Post has attachment
Photo

شكرا ع الدعوة
واتشرف بالأنظمام ^_^

Post has attachment
اشكركم على الدعوه...
بالتوفيق
Photo

Post has attachment

خواطر إيمانية ...

حزن القلب في القلب والوجه صفحة مفتوحة فلا تري معالم قلبك الحزين

ابصر بعين الرضى ولا ترضى بالنقيصة وان المت بك الاحزان وعرتك الهموم

فقل

حسبي الله ونعم الوكيل

... اقتفي اثر الخير بين جنبات صحراء الحياة المقفرة ولا تترك نفسك للضياع بين اوهــامها

اياك من سراب الكلمات و عبث الحروف جُرّعقال قلبك نحو غايته المنشودة

فإن فعلت فقد بلغت الغاية وتذكر ان الله معك

كن سلطان نفسك واحكم فيها بعدل لا تظلم رعيتك ولا تخطو بها نحو هلاكها المحتوم

ليكن عقلك وزيرك وقلبك مستشارك وقدمك جندك ويدك خدمك ولسانك ترجمانك

وكلهم منك ولك فلا تبطش بهم ولا عليهم

وتذكر انهم سيشهدون يوم القيامة بما كانو يفعلون

احمل هم روحك المثقلة بهموم الحياة ولا تتركها معذبة بنار الشكوك

اقطع دابر الشك بسيف اليقين

وانر قلبك بنور الايمان تزل عنك الهموم وتنجلي الاحزان

وتوكل على الله فهو حسبك

Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment

كلمات تهزك ايها الشاب..............وقدوة تقتدي بها الفتيات 
موقف حدث .. حاول شاب أن يستوقف فتاة ليصف لها مدى إعجابه بها  
ولكن الفتاة لم تكن صيدا سهلا .. كباقي الأسماك المغفلة أو ربما البريئة .. 

ردت عليه بطريقة جعلته يدور حول نفسه دورة كاملة ويهتز في مكانه .. 

والأكثر من هذا أنها قلبت طريقة تفكيره وجعلته يغير نظرته القزمة تجاه كل فتاة أراد أن يتسلى بها .. 

أتعرفون .. بما وكيف ردت عليه ..؟؟ 

هدوء الواثقة العاقلة قالت له : 

أيها الشاب النبيل تنحى .. إن مازالت فيكَ نخوة عربية .. 

سألتكَ إن بقيت فيكَ ذرة كرامة .. دعني أمر ولا تكثر عليا .. 

لديا محاضرة أو موعد أم أبي ينتظرني .. أنت لا يعنيك بما لديا .. 

لو كنت تراني أميرة في نظرك .. فدعني أراك فارساً عربيا .. 

دعني أصدِّق أن الرجولة مازالت في شبابنا .. أم أنكم ترتدونها في المناسبات الرسمية .. 

أو في غرف نومكم .. وعلى مقاعِدِكم .. أو عند محاولة صيد فتاة غبية .. 

أنا كأختك .. ولا أظنك ترضى لأختك هذا.. 

أم أنها محرمة .. وأنا مسموحة وشرعية .. 

أم أنها عذراء ومقدسة بالنسبة لك .. وأنا لست مثلها صبية .. 

أيها الصديق الشهم .. تفضل إن كان عندك ما تقول.. كلي آذان صاغية .. فأنا لك صديقة وفية .. 

ولكن من فضلك ... لو سمحت لا تبدأ في الحديث الممل ذاته .. أَنني أُعجبك وأنك على استعداد أن تتقدم رسميا . 

وأنني مُنذ بدايةِ العام أفكر بك .. ولا أنام ولا أكل تصوري .. حياتي تلخبطت كليا .. 

وأنني وأنني ... 

فهذا اللسان ما عاد يقطر عسلاً .. ولا يحمله سوى الأغبياء ولست أتشرّف إن جئتني غبيا .. 

صعد العالم إلى القمر ومازلنا نقزم فكرنا بالتفاهات العاطفية .. 

ومازال أقصى ما يصل إِليه فكرنا .. كيف نواجه تلك الصبية .. 

وماذا نقول .. وكيف نقول .. وأي قناع نلبس وأي شخصيِّة .. 

تنحى حضرة المحترم .. فلا ترضى إمرأة كريمة أن ترى هكذا ولا أَضن أن رجلا كريما يرتضي لي نظرة دونية .. 

فاحفظ ماء وجهك وتوكل على الله .. 

إن كانت أوقاتك لهو وعبث .. فأوقاتي يا سيدي ذهبية

Post has attachment
Wait while more posts are being loaded