Profile cover photo
Profile photo
المستشار التركي
8 followers -
شركة المستشار للاستثمار والتسويق العقاري في تركيا
شركة المستشار للاستثمار والتسويق العقاري في تركيا

8 followers
About
Posts

Post has attachment
بلومبيرغ: #تركيا الأفضل للاستثمار في عام 2019

نقلت شبكة بلومبيرغ الاقتصادية الأمريكية عن مسؤولين في كبريات شركات الاستثمار في العالم أن الاضطرابات الاقتصادية التي شهدتها تركيا العام الحالي من انخفاض قيمة العملة وتخفيض تصنيفها الائتماني والعقوبات الاقتصادية الأمريكية، قد مهدت الطريق لتجعلها واحدة من اكثر الدول جاذبية للاستثمار العام القادم.

لمزيد من التفاصيل
http://ow.ly/mk2j30mWvzC
Photo
Add a comment...

Post has attachment
تركيا من أفضل خمس دول في مجال الخدمات المصرفية الرقمية في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا

اختيرت تركيا كواحدة من أفضل خمس دول في مجال الخدمات المصرفية الرقميّة في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، وذلك حسب تقييم "ديلويت" إحدى أكبر شركات الضرائب والاستشارات العالمية، والذي يُعدّ أحد التقييمات الأكثر شموليّة وموضوعيّة للنضج الرقميّ للمؤسسات المالية.

وفي تقريرها عن الاستحقاق المصرفيّ الرقميّ لعام 2018 في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، أجرت ديلويت مقارناتٍ شاملةً للوظائف وتفضيلات العملاء في 248 مؤسسة مالية وعشرة مشغّلين للتكنولوجيا المالية (fintechs) عبر 38 دولة لفصل الأبطال الرقميّين عن المتابعين، والمستخدمين الرقميين، والمتأخرين في المجال.

وبناءً على ذلك، أشار التقريرُ إلى أن البنوك في أسواق منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا يمكن تقسيمها على نطاقٍ واسعٍ إلى أربع مجموعات، وهي الأبطال الرقميّون، والمتابعون الأذكياء، والمستخدمون الرقميّون، والمتأخرون الرقميون.

قامت شركة ديلويت بتعريف الأبطال الرقميين كمؤسسات مالية تقدم مجموعة واسعة من الوظائف ذات الصلة للعملاء وتقدم تجربة جذابة للمستخدم. ووفقًا للتقرير فقد تمّ اختيارُ تركيا جنبًا إلى جنب مع بولندا وروسيا وإسبانيا وسويسرا في مجموعة الأبطال الرقميين.

وقال تقرير ديلويت: "إن الضغط البيئي من تفضيلات العملاء (التوقعات المتعلقة بالخدمات) والضغط التنافسي (سباقات الأسلحة الرقمية) التي أشعلتها البنوك التي تقرّر الاستفادة من القنوات الرقمية كمزايا تنافسية رئيسية، هي المسؤولة عن إنشاء الأبطال الرقميين في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا."

وقال أيضًا إن اختراق الخدمات المصرفية عبر الإنترنت يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالوصول إلى الإنترنت، لكنه لا يفسّر النضج الرقمي.

فيما يتعلّق بتفضيلات العملاء، وفقًا للبحث، فإن غالبية العملاء الذين يتلقّون الخدمات المصرفية في تركيا، أي نحو 65 في المئة منهم، يستخدمون الخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول. في حين أن 21 في المئة من العملاء يفضلون استخدام الخدمات المصرفية عبر الإنترنت، أما النسبة المتبقية والبالغة 14 في المئة لا تزال تفضل استخدام فروع البنوك.

وفيما يتعلق برقمنة الخدمات المصرفية التقليدية، فإن تركيا، وبنسبة 50 في المئة، تحقق معدل نمو يفوق معدّل النّمو في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا البالغ 40 في المئة.

وذكر التقرير أيضًا أن مزيجًا من التفضيلات المتغيرة للمستهلكين، والمنافسة من الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا الفائقة واللوائح مثل توجيه خدمات الدفع المنقح الصادر عن الاتحاد الأوروبي (PSD2) قد أجبر البنوك في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا على تطوير قدراتها الرقمية، ولكن ليس بنفس الدرجة.

وفي إشارة إلى أن ضغوط السوق من العملاء والمنافسين أوجدت أبطالًا رقميين، ذكر التقرير أنه "في المستقبل القريب، سيزيد PSD2 وfintechs من ضغوط السوق مما سيخلق فرصًا جديدة للأبطال الرقميين".

كما أشارت ديلويت إلى أن المصرفية "المفتوحة وما بعدها" ستقرر من سيكون بطلًا رقميًّا في المستقبل، وذكرت أن "الغالبية العظمى من الوظائف التي تم تحديدها تتمحور حول تحويل المنتجات المصرفية التقليدية إلى رقمية، ومع ذلك فإن الأبراج الرقمية حققت بالفعل مكانة قوية في الأعمال المصرفية "المفتوحة وما بعدها".

ترك برس

Photo
Add a comment...

Post has attachment

كورتولموش: أدوات التمويل الإسلامي تكسر نظام الديون العالمي

قال وكيل رئيس "حزب العدالة والتنمية" التركي نعمان كورتولموش، إن العالم يعاني مشكلة التفاوت في توزيع الدخل، مبينا أن الأدوات التي سيطورها الاقتصاد الإسلامي،

لمزيد من التفاصيل
http://ow.ly/YkFf30mWvhS
Photo
Add a comment...

Post has attachment
Add a comment...

Post has attachment
صادرات الدفاع والطيران التركية تحقق أرقاما قياسية

حققت الصادرات التركية من صناعات الدفاع والطيران، أرقاماً قياسية خلال الأشهر الـ 11 الأولى من العام الجاري، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

ووقعت الشركات التركية النشطة في مجال صناعات الدفاع والطيران، في 2018 العديد من الاتفاقيات مع بلدان عربية وإسلامية وأجنبية.

وبحسب معطيات مجلس المصدرين الأتراك، فإن صادرات قطاع صناعات الدفاع والطيران بلغت 883 مليونا و845 ألف دولار في عام 2011، ووصلت مليارا و260 مليونا و810 آلاف دولار في العام الذي تلاه، وفي عام 2013 بلغت مليارا و388 مليونا و803 آلاف دولار.

أما في عام 2014 فقد وصل حجم الصادرات مليارا و647 مليونا و799 ألف دولار، وارتفعت إلى مليارا و654 مليونا و88 ألف دولار في العام التالي، فيما بلغت مليارا و677 مليونا و116 ألف دولار عام 2016.

وواصلت الصادرات التركية من منتجات صناعات الدفاع والطيران، نموها في عام 2017 أيضاً، حيث بلغت، مليارا و739 مليونا و453 ألف دولار.

وفي الوقت الذي بلغت فيه صادرات تركيا من هذا القطاع مليارا و535 مليونا و529 ألف دولار خلال الأشهر الـ 11 الأولى من عام 2017، فإن الفترة نفسها من العام الجاري شهدت نمو هذه الصادرات بنسبة 16.5 بالمئة، محققة رقما قياسيا.

ووصلت الصادرات التركية من صناعات الدفاع والطيران، مليارا و782 مليونا و53 ألف دولار خلال الأشهر الـ 11 الأولى من العام الجاري، محققة أكبر نسبة في تاريخها على الأساس السنوي.

وعند الوضع بعين الاعتبار صادرات القطاع في ديسمبر/كانون الأول طيلة الأعوام الماضية، والتي تجاوزت غالباً مستوى 200 مليون دولار، فإنه من المتوقع أن يتجاوز حجم الصادرات عتبة المليارين دولار بحلول نهاية 2018.

وفيما يخص البلدان التي تم تصدير منتجات الدفاع والطيران التركية إليها، تبوأت الولايات المتحدة الأمريكية، قائمة الدول المستوردة، بقيمة بلغت 644 مليونا و29 ألف دولار، تلتها ألمانيا بـ 211 مليونا و684 ألف دولار.

وعلى صعيد البلدان العربية، احتلت سلطنة عمان المرتبة الأولى عربياً، والثالثة عالمياً في استيراد صناعات الدفاع والطيران التركية، بقيمة بلغت 150 مليونا و516 ألف دولار.

وتلت سلطنة عمان على الترتيب هولندا (72 مليونا و351ألف دولار)، والهند (71 مليونا و686 ألف دولار)، وقطر (70 مليونا و981 ألف دولار)، وبريطانيا (50 مليونا و661 ألف دولار)، وبولندا (48 مليونا و409 آلاف دولار)، وفرنسا (44 مليونا و505 آلاف دولار ) وأذربيجان (37 مليونا و465 آلاف دولار).

وشهدت صادرات هذا القطاع إلى البلدان الـ 10 الأوائل، نمواً ملحوظاً مقارنة بالعام الماضي، باستثناء الهند وبولندا.

وكانت نسب النمو في الصادرات إلى قطر وسلطنة عمان، الأكثر لفتاً للنظر، حيث وصلت الصادرات إلى السلطنة خلال الأشهر الـ 11 الأولى من العام الجاري، 150 مليون و516 ألف دولار بعد أن كانت 13 مليون و377 ألف دولار خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

وبلغت الصادرات إلى قطر خلال الفترة نفسها من 2018، مستوى 70 مليونا و981 ألف دولار بعد أن كانت 8 ملايين و748 ألف دولار خلال الأشهر الـ 11 الأولى من العام الماضي.

وشهد معرض الدوحة الدولي للدفاع البحري (ديمدكس 2018)، والذي أقيم في مارس/آذار الماضي، توقيع شركات الصناعات الدفاعية التركية، عقوداً عدة مع دولة قطر وصل مجموع قيمتها 800 مليون دولار.

كما فازت تركيا بمناقصة لبناء أربع سفن حربية (كورفيت)، لصالح القوات البحرية الباكستانية، على أن يتم تصنيع اثنتين منها في تركيا، ومثلهما في باكستان.
t
Photo
Add a comment...

Post has attachment
وزير النقل التركي: تتواصل مساعينا لجعل إسطنبول مركزا للنقل الجوي العالمي

في معرض تعليقه على تقرير المجلس الأوروبي للمطارات، للفترة بين عامي 2008 – 2018، قال وزير النقل والبنية التحتية التركي، جاهد طوران، إن تصدر المطارات التركية قائمة المطارات الأوروبية الأكثر نمواً، يعكس قصة النجاح التي سطرها قطاع الطيران المدني، في ظل حكومات العدالة والتنمية، خلال الأعوام الـ 10 الماضية.

وأضاف طوران في تصريح للأناضول، "عند النظر إلى نسب زيادة الربط لدى المطارات الـ 5 الأولى في أوروبا، نجد أن مطار أتاتورك الدولي (بإسطنبول)، زاد من عدد نقاط الربط المباشرة 104 بالمائة خلال الأعوام الـ 10 الماضية".

وتابع "تتواصل مساعينا لجعل إسطنبول مركزا للنقل الجوي العالمي، وكنتيجة لهذه المساعي افتتحنا مطار إسطنبول الدولي، نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي".

وفيما يخص مطار صبيحة كوغجن، على الشق الآسيوي من إسطنبول، قال الوزير التركي، إن عدد نقاط الربط المباشرة لديه زادت بنسبة 929 بالمائة خلال الفترة بين عامي 2008 - 2018، ليصبح بذلك أكثر مطار يوسع من شبكة رحلاته في أوروبا.

وحل مطار أنطاليا التركي، في المرتبة الثانية أوروبيا بتحقيقه نموا بنسبة 226 بالمائة، بحسب تقرير مجلس المطارات الأوروبي.

وأشاد الوزير التركي باستثمارات بلاده المتواصلة في هذا المجال، مبيناً أنها تهدف إلى تعزيز قطاع الطيران التركي، ورفع معايير الأمان والسلامة لديه.

يُشار إلى أن تركيا شهدت في 29 أكتوبر الماضي، افتتاح مطار إسطنبول الدولي، الذي من المتوقع أن يكون من أكثر المطارات نشاطا وازدحاما على المستوى العالمي، بفضل قدرته على استيعاب 90 مليون مسافر في السنة، قابلاً للزيادة مع انتهاء بناء مراحله الأخرى.

ترك برس
Photo
Add a comment...

Post has attachment
الاقتصاد التركي ينمو بـ 1.6 بالمائة في الربع الثالث 2018

حقق الاقتصاد التركي نموا بنسبة 1.6 بالمائة خلال الربع الثالث من العام الجاري 2018.

جاء ذلك، في بيان لمعهد الإحصاء التركي، أعلن فيه نتائج الناتج المحلي الإجمالي خلال الربع الثالث (يوليو/ تموز - سبتمبر/ أيلول) من هذا العام.

ووفقا لطريقة الإنتاج، فإن توقعات الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الحالية ارتفع بواقع 21.8 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

وبلغت قيمة الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية، نحو تريليون و13 مليارا و453 مليون ليرة تركية (210 مليارات دولار) خلال الربع الثالث 2018.

واستعادت تركيا سريعا، نسق الهبوط التدريجي في نسب التضخم، وتحسن أسعار الصرف، وعودة قوة الثقة في الاقتصاد المحلي من جانب المستثمرين.

يني شفق
Photo
Add a comment...

Post has attachment
السلطان محمد الفاتح وشيء من أعماله الحضارية (2)

لم يكن عهد السلطان محمد الفاتح عهد تقدم على الصعيد العسكري فقط، بل كان عهد نهضة حضارية شاملة، وفيما يلي شيء من مظاهر النهضة الحضارية التي كانت في عهده:

Photo
Add a comment...

Post has attachment
شاهد.. أول ميثاق لحقوق الأقليات كتبه السلطان محمد الفاتح قبل 500 عام

https://youtu.be/UDnAHtATATA
Add a comment...

Post has attachment
السلطان محمد الفاتح وشيءٌ من أعماله الحضاريَّة (1)

إن التاريخ قد يخلد العظماء من رجاله لقيامهم بعمل واحد، وإذا كان محمد الفاتح قد اشتهر بفتح القسطنطينية فإن هذا الفتح قد سبقه مسيرة طويلة من الإصلاحات والإعداد الحضاري، سنتناول شيئا منها في حلقتين، وهذه هي الأولى:

- اهتمامه بالمدارس والمعاهد:

كان السُّلطان محمَّد الفاتح محبَّاً للعلم، والعلماء، ولذلك اهتمَّ ببناء المدارس، والمعاهد في جميع أرجاء دولته. وقد كان السُّلطان «أورخان» أوَّل من أنشأ مدرسةً نموذجيَّةً في الدَّولة العثمانيَّة، وسار بعده سلاطين الدَّولة على نهجه، وانتشرت المدارس، والمعاهد في بروسة، وأدرنة، وغيرهما من المدن.

ولقد فاق محمَّد الفاتح أجداده في هذا المضمار، وبذل جهوداً كبيرةً في نشر العلم، وإِنشاء المدارس، والمعاهد، وأدخل بعض الإِصلاحات في التَّعليم، وأشرف على تهذيب المناهج، وتطويرها، وحرص على نشر المدارس، والمعاهد في جميع المدن الكبيرة، والصَّغيرة، وكذلك القرى، وأوقف عليها الأوقاف العظيمة.

ونظَّم هذه المدارس، ورتَّبها على درجاتٍ، ومراحل، ووضع لها المناهج، وحدَّد العلوم، والموادَّ الَّتي تدرَّس في كلِّ مرحلةٍ، ووضع لها نظام الامتحانات، فلا ينتقل طالبٌ من مرحلةٍ إِلى أخرى إِلا بعد إِتقانه لعلوم المرحلة السَّابقة ويخضع لامتحانٍ دقيقٍ، وكان السُّلطان الفاتح يتابع هذه الأمور، ويشرف عليها، وأحياناً يحضر امتحانات الطَّلبة، ويزور المدارس بين الحين والحين، ولا يأنف من استماع الدُّروس الَّتي يلقيها الأساتذة، وكان يوصي الطَّلبة بالجدِّ، والاجتهاد، ولا يبخل بالعطاء للنَّابغين من الأساتذة، والطَّلبة، وجعل التَّعليم في كلِّ مدارس الدَّولة بالمجَّانِ، وكانت الموادُّ الَّتي تدرَّس في تلك المدارس: التَّفسير، والحديث، والفقه، والأدب، والبلاغة، وعلوم اللُّغة من المعاني، والبيان، والبديع، والهندسة... إِلخ.

وأنشأ بجانب مسجده الَّذي بناه بالقسطنطينيَّة ثماني مدارس، على كلِّ جانبٍ من جوانب المسجد أربع مدارس، يتوسَّطها صحنٌ فسيحٌ، وفيها يقضي الطَّالب المرحلة الأخيرة من دراسته، وألحقت بهذه المدارس مساكن للطَّلبة، ينامون فيها، ويأكلون فيها طعامهم، ووضعت لهم منحة ماليَّة شهريَّة، وكان الموسم الدِّراسي على طول السَّنة في هذه المدارس، وأنشأ بجانبها مكتبةً خاصَّةً، وكان يشترط في الرَّجل الَّذي يتولَّى أمانة هذه المكتبة أن يكون من أهل العلم، والتَّقوى، متبحِّراً في أسماء الكتب، والمؤلِّفين.

وكان المشرف على المكتبة يعير الطَّلبة، والمدرِّسين ما يطلبونه من الكتب بطريقةٍ منظَّمةٍ دقيقةٍ، ويسجل أسماء الكتب المستعارة في دفترٍ خاصٍّ، وهذا الأمين مسؤولٌ عن الكتب التي في عهدته، ومسؤولٌ عن سلامة أوراقها، وتخضع هذه المكتبة للتَّفتيش كلَّ ثلاثة أشهر على الأقلِّ، وكانت مناهج هذه المدارس تتضمَّن نظام التَّخصُّص، فكان للعلوم النَّقليَّة، والنَّظرية قسمٌ خاصٌّ، وللعلوم التَّطبيقيَّة قسمٌ خاصٌّ أيضاً، وكان الوزراء، والعلماء من أصحاب الثَّروات يتنافسون في إِنشاء المعاهد، والمدارس، والمساجد، والأوقاف الخيريَّة.

- اهتمام السُّلطان محمَّد الفاتح بالعلماء:

لقد كان للعلماء، والأدباء مكانةٌ خاصَّةٌ لدى محمَّد الفاتح، فقرَّب إِليه العلماء، ورفع قدرهم، وشجَّعهم على العمل، والإِنتاج، وبذل لهم الأموال، ووسَّع لهم في العطايا، والمنح، والهدايا؛ ليتفرَّغوا للعلم، والتَّعليم، وقد كان يكرمهم غاية الإِكرام، ولو كانوا من خصومه؛ فبعد أن ضمَّ إِمارة القرمان إِلى الدَّولة أمر بنقل العمَّال، والصُّنَّاع إِلى القسطنطينيَّة، غير أنَّ وزيره روم محمَّد باشا ظلم النَّاس ومن بينهم بعض العلماء، وأهل الفضل، ومن بينهم العالم أحمد جلبي ابن السُّلطان أمير علي، فلمَّا علم السُّلطان محمَّد الفاتح بأمره؛ اعتذر إِليه، وأعاده إِلى وطنه مع رفقائه معزَّزاً مكرَّماً.

وبعد أن هُزم «أوزون حسن» زعيم التُّركمان، وكان هذا الزَّعيم لا يلتزم بعهدٍ، ويناصر أعداء العثمانيِّين من أيِّ ملَّةٍ كانت، فبعد أن هزمه محمَّد الفاتح وقع في يده عددٌ كبير من الأسرى، فأمر السُّلطان الفاتح بقتلهم (إِلا مَنْ كان من العلماء، وأصحاب المعارف مثل القاضي محمد الشُّريحي، وكان من فضلاء الزَّمان، فأكرمه السُّلطان غاية الإِكرام).

وكان السُّلطان الفاتح يحترم العلماء، وأهل الورع، والتُّقى، وقد تستبدُّ به في بعض الأحيان نزوةٌ جامحةٌ، أو غضبةٌ طارئةٌ، ولكنه ما يلبث أن يعود إِلى وقاره، واحترامه لهم.

وكان السُّلطان محمَّد الفاتح لا يسمع عن عالم في مكانه أصابه عوزٌ، وإِملاق إِلا بادر إِلى مساعدته، وبذل له ما يستعين به على أمور دنياه.

وكان من عادة الفاتح في شهر رمضان أن يأتي إِلى قصره بعد صلاة الظُّهر بجماعةٍ من العلماء المتبحِّرين في تفسير القرآن، فيقوم في كلِّ مرَّةٍ واحدٌ منهم بتفسير آياتٍ من القرآن الكريم، وتقريرها، ويناقشه في ذلك سائر العلماء، ويجادلونه، وكان الفاتح يشارك في هذه المناقشات، ويشجِّع هؤلاء العلماء بالعطايا، والهدايا، والمكافآت الماليَّة الجزيلة.

- اهتمامه بالشُّعراء والأدباء:

ذكر مؤرِّخ الأدب العثمانيِّ: أنَّ السُّلطان محمَّد الفاتح (راعٍ لنهضةٍ أدبيَّةٍ وشاعرٌ مجيدٌ، حكم ثلاثين عاماً كانت أعوام خصبٍ، ورخاء، وبركةٍ، ونماءٍ، وعُرف بأبي الفتح؛ لأنه غلب على إمبراطوريتين، وفتح سبع ممالك، واستولى على مائتي مدينةٍ، وشاد دور العلم، ودور العبادة. فعُرف كذلك بأبي الخيرات).

وكان الفاتح مهتمَّاً بالأدب عامَّةً، والشِّعر خاصَّةً، وكان يصاحب الشُّعراء، ويصطفيهم، واستوزر الكثير منهم مثل: أحمد باشا محمود، ومحمود باشا، وقاسم الجزري باشا، وكان في بلاط الفاتح ثلاثون شاعراً يتناول كلٌّ منهم راتباً شهرياً قدره ألف درهم، وكان طبيعيَّاً بعد هذا الاهتمام أن يتفنَّن الشُّعراء، والأدباء في مدح السُّلطان محمَّد لما قدَّمه للعلم، والأدب من كريم الرِّعاية، وجميل التَّشجيع.

وكان محمَّد الفاتح ينكر على الشُّعراء التبذُّل، والمجون، والدَّعارة، ويعاقب الَّذي يخرج عن الآداب بالسِّجن، أو يُطرد من بلاطه.

- اهتمامه بالتَّرجمة:

كان السُّلطان محمَّد الفاتح متقناً لِلُّغة الرُّوميَّة، ومن أجل أن يبعث نهضةً فكريَّةً في شعبه أمر بنقل كثيرٍ من الآثار المكتوبة باليونانيَّة، واللاتينية، والعربيَّة، والفارسيَّة إِلى اللُّغة التُّركيَّة، من ذلك كتاب: «مشاهير الرِّجال» لبلوتارك، ونقل إِلى التُّركيَّة كتاب: «التَّصريف في الطبِّ» لأبي القاسم الزَّهراوي الطبيب الأندلسيِّ مع زياداتٍ في صور آلات الجراحة، وأوضاع المرضى أثناء إِجراء العمليَّات الجراحيَّة.

وعندما وجد كتاب بطليموس في الجغرافيا، وخريطةً له قام بمطالعته، ودراسته مع العالم الرُّومي جورج أميروتزوس، ثمَّ طلب إِليه الفاتح، وإِلى ابنه (ابن العالم الرُّومي) الَّذي كان يجيد اللُّغتين: الرُّوميَّة، والعربيَّة بترجمة الكتاب إِلى العربيَّة، وإِعادة رسم الخريطة مع التَّحقيق في أسماء البلدان، وكتابتها باللُّغتين العربيَّة، والرُّوميَّة، وكافأهما على هذا العمل بعطايا واسعةٍ جمَّةٍ. وكان العلاَّمة علي القوشجي ـ وهو من أكبر علماء عصره في الرِّياضيَّات، والفلك ـ كلَّما ألَّف كتاباً بالفارسيَّة؛ نقله إِلى العربيَّة، وأهداه إِلى الفاتح.

وكان الفاتح مهتمَّاً باللُّغة العربيَّة؛ لأنَّها لغة القرآن الكريم، كما أنَّها من اللغات العلميَّة المنتشرة في ذلك العهد. وليس أدلَّ على اهتمام الفاتح باللُّغة العربيَّة من أنَّه طلب إِلى «المدرسين بالمدارس الثَّمانية أن يجمعوا بين الكتب السِّتَّة في علم اللُّغة كالصِّحاح، والتَّكملة، والقاموس، وأمثالها». ودعم الفاتح حركة التَّرجمة، والتَّأليف لنشر المعارف بين رعاياه بالإِكثار من نشر المكتبات العامَّة، وأنشأ له في قصره خزانةً خاصَّةً، احتوت على غرائب الكتب، والعلوم، وعيَّن الشَّيخ لطفي أميناً عليها، وكان بها اثنا عشر ألف مجلدٍ عندما احترقت عام 1465م؛ وقد وصف الأستاذ «ديزمان» هذه المكتبة بأنَّها بمثابة نقطة تحوُّل في العلم بين الشَّرق، والغرب.
يتبع...

د. علي محمد الصلابي - ترك برس
Photo
Add a comment...
Wait while more posts are being loaded