Profile

Cover photo
Isep Rostiana
Attends unmuh
Lives in tasikmalaya Indonesia
79 followers|15,687 views
AboutPostsPhotosYouTube

Stream

Isep Rostiana

Shared publicly  - 
 
Apa yang ada di balik kebahagiaan, kebanggaan dan ketenangan? Ternyata jawabannya tidak seperti yang kita duga.
1
Add a comment...

Isep Rostiana

Shared publicly  - 
 
Aku hanya menggunakan @musixmatch untuk bernyanyi bersama Tanpa Batas Waktu oleh Afgan #lyrics http://mxmt.ch/t/31682364
 ·  Translate
1
Add a comment...

Isep Rostiana

Shared publicly  - 
1
Add a comment...

Isep Rostiana

Shared publicly  - 
1
Add a comment...

Isep Rostiana

Shared publicly  - 
1
Add a comment...

Isep Rostiana

Shared publicly  - 
 
Moeh. Zamrony RS/32.2.3.9542/Ushuluddin/Tafsir 04/No. 08 Metode Da’wah Ala Rasulullah SAW Komunikasi merupakan bagian inheren dalam kehidupan manusia. Bahkan, mempunyai urgensi yang besar dalam menj...
1
Add a comment...
Have him in circles
79 people
bogel abu donlot's profile photo
Jajat Sudrajat's profile photo
Kurnia Putri. greatmoslemah's profile photo
Obby Syukri Mahdiyin's profile photo
dindin riyadi's profile photo
Asep Sopian's profile photo
Caecilia Ayu Wulandari's profile photo
Rescho Putra's profile photo
agus khoerodin's profile photo

Isep Rostiana

Shared publicly  - 
1
Insan bernama Kekasih's profile photoRizkyansyah Ramadhan's profile photoibn daressalam's profile photoIsep Rostiana's profile photo
8 comments
 
habib@ kg kiat knpa...???
klimaks !!!
Add a comment...

Isep Rostiana

Shared publicly  - 
 
Cantik
1
1
cecep hidayat's profile photo
Add a comment...

Isep Rostiana

Shared publicly  - 
 
حكم مرتكب الكبيرة عند خوارج ، معتزلة، ومرجئة، وأهل السنة

مقدمة
        الحمدالله نستعينه ونستغفره، ونعوذبالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلله فلا هادى له، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.
فإن العقل منحة جليلة ونعمة عظيمة. إختص الله تبارك وتعالي بها  بني آدم، وميزهم بها  علي سائر المخلوقات، وجعلها دليلا علي تكريمهم وتفضيلهم، وفي ذلك يقول الله تعالي :
"وَلَقَد كرمنا بني آدم وحملنا هم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم علي كثير ممن خالقنا تفضيلا "[1]
        وبالعقل يتدبر الإنسان كتاب ربه تبارك وتعالي، ليقف علي حلاله فيمتثله، وعلي حرامه فيجتنبه، وعلي مواعظه وزواجر فينتفع بها بالاستقامة علي منهج الله مهما امتدت به الحياة وفي ذلك يقول تعالي :
        "أفلا يتدبرون القرآن أم علي قلوب أقفالها"[2]
 
 
 
        وإذا كان العقل نعمة عظيمة علي الإنسان فلا بد أن يكون العقل مسترشدا بكتاب الله تعالي، ومستدلا بسنة رسول الله. بحيث يكون محكوما بمنهج الله نعالي لا حاكما عليه ومؤتما به لا إماما له.
أما إذا جُعل العقل حاكما علي وحي الله تعالي، فإنه سيضل الطريق المستقيم ويحمل صاحبه إلي الابتعاد عن هدي الله تعالي، كمسألة حكم مرتكب الكبيرة، فإن هذه المسألة، تختلف المذاهب الإسلامية في وضع حكم صاحبها. وفي مابعد البحث عن هذه المسألة.   
 
البحث
وكان في أول صدر الإسلام، كان الرسول مصدرا في كل أمر من الأمور الدينية أو السياسية وماتتعلق بالحياة الفردية أوالاجتماعية، ورجع المسلمون كل المسائل إليه. وأما بعد وفاته ظهر الاختلاف بين المسلمين في الأمور الدينية وتفرق الإسلام الي الفرق الكثيرة، فتمسك المسلمون إلي رئيس من رأساء فرقهم، وتطورت هذه الفرق
من الفرق السياسية إلي الفرق الدينية فأصبحت مذهبا من المذاهب الإسلامية. 
و من هنا سنبحث عن بعض آرائهم في مرتكب الكبيرة :
 
تعريف الكبيرة و الصغبرة.
الكبيرة : كل ذنب ترتب عليه حد في الدنيا أو توعد الله عليه بنار أو لعن أو غضب. ومثال الكبيرة ما ذكر في الحديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلي الله عليه وسلم قال : ("اجتنبوا السبع المبيقات, قال : ما هن ؟ قال : الشرك باالله,  والسحر, وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق, وأكل الربا, وأكل مال اليتيم, والتولي يوم الزحف, وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات" )
الصغبرة : كل ذنب ليس فيه حد في الدنيا ولا وعيد خاص في الآخرة.
مثال الصغيرة,ماروي أبي هريرة  رضي الله عنه أن النبي صلي الله عليه وسلم قال : ( "إن الله كتب علي إبن آدم نصيبه من الزني مدرك ذلك لامحالة, فالعينان زناهما النظر, والأذنان زناهما الاستماع, والسان زناهما الكلام, واليد زناهما الطبش, والرجا زناهما الخطا, والقلب يهوي ويتمني, ويصدق ذلك الفرج ويكذبه" )[3]  
رأي خوارج في مرتكب الكبيرة
وجه العام عن خوارج إجمالا
عن أبي هريرة في تفسير قوله تعالي :"ولاتكونوا من المشركين من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا، كل حزب بما لديهم فرحون"...أنهم الخوارج.
  الخوارج هم الذين خرجوا علي الإمام الحق الذي اتفقت الجماعة عليه سواء الخروج أيام الصحابة علي الخلفاء الراشدين أو كان بعد هم علي التابعين أو علي الأئمة في كل زمن.[4]
رآى خوارج في مرتكب الكبيرة : إن أهل الكبائرالذين يموتون علي كبائرهم دون أن يتوبوا منها، يحكموا عليها بالكفر والخلود في النار. ورأوا عن الدولة الأموية، فإنهم كفرواها، ثم عموه فشمل المخلفين، والغلاة منهم كفر الشرك. وأم المعتدلون فكفروه بكفرالنعمة، أي جحوده لأنعام الله.[5]
رأي المعتزلة في مرتكب الكبيرة
وجه العام عن المعنزلة إجمالا
المعتزلة أو الاعتزال،لفظ يدل في اللغة علي النتيجة، والانفراد، والضعيف، والانقطاع.
والمعتزلة في اصطلاح : يمكن تعريفهم بأن هم فرقة من القدرية، خالفوا قول الأمة في مسألة مرتكب الكبيرة بزعامة واصل من عطاء، إليه تنسب الطائفة الواصلية من المعتزلة، وعمرو بن عبيد، هما المؤسسان الحقيقيان لهذا المذهب.[6]
ورأيهم في مرتكب الكبيرة : إن صاحب الكبيرة ليس مؤمنا مطلقا، ولا كافرا مطلقا، بل هو في منزلة بين المنزلتين، لا مؤمنا ولا كافرا. وهذه حقيقة الأصل عند المعتزلة، لأن إطلاق الإيمان عليه تشريفا له، مع أنه ليس أهلا لهذا التشريف بسبب إعراضه وعصيانه، ولا يستحق أيضا أن يطلق عليه إسم الكافر والنفاق لأن أحكام الكفار والمنافقين لا تجري عليهم.[7]
رأي المرجئة في مرتكب الكبيرة
وجه العام عن المرجئة إجمالا
        إنّ مصطلح الإرجاء في الفكر الإسلامي يرجع إلي مفهومين, أحدهما: بمعني التأخير كما في قوله تعالي : " قَالُوا أَرجِه وَأَخَاهُ وَأَرسِل فِي المَدَائِنِ خَاشِرِينَ " أي أمهله و أخّره, والثاني : إعطاء الرجاء.
        أما إطلاق إسم المرجئة علي الجماعة بالمعني الأول فصيح، لأنهم يؤخرون العمل عن النية والعقد. وأما بالمعني الثاني ظاهر،فإنهم يقولون : لا تضر مع الإيمان معصية، كما لاتنفع مع الكفر طاعة. أي الفصل بين الإيمان والعمل.[8]
        ورأوا المرجئة أن من ارتكب الكبيرة من معاصي الله مؤمن كامل الإيمان عند الله بعد أن يكون مقرا بالتوحيد. وسبب ذلك، أن الإيمان عندهم مجرد الإقرار والمعرفة فقط،والعمل لايدخل في الإيمان. أيضا كل المعاصي فهي كبيرة.[9]
رأي أهل السنة والجماعة في مرتكب الكبيرة
وجه العام عن أهل السنة والجماعة إجمالا
كمذهب دينيّ أو جماعة إسلامية مرادف بالفرقة الناجية التي أشار إليهاحديث النبي صلي الله عليه وسلم : سيتفرق أمتي علي ثلاث و سبعين فرقة, الناجية منها واحدة, والباقون هالكين, قيل ومن الناجية ؟ قال : أهل السنة والجماعة . قيل ومن أهل السنة والجماعة ؟ قال : ماأنا عليه اليوم وأصحابي .
وقال النبي صلي الله عليه وسلم : لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين علي الحق إلي يوم القيامة. وقال النبي صلي الله عليه وسلم : لا تجمع أمّتي علي الضلالة .     
        و نعرف بأنّ أهل السنة والجماعة كمذهب دينيّ  وضعه وأسسه صاحب الشريعة نبينا محمد صلي الله عليه وسلم الذي يتناوله الصحابة والتابعين ثمّ تابعون التابعين من بعدهم إلي يوم القيامة.[10]
 وهم يرون بأنّ مرتكب الكبيرة لا كافر بها إذا كان من أهل التوحيد والإخلاص, بل هو مؤمن بإيمانه فاسق بكبيرته تحت مشيئة الله تعالي إن شاء عفا عنه و إن شاء عذبه في النار علي ما كان من العمل ثم يخرجه منها فلا يخلده فيها.[11]
وأمّا العاصي مرجأ أمره إلي الله وفي هذه المسألة أنهم يؤكدون علي التفويض التام لمشيئة الله وأنّ العمل الصالح لا يجاب الجنة إلاّ بأدلة, وأنّ العمل الصالح لا يدخل صاحبه في النار علي سبيل الإلزام, اللهم إلاّ بفضل الله.
        وقال بعضه : لا يكفر أحد من أهل التوحيد, وإن عملو بالكبائر, وذالك ماعدا الشرك كما قال الله تعالي : إنّ الله لا يغفر أن يشرك به و يغفر ما دون ذالك لمن يشاء.[12]
التعقيب علي هذه الآراء الكلاميّة الإعتقاديّة في مرتكب الكبيرة
و الخوارج في حكم صاحب مرتكب الكبيرة وتحليل دمه، فانهم قد أخطؤا. لأنّ المسلم لم يخرج من الإيمان الي الكفر إلاّ بالأمور الآتية، مستدلا بقوله صلي الله عليه وسلم : "لا يحل دم امرئ مسلم إلاّ بإحدي ثلاث : كفر بعد إيمان، أو زنا بعد إحصان أو قتل نفس بغير نفس."
والخوارج لم يعرفوا أن معني الكافر هو من قد فقد جزءي من الإيمان وهما الإيمان والعمل، والمسلم المعتقد بالله ربا وبمحمد نبيا إذن قد ارتكب مخالفا لأوامرالدين فقد جزءا من أجزاء الإيمان، زلهذا لم يصح أن سمي كافرا، والخوارج لم يهتدوا الي تسميته تتناسب مع تلك الحالة التي ليست إيمانا كاملا، ولا كفرا مطلقا، وإنما سمي أهل السنة بالفاسق و سمي المعتزلة بالمنزلة بين المنزلتين.[13]
ومن أخطاء الخوارج أيضا عدم التفرق بين الكبائر والصغائر من الأفعال بينما فرق الله تعالي بقوله ( إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم وندخلكم مدخلا كريما ) فالخوارج اذن أن حاولوا حجة في تكفير الأمة لم يجدوا , وإن جعلوا الذنوب كلها الكبائر لم يجدوا إلي الحجة سبيلا عن عقل ولا سمع.[14]
        وأما المعتزلة في الأصل الذي أجمع عليه المعتزلة مرفوض من جهة نفي الإيمان والإسلام عن مرتكب الكبيرة لأنّهم يرون أنّ مرتكب مؤمن ناقص الإيمان, فلا يخرج بمعصيته عن مسمي الإيما والإسلام, ولا يحكم بالنار يوم القيامة. وإنّما يكون واقعا تحت مشيئة الله تبارك تعالي, إن شاء غفر له و أدخله الجنّة, و إن شاء عذابه وأدخله النار, لكنه لا يخلّد فيها بقول تعالي (وَيَغفِرُ مَا دُونَ ذَالِكَ لِمَن يَشَاءُ ) .[15] 
        وأما المرجئة فقد أخطؤوا في حكم صاحب الكبائر لأنّه  يؤخر حكم صاحب الكبائر إلي يوم القيامة بأشهر كلامهم لا تضر مع الإيمان معصية كما لا تنفع مع الكفر طاعة. و إذا كان الأمر كذالك فالعدالة الإلهيّة فيما يتعلق بنظام لجزاء الثواب والعقاب في الشريعة الإسلاميّة لا تجري كما يرام. بخلاف قول الله تعالي : (فمن يعمل مثقال ذرّة خيرا يره و من يعمل مثقال ذرة شرّا يره. 
 
الإستنباط
 
        حكم مرتكب الكبيرة عند المذاهب السابقة :
1.   الخوارج : بأنّ مرتكب الكبيرة كافر مخلد في النار.
2.   المعتزلة : أنّ مرتكب الكبيرة لا مؤمن ولا كافر بل هو في منزلة بين منزلتين.
3.   المرجئة : أنّ صاحب الكبائر مؤمن كامل عند الله بعد أن يكون مقررا بالتوحيد كما لا تضرّ مع الإيمان معصية, كما لا تنفع الكفر طاعة.
4.   أهل السنة والجماعة : أنّ صاحب الكبائر مؤمن بإيمانه فاسق بكبيرته تحت مشيئة الله تعالي, إن شاء عفا عنه و إن شاء عذبه في النار علي ما كان من العمل ثم يخرجه منها فلا يخلده فيها.
رأي الباحث في مرتكب الكبيرة
        رأ الباحث أنّ جميع الآراء الكلاميّة السابقة مفروضة إلاّ أهل السنّة والجماعة, وصاحب الكبائر لا يخرج من الإيمان والإسلام, ولا يدخل في الكفر, ولا يستحق الخلود مع الكافرين. بقول الله تعالي : (إِنَّ اللهَ لَا يَغفِرُ أَن يُشرِكَ بِهِ وَ يَغفِرُ مَا دُونَ ذَالِكَ لِمَن يَشَاءُ) إذن, إن شاء عذابه في النار بعدله ثمّ يخرجه منها برحمته و شفاعة الشافعين من أهل طاعته ثمّ يبعثهم إلي جنّته إلاّ شرك.
       
 
قائمة المصادر و المراجع
 
1.   القرآن الكريم
2.   الزركشي, أمل فتح الله, دراسة في علم الكلام, مطبعة دارالسلام, كونتور فونوروكو, 2011 .
3.   حلمي, دكتور مصطفي, الخوارج, مطبعة التقدم, دار الأنصار, القاهرة, 1977 .
4.   الفيّومي, الدكتور محمد إبراهيم, الخوارج و المرجئة, دارالفكر العربي, القاهرة, 2003 .
5.   الضويحي, الدكتور علي بن سعد بن صالح, آراء المعتزلة الأصوليّة, مكتبة الرشد, الرياض, 2000 .
6.   لجتة المنهج الدراسي بكليّة المعلّمين الإسلاميّة, كتاب التّوحيد للصفّ الخامس, مطبعة دارالسلام, كونتور فونوروكو .  
 
 

1 سورة الإسراء, الآية 70 
 سورة محمد, الآية  24[2]
لجنة منهج الدراسي كلية المعلمين الإسلامية, التوحيد للصف الخامس مطبعة دارالسلام, كونتور, ص 22 .[3]
                                  الدكتور أمل فتح الله زركشي, دراسة في علم الكلام, مطبعة دارالسلام كونتو ر, 2006, ص 35[4]
الدكنور محمد إبراهيم الفيّومي, الخوارج والمرجعة, دارالفكر العربي, القاهرة, 2003, ص 202   [5]
الدكتور علي بن سعد بن صالح الضويحي, آراء المعتزلة الأصولية, مكتبة الرشد, الرياض, ص45-50[6]
نفس المرجع, ص 123[7]
الزركشي, المصدر السابق, ص 106[8]
الفيّومي, المصدر السابق, ص 144[9]
الزركشي, المصدر السابق, ص 184[10]
اللجنة, المصدر السابق, ج 2, ص 22 [11]
الزركشي, المصدر السابق, ص 216[12]
الزركشي, المصدر السابق, ص 50-51[13]
الدكتور مصطفي حلمي, الخوارج, دارالأنصار, القاهرة, ص 31 [14]
الضويحي,  المصدر السابق, ص 124[15]
 ·  Translate
1
Add a comment...

Isep Rostiana

Shared publicly  - 
 
Perkajum Gontor2
1
Add a comment...
People
Have him in circles
79 people
bogel abu donlot's profile photo
Jajat Sudrajat's profile photo
Kurnia Putri. greatmoslemah's profile photo
Obby Syukri Mahdiyin's profile photo
dindin riyadi's profile photo
Asep Sopian's profile photo
Caecilia Ayu Wulandari's profile photo
Rescho Putra's profile photo
agus khoerodin's profile photo
Places
Map of the places this user has livedMap of the places this user has livedMap of the places this user has lived
Currently
tasikmalaya Indonesia
Links
Education
  • unmuh
    present
Basic Information
Gender
Male
Apps with Google+ Sign-in