Profile cover photo
Profile photo
Zahi Kara
About
Posts

Post has attachment
Add a comment...

Post has shared content
Add a comment...

Post has shared content
السلام عليكم ورحمة الله اخوتي واحبتي في الله
سأعرض مواقف يضحك فيها الله جل في علاه في عدد من الأحاديث الصحيحة.
أخي الكريم اختي الكريمة لا تجعل المعلومة تفوتك فهي قيمة جدا
أعرف أمران
الأول: 
إثبات صفة الضحك لله عز وجل ، على الوجه اللائق به سبحانه ؛ بما لا يشبه صفات المخلوقين و إن الله يضحك بما يليق بجلاله لا يحق لنا التفكير في الصفة أو ما شابه فقد قال صل الله عليه وسلم- 
(تفكروا فى خلق الله ، ولا تتفكروا فى الله فإنكم لن تقدروه قدره).

وأن رجلاً سأل رسول الله صل الله عليه وسلم أويضحك ربنا ؟ 
قال: (نعم) . قال: لن نعدم من ربٍ يضحك خيراً .
رواه الإمام أحمد وابن ماجه 
وصححه الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة .

الثاني :

ما جزاء من يضحك الله منه ؟

قال صل الله عليه وسلم-: 
( وإذا ضحك ربك إلى عبدٍ في الدنيا فلا حساب عليه ). 
رواه الإمام أحمد وغيره ، وصححه الألباني ، وقال الأرنؤوط : حديث قوي .

وقال عليه الصلاة والسلام- : 
( فلا يزال يدعو حتى يضحك الله منه ، فإذا ضحك منه قال له : ادخل الجنة ).
صححه الألباني في " ظلال الجنة "

نأتي الآن الى المَوَاقف التي يضحك فيها الله وهي كالآتي:

الأول: قنوط العباد وقرب فرج الله لهم.

في حديث أبي رزين قال صل الله عليه وسلم-: 
(عجب ربك من قنوط عباده وقرب غيثه فينظر إليهم قنطين فيظل يضحك يعلم أن فرجهم قريب).
حديث صحيح.

وقال رسول الله صل الله عليه و سلم : 
( ضحك ربنا من قنوط عباده و قرب غيره، قال : قلت يا رسول الله؛ أويضحك الرب عز وجل قال: نعم، قال: لن نعدم من رب يضحك خيراً ).
رواه الإمام أحمد وابن ماجه 
وصححه الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة .

الثاني: القتل في سبيل الله.

سأل رجل رسول الله صل الله عليه و سلم فقال أى الشهداء أفضل ؟
قال : 
( الذين إن يلقون القوم فى الصف لا يلفتون وجوههم حتى يقتلوا، أولئك ينطلقون فى الغرف العلى من الجنة ، ويضحك إليهم ربهم ، وإذا ضحك ربك إلى عبدٍ فلا حساب عليه ).

وفي حديث أبى هريره 
( يضحك الله سبحانه وتعالى إلى رجلين يقتل أحدهما الآخر فيدخلان الجنة. فقاتل هذا فَيُقتَل فيتوب الله على القاتل فيسلم فيستشهد ). 
رواه البخاري (2826) ومسلم (1890)

الثالث: الإيثار.

عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رجلاً أتى النبى صل الله عليه وسلم- فبعث إلى نسائه فقلن ما معنا إلا الماء ، فقال رسول الله صل الله عليه وسلم ( من يضم أو يضيف هذا ) ؟
فقال رجل من الأنصار : أنا فانطلق به إلى امرأته فقال: أكرمى ضيف رسول الله  صل الله عليه و سلم فقالت :
ما عندنا إلا قوت صبياننا ، فقال: هيئي طعامك ، وأصبحي سراجك ، ونومي صبيانك إذا أرادوا عشاء ، فهيأت طعامها ، وأصبحت سراجها ، ونومت صبيانها ، ثم قامت كأنها تصلح سراجها فأطفأته فجعلا يريانه أنهما يأكلان فباتا طاويين ، فلما أصبح غدا إلى رسول الله صل الله عليه و سلم- فقال : ضحك الله الليلة أو عجب من فعالكما فأنزل الله : 
{ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون } .
رواه البخاري ومسلم.

الرابع: قيام الليل والصف في الصلاة وللقتال.

عن أبى سعيد الخدرى قال: قال رسول الله صل الله عليه و سلم:
( ثلاثة يضحك الله إليهم الرجل يقوم من الليل، والقوم إذا صفوا للصلاه، والقوم إذا صفوا للقتال ).
رواه الإمام أحمد . وضعفه الألباني والأرنؤوط .

الخامس: الانغماس في العدو

عن ابن اسحاق حدثنى عاصم بن عمر بن قتادة قال:
( لما التقى الناس يوم بدر قال عوف بن عفراء بن الحارث رضى الله عنه:
يا رسول الله ما يضحك الرب تبارك وتعالى من عبده؟ 
قال: أن يراه قد غمس يده فى القتال يقاتل حاسراً، فنزع عوف درعه، ثم تقدم فقاتل حتى قتل ). 
ذَكَر ابن حجر أن ابن إسحاق ذَكَره ، أي : في مغازيه .

وعن أبى الدرداء رضى الله عنه عن النبى صل الله عليه و سلم قال:
( ثلاثة يحبهم الله ويضحك إليهم ويستبشر بهم:
الذى إذا انكشفت فئة قاتل وراءها بنفسه،فإما أن يقتل وإما أن ينصره الله ويكفيه فيقول الله:
انظروا إلى عبدى هذا كيف صبر لى بنفسه، والذى له امرأة حسناء وفراش لين حسن فيقوم من الليل، فيقول: 
يذر شهوته ويذكرنى ولو شاء لرقد، والذى إذا كان فى سفر وكان معه ركب فسهروا ثم هجعوا فقام فى السحر فى ضراء وسراء ). 
حسَّنَه الألباني في " صحيح الترغيب "

السادس: يضحك الله لرجلين أحدهما لقي العدو والآخر قام في جوف الليل

روي هذا الحديث مرفوعا إلى النبي صل الله عليه وسلم ، وموقوفا من كلام الصحابي عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ، قال : ( يضحك الله إلى رجلين : رجل لقي العدو وهو على فرس من أمثل  يعني أحسن خيل أصحابه ، فانهزموا وثبت ، فإن قتل استشهد ، وإن بقي فذلك الذي يضحك الله إليه .

ورجل قام في جوف الليل لا يعلم به أحد ، فتوضأ فأسبغ الوضوء ، ثم حمد الله ، ومجَّده ، وصل على النبي صل الله عليه وسلم ، واستفتح القرآن ، فذلك الذي يضحك الله إليه يقول :
انظروا إلى عبدي قائما لا يراه أحد غيري )

رواه عبد الرزاق في " المصنف " (11/185) - ومن طريقه كل من الطبراني في " المعجم الكبير " (9/159)، وأبو نعيم في " حلية الأولياء " (4/205) – ورواه النسائي في " السنن الكبرى " (6/217)، وفي " عمل اليوم والليلة " (ص/496) .

السابع : آخر رجل يدخل الجنة.

وفي صحيح مسلم كذلك من حديث أبي هريرة في قصة آخر من يدخل الجنة: فلا يزال يدعو الله حتى يضحك الله تبارك وتعالى منه فإذا ضحك الله منه قال
ادخل الجنة فإذا دخلها قال الله له تمنى فيسأل ربه ويتمنى حتى إن الله ليذكره من كذا وكذا حتى إذا انقطعت به الاماني قال الله تعالى ذلك لك ومثله معه.
Animated Photo
Add a comment...
Wait while more posts are being loaded