Post is pinned.Post has attachment
Photo

تمرد عبد الله بن أبي وأصحابه‏

وقبل طلوع الفجر بقليل أدلج، حتى إذا كان بالشَّوْط صلى الفجر، وكان بمقربة جداً من العدو، فقد كان يراهم ويرونه، وهناك تمرد عبد الله بن أبي المنافق، فانسحب بنحو ثلث العسكر ـ ثلاثمائة مقاتل ـ قائلاً‏:‏ ما ندري علام نقتل أنفسنا ‏؟‏ ومتظاهراً بالاحتجاج بأن الرسول صلى الله عليه وسلم ترك رأيه وأطاع غيره‏.‏

ولا شك أن سبب هذا الانعزال لم يكن هو ما أبداه هذا المنافق من رفض رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيه، وإلا لم يكن لسيره مع الجيش النبوي إلى هذا المكان معني‏.‏ ولو كان هذا هو السبب لا نعزل عن الجيش منذ بداية سيره، بل كان هدفه الرئيسي من هذا التمرد ـ في ذلك الظرف الدقيق ـ أن يحدث البلبلة والاضطراب في جيش المسلمين على مرأي ومسمع من عدوهم،حتى ينحاز عامة الجيش عن النبي صلى الله عليه وسلم، وتنهار معنويات من يبقي معه، بينما يتشجع العدو، وتعلو همته لرؤية هذا المنظر، فيكون ذلك أسرع إلى القضاء على النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه المخلصين، ويصحو بعد ذلك الجو لعودة الرياسة إلى هذا المنافق وأصحابه‏.‏

المبيت بين أحد والمدينة‏‏

وفي هذا المكان أدركهم المساء، فصلى المغرب، ثم صلى العشاء، وبات هنالك، واختار خمسين رجلاً لحراسة المعسكر يتجولون حوله، وكان قائدهم محمد بن مسلمة الأنصاري، بطل سرية كعب بن الأشرف، وتولي ذَكْوَان بن عبد قيس حراسة النبي صلى الله عليه وسلم خاصة‏.‏

استعراض الجيش‏‏

وعندما وصل إلى مقام يقال له‏:‏ ‏[‏الشيخان‏]‏ استعرض جيشه، فرد من استصغره ولم يره مطيقاً للقتال، وكان منهم عبد الله بن عمر بن الخطاب وأسامة بن زيد، وأسيد بن ظُهَير، وزيد بن ثابت، وزيد بن أرقم، وعَرَابَة بن أوْس، وعمرو بن حزم، وأبو سعيد الخدري، وزيد بن حارثة الأنصاري، وسعد بن حَبَّة، ويذكر في هؤلاء البراء بن عازب، لكن حديثه في البخاري يدل على شهوده القتال ذلك اليوم‏.‏

وأجاز رافع بن خَدِيج، وسَمُرَة بن جُنْدَب على صغر سنهما، وذلك أن رافع بن خديج كان ماهراً في رماية النبل فأجازه، فقال سمرة‏:‏ أنا أقوي من رافع،أنا أصرعه، فلما أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك أمرهما أن يتصارعا أمامه فتصارعا، فصرع سمرة رافعاً، فأجازه أيضاً‏.‏

Post has shared content
((((( دخاااااااان و رمااااااد ))))))

🚬🚬.؛؛؛؛ #أنا وفكرى بسجاااارة أفكارى .؛؛؛...🚬🚬
سجارة أفكارى من ناااارك أشعلت بدخانك حيااااتى ...🚬
دخانك يخفينى ويرعب أماااالى وأحﻻمى ...........
يصور لى خياﻻت وأشكالك بأشبااااح متعددة لكياااانى ........
#فيحرك داخلى صور أحرقتها ومسحتها من أياااامى .........
فدخانك مازال صديقى وحبيبى بمكااانى ...............

فهل لصديقى  أن يتعاااالى ؟؟.....
#وكرسى وأنا قاااعد بمكانى شاهد على كﻻمى .........
سجااارتى أختصرتك بحياتى فأنت تعرف ما أقصده من أفكااارى .. #فهذا حقااا أصبح حااالى #فأن صدقت خيااااﻻتى ؟!.. سأنهيك وأدوسك بأقدااامى .... ......
على كيان أعتقدته أنه  كان كل حيااااتى ........
وأن فعلت فقلبى ﻻ يرتجف وﻻ يحرق بعد أنخدااااعى .. #ولكن
فأن رجعت عن أشكالك المتعددة  !!!... ﻻ تخف ولكن أترك لعبة التشخيص والتلاعب بأفكاااارى ..........
حتى ﻻ أكرهك بوجود دخانك بأشكال صدمتنى فيك بحياتى ..... .. #فيكرهك من حولك أن أخبرتهم بما يدور بأفكااااارى .....
فااااارجع حتى تجد نفسك بقلبى من تااااانى

      🎠    #توقيع/ ااااالحر ....؟؟؟ 🎠
Photo

Post has shared content
مَرَّسيِّ ګتّيِّر عٌلَى أّلَتّرقِيِّةّ…
#أّنِأّقِةّ أّنِثّى
‏هّوٌ يَعٌلَمً أنِنِيَ أحًبًهّ، وٌلَکْنيِ أحًبًهّ أکْثًر مًمًآ يَعٌلَمً.
#أّنِأّقِةّ أّنِثّى
Photo

Post has shared content
غابوا ما ندري السبب !! لا كلام و لا عتب !! قالوا الذهب يبقى ذهب .. حتى مسج لا ما كتب !-
Omar
Photo

وقسم النبي صلى الله عليه وسلم جيشه إلى ثلاث كتائب‏:‏

1‏.‏ كتيبة المهاجرين، وأعطي لواءها مصعب بن عمير العبدري‏.‏

2‏.‏ كتيبة الأوس من الأنصار، وأعطي لواءها أسيد بن حضير‏.‏

3‏.‏ كتيبة الخزرج من الأنصار، وأعطي لواءها الحُبَاب بن المنذر‏.‏

وكان الجيش متألفاً من ألف مقاتل فيهم مائة دارع، ولم يكن فيهم من الفرسان أحد ،واستعمل على المدينة ابن أم مكتوم على الصلاة بمن بقي في المدينة،وآذن بالرحيل، فتحرك الجيش نحو الشمال، وخرج السعدان أمام النبي صلى الله عليه وسلم يعدوان دارعين‏.‏

ولما جاوز ثنية الوداع رأي كتيبة حسنة التسليح منفردة عن سواد الجيش، فسأل عنها، فأخبر أنهم اليهود من حلفاء الخزرج يرغبون المساهمة في القتال ضد المشركين، فسأل‏:‏ ‏(‏هل أسلموا ‏؟‏‏)‏ فقالوا‏:‏لا، فأبى أن يستعين بأهل الكفر على أهل الشرك‏.‏

ثم صلى النبي صلى الله عليه وسلم بالناس يوم الجمعة، فوعظهم وأمرهم بالجد والاجتهاد، وأخبر أن لهم النصر بما صبروا، وأمرهم بالتهيؤ لعدوهم، ففرح الناس بذلك‏.‏ ثم صلى بالناس العصر، وقد حشدوا وحضر أهل العَوَإلى ، ثم دخل بيته، ومعه صاحباه أبو بكر وعمر، فعمماه وألبساه، فتدجج بسلاحه وظاهر بين درعين ‏[‏أي لبس درعا فوق درع‏]‏ وتقلد السيف، ثم خرج على الناس‏.‏

وكان الناس ينتظرون خروجه، وقد قال لهم سعد بن معاذ وأسيد بن حضير‏:‏ استكرهتم رسول الله صلى الله عليه وسلم على الخروج فردوا الأمر إليه،فندموا جميعاً على ما صنعوا، فلما خرج قالوا له‏:‏ يا رسول الله،ما كان لنا أن نخالفك فاصنع ما شئت، إن أحببت أن تمكث بالمدينة فافعل‏.‏ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏ما ينبغي لنبي إذا لبس لأْمَتَه ـ وهي الدرع ـ أن يضعها حتى يحكم الله بينه وبين عدوه‏)‏ ‏.‏

وقال صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ إن الله تعالى لا ينظر إلى صوركم وأموالكم وإنما ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم ‏"‏‏.‏

وإنما نظر إلى القلوب لأنها مظنة النية‏.‏

وقال صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏"‏ إن العبد ليعمل أعمالاً حسنة فتصعد الملائكة في صحف مختمة فتلقى بين يدي الله تعالى فيقول‏:‏ ألقوا هذه الصحيفة فإنه لم يرد فيها وجهي ثم ينادي الملائكة‏:‏ اكتبوا له كذا وكذا اكتبوا له كذا وكذا فيقولون‏:‏ يا ربنا إنه لم يعمل شيئاً من ذلك فيقول الله تعالى‏:‏ إنه نواه ‏"‏‏.‏
Wait while more posts are being loaded