Profile cover photo
Profile photo
Hegazy Saad
111 followers -
زاو
زاو

111 followers
About
Hegazy Saad's interests
View all
Hegazy Saad's posts

Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment
الدنيا صغيرة
تلك الموسيقى الخفيّة بينكما، رسائل مسروقة من الزمن. علّات الروح وعطب القلب ووجع الظهر وألم الجلوس، كأنها لم تكن، ولن تكون الآن.  "افتكريني..  أصل مسافر مش عايزة تقولي حاجة قبل ما أمشي؟  هنروح بلاد ونعدي جبال.. وحنتقابل من غير ميعاد.. الدنيا صُغيّرة.. افتكري...

Post has attachment
يا غريب في الكون يا قلبي
الساعة الآن العاشرة مساءً، تأخرت على موعد الحافلة، فنامت مارية مجدداً، ولن أراها اليوم أيضاً كالعادة. 150 كيلومتراً + بضع إشارات مرور والزحمة المعتادة. المجموع الكلي مقسوماً على سرعة 80 كيلومترا في الساعة، مطروحاً من العمر كل يوم مرتين، والكل مضروباً في إنه...

Post has attachment
دراكولا
لم ألحق اليوم الحافلة، فأخبرت زوجتي، بتأخري قليلاً - ساعة- عن موعد عودتي المعتاد. لجأت إلى سماعتي الأذن، طلبا لبعض الموسيقى. أعشق انعكاسات الأشياء على المرايا، على زجاج طاولة الاجتماعات، على النوافذ، على كل الأشياء. دائماً، تجذبني الظلال والخيالات، لا أستطي...

Post has attachment

Post has attachment
300 كيلومتراً
تفصلنا 150 كيلومترًا من العذاب والآلام والزحمة والمطر. 300 من الكيلومترات أقطعها يومياً في سبيل الوصول. مشتت بين الأرصفة والقضايا والعناوين التي لا أملكها، وتملكني. ممزق بين سطرين وتكرار كلمتين، وعدد أحرف محدد. بين قلب تعب، وعامود فقري يبغي "الطأطأة" ومقعدة...

Post has attachment
بلاي ليست
بقايا رؤوس تظهر أمامي.. نور أزرق خافت يليق بليل الغربة، أضواء صفراء من النافذة تسرع لتلحق بالماضي، وأنا وحيد مع سماعة الأذن وسط الزحام، أقاوم ساعتين ونصف الساعة من السفر اليومي. "إن جئت بابك عاجزاً، أنا لست أملك غير ذاك".. صوت الشيخ يصدح في الأوبرا، وصداه ي...

Post has attachment
أرق
أرق منذ ليالٍ، يتركني حبيس الـ"سكرول" والهاتف. أترك في خلفية ذاكرتي ملاحظة جانبية بأنني سأشاهد الليلة فيلماً جديداً، لكنني لا أفعل. أمدد جسدي على السرير شاخصاً إلى ما اعتده سقفاً لغرفة النوم، لا أفكر في شيء، أو هكذا يبدو لي. أحاول تذكر بعض الأخبار ولا أفعل،...

Post has attachment
دمعة جدّي
"دعوني أقصص عليكم القصة من بدايتها، فالسرّ دائما يكمن في البدايات.."، قال جدي. بادرنا جدّنا بتلك العبارة، فى محاولته ليهوّن علينا – أنا وأختي الصغيرة- فراق أصدقائنا فى بلدتنا القديمة، خصوصا أن الأخت الصغيرة بدأت البكاء، منذ أن تحركنا بالسيارة. كان جدي مغرما...
Wait while more posts are being loaded