Post is pinned.
مقدمة عن أمراض اللغة والكلام

هناك تصنيفات متعددة لاضطرابات النطق والكلام ، تختلف حسب الأسس التي يعتمد عليها في التصنيف

فمن الباحثين من يصنف الاضطرابات الكلامية إلى اضطرابات يرجع أساسها إلى عوامل عضوية واضحة مثل الأفازيا أو أحتباس الكلام، أو إلى إضطرابات ترجع إلى عوامل وظيفية مثل فقد الكلام الهستيري

 والأسباب العضوية غالباً ما تكون ناتجة عن إصابة أحد أجزاء جهاز الكلام بما في ذلك جهاز السمع.

والأسباب الوظيفية غالباً ما ترجع إلى عوامل تربوية ونفسية أو اجتماعية، إلا أن ذلك لا يمنع من وجود عوامل عضوية ووظيفية معاً في الاضطراب.

وهناك أيضاً تصنيفات أخرى مثل تصنيف هاريسون الطبي الذي يصنف اضطرابات الكلام إلى أربعة أشكال من الاضطرابات اللغوية هي:

1. الاضطرابات اللغوية الدماغية التي يحدث فيها نقص في إنتاج الكلام واللغة المكتوبة أو الكلامية ( الحُبسة الكلامية).

2. الاضطرابات اللغوية الفظية مع سلامة الوظائف العقلية وسلامة فهم وتذكر الكلمات ( التأتأة).

3. فقدان الصوت الناجم عن مرض في الحنجرة، أو في أعصابها، مما يسبب عسره الصوت.

4. إضطرابات كلامية تحدث في الأمراض التي تصيب تكامل الوظائف الدماغية العليا .

Post has attachment

هذا المنتدي خاص بمادة معمل تكنولوجيا التعليم
Wait while more posts are being loaded