Profile cover photo
Profile photo
Revue Alhoukoul
About
Communities and Collections
View all
Posts

Post has attachment
أجواء الإشتباك السياسي المتدحرج ظللت مانشيتات صحف اليوم. قالت "اللواء " أن هناك "خلافات حول أولويات مجلس الوزراء" وإن "تهديدات باسيل: عرقلة من نافذة النزوح السوري". بينما ركزت "الأخبار" على "المستقبل يردّ بعنف على باسيل: حكومة الوحدة… إلى الاقتتال!". أما "البناء" فنقلت شروط " باسيل: إما مكافحة جدّية للفساد وعودة غير مشروطة للنازحين أو لا حكومة". يشعر المواطنون بأن الإشتباك المتدحرج جزء من تكتيكات التمهيد لزيارة وزير الخارجية الأميركي إلى بيروت. يلاحظون أن النبرة الصدامية لدى بعض الأطراف تشوبها أوهام "ترامبية".
Add a comment...

Post has attachment
كيف ستمشي الحكومة، هو سؤال مشروع. تقول الصحف أن الرئيس سعد الحريري الذي تراس الوفد اللبناني إلى "مؤتمر بروكسل"، قد "شدد على ضرورة الضغط على النظام السوري من قبل كل الأصدقاء والحلفاء لكي يعود النازحون إلى سوريا". فمن هم هؤلاء "الأصدقاء" و"الحلفاء" الذين سيفعلون ذلك. بل ما نوع "الضغط على النظام السوري" الذي يرجوه الحريري منهم. الإجابة لن تلغي السؤال الأول : كيف ستمشي الحكومة. كيف، ليس في ملف النازحين وحده وإنما في كل الملفات السياسية المطروحة. لقد عقد "مؤتمر بروكسل لتمويل بقاء النازحين" يقول الوزير جبران باسيل، وهو محق. كيف ستمشي الحكومة إذا كان رئيسها لا يأخذ بموقف باسيل القائل : بأن "العلاقة مع سوريا ليست مقطوعة ولا تحتاج إلى تطبيع، وعلينا ان نقر في مجلس الوزراء ورقة سياسية لعودة النازحين". يضرع المواطنون إلى الله أن تمشي الحكومة وأن ينسى الحريري "ضرورة الضغط".
https://www.alhoukoul.com/afttaheat-alsshf-allbnanett-ewm-aljmatt-15-aathzar-2019/
Add a comment...

Post has attachment
شد أمين عام "حزب المستقبل" أحمد الحريري رِحَال تصريحاته الساخنة إلى طرابلس الشام. دخل "معركة" استعادة المقعد النيابي الذي خسره حزبه في المدينة، رافعاً شعار "رفض" العلاقة مع سوريا و"إدانة" العلاقة مع حزب الله. شعار فاشل. يريد هذا الشاب أن يلمّ جمهور "حزبه" بالنَّط عن الحقائق السياسية الطرابلسية واللبنانية. أن يعمل بـ"العدة" القديمة. جاء النائب فيصل كرامي وصدمه. ردَّ عليه بأن الرئيس سعد الحريري على "علاقة" مع سوريا ومع حزب الله. وأنه ما كان ليصير رئيساً للحكومة لولا تأييد حزب الله له. لا نعرف إذا كان أحمد الحريري سيفهم مغزى الرد الكرامي القاسي، فعلاً. هذه مسؤوليته وواجبه. مسؤولية الحريري وواجبه تذّكر الحقائق. أن يفهم أن العلاقات بين لبنان وسوريا، وبين اللبنانيين أنفسهم، لا تساس بشعارات مستوردة من بعض عواصم الغرب والخليج العربي. فلكل عاصمة ميزانها.
Add a comment...

Post has attachment
بدأت العثرات ترمى على طريق الحكومة. كل يوم قصة. لم تكد الأحوال تروق بعد الهجوم "السنيوري"  الإستباقي، حتى جاءت مشكلة وفد لبنان إلى بروكسل. وما ظهر من محاولة عزل وزير النازحين عن ملفه. ترى 8 آذار كيف تخرج هذه العثرات من بين "اصابع واشنطن". يريد الأميركيون تجليدنا سياسياً. كأننا ما انتخبنا في أيار 2018. كأن واشنطن تقول أن المواطنين الذين اقترعوا آنذاك، قد تمردوا عليها. عاقبتنا بتأخير ولادة الحكومة 9 أشهر، والآن، تُعَثِّرْ طريق الحكومة. تزرع الإنقسامات السياسية. لم يُحسم أمر زيارة الوزير بومبيو إلى بيروت، لكنه إذا أتى ستكون بانتظاره مواقف لبنانية قوية ... 
Add a comment...

Post has attachment
أبهجت تصريحات مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي الأجواء السياسية. أخيراً، وجدنا "مسؤولاً دولياً" يكذب "أبطال التوطين" ويصدق كلام لبنان عن أن النازحين السوريين العائدين، يقيمون في وطنهم بأمن وكرامة. يجب أن يشكر المواطنون السيد غراندي، لأنه زار سوريا لثلاثة أيام ليحقق بنفسه هذا "الإكتشاف". لا نعلم ما العقوبة التي سيوقعها "أبطال التوطين" بحق غراندي. الأرجح أن "يفسدوا عليه" لدى "أصدقائهم" في نيويورك، وأن يؤلبوا عليه "صديقهم" الوزير بومبيو عند يأتي إلى بيروت بعد ايام. سوى ذلك الحرب على الفساد هي الحدث اليومي، وهذا فأل خير.
Add a comment...

Post has attachment
تكشف افتتاحيات الصحف هذا الصباح عن ضغوط أميركا وبريطانيا على لبنان، تستبق زيارة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى روسيا وتشوش عليها. وحددت "اللواء" هدف الضغوط بأنه "لمنع إعطاء أي دور لموسكو، في ما يتعلق بالمسائل النزاعية الإقليمية، فضلاً عن أي صفقة لشركة أسلحة روسية". لكنها قالت "إنه لم تعرف مدى استجابة لبنان" لهذه الضغوط. وركزت "البناء" على رد الرئيس عون على موقف بريطانيا من المقاومة الوطنية، لدى استقباله وزير الدولة للشؤون الخارجية البريطانية اليستر بيرت. فيما رأت "الأخبار" أن "حركة موفدي" واشنطن ولندن، تمهيد لقيامهما بـ"مغامرة عسكرية تتقاطع مع استعداد العدو الإسرائيلي لها عند الحدود" الجنوبية مع فلسطين المحتلة. وسألت الصحيفة عما إذا كان ثمة "أطراف داخلية باتت مستعدة للسير في هذه المغامرة التي ستضرب الإستقرار في لبنان".

https://www.alhoukoul.com/afttaheat-alsshf-allbnanett-ewm-aljmatt-8-aathzar-2019/
Add a comment...

Post has attachment
تابعت افتتاحيات الصحف ملف مكافحة الفساد. وكشفت "اللواء" عن معلومات هامة مفادها أن "حزب الله اتخذ قراراً صارماً بعدم المهادنة في مسألة محاربة الفساد والفاسدين، وأن الرئيس سعد الحريري وضع في هذه الأجواء في مرحلة الاتفاق على تشكيل الحكومة، وأبدى موافقة على محاسبة المتورطين في هدر المال العام". وأعادت هذه المعلومات نبش سؤال هام، عما إذا كان تحرك الرئيس فؤاد السنيورة "الإستباقي" حيال هذه "المسألة، موجه ضد الحريري نفسه، وأنه جزء من توجه خارجي للضغط عليه، عبر كتلة سياسية ـ مذهبية تلمُّ المتطرفين، الذين كان الحريري قد حجمهم أو نبذهم، خصوصاً الذين حاولوا وراثته حيَّاً، ومنهم السنيورة، يوم توقيفه في السعودية في تشرين الثاني 2017. وكان المدعي االعام المالي القاضي علي إبراهيم قد قال لوسائل إعلامية : "نحن في جو جديد في البلد من محاربة الفساد وليس هناك من أفرقاء في السلطة يريدون السير عكس هذا التيار".
Add a comment...

Post has attachment
أشارت "اللواء" إلى المؤتمر الصحفي لرئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة، الذي يعقده اليوم "لوضع النقاط على الحروف، في ملف الـ11 مليار دولار". وأشارت إلى دعم النائب نهاد المشنوق له، إذ وصفه بأنه "قامة وطنية كبيرة". لكن "البناء" قالت إن موقف المشنوق هو من نوع "التضامن الاستباقي" تحسباً "مما يتداوله بعض المتابعين لملفات وزارة الداخلية عن مخالفات جسيمة مالياً، تتجمّع لدى الوزيرة الجديدة ريا الحسن وستكون بعهدة رئيس الحكومة سعد الحريري قريباً". ونقلت "الأخبار" عن مقربين من السنيورة قولهم أنه "قرّر أن يخوض معركة استباقية قبل أن تتوسّع الحملة ضدّه(…). فهو لا يريد أن يذهب فرق عملة، لا سيما أنه يشعر، أقله حتى اللحظة بأنه وحيد في هذه المعركة".

Add a comment...

Post has attachment
هبَّ رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة كمن "نَعَرته المسلّة". أمس خرج عن صمته. لم يتهمه أحد بالإسم. لم يقل قائل أنه هو الذي رعى خراب المالية العامة وفسادها. مع ذلك خرج ساخطاً. يريد صدَّ حملة مكافحة الفساد بـ"عرض اكتافه". ليس واضحاً "الجزء" الذي استفزه في المؤتمر الصحفي للنائب حسن فضل الله، لكنه اسْتُفِزْ. ربما هو خائف، لا نعلم. ولكن إذا كان فضل الله لم يُسمِّهِ بالإسم، وما اتهمه، بل قال أن لديه مستندات رسمية تدين الفاسدين، فلم هذا الغضب "السنيوري"؟. يتمنى المواطنون على رئيس الحكومة السابق أن يأتي بمستنداته. يرجونه ألا يجعلهم يصدقون أنه إلى هذا الحد يخشى "يوم المحاسبة". يأمل المواطنون أن يقدم السنيورة في مؤتمره الصحفي الموعود مستندات تبرئ الفاسدين. دعاؤهم ألا يخرج عن طوره.
Add a comment...

Post has attachment
Add a comment...
Wait while more posts are being loaded