Profile cover photo
Profile photo
Revue Alhoukoul
About
Communities and Collections
View all
Posts

Post has attachment

Post has attachment

Post has attachment
ركزت "البناء" على خطاب السيد حسن نصرالله، يوم أمس، وإبلاغه المسؤولين المعنيين بأن المقاومة الوطنية ستنفذ أي قرار دفاعي لحماية السيادة اللبنانية على حقول النفط البحرية من العدوان "الإسرائيلي". ورأت أنه يشير إلى "مرحلة جديدة من العلاقة بين الدولة والمقاومة". وقد تناغم موقف "ترويكا الحكم" مع منطق الخطاب، الذي ثبَّت خطوط الإستراتيجية الدفاعية الوطنية التي تتمثل في معادلة الجيش والشعب والمقاومة وعبَّر عن تطورها. لكن افتتاحية "الجمهورية" أعربت عن الشك في وحدة الموقف الرسمي من قضايا الصراع اللبناني ـ "الإسرائيلي" على ملف النفط والغاز وخط الحدود مع فلسطين المحتلة. ورأت "انّ الطرح الاميركي [الذي حمله وزير الخارجية ريكس تيلرسون إلى بيروت] أربك الموقف الرسمي اللبناني”، و”انّ بعض المستويات السياسية تعاطت بليونة مع هذا الطرح مع ميل الى الموافقة عليه، فيما كانت مستويات اخرى ترفع البطاقة الحمراء امام الطرح الاميركي على اعتباره طرحاً خبيثاً مغايراً”. لكن “اللواء” أكدت بالفعل، خبث “الطرح الأميركي” إذ كشفت عن أن “تيلرسون أكّد على ضرورة معالجة الخط الأزرق [البحري] مع الخط الأبيض [البري] لكي يكون ذلك مدخلاً لحلحلة الوضع في الجنوب”. وقالت “ان ما قدمه [الوزير تيلرسون] من مقترحات في هذا المجال مناسب لحلحلة الوضع، مع انفتاح على اقتراحات يمكن ان تكون مشجعة على تسوية يتم التوصّل إليها" بين لبنان والعدو الصهيوني …
Add a comment...

Post has attachment
"إصطدم" ريكس تيلرسون وزير خارجية أميركا بجدار الموقف الرئاسي الموحد ضد "إسرائيل" وأطماعها في الموارد النفطية البحرية. ولم تَمْحُ "التفسيرات البروتوكولية" عن كاهل الديبلوماسية الأميركية، الصورة الهزيلة للوزير تيلرسون وهو ينتظر وحيداً في مكتب الرئيس ميشال عون في بعبدا، لمدة بين 5 ـ 7 دقائق، قبل أن يبدأ اجتماعه به. وكما كان متوقعاً، فقد أكدت "اللواء" أن الوزير الأميركي عرض على بيروت "توصل لبنان وإسرائيل إلى اتفاقية ما" في الصراع بينهما على ترسيم خط الحدود البحرية. وتحدثت "الأخبار" عن رفض وزارة الخارجية اللبنانية عرض تيلرسون، بأن تقبل بيروت بالترسيم وفق ما يسمى "خط هوف"، مقابل "تطنيش" واشنطن عن سلاح المقاومة. المهم أن موقف لبنان الموحد، وهذا ما شددت عليه "البناء"، الذي تمّ الاتفاق عليه في اللقاء الرئاسي في بعبدا الاثنين الماضي، لحماية الحقوق السيادية للدولة في البرِّ والبحر ورفض ادعاءات الكيان الصهيوني، قد اسقط "العرض الأميركي". واللافت أن "الجمهورية" قد أكدت على هذا السقوط. إذ نقلت هذا الصباح عن "مطلعين على نتائج" زيارة تيلرسون، قولهم "انّ الولايات المتحدة الاميركية تشعر للمرة الاولى أنّ دولة لبنان الصديقة التقليدية لها، زحلت نحو محور عربي ـ إقليمي على اختلاف معها".
Add a comment...

Post has attachment
كشفت "الجمهورية" عن "تعديل طرأ على جدول محادثات وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون مع المسؤولين اللبنانيين" غداً في بيروت. وأكدت أن أهداف زيارته تقع ضمن "شقَّين: شرق أوسطي، وثنائي". ووفقاً لما ذكرت "الجمهورية"، فإن :
الشق الأول، يؤمن خدمة مصالح "إسرائيل" وأمنها. حيث يريد الأميركيون تغاضي بيروت عن إعلان ترامب للقدس عاصمة للكيان الصهيوني، وقبولها المشاركة في مفاوضات عربية ـ "إسرائيلية" يتم التحضير لإطلاقها قريباً.
الشق الثاني، تشديد تبعية لبنان للسياسة الأميركية. حيث تريد واشنطن إبعاد الأمم المتحدة واحتكار دور "الوسيط" في الصراع بين لبنان و"إسرائيل" على الموارد النفطية البحرية. وزج بيروت في "التحالف الأميركي ضد الإرهاب".
Add a comment...

Post has attachment
إفتتاحيات الصحف اللبنانية، يوم الإثنين 12 شباط، 2018
انفردت "الأخبار" هذا اليوم، بنشر ملف خاص عن القائد الشهيد عماد مغنية في الذكرى العاشرة على استشهاده. يحتوي الملف عدداً من المقالات التي تفيد في توثيق تاريخ المقاومة الوطنية في لبنان. أما "البناء" فقد نقلت عن مصادر عسكرية تساؤلا عن أسباب تأخر الحكومة في شراء منظومة دفاع جوي، تردع الإعتداءات "الإسرائيلية" المزمنة على الأجواء السيادية للبلاد. كما تميزت افتتاحية "اللواء" بمتابعة أخبار إضرابات المعلمين وتحركاتهم المطلبية العادلة. في حين أن "الجمهورية" بقيت دون القدرة على تحليل حدث 10 شباط الجاري، الذي شهد مواجهة جوية بين سوريا و"إسرائيل"، فشل الجيش الصهيوني خلالها وبعدها بالإحتفاظ بالتفوق الجوي على سوريا ـ لبنان. ورغم تغير جدول الأعمال الإقليمي بعد هذا الحدث، وما فرضه من تأثير على زيارة ريكس تيلرسون وزير الخارجية الأميركي إلى بيروت، إلا أن "الجمهورية" ظلت تكتب عن أن تيلرسون سيطرح على المسؤولين اللبنانيين "مسالة حزب الله"!!.
Add a comment...

Post has attachment
إفتتاحيات الصحف اللبنانية، يوم الإثنين 12 شباط، 2018
انفردت "الأخبار" هذا اليوم، بنشر ملف خاص عن القائد الشهيد عماد مغنية في الذكرى العاشرة على استشهاده. يحتوي الملف عدداً من المقالات التي تفيد في توثيق تاريخ المقاومة الوطنية في لبنان. أما "البناء" فقد نقلت عن مصادر عسكرية تساؤلا عن أسباب تأخر الحكومة في شراء منظومة دفاع جوي، تردع الإعتداءات "الإسرائيلية" المزمنة على الأجواء السيادية للبلاد. كما تميزت افتتاحية "اللواء" بمتابعة أخبار إضرابات المعلمين وتحركاتهم المطلبية العادلة. في حين أن "الجمهورية" بقيت دون القدرة على تحليل حدث 10 شباط الجاري، الذي شهد مواجهة جوية بين سوريا و"إسرائيل"، فشل الجيش الصهيوني خلالها وبعدها بالإحتفاظ بالتفوق الجوي على سوريا ـ لبنان. ورغم تغير جدول الأعمال الإقليمي بعد هذا الحدث، وما فرضه من تأثير على زيارة ريكس تيلرسون وزير الخارجية الأميركي إلى بيروت، إلا أن "الجمهورية" ظلت تكتب عن أن تيلرسون سيطرح على المسؤولين اللبنانيين "مسالة حزب الله"!!.
Add a comment...

Post has attachment

Post has attachment
برلسكوني يفضح أسرار “الربيع العربي” : فرنسا ساركوزي هي التي أطلقت حملة غزو ليبيا
Add a comment...

Post has attachment
فرضت العدوانية "الإسرائيلية" على الحقوق السيادية البحرية مناخاً داخلياً توافقياً بين مختلف الأطراف، سيبلغ ذروته باجتماع ترويكا الحكم يوم الثلاثاء المقبل. ويرجح أن تكون الإتصالات الهاتفية الرئاسية التي فتحت يوم أمس قد أرست "هدنة" سياسية، حسبما قالت "الجمهورية". وهذا الترجيح الذي يستبعد التوصل إلى حل نهائي بين تلك الأطراف، يظلُّ مقبولاً لسببين:
الأول، حجم التدخل الكبير، وفق ما ذكرت "الأخبار"، الذي بذله السيد حسن نصرالله ومدير عام الأمن العام اللواء عباس إبراهيم، لتهدئة الإضطراب السياسي ـ الأمني، الذي أشعله "فيديو باسيل".
الثاني، عدم التوصل إلى اي حل لملفات الخلاف السابقة، وأبرزها "مرسوم الضباط" الذي بات أم الخلاف بين بعبدا ـ السراي وبين عين التينة. ومن المتوقع تجميد هذه الملفات، خلال "الهدنة" التي بدأت أمس ,,,
Add a comment...
Wait while more posts are being loaded