Post has attachment
PhotoPhotoPhoto
2015-05-15
3 Photos - View album

Post has attachment

لاحظ كيف يكون الوتر الواحد زوجا عذبا للوتر الآخر،

يستهل أحدهما تلو الآخر أنغامه بالتبادل؛

مثل الأب والطفل والأم السعيدة،

الذين يصبحون جميعاً شيئاً واحدا، لحنا واحدا مفرحا للغناء؛

.

أغنية بلا كلمات، تبدو لكثرتها أغنية واحدة،

تقول لك في غنائها، "إن الوحيد في الحياة لا وجود له" 

Post has attachment

Post has attachment
Photo
Photo
2015-05-12
2 Photos - View album

Post has attachment
فلتُغيِّرْ أفكارك، حتى أستطيع أن أغير نظرتي إليك؛

هل سُكْنَى الكراهة في القلب أجمل من سكنَى الحب الرقيق؟

فليكن جوهرك مثل مظهرك كريما وعطوفا،

أو كن مع نفسك على الأقل رحيم الفؤاد:

.

ولْتَصْنَعْ من أجل حبك لي إنساناً آخر لذاتك،

حتى يظل الجمال دائما حيا فيك وفيما تمتلك.

*

هكذا يصبح تفكيرها عبثا، حين تعتقد أنني صغير،

ورغم علمها بأنني تجاوزت سن الرشد،

إلا أنني أتظاهر بالسذاجة في التصديق على كلامها،

بذلك تختفي الحقيقة البديهية في كلا الجانبين:

.

لكن لماذا لا تقول بنفسها إنها غير مخلصة؟

ولماذا لا أقول أنا لها بأنني كبير السن؟

آه، إن أَفْضَلَ ثوبٍ للحب هو الثقة الجلية،

والعمر الذي نقضيه في الحب، لا يحب لسنواته أن تُحْصَى

.

لذلك أكذب معها، وهي تكذب معي،

يتملق كل منا الآخر بالكذب الذي نخفي به أخطاءنا
Wait while more posts are being loaded