Post has attachment

Muslim: Is Jesus God?
Christian: Yes
Muslim: Is Jesus the Father?
Christian: No
Muslim: Is the Father God?
Christian: Yes
Muslim: Is the Father Jesus?
Christian: No
Muslim: So these are 2 different persons?
Christian: Yes, 2 distinct different persons
Muslim: And both are God?
Christian: Yes
Muslim: Is the Holy Spirit God?
Christian: Yes
Muslim: Is the Holy Spirit the Father or Jesus?
Christian: No, the Holy Spirit is not
Muslim: So Jesus is God, the Father is God, and the Holy Spirit is God?
Christian: Yes
Muslim: And these are three different persons?
Christian: Yes
Muslim: So you have three persons, each one is a God,
how many are these?

#إخوتى.
هل تتألمُون لِمَا يحدُث لإخواننا فى (حلب)سوريا؛(غزة)فلسطين؛بورما؛(الفلوچة)
العراق؛اليمن؛مصر؛ليبيا
هل تتوچعُون بحقٍ لأوچاع وآلآلام المسلمين فى كُل مكان؟
#ألا فاعلموا
أنَّ واللهِ ثُمَّ واللَّهِ لن تُنصر سوريا ولا غيرها من البلدان المكلومة بالهتافات الحماسية الرَّنَانةأو المنشورات المؤلمة أو المظاهرات أوبوضع صورة غلاف لصفحاتنا تُعبِّر عن مآسيهم أوبالصُّراخ والعويل أو بالبرامچ الفضائية الساخنة التى تعرض أشلائهم وتشريدهم ومآسيهم
فكُل هذا تنظير سلبىّ لا يُسمن ولا يُغنى مِن چوع وأظُنَّ أنَّ هذا مما يزيد من آلامهم لعدم استچابة أحد لاستغاثتهم برغم أن ما يحدث لهم علىٰ مرأىٰ ومسمع من العالم العربىّ والإسلامىّ أچمع
بل ولا يُرضى الله عز وچل فكل هذه لحظات تعاطُف ثُمَّ گعادتنا نترك القضية وننسىٰ هُموم إخوتنا بمچرد أن تهدأ الأحداث إلا مَن رَحِم الله
أعلمُ أنَّها گلمات مؤلِمة ولٰكِنَّها حَقيقة مُرَّة
وتعودنا أن ننتَظِر انعقاد مچلس( الأمن )لحل مشكلاتهم الذى هو فى الحقيقة مچلس
( الرُّعب) فمن انتظر نصرة من الغرب فقد أبعد النچعة
وأنا أعچب گيف ننتظر نصرة من أعدائنا وأعداء ديننا وهم گما قال الله فيهم
(وَدوُّا لو تَكفُرونُ گمَا گفَرُوا فَتكُونُونَ سَواء)
وقال تعالىٰ
(لنْ تَرضَىٰ عَنگ اليَهُودُ ولا النَّصَارَىٰ حَتَى
ٰ تَتَّبِع مِلَّتَهُم)
وهم مَن قيل فيهم
(ولا تَزالُ تَتطَلعُ علىٰ خَائِنَةٍ مِنهُم)
أبَعدَ قول الله وشهادته فيهم قول؟
فهو وحده الذى يعلمُ مَن خَلق ويعلمُ ما تُكنُّ صُدُورهم وما يُعلِنون
فَمَالِ العُقُول ياالله !
فإن انتظرنا نصرة منهم أو صدَّقناهُم فنحن بذلگ نُكَّذب القرآن عياذاً بالله
#ولله دَرُّ القائل
الغرب ُيَكفُر بالسلام وإنَّما
بِسلامِهِ المَوهُوم يَستَهوينا
فالغربُ ذلگ الوچه الذى يلقىٰ قضايانا نحن المسلمون وقضايا الاُمَّة كما يلقىٰ الطرائف والنوادر يَكنُّون لنا الحقد والكُره بل ويتمنون إزالتنا من على وچه الأرض وما( ترامب)منكم ببعيد فهذه حقيقتهم وإن گانوا يُظهرون غير ذلگ... أعلمُ أننا لسنا رؤساء ولا زُعماء ولا قادة ولكنَّا بفضل اللَّه نَملُك نصرة إخواننا
فإن كُنَّا صادقين حقاً فى نُصرتهم
فإليكُم خُطوات الطريق إلىٰ النَّصر مِن القرآن والسُّنَّة فگما علمنا أن لكل دَاءٍ دواء
فدواء الأُمَّة لكل أدوائِها وأمراضها لن تَچدُه إلا فى گلام رَبِّها وسُنَّة نبيِها صلىٰ الله عليه وسلم فإنّما نُصرتهم الحقيقية تأتى من
#أولاً: الصلاة الصلاة
فگان صلَّىٰ اللَّه عليه وسلَّم مِن هَدْيّه أنَّهُ إذا أهَمَّهُ أمرَاً گان يَهرَعُ أى يُسرِعُ إلىٰ الصَّلاة
#ثانياً: بتوبتنا وبرچوعنا چميعاً إلىٰ الله عز وچل
فگما قال النبيّ عليه الصلاة والسلام
(ما نزل بلاء إلا بذنب ولن يُرفع إلا بتوبة)
وقال تعالىٰ
(واتَّقُوا فِتنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُم خَاصَّة)
وفى حديث (قالت أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها:
يارسول الله أنَهلَك وفينا الصالِحون ؟
قال : نعم إذا گثُر الخَبث)
ووالله لقد كَثُر الخبث
#ثالثًا: بكثرة التضرُع إلىٰ الله بالصلاة والدُعاء
قال تعالى
(فَلَولَا إذْ چَاءَهُم بَأسُنا تَضَرَّعُوا)
فهذا وقت الدعاء فإن استطعت أن تُصلىٰ وتتضرع إلىٰ الله بالدعاء الآن فافعل
#رابعا: ًالدَّعاء الدُّعاء
فهو سهام الليل التى لا تخيبُ أبداً فبالدَّعاء
يُرَدُّ القَدر وخاصةً دعوة المظلوم فإنها ليس بينها وبين الله حچاب والله تبارگ وتعالىٰ يُحب عبده الذى يَلِحُّ بالدعاء
والرسول عليه الصلاة والسلام يقول
(يُستچابُ لأحدِكُم ما لم يَعچل
قالوا: وگيف يَعچلُ يا رسول الله؟
قال: يقُولُ قد دَعُوتُ وقد دَعُوتُ فلم أرَ يُستَچابُ لى فيستَحسِرُ حِينئذٍ ويَترُك الدَّعاء)
ثُمَّ سَنَّ لنا نبيّنا فى النوازل دُعاء القُنُوت فلتَضِچ مَساچدنا به لعَلَّ اللَّه سُبحانهَُ أن يگشف به الغُمَّة
#خامساً: الاستغفار والتوبة فگثرةُ الاستغفار والتوبة تزيدُ العبد قُوةً إلىٖ قُوته
گما قال تعالىٰ علىٰ لسان هُود عليه السلام
(ويا قَوم استَغفِرُوا رَبَّكُم ثُمَّ تُوبُوا إلَيه يُرسِلِ السَّماءَ عَليكُم مِدرَارَاً ويَزِدكُم قُوَةً إلىٰ قُوَّتِكُم
ولا تَتَولَّوا مُچرِمين)
#وأخيرا
فلقد آن الأوان أن تتگاتف چهود الأُمة ويقفوا صفاً واحداً گالبنيان المرصوص لنُصرة مُستضعفيها
فما هانت الأمّة إلا حينما أهانت نفسها وأذلَّتها لمَن گتب اللَّهُ عليهم الذُل والمَذلة ورضيت بالخُنوع وابتعدت عن شرع ربنا چل وعلا.
#فياأهل الشام أبشروا
ألا إنَّ نَصرُ اللَّهِ قَريب
واعلمُوا أنَّ اللَّهَ أرحم بكُم مِن أنفُسكم والنّاس أچمعين فلتُعلِّقوا أمَلكُم به وَحده
فهوَ وحدهُ مَن عِندهُ وبيدهِ مَفاتيح النّصر والفَرچ
وأبشروا بقول النبىّ عليه الصلاة والسلام
(ألا إنَّ الإيمان حين تكون الفِتَن بالشام)
وهذه هى بداية الملحمة الكُبرىٰ وستهِلُ بشائر النصر قريباً بإذن الله فهذا وعد الله وبشرىٰ رسوله ونحن بهما موقِنون

اوجه الشبه بين اليهود والنصارى والرافضة

أن اليهود قد غالت في حب عزير والنصارى قد غالوا في حب المسيح
والرافضة تغالي في حب الحسين.

أن اليهود قد تعدد كتابهم المقدس وهناك العديد من الأناجيل للنصارى
والرافضة تعدد قرآنهم (مصحف فاطمة - الجفر الأبيض والجفر الأحمر وغيرها).

أن اليهود ينتظرون خروج المسيح (غير نبي الله) يخلصهم من الظلم والاستعباد
والرافضة ينتظرون الإمام الغائب الذي يخلصهم من الذل والاستعباد.

أن اليهود والنصارى قد اتهموا السيدة مريم عليها السلام في عرضها
والرافضة يلوكون عرض عائشة (رضي الله عنها) ليل نهار ويتهمونها ظلماً وبهتاناً.

أن اليهود قد آمنت ببعض الكتاب وكفرت ببعض
والرافضة يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض.

أن اليهود والنصارى حرفوا بكتبهم وملأوها بالأباطيل والأكاذيب
والرافضة يحرفون بالقرآن الكريم.

أن اليهود يرون أنفسهم شعب الله المختار.
والرافضة يرون أنفسهم المطهرون.

أن اليهود يلبس حاخاماتهم ورهبانهم القلنسوات السوداء
والرافضة يرتدي سادتهم العمامة السوداء.

أن اليهود والنصارى رهبانهم يأكلون أموال الناس بالباطل
والرافضة ملاليهم وسادتهم يأخذون من الناس الخمس.

أن اليهود والنصارى يعتقدون أنهم واسطة بين الناس وربهم ويمنحون شهادات الغفران
والرافضة كذلك أئمتهم يصدرون لهم شهادات الغفران ويمنحونهم مفاتيح الجنة.

أن اليهود والنصارى قد «اتخذوا أحبارهم و رهبانهم أرباباً من دون الله»
والرافضة اتخذوا سادتهم أرباباً وبلغوا بفاطمة (عليها السلام) درجة الألوهية. وكذلك علي

أن اليهود لا يرون الحكم في سلالة آل داود
والرافضة لا يرون الإمامة إلا بسلالة الحسين رضي الله عنه.

أن اليهود خرج منهم إثنا عشر نقيباً
والرافضة قالت باثني عشر امامأ.

أن اليهود والنصارى قد اتخذوا من قبور أنبيائهم معابد
والرافضة اتخذوا من قبور أئمتهم وأوليائهم مساجد.




الشيعه والنصارى وعباده القبور



أن اليهود كذبوا وكفروا أكثر الأنبياء

أن النصارى يرون الحواريين أفضل من أنبياء الله إبراهيم وموسى عليهما السلام
والرافضة جعلوا الانبياء بلا فائدة بدون اوصياء وجعلوا الائمة فوق الانبياء (غير محمد )
زادو أيضاً تكفير كبار الصحابة (جميعهم ما عدا أربعة فقط).
أن اليهود قالوا لا جهاد في سبيل الله حتى يخرج المسيح الدجال و ينزل السيف
والرافضة قالوا : لا جهاد في سبيل الله حتى يخرج الرضا من آل محمد، وينادي مناد من السماء اتبعوه.

أن اليهود لا يرون المسح على الخفين
والرافضة كذلك.

أن اليهود يؤخرون الصلاة إلى اشتباك النجوم
والرافضة أيضاً يؤخرون المغرب إلى اشتباك النجوم.

أن اليهود تبغض جبريل يقولون هو عدونا من الملائكة
والرافضة كذلك يرونه لم يحفظ الأمانة.

أن اليهود ليس لنسائهم صداق، إنما يمتعوهن
والرافضة كذلك يستحلون المتعة.

أن اليهود يستحلون أموال الناس كلهم (ويسمونهم الأميين)
والرافضة يستحلون أموال المخالفين (بالنواصب).

أن اليهود يرون غش الناس ولا عهود ولا مواثيق لهم
والرافضة كذلك.ويسمونها (التقية )

أن اليهود حرموا أكل الأرنب والطحال
والرافضة كذلك.

أن اليهود لا يلحدون لموتاهم في القبور
والرافضة كذلك.

أن اليهود قد ضربت عليهم الذلة والمسكنة
والرافضة كذلك (وما التقية إلا خير دليل).

#لماذا_الخنزير_محرم_في_اﻹسﻻم


1. The pig eating a real waste
2. She'll eat anything, including urine, feces, dirt, rotting animal flesh, worms, rotting plants
3. mint other pigs, animals or cancerous tumors
4. The pig meat and fat, absorb toxins up the sponge
5. Their meat is 30 times more toxic to cattle and őzhúsnál
6. When beef and őzhúst consume the meat of 8-9 hours to digest and low in toxins. These toxins and as soon as our bodies are, will filter out the liver. But when the pork is consumed, the meat of the digestion and thus only takes a higher level of toxins in our bodies are built within a short period of 4 hours.
7. Unlike other mammals, pigs do not sweat and do not perspire. Sweating is that the toxins filter, remove from the body. As the pigs do not sweat, the toxins remain in the body and the flesh.
8. The pork is so toxic that you can hardly poison to kill.
9. The farmers often divert the pigs rattlesnake nest, because the pigs will eat snakes and snake bites if they poison will have no effect on them.
10. When the pig is killed the worms and insects appear in the flesh terribly fast, much faster than any other animal flesh. In a few days, the pig meat will be full of worms.
11. The pig's body found dozens of parasite are like flukes (parasitic intestinal worms), tapeworm, worms. There is not a safe temperature, which you fry the pork, we could destroy the worm eggs, cysts. They remain safe from the flesh. The disznóhúsban twice the amount of fat than beef.
12. 3 ounces (0.1 kilograms) T-bone steak (pork loin) contains 8.5 grams of fat. 3 ounces pork chop contains 18 grams of fat. 3 ounces of beef ribs contains 11.1 grams of fat. 3 ounces of lean pork loin 23, 2 grams of fat.
13. The complex digestive system of a cow has four stomachs. So for more than 24 hours to digest a vegetarian diet until the food is completely cleansed of toxins. In contrast, a pig stomach, only 4 hours to digest the diet is dirty and quickly with all the material is poison into his flesh.
14. The pig transport includes 30 types of diseases that a man easily caught.
15. The pig gastrointestin

al nematodes microscopic in size and single lenyelésükkel nested themselves in the intestines, muscles, the spinal cord or the brain. This causes the disease trichinosis. Symptoms include headache, fever, body aches, swollen eyes or painful breathing. The symptoms are sometimes incomplete, but when they occur, are the same symptoms of other diseases. Such as typhus, typhoid fever, rheumatism, gastritis, meningitis, acute gallbladder disease or alcoholism.
16. The pig is very toxic and dirty, YHWH made him a pipe network or channel that runs through the end of each leg and an outlet opening ends of the legs. Dirt and pus dripping out of the body through these cracks, but not quickly enough. Therefore, much of the pus into the flesh.
17. These reasonable grounds, biological facts that show us that the pig unfit for consumption. But a true believer does not question ever, so why not be eaten, but also knows that YHWH prohibited and therefore will not eat.

Imam Ibn Taimiah said:

If you forsake Shaam(Syria Region) and abstain from aiding and protecting its people, Allah will appoint others to do so and you will be replaced.
Then Imam recited from the Holy Quran " And if you turn away, He will replace you with another people; then they will not be the likes of you." Muhammad 38

#من_خير_أمة_الى_كل_نصراني_عاقل 4⃣

ماذا فعل بولس ؟!

عزل المسيح وجعله إلها يعبد مع الله ، وأخذ هو دور الرسول
بكل ما تعنيه كلمة رسول من معاني ، فأحل وحرم ، وكتب الرسائل إلى البلاد ، وضمت رسائله فيما بعد للكتاب ( المقدس) فأحدث أخطر انحراف عقدي عرفته البشرية ، وهو ما يعرف بالمسيحية اليوم .. كل النصارى يعظمون (بولس) وهو عند كلهم (رسول) من عند (رب المجد يسوع)

اسمع إليه وهو يحكي قصة ظهور المسيح له وتكليفه له بالرسالة . يقول :
" فقلت أنا من أنت يا سيد فقال انا يسوع الذي انت تضطهده. ولكن قم وقف على رجليك لاني لهذا ظهرت لك لانتخبك خادما وشاهدا بما رأيت وبما ساظهر لك به. منقذا إياك من الشعب ومن الامم الذين انا الآن ارسلك اليهم "
انظر أعمال الرسل : :26:15

وقارنوا هذا بحال رسولنا صلى الله عليه وسلم قبل البعثة وهو الصادق الأمين ، وهو الذي لم يسجد لصنم ، ولم يشرب خمرا ولم يعرف عنه أدنى انحراف خلقي ، وهو يتعبد في الغار الليالي ذوات العدد

وأخذ ( بولس ) يكلم الناس على أنه رسول (رب المجد يسوع ) إليهم ، وأخذ يملي عليهم رؤاه وأحلامه على أنها وحي من عند (الرب يسوع)
فأحل حرامهم وحرم حلالهم ، وكتب بيده في كتابهم . مدعيا أنها تعاليم (الرب يسوع)

وكان هذا الرجل يكذب على الله علانية مبررا ذلك بأنه وسيلة لرفعة الرب [2]
يقول في رسالته لرومية [Rom:3:7] وهي مدرجة ضمن ( الكتاب المقدس) الذي يقولون أنه وحي من عند الله " فانه ان كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده فلماذا أدان انا بعد كخاطئ.

وكان هذا الرجل يصانع الناس، ويتعامل مع كل ملة بما تعتقد وتحب، اسمع يقول في رسالته الأولى لكرونثوس [ 9 : 20 وما بعدها ] َصِرْتُ لِلْيَهُودِ كَيَهُودِيٍّ لأَرْبَحَ الْيَهُودَ وَلِلَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ كَأَنِّي تَحْتَ النَّامُوسِ لأَرْبَحَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ
وَلِلَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ كَأَنِّي بِلاَ نَامُوسٍ - مَعَ أَنِّي لَسْتُ بِلاَ نَامُوسٍ لِلَّهِ بَلْ تَحْتَ نَامُوسٍ لِلْمَسِيحِ - لأَرْبَحَ الَّذِينَ بِلاَ نَامُوسٍ.
" وَهَذَا أَنَا أَفْعَلُهُ لأَجْلِ الإِنْجِيلِ لأَكُونَ شَرِيكاً فِيه

وقد أصبح بالفعل شريكا في الإنجيل

وقارن هذا بحال نبينا صلى الله عليه وسلم وهو يواجه الجاهلية كلها علانية دون مواربة ولا مداهنة بل مصارحة ومكاشفة تامة تميز الحق من الباطل. بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم

وهذه حالةٌ تذكرك بأقطاب الصوفية ، والمشعوذين ، إلا أنها في أمتنا وجدت علماء السنة وقفوا لها بالمرصاد ، أما هذه الحالة ـ أعني بولس ـ فقد تطاولت وانتشرت حتى أفسدت كل شيء في النصرانية

وهلك بولس مقتولا مشردا بلا أنصار يذكرون في روما سنة 67م ، وسبحان الله العظيم كيف تنصرف القلوب عن الحق وتعمى عن الطريق المستقيم ، يوجد في العهد القديم ـ الذي يؤمن به النصارى - من النصوص ما يثبت أن حالة بولس هذه حالة كذّاب ، لا يمكن أن يُصدق . واسوق إليك دليلا من العهد القديم ودليلا من العهد الجديد .اسمع

في العهد القديم[3]سفر التثنية [13:1 ] : اذا قام في وسطك نبي او حالم حلما واعطاك آية أو أعجوبة ... فلا تسمع لكلام ذلك النبي او الحالم ذلك الحلم لان الرب الهكم يمتحنكم لكي يعلم هل تحبون الرب الهكم من كل قلوبكم ومن كل انفسكم. ...وذلك النبي او الحالم ذلك الحلم يقتل لانه تكلم بالزيغ من وراء الرب الهكم الذي اخرجكم من ارض مصر وفداكم من بيت العبودية لكي يطوّحكم عن الطريق التي امركم الرب الهكم ان تسلكوا فيها فتنزعون الشر من بينكم "

وكان بولس حالما ومات مقتولا كما يقول النص ـ أو النبوءة كما يسمونها ومع ذلك اتبعوه

وفي العهد الجديد مقياس آخر لكذب المدعي ، وانظر كيف ينطبق تماما على بولس. واسمع : جاء في إنجيل متى 24 : 24 ما نصه : " لأنه سيقوم مسحاء كذبة وانبياء كذبة ويعطون آيات عظيمة وعجائب حتى يضلوا لو امكن المختارين أيضا "

وفي متى أيضا [ 7 : 22 ــ23 ] " كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم يا رب يا رب أليس باسمك تنبأنا وباسمك اخرجنا شياطين وباسمك صنعنا قوات كثيرة.: فحينئذ أصرّح لهم اني لم اعرفكم قط اذهبوا عني يا فاعلي الاثم "
ونبينا صلى الله عليه وسلم مات منصورا مؤزرا . بعد فتح من الله مبين ونصر من الله عزيز .

وهذا الرجل هو الذي تكلم بالفداء ، وهو الذي تكلم في الصلب ، وأن المسيح بن الله أو هو الله كما يعتقدون ، وهو الذي حرم الختان وقد كانوا يختتنون ، وكان المسيح مختونا .

ومما ينبغي ذكره هنا أن هناك تشريعات ليست من بولس بل من الرهبان وأشهرها الصيام فوقته وما يؤكل فيها . وكل تفاصيله الموجودة الان ليست من شريعة المسيح بل ليست في الكتاب المحرف الآن كلها من تشريعات الرهبان . فيما بعد
ومما ينبغي أن يذكر هنا أيضا أن النصارى يلحقون بأنبيائهم
كل نقيصة حتى الفاحشة والكفر وسب الرب والتطاول عليه ، وفي ذات الوقت يعظمون رهبانهم وقساوستهم
فالحمد لله على نعمة الاسلام


- أن الله تعالى خلق كل إنسان على الفطرة ، وهي الإيمان بخالقه والإسلام له ، قال تعالى : ( فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لاَ تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ القَيِّمُ ) الروم/ 30 .
وقال الله تعالى في الحديث القدسي : ( إِنِّي خَلَقْتُ عِبَادِي حُنَفَاءَ كُلَّهُمْ وَإِنَّهُمْ أَتَتْهُمْ الشَّيَاطِينُ فَاجْتَالَتْهُمْ عَنْ دِينِهِمْ (أي أخرجتهم عن دينهم) وَحَرَّمَتْ عَلَيْهِمْ مَا أَحْلَلْتُ لَهُمْ وَأَمَرَتْهُمْ أَنْ يُشْرِكُوا بِي مَا لَمْ أُنْزِلْ بِهِ سُلْطَانًا ) رواه مسلم (2865) .
وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( كُلُّ مَوْلُودٍ يُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ ) رواه البخاري (1296) ، ومسلم (4803) ، وفي رواية لمسلم (4805) : ( مَا مِنْ مَوْلُودٍ يُولَدُ إِلَّا عَلَى هَذِهِ الْمِلَّةِ ) .
فكل إنسان خلقه الله إنما خلقه مسلما ، حتى يؤثر فيه والداه ، أو يبلغ ذلك الإنسان ويختار لنفسه ما يدين به .
- أن الإسلام وهو دين الله الحق موجود قبل خلق الإنسان ، فإن الملائكة مخلوقة قبل الإنسان ، وهم مسلمون ، لأن حقيقة الإسلام : الإذعان والانقياد لله تعالى مع المحبة والتعظيم ، وقد قال الله تعالى : ( وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ )البقرة/30 .
وقال تعالى : ( شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) آل عمران/18 .
وقال تعالى : ( لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ)النساء/172 .
- أن آدم عليه السلام ، أبو البشر وأول إنسان خلقه الله إنما خلقه الله مسلما موحدا ، وكلمه وجعله نبيا ، فلم يخلقه الله إنسانا بلا دين ، ثم تعلم الدين ، بل استمرت البشرية كلها من ذرية آدم إلى عهد نوح عليهما السلام على توحيد الله تعالى وطاعته ومحبته وتعظيم أمره ، لم يتنازعوا ولم يختلفوا في ذلك ، حتى ظهر ذلك الاختلاف والتنازع وبداية الانحراف عن التوحيد في عهد نوح عليه السلام ، قال عبد الله بن عباس رضي الله عنهما : " كَانَ بَيْنَ نُوحٍ ، وَآدَمَ ، عَشْرَةُ قُرُونٍ ، كُلُّهُمْ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الْحَقِّ ( وفي رواية : كُلُّهُمْ عَلَى الإِسْلاَم ِ) فَاخْتَلَفُوا ، (فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ) " .
انظر : " تفسير الطبري " (3/621) ، " تفسير ابن كثير " (3/431) .
- أن هذه المقالة صحيحة بالنسبة لجميع الأديان إلا الإسلام ، فإنها كلها ديانات حادثة اخترعها الإنسان ، فهي من صنع الإنسان ، هو الذي رتبها ورتب طقوسها وأعيادها .. إلخ .
أما الإسلام والتوحيد ، فتوحيد الله تعالى سابق على كل شيء ، ( اللَّهُمَّ أَنْتَ الأَوَّلُ فَلَيْسَ قَبْلَكَ شَيْءٌ ، وَأَنْتَ الآخِرُ فَلَيْسَ بَعْدَكَ شَيْءٌ) هكذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم يثني على الله تعالى فيما رواه البخاري (4888( ، ومسلم (2713) .
- أن الرسالة النبوية إنما جاءت لهداية الناس وتعليمهم أمر ربهم ، ولولا هذه الرسالات السماوية ، واتباع كثير من الناس لها ، لنزل العذاب بالإنسان ، ولما كان له وجود في هذه الحياة ، ولعم الأرض الخراب ، ولفسدت السموات والأرض ومن فيهن ، قال تعالى : ( وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ)المؤمنون/ 71 .
فلولا الإيمان والدين لكان وجود الحيوانات والجمادات والنباتات أكرم من وجود الإنسان ، فالإنسان بغير دين الإسلام شر مخلوق على وجه الأرض .
- ثم أخيرا .. ماذا يريد قائل هذه العبارة بكون الإنسان وجد قبل الدين ؟ فلا يعنينا من وجد أولا! الذي يعنينا هو : هل الدين (الإسلام) أمر الله به أم لا ؟
وهل طاعة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام أمر الله بها أم لا ؟
وهل هناك دين على وجه الأرض الآن هو الحق وكل ما عداه باطل إلا الإسلام أم لا ؟
وهل يدخل كل من أعرض عن التوحيد وعن طاعة الله تعالى وعن الإسلام النار ويخلد فيها أم لا ؟
هل أمرنا الله تعالى أن نعيش حياتنا كلها على وفق شرعه أم لا ؟
هذا هو الذي يعنينا سواء وجد الإنسان قبل الدين أم وجد بعده .
نسأل الله تعالى أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه ، وأن يرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه .
والله أعلم .

موقع الإسلام سؤال وجواب

۞ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ ۖ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ ۖ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ ۚ نُّورٌ عَلَىٰ نُورٍ ۗ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ ۗ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (35)

(35) (24:35) Allah *61 is the light of the heavens and the earth: *62 His light (in the universe) may be likened (to the light of) a lamp in a niche: the lamp is in a glass shade: the glass shade is like a glittering star and lamp is lit with the olive oil of a blessed tree *63 which is neither eastern nor western: *64 its oil is (so fine) as if it were going to shine forth by itself though no fire touched it (as though all the means of increasing) light upon light (were provided *65 ); Allah guides to His light whomever He wills. *66 He cites parables to make the Message clear to the people; He has perfect knowledge of everything. *67
Wait while more posts are being loaded