس الشرطة مسكوهو وودوهو للضابط والكلام دا قبل الضابط يستدعي سعيد وحقق معاهو والنور خواف والهرشة بتمشي فيهو جنو وجن حاجة اسمها زرزرة وتحقيق ولمن يكضب ظاهر الكضب في وشو
الضابط كان ذكي شديد واتعامل معاهو باحترافية ودهاء شديد وقدر يطلع منو كل الدايرو
النور اول ما بدا التحقيق معاهو قعد يرجف ويتكبكب وعرق وجفا وقعد يبلع في ريقو والضابط حار حار استغل فيهو الفرصة دي وتااااح قشطوا كف لمن النور بكى
قال ليهو اوعك تبكي وتتمسكن لي وتفتكر بتغش البوليس انا بعرف المجرم من عيونو
والنور قال ليهو انا انا و وو والله ما مجرم والضابط تاني قشطو كف وقال ليهو ما مجرم شنو اشكالك دي انا قابلتها كتير وانت من النوع السفاح الخطير الما عندو قلب ولا احساس ولا شعور والنوع دا نادر لانو حريف وغدار وممثل بارع وبقدر يخدع أي زول لانو بيقتل بكل شراسة ووحشية وبستمتع بالدم وبعد شوية ينقلب حمل وديع وارنب مسالم ويتلون زي الحربوية
النور قال ليهو والله انا ما كدا ولا عمري كتلت زول
الضابط قال ليو الكلام دا تقولو لزول ما بفهم ولا بعرف اشكالك دي ما تقولوا لي انا لاني قابلت آلاف المجرمين وبعرف المجرم من عيونو ، كاتل بلة ود الجيلي وكتلت حمد الشفيع وكتلت أيمن عبد الغني وديل كلهم ما كفوك قبلت علي الحريم ؟
النور انهار والجحر اتملا عليهو موية والضابط زنقو زنقة كلب ونهرو نهرة قوية وقال ليهو اعترف
_اعترف بشنو ؟
_بكل شي عملتو وما تضيع زمنا معاك لانو لو ما اعترفت بالتي هي احسن انا بعرف أخليك تعترف كيف وأول حاجة توريني كتلت المرة دي لشنو ونمسكها جريمة جريمة لحدي ما نصل بلة الجيلي
_هويدا انا ما كتلتها لكن بكون كتلها انا كنت مع عادل في بيتهم منتظرين سعيد ود الرضية يجيب لينا العرقي وبعد جاء قعدنا نشرب التلاتة سواء وما عارف الكتلها منو وبس
_والقروش ؟
_قروش شنو ؟
_انت عارف قروش شنو انا عارف احكي ساي
_القروش دي قروش حسن أخوي اكان ململمها من زمان ومسكني ليها عشان اليوم التاني أمشي السوق أجيب ليهو بيها بضاعة
_وانت ياتو يوم قاعد تبضع ليهو وكمان بقروش كتيرة كدا ؟ طيب الضربة الفي راسك دي شنو ؟
_انا بحكي ليك كل شي بعد انا ما شلت القروش من حسن أخوي مشيت اللنداية مع سعيد ود الرضية بالترتر وسكرنا وهو شاف القروش طمع فيهن وضربني في راسي وجرح روحو وشال القروش عشان انا اقول جونا ناس حرامية شالوهن لكن انا عرفتو كضاب وشلتهن منو وبعد وصلنا الحلة ما خلاني امشي البيت وساقني بيتو وسكرنا تاني لمن انا نمت في محلي قام شال القروش اليوم التاني جيت قلت ليو وين القروش قال لي في الحفظ والصون ونزلني عند عادل قال لي انتظرني مع عادل انا بمشي اجيب شراب واجيكم ومشى واتأخر قال حرت ليهو حواشة
_الكلام دا كان متين ؟
_الكلام دا كان بعد صلاة العصر مباشرة وما جانا الا بعد العشاء وكمان نحن زهجنا من الانتظار ولمن شفناهو اتأخر مشينا انا وعادل بيتنا ولاقينا حسن كمان وابوي وعادل شاهد علي الكلام دا
الضابط قال للعسكري ودي النور دا السجن ورسل ليهو اتنين عساكر لسعيد دا كل الحصل مع النور ولسة التحقيق معاهو ما انتهى

بركات دخل للضابط والضابط قال ليهو اهلا اهلا أها وصلت لشنو في موضوع الخاتم
_ما وصلت لشي محدد لكن انا ما جاييك عشان موضوع الخاتم جاييك عشان عرفت لي حاجة مهمة جدا واحتمال توصلنا للقتل حمد ود الشفيع
_قول وصلت لشنو ؟
_حمد كان عندو علاقة بسعيد ومرتو وبمشي لمرتو في البيت
_وضح وضح اكتر
_المرحومة دي كانت ما تمام والنور اخوي زاتو كان بمشي ليها وبعد حمد ما جاء الحلة انا صاحبتو ومرة سألني منها وانا شاكك انو عندو علاقة بيها ما تمام
_دي شكوك واستنتاجات وللا عندك دليل
_ما عندي دليل لكن حمد دا كان بباري سعيد والنور وعادل أيمن وبشرب معاهم وابوي شافو معاهم وكلم عمر
_كلامك دا كلو ما فيهو حاجة مهمة عادي يساهر ويسكر معاهم دي حاجة بتخصوا لكن علاقتو مع مرت سعيد دي انا بعتبرها قذف واساءة سمعة لانو مافي دليل
_كيف ما دليل ؟
_بركات امشي دا كلو ما مهم وانا هسي ما فاضي ليك دورك لسة ما جاء امشي بيتكم واوعك تمرق من الحلة الا بإذني
بركات مرق محبط شديد وبعد افتكر نفسو لقى ليهو طرف خيط الضابط طلع كلامو فارغ ساي وحيرو بردو علي كلامو
عادل قاعد في بيتهم جاهو عسكري وقال ليهو الضابط عاوزك وركب معاهو

يتبع....

#ظلال_الموت (٣٢)

مجاهد يوسف

بركات مرق من المركز والمكاشفي وعمر كانوا منتظرنوا برة جاهم محتار ومحبط عمر قال ليو اها الحصل شنو قال ليو ما حصل اي شي والله الضابط مرق تعبنا كلام فاضي ساكت وقال لي دي استنتاجات لا بتودي ولا بتجيب
المكاشفي قال والله يا جماعة واحد من اتنين يا الضابط دا طيرة ساي وما عارف كوعو من بوعو يا اما زول ما ساهل وعارف أي حاجة
عمر قال رجعاكم الحلة
في كافتريا جمب المركز حق الشرطة بركات قال ليهم تعالوا ناكل لينا حاجة ياخ من الصباح ما اكلنا شي
مشوا الكافتريا وهم بياكلوا عمر قال ليهم المع العسكري داك موش عادل ؟
اتلفتوا عليهو وقالوا ياهو زاولعلادل
والمكاشفي قال ليهم الضابط دا فقري جدا انا قلت ليكم بكون عارف حاجات كتيرة
بركات قال ليهم لكن عادل دا مالو كمان ؟ أكان كدا النور أخوي برضو بستدعوهو لانو هو وعادل كانوا مع سعيد يوم الجريمة ، هوي قوموا ورحكاكم الحلة انا داير النور

الضابط قال لعادل النور وسعيد كانوا بسكروا معاك يوم الجريمة ؟
_آي كانوا معاي الاتنين
_احكي لي بالتفصيل جوك متين وبالدقيقة
_أنا كنت في البيت العصر وسمعت صوت الترتر حق سعيد برة مرقت لقيتو فات ولقيت النور قريب من بيتنا وكان بعاين لسعيد وخلاهو لمن قطع الترعة ورجع علي بيتهم قمت انا كوركت ليهو قال لي ماشي البيت وجاييك قال داير ابوهو ضروري وانا مشيت معاهو بيتهم
_كان داير شنو من ابوهو ؟
_ما عارفو والله لكن لمن مشينا بيتهم لقيتو ما كان داير ابوهو ولا شي لانو ابوهو كورك ليو أبى يمشي ليهو واتكلم هو حسن اخوهو شوية ما عرفتهم قالوا شنو ورجعنا بيتنا انتظرنا سعيد
_وسعيد جاكم الساعة كم ؟
_بعد صلاة العشاء بمسااافة كدا ما متأكد بالظبط
_يعني ما جاكم سريع ؟
_لا لا ما جانا سريع اتأخر حتى النور قال ليهو مالك اتأخرت كدا قال لقيت واحد حرتا ليهو حواشتو
_أها وتاني
_بس دا الحصل كلو
_طيب لمن جاكم كان مقلق وللا خايف من شي؟
_النور الكان مقلق ويشيل ويتلفت ومضايق وانا سألتو كم مرة قال لي مافي شي بس سعيد اتأخر ياخ
_لا لا النور خليهو انا سألتك من سعيد كان كيف لمن جاكم ؟ ما لاحظت عليهو حاجة غريبة ؟
عادل قعد يتذكر مسافة ويفكر وقال والله ما متأكد لكن كان ناشف مع النور
_ناشف كيف ؟
_يعني محمر ليهو وزي الزعلان منو كدا ولمن النور يسألوا وللا يتكلم اكان بنهر فيهو انا قايلو سكر لانهم كانوا اصحاب شديد
_النور طوالي بمشي بيت سعيد ؟
_بمشي كتير آي
_عشان سعيد وللا عشان مرتو ؟
_مممم مرتو مرتو هويدا ؟
_عندو مرة غيرها يعني ؟ قول كل البتعرفوا اوعك تدس مني شي لاني عارف أي حاجة ولو كضبت او دسيت مني حاجة وانا عرفت فيما بعد انك عارفها وأبيت توريني ليها ما بفوتها ليك لانو نحن قدام جريمة وفي واحد في الحلة دي سفاح لازم نقبضو
عادل قال ليهو ما بدس منك حاجة والبعرفوا كلو بقولو ليك ، النور كانت عندو علاقة مع المجني عليها
_علاقة شنو
_علاقة ما تمام بس وبتخون معاهو سعيد
_غير النور عندها علاقة مع منو تاني ؟
_انا عارف النور بس وهو الكلمني بيها براهو حتى انا قلت ليهو دي زوجة صاحبك
_انت زاتك ما زوجة صاحبك
_أنا ؟ انا ما..
_قبل شوية اتفقنا علي شنو ؟ ما قلنا ما دايرين كضب ؟
_بس انا ما كضبت عليك يا سيادتك
_داير تكضب
_لا لا ما داير أكضب ولا شي
_عادل انت زول كويس ومحترم وود ناس ياريت تبطل سكر وما تلملم العطالة يللا امشي وما تطلع من الحلة الا بإذني
_امشي خلاس كدا
_آي أمشي
عادل مرق عرقااان وما مصدق
بركات والمكاشفي وعمر وصلوا الحلة ولقوا حسن وابوهو مقلقين الاتنين وقال ليهم ما شفتوا النور ؟ ما لاقاكم ؟ ما عارفنو فات وين ؟
بركات قال ليهم نحن كنا في النقطة مع الضابط مشى وين هو ؟
ابوهو قال ليهو لو عارفنو مشى وين بنسألكم ؟
حسن قال غايتو انا قبيل قال لي ماشي الخرطوم ولمن مرق شال كن أمي قروش وقال ليها ماشي اقعد مع سعيد ود الرضية في الفراش كم يوم وبجي لكن ابوي جاء هسي قال ما جاء هناك
بركات قال لابوهو امكن اتعقبتو انا بمشي هناك اشوفو
حاج القسم قال ليهو لا ما تمشي انت ما ناقصين مشاكل نحن نسيت ملامضتك لعباس وشكلتكم معاهو ؟
بركات قال لا لا اتصوحبنا نحن ما رجعنا تاني واتصالحنا وعزمنا جبنة في بيتو
قال ليهم كان كدا امشوا شوفوهو لكن امك قالت شال ليهو غيار في شنطة وما ظنيتكم تلقوهو بس امشوا عسى ولعل

يتبع...
Photo

Post has attachment
#ظلال_الموت (٣٠)

مجاهد يوسف

بركات وعمر والمكاشفي وصلوا حلة ناس حمد ود الشفيع وأول ما دخلوها المكاشفي قال ليهم هسي نسأل منو والناس يقولوا علينا شنو ؟
عمر قال ليهو كيف يعني ؟
قال ليهو شنو الكيف يعني هويدا مرت سعيد انكتلت أمس القريبة دي وفي حلتنا وحمد زاتو انكتل في حلتنا ونحن جايين نسأل أهلهم عنهم وعن لو في قرابة او علاقة بينهم ؟
بركات قال ليهو نان مالو ما فيها شي ياخ
قال ليو والله فيها ياخ انتو كمان ما تبالغوا غايتو الا نسأل لينا شافع ساي لكن زول كبير ما نسألو
بركات قال ليهو ياخ مالك آ المكاشفي ياخ السؤال دا بوضح لينا حاجات كتيرة شديد ولازم نعرف وخلوني انا بجيبوا بطريقة ظريفة
المكاشفي قال لبركات اها ولو لقيت في علاقة بتعمل شنو ؟
قال ليهو خلينا نعرف اول ما نسبق الحوادث

عباس والزول المعاهو جوا مارقين من الديوان وشافو بركات واصحابو جوهم عديل وعباس قال ليهم الجابكم شنو تاني ؟
عمر قال ليهو يا عباس ياخي نحن ما دايرين مشاكل واكان زعلان علي هويدا وحمد نحن برضو زعلانين عليهم وحمد دا كان صاحبنا كلنا الله يرحمو
قال ليهو طيب انتو موش قبيل مشيتوا انا سؤالي محدد الرجعكم شنو تاني؟ جاوبوني علي حسب سؤالي
بركات بقى ذكي وقال ليهو رجعنا عشان نعتذر ليك يا عباس ياخ وانا متأسف جدا علي الحصل والعفو والعافية ودا الجابنا تاني ضربناها ولقينا روحنا غلطانين في حقكم وما دايرين نمشي وبينا وبينكم مشاكل وعداوة في الفاضي
عباس عاين للمعاهو وعاين في بركات وقال ليهو حصل خير حصل خير ومافي عوجة والله عشان كلمتك دي واعتذارك دا اكان تمشوا معاي البيت ونكرمكم انتو ضيوفنا برضو وانتو زاتكم انا بعتذر ليكم وسامحونا
وكلهم اتصافحوا واتسامحوا ومشوا مع عباس بيتو وعباس عندهم ديوان كبير فتحوا ليهم ومشى جاب ليهم بارد من دكان أخوهو وقعدوا كلهم يتونسوا ويضحكوا وسبحان الله بقت محبة بعد شكلة وعداوة
بركات بسياسة كدا جاب سيرة حمد واتكلم عنو كتير وشكرو ليهم وحكى ليهم كم موقف معاهو وفي مواقف قطعها ساي من راسو لانو ما طول في حلتهم وديلك عارفنو كترها وزاد الكلام لكن مشوهو ساي ما دايرين يحرجوهو ،
وفي اثناء كلامو قال لعباس انت يا عباس حمد ود الشفيع ببقى ليك؟
قال ليهو ببقى لي باللفة كدا لكن اكان ما ببقى لي ود حلتنا ياخ ومننا وفينا
قال ليهو صاح والله والظاهر ناس حلتكم ديل كلهم بتباقوا وكلهم اهل
عباس قال ليهو ما كلهم اهل لكن اغلبهم او قول تزعين في المية بتباقوا والما بتباقوا باعمومة ربطهم الزواج والنسب
واخدوا ليهم سكتة مسافة وبركات تاني جاب سيرة حمد وقال لعباس حمد ود الشفيع ببقى لهويدا مرت سعيد ؟
قال مافي قرابة قوية كدا الا علاقة نسب ساي وحمد دا زول حبوب خلاص والحلة دي كلها بيتو وبدخلها بيت بيت وقبل سعيد زولكم دا يعرس هويدا دي الناس كلهم قايلين حمد البعرسها
(عباس في دي كضب داير يعمل فيها عارف كل شيء )
بركات شعر بإنو وصل للحاجة الدايرها وقعدوا شوية واستأذنوا عباس وفاتوا علي الحلة

النور خلى حسن فات الدكان وتاني شال شنطتو وبقى مارق لكن مفلس داير ليهو قروش يمشي بيها قام كلم أمو وكان عندها قروش ادتن ليهو شالن وفات وفهمها انو ماشي يقعد كم يوم مع سعيد ود الرضية ما داير يخليهو براو
بعد بركات وعمر والمكاشفي مرقوا من بيت عباس وبقوا في الطريق حق الحلة
المكاشفي : والله يا بركات انت زول ذكي ياخ ما شاء الله عليك عرفت تفكر صاح
عمر : ياخ والله انا لمن شفت عباس جاي علينا قلت تاني الشكلة بتدور واستعديت ليها تب بس طلعت تفتيحة يا ابرويس
بركات : بس أنا ما مصدق عباس دا كضب علينا ياخ في حكاية انو حمد كان داير هويدا دي
المكاشفي : كيف كيف كضب وعرفتو كيف ؟
بركات قال ليو حمد دا ما كان دايرها هي زاتها أكبر منو لكن في حاجة شنو انا ما عارفها
عمر قال ليهم طيب لو قلت ليكم انو حمد دا قبل يموت كان صاحب سعيد والنور وأيمن وعادل وبسكر معاهم بتصدقوني
بركات قال ليهو انت جادي ؟؟
قال ليهو والله صاح والكلام دا قالوا لي عمي القسم ابوك آ بركات يوم مشى وراء النور لقاهم في بيت ناس عادل ولقى حمد معاهم
بركات قال بسسسسس كدا تمام انا ماشي المركز للضابط
المكاشفي قال ليو عيبك آ بركات بتاع ألغاز ياخي ما تفهمنا في شنو
قال ليهو ما تستعجل ما تستعجل بفهمك كل شي بس لوك الصبر
الضابط استدعى سعيد في المركز يحقق معاهو سعيد كنت وين ساعة وقوع الجريمة ودايرك تحكي لي اليوم كلو
_اليوم كلو وللا ساعة الجريمة ؟
_اليوم كلو من صحيت من النوم وبالتفصيل الممل
بالليل كنا مساهرين في البيت انا والنور ود القسم للصباح وصحيت من النوم العصر
مساهرين براكم ؟ وبتعملوا في شنو ؟
_كنا جايين من اللنداية ونحن بنسكر صراحة وجبنا معانا عرقي كتير اتشارطنا وشربنا لمن سكرنا تب تاني انا نمت والنور فات جاني بعد العصر ومرقنا سوا نجيب لينا عرقي هو أبى يمشي معاي قعد مع عادل وانا مشيت جبت الشراب وقعدنا التلاتة نشرب في ديوان ناس عادل جاء واحد قال لي هويدا مرتك كتلوها مشيت لقيت الناس ملمومين وبعدها انتو جيتوا
_والنور مالو ما مشى معاك
_ما عارفو والله لكن قعد مع عادل لمن انا مشيت وجيت
_وانت بعد نزلتو مع عادل الكلام دا كان الساعة كم ؟
_قريب صلاة المغرب كدا او مع صلاة المغرب لاني اول ما وصلت الترعة سامع عبد المعطي أذن
_وجيت الساعة كم ؟
_جيت طوالي ما اتأخرت
_ما غشيت البيت في طريقك ؟
_لا لا ما غشيتو
الضابط طلع ليهو قروش كتيرة وقال لسعيد بتعرف القروش دي ؟
سعيد لا لا ما بعرفها لقيتوها وين دي؟
_لقيناها في بيتك وفي جزو منها كان مشتت جمب المقتولة
انت ومرتك عندكم قروش كتيرة كدا ؟
ما عندنا قروش
_الجرحة دي شنو الفي جبهتك دي ؟
_دي ددد دي جرحة ساي ضربني المحرات حق الترتر
_سعيد انت قتلت زوجتك
_لا لا والله ما كتلتها
_شوف قول اي شي اول حاجة توريني الضربة الفي راسك دي شنو وتاني القروش الفي بيتك دي حقت منو وجات كيف لانو نحن لقيناها مدفونة تحت الدولاب ولقينا جزو منها في محل الجريمة
_أنا والنور كنا في اللنداية سكرنا وجبنا معانا شراب قعدنا في الطرسق وانا شفت عندو قروش قلت ليهو الا تقسمها لي ابى واتشاكلنا وعلي حسب ما سكرانين هو ضربني الضربة دي وانا ضربتو في راسو وبس
_بس شنو كمل كمل ومشيتوا البيت وسكرتوا تاني والنور سكر شديد وشلت القروش منو مشيت دفنتها في الدولاب جات مرتك شافتك قالت الا ترجعهن ليهو ضربتها قتلتها
_لا لا ما كدا يا جنابو
_أها قول الحقيقة ما تكضب وتأكد انا عارف كل شي والنور زاتو معانا وهو القال الكلام دا
_النور هنا ؟
_أيوة قبضناهو شايل شنطتو ماشي الخرطوم
_النور ؟ لكن هو ما كتل مرتي ولا انا الكتلتها
_هو قال انت سكرتو شديد وضربتو في راسو وجرحت روحك عشان تشيل القروش ولمن كشفك سقتو معاك البيت وهناك سكرتو لمن فقد الوعي ونام صحى ما لقى القروش ولمن اليوم التاني جاك سألك منها قلت ليهو في الحفظ والصون وبديك ليها بعدين تاني حصلت الجريمة
_هو قال كدا ؟
_أيوة قال كدا
_حقت سكرنا في الطريق دي صاح وانا ضربتو وجرحت روحي وشلت القروش برضو صاح لكن رجعتهن ليهو بس في البيت ما شلتهن منو والله
سعيد انت المتهم الاول والنور زاتو متهمك
والضابط كورك للعسكري وقال ليهو ودي سعيد دا السجن وما تختوا في السجن الفيهو النور
_يا جنابو انا ما كتلت مرتي والله ، في زول بكتل مرتو ؟
العسكري بعد دخل سعيد السجن جاء للضابط قال ليهو بركات ود القسم برة
الضابط قال ليهو ناديهو وخليهو يدخل

يتبع....

Photo

Post has attachment

#ظلال_الموت (٢٨) + (٢٩)

مجاهد يوسف

بركات لمن شاف الخاتم حق عمر شالو منو وقارنو بالخاتم حقو لقاهو ياهو زاتو مافي فرق بيناتهم جاهو احباط وبطنو طمت من أي شي وبقى شايل هم زي الفوق راسو جبل وعيونو زرزرن قرب ياخد ليهو بكية لانو دا كان أملو الوحيد في البراءة والكان شايفو الحل الوحيد البفك طلاسم القضايا دي كلها وسرح بعيد منهم يفكر في لمن يمشي للضابط ح يقول ليهو شنو واتذكر السجن والحبسة والتحقيق والجرجرة ووو قام من جمبهم متضايق وفي حالة من التوهان عجيبة والاحباط ظاهر في وشو ولا عارف داير يمشي وين بس المهم مارق ،
عمر والمكاشفي قاموا معاو ومرق من ديوان الفراش فات ساي زي المودر وعمر يكورك ليهو أقيف آ بركات دقيقة ياخ وهو زي اللطرش ماشي لمن أخدوا ليهم ديل حتة جرية وانكرابة حتين وصلوهو المكاشفي قال ليهو ماشي وين هسي ؟
قال ليهم خلوني ياخ داير اقعد براي شوية
عمر قال ليهو تقعد وين براك انت قايل روحك في الحلة ؟
بركات قال لعمر ليه ياخ تلعب بي كدا وانت من أمس عارفني بفتش للمكاشفي عشان شنو ؟
والله خفتك ما تصدقني وبعدين شايفك مأمل في الموضوع دا شديد قلت ما داير أحبطك وانتظر لمن المكاشفي يجي احتمال في زول تاني غيري ما داير أسبق الحوادث
قال ليهو تحبطني ؟ ياخ في احباط أكتر من كدا ؟ ارجعوا الديوان وخلوني ياخ انا ماشي بيتنا
المكاشفي قال ليهو في النهار الحار دا ؟ خلي الواطة تبرد كلنا ماشين البقعدنا شنو ؟
قال ليهو نهار شنو ياخ والله انا جواي بركان عديل مليان حمم وبغلي من جوة زي النار
وفي كلامهم دا قدام الديوان حق الفراش عربية البوليس جات والضابط قبل يدخل عاين فيهم مسافة وبركات قلبو قعد يدق واتضايق شديد وقال لاصحابو أها انتمت الناقصة ياخ كان تخلوني أمش ياخ .
الضابط دخل الديوان وما اشتغل بيهم وشال الفاتحة وقعد جمب سعيد وسعيد حزنان ومدنقر راسو ما برفعو الا لمن زول يجي يشيل معاو الفاتحة والنور زاتو كان قاعد جمبو ولمن شاف الضابط قعد يبلع في ريقو وداير ليهو أي طريقة ينزغم بيها من جمبهم
عباس مرق فات من الديوان ومعاهو واحد صاحبو وجاء بعند بركات وعمر والمكاشفي وصر وشو لبركات قوووي وعاين ليهو بعيون مليانة زعل ووعيد وتهديد ومشى
المكاشفي ما كان حاضر النقاش القبيل فكر ليهو وقال لبركات دا منو دا ومالو جرا في نور قوي كدا
بركات قال ليهو دا واحد حيوان ساي ما عندو أي موضوع وعباس سمعو وقف مسافة وكان داير يرجع ليهو لكن المعاو قال ليهو ورح ورح ما وقتو ما وقتو البوليس جوة ورح بس وعباس تاني كشح في بركات نور
عمر قال ليهو هسي في داعي ياخ آ بركات ؟
قال ليو في مية داعي داير يعمل شنو يعني ؟
المكاشفي قال ليهم ياخ ما تفهموني في شنو يا جماعة ما تخلوني كدا زي اللطرش في الزفة
عمر وراو الكلام القبيل كلو وقال لبركات والله مافي داعي ياخ والزول دا لو دايرين النصيحة كلامو صاح هسي اتنين منهم انكتلو في حلتنا حمد ود الشفيع وهويدا مرت سعيد والكتلهم ما اتعرف والله حارة يا جماعة
بركات نطط عيونو كبااااار وقال اقسم بالله انا حيوان وغبي عديييييييل لا حولاااااااااا وقعد يدق بيدو في راسو
المكاشفي قال ليهو مالك ها ؟
عمر قال ليو دا كلام زول كان ناسي حاجة واتذكرها
وبركات قعد يلولح في راسو وقال ليهم ياخ انا غبي والله موش حمد من الحلة دي ؟
قالوا ليهو يعني ما عارفو ؟
قال ليهم عارفو والله لكن كنت ناسي حاجة مهمة شديد يادوووب انتبهت ليها
المكاشفي قال ليو عليك الله ما تجننا معاك وتعلقنا كدا قول اتذكرت شنو والله بقينا ما بنستحمل أي شي
قال ليهم بعدين بعدين ما هسي وهسي انا داير الضابط دا ضروري
عمر قال ليهو علي اليمين ما تورينا اتذكرت شنو ما أخليك وهسسسسي دي
قال ليهم خلاص خلاص بوريكم لكن قبل اوريكم تعالوا معاي ورحكم اي دكان زي الدايرين لينا حاجة باردة ونسأل سيدو من حاجة ضروري
مشوا يفتشوا لدكان لقوهو ما بعيد من الديوان ولا قريب بينهم شارعين
طلبوا ليهم حاجة باردة فتحها ليهم عمك كبير كدا وأضانو تقيلة بسمع كشح إلا يكوركوا ليهو كوراك وكلامو زاتو بصوت عالي
بركات قال ليهم عمكم دا ما بسألو أنا بجيب لينا هواء اشربوا باردكم دا سريع وورحكم نشوف لينا واحد غيرو
عمر قال ليهو والله نحن زاتنا شحتفت لينا روحنا وطلعت زيتنا عديل ياخ ورينا داير تسأل من شنو ؟
قال ليهم الزول دا صوتو عالي زي الحيوان القبيل الاسمو عباس وهو زاتو بشبهو التقول أخوهو
عمك قال ليهو اي اخوهو وانتو منو ودايرين تسألوا من شنو وقعد يكورك لعباس
عباس جاء جاري جري هو والزول الكان قبيل معاهو

يتبع....


#ظلال_الموت (٢٩)

مجاهد يوسف

الضابط بعد ما شال الفاتحة قعد جمب سعيد ود الرضية وسعيد حزنان شديد قام الضابط براحة كدا قال ليهو عندنا اسئلة وحاجات دايرنك تورينا ليها قال ليهو حاضر اتفضل الضابط قال ليو لا لا ما هنا في المركز تمشي معاي ، النور كان جمبهم قام براحة لقط كبابي الشاي الفاضية عمل فيها زي الداير يوديها محل خاتين الموية والشاي وهو قايم عاين للضابط بطرف عينو لقاهو يعاين ليهو بطريقة غريبة والنور اول ما ختا الكبابي غفل الضابط وانزغم براحة مرق من الديوان والضابط شافو لمن هو مارق قرص بعينو لواحد من التلاتة البواليس الكانوا قاعدين قبيل جمب سعيد وداك مرق وراو ، حاج القسم شاف الكلام دا كلو وقلبو كان ماكلو علي النور وخايف منو وعليهو قال في سرو الله يكضب الشينة
جاء شافع جاري دخل الديوان وقال للناس الفيهو ألحقو ألحقو الشكلة جمب الدكان في واحد نهروا قال ليهو الاتشاكلوا منو يا ولد ؟
قال ليهم عباس عباس والتلاتة اولاد الكانوا قاعدين قبيلك هنا والناس جروا علي الدكان
وعباس قبيل لمن اخوهو اللطرش كورك ليهو جاهو جاري هو وصاحبو قال ليهو في شنو ؟
اخوهو قال ليو الجنى دا قال انت حيوان وقالي ادبو علي واشر ليهو علي بركات وعباس طوالي قبقب بركات قال ليو قبيل قلتها وفوتها ليك قلت ديل ضيوف ومافي داعي للمشاكل وقبلها جوة الديوان قليت علي أدبك خليتك وكمان جاي لاحقني في البيت
المكاشفي ولا كضب طوالي كبس عباس بنية والشكلة دورت دويرة صاح وخبطك لبعك وطاخ طراخ ديل تلاتة وديلك تلاتة واخو عباس اللطرش عندو عكيكيز قصيروني كدا جوة الدكان مرق بيهو لكن الناس الفي الطريق حجزوهم وفرقوهم من بعض قبل ناس ديوان الفراش يصلوهم
العساكر التلاتة كانوا دايرين يرفعوا المتشاكلين كلهم لكن الضابط لمن شاف ما فيهم زول انضرب ولا فيهم زول اتعوق قال ليهم خلوهم خلوهم ،
حاج القسم قال لبركات فوت الحلة ما ناقصين نحن كمان مشكلة جديدة وقال لعمر والمكاشفي انتو برضكم فوتوا معاهو ومشوا والناس رجعوا علي الديوان
النور قبيلك لمن مرق من الديوان مسك طريق الحلة ماشي بكرعيهو ساي والدنيا حر شين نصت نهار وقف ليهو واحد من حلة تانية بعرف ابوهو كان جاء العزاء بعربيتو ركبو معاو ووصلوا لحدي بيتهم وفات والبوليس المرق وراو كان رجع للضابط قال ليهو الزول دا فات علي حلتهم قال ليهو خير خلاس خليو
والنور عندو شنطة هاندباك صغيرونة زريقة كدا لملم فيها هديماتو جاتو امو حاجة فاطنة قالت ليهو ماش وين شايل هدومك قال ليها ماش اقنب مع سعيد ود الرضية كم يوم وأجي قالت ليهو خير كضب عليها ساكت ودخل اوضة ابوهو يفتش للقروش الكانت عند حسن وقلب الاوضة قلب ما لقاها اتاريهو حاج القسم ممسكها لمرتو وديك داساها دسة وين مافي زول غيرها عارف والنور كلو كلو ماةعتر فيها لمن حسن قفل دكانو وجاء راجع للغداء هو يفتش
حسن شاف النور لامي هديماتو في الشنيطة قال ليهو وين ماشي يا حلو ؟
ماشي الخرطوم
_خير ؟ مالك في شنو والموديك شنو ؟
_القروش وين يا حسن ؟
_عند ابوي والله لكن خلينا من القروش هسي انت مالك ماشي
خايف اتدبس في كتلة مرت ود الرضية دي
انت مجنون والله تمش يادوب الدبست روحك براك ، اوعك تفكر تشرد الا اكان كتلتها ساي
_والله ما كتلتها لكن الضابط قبيل جاء ديوان الفراش وعاين لي شديد معاينة غريبة عرفتو عرف حاجة
_حاجة شنو العرفها دي ما تتوهم ساي وتضيع روحك مادام واثق من نفسك ما تمشي
_بمش والله بعد ينقبض الزول الكتلها بجي
_اصلا لو مشيت بقعدوا يفتشوا عليك انت وما بتهموا غيرك ونصيحتي ليك اوعك تفوت
_داير تديني قروش وللا لا خلينا من التنظير دا اليدو فوق الموية ما زي اليدو في النار
_والله لا بديك قروش ولا بخليك تضيع روحك
وحسن شال الشنطة من النور دخلها في اوضة ابوهو وقغلها بالمفتاح وختاهو في جيبو
بركات بعد ما ابوهو قال ليهو تفوت الحلة اتقدموا هو اصحابو وقبل يصلوا الحلة جاهم الضابط بعربيتو ركبهم معاهو نزلهم في طرف الحلة وفات وقال لبركات بكرة تجيني في المركز من الصباح بركات قال ليهو خير وما كان خايف ولا شايل هم زي قبيل
بعد الضابط فات بركات قال ليهم انا راجع الحلة ديك
عمر _انت يا زول راسك دا ما حلو وللا شنو متين جيت انت؟
بركات _ ياخ انا في سؤال لو ما لقيت ليهو اجابة ما برتاح
المكاشفي النعلو دا السؤال الخليتناةلافين ليهو قبيل في الدككن
بركات _ آي ياهو زاتو وان ما خاب ظني المشكلة دي انا بحلحلها كلها
عمر _ والله يا بركات حيرتنا وخليتنا لافين زي الطرش لا داير تورينا ولا خليتنا ساي شحتفت روحنا ساكت لمن بيختها
بركات يللا اسمعوني كويس تتذكر يا عمر لمن كنا جايين من التمرين وقلت ليك ارح نشرب لينا بارد عند حمد في دكان علي قبل ينكتل بكم يوم وانت ابيت تمش وانا مشيت براي ؟ ويوم قعدنا بعد انقتل وانا قلت ليكم في حلقة مفقودة وقلت ليكم حمد انا لقيتو ما علي بعضو وسألني من مرت سعيد ود الرضية ؟
المكاشفي قال ليهو آي آي انا متذكر يوم قلت لينا سألك منها لكن داير تصل لشنو انت ؟
بركات قال ليهم لازم اعرف العلاقة البتربط حمد بهويدا شنو خاصة انهم من حلة واحدة
عمر قال بسسسس انا يادوب فهمتك رجعاكم هسي
ورجعوا طوالي ولا دخلوا حلتهم

يتبع....
Photo

Post has attachment

#ظلال_الموت (٢٣) +(٢٤)

مجاهد يوسف

_النور ياخ الله يمرضك ياخ في زول غمران وفاقد الوعي داير يموت بكبوا ليهو عرقي في خشمو ؟
_إنت آ سعيد قايلني طيرة وللا شنو ؟ أمرق القروش ساكت وبطل الحركات دي انا من قلت لي تعال نتشارط وكبيت لي أكتر من خمسة كاسات سريعة عرفتك ما قاعد تشرب وانا زاتي ما قاعد اشرب كلهن كشحتهن وبلغلغ ليك ساي في الفاضي بس الما توقعتو انك تضربني في راسي لمن أغيب ما عملت ليك حساب
_يعني ما سكرت انت
_عملتها ظاهرة ياخ ومن الليلة تاني أي زول فينا في طريق لاني الزول الوحيد البديهو ضهري انت
_النور معليش ياخ والله الشيطان لعب بي
_تقوم تسرقني ؟
سعيد قام جاب القروش من الترتر للنور واعتذر ليو وقعد يبكي والنور اصلو ما اداو ريق حلو ولا سامحو زعلان منو شديد وقال ليهو أي قرد يركب شدرتو بس وركبو الترتر وسعيد أبى يرجع الحلة مشى تاني الكمبو جاب ليهو باغة كبيرة مليانة فل عرقي وساق معاهو النور بيتهم والنور ساكت ساااي اول ما الترتر وقف جمب بيت سعيد تلب ماشي بيتهم لكن سعيد وقف ليهو في دربو وأبى يخليهو يفوت وهو زعلان منو وبعد تعب حتى النور رضى يدخل معاهو البيت وسامحو
الساعة كانت عشرة وشوية وبركات وعادل اللتنين رجعوا من بهناك للترعة أي واحد فات بيتهم المكاشفي وعمر سمعوا آخر كلام منهم بس حق لمن قال ليهو نفس المبررات البتخليني أقتل بتخليك تقتل وبقوا ما فاهمين حاجة هسي ديل فاتوا على أي أساس والحصل بيناتهم شنو ما انعرف للمكاشفي وعمر وبرضهم رجعوا الحلة بس ا اتفارقوا وقعدوا في بيت ناس عمر
الدكتورة أخت عمر القال النور دايرها جات لعمر والمكاشفي جابت ليهم شاي وقالت لعمر دايراك بكرة تمشي معاي الخرتوم توصلني الجامعة عشان دايرة اشتري لي حاجات كتيرة للداخلية وهي لسة بتقرأ لكن ناس الحلة شابكنها الدكتورة الدكتورة قبل تتخرج ، عمر أبى وقال ليها ما فاضي قالت للمكاشفي خلاس تمشي معاي انت قعد يتمتم ويعاين في عمر لا عارف يرضى ولا عارف يرفض بس قلبو قال شحححح وعجبتو عجب التقول اول مرة في حياتو يشوفها وللا قلبو كان نايم وفت صحى وقعد يترجف ويتكشم عمر فكر ليو قعد يضحك وقال ليو مالك ها ؟ المكاشفي غلبو الرد وعرق وجفا واعتذر ليها بعد تعب وهي فاتت زعلانة منهم والمكاشفي بلع كباية الشاي تبلع وفات بيتهم بس ما زي بعضو مشى رقد يفكر ساي في الدكتورة دي ويكفت في روحو ليه اعتذر يوصلها وزعلها منو
سعيد بعد النور دخل معاهو البيت قال لمرتو سوي لينا عشاء كارب وقال للنور بعد كدا وبعد اعتذاري ليك ورضاك مني تعال نشوف هنا دي منو الراجل فينا البشرب أكتر والنور قال ليهو طوالي
هويدا زوجة سعيد ما من الحلة وسعيد اتزوجها بالصدفة ساكت يوم كان بحرت ليهو في حواشة حقت واحد من الحلة حقت اهلها وبعد ما انتهى منها مشى مع الزول الحرت ليهو حواشتو بيتهم عشان يشيل قروشو وهناك شافها عجبتو شديد وسيد الحواشة كان عمها سعيد قال ليهو داير أناسبك وعمها ولا كضب طوالي قال ليو مبروك وزوجها ليهو بت سمحة سماحة شديد لكن سمعتها ما سمحة واهلها كعبين شديد وفاكين وسعيد اصلو ما مصدق انهم رضوا بيهو سريع كدا وهو ما ددو الا التركتر ولا كلفوهو كتير وعمها زاتو ما صدق انو انفك منها ودبسها في المعولق دا
النور قال لسعيد انا البكب عشان ما تغشني زي قبيل ومسك الباغة وبقى يملا الكباية لسعيد ولروحو يكب حبة بس لمن سعيد خلاس شبكتو طشت وبقى دلقان ووقف لط لمن يدو بقى ما قادر يرفعها والنور يضحك بعد شوية سعيد برردلب وقع والنور قام مشى لهويدا ودي ما أول مرة من زمان بجيها واصلا صاحب سعيد عشانها وهي قالت ليهو الزول دا كدا بموت والسكر دا بشقو والنور زاتو كان سكران وواقف لط لكن عشان بالو في الخيانة متشدد قال ليها احسن زاتو عشان الجو يفضى لينا واعرسك
حاج القسم بقى ما فاهم أي حاجة اولادو كلهم ما ياهم النور بقى يسكر علني وما بخاف منو زي زمان وبركات بقى ما بقعد معاهو زي اول وطوالي مهموم ومن كتلة أيمن والتحقيق معاهو بقى ما بركات داك وطوالي برة البيت حتى حسن ولدو بقى ما على بعضو وزي الداسي منو شي ، قاعد في تبروقتو يسبح واتذكر قبيل لمن دخل حسن البيت كان جاي من الدكان شايل ليهو كيس ودخل دساهو ولمن سألو منو قال ليهو ديل هدوم وسخانات ولمن فتشهن لقى فيهن قروش كتيرة شديد وبقى محتار ومستغرب
النور بعد ما سكر سعيد صاحبو وخانو مشى شرب تاني وسعيد صحى لقاهو يشرب اتونس معاهو شوية وفات البيت سكران يترتح ساااي دخل البيت والديوان وابوهو ما سلم عليهو رقد نام ، الصباح صحى اول ما صحى هبش جيوبو يتفقد القروش لقاها مافي

يتبع...
#ظلال_الموت (٢٤)

مجاهد يوسف

النور فقد القروش وعرف شالتن هويدا مرت سعيد وبقى لا قادر يرجع لسعيد في البيت ولا قادر يسكت ويصم خشمو وبقى يمرق برة الحوش يعاين في الترتر يلقاهو قاعد يدخل تاني ويقنب شوية ويمرق وحالف ما بخلي ليها حقو
الجزار خرجوهو من المستشفى لكن الدخلتها فيهو كتلة أيمن ولدو دي اصلو ما مرقت ولا بتمرق بالساهل وبقى غير البكاء ما عندو حاجة اكان شاف ليهو شاب ساي قدر أيمن يقعد يبكي ومرات يقوم نص الليل يبكي لمن حاج القسم قال ليهو يا عبد الغني البتسوي فوقو دا غلط انت ما مؤمن بالله وللا شنو ؟ قال ليهو جنس النار الموقدة في الحشا دي انت ما ضقتها آ حاج ، قال ليهو عاين الجيلي ما هدا ضاقها وانكوى بيها قبالك مالو ما سوى سواتك دي ؟ قال ليو يعني الجيلي صابر حرم اكعب مني لكن ما ظاهر ساي ومافي زول خابرو ، الجيلي كان معاهم قعد يجعر بطول حسو لمن حاج القسم قال خد ودا انت كمان الانا بضرب بيك المثل ؟
بركات ناداهو الضابط وقال ليهو اها عملت شنو ؟ بركات ما عمل اي حاجة ومافي زول انتبه للخاتم واستغرب في لبس بركات ليهو غير المكاشفي وفجأة اتذكر لمن المكاشفي قال ليهو في زول لابس او كان شايل خاتم زيو قام قال للضابط ممكن تديني فرصة لبكرة بس وانا بجيك بخبر سمح او طرف خيط
قال ليهو وريني داير تعمل شنو من هنا لبكرة ؟
قال ليهو المكاشفي صاحبي كان ذكر لي في واحد عندو نفس الخاتم دا بالظبط ماشي اسألو منو واعرفو منو
قال ليو مالك ما سألتو في ساعتها
قال ليو سألتو علا ما وراني وتاني نسيت بس اديني فرصة لبكرة عليك الله انا متأكد الزول الشافو شايل الخاتم دا هو القاتل
قال ليو خير يللا امشي وبكرة قريبة بس ما تجيني ساي وبعذر تاني
حسن قفل الدكان وجاء لقى النور قاعد وسألو من القروش وداها وين قال ليهو القصة وراهو حسن قال ليهو يخس عليك دا زول صاحبك معقول يا النور ياخ وفي بيتو كمان والله الاتنين ما فيكم خير لا انت لا هو
النور قال ليهو يا الزول المرة دي من زمان كدا وهو سعيد كت...
حسن طوالي قال ليهو كمل كمل سعيد كت شنو سعيد شنو ؟؟
_سعيد كتيرة عليهو زاتها
_لا لا ما تغير الكلام سعيد كتل منو يا النور ؟ كنت داير تقول كتل
النور اتهرب من الكلام وقال ليهو كتل شنو ما تجيب لينا هواء ما كنت داير اقول كدا . ومرق فات علي بيت سعيد
بركات جاء من المركز واول ما وصل الحلة جرى بيت ناس المكاشفي جري لقاهو عادل في الطريق قال ليهو مالك جاري كدا ماشي وين ؟
بركات قال ليهو داير المكاشفي في أمر ضروري بكلمك بيهو بعدين قال ليهو المكاشفي شايفو قاطع نص قبيل والظاهر سافر الخرطوم
بركات ما صدقو وفات لمن وصل بيتهم عشان يتأكد براو وفعلا ما لقاهو وقالوا ليهو فات الخرطوم بطنو طمت وقال الوداهو شنو وما يسافر علا اليوم
المكاشفي نوم ما نام امس وقلبو يدق ساااي ما هجس قام بدري ولقى الدكتورة اخت عمر في الموقف فات معاها بعد اعتذر ليها عن كلامو الامس قالت ليهو انا لو ما عاداك اخوي وفي مقام عمر ما كان كلفتك بعد عمر ابى يمشي معاي وانا زاتي ما بدور مشيهو لكن مجبورة وفات معاها لا قادر يصارحها بالفيهو ولا داير يبقى ليها في مقام عمر غايتو كيف كيف
النور دق باب بيت سعيد فتح ليهو الباب سعيد ودخل معاهو بس ما قدر يسألو من القروش وقعدو يتكلمو في يوم امس والحصل بيناتهم في الطريق والسكر منو اول لمن جوا البيت
هويدا مرت سعيد مع دخلت النور مرقت مشت علي الجيران والنور ما شافها ولا قادر يسأل سعيد منها
سعيد قال ليهو ما وريتني القروش الامس الكتيرة دي حقت منو وجبتها من وين
النور قال ليهو دي قروش حقت حسن كان لاميها وموفرها من زمان امس مسكني ليها
سعيد ضحك وقال ليهو لاميها من زمان وامس مسكك ليها ؟ والله حسن لو اشتغل بيديهو وكرعيهو ما ما يلم ديل واكان لماهن ما يمسكك ليهن ، حسن اخوك جلدة ياخ قايلني انا ما بعرفو
بركات بقى يفتش لعذر يقولوا للضابط بعد لقى المكاشفي مافي وفات لعادل وراهو الحاصل كلو وعادل قاليهو والله دي مشكلة كبيرة دي ما اظن تتخارج منها بالساهل لكن امش اسأل عمر صاحبو احتمال وراهو
بركات مشى سأل عمر لقاهو ما عارف اي حاجة وعمر قال ليو مالك ما سألت المكاشفي قال ليهو فات الخرطوم
عمر قال ليهو امس بالليل اتعشى معاي هنا ما قال لي مسافر حتى اختي قالت ليهو تمشي معاي رفض واعتذر
وعمر قال في نفسو معقول المكاشفي يكون فات معاها وطيب ليه قدامي رفض واعتذر وكان بتكبكب ، غريبة
عادل فرح بدبيسة بركات في القضية بالخاتم واتكنى انو ما يمرق منها نهائي
المكاشفي بعد ما اشترى مع الدكتورة حاجاتها وصلها الداخلية وشكرتو وطيلة المسافة قاعد جمبها ساكت وقلبو يدق ولا قدر يبوح ليها بمشاعرو عندو واحد قريبو ساكن في الخرطوم مشى عليهو عشان يبيت معاهو وبكرة يرجع الحلة
حسن لمن جاء البيت والنور مرق جاهو ابوهو في الديوان قال ليهو القروش الكتيرة الخاتيها في الكيس الجبتها امس ولمن سألتك كضبت وقلت دي هدوم قروش منو وجبتها من وين
حسن قعد يتمتم ويفتش ليهو لكضبة ما قايل ابوهو شافها
حاج القسم قال ليهو قبل توريني لو كضبت علي ما عافي منك

يتبع....

المتابع يتنحنح
Photo

Post has attachment
#ظلال_الموت (٢٥)

مجاهد يوسف

حسن سكت مسافة وقال لابوهو مدخل عدم العفو مالك آ يابا ؟
عشان ما تكضب علي
_انا ياتو يوم كضبت عليك
_خليني من الكلام دا هسي ووريني القروش دي شنو وحقت منو وجبتها من وين
_القروش دي حقتي ولميتها من الشغل
_ولو ما قلت ليك ما عافي منك بتقول شنو آ حسن ، دي قروش منو يا ولد ما تخليني اتبع معاك اسلوب مافي داعي ليهو
_القروش دي حقت زول صاحبي وممسك ليها امانة
_يا ولد دي الكضبة التانية كدا
_ابوي خليها هسي وبكلمك وكت تاني
_لا لا لا واصلو ما بخليها اها والله اكان توريني هسي
_دي قروش انا لقيتها في دكان عم علي
_لقيتها كيفن في الدكان
_لقيتها ساي كدا رزق الله جابو لي في صمة خشمي
_سألت عمك علي ؟
_واسألو لشنو يا ابوي انت براك عارفو ما بخت قروش في المحل وانا شاكي القروش دي حقت حمد ود الشفيع وحمد مات
_حمد مات لكن ما عندو اهل ؟ بكرة من الصباح تمشي معاي المركز ونسوق عمك علي نودي القروش لاهلو عن طريق البوليس عشان تبري ذمتك وامكن القروش دي انكتل بسببها
_ابوي عليك الله ما تفتح لينا باب ما نقدر تاني نقفلو ، هسي الزول دا من انكتل ليهو قريب ستة شهور مافي زول سأل من القروش دي ولا في زول عارف عنها شي انا بقول نشيلها ونسكت
حسبي الله ونعم الوكيل بتشيل حق الناس ؟
_سيدهن مات آبوي
_سيدهن مات لكن الله عالم وشاهد وانت لاك ولدو ولا اخوهو عشان تورثو بكرة نمشي المركز نوديهن بس والكلام انتهى
_بس القروش دي ما كاملة النور شال منها
_النور الدخلو شنو فوقها
_هو الوراني ليها وقال لي حمد دا كان عندو قروش كتيرة لاميها تعال نفتش الدكان وفتشنا لينا سوا ولقيناها وقسمناها النص النص
_دي ولدة شنو دي استغفر الله العظيم ووينو اخوك وشالن منك بتين
_شالهن امس
_أمس كويس ما بكون اتصرف فوقن
النور قاعد في بيت سعيد ويشيل ويتلفت زي سيد الرايحة كايس بعيونو لهويدا مرت سعيد وحسها في البيت مافي ، سعيد قال ليهو قوم ارح الكمبو نجيب لينا باغة ونجي نوزن ريسينا ديل النور اتمرضن وقال ليهو انا ما بقدر امشي معاك وداير عادل في موضوع مهم امشي براك وانا بعد تجي تعال غاشيني عند عادل بجي هنا معاك
سعيد قال ليهو تمام وركبو الترتر والنور نزل منو جمب بيت ناس عادل وفات والنور عمل فيها بدق في الباب وخلى سعيد لمن قطع بهناك للترعة رجع منكرب علي بيتو عشان يشيل قروشو من هويدا وما فات من بيت عادل كتير عادل مرق وشافو كورك ليهو النور النور وبقى ماشي عليهو والنور وقف وعضعض يدو وكرج سنونو وقال دا المرقو شنو هسي
_شنو يا نونو مالك جيت وفايت سريع كدا
_مستعجل والله شوية يا عادل كنت جاييك لكن اتذكرت لي حاجة مهمة اديني ربع ساعة بس وبجيك
_دي شنو الحاجة المهمة دي ؟
_داير ابوي في موضوع وكدا بخلصو معاهو وبجيك سعيد مشى يجيب لينا باغة بتاع وقبل يجي انا بجيك انتظرنا في الديوان
_ياخ انا زاتي زهجان وقافلة معاي ما داير اقعد براي بمشي معاك بيتكم وانت خلص موضوعك مع ابوك ونجي راجعين
_ياخ دقايق بس وبجيك ما بتأخر
_مالو بمشي معاك ولو ما دايرني ادخل بيتكم بنتظرك برة لمن تجي
_لا لا ياخ ما كدا
_أها شنو ؟
_سمح ورح ورح
النور قفلت معاهو قفلة صاح ولا داير يمشي بيتهم لكن بعد كدا بمشي اجباري
وصلوا بيتهم ودخلوا الديوان طوالي لقوا لسة حاج القسم يزرزر في حسن في القروش اللقوها في الدكان ولمن شاف النور انبسط وقال ليهو جيت في وقتك لكن لمن شاف عادل معاهو ماىقدر يسألو والنور زاتو ما عرف يقول ليهو اي شي قدام عادل واصلا ما كان دايرو
حاج القسم فات الاوضة البهناك وقعد يناغم للنور لكن حسن قرص للنور والنور ساق عادل وفات معاهو بيتهم ابى يمشي لابوهو
سعيد اتأخر عليهم شديد حتى جاء وجاب معاهو الشراب ولمن سألوهو قال ليهم لقيت لي واحد صاحبي في اللنداية سكرت معاهو والونسة جرت ، النور ما داير يسكر في بيت ناس عادل عشان يشيل قروشو من هويدا لكن سعيد بطل الترتر وقعدوا في ديوان ناس عادل يشربوا
بركات بكرة موعدو مع الضابط زي ما قال ليهو وواقف مع عمر قدام بيتهم منتظر جية المكاشفي بفارغ الصبر عشان يعرف منو الخاتم الزي حقو دا شافو عند منو
عمر قال ليهو الزول دا بعد كدا ما بجي وببيت في الخرطوم الا بكرة لكن انت مالك الليلة مغروض فيهو كدا بركات قال ليهو داير اسألو من الزول الشاف عندو خاتم زي حقي دا
عمر انخلع وقال ليهو داير بيهو شنو انت ؟
داير اكلم بيهو الضابط لاني متأكد الزول الشافو المكاشفي دا هو زاتو الرمى الخاتم دا في محل الجريمة عشان يورطني
حاج القسم قال لحسن اخوك فات وين ومالو ما جاني لمن كوركت ليهو حسن قال ليو فات مع عادل
وفجأة يسمعوا صوت صرخي وسكاليب حريم والناس جاريين علي بيت سعيد
هويدا مرت سعيد لقوها مكتولة ومطعونة كم طعنة

يتبع....
Photo
Wait while more posts are being loaded