Profile cover photo
Profile photo
Jalal Rouissi
66 followers
66 followers
About
Posts

Post has attachment
زيارة أولــــى إلى دمشــق
سنة 2006، حضرنا مؤتمر
الفرع الإقليمي العربي للمجلس الدّولي للأرشيف ببيروت، وقد خصّص لموضوع برامج
التأهيل الأكاديمي لمهن الوثائق والأرشيف بالبلاد العربية. بعد انتهاء المؤتمر،
قلنا لا يعقل أن نصل إلى مشارف أرض الشام، ولا نزور دمشق. وكان أن استقلّينا سيارة
أجر...

Post has attachment
الزَّنْدْيَانِي
على تلك الأيّام وما كان يميّزها من عمليات
إرهابية يؤتيها المتشدّدون الدينيون، ما كان يجوز أن يظهر في تلك القرية الواقعة
على الحدود الجبلية غريب ويقيم بين الناس فجأة، دون أن يعرفوا له لا أصلا ولا
فصلا... ليس معنى هذا أنّ أهل القرية يرفضون الغرباء
بينهم. فقد ...

Post has attachment
رموش في مهبّ الريح
دفعتني
كنيتي إلى أن أتحدّاهم جميعا وأبيّن لهم أنّ الأعشى يقرأ أكثر منهم مجتمعين، ولو
أنّني سعيت قدر استطاعتي إلى تغيير هذه الكنية، حتّى أنّني فاتحت أستاذ مادّة
العربية في الأمر ورجوته أن يساعدني في ذلك. لمّا أعلمته بأنّني أكنّى
ب"بولرماش" لم يكن هناك من حاج...

Post has attachment
نهود الثورة
لمّا رنّ منبّه
الآيفون، كانت الأمّ تغطّ في نومة عميقة وحلمة ثديها في فم البنيّة التي كانت ترضع
وتخرخر بصوتها كقط وتخدش بأظافرها الحادّة صدر أمّها. لعنت الأمّ في سرّها هذا الجهاز الذي رنّ في يوم عيد الثورة
فحرمها من النوم على راحتها ومدّت نحوه يدها لتخرسه...

Post has attachment
جاش الخاطر جاش: انتفاضة الخبز، 3 جانفي 1984
يومها، وصلت إلى معهد الصحافة قرابة التاسعة صباحا متأخّرا بسبب تعطّل حركة
الحافلات. وجدت المعهد مقفرا إلاّ من بعض العملة الذين كانت علاقتنا بهم تحسن
وتسوء بحسب التوتّرات الحاصلة مع الإدارة. كان بعضهم يتفانى في تنفيذ التعليمات
مبغاة رضاء سي المنصف الشنوفي مدي...

Post has attachment
فيض خاطر
(1) كيف صرت وطنيا
ديمقراطيا؟ في بداية الثمانينات كنت طالبا بمعهد الصحافة
أنتمي إلى خط الوطنيين الديمقراطيين. وكان هناك زعيم طلابي ينشط في الهياكل
النقابية المؤقتة التي كانت وقتذاك تقوم مقام المكتب التنفيذي للاتحاد العام لطلبة
تونس الممنوع. كان هذا الزعيم ال...

Post has attachment
جاكلين
في قريتنا جاكلينتان: المعزاة جاكلين،
وزوجة ثامر ولد بن بشير الشقراء الهولندية جاكلين ... في تلك الظهيرة، كنّا كعادتنا منذ
عشرات وعادات أسلافنا منذ مئات السنين منصرفين إلى مراقبة انصرام الوقت في صمت
نتصيّد خدشا يمزّق زرقة السماء ونتأمّل صلف الشمس ووقاحة الري...

Post has attachment
الباركينغ
تعوّد النّاس على
رؤيته هناك في البطحاء الفسيحة طوال الوقت، غاديا رائحا، مطأطأ الرّأس ككلب يتشمّم
الأرض بحثا عن شيء مفقود... وبين الفينة والأخرى كان يقرفص أو يتمدّد على الأرض
مغمضا عينيه. ولا يتردّد في التبوّل أو التغوّط كلّما شعر بالحاجة إلى ذلك ولكنّه
يفعل...

Post has attachment
غابة
ركن السيّارة في محطّة غسيل بالطّريق
الحزامية، تقع في تلّة مرتفعة تشرف على العاصمة. كانت سحب الخريف التي صارت تتكثّف
كلّ عشيّة تعطي انطباعا بحلول الغروب قبل أوانه وتهدّد بالإمطار بين الحين والآخر. دلف إلى كافيتيريا المحطّة وطلب قهوة راح
يترشّفها من وراء البل...

Post has attachment
مناورة
فشلت كل مساعي الوساطة بين الطّرفين في
إقناعهما بتغيير رأيهما. ضرب سلومة كفّا بكف فيما فهم منه الحاضرون تسليما منه
بفشله وقال" "يا عباد اللّه، ليست الحلول والمقترحات المعقولة هي التي
تنقصنا، ولكنّه العناد والمكابرة لمّا يتمكنّان بالبشر. وإلاّ، كيف يصرّ كلا
ا...
Wait while more posts are being loaded