آهٍ و ألف آهٍ صغيرتي
جئتني متأخرة
و ما أمْـهـلْـتِـنِــي
جِـئْـتِـنِــي مُـتـجـبِّـرَةً
تُـرِيـديـن مـمــاتِـــــي
و مـا بـقِـيَ لِـي غيـرُ
آهــاتٍ تـكْـسُـوهـا زفـراتِــي
جِـئْـتِـنِــي و كُـنْـتُ سـاعتهــا
شـرعْـتُ في لـمْـلـمــةِ شـتـاتِــي
و آثَـرْتُ الهجـران و الـرّحِـيـلَ
الـى حيْـثُ أنـا وحيدٌ وسطَ فـلـواتِـي
قواي منهكة ، صغيـرتِـي
فـلا تـزِيـدي غـوْرا لـجِـراحـاتِـي
حـاوِلِـي فهْـمَ ما تنْـبُـُسُ بـه شـفـاهِـي
فلقــد انْـتـحـرَتِ النبَـران بداخِـلِــي
و صوتي قـدْ خا نــتْــه بَــعحَّــاتِـي
اعذريني أيــا كبيرتي
صيفك متقد يزيد في حر لفحاتي
و أنا كل ما أحتاجه صقيعُ صقيعٍ
يطفيء لهيب جمراتي
بقلم / أنات القلم الجريح

سيّـدتِـي ، اعذريني
فاليوم قد جاء دوري
صدقتْ أخيرا ظُنُـونِـي
فلك أن تهْدئِي أوْ تثُـوري
فالذي كان بينك و بيني
انْمحـى مـحْـوَ السُّطـور
فلا تجْـزعِي و اعْذُرِيني
لا يُثْمِـرُ النبْـتُ بِلا جذور
بقلم / أنات القلم المجروح.

أيــا لــهْــفَ نـفْــسِــي . . .
و يـا حُـزْنِــي و كـمـدِي . . .
و بُــؤْسِـــــــــــــــــي
علــى أُمَّــةٍ أعْـمـى بـصِـيـرَتهــا
بُـهْـرُجُ الـكُــرْسِــي
أدْمـنــتْ عِـشْــقَــه فـبـاعــتْ
عـزَّهــا بـالـثّـمـنِ الـبـخْــــــسِ
ظـلّـتْ لأَحْـقَـابٍ تـخـالُ المـجْـدَ
زِقًّــا مـصْــحُـوبًــا بِـرَقْــصِ عُـرْسِ
حتّـى عـمَّــهـا الـخّـرابُ و جـرَّهـا
خائبـةً مـذْلُـولـةً لِـكـلِّ نـكْــــــــــسِ
بقلــم / أنات القلم المجروح

أيــا أزِقَّــةَ حـارَتِــي
لِـلَّــه عليْـكِ خـبِّرِيـنِــي
عـن ذِيَـاك الـوِصـالِ
الـحـمِـيمِ الـمـتِـيـنِ
و قدْ ظـلَّ لأحْـقـابٍ
فيما بـيْـنـكِ و بـيْـنِــي
مُـلازِمًـا لنـا لأيَّـامٍ
و أشْـهُـرٍ و سِـنِــيــن
مُـلازَمَـةَ الحواجِـبٍ
الساهِـراتِ علـى العيْـنِ
و اليـوْمَ مـا دهــاكِ أُخـيَّـتِــي
ففـي بـحْـرِ الهـجْـرِ و الجفْـوَةِ
أ بَـيْــتِ إِلآَّ أنْ تـرْمِـيـنِــــــي
و فـي غـيـاهِـبِ الـنِـسْيـانِ
تــنْـــسِـيــنـــي
و بِـلـهـبِ لـهـبِ اللَّـهِـيـب
تــكْــؤِيــنِــــي
رحْـمـةً بِـي أزِقَّـتِــي
تـذكّـرِي و اذْكُـرِينـي
أنّـنـا لَـطـالَـمـا كُـنَّـا أُخَـيَـيْـنِ
بقلـم / أنات القلم المجروح

Post has attachment

ماذا سيّدتي
لو كتبْتُكِ قصّــةً
أنت لي فيهـــــا
أولى و آخِـرُ السّطور
ماذا سيّدتي
لو أنا لحُدُودِك
حرّمْتُ كُلَّ عُبُور
و سيّجْتُ حِصْنَك المتين
بِصلْـبِ الصُّخـــور
و جِئْتُــك من بلاد الهنْد و السّنْد
بأزْكـى العُطــور
و بِعُـرّاف اليمامــــة
و كافّة أنواع البخــور
و دفعْتُ لك و من أجْلـك
أغْلـى المـهــور
و حلَّقْتُ فوق مملكتـــك
رغْمَ جناحـي المكسور
فـهــلاَّ سيّــدتــــــي
فرشْتِ أرْضي كساءً من زهور
بقلم : القلم المجروح . .

في زمـن الخيانــة . ..
قدّمْتُ استقالتــــــي
أيـا إخْوتـــي . . .
هـيَّأْتُ راحلتــي
أيا رُفْقـتــــــــي
و رحلْـتُ قاصِدا غُرْبتي
عساها تكون لي راحتي.
بقلم : أنّـات اليراع المجروح

Post has attachment
لا تخطفي أفراح قلبي يا دمعت
هذا الزمان فالوجع يسكن حياتي
والروح التي تعيش داخلي تبكي
علي فراق أحبتي أنني أنام الليل
وأحيد مشتكي حزني الهمسات
هذه الدموع الحزينة ، يكفيك وجع
إيها القلب فالحياة تسير كما يسير
الوقت دون أن يبحث عن راحيل
حبيب وصديق أذرع ذكريات حبك
الأمطار ليشرب منها كل حزين
مشتاق لضم حضنه لهذاك الحبيب
البعيد لا تكوني دموعآ من اليأس
حتي لا يندم لرؤيتها كل حبيب !
تحياتي اليكم
محمد حبوش
Photo

Post has attachment
لا تخطفي أفراح قلبي يا دمعت
هذا الزمان فالوجع يسكن حياتي
والروح التي تعيش داخلي تبكي
علي فراق أحبتي أنني أنام الليل
وأحيد مشتكي حزني الهمسات
هذه الدموع الحزينة ، يكفيك وجع
إيها القلب فالحياة تسير كما يسير
الوقت دون أن يبحث عن راحيل
حبيب وصديق أذرع ذكريات حبك
الأمطار ليشرب منها كل حزين
مشتاق لضم حضنه لهذاك الحبيب
البعيد لا تكوني دموعآ من اليأس
حتي لا يندم لرؤيتها كل حبيب !
تحياتي اليكم
محمد حبوش
Photo

و ارْتـحـلْــنــا يــوْمَ أنِ ارْتـحـلْـنــا
أذْكُــرُ ذِيــاكَ المــســــاء
حتـى لفـظـة " وداع " ما اسْـتـطعْـنـا
أذكُـرُ ذِيــاك الـعـنــــــاء
تـحـجَّـر الدّمعُ في غـرْبِ أعْيُـنِـنـا
لكــن خــانَــنــا البـكـاء
ثـَـمـِـل السُـكْرُ و نحن ما سكرْنـــــا
انْـتـحـرَ ساعـتـهـا كلُّ لِـقــاء
و انْـهـارت كلّ قلاعنا التي نحن بنينــا
و صارت كلّ خطابـاتـنـا هــراء
و هكـذا ارْتحلْـنــا و يوْمهـا عرفْـنـــا
أنّ الرّحيــلَ رِحــيــلُ اللِّــقـــاء
بقلم الأستـاذ/ نصر الدين بلخير
Wait while more posts are being loaded