Post has shared content

Post has attachment
اسمع كدة وفهم المعنى الحقيقى للحياة العائلية

Post has shared content
#مصر_زمان  
صورة لمحل مزين (حلاق) بالقاهرة في أواخر القرن التاسع عشر

فوتوغراقيا مصر
Photo

Post has shared content

Post has shared content

Post has shared content
تحل اليوم ذكرى وفاة " أمير الشعراء " الشاعر الكبير أحمد شوقي

ولد أحمد شوقي بحي الحنفي بالقاهرة في 16 أكتوبر 1868 لأب کردي وأم من أصول ترکية وشرکسية، وكانت جدته لأمه تعمل وصيفة في قصر الخديوي إسماعيل، وعلى جانب من الغنى والثراء، فتكفلت بتربية حفيدها ونشأ معها في القصر، ولما بلغ الرابعة من عمره التحق بكتاب الشيخ صالح، فحفظ قدرًا من القرآن وتعلّم مبادئ القراءة والكتابة، ثم التحق بمدرسة المبتديان الابتدائية، وأظهر فيها نبوغًا واضحًا كوفئ عليه بإعفائه من مصروفات المدرسة، وانكب على دواوين فحول الشعراء حفظًا واستظهارًا، فبدأ الشعر يجري على لسانه.

ولما أنهي دراسته الثانوية إلتحق بمدرسة الحقوق سنة 1885م ، وانتسب إلى قسم الترجمة الذي قد أنشئ بها حديثا ، وفي هذه الفترة بدأت موهبته الشعرية تلفت نظر أستاذه الشيخ محمد البسيوني، ورأى فيه مشروع شاعر كبير.

بعد ذلك سافر إلى فرنسا على نفقة الخديوي توفيق، وقد حسمت تلك الرحلة الدراسية الأولى منطلقات شوقي الفكرية والإبداعية. وخلالها اشترك مع زملاء البعثة في تكوين " جمعية التقدم المصري " التي كانت أحد أشكال العمل الوطني ضد الاحتلال الإنكليزي. وربطته حينئذ صداقة حميمة بالزعيم مصطفى كامل، وتفتّح على مشروعات النهضة المصرية.
طوال إقامته بأوروبا كان فيها بجسده بينما ظل قلبه معلقًا بالثقافة العربية وبالشعراء العرب الكبار وعلى رأسهم المتنبي. لكن تأثره بالثقافة الفرنسية لم يكن محدودًا، وتأثر بالشعراء الفرنسيين وبالأخص راسين وموليير.

يُلاحظ أن فترة الدراسة في فرنسا وبعد عودته إلى مصر عام 1894 م كان شعر شوقي يتوجه نحو المديح للخديوي ، الذي كان سلطته مهددة من قبل الإنجليز، ويرجع النقاد التزام أحمد شوقي بالمديح للأسرة الحاكمة إلى عدة أسباب منها أن الخديوي هو ولي نعمة أحمد شوقي وثانيا الأثر الديني الذي كان يوجه الشعراء على أن الخلافة العثمانية هي خلافة إسلامية وبالتالي وجب الدفاع عن هذه الخلافة.

لكن هذا أدى إلى نفي الإنجليز للشاعر إلى إسبانيا عام 1915 ، وفي هذا النفي اطلع أحمد شوقي على الأدب العربي والحضارة الأندلسية هذا بالإضافة إلى قدرته التي تكونت في استخدام عدة لغات والاطلاع على الآداب الأوروبية، وكان أحمد شوقي في هذه الفترة مطلعا على الأوضاع التي تجري في مصر فأصبح يشارك في الشعر من خلال اهتمامه بالتحركات الشعبية والوطنية الساعية للتحرير عن بعد وما يبث شعره من مشاعر الحزن على نفيه من مصر، ومن هنا نجد توجها آخر في شعر أحمد شوقي بعيدا عن المدح الذي التزم به قبل النفي، عاد شوقي إلى مصر سنة 1920.

وفي عام 1927، بايع شعراء العرب كافة شوقي أميرا للشعر ، حيث اهتم شوقي بالكتابة عن مديح النبى " محمد صلى الله عليه وسلم " وفى مشاكل عصره سواء مشاكل الطلاب والجامعات أو غيرها من المشاكل التي كانت تحيط بعصره، لذلك اطلق عليه أمير الشعراء لأنه معبر عن قضايا الأمة، كما نظم شوقيات وقصصاً شعرية للأطفال، واتجه فى آخر سنواته إلى المسرح الشعري.

أهم أعماله الأدبية
ديوان ضخم باسم " الشوقيات "ويتكون من أربعة أجزاء، وفى النثر ثلاث روايات هى " عذراء الهند " و" لادياس " و" أخر الفراعنة ".
وألف العديد من المقالات الاجتماعية منها " أسواق الذهب " و " الحرية " و " الأهرامات " و " الجندى المجهول " و " قناة السويس " وكذلك قصائد المدح لبعض الشخصيات مثل " الخديوي إسماعيل " و" السلطان العثمانى عبدالحميد الثانى " و " السلطان العثمانى محمد الخامس ".

أهم أعماله فى المسرح الشعرى
مسرحية " قيس وليلى ، مجنون ليلى ، مصرع كيلوباترا ، مسرحية قمبيز وهى قصة الملك قمبيز ، مسرحية البخيلة ، مسرحية " على بك الكبير" وهى قصة ولى مصر المملوكى على بك الكبير ، مسرحية أميرة الأندلس ، مسرحية عنترة وهى قصة الشاعر الجاهلى عنترة بن شداد وابنة عمه عبلة.

متحف أحمد شوقى
تم افتتاح متحف يحمل اسم أحمد شوقي، رسميا 17 يونيو 1977 وهو يقع على كورنيش النيل فى الجيزة بمصر، هذا المتحف تكريما للشاعر المصرى " أحمد شوقى " ويوجد فى حديقة المتحف تمثال كبير من البرونز لأمير الشعراء قام بنحته الفنان المصرى جمال السجينى وقام الكشف عنه فى الذكرى الخمسين لوفاته

ظل شوقي محل تقدير الناس وموضع إعجابهم ولسان حالهم، حتى إن فاجأه الموت بعد فراغه من نظم قصيدة طويلة يحيي بها مشروع القرش الذي نهض به شباب مصر، و توفي في 14 إكتوبر 1932م بعد أن قدم الكثير فى الشعر والسياسة ومجالات الحياة الأخرى.
Photo

Post has shared content
#ملامح_مصرية
مجموعة من سيدات أهل مصر زمان عام 1890م تقريباً
Photo

Post has shared content
ليالي القاهرة ⁦❤️⁩

Amazing Cairo at the night ❤️
Photo

Post has shared content
#لوحات_المستشرقين
لوحة المؤذن من لوحات المستشرقين عن مصر أواخر القرن التاسع عشر
Photo

Post has shared content
تحل اليوم ذكري ميلاد المشير " أحمد إسماعيل " وزير الحربية القائد العام للقوات المسلحة خلال حرب أكتوبر 1973 م

ولد أحمد إسماعيل في 14 أكتوبر عام 1917 بالمنزل رقم 8 بشارع الكحالة بشبرا بمحافظة القاهرة ، والده كان ضابط شرطة وكانت والدته قد أنجبت عدداً من البنات ، ولما حملت فيه فكرت في إجهاض نفسها خشية أن يكون المولود الجديد بنتاً ولكنها تراجعت عن ذلك.
بعد حصوله علي الثانوية العامة حاول أحمد إسماعيل الالتحاق بالكلية الحربية ولكنه فشل فالتحق بكلية التجارة ، وفي السنة الثانية قدم أوراقه مع الرئيس الراحل " أنور السادات " إلي الكلية الحربية، لكن الكلية رفضت طلبهما معًا لأنهما من عامة الشعب إلا أنه لم ييأس ، وكان الملك فؤاد الأول قد اصدر قرارا بقبول طلاب الكلية الحربية من عامة الشعب ، وقدم أوراقه بعد أن أتم عامه الثالث بكلية التجارة ، ليتم قبلوه أخيرا ليتخرج فيها عام 1938 وكان من زملائه : جمال عبد الناصر، محمد أنور السادات ، عبد المنعم رياض ، يوسف السباعى، والفنان أحمد مظهر.

حياته العسكرية
بدأت موهبته تتألق في الحرب العالمية الثانية التي اشترك فيها كضابط مخابرات في الصحراء الغربية وحرب فلسطين واستطاع أن يكون قائداً لسرية مشاه في رفح وغزة ، ما أهلته ليكون أول من أنشأ نواة قوات الصاعقة أثناء العدوان الثلاثى الذي قامت به بريطانيا وفرنسا وإسرائيل على مصر في خريف عام 1956 .

وفي عام 1957م إلتحق " إسماعيل " بكلية مزونزا العسكرية بالاتحاد السوفيتى وعمل كبيراً للمعلمين في الكلية الحربية وبعد ذلك تركها ليتولى قيادة الفرقة الثانية مشاه التي أعاد تشكيلها لتكون أول تشكيل مقاتل في القوات المسلحة المصرية.
وخلال عام 1960 حاولت مراكز القوى الإطاحة به وكان برتبة عميد وبعد عام 1967 م وجدت تلك المراكز مبرراً للإطاحة به ونجحوا في ذلك إلا أن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر استدعاه وعينه قائدا لقيادة القوات بشرق قناة السويس.

حرب 1967
بعد أيام من نكسة 67، أصدر جمال عبد الناصر قرارا بإقالة عدد من الضباط وكبار القادة وكان من بينهم أحمد إسماعيل وبعد أقل من 24 ساعة أمر الرئيس جمال عبد الناصر بإعادته للخدمة وتعيينه رئيسا لهيئة عمليات القوات المسلحة ، وبعد ثلاثة شهور فقط من معارك 1967 أقام أول خط دفاعى كما قام بإعادة تنظيم هذه القوات وتدريبها وتسليحهاوبعد فترة قصيرة تمكنت هذه القوات أن تخوض معركة رأس العش ومعركة الجزيرة الخضراء وإغراق المدمرة الإسرائيلية " إيلات "

وبعد استشهاد الفريق عبد المنعم رياض عُين رئيسا لأركان حرب القوات المسلحة على الجبهة في التاسع من شهر مارس عام 1969 وفى الثاني عشر من شهر سبتمبر من هذا العام تم إعفائه من منصبه بسبب انزال الزعفرانة وترك الحياة العسكرية.

حادثة الزعفرانة
وقعت حادثة الزعفرانة يوم 9 سبتمبر 1969 يومها كان " جمال عبد الناصر " مصحوبا بالفريق أول " محمد فوزي " وزير الحربية واللواء " أحمد إسماعيل " رئيس أركان الحرب ، يحضرون مناورة حية لفرقة مدرعة حين وصلت أخبار نزول إسرائيلي برمائي على شاطئ خليج السويس في منطقة الزعفرانة.أعلنت إسرائيل بفرقعة إعلامية مدوية أن قواتها الآن على أرض إفريقيا، وأنها لم تواجه البتّة أية مقاومة مصرية.
أمر عبد الناصر فورا اللواء " أحمد إسماعيل " بالتوجه لموقع الحدث وإدارة المواجهة من هناك على الطبيعة ، لكن أحمد إسماعيل فضل العودة للقاهرة مخالفاً أوامر الرئيس ومقنعاً نفسه بأن أداءً أفضل ينتظره من غرفة العمليات عنه من الزعفرانة. استشاط عبد الناصر غضباً من فعلة أحمد إسماعيل فأمر بعزله في التو واللحظة ومعه قائد البحرية اللواء فؤاد ذكري، والذي فشل في تحريك قطعة بحرية واحدة تعترض الإنزال.

حرب أكتوبر 1973
فى عام 1972، قرر السادات إعفاء الفريق أول محمد صادق‏ وعين أحمد إسماعيل مدير جهاز المخابرات العامة لخلفيته العسكرية‏ وحصل على أدق المعلومات عن قدرات الجيش الإسرائيلي بحكم منصبه‏‏ وخوضه معارك ميدانية عديدة قبلها‏.
واستدعي " السادات " اللواء " أحمد إسماعيل " إلي منزله في الجيزة في 26 أكتوبر عام 1972 وكلفه بمنصب وزير الحربية والاستعداد للحرب بأسرع وقت‏ وبأعلي درجات الكفاءة‏ ، وبالفعل بدأ ارتداء البدلة العسكرية من جديد وتولي أرفع منصب في الجيش وقيادة أخطر المعارك في تاريخ الوطن معركة أكتوبر.
كان للمشير أحمد إسماعيل دور معنوي كبير وقيادي في حرب أكتوبر‏ ,أنقذ الجبهة المصرية من الانهيار‏,‏ وبعد قرار السادات تطوير الهجوم وتوغل القوات المصرية لتخفيف الضغط علي الجبهة السورية حدث الخلاف الشهير بين الرئيس السادات ورئيس هيئة الأركان الفريق سعد الدين الشاذلي وقرر السادات إعفاء الأخير من منصبه بشكل مؤقت‏,‏ وكانت للفريق الشاذلي شعبية واسعة في الجيش بين كبار القادة والجنود‏,‏ إلي جانب أن الخلافات بدأت في عز اشتعال المقاومة الإسرائيلية وظهور ثغرة الدفرسوار‏,‏ بالإضافة إلي الحساسية التي كانت تسيطر علي علاقة إسماعيل والشاذلي‏,‏ وميل الأول إلي تأييد الرئيس علي حساب آراء رئيس الأركان في التعامل مع الثغرة‏,‏ تولي إسماعيل قيادة هيئة الأركان بنفسه‏,‏ وعاونه المشير محمد عبد الغني الجمسي رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة الذي جري تصعيده إلي المنصب رسميا مع انتهاء الحرب‏.‏ ونجح أحمد إسماعيل في الحفاظ علي وحدة الصف بين القادة‏,‏ وانصاع في الوقت نفسه إلي تعليمات القائد الأعلى للقوات المسلحة

وفاته
توفى اللواء " أحمد إسماعيل " يوم الأربعاء ثاني أيام عيد الأضحى 25 ديسمبر 1974 عن عمر يناهز ال57 عاما في أحد مستشفيات لندن بعد إصابته بسرطان الرئة، وبعد أيام من اختيار مجلة الجيش الأمريكي له كواحد من ضمن 50 شخصية عسكرية عالمية أضافت للحرب تكتيكاً جديداً.

التكريم
كرمه الرئيس السادات بأن منحه عام 1974 وسام نجمة سيناء من الطبقة الأولي وهو أعلى وسام عسكري مصري
Photo
Wait while more posts are being loaded