Profile cover photo
Profile photo
Driss Chouki
1 follower
1 follower
About
Posts

Post has shared content
لا بأس أن تُعطي من وقتك دقيقة لتعرف ما هي مشكلة بورما و المسلمين فيها .

القصه باختصار :

دولةٌ مستقله اسمها أراكان يَسكنُها ثلاثةُ ملايين مسلم

بدَأ الاسلامُ ينتشرُ مِن خلال أهلها الى دولةٍ مُجاورة اسمها بورما "ذات الاغلبيه البوذيه".

في عام 1784 أي قبلَ مائتين وثلاثين سنة حقَدَ البوذيون على المسلمين في اراكان فحاربوها وقتلوا اهلها وفعلوا بهم الافاعيل و قاموا بضم ارض اركان الى دولة بورما وغيروا اسمها ل (ميـنمار) فأصبحت جزءً من بورما وأصبحَ المسلمون - بعد ان كانوا اغلبيةً في دوله مستقله- أصبحوا أقليّة ( عددهم ثلاثة ملايين) و أغلبية الشعب بُوذيه وعددهم خمسون مليوناً .

كَوَّنَ المسلمون قرى مستقلةً لهم يعيشون فيها ويتاجرون ، و أسسوا فيها جمعيات تكفل دُعاتَهم ومساجدَهم لأن الدولةَ لا تتعرف عليهم .

إستمرَّ الحقد البوذي على المسلمين بالرغم من تحجيمهم و تحويلهم الى أقلية ، فأخذوا يهاجمون القرى المسلمة و يُشاكِسون أهلَها ليُهَجِّرُوهم منها .

سَيطرَ المسلمون على رَباطة جَأشهم و حبسوا أنفاسَهًم حيال استفزاز البوذيين الى أن بلغ الأمر مبلَغَه حينَ وَقَعت مذبحةٌ مروِّعة قبلَ فترةٍ ليست بالبعيدة ، حيث اعترضت مجموعةٌ من البوذيين الشرسين حافله تُقِلُّ عشرةً مِن الدعاة من حفظة القرأن الذين كانوا يطوفون على القرى المسلمه يحفظونهم القرأن ويدعونهم الى الله تعالى ويزوجوهم ويعلموهم شؤون دينهم

اعترضت هذه المجموعة البوذية حافلةَ الدعاة المسلمين ، أخرجوهم و ضربوهم ضربا مبرحا بُغيةَ إستفزازهم ، ثم أوثقوهم و جعلوا يعبثون في اجسادهم بالسكاكين ، قطعوا ألسنتهم واحداً تلوَ الاخر ، ثم قطّعوا أيديهم و ارجلهم حتى ماتوا جميعا ، كل ذلك فقط لانهم كانوا يدعون الى الله ويعلمون الناس الدين والقرأن.

بعدَ هذه الحادثة ثار المسلمون دفاعا عن دعاتهم وعن ائمة مساجدهم وخطبائهم
فتصدى البوذيون لثورتهم وبدؤا بتحريق قُراهم قريةَ تلو الأخرى حتى وصل عدد البيوت المحروقة إلى 2600بيتاً ، مات فيها من مات وفر من فر ، ونزح من هذه القرى 90 الفا عن طريق البحر والبر و اشتعلت حربٌ غيرُ متكافئةٍ بين قلَّةٍ قليلةٍ بقيت لم تغادر و بين كثرةٍ كاثرةٍ من البوذيين الحاقدين المجرمين .

كلنا يسأل نفسه ماذا يفعل لهم

واجبك نحوهم الان شيئان:

اولا ان تدعوا لهم

ثانيا ان تعرف الناس بقضيتهم وتنشرها بين الناس بكافة الطرق
Photo
Add a comment...

Add a comment...

Post has attachment
Vous souhaitez partager votre position avec moi sur Google+ ? Activez cette fonction ici : https://plus.google.com/settings
Add a comment...
Wait while more posts are being loaded