Post has attachment
🔮تحيا العدالة 🎄
.

في "محاكم الغربان" يقوب الغربان بمحاكمة أي غراب يخرج على نظام العدالة الفطرية :
1⃣جريمة اغتصاب طعام الأفراخ الصغار:
يقوم الغربان بنتف ريش الغراب المعتدي حتى يصبح عاجزاً عن الطيران كالأفراخ الصغيرة
2⃣جريمة اغتصاب العش أو هدمه: تكتفي محكمة الغربان بإلزام المعتدي ببناء عش جديد
3⃣جريمة الاعتداء على أنثى غراب أخر : يتم قتل الغراب المعتدي ضربا بالمناقير الحادة حتى الموت.
تنعقد المحكمة عادة في حقل من الحقول الزراعية أو في أرض واسعة ،
تتجمع فيه هيئة المحكمة في الوقت المحدد، ويجلب الغراب المتهم تحت حراسة مشددة ،
وتبدأ محاكمته فينكس رأسه ، ويخفض جناحيه ، ويمسك عن النعيق اعترافا بذنبه.فإذا صدر الحكم بالإعدام
قفزت جماعة من الغربان على المذنب توسعه تمزيقا بمناقيرها الحادة حتى يموت ،
وحينئذ يحمله أحد الغربان بمنقاره ليحفر له قبرا يتناسب مع حجم جسده ، و يضع فيه جسد الغراب القتيل
ثم يهيل عليه التراب احتراما لحرمة الموت ..
هنيئاً للغربان بالحياة العادلة
Photo

Post has attachment
خمسة أسباب وراء رغبة تركيا في إعادة العلاقات مع روسيا
.


يلتقي الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، حاليا الرئيس الروسي، فلادمير بوتين. وقال أردوغان إنه يرغب في "إعادة بناء" العلاقات بين البلدين.

وتعثرت العلاقات الروسية التركية في نوفمبر/ تشرين ثان الماضي عندما أسقطت تركيا مقاتلة روسية على الحدود السورية.

وفيما يلي خمسة أسباب وراء رغبة تركيا في تحسين العلاقات مع الدب الروسي.
الصراع السوري

تواصل تركيا وروسيا دعمهما للأطراف المتقاتلة في الصراع السوري.
Image copyright Getty
Image caption روسيا اتهمت تركيا بدعم من أطلقت عليهم الإرهابيين في روسيا

في المقابل، تشعر تركيا بغضب شديد تجاه حجم الدعم الجوي الذي توفره روسيا للقوات الحكومية السورية.

ويطالب الرئيس التركي بإزاحة الرئيس السوري بشار الأسد عن سدة الحكم.

وعلى الناحية الأخرى، تتهم روسيا تركيا بدعم فصائل المعارضة المتشددة المناهضة للأسد.

غير أن تركيا أظهرت مؤخرا مؤشرات على التخفيف من حدة مواقفها بشأن الرئيس السوري، ويُحتمل أن تتيح تلك المباحثات فرصة للبحث عن أرضية مشتركة.
السياحة

كانت روسيا ثاني أكبر سوق لقطاع السياحة في تركيا بعد ألمانيا.
I
الفنادق التركية على ساحل البحر المتوسط التي شيدت على الطراز الروسي تشهد غيابا كبيرا لمرتاديها

لكن بعد إسقاط المقاتلة الروسية، تراجع عدد السائحين الروس القادمين إلى تركيا بنحو 93 في المئة مقارنة بالعام الماضي.

وترغب تركيا في استعادة إيراداتها السنوية البالغة ثلاثة مليارات دولار من عائدات السياحة من روسيا وحدها.
الغاز الطبيعي

كان تجميد العمل على مشروع "تركستريم"، وهو مشروع لمد خط أنابيب في البحر الأسود لدعم صادرات الغاز الروسي إلى تركيا ضمن الخطوات التي اتخذتها روسيا عقب الأزمة.
في عام 2014، بلغت مدفوعات الطاقة التركية إلى روسيا 16.5 مليار دولار

ويعتبر الغاز الروسي عاملا حيويا لدعم الاقتصاد التركي المتنامي.

وتعتمد تركيا على روسيا في أكثر من نصف احتياجاتها من الغاز الطبيعي المستخدم في التدفئة وتوليد الكهرباء.
مجال البناء

وتمثل مشاريع البناء في الخارج أهمية كبرى لتركيا، وتعد روسيا ثاني أكثر الدول أهمية، حيث تفوز فيها الشركات التركية بعطاءات ومناقصات كبيرة.
I شركات بناء تركية تشرف على مشاريع كبرى في روسيا، من بينها مستشفيات وملاعب رياضية، وطرق سريعة

وضمّت الاستعدادات للألعاب الأولمبية في سوتشي كثيرا من الشركات التركية.

وتقدم بطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2018 الوشيكة، التي ستستضيفها روسيا، فرصا جديدة لشركات البناء التركية.
التجارة

ألحقت الحرب الكلامية بين البلدين بسبب إسقاط الطائرة الروسية ضررا بالغا بقطاع التجارة.
تركيا حريصة على رفع الحظر الروسي على المنتجات التركية

انخفضت الصادرات التركية إلى روسيا في النصف الأول من العام بواقع 737 مليون دولار، بتراجع 60.5 في المئة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، طبقا لصحيفة "الصباح" التركية.

وتعد روسيا وجهة تصدير رئيسية لصناعة الغزل والنسيج والفاكهة والخضروات التركية.
Photo

Post has attachment
البرلمان العراقي يرفع الحصانة عن رئيسه للتحقيق معه في اتهامات بالفساد
.
صوت مجلس النواب العراقي لصالح رفع الحصانة عن رئيس المجلس سليم الجبوري لاتاحة المجال أمام القضاء للتحقيق معه بتهم فساد، وذلك بناء على طلب الجبوري نفسه.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر برلماني قوله إن "أعضاء المجلس صوتوا بالأغلبية مؤيدين رفع الحصانة عن الجبوري".

وقالت الهيئة القضائية المكلفة بالتحقيق إن الاتهامات التي وجهها وزير الدفاع للجبوري خلال جلسة استجوابه جاءت دون أدلة كافية.

وأشارت في بيان تلقت البي بي سي نسخة منه إلى أن "الادلة المتحصلة بحق المتهم سليم عبد الله الجبوري غير كافية، وتفرج عنه وتغلق الدعوى بحقه استنادا لاحكام المادة ١٣٠/ب من قانون اصول المحاكمات الجزائية رقم ٢٣ لسنة ١٩٧١."

وكان وزير الدفاع خالد العبيدي وجه خلال جلسة لاستجوابه في اغسطس/آب الماضي تهما بالفساد الى رئيس المجلس وعدد من النواب.

وتقدم الجبوري في وقت مبكر من جلسة الثلاثاء بطلب لرفع الحصانة عنه حتى يتمكن من المثول أمام المحكمة.

وقال في بيان "بالنظر الى ما اثاره وزير الدفاع ورغبة منا في اتمام التحقيقات القضائية المتعلقة في جملة من الاتهامات بحق رئيس مجلس النواب وعدد من النواب ولما كان رفع الحصانة من حق المجلس، اني اتقدم طوعيا إلى مجلسكم برفع الحصانة عني".

وأفادت قناة العراقية الرسمية بأن الجلسة رفعت مباشرة عقب التصويت الذي شمل أيضا رفع الحصانة عن النائبين محمد الكربولي وطالب المعماري.

وصدر قرار من هيئة التحقيق بمنع الجبوري والنائبين من السفر حتى انتهاء التحقيقات.
Photo

Post has attachment
ترامب "سيكون الأكثر تهورا" بين رؤساء الولايات المتحدة.
.
حذّر خطاب مفتوح وقعه 50 من خبراء الأمن القومي في الحزب الجمهوري من أن المرشح دونالد ترامب "سيكون أكثر الرؤساء تهورًا" في تاريخ الولايات المتحدة.

وقالت المجموعة التي ضمت مدير وكالة الاستخبارات الأمريكية السابق، مايكل هايدن، إن ترامب "يفتقر إلى الشخصية والقيم والخبرة" ليكون رئيسا للبلاد.

وكان كثير من الموقعين على الخطاب قد رفضوا التوقيع على رسالة مشابهة في مارس/ آذار الماضي.

وردًا على الخطاب، قال ترامب إن الموقعين جزء من "نخبة فاشلة في واشنطن" متطلعة إلى التشبث بالسلطة.

يأتي هذا الخطاب بعدما شرعت شخصيات رفيعة المستوى في الحزب الجمهوري في التبرأ من إمبراطور العقارات.

وعارض ترامب في عدد من المناسبات السياسة الخارجية للحزب الجمهوري على مدار سنوات.

وتساءل المرشح الجمهوري عمّا إذا كان يتعين على الولايات المتحدة الوفاء بالتزاماتها لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، مؤيدا استخدام التعذيب بحق السجناء، وأشار إلى أن كوريا الجنوبية واليابان من حقهما تسليح بلادهما بأسلحة نووية.

وذكر الخطاب "أن (ترامب) يضعف السلطة الأخلاقية للولايات المتحدة باعتبارها زعيم العالم الحر."

وأضاف أنه "على ما يبدو يفتقر إلى المعلومات الأساسية والإيمان بالدستور الأمريكي، والقوانين الأمريكية، والمؤسسات الأمريكية، ومن بينها التسامح الديني وحرية الصحافة، واستقلال السلطة القضائية."

ونص الخطاب على أنه "لن يصوت أحد منا لصالح دونالد ترامب."

وفي بيان، قال ترامب إن الأسماء الواردة في الخطاب هي "أسماء يتعين على الشعب الأمريكي النظر إليها بحثا عن إجابات بشأن أسباب فوضى العالم."

وواصل: "نشكرهم على الظهور، وبالتالي فكل شخص في البلاد يعرف من يستحق اللوم على تحويل العالم لمثل هذا المكان الخطير."
.
ومن بين الموقعين على الخطاب جون نيغروبونتي، أول مدير للاستخبارات القومية ونائب وزير الخارجية في وقت لاحق، وروبرت زوليك، الذي تولى منصب نائب وزير الخارجية كذلك والرئيس السابق لصندوق النقد الدولي، ووزيرا الأمن القومي السابقان، توم ريدج ومايكل تشيرتوف.

وأعرب عدد من مسؤولي الأمن القومي الجمهوريين عن شعور مماثل في مارس/ آذار الماضي، لكن الأسماء الجديدة جاءت بعدما شجّع ترامب روسيا على اختراق الخادم الرئيسي (سيرفر) لبريد هيلاري كلينتون الإلكتروني، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز.

كما أعلنت السناتور سوزان كولينز عضو مجلس الشيوخ الأميريكى عن الحزب الجمهورى عن ولاية مين رفضها التصويت لترامب فى اإنتخابات الرئاسية الاميريكية فى الثامن من نوفمبر المقبل.

جاء ذلك فى مقال مطول كتبته السناتور كولينز فى صحيفة واشنطن بوست بررت فيه رفضها قائلة إن دونالد ترمب لا يمثل القيم التاريخية للحزب الجمهورى ولا يتبع أسلوب الإجماع فى الحكم والذى يعد عنصرا مهما لدمل جراح إنقسام المجتمع الاميريكى.

وتعد السناتور كولينز من أقدم وأبرز قادة الحزب الجمهورى فى مجلس الشيوخ الاميريكى ويأتى موقفها تاليا لرسالة وقعها خمسون خبيرا جمهوريا فى شؤون الأمن القومى هاجموا فيها ترامب.

وفي قت لاحق، قال ترامب إنه كان يسخر في تعليقاته بشأن اختراق عناوين البريد الإلكترونية لمنافسيه.

وغابت شخصيات عن التوقيع على الخطاب، من بينها وزراء الخارجية السابقون هنري كيسنجر، وجورج شولتز، وجيمس بيكر، وكولن باول، وكوندوليزا رايس.

ويعتزم عدد من الموقعين على الخطاب الأخير التصويت لمنافسة ترامب، هيلاري كلينتون، بينما سيرفض آخرون التصويت كلية، لكن "الجميع اتفقوا على أن ترامب غير كفء وسيكون خطيرا"، بحسب جون بيلينغر، المستشار القانوني لرايس، الذي صاغ الخطاب.

وفي بيان إلى صحيفة واشنطن بوست الأمريكية الاثنين، أعلنت ليزلي ويستن، مساعدة الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش، دعمها كلينتون.

وعارض جورج بي بوش، والده، جيب بوش، حاكم ولاية فلوريدا وشقيق الرئيس جورج دبليو بوش، ومال إلى تأييد ترامب، الأحد، حسبما أفادت صحيفة تكساس تريبيون.

وأضاف: "هم ليسوا أكثر من نخبة واشنطن الفاشلة التي تتطلع إلى التمسك بنفوذها، وحان الوقت لمحاسبتهم على أعمالهم."
Photo

Post has attachment
ريو 2016:ابتهاج محمد أول أمريكية تخوض الأولمبياد بالحجاب
.
سأل رجل من المارة الرياضية الأمريكية ابتهاج محمد إذا ما كانت تنوي تفجير نفسها، وذلك بسبب ارتدائها للحجاب، لكن بعد نحو أسبوعين من هذا الموقف أعطت ابتهاج السيدة الأولى في أمريكا ميشيل أوباما درسا في المبارزة.
.
والآن تعيش ابتهاج لحظة حاسمة في حياتها، حيث أنها أول أمريكية محجبة تشارك في الأولمبياد.

وقالت ابتهاج في مقابلة مع بي بي سي سبورت: "في هذا المناخ السياسي الفريد في تاريخ هذا البلد فإنه أمر غير مسبوق أن تشارك امرأة مسلمة في الأولمبياد ضمن الفريق الأمريكي".

وأضافت: "أنا سعيدة لأني سأتحدى الأفكار النمطية والفهم الخاطئ لدي الناس عن المرأة المسلمة. أرغب في أن أعرِّف الناس أننا قادرات ليس فقط على المشاركة في أي فريق أوليمبي، ولكن في الفريق الأمريكي، الذي يعد أقوى فريق في العالم".

ويعتقد كثيرون أن السياسة والرياضة مزيج معقد يجب ألا يختلطا أبدا، لكن ابتهاج سعيدة للغاية لأنها تعلن وجهة نظرها في الأمرين.

وتقول ابتهاج: "باعتبارنا في مجتمع عالمي واحد علينا أن نعمل بمزيد من الجد لتغيير وضعنا الحالي، الذي يعد غير صحي"
.ووقعت سلسلة من الهجمات في الولايات المتحدة وأوروبا الشهر الماضي، وقتل ثمانية من أفراد الشرطة الأمريكية في حادثين منفصلين لأعمال انتقامية، ردا على مقتل رجال أمريكيين سود برصاص الشرطة.
.
وخلال الإعداد للأولمبياد، ركزت وسائل الإعلام على ابتهاج محمد بسبب إنجازها التاريخي.

وبلغ أثر ذلك إلى أن ضمتها مجلة تايم في قائمة المئة الأكثر تأثيرا في العالم لعام 2016، بينما وضعت شركة فيزا للبطاقات الائتمانية صورتها في صدارة إعلاناتها.

لكن مهارات ابتهاج الرياضية لم تلق نفس التركيز.

وبعد أن كانت المصنفة رقم 113 على مستوى العالم خلال موسم 2008/2007 صعدت اللاعبة، البالغة من العمر 30 عاما، للتصنيف الثامن هذا الموسم.

وقبل نحو عامين فازت بالميدالية الذهبية مع منتخب الولايات المتحدة في بطولة العالم للمبارزة في روسيا.

وقالت ابتهاج: "المنافسة في الأولمبياد لم تكن أبدا في مخيلتي، لكن هذه اللحظة حاسمة في حياتي، أنا متحمسة لكي أمثل ليس فقط نفسي أو عائلتي أوبلدي، لكن أيضا المجتمع المسلم الأوسع".

ويأتي إنجاز ابتهاج في فريق المبارزة في وقت صعود للمرأة، يمكن القول إنه لم يسبق له مثيل في مجالي السياسة والرياضة.

ففي بريطانيا، اختيرت تيرزا ماي لتصبح ثاني سيدة ترأس الحكومة في تاريخ البلاد، وفي ألمانيا تترأس أنجيلا ميركل الحكومة، بينما تخوض هيلاري كلاينتون سباق انتخابات الرئاسة الأمريكية آملة أن تصبح أول رئيسة للبلاد.

وفي مجال الرياضة أصبحت فاطمة سامورا أول امرأة تتولى منصب الأمين العام للاتحاد العالمي لكرة القدم فيفا، وهو واحد من أقوى المناصب الرياضية في العالم.

ويمتد تفرد ابتهاج كلاعبة رياضية إلى ارتدائها الحجاب، وفي الحقيقة فقد مارست ابتهاج رياضة المبارزة في سن الثانية عشرة، لأنها كانت أسهل رياضة تسمح لها بالمنافسة وهي تلبس ما يغطي كامل جسدها، دون الاضطرار للبس زي رياضي بعينه.

وفي بلد يبلغ عدد سكانه نحو 324 مليون نسمة، ولا يمثل المسلمون سوى نحو واحد في المئة فقط من السكان، تشعر ابتهاج بارتياح إزاء الانفتاح مع معتقداتها وما يعنيه الحجاب بالنسبة لها.

لكن الأحكام المسبقة تقابلها في ذلك أيضا. ففي أحد مباريات المبارزة في تكساس طُلب منها أن تخلع حجابها، وفي أبريل/ نيسان الماضي سألها رجل في الشارع إذا ما كانت ذاهبة لتفجر نفسها، حيث بدت بالنسبة له مثيرة للارتياب بسبب ارتدائها الحجاب.

وفي ذات مرة دعيت إلى مأدبة في البيت الأبيض بمناسبة عيد الفطر عند المسلمين، داعبها الرئيس الأمريكي باراك أوباما متسائلا عما إذا كان الحجاب "سيمثل ضغطا" على كتفيها خلال منافسات الأولمبياد.

كما أعطت ابتهاج درسا للسيدة الأمريكية الأولى ميشيل أوباما في المبارزة، وذلك في نيويورك في احتفال بمرور مئة عام على بداية الألعاب الأولمبية.

وتقول ابتهاج: "الحجاب جزء من هويتي، ويساعدني بلا شك في علاقتي بربي، وهو اختيار شخصي وعلاقة شخصية بين الشخص وربه".

وتضيف: "النساء لسن مضطرات لارتداء الحجاب خاصة في الولايات المتحدة، لكنه قرار واع اتخذته بنفسي
.
في الوقت نفسه، تعرض المرشح الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب للانتقاد، بسبب تعليقاته عن امرأة محجبة هي أم لجندي أمريكي متوفي، مشيرا إلى أنها لم يسمح لها بالتحدث خلال خطبة ألقاها زوجها في مؤتمر الحزب الديمقراطي.

وكان ترامب قد دعا في وقت سابق خلال حملته الانتخابية إلى حظر دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة.

وحينما سؤلت ابتهاج عن المكان الذي ستذهب إليه إذا انتخب ترامب وطلب من المسلمين مغادرة البلاد، قالت: "لا أعرف".

ويرى البعض أوجه شبه بين ابتهاج والملاكم الراحل محمد علي كلاي، حيث إنها أمريكية من أصل أفريقي ولها وجهات نظر سياسية، وتنافس باسم الولايات المتحدة في الأولمبياد.

ويعتبر محمد على من أعظم الرياضيين على الإطلاق، وتوفي في وقت سابق من العام الجاري عن عمر ناهز 74 عاما.

وأضافت: "لقد وجد محمد علي في نفسه القوة التي تجعله يعلن آراؤه ولم يخف وكان مؤمنا بصدق بمسيرة حياته".

وتقول ابتهاج: "إذا تمكنت من أن أكون جزءا من ما مثله محمد علي للكثيرين وما دافع عنه كناشط ورياضي وأمريكي سأكون حينها ممتنة وسعيدة ".

وفي فرنسا، قتل 84 شخصا حينما اقتحمت شاحنة حشدا من الناس في مدينة نيس، خلال الاحتفال بالعيد الوطني لفرنسا، بينما قتل قس بعد اقتحام مسلحين لكنيسة في ضواحي مدينة روان الفرنسية.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد أعلن مسؤوليته عن هذين الهجومين.

وفي ألمانيا قتل 10 أشخاص وأصيب عشرات آخرون، في هجمات منفصلة استخدم فيها سلاح ناري وفأس ومنجل.
لكن ما الذي يسبب "الوضع غير الصحي" للمسلمين الذي تشير إليه ابتهاج؟

ترى لاعبة المبارزة الأمريكية أن "أهم أسبابه هو الفهم الخاطئ".

وتقول ابتهاج، التي ولدت ونشأت في نيوجيرسي: "الفهم الخاطئ للدين، ولما تحتاجه المجتمعات المختلفة لكي تزدهر".

وأضافت: "المشكلة مستمرة منذ أمد طويل، لكن يبدو أنها قد وصلت لذروتها. وفي الوقت الراهن علينا أن نكون ممتنيين لأن أصوات الرصاص والتفجيرات ليس جزءا عاديا من حياتنا".

وأضافت: "أتفهم ما فعلته الرياضة في حياتي كأمريكية، تربيت في أسرة من الطبقة المتوسطة. حينما أفكر في الأشخاص الآخرين الذين هم أقل حظا مني سواء من ناحية القدرة على الحصول على مياه شرب نظيفة أو على التعليم اعتقد أن الرياضة قادرة على تغيير حياة الانسان".

وأردفت: "يمكنني أن أكون مصدرا إلهام ليس للشباب المسلم فحسب، ولكن للأطفال الآخرين الذين يقال لهم إنهم غرباء لأنهم مختلفون. إذا استطعت تشجيع النساء على أن يصبحن فاعلات سيكون ذلك شيئا إيجابيا

Photo

Post has attachment
الحجاب مقابل البكيني: هل تظهر هذه الصورة صداما ثقافيا؟
.
اجتاحت صور ملابس منتخبي مصر وألمانيا للكرة الشاطئية للسيدات مواقع الإنترنت، بعدما ظهرت لاعبة مصرية وهي ترتدي الحجاب أمام الألمانيات اللاتي كن يرتدين البكيني.

وفي الوقت الذي وصفت فيه صحيفة "لندن تايمز" ما حدث بأنه "صدام ثقافي"، قالت صحيفة "ديلي ميل" إن هذا يعد "انقساما ثقافيا". وقالت صحيفة "صن" إن الانقسام الثقافي لم يكن "هائلا" بل "جسيما".

وركز البعض على ما يفرق اللاعبات، في حين ركز أخرون على ما يوحدهن.

وقال الكاتب الصحفي بن ماتشيل على صفحته على تويتر": "الحجاب في مقابل البكيني، ما هو حجم الحقيقي للصدام الثقافي إذا كان الفريقان يلعبان الكرة الطائرة الشاطئية للسيدات في الأولمبياد؟"

وكتب بيل وير، مراسل سي إن إن، تغريدة على صفحته قال فيها إن ما حدث يعد بمثابة "اختبار رورشاخ الأوليمبي"، في إشارة إلى أحد الاختبارات النفسية التي طورها العالم السويسري هرمان رورشاخ.

وتساءل وير "هل ترون صداما ثقافيا؟ أم قوة موحدة للرياضة؟".

ويعتمد اختبار رورشاخ على تحليل شخصية الإنسان من خلال مشاهدته لسلسلة من بقع الحبر التي تمثل أنماطاً تجريدية نموذجية، وعليه أن يقوم بتفسيرها وشرح كيف يراها.
.
وحتى موعد انطلاق أولمبياد 2012، كان يتعين على لاعبات الكرة الطائرة ارتداء البكيني (على ألا يزيد الجزء السفلي عن سبعة سنتيمترات من أعلى إلى أسفل الورك) أو زي سباحة من قطعة واحدة – وهو القانون الذي كان ينظر إليه البعض على أنه محاولة واضحة لجعل الرياضة أكثر إثارة.

وشكت لجنة الرياضة الأسترالية من أن الاتحاد الدولي للكرة الطائرة "قدم زيا يركز الاهتمام على أجسام الرياضيين، وليس لأية أسباب تكنولوجية أو عملية أو لتحسين الأداء".

ولكن منذ عام 2012، سمحت القواعد الجديدة للسيدات بارتداء سراويل قصيرة وقمصان طويلة الأكمام وملابس داخلية. ودفع الطقس في بريطانيا المنتخب البرازيلي، من بين أمور أخرى، لارتداء ملابس تغطي الجسم بالكامل.

وتعد المصرية دعاء الغباشي أول لاعبة في الأولمبياد ترتدي الحجاب، بعد تخفيف الاتحاد الدولي للكرة الطائرة للقواعد المنظمة لارتداء الزي في الأولمبياد قبل دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو.

وقالت الغباشي: "أرتدي الحجاب منذ عشرة أعوام. ولم يعيقني عن القيام بالأشياء التي أحبها، ومن بينها كرة القدم الشاطئية."

أما زميلتها في الفريق ندى معوض ففضلت اللعب بدون حجاب.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي انقساما في الآراء بين من يرى أنه لا يوجد أي مشكلة في ارتداء الحجاب والزي الكامل وبين من يرى أن عدم الالتزام بزي موحد يؤدي إلى انقسام ثقافي بين المتنافسين.

ويعرف "الصدام الثقافي" في قواميس أكسفورد بأنه "صراع أو خلاف ناتج عن تفاعل بين الثقافات المختلفة".

لكن لم يظهر أي من هذا على الشاشة على شاطيء كوباكابانا، وعلى الرغم من أن رد الفعل على وسائل الإعلام الاجتماعي يمكن وصفه بـ "الصدمة الثقافية" - "شعور الارتباك لدى شخص ما عندما يتعرض فجأة لثقافة أو طريقة حياة أو مجموعة مواقف غير مألوفة."
Photo

Post has attachment
بوتين وأردوغان يتعهدان باعادة بناء علاقات بلديهما الثنائية
.
تعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان باستعادة العلاقات الاقتصادية القوية بين البلدين.

وقال بوتين إن العقوبات التجارية التي فرضتها على موسكو "سترفع تدريجيا".

وأوضح - لدى لقائه أردوغان في سانت بطرسبرغ - أن الأولوية تتركز على العودة لمستوى التعاون الذي كان قبل الأزمة.

وهذه هي الزيارة الخارجية الأولى لأردوغان منذ محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو/ تموز الماضي.

وشكر أردوغان بوتين قائلا إن مكالمته الهاتفيه التي جاءت "عقب محاولة الانقلاب مباشرة كانت محل ترحيب كبير".

ومرّت العلاقات بين البلدين بأزمة منذ نوفمبر/تشرين الثاني العام الماضي عندما أسقطت تركيا طائرة عسكرية روسية على الحدود السورية ما دفع روسيا إلى فرض عقوبات اقتصادية، وتعليق رحلاتها السياحية إلى تركيا.

وتأتي الزيارة في وقت تشهد فيه علاقات تركيا مع الدول الغربية فتورا بسبب انتقاداتها للحملة التركية ضد مدبري الانقلاب المزعومين.

وقبل مغادرة تركيا، وصف أردوغان الرئيس بوتين بـ "صديق"، وقال إنه يريد فتح صفحة جديدة في العلاقات مع روسيا.

وقال أردوغان لوكالة تاس الروسية: "هذه الزيارة تبدو لي كمرحلة مهمة في علاقاتنا الثنائية، وبداية جديدة انطلاقا من صفحة بيضاء".

وأشار بوتين إلى أن المحادثات ستشمل "كافة مجالات التعاون بين البلدين بما في ذلك استعادة العلاقات الاقتصادية بين البلادين ومحاربة الإرهاب".
ما الذي سوف يجنيه الطرفان من الزيارة؟

كان اسقاط الطائرة الروسية بمثابة ضربة موجعة للعلاقات التجارية بين البلدين. وهبطت الصادرات التركية إلى روسيا في النصف الأول من العام الحالي حيث بلغت قيمتها نحو 737 مليون دولار أي بانخفاض بنسبة 60.5% بالمقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وفقا لصحيفة الصباح التركية.

كما تسبب النزاع في تجميد مشروعين ضخمين للطاقة وهما تركستريم لنقل الغاز الطبيعي عبر البحر الأسود و مفاعل أكويو النووي الذي تشرف روسيا الوكالة الفيدرالية للطاقة النووية الروسية (روزاتوم) على بنائه.

وقبل الأزمة، كانت روسيا المستورد الرئيسي للمنتجات التركية من الخضروات والفاكهة وتسعى أنقرة جاهدة إلى أن تسهم الزيارة في رفع حظر الاستيراد.

وشهدت الفترة الماضية تحسنا متزايدا في العلاقات بين البلدين إذ استأنفت روسيا رحلاتها إلى تركيا وأعلنت اعتزامها على استئناف رحلات الطائرات التجارية قريبا.

وطالما كانت تركيا مقصدا رئيسيا للسائحين الروس وقد عانت منتجعاتها جراء العقوبات الروسية.

وفي يونيو/ حزيران الماضي، قال الكرملين إن أردوغان قدم اعتذاره عن إسقاط الطائرة وأرسل رسالة يعرب فيها على "تعاطفه وبالغ تعازيه" لأسرة الطيار القتيل.

وعقب الانقلاب الفاشل، أعلن بوتين دعمه الكامل لأردوغان ولم ينتقد حملة الاعتقالات التي قام بها ضد معارضيه السياسيين و"مخططي الانقلاب".

وقالت مراسلة بي بي سي سارة رانسفورد إن روسيا حريصة على استثمار العلاقات الفاترة بين تركيا والغرب في أعقاب الانقلاب الفاشل.

وطالت حملة الحكومة التركية عشرات الآلاف من موظفي القطاع العام الذين تعرضوا للإيقاف أو الفصل، إضافة إلى إلغاء جوزات سفر كثيرين.

وتوترت علاقات تركيا مع حلفائها في الناتو وخاصة الولايات المتحدة في ظل خلافات حول الموقف من الأوضاع في سوريا.

ورفعت المحاولة الانقلابية التي حمل الرئيس التركي رجل الدين المنفي في بنسلفانيا في الولايات المتحدة فتح الله غولن مسؤوليتها من حدة الخلاف إذ طالب ادوغان السلطات الأمريكية بتسليم غولين لمحاكمته بينما تصر واشنطن على أن تقدم أنقره أدلة قاطعة بشأن تورطه المزعوم في التخطيط لانقلاب في بلاده.

واعتقلت السلطات التركية أو ألقت القبض على قرابة 26 ألف شخص، بحسب وزارة العدل التركية.
ما هو سبب استمرار التوتر في العلاقات التركية الروسية؟

تختلف البلدان في موقفهما في سوريا إذ تعارض تركيا بقوة دعم روسيا الجوي للقوات الحكومية السورية في الوقت الذي تعارض أنقرة بقوة بقاء الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة.

وتتهم روسيا تركيا بدعم فصائل المعارضة المسلحة في سوريا بما في ذلك جماعات تصنفها موسكو كجماعات "ارهابية".

وعلى جانب آخر، يتهم أردوغان روسيا بدعم حزب العمال الكردستاني (بي كي كي) في تركيا.

يذكر ان روسيا وتركيا كانت ولعدة قرون تتنافسان على النفوذ في منطقتي القفقاس والبحر الأسود.

كما اغضب ضم روسيا شبه جزيرة القرم اليها في عام 2014 تركيا، اذ اتهمت انقره موسكو بانتهاك حقوق تتار القرم الذين يتمتعون بعلاقات قوية مع تركيا.
Photo

Post has attachment
إسرائيل تتهم موظفا في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بمساعدة حماس
.
اتهمت محكمة إسرائيلية أحد عمال الإغاثة التابعين لمنظمة الامم المتحدة باستخدام منصبه لمساعدة حركة حماس.

وتعد هذه الحالة الثانية التي تتهم فيها إسرائيل أحد رجال الإغاثة بمساعدة حماس.

و قالت وكالة الاستخبارات الداخلية الإسرائيلية الشين بيت إن وحيد البرش أحد العاملين في برنامج الامم المتحدة للتنمية منذ عام 2003 وهو من غزة قد ساعد حركة حماس باستغلال وظيفته.

وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس "هذه الاتهامات تأتي في سياق مخطط إسرائيلي للتضييق على المنظمات الدولية الإغاثية العاملة في القطاع وبالتالي تشديد الحصار المفروض عليه".

وكانت إسرائيل قد أدانت قضائيا الأسبوع الماضي مدير أحد الولكالات الإغاثية في غزة بتحويل أموال لحركة المقاومة الإسلامية حماس.

وقال بيان الشين بيت إن "البرش أقنع أيضا رؤساءه في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بإعطاء أولوية في مجال تخصيص أموال إعادة البناء في غزة للأحياء التي يقيم فيها أعضاء حماس. وكان دمار شديد قد لحق بغزة في حرب 2014 مع إسرائيل".

وأضاف البيان "هذا التحقيق يكشف مرة أخرى عن الطريقة التي تستغل بها حماس أموال المساعدات المخصصة من الجماعات الدولية في قطاع غزة والموجهة إلى السكان المدنيين".

من جانبه أدان برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الخطوة الإسرائيلية موضحا أن البرش قدم خدمات لمشروع لإزالة الأنقاض في غزة وأن المزاعم الإسرائيلية تتعلق بحوالي 300 طن أو حمولة سبع شاحنات من أصل حوالي 26 ألف طن من مشروع البرنامج الذي تضمن إزالة نحو مليون طن من الأنقاض ونحو2700 طن من الذخائر غير المنفجرة التي استهدفت بها إسرائيل مواقع في غزة
Photo

Post has attachment

لاتهامه بتزويد المخابرات الاميركية بمعلومات خطيرة عن برنامج طهران النووي
إيران تؤكد إعدام "العالم النووي" شهرام أميري
>
أكد المتحدث باسم القضاء الإيراني غلام محسني اليوم إعدام العالم النووي شهرام أميري حيث زود المخابرات الأميركية بمعلومات خطيرة عن برنامج طهران النووي.

وقال محسني حسبما نقلت شبكة "إيه بي سي نيوز" الاميركية إن أميري قدم للعدو معلومات حيوية عن البرنامج النووي للجمهورية الإسلامية.

وكان أميري يعمل كعالم محقق في المجال النووي في جامعة "مالك أشتر" الصناعية التابعة للقوات العسكرية الإيرانية، واختفى في عام 2009 بعد أداء مناسك الحج إلا أنه ظهر بعد عام في الولايات المتحدة مطالبا بالعودة إلى إيران.
ولدى عودته إلى إيران في عام 2010، استقبل أميري في مطار طهران كالأبطال وكان مساعد

وزير الخارجية الأسبق حسين قشقاوي في مقدمة المستقبلين ولكن قامت السلطات بعد فترة وجيزة باعتقال "البطل النووي" وكان أميري قد قال قبل عودته في أحد الفيديوهات التي نشرها أنه كان مخطوفا من قبل
وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية.

تضارب الأنباء حول أميري

في ذلك الوقت زعمت وكالة فارس القريبة من الحرس الثوري، نقلا عن مسؤول أمني لم تكشف عن هويته، أن شهرام أميري انتقل إلى الولايات المتحدة حسب خطة وضعتها إيران في إطار الحرب الاستخباراتية بين وزارة الأمن والاستخبارات الإيرانية ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركية بغية الحصول على معلومات من الاستخبارات الأميركية، وادعى هذا المسؤول حسب وكالة "فارس" أن أميري زود إيران بمعلومات ثمينة، واصفا الخطة بالانتصار العظيم لإيران.

ولكن بعد فترة من اعتقال شهرام أميري ذكرت وسائل الإعلام الإيرانية أن العالم النووي كان خلال فترة إقامته في واشنطن زود الطرف الأميركي بمعلومات خطيرة حول الأنشطة النووية الإيرانية، إلا أنها وصفت تلك المعلومات بأنها لا قيمة لها.
وكان المسؤولون الإيرانيون نفوا مرارا ما تردد بخصوص أميري، ولكن قال سعيد جليلي، الرئيس للوفد الإيراني المفاوض حول الملف النووي وأمين مجلس الأمن القومي السابق في مقابلة مع صحيفة "ديرشبيغل" الألمانية، إن شهرام أميري اختطف خلال زيارة للخارج وأمضى سنة كاملة خارج البلاد والتحقيقات جارية معه بعد عودته لإيران لمعرفة حيثيات ما حدث له.

ورغم مزاعم وكالة أنباء الحرس الثوري حول انتقال أميري إلى الخارج حسب خطة موضوعة من قبل إيران، قامت السلطات باعتقال أميري بعد عوته بفترة وجيزة بتهمة "الاتصال الجنائي مع دول عدوة والإضرار بالأمن القومي، وتزويد معلومات مصنفة للعدو"، وحكمت المحكمة عليه بالسجن 10 سنوات، والإبعاد إلى مدينة "خاش" لمدة 5 أعوام، والأمر الذي ينفي مزاعم السلطات الإيرانية بأن أميري كان اتصل بوكالة الاستخبارات الأميركية بـ"إيعاز منها وحسب خطة موضوعة من قبل"، بينما تؤكد كافة المؤشرات أن أميري كان قرر شخصيا الهروب من إيران، طالبا اللجوء في أميركا، ولكن الخطأ الذي ارتكبه أنه لم يبعث أسرته إلى الخارج قبل أن يطلب اللجوء لنفسه، وبذلك تحولت الأسرة كرهينة بيد الاستخبارات الإيرانية، ما اضطر شهرام أميري إلى أن يراجع مكتب رعاية المصالح الإيرانية بعد عام من اللجوء وعلى ضوء الضمانات والوعود التي تلقاها عاد إلى إيران.

لماذا الإعدام وهو محكوم بالسجن 10 أعوام

رغم أن أميري كان يقضي فترة السجن إلا أن أسباب إعدامه غير واضحة. وقالت والدة أميري لقناة "من و تو"، اتصل شهرام قبل بضعة أيام بأسرته في مدينة كرمنشاه الكردية، وطلب من الأسرة أن تزوره في طهران، ولكن بعد وصول الأسرة إلى طهران لم تلتق به في البيت الذي كان مسجونا فيه، بل في أحد المعسكرات بالعاصمة، وخلال الزيارة قال شهرام أميري إن الزيارة قد تكون الأخيرة، لأن السلطات قررت إعدامه رغم أن المحكمة حكمت عليه بالسجن 10 سنوات. وبعد إعدامه نقل جثمانه للدفن في مسقط رأسه كرمانشاه.
Photo

Post has attachment
لندن تحتجز «عروسًا مسلمة» بعد بلاغ عن حيازتها كتابًا سوريًا
.
احتجزت السلطات البريطانية مواطنة مسلمة تعمل بدائرة الصحة الوطنية فى مطار دونكاستر بموجب قوانين الإرهاب، إثر بلاغ من طاقم الطائرة التى أقلتها فى رحلة عودتها من تركيا لتشككهم فى أمرها بعدما وجدوها تقرأ كتابًا عن الثقافة السورية.
وأوضحت صحيفة «إندبندنت» البريطانية فى تقرير لها أمس، إن المواطنة تدعى فايزة شاهين، كانت عائدة من قضاء شهر العسل فى مرمريس بتركيا، عندما أوقفتها شرطة جنوب يوركشاير فى مطار دونكاستر فى 25 يوليو الماضى.
وقالت الصحيفة إنه «تم توقيف شاهين(27 عامًا) إثر شكوى تقدم بها طاقم رحلة شركة طومسون للخطوط الجوية للاشتباه فى تصرفاتها»، مضيفة أن «الشرطة استجوبتها لمدة 15 دقيقة بموجب قانون مكافحة الإرهاب فى ظل شكوك متعلقة بكتاب كانت تقرأه تحت عنوان «سوريا تتكلم: الفن والثقافة من المواجهة».
ويتضمن الكتاب الحائز على جائزة نادى القلم البريطانى، بحسب الصحيفة، مجموعة من المقالات والقصص القصيرة والقصائد والأغانى والرسوم والصور لمؤلفين وفنانين سوريين تعبر عن الحراك الثقافى خلال الثورة السورية.
وروت شاهين تفاصيل الواقعة، قائلة «لدى وقوفى فى طابور فحص الجوازات، وجدت شرطيًا يحدق فى وجهى ثم اقترب ضابطا شرطة منى واصطحبانى جانبًا وطلبا الاضطلاع على جواز سفرى مرة أخرى».
وأضافت شاهين«سألتهم ماذا يحدث، فقالوا إن هناك شكوى مقدمة ضدى بسبب كتاب كنت أقرأه على متن الطائرة ويجب خضوعى لاستجواب بموجب قانون مكافحة الإرهاب». وتابعت «أصبحت غاضبة جدًا ومستاءة، فلا أستطيع أن أفهم كيف قراءتى لكتاب يمكن أن تجعلنى موضعًا للشكوك هكذا».
وحول ما جرى خلال الاستجواب، ذكرت شاهين«سألت عن طبيعة عملى وأوضحت لهم أننى أعمل بدائرة الصحة الوطنية على منع المراهقين الذين يعانون من مشاكل بالصحة النفسية من التعرض للتطرف»، مضيفة أنه «من سخرية القدر، أن جزءًا من مهام عملى مكافحة التطرف».
وأكدت شاهين أنها «شعرت بالتعرض للتمييز بسبب عقيدتها»، مشيرة إلى أنها «تعتزم حاليا تقديم شكاوى رسمية ضد الشرطة وشركة طومسون».
من جانبه، دعا النائب العمالى كيث فاز، رئيس لجنة الشئون الداخلية فى مجلس العموم البريطانى، شركة طومسون للاعتذار للمواطنة، مؤكدا أن الشركة بالغت فى رد فعلها.
بدورها، قالت شركة طومسون فى بيان إن الأطقم العاملة على متن رحلاتها مجبرون على الإبلاغ عن أى مخاوف كإجراء احترازى، لكنها تتفهم الشعور بالإحباط الذى انتاب شاهين.
Photo
Wait while more posts are being loaded