Profile cover photo
Profile photo
يقيني بالله يقيني
3,529 followers -
إن الفرج إنما يُصطاد بشباك الصبر ، وما عند الله لا يُنال إلا بطاعته. ما عند الله لا يُنال بمعصيته ، والخير لا يأتي إلا بالخير ، لا يأتي الخير بالشر كما أجاب بذلك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على سؤال من سأله : أيأتي الخير بالشر ؟ قال : لا يأتي الخير إلا بالخير ما عند الله لا يُنال إلا بطاعته. كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم في الحديث الثابت عنه الذي أخرجه أبو نعيم في الحلية لما جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فعلمه ، فعلم الأمة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها : إن روح القدس نفث في روعي أنه لن تموت نفس حتى تستكمل أجلها وتستوعب رزقها. فلا يحملنكم استبطاء الرزق على أن تطلبوه بمعصية الله ، اتقوا الله وأجملوا في الطلب. فإنما عند الله لا يُنال إلا بطاعته. العزة والرفعة ، والخروج من الضعة والمذلة ، وتحصيل القوة من بعد الضعف ، وتحصيل العز من بعد الذل ... كل ذلك لا يكون إلا بطاعة الله واتباع مصطفاه صلى الله عليه وآله وسلم ، ومهما جانب القوم هذا الطريق كانوا سائرين على غير طريق ، وكانوا مبتعدين عن الغاية وكانوا موغلين في بيداء مهلكة ... وهؤلاء يقودون الأمة إلى حتفها ، حتى تُذبح ويُذبح أبناؤها ذبح النعاج ، يصدرون بغير رأي ، ويتحركون بغير عقل لأنه ليس معهم أثارة من علم ولا حقيقة من اتباع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فإلى الله المشتكى.
إن الفرج إنما يُصطاد بشباك الصبر ، وما عند الله لا يُنال إلا بطاعته. ما عند الله لا يُنال بمعصيته ، والخير لا يأتي إلا بالخير ، لا يأتي الخير بالشر كما أجاب بذلك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على سؤال من سأله : أيأتي الخير بالشر ؟ قال : لا يأتي الخير إلا بالخير ما عند الله لا يُنال إلا بطاعته. كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم في الحديث الثابت عنه الذي أخرجه أبو نعيم في الحلية لما جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فعلمه ، فعلم الأمة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها : إن روح القدس نفث في روعي أنه لن تموت نفس حتى تستكمل أجلها وتستوعب رزقها. فلا يحملنكم استبطاء الرزق على أن تطلبوه بمعصية الله ، اتقوا الله وأجملوا في الطلب. فإنما عند الله لا يُنال إلا بطاعته. العزة والرفعة ، والخروج من الضعة والمذلة ، وتحصيل القوة من بعد الضعف ، وتحصيل العز من بعد الذل ... كل ذلك لا يكون إلا بطاعة الله واتباع مصطفاه صلى الله عليه وآله وسلم ، ومهما جانب القوم هذا الطريق كانوا سائرين على غير طريق ، وكانوا مبتعدين عن الغاية وكانوا موغلين في بيداء مهلكة ... وهؤلاء يقودون الأمة إلى حتفها ، حتى تُذبح ويُذبح أبناؤها ذبح النعاج ، يصدرون بغير رأي ، ويتحركون بغير عقل لأنه ليس معهم أثارة من علم ولا حقيقة من اتباع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فإلى الله المشتكى.

3,529 followers
About
يقيني بالله's posts

Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment

Post has shared content
المرجع الصرخي : الفخر الرازي يؤول ليقدس وينزه الله من تجسيم وتشبيه أئمة التيمية !!

الخبر الأوّل: ما روي عن النبيّ (عليه وعلى آله الصلاة والسلام) (أنّه قال): {أنّ الله تعالى خلق آدم على صورته} (انتبه عنوان القسم الثاني: تأويل المتشابهات من الأخبار والآيات، فالآن أسأل: ما هو عمل الرازي في القسم الثاني من كتابه أساس التقديس؟ تقول: عمله تأويل المتشابهات من الأخبار والآيات، لآنه يريد التقديس والتنزيه لله سبحانه وتعالى، ولا يريد التشبيه والتجسيم والتمثيل، إذن الرازي هنا أتى بالأخبار التي فيها معاني متشابهة والتي تحتاج إلى تأويل، فعمل على تأويلها ضمن أطروحات وتفسيرات ومحتملات، وهنا سؤال آخر: فهل الرازي في مقام التمييز بين الأخبار وأن هذا متشابه وهذا محكم، أو أنّه في مقام إثبات وجوب اللجوء إلى التأويل، أو أنّه فقط في مقام تأويل المتشابهات، ففي حالة عدم التقديس وعدم التنزيه يجب التأويل، وهنا يأتي إلى المتشابهات التي وردت في الأخبار والآيات، ويقول: كيف نؤول هذا؟ إذا كانت لا تحمل على المعنى الحقيقي، ما هو تأويلها؟ ويحاول أن يأتي بكل العناوين التي أتى بها المجسمة والمشبهة ويأولها، إذن هو ليس في مقام استدلال وبيان وبرهان، على أنّه هل نتمسّك بالمعنى الحقيقي أو نتمسّك بالتأويل؟ هل هو في مقام إثبات صحة رواية أو عدمها؟ هل هو في مقام إثبات أنّ الرواية رويت عن السيدة عائشة أو عن ابن عباس أو عن غيرهما؟ ليس هذا عمله هنا، وإنما عمله التأويل، سواء كانت هذه الروايات صحيحة وتامّة وواردة وثابتة الصدور والورود عند الجميع أو عند البعض، وهو يحاول أن يستوعب كل ما ورد في القرآن والسنّة)
وروى ابن خُزَيمة عن أبي هريرة (رض) عن النبي(عليه وعلى آله الصلاة والسلام) أنّه قال: {لا يقولن أحدكم لعبده: قبح الله وجهَكَ، ووجْهَ من أشبَهَ وجهَكَ (فإنّ الله خلقَ آدمَ على صورته)} (إذا وفقنا الله تعالى سنتحدث عن ابن خزيمة وهو من أئمة التوحيد الأسطوري، له كتاب في التوحيد عادة ما يعتمد عليه الرازي، وهو ناظر إلى ما ذكره ابن خزيمة، طبعًا نتحدث عن ابن خزيمة فقط في مقام البحث وهو بحث التوحيد، أما في بحث مقام آخر له خصوصية ومكانة ومنزلة ونزاهة وعنده إيمان، وكما قلنا: ما دام لا توجد العصمة عندهم، فنجد الأخطاء وسنتحدث عن هذا إذا بقيت الحياة وبقينا، وسنتحدث عنه بأنه تاب وتراجع عن منهجه أو عن مذهبه أو معتقده أو فكره، عن ما كتبه في كتاب التوحيد أو في غير ما ذكره، والرازي عادة ما ينقل عنه أو ينظر له في مقام البحث، وهو معاصر له).
والجواب، اِعلَمْ: أنّ الهاء في قوله (عليه وعلى آله الصلاة والسلام) {على صورته}، يُحتمل أن يكون عائداً إلى شيء غير صورة آدم عليه السلام وغير الله تعالى، ويُحتمل أن يكون عائداً إلى آدم، ويحتمل أن يكون عائداً إلى الله تعالى، فهذه طرق ثلاثة:... (لاحظ لا يوجد إلزام، بل هو احتمال في مقام البحث، وتوجد معانٍ كثيرة للتأويل، وكل شخص يعتقد بالمعنى الذي يراه مناسبًا وهو الأقرب، وكلٌّ حسب ما يملك من قرائن وإشارات تدل على المعنى المراد، والمحك بيننا أنّنا لا نصل إلى هتك التقديس والتنزيه، المحك أن تنتقل من عنوان التجسيم والتشبيه إلى عنوان التقديس والتنزيه، الجهمية هم المنزهون والمقدسون للذات الإلهية والصفات الإلهية، والتيمية هم أهل التشبيه والتجسيم والهتك للتقديس والتنزيه الإلهيّ، إذن الرازي وكل أهل التقديس والتزيه يريدون منك أن تكون منزهًا لله ومقدسًا له تعالى، لذات الله وصفات الله، ما هو عملك؟ إذا أتاك المتشابه في الآيات أو الروايات عليك أن لا تقبله على حقيقته الظاهرية وبما هو ظاهر منه، وإنما يجب أن تقبل بالتأويل، فما هو التأويل؟ توجد عدة معانٍ تشترك مع هذا المعنى من وجه، فكل منا يؤول حسب الحجة والقرائن التي عنده لكي يحافظ على التنزيه والتقديس، وهذه التأويلات تبقى محتملات وغير ملزمة، لهذا يقول الرازي: يحتمل).
الخبر الثاني: ما رواه ابن خُزَيمة في كتابه الذي سماه بـ “التوحيد” بإسناده عن ابن عمر (رض) عن النبي (عليه وعلى آله الصلاة والسلام) أنّه قال: {لا تقبّحوا الوجه، فإنّ الله خلق آدم على صورة الرحمن}، (واعلم: أن ابن خزيمة ضعّف هذه الرواية، ويقول: إنّ صحت هذه الرواية)، (لاحظ هذا منهج العلماء، أنت تريد أن تدفع شبهة، أحد المحتملات التي تؤسس للشبهة حتى لو كان هذا المحتمل ضعيفًا فعليك أن تعالجه وتدفعه، وهنا ابن خزيمة عالم مهما قيل فيه، لذا قال: إن صحّت هذه الرواية، والرازي أيضًا أتى به وقال: إن صحّت هذه الرواية)
فلها تأويلان :...

مقتبس من المحاضرة { 12 } من #بحث :
" وقفات مع.... #توحيد_التيمية_الجسمي_الأسطوري"
#بحوث : تحليل موضوعي في #العقائد و #التاريخ_الإسلامي للسيد #الصرخي الحسني
28 ربيع الثاني 1438 هـ -27-1-2017 م

https://youtu.be/4HTkJI1Vloo
Wait while more posts are being loaded