Post has shared content

Post has attachment
من خطاب السيدة زينب (ع) أمام يزيد في دمشق

أَظَنَنْتَ يَا يَزِيدُ حِينَ أَخَذْتَ عَلينَا أَقطَارَ الأَرضِ وَ آفَاقَ السَّمَاءِ فَأصبَحنَا نُسَاقُ كَما تُسَاقُ الأَسَارَى أَنَّ بِنَا هَوانَاً عَلَى اللهِ وَ بِكَ عَلَيهِ كَرَامَة!؟ وَ أَنَّ ذَلِكَ لِعِظَمِ خَطَرِكَ عِندَهُ فَشَمَخْتَ بِأنْفِكَ وَ نَظَرْتَ في عِطفِكَ جَذلانَ مَسرُوراً حِينَ رَأيْتَ الدُّنيَا لَكَ مُسْتَوسِقَةً وَ الأمُورَ مُتَّسِقَةً وَ حِينَ صَفَا لَكَ مُلكُنَا وَ سُلطَانُنا فَمَهلاً مَهلاً لا تَطِشْ جَهلاً ...
أَمِنَ العَدلِ يَا ابنَ الطُّلَقَاءِ تَخدِيرُكَ حَرَائِرَكَ وَ إِمَاءَكَ وَ سَوقُكَ بَنَاتِ رَسُولِ اللهِ (ص) سَبَايا قَدْ هُتِكَتْ سُتُورُهُنَّ وَ أُبْدِيَتْ وُجُوهُهُنَّ تَحدُو بِهِنَّ الأعدَاءُ مِنْ بَلَدٍ إِلى بَلَدٍ وَ يَستَشْرِفُهُنَّ أَهلُ المَنَاهِلِ وَ المَعَاقِلِ وَ يَتَصَفَّحُ وُجُوهَهُنَّ القَرِيبُ وَ البَعِيدُ وَ الدَّنِيُّ وَ الشَّرِيفُ؛ لَيسَ مَعَهُنَّ مِنْ حُمَاتِهِنَّ حَمِيٌّ وَ لا مِنْ رِجَالِهِنَّ وَلِيّ!؟ وَ كَيفَ يُرتَجَى مُرَاقَبَةُ مَنْ لَفَظَ فُوهُ أَكبَادَ الأزكِياءِ وَ نَبَتَ لَحمُهُ بِدِماءِ الشُّهَدَاءِ وَ كَيفَ يُستَبطَأُ في بُغضِنَا أَهلَ البَيتِ مَنْ نَظَر إِلينَا بِالشَّنَفِ وَ الشَّنَآنِ وَ الإِحَنِ وَ الأضغَان!؟...
اللّهُمَّ خُذْ لَنَا بِحَقِّنَا وَ انْتَقِمْ مِمَّنْ ظَلَمَنَا وَ أَحلِلْ غَضَبَكَ بِمَنْ سَفَكَ دِمَاءَنَا وَ قَتَلَ حُمَاتَنَا؛ فَواللهِ مَا فَرَيْتَ إِلا جِلْدَكَ وَ لا حَزَزْتَ إِلا لَحْمَكَ وَ لَتَرِدَنَّ عَلَى رَسُولِ اللهِ (ص) بِمَا تَحَمَّلْتَ مِنْ سَفْكِ دِمَاءِ ذُرِّيَتِهِ وَ انْتَهَكْتَ مِنْ حُرمَتِهِ في عِِترَتِهِ وَ لُحْمَتِهِ حَيثُ يَجمَعُ اللهُ شَملَهُمْ وَ يَلُمَّ شَعَثَهُمْ وَ يَأخُذَ لَهُمْ بِحَقِّهِمْ... وَ حَسْـبُك بِاللهِ حَاكِمَاً وِ بِمُحَمَّدٍ خَصِيمَاً وَ بِجُبرَائِيلَ ظَهِيراً...
وَ لَئِنْ جَرَّتْ عَلَيَّ الدَّوَاهِي مُخَاطَبَتَكَ إِنِّي لأَسْتَصْغِرُ قَدْرَكَ وَ أَسْتَعْظِمُ تَقرِيعَكَ وَ أَستَكْثِرُ تَوبِيخَكَ لَكِنَّ العُيونَ عَبرَى وَ الصُّدُورَ حَرَّى، أَلا فَالعَجَبُ كُلُّ العَجَبِ لِقَتلِ حِزبِ اللهِ النُّجَبَاءِ بِحِزبِ الشَّيطَانِ الطُّلَقَاء...
فَكِدْ كَيدَكَ وَ اسْعَ سَعيَكَ وَ نَاصِبْ جَهدَكَ فَواللهِ لا تَمحُو ذِكرَنا وَ لا تُمِيتُ وَحيَنا وَ لا تُدرِكُ أَمَدَنا وَ لا يُرْحَضُ عَنكَ عَارُها، وَ هَلْ رَأيُكَ إِلاّ فَنَدٌ وَ أَيَّامُكَ إِلاّ عَدَدٌ وَ جَمْعُكَ إِلاّ بَدَد..
Photo

Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment
Wait while more posts are being loaded