Post is pinned.
الحكمة من خلق الماء بلا لون ولا طعم ولا رائحة ..!!
هل تساءلت يوما ....

ما الحكمة في أن الله جعل الماء الذي نشربه عذبا أي ليس له لون ولا طعم ولا رائحة ؟

فلو كان للماء لون :

لتشكلت كل ألوان الكائنات الحية بلون الماء الذي يشكل معظم مكونات الأحياء
"وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ " .

لو كان للماء طعم :

لأصبحت كل المأكولات من الخضار والفواكه بطعم واحد وهو طعم الماء !!
فكيف يستساغ أكلها ؟؟
"يُسْقَى بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الْأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ ".

ولو كان للماء رائحة :

لأصبحت كل المأكولات برائحة واحدة فكيف يستساغ أكلها بعد ذلك؟! .

لكن حكمة الله في الخلق اقتضت أن يكون الماء الذي نشربه ونسقي به الحيوان والنبات
ماءا عذبا أي بلا لون ولا طعم ولا رائحة !
فهل نحن أدينا للخالق حق هذه النعمة فقط ؟

ولم تقف الحكمة في ماء الحياة !!ولكن انظر إلى هذه المياه المختلفة ::

ماء الأذن .... مر
وماء العين ... مالح
و ماء الفم ... عذب؟

Post has attachment

Post has attachment
خانت الأيام شخص مايخون
ولاهقيت أنه كذا طبع الزمن
كيف أصبر وأعيش مغبون
كيف اداف طالما الحظ أندفن
بس ليه أشكي وأحسب للظنون
وراس مالي تالي الدنيا كفن
ذي بداية والنهاية وش تكون
هو يزول الهم عني ما أظن
Photo

Post has attachment
لو جيتني متعني ما اظني 
اقول لك لا باس ..

مر العمر ناسني متهني 
مبعد بقوة باس ..

واليوم قلبك حني ما كني 
عشت العمر في ياس ..

كان الجفا مبكني يشغلني 
من كنت لي هوجاس ..
Photo

كــــيف..؟

كيــف أدواي لوعة
فــراقــك و شوقك؟!
كيف أطـــفي نــار
في قلبي
ســـعور؟!
صار حبك هو:
حياتي في حياتي
هو مكـــــاني..
هو زماني والدهــور..!!

Post has attachment
Wait while more posts are being loaded