Post has attachment



((تـمـنـيـت أشــوفــك)) 
تمنيـت أشوفـك يـوم نامـت عيـون الـحـي ،، وعـذالـنـا نـامـواولآبـواب مـصـكـوكـه
وجـو البلـد هـادي والآشجـار تقطـر مــي،، عليهـا النـدى وأغصانهـا الخضـر مشبـوكـه 
وتميـت يـم البـاب فـي الليـل رايـح جــي،، معنـي لــك الآقــدام والــروح مملـوكـه 
أنا كيـف أطيـق الصبـر والقلـب ولـع ضـي،، وعيـن المولـع كـن فـي حجـرهـا شـوكـه 
ترفـق بحـال اللـي كـواه المـفـارق كــي،، حبـل الرجـاء مـمـدود لاتقـطـع سلـوكـه 
وزرع الهوى بين المحبين مشبوكه 


(( دارت الارض )) 

دارت الارض بي وحدي ثلاثين دور،، هوالـعـرب مـادرواعـنـي وأنـاألــف وادور 
بعـد ماشفـت زولـه صـارت الآرض كـوره ،،والهدى صارفـي عيـن الفتـى كبـر عصفـور 
نظـرة العيـن خلتـنـي بأقـصـى خـطـوره،، واعرضونـي علـى خمسة وسبعـيـن دكـتـور 
والحشـا هدمـت سـوره وهــدت جـسـوره،، لانوىخـيـر فـي لحظة يخـلـيـه مـعـمـور 
يـوم مـرت علـي قلـت القمـر فـي ظهـوره،، ماتغير كـلام اهـل الفـضـاء زور فــي زور 
كنـت مـن قبـل افكـر بالقمـر كيـف أزوره،، هوسبقنـي وجـا عنـدي زيــاره ومشـكـور 
يـوم مـرت بوسـط السـوق فاحـت عطـوره،، كن صنـدوق عطـر لوشـن بالسـوق مكسـور 
بعـد مشفـت خطـك واعجبتـنـي سـطـوره،، ومن جمالك قريـت الخـط كلـه علـى الفـور 
كـل شعـرك قــوي لاشــك تحـتـاج دوره،، تجبر الشعـر لالاالشعـر بـك صـار مجبـور 
انـت فـنـان والفـنـان مطـلـوب صــوره،، أي فنـان مثلـك نــال شـهـره وجمـهـور 


((يــانـــاعـــســـه)) 

يانـاعـسـه ردي عـلــي وارحـمـيـنـي،، شوقـي تعيـس الـحـظ صـابـر وملـهـوف 
جيـتـك واشــوف الـهـم قــدام عـيـنـي،، وياويـل قلـب انهـد مـن داخــل الـجـوف 
كنـت احسـب انـي بقضبـك بيـن ايديـنـي،، واثــري بليـاحـب اعـمــى ولااشـــوف
الحـبـل مـقـضـوب وربـــي يعـيـنـي،، والله الـلـي ماغداالسـعـي مـخـلـوف 
والله أحـبــك مـيــر بـيـنـك وبـيـنـي ،، وبيـنـك لابغـيـت أقـبـل اصـفـوف 
جــودي عـلــي بـنـظـرة واسمعـيـنـي،، لونـي بعيـد اسـوق لـك الدمـع مـظـروف
كـانـك تبيـنـي قـولـي انـــك تبـيـنـي،، عشـرة شـرف يابنـت لايـطـري الـخـوف 
كـانـك رحلـتـي بـالـهـوى سامحـيـنـي،، يخطـي طريـق الحـب مابينـنـا اظــروف 
بيـنـت لــك مابـديـت خـافـي كنـيـنـي،، وأظـن صـار القصـد واضــح ومـعـروف 



((قـضـيــت الـعـمــر)) 
قضـيـت العـمـر كـلـه بـــا التـمـنـي،، ويـا حـسـرة عـلـى مــا فــات مـنـي 
ويلـلـي طـــال هـجــرك وامتـحـنـي،، كـويـت القـلـب كـيــه فـــوق كـيــه 
وابـطـى الـوقـت واسـهــرت اللـيـالـي،، ابـــوح بـونـتـي وابـكــي لـحـالــي 
صفـى لـي مــن زمـانـي مــا صفـالـي،، وبـاقـي العمرلعيـونـك ضحيـتـه تـــدور 
تذكـرقـبـل يـــوم انــــك تـبـيـنـا،، وتـتـعـذرمـن شــانـــك تـجـيـنــا 
وذا لحـيـنـه مـــا كــنــا التـقـيـنـا،، تعـبـد كــل واحـــد عـــن خـويــه 
حـشــى لله لـحـظـة مـــا نـسـيـتـك،، ولا أرخصـتـك بــك الـغـالـي فـديـتـك 
ولا مـنــي بعـيـنـي شـفــت بـيـتـك،، عـلــى الـجــدران رديـــت التـحـيـة 
ولا مـنـه بــدا لـــي نـجــم لامـــع،، تـصـورتــك وهـلـيــت الـمــدامــع 
واذا مـنـي دعيـتـك مــا انــت سـامـع،، يــرد البـيـت صـرخـآ فـــي عـلـيـه 
انــا ملـيـت مـــن بـاقــي حـيـاتـي،،خــلاص الـحـق عـلـي قـبـل الممـاتـي 
تــرى حـبـك بصـونـه يــا جـزاتــي،، بـسـرعـة قـبــل لاتـجــري المـنـيـة 
ولا لــك عــذر بـعـد الـيـوم تـبـطـي،، حــلاة الـحـب مــن يـاخـذ ويـعـطـي 
وسامحـنـي لـوانــي كـنــت مـخـطـي،، تـــراك اتعبـتـنـي روحـــه وجـيــه 


((فــوق بـحـر الـهــوى)) 
فــوق بـحـر الـهـوى تـجـري مراكبـنـا،، نقـضـي اللـيـل كـلـه فــوق مـوجـاتـه 
نـرضـي احبـابـنـا نـوفــي بواجـبـنـا،، مــن نـقـض عهـدنـا نقـطـع علاقـاتـه 
مــا لـنـا غـيـر خالـقـنـا يحاسـبـنـا،، نـبـلـغ اهـدافـنـا والـنـفـس مــواتــه 
بـا الصـراحـة نخـاطـب مــن يخاطبـنـا،، لـيـن يظـهـر لـنـا قـصـده وغـايـاتـه 
الــردي لا حـشـى مـــا هو بصاحـبـنـا،، حـيـث عاداتـنـا مــا هــي بـعـاداتـه 
الـوفــى عـنــد جاهـلـنـا وشـايـبـنـا،، راعـي الطـيـب مــا يحـسـب خسـاراتـه 
نـعـرف الـلـي مــن الغـيـرة يحاربـنـا،،الـغـلـط حيـلـتـه والـغـيـض قـواتــه 
انتـهـيـنـا وصـفـيـنــا تـجـاربـنــا،، نعـرف الهـرج الـى مـن جــاء مجـلاتـه 

((الا يـا حمامـة)) 
الا يا حمامـة صوتهـا للعـرب مسمـوع،، سلامات هل جاها من الوجـد مـا جانـي 
عليك البكى وانـا عليـه سيـول دمـوع،، وكل يساعـد فـي البكـى مننـا الثانـي 
فلانـي بحزنـان ولا خاطـري مفجـوع،، ولكن سبب مـا بـي نـزح دار خلانـي 
لك الله قلبـي يـا حمامـة غـدا ممـزوع،، فكوني شريكه با الهـوى لأبـن قحطانـي
مساكين من حبل الوصل بينهـم مقطـوع،، وكان السبب في قطعتـه بعـد الاوطانـي 
فرحمة على اصحاب الهوى لو يموتوا جوع،، بعيشـون فـي برخـلا بيـن ظلعـانـي
الا يـا حمامـة والعتـب بيننـا مرفـوع،، تعيشين في وحده وانـا اعيـش وحدانـي 
تعالي نساعد بعضنـا لـو غدينـا ربـوع،، تخفف من احزانك واخفف مـن اشجانـي 


((البارحة ماامسيت)) 

البارحـة ماامسيـت متعومـس الــرأي،، علـى الـذي عنـد الضحـى فارقـونـي 
معاهم اللـي مـن العـرب غايـة منـاي،، اللـي عقـب فرقـاه هاضـت شجونـي 
أقـبـل يوادعـنـي ومـديـت يمـنـاي،، وزاد البلـى بـي عـقـب ماودعـونـي 
والله لـولا صورتـة وســط مخـبـاي،، ان انتحـر لجـلـه وأقــول أدفنـونـي 
ابكـي ولكـن مـا نفـع كثـرة ابـكـاي،، خطيـر كثـر الدمـع يضعـف عيونـي 
اش حالتـي والزيـن مـا هـوب ويـاي،، مالـي امـل بعيـش بـس اعـذرونـي 
من عقب ذاك العقل شمتـوا بـي اعـداي، كـل يقـول افـلان صـابـه جنـونـي 
عزالله ان مـا احـد ابتلـى مثـل بلـواي،، وش حالتـي ان طـال الفـراق ونسونـي 
حتى هلـي جـو يسئلونـي وش دعـواي،، قلـت انظـروا مـا صابنـي واتركونـي 
قالـوا تعـالج قلـت انـا عـارف ادواي،،لوجـو الاطبـاء كلهـم مــا شفـونـي 
أدواي طفـلآ شوفتـه تـزيـل بـلـواي،، اذا قـدرتـوا جيبـتـه فــا سعفـونـي 


((دلعـوك أهلـك)) 

دلـعـوك أهـلـك وتــوك صـغـيـر،، واكتمـل عمـرك وصــارت طبيـعـه 
ماتـغـيـر لاتــحــاول تـغـيــرأمــر،، يــاذا الحـلـو ماتستطـيـعـه 
وانـت ماتعـرف رجـب مـن قصـيـر،، والعمـرتـوه عـلــى أول ربـيـعـه 
ماربـيـت الا وســط بـيـت خـيـر،، عايشـيـن أهـلـك بدنـيـا فظـيـعـه 
كلـمـا شـفـتـك علـيـنـا تـسـيـر،، ودي اسكـن قصـر والبـيـت أبيـعـه 
مسـتـواك أعـلـى وحسـنـك يحـيـر،، والحـلـى والــدل أخـذتـه جميـعـه 
والجعـود الـسـود والـوجـه المنـيـر،، لــو كـلامـك بالـذهـب ماتبـيـعـه 


ا((الأيــام دواره)) 

الأيــام دواره حـذيــرك نـذيــرك،،ومـا فـات منهـا مــات لاترتجيـهـا 
ومن حـد هـا التاريـخ مانـي عشيـرك،،محبـه تنـزل روسـنـا مــا نبيـهـا 
تعوضـنـي الأيــام عـنـك بغـيـرك،،وكـلآ لـه اعمالـه يحـاسـب عليـهـا 
أبا راقبك مـن بعـد واعـرف مصيـرك،،أنا وأنـت فـي الدنيـا وذا النـاس فيهـا 
أنا كنـت فـي كـل الامـور استشيـرك،،أتلقـى الاوامـر منـك واعـتـز فيـهـا 
ومن وين ما تمشـي مصيـري مصيـرك،،أباقبـلـك فــي اي ديــرة تجـيـهـا 
واذا كان قلبي ما هـوى شخـص غيـرك،،فباقـي حياتـي وش ابـي بـس فيـهـا 


((رحـــــال)) 

رحــال عــن ديـرتـك رحـــال ،، أســلــم عـلـيـكـم فــمــان الله 
يــا بـعـد عـمـري وراس الـمـال ،، يــا أعــز وأغـلــى عـبــاد الله 
صـبـرت والـيـوم صـبـري طــال ،، ودعــتــكــم وأمـــرنــــا لله 
رحـلـت يـومـك بـريـت الـحــال ،، أهـــوم انـــا فـــي بـــلاد الله 
طـاوعـت بــي نـمــت الـعــذال ،، وأقــوالــهـــم مــنــكـــم لله 
واشعـلـت نــار الـغـرام اشـعــال ،، مـارفــت حـالــي لاجــــل الله 
ليـتـك تــرى دمـعــي الـهـمـال ،، ســحــايــب تـشــتــكــي لله 
وافراقكـم مـا طــرى فــي الـبـال ،، واليـوم يـا قلـبـي استـعـن بــا الله 


((هـب الـهـوى)) 
هـب الهـوى واقبـل عليـنـا شمـالـي،، وانعش عـروقٍ بعضهـا كـان مشيـول 
ارتـاح قلبـي يــوم خـلـي وفـالـي،، وأنـا مـن اول حايـر الفكـر مشغـول 
لابـعـد مــن حــب أول وتـالــي،، وأنا أشهد ان انتـا مـن البيـض مدلـول 
الصاحب اللـي مـا بخـل فـي وصالـي،، يفداه عمري وعـن هـوى كـل مجمـول 
بـس اسمعـوا ياللـي سمعتـوا مقـالـي،، مير لا خطيـت فـي بعـض مـا اقـول 

شعر: علي القحطاني // غناء الراحل عيسى الأحسائي.
((يا علـي جانـي خبـر)) 

يا علي جاني خبـر صاحـب غالـي عشرتـه يـا خـوي مانيـب ناسيهـا 
يحسبونـي يـا علـي دالـه سـالـي ما دروا عـن حالـي الهـم طاويهـا 
يا غزال البيد كنـت احسبـك خالـي لكـن اتصـبـر وربــك يسويـهـا 
والهوى مـا يعـرف الجـد والخالـي والمحبـة مــن يبيـهـا يداريـهـا 
شاكيـآ حالـك وانـا شكيـا حـالـي كـل نفـس عذبتهـا بــلا ويـهـا 
اتركـوا مـن شغلـه القيـل والقـال جايـب قـصـة وقـصـة يوديـهـا 
المحـبـة دايـمـآ مـرهـا حـالـي جربتـهـا نفـسـي الله يعافـيـهـا 
قل لخلـك راعنـي يـا هـوى بالـي عشـرة ايـام مـضـت لاتخليـهـا 
الوفـاء مـا يظهـر الا مـن التالـي هـذي العشـرة وهــاذي معانيـهـا 
صورة المحبـوب دايـم تـروالـي كل ليلـة فـي حـلا النـوم أراعيهـا 
زول خلي صار مـن بـد الازوالـي قصـة الحـب الطويلـة ومـا فيهـا 


((علـى الخـط المباشـر)) 

علـى الخـط المباشـر كلـم الدمـام وليف الروح طالبنـي علـى الهاتـف 
وقلـت اشغلتنـي يامتـرف الآقــدام انا من يـوم سافرتـوا وأنـا خايـف 
وقالت احنا بـأرض العـز والاكـرام تـرى اكلمـك مـن بيـت أبونايـف 
قضينا عند عيسى حول خمـس أيـام صباح الغـد نتوجـه علـى الطايـف 
علـى موتـر بليـزر عبـوا القسـام تفقـدنـا معـداتـه وهــو واقــف 
كويتي يحمل الكيتي مع علـى الآرقـام على التمرين يـارب السمـاء لاطـف 
ونجلـس فيـه للراحـة والاستجمـام ومثلـك بالسفـر ياصاحبـي عـارف 

((نهـار قالـوا مــوادع)) 

نهار قالوا موادع قلت انا ويـن اروح عزاه يا عين تبكـي بعـد خـلا نهـا 
كنت احسب ان الكلام اللي تقوله امزوح حتـى عطتنـي دلايلهـا وعنوانـهـا 
وغرقتني دموعـي والضمايـر تفـوح والـروح شبـت لهايبهـا ونيرانـهـا 
جيت المداوي وقال القلب كله اجـروح قلت اتركوني مريض الحب من شانهـا 
كتمت سري عن الدكتور عييت ابـوح انــا وحـبـي بذمتها..ووجدانـهـا 
والحب من عهد ابونا ادم ومن قبل نوح ناس كثيـرة لأجلـه تهجـر اوطانهـا 


((لـو للـغـرام حـاكـم)) 

لـولـلــغــرام حـــاكــــم 
كـنـت اشتـكـي امــري 
وأقـــول الحـبـيـب ظــالــم 
بكانـي طــول عـمـري 
يـبــه ويـنــه حـكـيــك ذاك 
واعتـابـك يـبـه الـنــا 
لـيــش اطـلـعــت بــــذال 
مــا تـسـوى العـتـاب 
يـبـه تعاديـنـا ويــا الـنــاس 
حـتـى ويـــا اهـلـنـا 
لـيــش اطـلـعــت بــــذال 
يبـه ماتـسـوى العـتـاب 

غناء الراحل عيسى الاحسائي 

((اسـهــر مــعــي)) 

اسهر معـي والعمـر رايـح وخالـي واكتب من الشعـر الفصيـح الملقـى 
لا والـذي فـي بحـر حبـك رمانـي انـوح بـا العـلات وانـوح واشقـى 
اللـي علـى دربـك مديـم الزمانـي عذبتنـي عـسـاك تحـيـا وتبـقـى 
يا عود ريحان غضـي فـي الليالـي غضي بعـوده فـي البساتيـن يسقـى 
سهـم المحبـة بـا المحبـة رمانـي يـا قلبـي اتصبـر علـى مـا تلقـى 
والله يـا حلـو النبـا لــو تـرانـي اجيب ما جبت على الغصـن وارقـى 
حبك ملـك روحـي وحطـم كيانـي أيـضـاُ ولا زال يصـعـد ويـرقـى 



شعر /علي القحطاني/غناء الراحل عيسى الاحسائي


((يـالـطـبــيــب الــــمــــداوي)) 

ياالطـبـيـب الـمــداوي مانـفـعـنـي دواك 
والـدواء عـنـد غـيـرك خـابـره ياطبـيـب 
شفـت فضلـك ومعروفـك عـلـى الله جــزاك 
طالـب رخصتـك لـو كـان جرحـي عطيـب 
أه ياقلـبـي الـلـي ذاب فـــي حـــب ذاك 
فرقتـنـا الليـالـي مـــن ردات النـصـيـب 
يـاالله انـي دخيـلـك ثــم طـالـب رجــاك 
ياعظيـم الرجـا منهـو يطلبـك مــا يخـيـب 
تجـمـع الشـمـل ياالـلـي مطلبـنـا ســواك 
حيـث روحـي وفكـري عـنـد ذاك الحبـيـب 
ول ياقـلـب ويــن الله بـحـبـك رمـــاك 
واحـد مـن سبـب فـرقـاه شيـبـت شـيـب 


((يـــــــــــــــــــــا دار)) 

يــا دار ويــن احبابـنـا الـيـوم يــا دار 
يــا دار ويــن الـحـب ويــن المحبـيـن 
يــا دار كـيـف تحـولـت جنـتـك نـــار 
وتغـيـرت الاحــوال حـيـن بـعـد حـيـن 
هـنـا لوقـفـات المـهـا بـاقــي اثـــار 
هنـا لعبنـا بــا السـواقـي وبــا الطـيـن 
هـنــا تبـادلـنـا خـفـايـات الاســـرار 
تقـول لــي تكـفـى وانــا اقــول تكفـيـن 
كـانـت تحاسبـنـي عـلـى كــل مـشـوار 
كانـت تقـول انـت النـظـر داخــل العـيـن 
كانـت تحـذرنـي وتخـشـى مــن الـجـار 
وتقـول ســر الـحـب يعـلـم بــه أثنـيـن 
بـدا الهـوى غرسـه وصـار الهـوى اشجـار 
اثـمـر وذقـنـا جـنـة الـخـوخ والـتـيـن 
ولا حسـبـنـا مـــا تخـفـيـه الاقـــدار 
والـلـي جــرى مــن قبلـنـا للمـلايـيـن 
اخـتـل قـصـر الـحـب وانـهـد وانـهـار 
وأصـبـح غـبـاره طـايـر كـنـه طحـيـن 
يــا دار مـــا عـيـنـت مـثـلـك ولا دار 
الـلـي ربـابـك صاحـبـي كـامـل لـزيـن 
لاجــت هـبـوب الـريـح منـهـم بتـذكـار 
اعـوي عـوي سـرحـان والـنـاس ممسـيـن 
والا ذكرتـه شــب فــي ضـامـري نــار 
أنــا اشـهـد ان اهــل المحـبـة مساكـيـن 
أسكـب دموعـي لأجلـهـم مـثـل الامـطـار 
أبـكـي واســوي مــا يـسـوي المجانـيـن 



((جـــتـــنـــي تـــخـــبـــر)) 

جـتـنـي تـخـبـر بـيــوم الانـقـطــاع 
الـلـي جــرى حبـهـا مـجـرى دمـــي 
قـلـت الخـبـر قـالـت أمــر الله مـطـاع 
فـــي حـكــم ربـــي وذاك الآدمـــي 
كـــل مـاجـيـت بــاقــول الــــوداع 
تـمــوت كـلـمـة وداع فـــي فــمــي 
قالـت تـرى الـروح بـعـدك فــي نــزاع 
وربـمـاكــان عــرســـي مـاتــبــي 
هـديــتــي والـهــديــه مـاتــبــاع 
احـفــظ لـذكــراي عـنــدك خـاتـمـي 
أمــانـــة الله ســـــري لايـــــذاع 
وقــلــت لـلـحــزن لا تسـتـسـلـمـي 
ياشمعـتـي فــي دجــى اللـيـل الضـيـاع 
انـتـي سـبـب علـتـي هـــل تعـلـمـي 
والله لـــو الـكــى فــيــه انـتـفــاع 
لـهــل حـتــى عـيـونــي تـنـعـمـي 



((تـــــرجـــــيـــــتـــــه)) 

تـرجـيـتـه عـلــيــه الله واكــبـــر 
ولا فــاد الـرجــا واحـتــرت حـيــره 
تـغــيــر طـبــعــه الاول تـغــيــر 
نـسـي حـبـي وانــا شـبـيـت غـيــره 
عـلـى مــا جــاك يــا قلـبـي تصـبـر 
وقـل يـا الله عـسـى بــا الامــر خـيـره 
حلـف لــي بــا الـوفـا لاشــك قـصـر 
عـهــود الـغــش مـدتـهـا قـصـيــرة 
أنــــا والله لـوجــانــي وتــعـــذر 
فـلا أقبـل عــذر مــن خـايـن عشـيـره 
وبـاقــي الـحــب عـــزالله تــكــدر 
وخـــل الـحـلـو يـتـريـح ضـمـيــره 
اذا جـيـتـه عـســى رجـلــي تـكـسـر 
ولــو قـصـدي الـهـوى عيـنـت غـيـره 
انــا قــادر عـلـى النـسـيـان واقـــدر 
عـلـى الاسـفـار مــن ديـــره لـديــره 
ولا هــو كـفـو نتـعـب لـــه ونـسـهـر 
وهـــو مـرتــاح عـنــد الله كـبـيــرة 
ألايـــا نـعـبـوا ذا الـحــظ ألاقــشــر 
علـيـهـم حـذنــي عـيـشـه حـقـيــرة 
ألايـــا قـلـبـي أصـبــر لا تـحـســر 
خــلاص انـسـى الصـغـيـرة والكـبـيـرة 



((يـالـلــي طــرشــت الـمـنــدوب)) 

ياللي طرشت المندوب اقرا خطـك بـا المقلـوب 
أخلـص منـا يـا حبـوب تـرى حنـا مليـنـا 
ياللي في زينك مغتـر فيـه ازيـن منـك واعبـر 
أوقالـوا لـك مـا نقـدر نجفـي اللـي يجفيـنـا 
الحـب اللـي حبيتـه والظلـم الـلـي قاسيـتـه 
عن كـل النـاس اخفيتـه واللـي جانـا يكفينـا 
يلي حبيـت الاثنيـن وانـت مـا عنـدك قلبيـن 
ما تقدر ترضي شخصيـن ولا حكمـك يرضينـا 
عبر فـي واحـد تعبيـر والثانـي خلـه اسبيـر 
تـرى الحـب اصبـح تقزيـر ولا نـاره تكوينـا 
مـا نلقـي خـل وافـي كـل خايـن يـا كافـي 
لوصـور حبـه صافـي تـرى قصـده يغرينـا 
انا اللي جربت الناس الحب اصبـح دوخـة راس 
نتسلـى معهـم لابـاس عسـى ربـي يهديـنـا 

شعر/علي القحطاني /غناء الراحل عيسى الاحسائي 

((يــا عـالـم كـــل مـــا ابـديـتـه)) 

يـا عـالـم كــل مــا اخفيـتـه وابديـتـه 
يــا رازق الـنـاس قاصـيـهـا ودانـيـهـا 
يـا منـزل الغيـث فـوق الـقـاع واحييـتـه 
علـى نــزول المـطـر تنـبـت مراعيـهـا 
يـا مـن خلقـت البشـر والــرزق مديـتـه 
تـرفـق بحـالـي عليـلـه ويــن اوديـهـا 
قـال ابـن قحطـان زيــن العـيـن لاقيـتـه 
الـلـي تبـاكـا عيـونـه عـنـد طـاريـهـا 
مخـلـوق مــن قـفـى العـربـان جـيـتـه 
ريــم الـفـلا كـمـل الـبـاري معالـيـهـا 
والبيـت قـد لـي سنـه مـا عــاد مريـتـه 
كـلـه علـشـان كلـمـة مــن تحـديـهـا 
مـعــاد جــانــي وانــــا جـيـتــه 
غــدر الليـالـي رمتـنـا فــي مراميـهـا 
عـزيـت نفـسـي وذاك الـحــب خلـيـتـه 
اصــد عنـهـا لــو ان القـلـب يغلـيـهـا 
ملـيـت بـيـت الغـضـى والـحـب مليـتـه 
يـا مـن لـي كبـد كواهـا حــب غاليـهـا 
وأنـا علـى حــب ظـايـا مــا توجيـتـه 
مــا كـنـت افـكـر بعشرتـنـا وتالـيـهـا 
يـا مـا طلبنـي وانـا يــا مــا ترجيـتـه 
وأسرارنـا عـن جمـيـع الـنـاس نخبيـهـا 
أحـرقــه قـلــب تملـكـتـه وخـلـيـتـه 
يـا صاحبـي مـا هقـيـت انــك تسويـهـا 

((أنـــــــــا بـــــانـــــوح)) 

أنـابـانـوح مـــن شـــيء دهــانــي 
فــراق الـزيـن هــو صـعـب عـلـيـه 
كـحـيـل الـعـيـن حـبــه مبتـلـيـنـي 
أنـامـنـسـاه لـــــوزرت الـمـنـيــه 
فـــراق الـزيــن بـيـحـت الكنـيـنـي 
أنـامـدري فـــي صـبــح والابمـسـيـه 
الـــي طـرالــي جـريــت الونـيـنـي 
خلـي فــي قلـبـي مــن حـبـه كـويـه 
ألايـاطـيـر تـوصــل لـــي ظنـيـنـي 
مـــن الـمـجـروح ودي لـــه تـحـيـه 
أخبـره فـي الحـال فــي حـنـي وونيـنـي 
أخـبـره يطـيـر روحــي لــك ضحـيـه 
عطـنـي جـوابـه عـسـى قلـبـه يليـنـي 
أبــو جـديـل الـــى حـــد الشـطـيـه 
أبــو وجـنــات فـيـاضـة العاشقـيـنـي 
يـرعـاه ربــي وهــو عـلـم الخـفـيـه 

((الــــــبــــــارحـــــــة )) 

البارحـه سـهـران لـيـن القـمـر غــاب 
تـطـري عـلـي ايــام كـنــا سـويــه 
ايـام كـنـا يــا بـعـد روحــي احـبـاب 
وكــل مـنـا مـــا يـفــارق خـويــه 
طاوعـت بـي يـا صاحبـي هـرج كــذاب 
وخلـيـت فــي قلـبـي جــروح خـفـيـه 
ان كـان يـا سيـد العـرب خاطـرك طــاب 
عـن عشرتـي راحــت حيـاتـي ضحـيـه 
حبـك فـي وسـط قلبـي ركـز لـه اطـنـاب 
مـا ينمـحـي لــوزرت حــوض المنـيـه 



((يــــــا مــــــن يــســلــم)) 
يـا مـن يسلـم لـي علـى اعـز الاصحـاب 
الـلـي هجـرنـي وراح غـصـب عـلـيـه 
اقفـى وخـلانـي تـحـت صـايـر الـبـاب 
امـسـح دمــوع العـيـن وافــرك بيـديـه 
ليـش الجفـا والهجـر يـا عــذب الانـيـاب 
نسيـتـنـي كـنــي مـســوي خـطـيـه 
ان كـان يـا سيـد العـرب خاطـرك طــاب 
عـن عشرتـي راحــت حيـاتـي ضحـيـة 
حبـك فـي وسـط قلبـي ركـز لـه اطـنـاب 
مـا ينمـحـي لــوزرت حــوض المنـيـه 



((وصــــلــــت الـــبـــلـــد)) 

وصلـت البلـد ماكـن وسـط البـلـد سـكـان 
بعـد مـا لاحظتـه اسمـع اهـلـه ينـادونـه 
ضحى امس الخميس اللي من البيض زولـه بـان 
تـرى مـن تولـع بــا الـهـوى لاتلومـونـه 
عسى الفولفو اللي قاصـد يشيـل حـدا الخـلان 
يـوصـل ديــاره ثــم يشـتـب طبلـونـه 
تـذوب الجنـوط ويحتـرق موتـر الشيـطـان 
لأنـه حـرم مظنـون مـن شـوف مظنـونـه 
لحقتـه فـي موتـر مرسيـدس وارد الالـمـان 
يسوقـه شـبـاب بـايـن الـشـوق بعيـونـه 
يزيـد الابنـص وتـاكـي مـاسـك السـكـان 
يعيـد العـدد يـأخـذ ملـفـه عـلـى هـونـه 
يأشـر تعـدوا قلـت مـا ترحـمـوا الولـهـان 
انــا فــي دخـيـل الله حبيـبـي تخلـونـه 
وقفـت انتخـي جونـي جماعـة مـن العتبـان 
فقـالـوا نهـيـنـه فـقـلـت لالا تهيـنـونـه 
يـودا المطـوع قـال لـه مـوتـرك عـدمـان 
لكـن رح للوكالـة يمكـن القـسـط يمحـونـه 

شعر/علي القحطاني/غناء الراحل عيسى الاحسائي 




((الـــذهـــب والــلــولـــو)) 

الـذهــب والـلـولــو والـفـضــة 
عـصـر يــوم الـسـبـت لاقـونــي 
جـعـل واحـــدآ ظـالــم حـظــه 
غشـنـي فــي وصــف مضـنـونـي 
لارعـــــاه الله ولا يـحـفــظــه 
كــان قـصـده يـسـهـر عـيـونـي 
جـاب لــي الاخـبـار فــي لحـظـة 
قـــال ذا الــغــزلاان مــرونــي 
والخبـر مــا هــو عـلـى بعـضـه 
نـيـتـه قـهــر اسـمــر الـلـونـي 
يـــوم جـتـنـي مـنـهـم لـفـظـه 
خـبـرونـي وعـقـبـهـا جــونــي 
بــان لــي يــا ابوعـلـي بغـضـه 
يــــا هــــل الله لاتـلـومـونـي 
فــي غـصـون النـرجـس الغـضـه 
كلـمـا مـالــت عـلــى الـهـونـي 
((دنـــيــــاك فــيـــهـــا)) 

دنـيـاك فيـهـا مـيـلـة وانـحـرافـي 
تفـرق الخـلان فــي كــل الاوطــان 
قالـوا مريـض الحـب مـا لـه مشافـي 
مـن قـال هـذا القـول غلطـان غلطـان 
اسـأل مجـرب عـن حيـاتـي وكـافـي 
يأتيـك بالأخـبـار يــا كــل فـطـان 
هــذا تواقيـعـي وهــذا اعـتـرافـي 
انـي دفنـت الحـب فـي وسـط خيطـان 
كانـت نتيجـة مـوت حـبـي عـوافـي 
وذاك الغبي يحسـب مـات ابـن قحطـان 
انهيتـهـا ويــاه والـجــو صـافــي 
لانيـب عبـدآ لـه ولا هــو بسلـطـان 




((مــــا عــــاد يـمــديــك)) 

ما عاد يمديـك تتأسـف علـى مـا فـات 
ارخصت نفسك بنفسـك انـت يـا الغالـي 
ولا تحـاول ترجـع حبنـا اللـي مــات 
وفـر جهـودك ولا تتعـب علـى الخالـي 
هذا جـزى اللـي يحـاول يعمـل اللفـات 
لابـد مـا يصبـح الخسـران بـا التالـي 
من صاد صيده قنع وانتـه تبـي صيـدات 
وأفلست من صيدتـك يـا سمـح الاقبالـي 
نسيـت يومـك تناظرنـي علـى الحـزات 
واليـوم نزلـت ذاك المسـتـوى العـالـي 
يـا مـا ويـا مـا تحملنـا مـن الـزلات 
واليوم يا الحلـو لـك حالـك ولـي حالـي 



((الله كــتــب لــــي مــعــك)) 

الله كـتـب لــي مـعــك مـشــوار 
رجــعــت مـابـعــد كـمـلـتــه 
خذمـاعـطـيـتـك ولا تــحــتــار 
الـلـي عطـيـتـك بـعــد عـفـتـه 
مـانـي بـمـن يـحـسـب الـديـنـار 
مـاكـان فــي جـيـبـي أصـرفـتـه 
عـنــد الله الـــرزق والاعــمــار 
الــمــال مـابـعــد وفــرتـــه 
مـاغـيــر جـابـتـنـي الآقــــدار 
أمــــر حــــدث مـاتـوقـعـتـه 
مسـكـيـن يـاكـاتــب الآشــعــار 
بـعـد الـتـعـب عـفــت ماشـفـتـه 
غـلـطـان يـامـصـدق الانــظــار 
تـحــم عـلــى شـــي مـاذقـتـه 
مـــن الـــورق يصنـعـوالازهـار 
ورد صـنــاعــي وصــدقــتــه 



((الــشــبـــاب اقـــفــــى)) 

الشبـاب أقفـى مــع الـحـظ الشـقـي 
والسـعـاده مالـنـا فيـهـا نـصـيـب 
راح كـل العمـر ويـش الـلـي بـقـى 
مـا يجـي بعـد الشـبـاب الا المشـيـب 
احرقـي يـا كبـد بـا الـنـار احـرقـي 
مـن جـروح فـي حشايـا مـا تطـيـب 
وانبتـي يـا ألــف صـدمـة واخلـقـي 
علـة الشاكـي عجـز عنـهـا الطبـيـب 
خلـنـا يــا نــور عيـنـي نلتـقـي 
فـي ظـلام الليـل مـن بعـد المغـيـب 
خفـف اللوعـات يــا الــدر النـقـي 
ساعـد المحـزون مـا دامــك قـريـب 
شـف عيونـي يـا الـغـزال المشـرقـي 
مـن شقاهـا دمعهـا يسـكـب سكـيـب 

شعر /علي القحطاني /غناء عيسى الاحسائي 

لـــيـــتـــك تـــجـــمـــل)) 

لـيـتـك تـجـمــل ولــــو مــــرة 
خـذنـي مـعـك فـــي الـسـنـه لـيـلـة 
يــا طـيـر مـاشــي مـــع الـبـكـرة 
الـلــي بـدربــك مــعــك شـيـلــه 
بـا شــوف مــن ذبــت مــن هـجـره 
ســافــر ولا جـــــت مـراسـيـلــه 
مـــا عـــاد لـــه يـمـنـا نـظــره 
يــا ويـــل ذا الـقـلـب يـــا ويـلــه 
يــا بـعــد جـــده عـــن الـبـصـرة 
مـــا هــــي بــيــوم ولا لـيـلــة 
والـقـلـب كـنــه عــلــى جــمــره 
والـوقــت طـالــت بــــه الـمـيـلـه 
يــا طـيــر قـلــه عـلــى خـبــره 
يــا لـيـت مــن شـافـه اشـكـي لـــه 
الـصـاحـب الـلــي رفـــع قــــدره 
بـــا الـقـلـب وارســـى مـنـازيـلـه 
أبـطــى عـلــي لـيــش وش عـــذره 
بلله يـــا طــيــر تـحـكــي لــــه 
يــا طـيـر قــل لــه نـفـذ صـبــره 
وانــا مــع الـصـبـح مـاشــي لـــه 



((شــــهــــر الـــعـــســـل)) 

شهـر العسـل مـا ذقــت شـهـر العـسـل 
ذاق العـسـل غـيـري وانـــا صـاحـبـه 
يــا علـتـي مــا هــي بمـثـل العـلـل 
عــلــى ولــيــف راح واطـالــبــه 
الـعـيـش والعـيـشـة بـعـدهـم مـلــل 
رجــع عليـنـا الشـهـد يـــا شـاربــه 
ولا تـــرى جـهــدي يـهــد الـجـبـل 
ابــنـــذرك واحـــــذر الـعـاقـبــه 
والا عـلـى مــا قــال راعــي الـمـثـل 
الله يـرحــم مـــن يـعــرف واجـبــه 
لــولا الحـيـاء وانــا كثـيـر الـخـجـل 
تلـيـت ذاك الشـخـص مـــن شـاربــه 
واعطيـه مـا يطلـب مـن جنـيـه او هـلـل 
مـعـذور لــو يـرفـض انــا احـاسـبـه 
رجـع علـيـه الـلـي دفــع فــي عـجـل 
الـصــك يلـغـيـه الــــذي كـاتـبــه 



((يـــــا لــطـــف الــحــشــا)) 

يا لطف الحشا لو تسمح من وقتك ابي لي ساعـة 
وانا اعطيك وقتي كلـه ريـح نفسـي الملتاعـه 
لو كلمتني با الهاتف صوتك مـن ورى السماعـة 
تيارات تدخل دمـي بأشكـال الهـوى وأنواعـه 
يا رد النظر وارحمنـي يمكـن نظرتـك نفاعـه 
والا ما خذيته منـي انـا ملزمـك بـا رجاعـه 
ملزوم ترجع قلبـي خلـه بـس بيـن اظلاعـه 
يكفي ما فعلته يكفي مـن حرقـه ومـن مزاعـه 
ونفسي العزيـزة صـارت بـا الهـوى طماعـه 
يا ريم عطيتـه قلبـي بوسـط الحشـا مرباعـه 
لوكلمت من بـه علـه تبـرى علتـه واوجاعـه 
وارض دستها بأقدامك با الورد اصبحت زراعـه 
كلمني وانا كلمته واشـر لـي بـروس اصباعـه 
قـال انتـه طلبـت الغالـي تفاهـم مـع بياعـه 



((الـــــــــعـــــــــام الاول)) 

العـام الأول زولـك احلـى مــن الـصـوت 
واليـوم صوتـك عنـدي احلـى منـى الـزول 
والـعـام احـبـك حــب ورانــي الـمـوت 
والـيـوم كــل منـنـا صــار مـشـغـول 
والعـام ثوبـك مـن علـى الجسـم مسـمـوت 
واليـوم قصرتـه مــع الـعـرض والـطـول 
والـعـام مــن شـافـك تخلـيـه مبـهـوت 
والـيـوم لامـريـت مـخـلـوق مـجـهـول 
والعـام نظـره منـك تغنـي عــن الـقـوت 
واليـوم مـا تغنـي عـن الـذوق يـا حــول 
والعـام مــن شـافـك حظـيـظ ومبـخـوت 
والـيـوم لامـريـت مــا قـيـل مجـمـول 



((قــــلــــت بــعــامــلـــك)) 

قـلـت ابعامـلـك بــا الطـيـب والشيـمـة 
يــا خـسـارة مـعـك ضيـعـت هقـواتـي 
كلمـة الـحـب عـنـدك مــا لـهـا قيـمـة 
رح بدربـك وغيـرك يــا الغـضـي يـاتـي 
شـف قلـوب البشـر مـا هـي علـى البيمـة 
مــا بـقـى دون حلـقـي كــود يـداتــي 
لــو درلايــت انـهـا خـطـة وترسيـمـة 
كــان حـطـيـت حيلـتـكـم بمخـبـاتـي 
انتـهـى الـحــب وانهـيـنـا مراسـيـمـه 
انتهـى اسمـك ورسـمـك مــن سجـلاتـي 
كـل ضـربـه لـهـا يــا زيــن تعليـمـه 
انتـهـيـنـا وخــذنــا درس لــلأتـــي 
لـكـن الـحـب مــا قــررت تحـريـمـه 
بــس خـسـران روحـاتــي وجـيـاتـي 
عـنـدي الامـــر تـأخـيـره وتقـديـمـه 
تـاه مـركـب غـرامـك فــي محيطـاتـي 

شعر/علي القحطاني/غناء الراحل عيسى الاحسائي 


((طـــوالــــســــتــــايــــر)) 

اطوالستـائـر خـلـهـا تـدخــل الـشـمـس 
مــن نـافـدة بيـتـك تـشـاهـد حـوالــك 
ان الكـواكـب لـــو مـداراتـهـا خـمــس 
أصبـحـت سـادسـهـا بـروعــة جـمـالـك 
مفـروض تتـقـرر عـلـى جــدول الــدرس 
حـتـى الكـواكـب تكتـشـف مــن خـلالـك 
ان أمــس غـيـر الـيـوم غـيــر أمـــس 
تـقـدر تصرفـنـي عـلـى مـــا بـدالــك 
مـن عـاش فـي جـوك تعـود علـى الهـمـس 
ومــن هيبـتـك ماينـشـدك كـيـف حـالـك 
ان الـحـواس أبلغـهـم الـطـعـم والـلـمـس 
أبـيــت أن يستـخـدمـوا فـــي مـجـالـك 
واحنـا خضعنـا لـك ونمشـي عـلـى نـفـس 
المـذهـب الـلـي يتـفـق مـــع دلالـــك 

((أنــــا كــــل مــــا يـقــبــل)) 

انـا كـل مـا يقـبـل علـيـا ســواد اللـيـل 
يجينـي بـلاي الـلـي مــن الـعـام معـتـاده 
ويا وجـد حالـي وجـد مرضـان شـاف الويـل 
يـراجـع طبيـبـه كــل يــوم ولا فـــاده 
مـرض مــا تبـيـن بالأشـاعـات والتحلـيـل 
سـقـيـم عـلـيـل زود الـبــاري انـكــاده 
على اللي الضحى مرت علـى معـرض التسجيـل 
وقامـت تجينـي كــل يــوم عـلـى الـعـاده 
فـتـاة بنظرتـهـا تحـطـم شـبـاب الجـيـل 
تصيـد القلـوب وقلبـهـا مــا حــد صــاده 
وديــرة ربــت أبهاتعـمـر وتسـقـي سـيـل 
تصبـح لـهـا الـبـدوان والحـضـر شــداده 
عسـى مزنـة ليلـيـة مــن طـلـوع سهـيـل 
تكـاشـف بوراقـهـا ولا هـــي بـرعــاده 
تسابـق سحايبهـا الغـزيـرة بشـكـل مهـيـل 
وتسقـي وطــن مـربـى الحبـيـب ومـيـلاده 



((مـــشـــاهـــدك جــــنـــــة)) 
مشاهـدك جـنـة ومنطـوقـك عـسـل حـالـي 
ويـن النصيـب اللـي يحوشـك بالعمـر مــره 
يالـيـت منـزالـك قـريـب يــم مـنـزالـي 
ياللـي عليـك النفـس طـول الـوقـت محـتـره 
ياليتنـي ويـاك عايـش فــي خــلا خـالـي 
مابـيـنـنـا حـاسـدولانـمـام بـالــمــره 
ويــلاه يـاحـري ويـاشــري وغـربـالـي 
مـن عقـب صــدك ياعشيـرشـح بالنـظـره 
تمسـي وتصبـح يانظـر عينـي علـى بـالـي 
مـن جـاب لـك سيـره معـه تمسكنـي العبـره 
واعطيـه ضحكـة سـن كنـي دالــه سـالـي 
ماقلـت لـه ذاك البشـر مرضـان مـن هجـره 
يـوم بدونـك راح مـن عمـري علـى الخالـي 
ياناس مـن مثلـي علـى الخالـي قضـى عمـره 
اسـأل نسيـم الصبـح عنـك يـاهـوى بـالـي 
لامـر مـن يمـي يصحيـنـي مــع البـكـره 
((عــــيـــــون مـــاتـــرقـــد)) 

عـيـون ماتـرقـد مــن الـلـيـل سـاعــه 
وقـلـوب ماتـرتـاح مــن شـــدة الـهــم 
واكـبـاد ذابــت مــن فــراق الجـمـاعـه 
واجـسـام صـــارت نـاحـلـه مـابـهـا دم 
وانــا الصـبـر ماعـادلـي بــه نـفـاعـه 
الـيـوم ساعـاتـه عـلـي مـــن جـهـنـم 
الـوقـت مـكـسـب لاتـسـبـب ضـيـاعـه 
والعـمـر مــره واحــده وانـــت تـعـلـم 
وان قـلـت لــك مافـايـده مــن القطـاعـه 
قـلـت أشـكـر الله يــوم شـفـتـه تـنــدم 
وأهــل النمـيـمـه يصنـعـوهـا صـنـاعـه 
مــن خلقـهـم ماعـاشـوا الاعـلـى الـــذم 
لاشــك مــا تـرضـاه عـنــدي قـنـاعـه 
اشــرح لــي المـوضـوع والـحـر يفـهـم 

((الـبـارحــة يــــوم اذن الـفــجــر)) 

الـبـارحـة يـــوم اذن الـفـجـر ونـيــت 
طـرى علـي اسـمـه مــع طــرت الـنـور 
اسمـه بحـرف الـنـون يــا مــا تـلاويـت 
أوقـات انـا ويــاه فــي انــس وســرور 
لامــن تـحـرى جيـتـي يطـفـي الـلـيـت 
يوقـف لـي عـنـد الـبـاب تـقـول نـاطـور 
أجـيـه كـنـي واحــد مــن هــل البـيـت 
واجـلـس انــا ويــاه نـتـبـادل الـشــور 
واليـوم انـا مــن جـيـت البـيـت عـديـت 
كـل الفريـق ضـدي مــن رجــال وبــزور 
والله مـا عـمـري عـلـى واحــد اخطـيـت 
لاشـك حـظـي وراعــي الـحـب مـعـذور 
انشهـد انــك يــا بـعـد روحــي أوفـيـت 
برضـك عـزيـزآ يــا حيـاتـي ومشـكـور 
مـا أذكــر انــك فــي لـزومـي تـرديـت 
قـايـم بمطلـوبـي وبــا الخـيـر مـذكــور 

((قــــــــــــال الــــمــــولــــع)) 

قـــال الـمـولـع قـابـلــت لــــي قــمــري 
قـلـبــي تــولــع بــــه ثــــم تـكــبــر 
جرحـي نـقـض فــي الـحـب مــا عــاد يـبـري 
مــا فـيـه احــد فــي الـحـب مثـلـي تـمـرمـر 
حـبـه مـثـل الـســم فـــي الـجـسـم يـســري 
وصـــل لأقـصــى الـعـضـام ثـــم تـكـســر 
سـقـانـي الـمــر مـــع كــــاس صــبــري 
سـقـانـي فــــي عـيـشــي ثــــم تــكــدر 
عـمـري قـضـى مــا بـقـى مـقــدار شـبــري 
يــا نــاس تــرى الـحـب لا مــا ســر اقـشـر 
الــحــب مــثــل الـضـبــاب دوم يــغــري 
لامــنــك قــربــت عــنــده راح ودبـــــر 
يـا زيـن حـب غيـرك علـى الـبـال مــا يـطـري 
مــن قـبــل اعـرفــك قـلـبـي مـــا تـاثــر 
انـــه بفـنـجـال مـركــوز فـــوق صــــدري 
وعـيـون خـلـي ســود بــا الـكـحـل تـسـحـر 
يــا زيــن لـونـك خـــدوده حـلــو سـمــري 
والـشـعـر لافـلــه فـــوق الـكـتـف نــثــري 
حبيـبـي قلـبـي مــن اغـلـى الـلـبـس يـشــري 
مـــن شـــاف لـونــه بفـسـتـانـه تـحـيــر 



((يـــــــا رســـالــــة عـــزيــــزة)) 

يــــا رســالــه عــزيــزة ودي أقــراهـــا 
بـــس يـــا لـلأســف خانـتـنـي اعـصـابــي 
صــارلــي مـــــدة وانـــــا اتـحــراهــا 
مـــن ولـيــف عـلـيـه الـقـلـب مـنـصـابـي 
هـوكـتـبـهــا وعـنـونــهــا وغـــراهــــا 
وانتـظـرنـي شـهــر مـــا رد لـــه نــابــي 
واعـتـبـرنـي مـقـصــر يـــــوم وداهـــــا 
مــا درى انــي حـرقـت الـخـط مـــن مـابــي 
ان قـريـتــه عـيـونــي نــثــرت مــاهـــا 
قـالــت الـخــط مـرســول مـــن احـبـابــي 
خـلـهــا تـمـشــي الـدنــيــا بـمـجـراهــا 
لا يـجـي جــرح ينـقـض جــرح مــا طـابــي 



((رف بــــــــحــــــــالــــــــي)) 

رف بـحـالــي يــــا عـظــيــم الــشـــان 
طـلــبــة لـــــي مــــــا تـخـيـبـهــا 
مــنــزل غـيــثــه عــلـــى الــوديـــان 
لانـــــــوى هـــلــــت سـحـايـبــهــا 
دبـــــره يـــــا مــدبـــر الأكــــــوان 
مـــــن بـــــرا حــالـــي وذايــبــهــا 
مـــــا يـجــلــي عــنـــي الاحـــــزان 
والــحــشـــا تــطــفـــي لـهـايـبــهــا 
كـــود مــــن نــثــر عــلــى الامــتــان 
اشـــقــــر هـــلــــت ذوايــبـــهـــا 
مـــــن راهـــــا ســبـــح الـرحــمــن 
كـــــل هــمـــي مـــــن سـبـايـبـهــا 
وقــفـــوا مـــــن دونــهـــا الــعـــدوان 
قــبـــل مـــــا تــلــفــي ركـايـبــهــا 
لـيــت ابـوهــا هــــو ابــــوي اخــــوان 
أو قـــريــــب مـــــــن قـرايــبــهــا 
أو يــحــلـــو عــنــدنـــا جـــيــــران 
هـقــوتــي مـــــا الــحـــظ جـايـبـهــا 



((قـــالــــوالــــي طــــــيــــــب)) 

قـالـو الــي طـيــب قـلــت مـانــي بـطـيـب 
عطـيـب وجـرحـي بـيـن الآضـــلاع مـاطــاب 
يـطـيــب جــرحــي لوحـبـيـبـي قــريـــب 
والبـعـد مــن بيـتـهـم الـبــاب فـــي الـبــاب 
قـالـوالــي الــعـــذال اولـــــه وســيـــب 
عـشــان المـحـبـه تـفـتـح لــــك ابــــواب 
أول عـلــى الـعـشــاق أضــحــك وأعــيــب 
والـيـوم قـلـبـي مـــن هـــوى صـاحـبـي ذاب 
يـــاربـــي يالله طــالــبــك لالاتــخــيــب 
رجــاي يـامــولاي فـــي عـــز الآصـحــاب 



((الاســبــحــان مــــــن صـــــــور)) 

ألاسبحـان مـن صــور- جـمـال فــوق ماأتـصـور 
هنوفـأ ياحمـد تسحـر- صادفناهـا بـعـرض الـسـوق 
جدايـل طــول قامتـهـا- مــن الابـريـز ساعتـهـا 
يـوم العيـن شافتهـا- دفعنـي فــي هـواهـا الـشـوق 
قلـت اسألـك يامزيـون- بمـن امـره بـكـاف ونــون 
لفـت وقـال يامجـنـون- تحـشـم خــل عـنـدك ذوق 
قلـت انهـارت اعصابـي- وعفـت العمـر مـن مـابـي 
وهـذا القلـب منصابـي- ذبـحـت الـنـاس يامخـلـوق 
وأنـا مـن طبعـي اتصـبـر- وعـنـي روح واتخـبـر 
لـكـن ربـنـا قــدر- وخلـيـت الحـشـا مـحـروق 
ونـاظـر مــن عيـنـه- وقــال الـصـدق يازيـنـه 
تـرى لـو ميـت ذلحينه-فـلا يطـلـب عليـنـا حـقـوق 
شعر علي القحطاني غناء الراحل عيسى بن علي الاحسائي


[(يــاقــمـــر فـــــــي الــســمـــاء)) 

ياقمـر فــي السـمـاء فــي الآرض مثـلـك قـمـر 
يشبـهـك فـــي وصـوفــك بـالـوفـا والـتـمـام 
وأنــت ماتظـهـر الا عـقـب نـصــف الـشـهـر 
مـاأنـت دايــم معـانـا مـثـل بـاهــي الـوشــام 
لانـظـرتـه بـعـيـنـي راح عــنــي الــكــدر 
لاخـزرنــي بعـيـنـه قـلــت لـــه يــاســلام 
هـــو مـــلاك ولـكــن عـــاش ويـاالـبـشـر 
نـظـرة عيـونـه اقــوى مــن صـواريـخ ســـام 
كلـمـا قـلـت مــن بـكــره نـويــت الـسـفـر 
قـــال تـهـجـر مـحـبـك قـلــت لالاحـــرام 
فــي حـضــوره عـيـونـي مـاتـمـل الـسـهـر 
تـشـرق الشـمـس يـــوم ان الـخـلايـق تـنــام 



((يــالــلــي عـــلـــى الـبــحــريــن)) 

يـالـلـي عـلــى البـحـريـن نـاويــن الـسـفـر 
وداعـــــة الله وبـحـفــظــه تــرجــعــون 
سـاعــة الـفـرقـا انـــا دمــعــي حــــدر 
وشـعـلــت نــيــران قـلـبــي والـشـجــون 
ذا عــلــي مـكـتــوب وذا حــكــم الــقــدر 
وبـيـنــي وبـيـنــك يـاسـيــدي يـفـرقــون 
بـعـدكـم يـازيــن روحـــي فـــي خــطــر 
والــرجــا فــــي غـيـابـكـم لا تـطـولــون 
وان طـالــت الغـيـبـه بـحـثـو لـــي خـبــر 
حـتـى يـطـمـن خـاطــري لـيــن تـرجـعـون 
مـاعـلـى قـلـبـي دلـيــل مــــن الـصـبــر 
وانـتــم بـكــل الـلــي جـرالــي تـعـرفــون 
تـعـلــم بــحـــال الـمــوالــع يــابـــدر 
كــل مـــا يـمـلـك فـــي يـــدك يـاحـنـون 
اشـهــد ان حـــال الـمـوالـع فـــي خـطــر 
رحـمـتــك يــــارب بـعــيــد صــبـــور 
ناظـر اهـلـك فــي ســوء ودايــم فــي خـطـر 
مـابـقـى الـلــي مـــن الـنــاس يـرحـمــون 
الله يــعــيــد الـلـيــالــي والــســمـــر 
انـــت نـــور ايـامـهــا يــــاذا الـفـتــون 



((جــــــــــــوابـــــــــــــك)) 
ابـطــى جـوابــك لـيــه يـاسـلـوة الـــروح 
مـــــاذي بــحــالــه يـاحـلـولاعـدمـنـاك 
وأن طعتـنـي مـالـك مــن الـهـجـر مـصـلـوح 
خـايـف يـطــول الـوقــت والـقـلـب يـنـسـاك 
ماشـفـت مـنــك غـيــر لـوعــات وجـــروح 
خـلـه يفـيـدك مــن طـمـع فـيــك وأغـــرا ك 
تبغـانـي اكـتـب لــك بخـطـي عـلـى الـلــوح 
انــــك تـعـلـمـت الـخـيـانـه وعـفــنــاك 
عيـنـي عـلــى الـخــوان مـاتـعـرف الـنــوح 
والـقـلـب عـافــك يـــوم غـيــرت مـمـشـاك 
عـنـد الجمـيـع اصـبـحـت يـــاذاك مـفـضـوح 
مـــرات نـسـمـع واكـثــر أمـــرار شـفـنـاك 



((لــهــايــب فــــــي الـضــمــايــر)) 

لهايـب فــي الضمـايـر نـهـر دجـلـه مايطفيـهـا 
ألاياويـل مـن مثلـي شكـى مـحـدن سـمـع شـكـواه 
عـلـى ريمـيـة بــد الـعـذارى مـيــت فـيـهـا 
بلينـا فـي هـوى اللـي لـو نطـول الشمـس مانـقـواه 
عـلاقـه قطـعـت قلـبـي ثــلاث سنـيـن مخفيـهـا 
وراعـي الحـب لــو شـكـي يقولواباطـلـه دعــواه 
أنــا والله لـــو يعـطـونـي الـدنـيـا ومافـيـهـا 
فـلا ابــدل بمخـلـوق عـزيـز وخـاطـري يـهـواه 
ولاانكـر عـشـرة الغـالـي ولا أجحـدهـا ولا انفيـهـا 
وأنـا ربـي بلانـي واسمـي الصـابـر عـلـى بـلـواه 
ولــــولاه الـقـصـايـد ماتعـلـمـنـا قـوافـيـهـا 
عقـب مـا طالـت العشـره فـلا نقـدر علـى سـلـواه 



((الـــبـــارحــــه يـــــاصــــــاح)) 

الـبـارحـه يـاصــاح ســهــران مـاأمـسـيـت 
والـقـلـب يـــا لمـجـمـول ضـيــع دلـيـلــه 
الـحــال كـمــل واخـــر الـشــوط مـلـيــت 
ومـعــاد فـــي يـــدي ورى الـيــوم حـيـلـه 
عـزيــز يـادمــع عـلــى الـخــد هـلـيــت 
عــيــا يــوقـــف يـامـحـمــد هـمـيـلــه 
رفـعــت صـوتــي مـــن مـنـامـي وونـيــت 
قــلــت أه واويــــلاه روحــــي عـلـيـلــه 
تـركـتـنـي لانــيــب حــــي ولامــيـــت 
حـسـبــت مــــن شانكـسـنـيـن طـويــلــه 
مـاجـت لــي الدنـيـا عـلــى مـــا تمـنـيـت 
والـلــي بـــراه الــهــم يـاعـزتــي لــــه 
يــامــا تـحـمـلـت الـمـشـاكـل وقـاسـيــت 
يـامـاتـحـريـت الـــوعـــود الـجـمـيـلــه 
قـمـت اكـتـب الآشـعـار بـيـت عـلــى بـيــت 
وأنـــوح واسـهــر لـيـلـة فــــوق لـيـلــه 

شعر علي القحطاني / غناء الراحل عيسى بن علي الاحسائي

((يـــانــــاس شـالـحـيــلــه)) 

يانـاس شـا الحيلـة فـي نـومـة الليـلـة 
سافـر أبـو قذيـلـه وخـلانـي وحـدانـي 
سافـر الـي الدمـام وزدادت بـي الآوهـام 
يانـاس مابنـلام لـو صـحـت لآخـوانـي 
وقــف يوادعـنـي وابـطـي يطالعـنـي 
قلت اش جرى يعنـي قـال الفـراق حانـي 
قلت لـه ف أمـان الله يـا أعـز خلـق الله 
أمــري انــا لله ولا يـكـون تنسـانـي 
قال لي ياكيف انسـاك وقلبـي جلـس ويـاك 
اعيـش فـي ذكـراك يـا بـعـد خـلانـي 
جلسـت اتعبـر وقــف واحــد اسـمـر 
كامـل حـلا ومنظـر وبالـزيـن فتـانـي 
قـال اش بـلاك تبكـي قلـت اسألـو قلبـي 
هـو اللـي يعلـم بـي وداري بمـا جانـي 

((يــاعــيـــن لاتـبــكــيــن)) 

ياعـيـن لاتبكـيـن وياقلـبـي ارتـــاح 
شـي كتـب فـي اللـوح مافـيـه حيـلـه 
مــادام ان الـلـي تـبـي عـافـك وراح 
شــوري علـيـك انـسـى ودور بديـلـه 
لاتطـرد المقفـي تـرى مـالـك اصــلاح 
مـن يطـرد المقفـي تـرى مضيـع دليلـه 
ماينفـع المجـروح لا مـن شكـا وصــاح 
ماتريـد لـه الشكـوى وروحــه عليـلـه 
اصـبـر وتـالـي ذا البهـاذيـل تـنـزاح 
وتعـود لـك صـفـو الليـالـي الجميـلـه 
كم واحـد قبلـك مـن أهـل الهـوى طـاح 
ومشاكلـه صـارت عريـضـه وطويـلـه 
صبـر ومـن بعـد الصبـر عـاش مرتـاح 
ومسهـلـه الدنـيـا بـأسـهـل وسـيـلـه 
مافـيـه قـفــل الا لـــزوم بمـفـتـاح 
والصـبـر مفـتـاح الآمــور المهـيـلـه 

((أه مــــــــن قــــلــــب)) 

أه مـــن قـلــب تـولــع بـغـالـي 
صابـنـي يـاخـوي طـفــل صـغـيـر 
عقبـهـم نــوم الـعــرب مـاطـرالـي 
مـن هــوى الـخـلان جفـنـي سهـيـر 
حـب منهـو فـي العـرب ســم حـالـي 
دمعـتـي مــن فــوق خــدي تسـيـر 
اشتـكـي فـرقـا حـسـيـن الـدلالــي 
اشـتـكـي لـلــي بـحـالـي نـظـيـر 
فــي حبـيـبـي شـامــة للجـمـالـي 
شامـتـه شـامـه فــوق حــده تشـيـر 
مبسـم وريــق خـلـي ريــق حـالـي 
مبسمـه وريـقـه كـمـا مــاي الغـديـر 
الحـشـى كـنـه مــن الــزاد خـالـي 
كـيـف يــا خـلـي افـراقـك يصـيـر 
دالـــه لـمـاجـو صـــار قـبـالـي 
جيـتـك تـسـاوي لــي نــاس كثـيـر 
صـاحـبـي لا مـاجـيـتـه عـنـالــي 
يـوم صفـا لـي خـلـي خـيـره كثـيـر 
ياولـيـف الــروح ألـطـف بـحـالـي 
مــن هـواكـم شــوف كـنـي كسـيـر 

((يـــاهــــل الــــهــــوى)) 

يـاهـل الـهـوى ماترحـمـون اليتـامـى 
انــا يتـيـم مــن فــراق المحـبـيـن 
الحـب بلـوى بالـشـرف مــا يـلامـى 
وأنـا ابتليـت بحـب مدعـوجـه العـيـن 
ان كــان ملقـاكـم فقلـبـي بـعـدامـى 
حـرام مـا"أرضـي غيـركـم يالمزايـيـن 
لـك ساكـن الرفعـه خـدانـي الغـرامـى 
ياكـامـل الأوصافـيـا أغـلـى المحبـيـن 
يـاشـغـلـتـي ودراسـتـيـوالـمـلامـا 
انتـي الأهـل وأقـرب لـي مـن ذاالقربـي 
يامـن كـلامـه مـثـل شــدوا الحمـامـا 
لـب النـداء مـن ذنبنـا لا مـا تعيشـيـن 
تــرى محـبـك مــا يــذوق المنـامـا 
لـو عدتـنـا بالـدارمـا أحـنـا بسالـيـن 



((يـالـلــي مــــع الـصــايــغ)) 
ياللـي مـع الصايـغ تسومـيـن الـذهـب 
زود عـلـى درزن معـاضـد تـشـتـري 
حطيتـي الـرشـرش وطولـتـي الكـعـب 
وحطيتيالمـفـنـز يـســر النـظـيـري 
يـا نبـت وسـط السـوق جننتـي العـرب 
كعـب الذهـب والثـانـي وردي تلبسـيـن 
شفتـك نهـار العـيـد والقـلـب التـهـب 
قـدام ذاالصـاغـة تــروح وتروجعـيـن 
جيـتـك بعـايـد بـــك ولله الـعـجـب 
حتـى السـلام العـيـد مـنـي تستحـيـن 
اسمك يا حرف النـون فـي القلـب انكتـب 
حروفهـا فـي القـلـب عـنـدي كاملـيـن 
يابعـد روحــي انــا عـنـدي طـلـب 
كلمـة انــا ويــاك ممـكـن تسمحـيـن 
قالـت تسمـح مـوعـد الرجـعـه قــرب 
الوقـت زحمـة عـيـد وانـتـو عارفـيـن 

شعر / على القحطاني غناء / عيسى الأحسائي 

((قــــالــــو عــــلامــــك)) 
قالـو عـلامـك مــن حيـاتـك تـأذيـت 
قـلـت سـبـب بـنـت عـلـي دلعـوهـا 
تـامـر وتنـهـي كنـهـا ربــه البـيـت 
لـو تشتهـي سـطـح القـمـر طلعـوهـا 
اشوفهـا دايــم عـلـى فتـحـه البـيـت 
لـة تطـلـب نـجـوم الثـريـا عطـوهـا 
هـي منيتـي فـي النـاس لا مـن تمنيـت 
لا شــك عـدوانـي عـلـي غـيـروهـا 
أول تكلمـنـي عـلـى الـبـاب لا جـيـت 
واليـوم حتـى مــن الـسـلام منعـوهـا 
اسبابـهـا لانــي بـحــي ولا مـيــت 
الله علـيـهـم حـالـتــي دهــورهــا 
النـاس فــي راحــه وانــا مانهـيـت 
حسـبـي عليـهـم عيشـتـي كـدروهــا 
قالـوا لــي الـعـذال اكـيـد استجنـيـت 
ياليتـهـم بالـلـي جـــرى خـبـروهـا 

((اكــتــمـــل عــــيــــدي )) 
اكتمـل عيـدي معـك بأحـلـى السـعـاده 
ياحـبـيـبـي نــــورت أيـامــنــا 
قلبـي الهـايـم مـعـك حـصـل مــراده 
والحـمـد لله جــات سـاعـات الـهـنـا 
خذتـهـا ياصاحـبـي ويـــاك عـــاده 
كــل عـيـد ابـغـاك تجـلـس عنـدنـا 
ودي اسبـوعـيـن تقضـيـهـم زيـــادة 
كــل مــا تبغـيـه مـوجــود هـنــا 
غيركـم مـا ابغـيـه ومـالـي فـيـه راده 
ماهـويـت الاانــت يـشـهـد ربـنــا 
انـت دارس فـي الهـوى وعنـدك شهـادة 
خبـيـر العـشـاق تـعــرف طبـعـنـا 
الهـوى مـالـه طبـيـب فــي العـيـاده 
وانــت عــارف ياحبـيـبـي طـبـنـا 



((اتـــابــــع الــــونــــات)) 
اتـابــع الـونــات والاهـــات والاف 
ابكـي وانـوح ودمعـتـي فــوق خــدي 
اصيـح وانخـي واضـرب الكـف بالكـف 
عـفـت الملافضـلـت عيـشـي لـوحـدي 
ماغـيـر اتـابـع ونـتــي وأتـأســف 
وانـا بنفسـي مـا اعـرف ويـش قصـدي 
قلـت الهـوى ماعـاد لـي بالهـوى شـف 
مابـيـه لازالــت طـعـونـه بـكـبـدي 
كنـي بنـجـم اللـيـل حــارس مكـلـف 
يطلـع عليـه الفـجـر والنـجـم يـغـدي 
كـن المـلا عـدوان لـي وقـفـه صــف 
كـن الوجـود ومـا حـوى الكـون ضـدي 
وكـل مــا قـلـت ان جــوى تلـطـف 
مـن مشكـلـة هـانـت وثنتـيـن تـبـدي 
عجـزت فـي دنيـاي كـيـف اتـصـرف 
صبـرت صبـر ايـوب وانـبـاح ســدي 



((دخــــلــــت الــبـــلـــد)) 
دخلـت البلـد وصادفـت باشـه مـن البلـد 
فقلنـا سـلام الله يــا سـاجـي العـيـون 
جمالك سلـب عقلـي وحيـرت اخـو احمـد 
ومـن شاهـدك يحتـار بالله مـن تـكـون 
سألتـك بحـق العالـي الـوالـي الصـمـد 
بحـق النبـي والبيـت والطهـر الـركـون 
ومن طاف بالبيـت المشـرف ومـن سجـد 
وفود الحجيـج اللـي مـن اوطانهـم يجـون 
لفـت لـي وقـال العفـو يـا ادامـي وقـد 
غشاه البهـا وانهـل شعـره علـى المتـون 
أنا اللي ذبحـت أهـل الهـوى مالهـم عـدد 
واسمـي مـن الالفـاظ تكميلـتـه بـنـون 
ولـو طفـت فـي انحـاء بلدنـا فكـم تجـد 
من اهل الهوى من صابه الحـزن والجنـون 



((وردة الـــبــــســــتــــان)) 
وردة البـسـتـان طـالــت ومــالــت 
ودي اقطـفـهـا ويــــدي قـصـيــره 
كـنـت نــاوي قطفـهـا واستـحـالـت 
ياهـلـي صــارت عـلـيـه عـسـيـره 
قالـت الـلـي تــزرع الــورد قـالـت 
بــس شــوف الــورد واروح عبـيـره 
لا يـغـرك طولـهـا يـــوم طـالــت 
تـوهـا بالـعـمـر لـســع صـغـيـره 
كـم قـلـوب تــذوب ودمــوع سـالـت 
عـذبـت عـشـاق مــن كــل ديــره 
قـلـت نفـسـي هـونـت واسـتـخـارت 
مــن دروب أهــل الـغـرام الخطـيـرة 
نشـوة العاشـق مــن الــراس طــارت 
استـريـحـي يالـعـيـون الـسـهـيـره 

شعر / علي القحطاني غناء / عيسى الاحسائي 



((يـــاســـيـــدي فـــــــــي الــــحـــــال)) 
يــاســيــدي فــــــي الـــحـــال رد الــنــظــر 
وارحــــم مــحـــب حـيــاتــة بــيـــن يــديـــك 
الــــى مــتــى يــــا زيــــن وانــــا انـتـظــر 
صــبــري قــضــى والامــــر مــنـــك والــيـــك 
الــنــاس طـلـعــت عــلـــى ســطـــح الـقــمــر 
وانــــا مــعــك مــاقـــدرت اوصـــــل الــيـــك 
مـــاعـــاد بـــاقـــي عـــلـــي الا انــتــحـــر 
وامـــــوت لاجـــلـــك حــســبــي الله عــلــيــك 
الــمــوت احــســـن مـــــن حــيـــاة الـقــهــر 
مــادامــك انــســان عــايـــف مـــــن يـبــيــك 

((حـــــــلــــــــوم لـــــيـــــلــــــي)) 
حـــلـــوم لــيــلــي تـمـنـيـنــي بـمـطـنــونــي 
تسـعـيـن لـيـلـة وانــــا مـقـطــوع مــــن دونــــه 
وقـلــت طـــول غـيـابـك يــــا اســمــر الـلـونــي 
يــامــن دوايــــا ودايـــــا نــظـــرة عـيــونــه 
وكــــان لا مـــــر يـــــوم مـــــا تـشـوفـونــي 
اجــــي واشــــوف الـغـضــي مـتـغـيــر لــونـــه 
ويــــن الــوعــود الـــــذي كـنــتــو تـمـنـونــي 
يـالـصـاحـب الــلــي عـلـيــه الــــروح مـفـتـونــه 
أمـــا اعـمـلـوا خـيــر يـاهــل الـخـيـر واعـطـونــي 
ولا اتـــركــــوا ذا الــمــعـــذب لا تــعــتــونــه 
الـــــروح راحــــــت مــعــاكــم لا تـخـلــونــي 
يــانـــاس عـــهـــد الـمـحــبــه لا تـخـونــونــه 
لا قـــــول خــلــيــت حـــبـــك لا تــحــدونــي 
واعــمــل عـمـلـكـم واســــوي مـــــا تـســوونــه 
احـبـكــم حـــــب مــثـــل الــلـــي تـحـبـونــي 
مــن نـفــس شـكـلـه ومـــن طـعـمـه ومـــن لـونــه 

((عـــلـــى قــــــدر مـــــــا تـعـطـيــنــي)) 
عـلــى مـــا قــــدر مــــا تعـطـيـنـي اعـطـيــك 
عــلــى قـــــدر مـــــا ضـحــيــت اضــحـــي 
رجــيــتــك وخــيــبــت الـــرجـــاء فـــيـــك 
أبــــــي راحـــتـــك وتـــريــــد ذبـــحــــي 
وخـــلـــك مـــــــع الايـــــــام تــرمــيـــك 
عـــلـــى جـــانـــب لـــيــــن تــصــحـــي 
ولا أنـــتـــه بــكــفــؤ لـــلـــي يـصــافــيــك 
نـصــحــتــك ولا طــــاوعــــت نــصـــحـــي 
عــلـــى كـــــل مـــــا تـفــعــل نـجــازيــك 
يـــــا يـــــوم الــجـــزى يــايـــوم فــرحـــي 
يـجـيـلــك ســبـــب مـــــن عــنـــد والــيـــك 
تـجـيــنــي عـــلـــى رأســـــــك مــنــحـــي 
تــــرديـــــت ربـــــــــي لا يــعــافــيـــك 
ولا فــادبـــكـــط عــيـــشـــي ومـــلـــحـــي 
تـخـفــيــت وبـــانـــت لــــــي خــوافــيـــك 
وانــــــا بـالـصــبــر دوايــــــت جـــرحـــي 
عـطـيــتــك وانــــــا بـالـخــيــر نـــاويــــك 
عـــلامـــك عـــلـــى مــثــلـــي تــشــحـــي 

((أبـــــــــــــــدأ بـــــــاســــــــم الله)) 
أبــــــدأ بـــاســـم الله واكـــتـــب بـالــقــلــم 
ومــــــن بــــــدا بالله يـــامـــن لا يـــخـــاف 
ربـــك الــلــي يـخـلــق الــشــي مــــن عــــدم 
عـالــم ســــر الـخـفــا الــلــي مــــا يـنـشــاف 
بــعــد ذا يــــا مــــن عــلــى خــــده رقــــم 
ابـتـديـنــا الــصــلــح وانـهـيــنــا الـــخـــلاف 
خـلــنــا نــاخـــد مـــــن الـدنــيــا حـــكـــم 
والـعـمــر مــــره ونــصــف الـعــمــر طـــــاف 
يــــا خـفـيــف الــــدم يــــا تــــرى الــقـــدم 
خـلـنــا مـــــن هـــــم ذا الـدنــيــا اخــفـــاف 
وش يـفـيــد الــلــي قــضـــى عــمـــره بــهـــم 
والـنـتـيـجـة واحــــــدة بـــاخـــر الــمــطــاف 

( (هــــبــــت ريــــــــاح الـــصـــيـــف) ) 

هـبـت ريــاح الصـيـف وتـغـيـر الـجــو بـــي الـجــو 
وأنــــا ولـيــفــي مـــــا يــدانـــي سـمــومــه 
هـــو يـحـسـب ان شـمــس الـضـحـى سـيــدي ضـــو 
ريـــــان عـــــوده زايـــــد بـــــا لـنـعـومــه 
فــقــلــت أنــــــا والله يــاســيـــدي لـــــــو 
تــســكــن قـــصـــور شــيــدوهــا بـــرومـــه 
يـمـكــن تـغــيــر طــابـــع الــجـــو بـالــجــو 
لــكــن فـــــوادي مـــــن يـغــيــر هـمــومــه 
يـاشـمــس طــلــي واخـتـفــي مــــن وراء نـــــو 
لاتـشــرقــي يـاشــمــس كـــونـــي رحـــومـــه 

شعر الشاعر /علي محمد القحطاني /غناء الراحل عيسى بن علي الاحسائي 


(( ويــــــــــــن راحـــــــــــــو)) ) 

ويـــــن راحـــــو عــــــن وطــنــهــم 
أوهــــــــو تــغـــيـــر ســكــنــهـــم 
مــاســالـــت الــــنــــاس عــنـــهـــم 
يــمـــكـــن انــــهــــم خــابــريــنــه 
ويـــــش عـــــذري فــــــي الـقـبــايــل 
يــــــــوم نـطـلــبــهــم دلايـــــــــل 
مــــيــــر بــــشــــد الـــرحـــايـــل 
كــــــــــــل درب عـــارفـــيـــنــــه 
مــــــن تــخــبــر عــــــن رفــيــقــه 
اويـــبــــي يــــعــــرف طــريـــقـــه 
مـــــن ســألــهــم عــــــن صــديــقــه 
مــــــــا الــخـــلايـــق لايــمــيــنــه 
الــحــقـــيـــقـــه عـــلـــمـــونــــي 
ويـــــــن مــــدعــــوج الــعــيــونــي 
اتـــركــــو الـــبــــدو والــضــعــونــي 
واســكــنـــوا وســــــــط الــمــدنــيــه 
عـــــــادت الــدنـــيـــا الــعــريــضــه 
مــامــعـــي يــــاخــــوك عــيـــظـــه 
مــاعــلـــى الــدنـــيـــا فــريـــضـــه 
مـــــن صـــبـــر ربــــــي يـعـيــنــه 
يـــــوم حـــلـــو فــــــي الــقــرايــب 
روح عـــلــــى بـــيــــت الـحــبــايــب 
روحـــتــــك مـــاهــــي غــــرايــــب 
ريــــــــح الــنـــفـــس الــحــزيــنــه 


((يـــقــــول بــــــــن قــحـــطـــان)) 

يـقــول بــــن قـحـطــان يـاسـمــع اســمــع 
يـاأهــل الـهــوى حنـواعـلـى كــــل مـجـبــور 
اســبــاب مــابــي مــــن غــــزال تــدلــع 
ســـود هـدبـهـا حــيــل والـشـعــر مـنـثــور 
خـــــد وقـــــد الـعــمــر عــشــرواربــع 
وأن جـــت تـمـشـي مـاهـنـا يـوجــد قــصــور 
مــــن شـفـتـهـا قــــدام بــيــت مــشــرع 
نـاديــت بـأعـلـى الـصــوت يـانــاس مـخـطـور 
تـبــي عــذابــي يــــوم تـظـهــر وتــرجــع 
بـنــت الـهــوى والـحــب حــوريــة الــحــور 
قـالــو اقـنـعـت مـــن الـهــوى قـلــت لـســع 
شـــاورت قـلـبـي بـــس مــاطــوع الــشــور 


(( طــلــعــت أمـــــــس الــعــصـــر )) 

طلـعـت أمـــس الـعـصـر فـــي راس مـشــراف 
اهــيــض عـبــرتــي وا ظــهـــر ونـيــنــي 
ذبـحـنــي بـالــمــوده زيـــــن الآصـــــاف 
عـلــيــه الـقــلــب ولــهـــان حــزيــنــي 
الايـالـيــت خــلـــي حــاضـــر وشـــــاف 
غــزيـــر الــدمـــع يـشــهــد بالـيـقـيـنـي 
دمـوعــي عقـبـهـم ســــاف عــلــى ســــاف 
تـلاطــم كالـبـحـر مــــن حــجــر عـيـنــي 
أنـالاشــفــت زولـــــه مــابـــي خـــــلاف 
تــريـــح خــاطـــري لـــــو مـايـجـيـنـي 


((يـــــــا قــــــــرب واشــنـــطـــن)) 

يـــا قـــرب واشـنـطـن ولــنــدن وبــاريــس 
حـذفــة عـصــا لــلــي رصــيــده مـلايـيــن 
يــــا عـزحــالــي لـلــرجــال الـمـفـالـيـس 
الــلـــي تـضـايـقـهـم وجــيـــه الـديـابـيــن 
واالـلـي قـضـى عـمـره وهـــو خـالــي الـكـيـس 
مــا شــاف مــن دنـيـا الــورى الا عـمـى العـيـن 
يصـيـر فـــي عـيــن الـبـشـر كـنــه أبـلـيـس 
تكـثـر خطـيـاتـه وهـــو مـــا عـمــل شـيــن 
يــا رب يــا سـاتــر عـلــى اهـــل النـوامـيـس 
يــــا قــاســم أرزاق الـضـعــاف المـسـاكـيـن 
تـفــرج لـمــن ضــيــع جـمـيــع المـقـايـيـس 
يــجــاذب الــونـــات والــنـــاس غـافــيــن 

شعر/علـي القحطاني/غنـاء الـراحـل عيـسـى الاحسـائـي 

((يــــحــــي عــــمــــر قــــــــال )) 

يـــــا الله سـألــتــك بــحـــلات الـعــقــود 
تـســتــر عـلـيـنــا الـســتــر والـعـافـيــة 
يـحــي عـمــر قـــال امـانــة يـــا هــنــود 
قــولــوا لــنــا بــنــت مــــن ذا الـهـنـديـة 
عـبــرت لـيـلـه ونـسـمــع صــــوت عــــود 
فـــي قـصــر عــالــي والــحــان ســاريــه 
وقـفــت عـــا الــبــاب وهــزيــت الـعـمــود 
قــالــت كــيــا هــيــه خـبـركــم غــاويــه

((مــــــــــــــا شـــــــفـــــــت)) 

مـــا شـفــت يـــا ابـــن الجـنـوبـي خــدهــا 
تـــبــــارك الله خـــيــــر الـخـالــقــيــن 
الـقـلــب يــــا ابــــن الـجـنـوبـي عـنـدهــا 
وكــــم عــنــده مــــن قــلــوب العـاشـقـيـن 
ان كـــــان بــكـــره عـلـيــنــا ردهــــــا 
حــنــا عــلــى كــــل شــــي متـلاحـقـيـن 
نــعــرف هــواهـــا ونــعـــرف قـصــدهــا 
تـحـطـيـم قـلـبــي وانــــا عــنــدي يـقـيــن 
يــــا قـربـهــا عـنـدنــا يـــــا بـعــدهــا 
أهـــل الـهــوى بــــا الـمـشـاعـر صـادقـيــن 
يـــا سـعــد عـيـنـي نـعــم يــــا سـعـدهــا 
ان كـــــان حــضـــي مـــــن المـتـوفـقـيـن 
مــــا شـفـتـهـا يــــوم مــــرت وحــدهـــا 
كــنـــا عــلـــى شــوفــهــا مـتـسـابـقـيـن 
أو شـفـتـهــا يـــــوم هــلـــت جــعــدهــا 
لــيـــل الــدجـــى والـمـحـيــا الـمـشـرقـيـن 
أو شـفـتـهــا يـــــوم تـــرفـــع يـــدهـــا 
تـظـهــر صــفـــوف الــذهـــب متـنـاسـقـيـن 

غنـاء عيسـى الاحسـائـي والجنـوبـي 


((يــــــــا ســــيــــد روحـــــــــي)) 

يــا سـيـد روحــي تــرى عيـنـي دمـرهـا السـهـر 
وريـتـنـي يـــا الـغـضــي بـقـعــا وصـكـاتـهـا 
ان كــان قـصـدك تغـلـي مــر لــو بـــا الـشـهـر 
عشـرتـك يـــا نـــور عـيـنـي ذقـــت علقـاتـهـا 
مـــن يـــوم فـارقـنـي وانـــا بـضـيـم وقـهــر 
حرمـتـنـي مـــن حـيـاتــي وانــــت لـذاتـهــا 
والله مــا انـسـى غـرامـك لـــو يـطــول الـسـهـر 
وارتــــاح اذا شــفــت عـيــنــك وحـجـاتـهــا 
والــروح مـنـي تـراهـا يــا الغـضـي فــي خـطـر 
الله حـسـيـبـي عــلــى الـدنــيــا ولـوعـاتـهــا 
حبستـنـي فــي الـظـلام ورغـبـتـي فـــي الـسـفـر 
حطيـتـنـي وســـط غـرفــة شــلــت لمـبـاتـهـا 

غــنــاء /الــراحــل عـيــســى الاحـســائــي 

((تــــــــــــروان عــــــذابـــــــي)) 

تـــروان عـذابــي يـــوم قـالــوا حـبـيـبـك راح 
ركــب فــي القـطـار ونــاح تـصـورت يـوادعـنـي 
وصـلـت المحـبـة احـسـب انـــه كـــلام افـــراح 
وزاد الـعـنـابـي يــــوم شـفــتــه يـطـالـعـنـي 
وزاد الشـقـى بــا القـلـب يـــوم المـنـبـه صـــاح 
ووايـــق مـــع الـطـاقـة حـبـيـبـي يـنـاظـرنـي 
يـأشــر بـكـفـه لـــي يـقــول الـهــوا فـضــاح 
تـحـمـل تـــرى الـمـذكـور عــنــدي يـراقـبـنـي 
بـعـدمـا قـطـعـت الـيــأس زادت بـــي الاجـــراح 
وكـنـت الـرجـا يـــا صـــاح الـلــي يوقـضـنـي 
خـزرنـي بـعـيـن كـــن فـيـهـا سـنــان رمـــاح 
وفـريــت وجـهــي خـايــف الـدمــع يفـضـحـنـي 
رجــعــت لـمـحـلـي واتــذكـــر زمـــــن راح 
مــع الصـاحـب الـلـي يـــوم الاثـنـيـن فـارقـنـي 
لـيـالــي مــضــت كــــل ابــوهــا امــــلاح 
ابـطـلـب عـســى الله بـهــوى الـبــال يجمـعـنـي 


((ألايـــــــــاســـــــــيـــــــــدي)) 

ألايــاســيـــدي ظــلــمـــك وهــجــرانـــك 
كـوانــي وأ ثــــرت فــــي الـقـلــب كـيـاتــه 
تعـذبـنـا وسـهـرنــا الـلـيــل مــــن شــانــك 
ولــيـــل الـمـبـتـلـي يــاطـــول سـاعــاتــه 
تــراهـــا ولــعـــت بـالـقـلــب نــيــرانــك 
تــرفــق بــالــذي سـبـبــت لــــو عــاتـــه 
ولــكـــن رجــحـــت كــفـــات مـيــزانــك 
عـلــى غــيــرك وبــانــت لــــي عـلامـاتــه 
نـسـيـت الـلــي حـفــظ عــهــدك ولا خــانــك 
حـبـيـبـك لــلآســـف ضـيــعــت هـقــواتــه 



((ســــمــــعــــت الــــحــــمـــــام)) 

سمـعـت الحـمـام الـلـي بلـحـن الـهــوى أشـجـانـي 
وأنــا بـعـد مــا هـلـت دمـوعـي رفـعـت الـصـوت 
وغنـيـت لـــه مـــن قـلــب حـــزن وولـهـانـي 
بـصـوت يـوقـض مــن رقــد فــي فــراش الـمـوت 
وطـــار الـحـمـام الــلــي يــغــرد وخــلانــي 
أجــاوب بصـوتـي يـابـو خـالـد قـصــور الـكــوت 
أنـــا مـــا بـكـيـت الا عـلــى أعـــز خـلانــي 
عـلـى الـلـي كـلامــه يـلـفـظ الـــدر والـيـاقـوت 
هـجـرتــه ولا جـيـتــه وهــــو راح مـاجـانــي 
وهــو مـنـي أبـعـد مــن مـراكـش عـلـى بـيـروت 
أنـايـاســروراجــرى دمـــوعـــي وبــكــانــي 
وخـلانــي امـشــي مـشـيـة الـحـايـر الـمـبـهـوت 
وأنـاخـايـف انـــه عـقــب مــــاراح يـنـسـانـي 
وتكـفـى يـابـو خـالــد قـبــل لا يـفــوت الـفــوت 



((لـــــــــونــــــــــك ابـــــــــيــــــــــض)) 

لـــونـــك ابـــيـــض مــشــبــه لــــــون الـــــــورق 
وأنـــتـــه اجـــمـــل مــــــن عــرفــتــه بــالــوجــود 
يـــــا شـبــيــه الـشــمــس فـــــي وقـــــت الــشـــرق 
يــــــا رحـــيـــم الــقــلــب صــــــداق الـــوعــــود 
كــلـــمـــا خـــايـــلـــت بـــــــــراق بـــــــــرق 
والــمــطـــر يــمــطـــر ولا نــســـمـــع رعــــــــود 
قـــلـــت هــــــذا نــــــور خـــــــذك واحـــتــــرق 
ضـــامـــري كـــنـــه عـــلـــى نــــــار الـــوقــــود 
بــحـــر حــبـــك مـــــن تــوســـط بـــــه غــــــرق 
ولـــكـــن احـــنـــا مــــــا تـعــديــنــا الـــحــــدود 
اشـــهـــد ان الـــلـــي خـــلـــق خــلــقــه فـــــــرق 
لـــــكـــــن الله راحـــــمــــــك مــعـــطـــيـــك زود 

((يــــــــــــا نــــــظــــــر عــــيــــنـــــي)) 

يا نظر عيني علامك*قاطع عني سلامك*ليتني عارف مرامـك* كـان حليـت القضيـه 
من حكى بيني وبينك* ما صدق وحياة عينك*وانت لك شهرين وينك*من بعد عيد الضحية 
كم بكينا كم شكينا*وانت ما تنشد علينا* بـس انـت مـا تبينا*ليـه يـا جالـي الثنيـة 
نشدتك قلت ما ادري* وان طلبتك قلت بدري*والزمن يركض ويجري* والفتى روحه شقيه 
انقطع حبل الزيارة* ما تسير يا خسارة*لين تيـار الحضـاره* غيـر اطباعـك عليـه 
يا لطيف الروح هين* ما ختفى لازم يبن*وانـت مالـك قلـب لين*كالقلـوب العاطفيـة 



((يــــــــــاحــــــــــمــــــــــامــــــــــه) ) 

يــاحــمــامــه فــــــــوق غــــصــــن شــجـــعـــي 
عـلـمــيــنــي كــــيــــف تــغـــريـــد الـــحـــمـــام 
كــــــــل مــاغــنــيــت وانــــتــــي تــســمــعـــي 
جــــاوبــــي لــحـــنـــي وقــــولــــي يــــاســــلام 
لارفـــعــــت الــــصــــوت ردي بــــــــه مــــعــــي 
لاتــخـــلـــي عــــيــــن مـــخـــلـــوق تــــنـــــام 
لازم اصـــنــــع مــثــلــمــا انــــتــــي تــصــنــعــي 
قــصـــدنـــا واحــــــــد ويـجـمــعــنــا نــــظـــــام 
دوري الآرض الــــعـــــريـــــض وارجـــــــعــــــــي 
وألـــقـــي الــنــظــره عـــلـــى دنـــيـــا الآنـــــــام 
كــــــــل واحــــــــد يــاحــمــامـــه يــــدعـــــي 
يــشــتــكــي نــــــــار الــمــحــبــه والــــغـــــرام 
طــالـــعـــي فــيـــنـــي وشــــوفــــي مــدمـــعـــي 
واتــركـــيـــنـــي لاتـــقــــولــــي يـــــاحــــــرام 
ان جـــرحــــي مــــاكــــن بــــيــــن أضــلـــعـــي 
لـــويــــودونــــي لـــدكــــتــــور الــــعــــظــــام 
احـمـلـيــنــي فــــــــي جــنـــاحـــك وأســــرعــــي 
وصــلــيــنــي ديــــــــرة الــــربــــع الــــكــــرام 

((زهـــــــــــــــــــم عــــــلـــــــيـــــــا)) 

زهــــــــــــم عــــلــــيــــا وطــــلــــيـــــت 
مــــــــدري مـــــــــن الــــلـــــي دعــــانـــــي 
ســــــاعــــــة لـــمـــحـــتـــه ورديــــــــــــت 
اىوالله الــــــحــــــلــــــو جـــــــــانـــــــــي 
وازاد فـــــــــرحـــــــــي وغــــــنــــــيــــــت 
مـــــــــن يـــــــــوم شـــفـــتـــه لـــفـــانـــي 
جــــانــــي وانـــــــــا تـــــــــوي انـــهـــيـــت 
رســــالــــتــــه مــــــــــــن ثــــــوانـــــــي 
قــــلــــت أقــرأبـــيـــت عــــلـــــى بــــيـــــت 
جــــمــــعــــت فــــــيــــــه الـــمـــعـــالــــي 
يــــالــــلــــي بــــحــــبــــك تـــبـــلـــيــــت 
يــــــالــــــدريــــــا يـــاالـــكـــوكـــبـــانــــي 
يــــــقــــــول أبــــــاأولــــــع الــــلــــيـــــت 
وقــــــلــــــت نــــــــــــورك كــــفــــانـــــي 
كــــتــــبــــت بــــــيــــــدي وخــــطــــيــــت 
عــــــلــــــى بــــطــــاقــــة تــــهــــانـــــي 
يـــــــــاذا الـــقـــمـــر يـــــــــوم طـــلـــيـــت 
نــــــــورك ســــطـــــع فـــــــــي مـــكـــانـــي 
وان غـــــبــــــت يــســـتـــوحـــش الـــبــــيــــت 
يـــــــــابـــــــــدر هــــذاالـــــزمـــــانـــــي 
خــــــلــــــلــــــك مـــعـــانـــاويـــالـــيــــت 
تــــــــــــرى بــــــعــــــادك كــــــوانـــــــي 
يــــاحــــلــــو بـــالـــقـــلـــب حــــلــــيــــت 
مــــــكــــــانـــــــك الآولانـــــــــــــــــــي 



((يــــــاعــــــالــــــم الــــمــــكـــــنـــــون)) 

يـاعـالــم الـمـكـنـون يـاقـاضــي عــــن الـعـبــد الــديـــون 
يـامــالــك الـدنــيــا ومـافـيــهــا ومـــاضـــم الـــوجـــود 
ســتــار يـاغـفــار هـونـهــا عــلـــى عــبـــدك تــهـــون 
دعــــاك نــــص الـلـيــل والـعـربــان هــجـــاع رقـــــود 
يــقــول أبــــو مـيـســون لــولاحــب مــدعــوج الـعــيــون 
أثــر عـلــى حـالــي وذقـــت الـمــر مـــن صـافــي الـخــدود 
فـقـلــت يـامـزيــون صــــاب الـعـاشــق الـمـغــرم جــنــون 
مــتــى مــتــى يـاكـامــل الآوصــــاف تــوفــي بـالــوعــود 
فـقـال أنـــا مـمـنـون وارخـــا الـشـعـر مـــن فـــوق الـمـتـون 
عــطــف عــلــى المـسـكـيـن والله مـاهـقـيـت انــــه يــجــود 



•قال رسول الله(ص):
إذا رأيت الله يعطي العبد من الدنيا على معاصيه ما يحب فإنما هو استدراج، ثم تلا قوله تعالى:( فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء، حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتةً فإذا هم مبلسون) 
Wait while more posts are being loaded