Profile

Cover photo
أحمد أبورتيمة
69,370 views
AboutPostsPhotosYouTube

Stream

 
Check out this video on YouTube:q
1
Add a comment...
 
كيف ينسى الإنسان نفسه؟
أحمد أبورتيمة
abu-rtema@hotmail.com
يقول الله عز وجل في الآية التاسعة عشر من سورة الحشر: "وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ "
كم في هذه الآية من الأسرار..كيف ينسى الإنسان نفسه.. إن أكثر الناس قد نسوا أنفسهم فهم يعيشون في سكرة وغمرة ساهون..يأكلون ويشربون ويلعبون ويضحكون ويتمتعون..ولكنهم في وسط ضجيج الحياة يكونون قد غفلوا عن أهم شيء فيها..عن حقيقة كينونتهم..عن جوهرهم العميق....
كل واحد فينا يعيش لحظات نسيان نفسه ثم يتذكرها فجأةً فينكر نفسه ولا يصدق أنه هو الذي كانت تصدر منه تلك الكلمات والأفعال ويقول هل حقاً أنا من فعلت هذا؟..كيف سولت لي نفسي أن أظلم أو أقتل أو أبغي..
ألم يجرب أحدنا لحظة توبة صادقة بعد حين من الغفلة والضياع..ما هو الشعور الذي ينتابه في ذلك الموقف..إنه شعور من وجد نفسه أخيراً..
إن نسيان الله يؤدي بالضرورة ووفق سنن علمية حتمية إلى نسيان النفس..لأن الإيمان بالله هو حاجة فطرية عميقة في داخل كل إنسان لا تستقيم حياته إلا بها..فإذا قطع صلته بهذا الخالق تنكرت له نفسه وجحدته فيشعر بجفاف روحي يحاول أن يعوضه بالإكثار من الطعام والشراب والمال والشهوات، ولكنه يحاول عبثاً لأن في النفس فراغاً لا يملؤه إلا معرفة الله..
أمثلة نسيان الإنسان لنفسه بينة في حياتنا..فكم في هذه الدنيا من أناس هائمين على وجوههم يأكلون ويتمتعون وينامون، ولكنهم هم أنفسهم يدركون أنهم يسيرون في هذه الحياة بلا معنى، تجد أحدهم حريصاً على قتل وقته بكل وسيلة، وكأن هذا الوقت عبء عليه يتعجل انقضاءه، وهو حين يفعل ذلك فإنما يقضي على حياته ذاتها لأن الوقت هو الحياة..
ألا ترون إلى الإنسان حين يأكل بشراهة أو يقهقه بصوت عالي أو يحرص على إشغال أوقاته بالسهرات والحفلات والسمر مع الأصحاب..ما هو الدافع العميق وراء كل هذه السلوكيات..يحاول الإنسان من وراء ذلك إخفاء حقيقة الفراغ النفسي الذي يشعر به في أعماقه فيلجأ إلى تعويض هذا الفراغ بوسائل المتع المادية..بينما المؤمن الذي وجد الله فإنه قد وجد نفسه فيشعر بامتلاء روحي وطمأنينة قلبية تضفي هدوءً وتوازناً على سلوكه الخارجي فلا يعود بحاجة إلى الإفراط في الملذات والشهوات..
ينسى الإنسان نفسه حين يغفل عن مواهبه وملكاته الحقيقية التي حباه الله إياها فلا يستثمرها..كم بيننا من أناس يمتلكون من المواهب والقدرات ما يمكنهم من إنجازات عظيمة، ولكنهم دفنوها وضيعوها بإهمالهم لأنفسهم وإشغالها عن معالي الأمور بشهوات تافهة عاجلة..ألا يعد من يفعل هذا قد نسي نفسه بعد أن نسي الله فغفل عن رسالته في الحياة..
إن من نسي نفسه يستولي عليه جفاف الروح وقسوة القلب حتى لا تعود الرحمة تعرف إلى قلبه سبيلاً فيظهر ذلك في سلوكه الاجتماعي من إهمال الزوجة والأولاد والأرحام، تجده لا يعود إلى أهله إلا في منتصف الليل، ولا يهتم بالسؤال عن أولاده، وهو في ذلك قد نسي فطرته وإنسانيته، وحكم على نفسه بالشقاء نتيجة جفافه العاطفي، فمن استيقظ ضميره فجأةً ولاحت له لحظة تصالح مع فطرته العميقة تنبه إلى غفلته، ودبت الرحمة في قلبه فينكر نفسه، ولا يملك إلا أن يذرف دموع الرحمة على ما جناه على نفسه..
إن دموع الرحمة التي يذرفها الإنسان في لحظة التوبة الصادقة هي علامة عثوره على نفسه بعد أن يكون قد نسيها وضيَّعها "ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق"..
لا غرابة أن يستعمل القرآن تعبير "ذكر" لوصف وظيفته "لقد جاءكم كتاب فيه ذكركم"..فالقرآن هو تذكير للإنسان بحقيقة نفسه يبصره بحاجاتها الفطرية وأشواقها الروحية الخالدة التي لا تصلح إلا بتلبيتها..
يقول صاحب الظلال سيد قطب في معرض تعليقه على الآية الكريمة "نسوا الله فأنساهم أنفسهم":
وهي حالة عجيبة ولكنها حقيقة فالذي ينسى الله يهيم في هذه الحياة بلا رابطة تشده إلى أفق أعلى وبلا هدف لهذه الحياة يرفعه عن السائمة التي ترعى وفي هذا نسيان لإنسانيته..
والله أعلم..
 ·  Translate
1
Add a comment...
Basic Information
Gender
Male