Profile cover photo
Profile photo
ياسر 1
About
ياسر's posts

( كيف لو رأى حالنا ! )

روى الحاكم وابن جرير الطبري عن أبي راشد الحبراني قال:
وافيت المقداد بن الأسود رضي الله عنه فارس رسول الله صلى الله عليه وسلم رضي الله عنه جالساً على توابيت الصيارفة بحمص،
وقد فضل عنها من عظم جسمه ، وهو يريد الغزو !
فقلت له:
لقد أعذر الله إليك !
قال المقداد:
أبت علي سورة البعوث، قال تعالى:
{انْفِرُوا خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ} (التوبة: 41).

قال مالك بن دينار رحمه الله:إنما سمي الدينار؛ لأنه دين ونار، ومعناه: أنه من أخذه بحقه فهو دينه، ومن أخذه بغير حقه فله النار.[تفسير ابن كثير]


الشيخ محمد صالح المنجد

لا أضر على عقل الإنسان من بطانة السوء، فقد نهى الله عن بطانة السوء ثم قال: {إن كنتم تعقلون}
أي أن بطانتك تأخذ عقلك والله يريد إعادته إليك.

الشيخ عبدالعزيز الطريفي

ليس قولك الذي يَـخـرج منك،
ولكن قولك الذي يُـفـهـم عنك .

الشيخ عبدالعزيز الطريفي

عن أبي قلابة قال :

"إن الله لما لعن إبليس سأله النظرة ، فأنظره إلى يوم الدين ، قال : وعزتك لا أخرج من جوف أو من قلب ابن آدم ما دام فيه الروح ، قال : وعزتي لا أحجب عنه التوبة ما دام فيه الروح ."

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصنف لابن أبي شيبة (7/254)

Post has attachment
عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ ،
قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
بَيْنَا أَنَا نَائِمٌ ، إِذْ رَأَيْتُ عَمُودَ الْكِتَابِ احْتُمِلَ مِنْ تَحْتِ رَأْسِي ، فَظَنَنْتُ ، أَنَّهُ مَذْهُوبٌ بِهِ ،
فَأَتْبَعْتُهُ بَصَرِي فَعُمِدَ بِهِ إِلَى الشَّامِ ، أَلا وَإِنَّ الإِيمَانَ حِينَ تَقَعُ الْفِتَنُ بِالشَّامِ .
رواه أحمد بسند قوي

الشيخ عبدالعزيز الخضير
Photo

فهيء جواباً عندما تســمع الندا * من الله يوم العرض ماذا أجبتـم
به رسلي لما أتوكم فمــن يكن * أجاب سواهم سوف يخزي ويندم
وخذ من تقى الرحمن أعظم جنـــة * ليوم به تبــــدو عياناً جهنم
وينصب ذاك الجسر من فوق متنها * فهاو ومخـــدوش وناج مسلم

لو لم يكن في النار إلا هذا الحر لكفى به واعظاً ورادعاً عن المعصية.. فكيف والأمر أشد وأعظم { كَلَّا إِنَّهَا لَظَى{ نَزَّاعَةً لِلشَّوَى} (المعارج 15-16)
تشوه لحم الوجه وتنزع جلده فتفقده شكله وتسلبه حسنه,
إنها قعر مليئة بالخنادق المكفهرة والجبال الحامية العلية,
والحيات والعقارب والمقامع والغلال والأصفاد.. طعامها مرير,
وماؤها حار حميم, وكلها ذل ومهانة وخزي وندامة وحسرة تعض منها الأنامل,
ويود الكافر فيها لو كان تراب
{ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ* وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْوِيهِ *وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ يُنْجِيهِ } (المعارج 11- 14)

قال كعب الأحبار رضي الله عنه:
والذي نفس كعب بيده, لو كنت بالمشرق والنار بالمغرب ثم كشف عنها لخروج دماغك من منخريك من شدة حرها.
يا قوم هل لكم بهذا قرار؟
أم لكم على هذا صبر؟
يا قوم طاعة الله أهون عليكم من هذا العذاب فأطيعوه.
Wait while more posts are being loaded