Profile

Cover photo
Ayemen Shaafi
Works at Alcatel-Lucent
Attended ALFATEH UNIVERSITY
Lives in Paris
41,003 views
AboutPostsPhotosVideos

Stream

Ayemen Shaafi

commented on a video on YouTube.
Shared publicly  - 
1
Add a comment...

Ayemen Shaafi

commented on a video on YouTube.
Shared publicly  - 
 
مية المية منورين شباب ليبيا 
 ·  Translate
1
Add a comment...

Ayemen Shaafi

Shared publicly  - 
 
صدق اللي قال اللي استحوا ماتوا
 ·  Translate
1
Add a comment...

Ayemen Shaafi

Shared publicly  - 
 
ماذا ستكون هذه الاسماء بعد الاطاحة بالقدافي:
-الساحة الخضراء
- برج الفاتح
- جامعة الفاتح
-مطار معتيقة
- شارع اول سبتمبر
- جامع السابع من ابريل
 ·  Translate
1
Add a comment...

Ayemen Shaafi

Shared publicly  - 
 
يارب العيد هذا اكون عيد حرية لبلادنا ليبيا وتكون صلاة العيد في الساحة الخضراء التي لا اعلم ماذا سيكون اسمها في عصر الحرية والديمقراطية ( ساحة الشهداء). و يارب فرج على خوتنا في سوريا
 ·  Translate
1
Add a comment...

Ayemen Shaafi

Shared publicly  - 
 
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي سوى خلقـنا فعـدله وكرم صورة وجـوهنا فأحسنها وجَعَـلنا من المسلمين والصلاة والسلام على اشرف الخلق أجمعين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
اللهم ارحم إخواننا وأخواتنا الذين جاهدوا وضحوا بأنفسهم في هذه الفترة العسيرة التي تمر على شعبنا الليبي الشجاع اخوتي القراء في هذا الوقت احب ان اعرج على بعض النقاط التي تمس ارواح الشهداء لأني لاحظت ان كل من عنده صديق او فرد من العائلة او قريب يحاول ان يجعل منه البطل الذي ضحى من اجل الحق. وان من قاتلهم ووقف في الصف المقابل هم على خطاء مما ادى الى تفرقة في المجتمع الليبي وتمزيق النسيج الاجتماعي ونزع الغيرة الوطنية. والذي سيكون اصعب عمل اجتماعي بعد سقوط الطاغية وارضاء كافة اطراف شعبنا الحبيب .وندعو الله العلي القدير ان نرجع إخوة متسامحين مع بعضنا البعض لهذا قررت توضيح بعض النقاط التي تخص بعض الذين انتقلوا الى رحمة الله تعالى ارحم الراحمين والذي لا عدل الا عدله وهو احكم الحاكمين والكل يقف يوم إذن حسب عمله ونيته :-
حيث منهم من سقط خلال الخروج في مظاهرات سواء كانت حاشدة او قليلة في اغلب مدن ليبيا الحبيبة الذين لم يرضوا بالظلم والذين كسروا حاجز الخوف والجبن والعار والذين هدموا جدار الصمت وقالوا مطلبنا الحرية والعدالة الاجتماعية واحقاق الحق ليس بالخبز يعيش الانسان, ليس بالمال تشترى الكرامة, اننا لسنا في حضيرة للمواشي تأكل وتنام ,ولا تقدم ولا تأخر شيء في صنع الحضارة والتقدم الإنساني وصنع الحياة نريد ان نستعيد مكانة دولتنا بين الدول بعد ان كانت ليبيا من ارقي الدول العربية وأكثرهم تقدما ومن اكثر دول العالم شفافية. ليبيا أول جمهورية عربية حيث قامت سنة 1918 إلا ان الغزو الإيطالي والجفاف وقلة العتاد والمؤن قادها إلى الحرب. وفي منتصف القرن الماضي أصبحت ليبيا التي كان يضرب بها الأمثال وتنحني لها الرؤوس مثال إلى التقدم العربي .
الكل يعلم ان الثورة الليبية ليست ثورة جوع او ثورة الحصول على اضافة او زيادة في المرتب او غلاء الاسعار بل كان المطلب في كل المظاهرات إننا نريد دولة تسودها العدالة الاجتماعية نريد دولة يسودها قانون. ننتقل من دولة قرارات, قرار يلغي القرار الذي قبله او اصدار قرار لكي يرضى بعض المقربين والذين لهم مصالح خاصة. نريد دستور نريد نظام لم يكن المطلب الشعبي اسقاط النظام لأنه لا يوجد نظام اساسا نريد التقدم نريد العلم نريد الازدهار نريد ان نتفاعل مع بعضنا البعض في صنع الحضارة الانسانية لا نريد التمجيد للفرد وان نرجع الى عبادة الاصنام او السجود لشخص نريد ان نبني دولتنا ويرثها ابنائنا و الجيل القادم. نريد دولة لها اساس نريد ان نتطور ونتعلم ونأخذ بسواعد أبنائنا ونجعلها قوية بالعلم والرقي والتخطيط والصناعة لا بالعصا او السلاح. دولة اساسها احترام وتقدير المواطن والعدالة الاجتماعية والعدالة الاجتماعية مرة أخرى. هذه العدالة التي اختفت من قواميس حياتنا اليومية اختفت مع بزوغ عصر الجماهير عصر الكتاب الأخضر. هذا الكتاب الذي اصبح دستور الدولة هذا العصر الذي أزال كل القيم والأخلاق أزال الانتماء للوطن والأعراف الاجتماعية .الكل يعلم قصة" حكمت فعدلت فأمنت فنمت يا عمر" لا داعي لتكرارها هنا لأنها ليست بيت القصيد في هذا النقاش لكن أريد أن ننبه إن الذين سقطوا وضحُوا كانت رغبتهم أن نبني دولتنا على هذا الأساس العدل الاجتماعي.

هؤلاء سقطوا وهم يقولون لمن حرف كلام الله وتلاعب بديننا الحنيف وسعى في خراب الدين والدنيا. واستغل الدين لكي ينشر افكاره المسمومة التي تسعى الى تمجيده وانه لاحد سواه في العطاء الإنساني والتقدم الفكري, باستخدام ثروات بلادنا التي جادت علينا بكل انواع الثروات.
هذه الفئة من الذي سقطوا في المظاهرات نحسبهم عند الله شهداء لانهم امتثلوا الى قول اشرف خلق الله رسول الله وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم (من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان) او الى الحديث
(أعظم الجهادكَلِمَةُ حَقٍّ عِنْدَ سُلْطَانٍ جَائِرٍ)
او كما ورثنا من علمائنا (الساكت عن الحق شيطان أخرس، والناطق بالباطل شيطان ناطق) او (السكوت في وقته صفة الرجال ، كما أن النطق في موضعه من أشرف الخصال).
فهم فعلا مجاهدين انتقلوا الى العلي الرحيم و لم يحملوا معهم الى يوم حساب بلا عمل ازر قتل اخوهم المسلم لانهم خرجوا بصدور عارية لا يخرج منه إلا صوت الحق والتكبير لله العلي القدير.
الثورة الشبابية الوحيدة التي لا يوجد بها سرقات او نهب او تكسير للمحلات التجارية انهم فعلا رمز الشجاعة والإيمان الحق والفضيلة.

ايضا هناك فئة اخرى سقطوا وهم يدافعون عن العرض والشرف ويدافعون عن مالهم وممتلكاتهم وجدو انفسهم في رحى حرب لا ترحم شيخا او عجوز, طفلا او مريض. رصاص شارد خرج من البندقية يبحث عن مستقر . و قذائف مدفعية لا ترحم انفجرت من فوهة المدفع تبحث عن بيت هادئ مليء بالأطفال وليس لها من أخلاق تدخل البيوت من السقف و الجدران لا تستأذن صاحب البيت ولا البشر. ليس لهؤلاء الناس من مفر. إن قرر المواطن الاختباء في غرفة بيت محصنه فهو ميت وان قرر الخروج حتى وان كان محاولا الفرار والهروب فهو ميت. لا يوجد اكل ولا شرب لا يوجد سبيل لاحد لكي ينقدك او يقدم لك يد العون. فان اليوم أشبه بأيام الجحيم الكل يقول نفسي أولا. أصوات الرصاص والانفجارات من كل اتجاه ومن كل صوب. اصوات بكاء النساء والفتيات القصر وهن يغتصبن اختلط مع اصوات التكبير من المساجد بعض هذه المساجد لم يبقى منها الا أسمها او الارض الطيبة التي كانت عليه هذه المساجد. هؤلاء كانوا على شفى حفرة من الموت لا سبيل للخلاص الا بالقتال. ولا سبيل للخروج من الجحيم إلا بالسلاح. ولا سبيل للنصر إلا بمد يد العون إلى الكل. فحمل السلاح واعلن الانضمام الى الثوار والدفاع عن الغالي والنفيس والشرف والعرض وقدم نفسه لحماية اهله وعرضه. لم يكن يحلم في يوم من الايام ان يكون مقاتلا. لكن الرصاص وافعال بعض المرتزقة اجبرهم الى اخراج مارد القتال من جسده وأيقاظ الجينات القتالية في عروقه. لا يهمه شيء الا تحرير عرضه ومنع من يتربص بهم بالسوء. فنسأل الله العليم ان لهم الشهادة ويكونوا في برزخ النعيم.
"قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏من قتل دون ماله فهو شهيد ومن قتل دون أهله فهو شهيد ومن قتل دون دينه فهو شهيد ومن قتل دون دمه فهو شهيد"
عن ابي هريرة قال " أن رجلا جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أرأيت ان جاء رجل يريد أخذ مالي؟ قال: فلا تعطه مالك. قال: أرأيت إن قاتلني؟ قال: قاتله. قال: أرأيت إن قتلني؟ قال: فأنت شهيد. قال: أرأيت إن قتلته؟ قال: هو في النار
نسال الله العلي القدير ان يرحمهم ويصبر أهلهم

فئة أخرى ظلمها الحاكم حيث قتل وهو يقاتل اخوه المسلم وهو مكره ومجبر لاحول له ولا قوة لم يتحصل على فرصة للهرب والانضمام الى الثوار او تسليم نفسه الى اخوانه من الثوار وقُتل وهو يعلم علم اليقين في قرارة نفسه انه يقف في الصف الخطاء صف الظلم والطاغية لكن لا مفر من هذا تغيير هذا الصف الوضع المريب المخيف . اخواتي كلكم تعلمون ان هذا الظالم الطاغي يستخدم منذ اندلاع الثورة شياطيين الانس الذين اطلق عليهم الشعب اسم مرتزقة فعلا انهو مرتزقة لانهم باعوا ذمتهم واصبحوا عبيدا ويضعون سيدهم في مرتبة الخالق ويشبهونه بالرسول الكريم لا يعرفون الا القتل غدرا في الظهر. يقتلوا كل من رفض الأوامر او حاول افراغ ذخيرته في الهواء, فانهم من غير رحمة او شفقة يقتلوه غدرا ويمثلون بجثته. او يعتقلوه وتقام له محكمة امام زملائه تهمته الوحيدة انه رفض قتل الابرياء او ساعدهم او حتى حاول معرفة الحقيقة مباشرة من الناس المذعورون ويصفونه بأوصاف لا يقبلها العقل والمنطق. هذه الاوصاف التي تتمشى مع مستوى المرتزقة الاخلاقية والثقافية. مرتزقة من جميع الاجناس والاصول تجمع بينهم حب اراقة دماء الابرياء وحب تخريب المعمار وحب اغتصاب الشريفات وحب المال هذه هي حياتهم وهذه هي اخلاقهم . احضرها الطاغية لكبث جماح الثورة.
ان الذين اصبحوا في هذا الصف مجبورين لا راغبين عندما تضع الحرب اوزارها لا يخرجون منها احياء لأنهم في مرمى الهدف من الطرفين. طرف الثوار الذي يرى ان هذا العسكري قادم لقتلهم والطرف الخلفي اقصد طرف المرتزقة يرغب في ان يقوم بتصفيتهم بعد المعركة مباشرة لكي لا يخبروا أحدا بحقيقة المعركة و الوقائع بعد الانتهاء من المعركة. هؤلاء اصبحوا فعلا في جحيم المعركة ,ضاعوا داخل دخان النيران و الذخائر كما ضاعت الحقيقة في ساحة القتال.
قتلوا وهم زاهدين في الدنيا. خرجوا من بيتهم بعد ان استسمحوا أباءهم وامهاتهم وزوجاتهم وابنائهم و جيرانهم وقالوا لا نستطيع ان نرفض الأوامر بعد ان رائينا ما حدث لزملائنا في المعسكرات وكيف قتلوا بدون رحمة. منهم من قال انى لن اقتل مسلما مهما كانت الأسباب وبعد ذهابه إلى الجبة جاء خبره إلى أهله انه قد لقى حذفه في ساحة المعركة كل خرج بنية ان يتحصل على فرصة الانضمام الى اخوانه الثوار لكن كان موعد القدر اسرع من فرصة الهروب ذلك لا نه كان عرضة إلى النار من كل الاطراف .
فهم نحسبهم عند الله شهداء لان نيتهم كانت عدم إراقة الدماء و قتل المسلم. وانهم مكرهين على القتال.
فئة أخرى قد يختلف معي كثير من الناس عليهم وعلى الدعاء لهم بالرحمة. هم من قُتل في سبيل قضية او ان هناك من اقنعهم ان الثوار عناصر ارهابية تحاصر المدن وتقتل الاطفال وتغتصب النساء وان هذه الجماعات تعمل بما لا يرضي الله ورسوله صلى الله عليه وسلم. او ان هذه الجماعات ليست عناصر وطنية تريد موطن لهم داخل ارضنا الحبيبة التي قاتل الاجداد من اجلها. او انهم من جماعة القاعدة او طالبان. مما حرك فيهم شعور الغيرة الوطنية والرغبة في التخلص من هذه الجماعات باستخدام جميع الطرق ومهما كانت النتيجة. حتى وإن كانت النتيجة فقدانه لحياته. هو كان مقتنع تمام الاقتناع ان العار سيلحقه ويلحق اهله ان لم يحرك ساكنا, كان يريد ان يستخدم كل ما توفر له من سبل لانقاد من يستطيع من الشعب من فك و أنياب هذه الجماعات . لقد استخدمهم الطاغية واستفاد من اندفاعهم وطاقتهم الشبابية لقمع الحقيقة استغل طيبتهم والفزعة والنخوة البدوية التي قلت في عصر السرعة والبحث عن المال. وان يثبت للعالم انه معه الملايين تنفد اوامره وان الشعب مازال يحبه وانه قائد اممي. لقد غرر بهم الطاغية باستخدام ابواق الشر والفتنه ومستخدما ايضا كل انواع الاذاعات ووسائل الاتصالات التي ساهمت في اقناع بعض الناس وتغييب الحقيقة عنهم.
1
Add a comment...

Ayemen Shaafi

commented on a video on YouTube.
Shared publicly  - 
1
Add a comment...

Ayemen Shaafi

Shared publicly  - 
 
 
AWESOME
2
Add a comment...

Ayemen Shaafi

Shared publicly  - 
 
▓(_̅_̅_̅_̅_̅_̅_̅_̅_̅_̅()ڪے
......
◄ إذا كنت ترى أن السيجارة حلال

◄ فلماذا لا تسمي قبل شربها !!
...............
◄ وتحمد الله بعد كل سيجارة !!

◄ و إن كنت ترى أن السيجارة نعمة فلماذا تطفئها بحذائك !!

◄ و إن كنت ترى أنّها شيء عادي وطبيعي فلماذا لا تشربها أمامـ والديك !!

◄ و إن كنت ترى أن للسيجارة متعة خاصة فلماذا لا تعلمها لأولادك !!

◄ انكمـ تقتلون انفسكمـ

رمضان فرصة علشان تبطل
ما تضيعهاش
 ·  Translate
1
Add a comment...

Ayemen Shaafi

Shared publicly  - 
 
حاجات راح ننساها مع بداية عصر الديمقراطية
- الافيكوات
- الطلوع في الاحمر
-سباق الشربة
- شهر الجمع
- تلخبيطة موعد رمضان والاعياد الدينية
-زواق سارنتيات ابواب المحلات بالاخضر
-الحرس الثوري
- معاش في حد يوقف عليك و اقولك اني في الامن
- معاش يتدخل الحرس البلدي في الصيدليات
- حصة الثقافة في المدارس
-معاش في مشي لتونس للعلاج
 ·  Translate
1
Ahmed Ali's profile photoMahmoud Atef's profile photoAyemen Shaafi's profile photo
5 comments
 
صح يا معلم كان قريب يعمل لنا واحد تاني بعد تسعة ايام
Add a comment...

Ayemen Shaafi

Shared publicly  - 
 
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ان شاء الله يتقبل صيام وقيام ويعنا على اسقاط النظام
ام بعد, الكل يقول ان الغرب تدخل في الشأن الداخلي الليبي طمعا في خيرات البلد هذه البلد العذراء التي تزخر يجميع أنواع الثروات من نفط وغاز ومعادن وشاطي جميل يمتد إلى الفان كيلومتر من الرمال الذهبية الأثار التاريخية التي مازالت لم تدرس بعد.
اثر في الشارع العربي مأساة العراق وغزة واغلبهم نسى ماذا فعل الناتو والغرب في كوسوفو الذين وقفوا مع المسلمين في تلك الآونة. هل كانوا يطمعون في مسلموا كوسوفوا. هل لديهم نفط او ماشابه
نظرية المؤامرة التي يروج لها بعض الناس لهدف خاص بهم والتي يحاولوا ان يلبسوها الى الثورة الليبية حيث منهم من تجراء وسمى الثوار بي ثوار الناتو رغم انهم ثوار رغم انف كل من يحاول ان يقلل من قيمتهم وارد عليه بالقول ان الثور الليبية قامت في يوم 15 فبراير وكان قرار مجلس الامن والتدخل يوم 20 مارس اي بعد اكثر من شهر تتدخل الناتو والغرب هل كانوا قبل ذلك الثوار مع الناتو من احضر الناتو الي ليبيا الم يكن سكوت العرب وهم يشاهدون القمع بطريقة بشعة باستخدام جميع انواع الأسلحة الجوية والبحرية والمدفعية الثقيلة ولم يحركوا ساكنا من جبنهم وذلهم وبعدها قالوا ان الثوار ثوار ناتوا عار عليكم يا من تصفونهم بهذا الوصف.
الم يكن العامل الانساني قد اثر في العالم ويهم يشاهدون الثوار في ليبيا الذين لاحول ولا قوة لهم وهم يدافعون عن انفسهم وعرضهم . كما حدث في كوسوفو .
النقطة الاخرى وهو ما قدمته كل من الثورة التونسية والثورة المصرية في تغيير أرى بعض الساسة الغربيين. مثل ما حدث من تغيير وزير الخارجية لفرنسا لأنها حاولت دعم بن علي رئيس تونس وأرسال قوات لقمع المتظاهرين في تونس.
وما حدث لوزيرة الخارجية الأمريكية عندما زارت ميدان التحرير في مصر والطرد الحار الذي حظيت به من المعتصمين في الميدان
هذه التصرفات الشعبية العفوية جعلت الغرب يعيد حساباته مع الشعوب العربية.
والاهم من ذلك اسأل نفسك هل هذا عصر الدكتاتوريات بعد ما اصبح العالم قرية واحدة وما الذي جعل الغرب يتركون هؤلاء الدكتاتوريات ويلتفون حول الثورات الشعبية. الم يقدم هؤلاء الدكتاتوريون الطاعة العمياء للغرب بل منهم من تجرا وقالها على الملء انه هوا من يحمي إسرائيل بعد ان أزال قناع الشعارات المستهلكة من وجهه.
نعم هذا ما قدمه هؤلاء من تضحية في سبيل البقاء على الكرسي. صحيح انهم افادوا الغرب ولكن من شدة قمعهم لشعوبهم فتحت ابوا ب الجحيم على الغرب. من هذه الابواب
التطرف الديني او بالأحرى التنظيمات الجهادية الإسلامية التي تحارب الغرب لان هؤلاء المجاهدين يعلمون علم اليقين ان الغرب هم من يقفون وراء دعم الحكام العرب للقهر والقمع والظلم الذي يعيشه هؤلاء المتطرفون في بلدانهم. لو ان اخدنا مجموعة من شباب التي تنتمي إلى هذه الجماعات وقمنا بعمل إحصائي من أي دول جاءوا لنجد ان أكثرهم من دول دكتاتورية. اختلطت مشاعر القهر والظلم والرغبة في الانتقام مع المشاعر الدينية .
الباب الثاني باب الهجرة الي الغرب. من مساوي الأنظمة الدكتاتورية هو هروب عدد من مواطنيها الى الدول الغربية بحثا عن الاستقرار والحياة الكريمة الرغيدة. والتي تكبد الدولة المضيفة من مشاكل أمنية وعرقية وتأثير هذه الهجرة من ناحية اقتصادية أيضا. حيث وصل عدد المهاجرين في بعض هذه الدول الدكتاتورية إلى نسبة عالية من سكانها. ومن بعض هؤلاء المهاجرين يفضلون البقاء هناك والموت جوعا على الرجوع الى بلادهم. والعيش فقيرا في هذه الدول على الرجوع إلى أحضان بلده الأم. والعمل في الممنوعات على الرجوع الى بلده. واذا قامت الدولة المضيفة بطرده تراه لم ينفك على المحاولة للعودة الي البلاد التي طردته. هذه الهجرة تسبب في داخل الدول المضيفة عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي والاختلاف الاجتماعي مما هي في غنه إن كانت جميع دول العالم دول ديمقراطية.
الباب الثالث الباب الاقتصادي.
ان الأنظمة الدكتاتورية لها تأثير قوي على اقتصاد الدول الغربية المصنعة لاتها هي من تسمح لشعوبها بان تتعامل مع دولة دون غيرها وتسهيل التعامل التجاري لدولة غربية داخل دولته دون غيرها من الدول مثل ما حدث داخل ليبيا بان الدكتاتور هو من يتخل في العطاءات الكبيرة وانه سمح للشركات الامريكية لتعمل في ليبيا من دون دفع الضرائب.
أيضا مثال أخر على اقتصاد الدول الدكتاتورية وتأثيرها على الدول المصنعة. حيث بتم بيع بعض من ثروات بلاد الدكتاتور إلى الدول المصنعة عن طريق بيع وشراء . مثال على هذا النفط, حيث تشتري الدول الغربية كمية معينة من النفط. وأن أرباح هذا النفط الذي من المفروض ان يساهم في نهوض البلد المصنع للنفط من بنيء تحتية وخدمات للشعب والتقدم العلمي لهذا البلد النفطي. تذهب هذه الأرباح إلى الحسابات الخاصة للدكتاتور وكأنها أرباحه الشخصية لا من حسيب ولا من رقيب.
وان هذه الدول المصنعة المستهلكة للنفط والمعادن تتوقع ان هذه الدولة الدكتاتورية تتبادل معها تبادل تجاري قوي أي أن تشتري منهم بعض المنتجات لكن للأسف لا حياة لمن تنادي حيت التعامل التجاري من جهة واحدة فقط . لهذا السبب الدول الديمقراطية افضل لدول الغربية من الدول الدكتاتورية.
أيضا الكل يعلم أن دكتاتور ليبيا لم يعد مرغوب فيه بتاتا الى جميع الأصعدة وانه اخد الفرصة من الدول الغربية وقاموا بتحسين صورته في العالم مقابل ان يقوم ابنه ببعض الإصلاحات السياسة التي تفيد الشعب الليبي والتالي تفيد الدول الغربية أيضا.
وللحديث بقية ان شاء الله
 ·  Translate
1
Ahmed Ali's profile photo
 
"Top 10 Things Gadafi Wants Right Now"

10) A dog that loves him.

9) Two words: Diplomatic Immunity.

8) A clue.

7) An anti-revolution app for his iPhone or Android.

6) A Chance to time travel back to 1988 and not make that same idiotic decision about Pan Am Flight 103.

5) Better Robe designers.

4) Secure foreign banks that will accept his assets.

3) To realize Pink and the Brain's plan to take over the world.

2) Female escorts on loan from Italy's Prime Minister Berlusconi.

... and the #1 Thing Gadafi Wants Right Now is:

1) WMDs. You know he's kicking himself for giving those up in exchange for a promise of a lifetime in technicolor robes.
Add a comment...

Ayemen Shaafi

Shared publicly  - 
 
عجبت من هذا الشاب
1
Add a comment...
Story
Tagline
No need to die to prove a lie
Education
  • ALFATEH UNIVERSITY
    TELECOMMUNICATION, 1997 - 2002
Basic Information
Gender
Male
Work
Occupation
TELECOM AND IP/MPLS ENGINEER
Employment
  • Alcatel-Lucent
    INTEGRATION MANAGER, present
Places
Map of the places this user has livedMap of the places this user has livedMap of the places this user has lived
Currently
Paris
Previously
TRIPOLI LIBYA - RABA MOROCCO - TUNIS TUNISIA
Links