Profile cover photo
Profile photo
Lilas Taha
101 followers -
International Book Award-winning Author of BITTER ALMONDS & SHADOWS OF DAMASCUS
International Book Award-winning Author of BITTER ALMONDS & SHADOWS OF DAMASCUS

101 followers
About
Posts

Post has attachment
Review of Bitter Almonds in Arabic
كتبت ليلاس طه، الروائية الفلسطينية المقيمة في أميركا، روايتها «لوز مر» بالإنكليزية وتختار تقديم حكايتها بعيداً من السياسة وقريباً جداً من الصراعات التي تجول في قلوب شخصياتها وما تمثله من قاسم إنساني مشترك مع جميع البشر. ولعل هذا أسهم في فوز الرواية بـ «جائز...
Add a comment...

Post has attachment

Post has attachment
Add a comment...

Post has attachment
Sukoon Magazine Interview
In my recently published interview with Sukoon Magazine , I was asked the following question: " Would you describe   Bitter Almonds   as more of a political story or more of a love story? Or maybe love is political anyway?"
Sukoon Magazine Interview
Sukoon Magazine Interview
lilastaha.blogspot.com
Add a comment...

Post has attachment

Post has attachment
Add a comment...

Post has attachment
Silence
The day will come, when you will beg
for my forgiveness. I, the child blamed, the one innocent
of your crimes, I, the man whose land was forcefully
occupied, I, the woman whose home was cowardly
demolished, I, the colonized, the oppressed, the
evicted, I, t...
Silence
Silence
lilastaha.blogspot.com
Add a comment...

Post has attachment
Join me for a conversation with Georgetwon University in Qatar on January 24, 2018 at 6:00 p.m
Lilas Taha - Author
Lilas Taha - Author
lilastaha.blogspot.com
Add a comment...

Post has attachment
**
Join me for a conversation with Georgetwon University in Qatar on January 24, 2018 at 6:00 p.m
Lilas Taha - Author
Lilas Taha - Author
lilastaha.blogspot.com
Add a comment...

Post has attachment
"وبدأت أجيال فلسطينية- ولدت أو شبّت في الشتات- تعبّر عن حكاياتها بألسنتها التي تنطق بها. صرنا نقرأ السردية الفلسطينية مثلاً بلسان إنكليزي قويم. سوزان أبو الهوى، سلمى الدباغ وليلاس طه هنّ جيل أسدى الى تلك السردية خدمة جليلة عبر تقديمها الى القارئ الإنكليزي بلغته، بعيداً من علل الترجمة وباستخدام المضامين أو الرموز الثقافية والأدبية الإنكليزية التي تجعل من الحكاية الأجنبية قريبة من نفوس الناطقين بتلك اللغة. كما أن جهود هؤلاء تساهم في كسر احتكار الحكاية الصهيونية، التي عبرت عن نفسها منذ البدء بألسنة الغرب، لمخيلة قراء تلك اللغات. علاوة على ذلك، فإن إنتاج هؤلاء الكتّاب يثري الحكاية الفلسطينية بتأملات وزوايا نظر جديدة نشأت وتلاقحت ضمن فضاءات فكرية وثقافية متنوعة، كما أنه يسلط الضوء على فصل مهم من فصولها يخصّ مصائر أبنائها ممن ولدوا وترعرعوا في الشتات الغربيّ تحديداً."
Add a comment...
Wait while more posts are being loaded