Post is pinned.Post has attachment
للشعور بالمسؤولية
نندب ......ياحسين
////////::::::::::::::::::::::
الصورة ....بحسب مارسمت ::::::::
Photo

Post has attachment
ياأرحم الراحمين 
Photo

Post has shared content
الفصل الخامس.
استشهاد الإمام باب الحوائج موسى بن جعفر عليه السلام.
فأمر بتسليم موسى إلى السندي بن شاهك وجلس الرشيد مجلسا حافلا وقال: أيها الناس،

إن الفضل بن يحيى قد عصاني وخالف طاعتي، ورأيت ان العنه فالعنوه. فلعنه الناس من كل ناحية حتى ارتج البيت والدار بلعنه. وبلغ يحيى بن خالد الخبر فركب إلى الرشيد، فدخل من غير الباب الذي يدخل منه الناس حتى جاءه من خلفه وهو لا يشعر، ثم قال له: التفت الي يا امير المؤمنين فأصغي إليه فزعا، فقال له: إن الفضل حدث وانا اكفيك ما تريد فانطلق وجهه وسر، فقال له يحيى: يا امير المؤمنين، قد غضضت من الفضل بلعنك إياه فشرفه بازالة ذلك، فأقبل على الناس فقال: إن الفضل قد عصاني في شئ فلعنته وقد تاب واناب إلى طاعتي فتولوه. فقالوا نحن اولياء من واليت، واعداء من عاديت، وقد توليناه. ثم خرج يحيى بن خالد بنفسه على البريد حتى وافى بغداد، فماج الناس وارجفوا بكل شئ، وظهر انه ورد لتعديل السواد، والنظر في اعمال العمال وتشاغل ببعض ذلك. ثم دخل ودعا بالسندي وامره فيه بأمره فلفه على بساط، وقعد الفراشون النصارى على وجهه. وأمر السندي عند وفاته ان يحضر مولى له ينزل عند دار العباس بن محمد في مشرعة القصب ليغسله، ففعل ذلك. قال: وسألته ان يأذن لي في ان اكفنه فأبى وقال: إنا اهل بيت مهور نسائنا، وحج صرورتنا، واكفان موتانا من طاهر اموالنا، وعندي كفني. فلما مات ادخل عليه الفقهاء ووجوه اهل بغداد وفيهم الهيثم بن عدي وغيره، فنظروا إليه لا اثر به، وشهدوا على ذلك، واخرج فوضع على الجسر ببغداد، فنودي هذا موسى بن جعفر قد مات، فانظروا إليه، فجعل الناس يتفرسون في وجهه وهو ميت. (مقاتل الطالبيين ص 233، 236)
Photo

Post has attachment
🕊🕊🕊🕊🕊🕊🕊 نورمن قبر النبي/عطر من گبت علي/هديه الكل جعفري/عيدكم امبارك ياشيعت علي...🌹 🕊🕊🕊🕊🕊🕊🕊 🏳🎉اقدم لكم اجمل التحيات واعظم التهاني بمناسبة نزول النور ومبعث الرسول ياسين العظيم"طاها الحبيب"النبي الامين "العبد المؤيد"المصطفي الامجد"المحمود الاحمد" اباالقاسم محمد(صل الله علیه و آله) عيد المبعث امبارك عليكم🏳🎉

Photo

Post has attachment
Photo

Post has shared content

Post has attachment

قد مسني مِن أليم البين يا أملي
وطال في الصدّ أزمانٌ وأعمار 
فارفُق بقلبي وحاشا أن أضام
إذا كان الشفيع هو المختار والجار ...
صلو علۑ النبي واله الطهار
Photo

Post has attachment
قال الإمام السجاد (عليه السلام) : قولوا عند افتتاح كلّ أمرٍ صغيرٍ أو عظيمٍ : { بسم الله الرحمن الرحيم } ، أي أستعين على هذا الأمر بالله الذي لا تحقّ العبادة لغيره ، المغيث إذا استُغيث ، والمجيب إذا دُعي ، {الرحمن } الذي يرحم ببسط الرزق علينا ، الرحيم بنا في أدياننا ودنيانا وآخرتنا ، خفّف علينا الدِّين وجعله سهلاً خفيفاً ، وهو يرحمنا بتميّزنا عن أعدائه
Photo

Post has attachment
Photo

Post has attachment
Photo
Wait while more posts are being loaded