Profile

Cover photo
Verified name
The White House
2,960,329 followers|169,112,723 views
AboutPostsPhotosYouTube

Stream

The White House

Shared publicly  - 
 
"No challenge poses a greater threat to our future and future generations than a changing climate." —President Obama announcing America's #CleanPowerPlan, the biggest step we've ever taken to #ActOnClimate: go.wh.gov/CleanPowerPlan
154
20
J. Gyau Kusi's profile photoJeanine Levy's profile photoParker Chojnowski's profile photoMotivationBrasil Motivations's profile photo
46 comments
 
Climate change???... seriously, what a f*cking joke !!! Someone please, run over that D/A!!!
Add a comment...

The White House

Shared publicly  - 
 
"Thanks to Wall Street Reform, there’s finally an independent Consumer Financial Protection Bureau with one mission: to protect American consumers. Already, they’ve gone after predatory or unscrupulous mortgage brokers, student lenders, credit card companies, and they’ve won—putting nearly $11 billion back in the pockets of more than 26 million consumers who’ve been cheated." —President Obama on the 5th anniversary of Wall Street Reform: http://go.wh.gov/Tf7L8g
353
59
April S's profile photoShakur Banks's profile photoWilliam Clemmons, Jr.'s profile photoT Baker's profile photo
97 comments
 
+bill charlevoix So what you're telling me is that we are all snowed by lies and what America stands for? That the constitution means nothing? So what is the EEOC for if not for the people?
Add a comment...

The White House

Shared publicly  - 
 
For the first time in history, Congress let the Export-Import Bank expire. For decades, the bank has supported good-paying American jobs by making capital available when commercial banks aren’t able to lend. That's why President Obama met with small business leaders today to talk about the need to reauthorize the Export-Import Bank to keep our companies competitive globally: wh.gov/trade
587
92
nelsy tempora fondeur tavarez's profile photoJamiu Yosols's profile photoЛОГАН ГОМЕЗ's profile photoCatrin Slak's profile photo
123 comments
 
☆¸.•´¸★
█╲\╭┓═══════════♥══════★★
█╭★ ╯ My lovely FRIEND ♥ ╰★
█┗╯\╲═══════════♥══════★★
Today is FRIENDSHIP DAY!
Add a comment...

The White House

Shared publicly  - 
 
"As long as I’m President, I’m going to keep telling every business in America—if you want somebody to get the job done, hire a vet. #HireAVeteran, because they know what sacrifice means, and duty means, and responsibility means." —President Obama: http://go.wh.gov/5Ahy56
646
88
Nelly Nelson's profile photoSattar Sattar's profile photonelsy tempora fondeur tavarez's profile photoPlay Doh Barbie's profile photo
168 comments
 
+bill charlevoix: It's morale, man, M-O-R-A-L-E, see.

Hmm, seems you are a little too eager to give orders and advance yourself in rank.  Somehow I gather that doing business with you would be inequitable--one would probably have trouble acquiring their pay from you after work, but that's just something that crossed my mind while reading your comment.
Add a comment...

The White House

Shared publicly  - 
 
"No deal means a greater chance of war in the Middle East." —President Obama announcing the historic deal to prevent Iran from obtaining a nuclear weapon. Watch a recap of this past week at the White House: http://go.wh.gov/ubAqC4 #IranDeal 
250
35
wahhid bangsar's profile photoya.malik504 the white house's profile photoKamran Gasimov's profile photoAnh Cường's profile photo
191 comments
Greg S.
+
1
2
1
 
+John Poteet That's what it usually means when they're reduced to one-word name-calling, indeed. :-D
Add a comment...

The White House

Shared publicly  - 
 
Congrats to Oregon on passing two years of #FreeCommunityCollege today! Now it's time for Congress to give every hardworking student in America access to higher education → http://go.wh.gov/BaNDVB
831
134
Nelly Nelson's profile photoSattar Sattar's profile photoAjeng Nilam's profile photoKamran Gasimov's profile photo
Have them in circles
2,960,329 people
rommel leopar's profile photo
N A Doss's profile photo
suad kraja's profile photo
Mike  Betts's profile photo
OneFeature's profile photo
William Garrett Gangmark-Strickland's profile photo
kimberly grimes's profile photo
hanny susanti's profile photo
Raj Srinivas's profile photo

The White House

Shared publicly  - 
 
President Obama's ‪#‎CleanPowerPlan‬ will reduce carbon pollution from power plants by 32% by 2030. Tune in at 2:15pm ET to watch him announce the biggest step we've ever taken to ‪#‎ActOnClimate‬: go.wh.gov/CleanPowerPlan
301
43
Ashley Brown's profile photoWilliam Owens's profile photoSaywhat's profile photoSuvendu Das's profile photo
64 comments
 
+Don Nesbitt No, future Presidents will hang idiots like you that get in the way of climate remediation. 
Add a comment...

The White House

Shared publicly  - 
 
Today, President Obama is in Kenya—the 50th country he's visited as President. From his trip to Canada in 2009 to the present, go behind the lens for a look at photos of the President from every country he's traveled to: go.wh.gov/behind-the-lens
795
105
Earl Gardner's profile photoShakur Banks's profile photonoah dulleh Sherif's profile photoKamran Gasimov's profile photo
272 comments
 
بسم الله الرحمان الرحيم      
   [ [In the Name of Allâh, the Most Gracious, the Most Merciful
  
     
   الاسم واللّقب : محمد علي بن محمد المدوري الزين
   تاريخ الولادة ومكانها : 08 نوفمبر 1958 - تونس العاصمة
   مكان السكنى :مقام الولي  الصالح سيدي بو علي الأنصاري – سيدي بوعلي - ولاية  سوسة – الجمهورية التونسية
   أصل عائلتي :  السبيخة – القيروان
  
   
رسالة من الحكيم  الروحاني محمد علي الزين
شيخ العارفين بفضل القران الكريم
الى

  
  التونسي الذي يترقب العسل هبة  وعطاء  من خليفة الرئيس المخلوع .. نقول له في البداية إنّك في « تونس فلا نبتئس » 
  هروب بن علي دون ان يفي بوعوده تكفي التونسي وعيا .. ليس العنوان مجازياً بل يعكس جوهر الموضوع :
  لفرط الاهمية اقترح ادراج بند في لائحة واجبات الانسان قبل التطرق الى حقوق الانسان  تجاه بني البشر, لوتم الاجماع 
  والمصادقة عليه …حري بالطرف المتلقي لنداء الاستغاثة ( مع التاكد من انها تنبعث من بشر يرزخ تحت وطئة الظلم 
  والاستبداد ) عند التحقق من مصدرها والقادر على التدخل ان يتحلى بروح المبادرة و يترك الخلاف جانبا ان وجد وان يجسد 
  على الفور تدخلا ناجعا دون تهاون ولا تردد لجدية  الموقف..انما قام الدليل على سياسة الاقصاء والتهميش امام انظارالعالم 
  كاشفا عن خبايا وخفايا انما هي الكراهية والحقد الدفين في اعماق عنصرية مقيتة تعبر عن نفسها لا تليق بذات بشرية.
  تكرهون هذا وتكرهون ذاك وتكرهون الامريكان وتكرهون الاخرين وتكرهون وتكرهون وتكرهون هل انتم بشر حقّا ..ماذا لو
  اعترض سبيلة ما يستدعي منك تدخلا جدّ فوري حالة انسانية لا تخذ من وقتك الكثر غير انها تبلّغك الارتياح وتبعث في داخلك
  الاحساس بالمسؤولية والرضاء هذا وتبينت ان الشخص المعني بتدخلك من غير دينك  ولا مذهبك هل تفعل ما يمليه عليك
  الضمير الانساني الحي / السليم /المعافى /الحرّ او ليس المغاير لملّتك انسانا  ام تراك مكتوف الايدي  لا حراك ولا هم يحزنون.
  
   السلام عليكم ورحمة الله ، 
  
  الحمد لله الذي هدانا للإسلام، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، رسول الله محمّد وعلى آله وأصحابه 
  أجمعين   وبعد: 
  تساؤلات حول من يملك الشرعية في تونس اليوم :
  الشعوب العربية نفذ صبرها ولم تعد تحتمل حجم الإذلال والتفقير والتجهيل والتزوير والقمع..مسار تأريخي بدأ في تونس 
  وسيشمل مناطق أخرى ...البوادر تشير إلى تبلور فكر عقلاني معاصر.. تصنعه إرادة الشعب.. يجمع بين مزايا الموروث .
  وبين حصاد التطور الإنساني .. ولا يقصي أحداً. شعاره العدل/  الحرية/ المساواة  / الديمقراطية  والعيش الكريم.. وهذا 
  ما يتمناه الشعب التونسي من وراء ثورته و حتى تكون إنجازاته قدوة للجميع في أرجاء العالم..
  لازالت الحكومة الحالية تراوح مكانها وقد تكون مصداقيتها لدى الجماهير بعيدة عن نبض الشارع.. حيث انها  أظهرت ضعفا 
  غير مسبوق في تعاملها مع مطلب محاسبة من نهبوا وسرقوا وسموا ذلك استثمارا وزعموا انهم يجعلون من تونس مثالا
  للديمقراطية .. كل ذلك يجري لأن ثمة من يريد الاستفراد بالحكم في الوقت الراهن  ماتفعله الحكومة الحالية حيل مكشوفة 
  معروفة.. يستحيل تمريرها.. لكن أصحابها يمارسونها دون حياء ولا خجل.. حتى تصبح جزءًا من الحياة العادية اليومية التي 
  يعتاد الناس عليها تدريجيًّا.. أن إلغاء الآخر قد يتسبب في حدوث ما لم يكن في الحسبان عندما تصل الأمور إلى كرامة الفرد
01  /  15
  ولقمة عيشه تصبح محركات التغيير جاهزة للفعل الجاذب لكل من على الساحة للاستجابة والتفاعل معها.. فهل نتوقع إنجازًا 
  أفضل ؟ هل  سنستمر على نفس الوتيرة وبدون اكتراث لما يحدث  بالداخل أم أننا سنظل ندور في حلقة مفرغة؟ وقت يهدر 
  وأموال  تُصرف والمنتج دون المستوى المطلوب .. كيف يجب أن نتحمّل المسؤولية ونعمل بها على الوجه الصحيح.. الثورة 
  تعني ان نقطع مع الماضي وان يرحل بن علي .. اليوم الشرعية بيد الشعب الثورة أعادت الشرعية  إلى الشعب .. من غير
  المعقول أن ننتظر حتى تصبح الحلول عصية على منطق الحلول المطروحة؟
  نجحت الثورة في إرغام بن علي على الرحيل .. كما يجب عليها كنس آثار الدكتاتورية..لا ينكر إلا جاحد أو حاقد الدور الهائل
  الذي تقوم به الحكومة الحالية في البحث والتنقيب  لإيجاد الحلول الكفيلة  باستدامة مناعة واستقرار الدولة .. ولقد كان على 
  الحكومة الحالية قبل أن تتبنى موقف جدي و تباشر محاربة الارهاب  أن تجيب عن سؤال جوهري وهو هل الدولة بسلامتها  
  مستعدة لمعالجة باقي الملفات والقضايا العالقة وعلى قدم المساواة المهنية بغض النظر عن موقع الطرف الذي ستنطلق منه 
  العبارة السحرية 'الشعب يريد إسقاط النظام'؟ 
  لعلمه انها تكذب.. ( هرب بن علي دون ان يفي بوعوده ) العهود الكاذبة والشعارات المزيفة   كانت من البنود الاساسية في 
  النظام السابق وحرص على تطبيقها جميع المسؤولين السابقين (مجلس النواب - مجلس المستشارين  -  أعضاء الحكومة ) 
  الذين سعوا الى التلاعب  بمصير الافراد والجماعات وتكريس سياسة  التهميش والإقصاء .. من يظن ان عهد الاقصاء 
  والتهميش قد ولى  وانتهى فهو واهم والدليل  يتمثل في  شخصي انا واحد من ضحايا  الوعود الزائفة والكذبة  الكبري التي
  تغنى بها النظام السابق ولكن للأسف  لازالت هناك بقايا رواسب العهد  السابق .
  الم تعلن الحكومة الحالية بعد اكتسابها  للشرعية الانتخابية  على الملاء انه بعد قيام الثورة  كل مسؤول في خدمة المواطن 
  ومهمتهم الاساسية الاستماع الى مشاغل الناس لكن الثابت والاكيد انها تختفي خلف قناع البراءة ونظافة اليدّ.
  نحن الان في عهد جديد عهد الثورة الشعبية المباركة والتي قامت على مقاومة الظلم والتعسف وتمكين المواطن من حقوقه 
  اعتبر نفسي اول من كرس الاسس الديمقراطية  في هذه الرقعة الجغرافية   المسماة تونس  في عهد الخزي والعار زمن 
  الرئيس المخلوع ووزرائه « صبابة الماء عاليدين » متوخيا اسلوب التعبير الحرّ من خلال مراسلاتي " الأيام كيف الريح في 
  البريمة " والى كافة أنحاء العالم  بعنوان مراسلات شيخ العارفين بفضل القران الكريم  ،  لإبلاغ رأيي ومواقفي من  العديد 
  من المسائل الإنسانية لغاية إظهار حقي وإنصافي ومذكرا بما لحقني من أضرار دون وجه حقّ في ضلّ نظام الاستبداد لاني 
  ٲؤمني بالحرية وحقي في العيش الكريم برغم تعرضي الى مضايقات على اختلافها وتنوعها من قبل النظام السابق لم ارضخ
  يوما إلا لعظمة الله سبحانه وتعالى .. سعيت بكل جهدي لإيجاد  حل لمشكلتي والحال ان الحاكم هو الخصم  ولا زلت الى حدّ 
  هذه اللحظة  انتظر الوجهة الصحيحة التي بإمكانها ان تحقق في ما تعرضت له من ظلم -  صعب السماح والمغفرة - شاءت 
  الأقدار أن أباشر المطالبة بحقي بأسلوب حضاري للغاية. شهدت في عهد النظام السابق سنوات من الظلم والقهر على أيدي 
  عصابة المفسدين كانوا فيها هم الأبطال حيث تواطأ أعضاء الحكومة كانوا بارعين في التحيّل والمماطلة والمراوغة هم 
  والعديد من المسئولين الاول بالنظام  على اختلاف اشرافهم و اضطلاعهم حين التجأت آنذاك شاكيا من قساوة الظروف 
  الاجتماعية - شاكيا عجزي عن توفير لقمة العيش - شاكيا مما لحقني من أضرار دون وجه حقّ - ضاع  مخطط  حياتي
  وتبدد - وكأن هؤلاء لا يعلمون ان التاريخ وحده  كفيل بمحاكمتهم . يأتمرون بأوامر الديكتاتور سارق مقدرات الشعب 
  مستخف بانتمائنا الوطني .وحقي في العيش الكريم .
  هي حكاية مواطن تونسي هضمت حقوقه وتعرض الى ظلم وتعسف - واني أطالب بحقي المشروع علما باني احتفظ بكامل 
  حقوقي في التتبع القانوني ضدّ الرئيس الهارب وكامل جوقته الفاسدة (أعضاء الحكومة بكامل تركيبتها ) حيثما وجدوا فلا
  يخفى على احد تحالف الفساد - منذ اعوام طويلة هم من نهبوا خيرات البلاد واستعبدوا الشعب واتفقوا على تخريب الوطن
  وهاهم اليوم في عباءة البرائة  ينكصون على أعقابهم .. يتبرؤون من افعالهم  بكل بساطة واستخفاف .
  للتذكير اني دأبت على مراسلة الرئيس السابق المدعو زين العابدين بن علي منذ كان معتلي  سدة الحكم وحتى بعد هروبه 
  مذكرا السلط المعنية بالأمر بجدية الموقف .. محددا  مسؤولية الدولة التونسية فيما لحقني جراء سياسة التهميش والإقصاء
  المتبعة من قبل نظام الرئيس الهارب . مطالبا  بإعادة النظر في  الموضوع واو كدها  تسوية الوضعية  وتعويضي خسارتي 
  وحرماني مذكرا بمشروعية مطلبي  مع انه ليس منّة  من احد ولا استعطاء بل هي مطالبة الدولة بوجوب الالتزام بتعهداتها 
  تجاه مواطنيها ( وفقا للعادات والأعراف والقوانين الدولية.. فمن واجب الحكومات احترام الالتزامات والمعاهدات والاتفاقيات 
  القائمة التي وافقت عليها الحكومات التي سبقتها ) . ربما حان الوقت  للعدالة الاجتماعية  أن تتحقق أما العدالة الإلهية
  لا محالة فهي قائمة.. يقول نعالى ꞉ ( وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللّهُ النَّاسَ  بِظُلْمِهِم مَّا تَرَكَ عَلَيْهَا مِن دَآبَّةٍ وَلَكِن يُؤَخِّرُهُمْ إلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى 
02  /  15
  فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ )( 61 – النحل )( وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ 
  وَمَن فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُم بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَن ذِكْرِهِم مُّعْرِضُونَ )(71 – المؤمنون )..
  مشكلتي عالقة بين إجراء من قبل رئيس دولة مخلوع   تجاهل التزاماته وتنكر لها على امتداد سنوات وبين حكومات متعاقبة 
  لم تبادر بعمل مجدي إلى حدّ الآن فهي لم تتوصل إلى صيغة ملائمة لا صلاح أخطاء النظام السابق  ..   همشنا النظام البائد 
  لراحل لغير رجعة   ويبقى الأمل في حكومة وطنية خالصة تكون غايتها الأولى الإصغاء الى الشعب التونسي وحلّ مشاكله. 
  " الأيام كيف الريح في البريمة " Sunday, Agust 13, 1989 أحداث ووقائع طواها النسيان واستقرت في تجاويف 
  النسيان .. أوغل الرئيس زين العابدين بن علي في الإقصاء والتهميش وأمعن في التجاهل واللامبالاة  هي ما أبدع العصرفي 
  البلاغة  والفصاحة في عالم الكياسة وحسن الكلام .. سياسة مستديمة عنوانها « خليه ينبح على قدر طاقتو.. بل لنتركه
  يمارس حقه  الديمقراطي.. » تهربا من التزاماته في الوفاء بالوعد ولا يخفى على احدا انه الحاكم والخصم في ذات الوقت.. 
  *  الوفاء بالوعد في الشريعة *   اذا اعتبر المرء، ان الوعد مسؤولية في رقبته، فانه سيفي به مهما كان الثمن، اما اذا 
  كان الوعد في فهمه، طريق للفرار  من اللحظة الحرجة، وانه مجرد لقلقة لسان وكلام قد يضطر اليه في وقت الشدة، فانه 
  سوف لن يفكر في الوفاء به حتى  ذا كان الثمن بسيطا جدا..  الدين الاسلامي يعتبر ان الوفاء مسؤولية، يجب ان يفي بها 
  المرء، فصاحب الدين لا ينكث  بوعده، وذو المروءة لا ينقض عهده، كما ان ذي الشهامة لا يتهرب من وعد يقطعه لاحد، 
  وان كان طفله الصغير، فالوفاء   دليل الصدق والامانة. 
  تأسيسا على ذلك يجب علينا ان نتعلم كيف نفي بوعودنا فلا ننقلب عليها بذرائع شتى كما ان علينا ان نعلم اولادنا الوفاء 
  بالوعد وعدم نكث عهد يقطعونه على انفسهم او لغيرهم، فان من علامات المروءة الوفاء بالعهد والالتزام بالوعد، ولذلك 
  خلد الله تعالى هذه الصفة (الوفاء بالوعد) عند نبيه اسماعيل عليه السلام بقوله تعالى ꞉{واذكر في الكتاب اسماعيل انه كان 
  صادق  الوعد  وكان رسولا  نبيا } ليتعلمها بني البشر، فيتخذون من نبيه قدوة واسوة في التحلي  بها كواحدة من اعظم 
  المناقب التي يجب ان يتصف  بها المرء، خاصة صاحب الدين والاخلاق الحسنة والصفات الفاضلة ..  ان للوفاء مراتب .. 
  كالصبر والايمان والتقوى وغيرها   من الصفات الحسنة، فكيف يمكن لنا ان نرتقي بأنفسنا لأعلى مراتب  الوفاء؟ وعدم 
  الاكتفاء بالمستويات الدنيا منه؟. 
  ان سيرة الرسول  الكريم تحدثنا عن  التزامه  بالعهود والمواثيق مع اليهود والنصارى بل والمشركين، 
  كالتزامه بها مع اقرب الناس اليه من المؤمنين والمؤمنات، فالرسول الذي يقول عن نفسه {ادبني ربي فاحسن تاديبي} 
  لا يمكن ان ينكث  وعدا قطعه لذمي او حتى لمشرك، فالوفاء من اخلاق الله تعالى التي ادب بها رسوله الكريم، وكلنا نعرف 
  قصة التزام نبي الله  ورسول بعهد (صلح الحديبية) الذي وقعه مع مشركي مكة، ولولا ان نكث المشركون
  بنود الوثيقة لظل الرسول   ملتزما بها الى يوم يبعثون، لان الوعد والعهد في وعي الرسول الكريم دين يجب
  الالتزام والوفاء به، وهكذا يجب ان يكون بالنسبة لنا، فنلتزم بالوعد والعهد مع الجميع بغض النظر عن اختلاف الدين 
  والمذهب والقومية والاتجاه الفكري والسياسي، وغير ذلك.
  * الاتباع والمنافقين * ولتعرفنهم في لحن القول ..صفة تدل على غفلتهم وحمق تفكيرهم، فإنهم يحسبون أنهم بنفاقهم 
  يخدعون الله سبحانه  وتعالى، وهل يستطيع بشر أن يخدع رب العالمين؟  أن الله عليم بكل شيء، عليم بما نخفي وما نعلن، 
  عليم بالسر وما هو  أخفى من السر، وهل يوجد ما هو أخفى من السر؟ 
  نقول نعم، السر هو ما أسررت به لغيرك، فكأنه يعلمه اثنان، أنت ومن أسررت إليه. ولكن ما هو أخفى من السر، ما تبقيه
  في نفسك ولا تخبر به أحدا، أنه يظل في قلبك لا تسر به لإنسان، والله سبحانه وتعالى يقول:  ) وإن تجهر بالقول فإنه يعلم 
  السر وأخفى) (7- طه (فلا يوجد مخلوق، يستطيع أن يخدع خالقه ، ولكنهم من غفلتهم، يحسبون أنهم يستطيعون خداع الله 
  جل جلاله. وفي تصرفهم هذا لا يكون هناك سلام بينهم وبين الله. بل يكون هناك مقت وغضب.. وهم في خداعهم يحسبون 
  أيضا  أنهم يخدعون الذين آمنوا، بأنهم يقولون أمامهم غير ما يبطنون، ولكن هذا الخداع  شقاء عليهم، لأنهم يعيشون في 
  خوف  مستمر، وهم دائما في قلق أو خوف من أن يكشفهم المؤمنون، أو يستمعوا إليهم في  مجالسهم الخاصة، وهم 
  يتحدثون بالكفر ويسخرون من الإيمان، ولذلك إذا تحدثوا لابد أن يتأكدوا أولا من أن أحدا من المؤمنين لا يسمعهم، ويتأكدوا 
  ثانيا من أن أحدا من المؤمنين لن يدخل عليهم وهم يتحدثون، والخوف يملأ قلوبهم أيضا، وهم مع المؤمنين، فكل واحد منهم 
  يخشى أن تفلت منه كلمة، تفضح نفاقه وكفره وهكذا فلا سلام بينهم وبين المؤمنين .. والحقيقة أنهم لا يخدعون إلا أنفسهم. 
03  /  15

  فالله سبحانه  وتعالى، يعلم نفاقهم، والمؤمنون قد يعلمون هذا النفاق، فإن لم يعلموه، فإن الله  يخبرهم به، واقرأ قول الحق 
  سبحانه وتعالى:  (  يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُون (َ)البقرة:9 )..إذن فسلوك المنافق، لا
  يخدع به إلا  نفسه، وهو الخاسر في الدنيا والآخرة، عندما يؤدي عملا إيمانيا، فالله يعلم أنه نفاق، وعندما يحاول أن يخدع 
  المؤمنين، ينكشف، والنتيجة أنهم حققوا لأنفسهم نفعا، بينما هم لم يحققوا لأنفسهم إلا الخسران  المبين.
  **  تخلي المتبوعين عن الاتباع **إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُواْ مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُواْ وَرَأَوُاْ الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ [البقرة 166] 
  (إذ) بدل من إذ قبله (تبرأ الذين  اتُّبِعوا) أي الرؤساء (من الذين اتَّبَعوا) أي أنكروا إضلالهم وقد (و) قد (رأَوا العذاب وتقطعت)
  عطف على تبرأ (بهم) عنهم (الأسباب) الوصل التي كانت بينهم في الدنيا من الأرحام والمودة 
  2 -وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُواْ لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّؤُواْ مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُم  بِخَارِجِينَ مِنَ
  النَّارِ [البقرة 167]   (وقال الذين اتَّبعوا لو أن لنا كرة) رجعة إلى الدنيا (فنتبرأ منهم) أي المتبوعين (كما تبرؤوا منا) اليوم 
  ولو للتمني ونتبرأ جوابه (كذلك) أي كما أر بخارجين من النار) بعد دخولها ..  اهم شدة عذابه وتبرأ بعضهم من بعض 
  (يريهم الله أعمالهم) السيئة (حسرات)  حال ندامات (عليهم وما هم فيه . 
  3 -وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُواْ مَكَانَكُمْ أَنتُمْ وَشُرَكَآؤُكُمْ فَزَيَّلْنَا بَيْنَهُمْ وَقَالَ شُرَكَآؤُهُم مَّا كُنتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ 
  للضمير  المستتر في الفعل المقدر ليعطف عليه (وشركاؤكم) أي الأصنام (فزيَّلنا) ميزنا (بينهم) وبين المؤمنين كما في آية
  {وامتازوا اليوم أيها المجرمون} (وقال) لهم (شركاؤهم ما كنتم إيانا تعبدون) ما نافية وقدم المفعول للفاصلة
  4 -فَكَفَى بِاللّهِ شَهِيداً بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ إِن كُنَّا عَنْ عِبَادَتِكُمْ لَغَافِلِينَ [يونس 29] (فكفى بالله شهيداً بيننا وبينكم إن) مخففة أي إنا
  (كنا عن عبادتكم لغافلين) 
  5-هُنَالِكَ تَبْلُو كُلُّ نَفْسٍ مَّا أَسْلَفَتْ وَرُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ [يونس 30] ..(هنالك) أي ذلك 
  اليوم (تبلُو) من البلوى ، وفي قراءة بتاءين {تتلو} من التلاوة (كل نفس ما أسلفت) قدمت من العمل (وردوا إلى الله مولاهم 
  الحق) الثابت الدائم (وضل) غاب (عنهم ما كانوا يفترون) عليه من الشركاء
  6 -وَبَرَزُواْ لِلّهِ جَمِيعاً فَقَالَ الضُّعَفَاء لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعاً فَهَلْ أَنتُم مُّغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذَابِ اللّهِ مِن شَيْءٍ قَالُواْ لَوْهَدَانَا 
  اللّهُ لَهَدَيْنَاكُمْ سَوَاء عَلَيْنَا أَجَزِعْنَا أَمْ صَبَرْنَا مَا لَنَا مِن مَّحِيصٍ [ابراهيم 21]   (وبرزوا) أي الخلائق والتعبير فيه وفيما  بعده 
  بالماضي لتحقق وقوعه (لله جميعا فقال الضعفاء) الأتباع (للذين استكبروا) المتبوعين (إنا كنا لكم تبعا) جمع تابع (فهل أنتم
  مغنون) دافعون (عنا من عذاب الله من شيء) من الأولى للتبيين والثانية   للتبعيض (قالوا) المتبوعون (لو هدانا الله 
  لهديناكم) لدعوناكم إلى الهدى (سواء علينا أجزعنا أم صبرنا ما لنا من) زائدة  (محيص) ملجأ 
  7 -وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن  دَعَوْتُكُمْ 
  فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن  قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ
  لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [ابراهيم 22]  (وقال الشيطان) إبليس (لما قضي الأمر) وأدخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار واجتمعوا 
  عليه (إن الله وعدكم وعد   الحق)   بالبعث والجزاء فصدقكم (ووعدتكم) أنه غير كائن (فأخلفتكم وما كان لي عليكم من)
  زائدة   (سلطان) قوة وقدرة   أقهركم على متابعتي (إلا) لكن (أن دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم) على 
  إجابتي  (ما أنا بمصرخكم)  بمغيثكم (وما أنتم بمصرخي) بفتح الياء وكسرها (إني كفرت بما أشركتمون) بإشراككم إياي مع
  الله  (من قبل) في الدنيا   قال تعالى ꞉ (إن الظالمين) الكافرين (لهم عذاب أليم) مؤلم
  8-وَإِذَا رَأى الَّذِينَ أَشْرَكُواْ شُرَكَاءهُمْ قَالُواْ رَبَّنَا هَـؤُلاء شُرَكَآؤُنَا الَّذِينَ كُنَّا نَدْعُوْ مِن دُونِكَ فَألْقَوْا إِلَيْهِمُ الْقَوْلَ إِنَّكُمْ لَكَاذِبُونَ
  [النحل 86] (وإذا رأى الذين أشركوا شركاءهم) من الشياطين وغيرها (قالوا ربنا هؤلاء شركاؤنا الذين كنا ندعوا) نعبدهم 
  (من دونك فألقوا إليهم القول) أي قالوا لهم (إنكم لكاذبون) في قولكم إنكم عبدتمونا كما في آية أخرى ما كانوا إيانا يعبدون 
  سيكفرون بعبادتهم 
  9-وَأَلْقَوْاْ إِلَى اللّهِ يَوْمَئِذٍ السَّلَمَ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ [النحل 87] (وألقوا إلى الله يومئذ السلم) أي استسلموا لحكمه 
  (وضل) غاب (عنهم ما كانوا يفترون) من أن آلهتهم تشفع لهم 
  10-وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ فَيَقُولُ أَأَنتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبَادِي هَؤُلَاء أَمْ هُمْ ضَلُّوا السَّبِيلَ [الفرقان 17]  (ويوم 
  يحشرهم) بالنون والتحتانية (وما يعبدون من دون الله) أي غيره من الملائكة وعيسى وعزيز والجن (فيقول)  تعالى 
  بالتحتانية والنون للمعبودين إثباتا للحجة على العابدين (أأنتم) بتحقيق الهمزتين وإبدال الثانية ألفا وتسهيلها  وإدخال ألف 
  بين المسهلة والأخرى وتركه (أضللتم عبادي هؤلاء) أوقعتموهم في الضلال بأمركم إياهم بعبادتكم (أم هم  ضلوا السبيل) 
  طريق الحق بأنفسهم 
04  /  15
  11-قَالُوا سُبْحَانَكَ مَا كَانَ يَنبَغِي لَنَا أَن نَّتَّخِذَ مِن دُونِكَ مِنْ أَوْلِيَاء وَلَكِن مَّتَّعْتَهُمْ وَآبَاءهُمْ حَتَّى نَسُوا الذِّكْرَ وَكَانُوا  قَوْماً بُوراً 
  [الفرقان 18] (قالوا سبحانك) تنزيها لك عما لا يليق بك (ما كان ينبغي) يستقيم (لنا أن نتخذ من دونك) أي غيرك (من
  أولياء)  مفعول أول ومن زائدة لتأكيد النفي وما قبله الثاني فكيف نأمر بعبادتنا (ولكن متعتهم وآباءهم)  من قبلهم بإطالة 
  العمر وسعة  الرزق (حتى نسوا الذكر) تركوا الموعظة والإيمان بالقرآن (وكانوا قوما بورا) هلكى 
  12-وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ فَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنتُمْ تَزْعُمُونَ [القصص 62]  واذكر  (ويوم يناديهم)  الله  (فيقول أين شركائي
  الذين كنتم تزعمون) هم شركائي 
  13 -قَالَ الَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ رَبَّنَا هَؤُلَاء الَّذِينَ أَغْوَيْنَا أَغْوَيْنَاهُمْ كَمَا غَوَيْنَا تَبَرَّأْنَا إِلَيْكَ مَا كَانُوا إِيَّانَا يَعْبُدُونَ [القصص63]
  (قال الذين حق عليهم القول) بدخول النار وهم رؤساء الضلالة (ربنا هؤلاء الذين أغوينا) هم مبتدأ وصفة (أغويناهم) خبره 
  فغووا (كما غوينا) لم نكرههم على الغي (تبرأنا إليك) منهم (ما كانوا إيانا يعبدون) ما نافية 
  14-وَقِيلَ ادْعُوا شُرَكَاءكُمْ فَدَعَوْهُمْ فَلَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُمْ وَرَأَوُا الْعَذَابَ لَوْ أَنَّهُمْ كَانُوا يَهْتَدُونَ [القصص 64]    (وقيل ادعوا 
  شركاءكم) أي الأصنام الذين تزعمون أنهم شركاء الله (فدعوهم فلم يستجيبوا لهم) دعاءهم (ورأوا) هم (العذاب) أبصروه 
  (لو أنهم كانوا يهتدون) في الدنيا لما رأوه في الآخرة 
  15 -وَقَالَ إِنَّمَا اتَّخَذْتُم مِّن دُونِ اللَّهِ أَوْثَاناً مَّوَدَّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُم بِبَعْضٍ وَيَلْعَنُ بَعْضُكُم  بَعْضاً 
  وَمَأْوَاكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن نَّاصِرِينَ [العنكبوت 25] (وقال) إبراهيم (إنما اتخذتم من دون الله أوثانا) تعبدونها وما   مصدرية 
  (مودة بينكم) خبر إن وعلى قراءة النصب مفعول له وما كافة المعنى تواددتم على عبادتها (في الحياة الدنيا ثم  يوم القيامة 
  يكفر بعضكم ببعض) يتبرأ القادة من الأتباع (ويلعن بعضكم بعضا) يلعن الأتباع القادة (ومأواكم) مصيركم  جميعا   (النار
  وما لكم من ناصرين) منها 
  16- وَيَوْمَ   تَقُومُ  السَّاعَةُ  يُبْلِسُ  الْمُجْرِمُونَ [الروم 12]  (ويوم  تقوم  الساعة  يبلس المجرمون)  يسكت المشركون  
  لانقطاع  حجتهم 
  17-وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَن نُّؤْمِنَ بِهَذَا الْقُرْآنِ وَلَا بِالَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِندَ رَبِّهِمْ يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَى 
  بَعْضٍ الْقَوْلَ يَقُولُ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لَوْلَا أَنتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ [سبأ 31] (وقال الذين كفروا) من أهل مكة
  (لن نؤمن بهذا القرآن ولا بالذي بين يديه) أي تقدمه كالتوراة والانجيل الدالين على  البعث لانكارهم له قال تعالى فيهم ꞉
  (ولو ترى) يامحمد (إذ الظالمون) الكافرون (موقوفون عند ربهم يرجع بعضهم إلى بعض القول يقول الذين استضعفوا)
  لأتباع (للذين استكبروا) الرؤساء (لولا أنتم) صددتمونا عن الإيمان (لكنا مؤمنين) بالنبي
  18-قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا أَنَحْنُ صَدَدْنَاكُمْ عَنِ الْهُدَى بَعْدَ إِذْ جَاءكُم بَلْ كُنتُم مُّجْرِمِينَ [سبأ 32]  (قال الذين 
  استكبروا للذين استضعفوا أنحن صددناكم عن الهدى بعد إذ جاءكم) لا (بل كنتم مجرمين) في انفسكم 
  19-وَقَالَ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ إِذْ تَأْمُرُونَنَا أَن نَّكْفُرَ بِاللَّهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَندَاداً وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ
  لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ وَجَعَلْنَا الْأَغْلَالَ فِي أَعْنَاقِ الَّذِينَ كَفَرُوا هَلْ يُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [سبأ 33] (وقال الذين استضعفوا
  للذين استكبروا بل مكر الليل والنهار) أي مكر فيهما منكم بنا (إذ تأمروننا أن نكفر بالله ونجعل  له أندادا) شركاء (وأسروا)
  أي الفريقان (الندامة) على ترك الإيمان به (لما رأوا العذاب) أي أخفاها كل عن رفيقه مخافة   التعبير (وجعلنا الأغلال في
  أعناق الذين كفروا) في النار (هل) ما (يجزون إلا) جزاء (ما كانوا يعملون) في الدنيا 
  20-وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ  جَمِيعاً  ثُمَّ  يَقُولُ  لِلْمَلَائِكَةِ  أَهَؤُلَاء  إِيَّاكُمْ  كَانُوا  يَعْبُدُونَ  [سبأ 40]  واذكر (ويوم يحشرهم جميعا) أي 
  المشركين (ثم يقول للملائكة أهؤلاء إياكم) بتحقيق الهمزتين وإبدال الأولى ياء  وإسقاطها (كانوا يعبدون) 
  21-قَالُوا  سُبْحَانَكَ  أَنتَ  وَلِيُّنَا  مِن  دُونِهِم  بَلْ  كَانُوا  يَعْبُدُونَ  الْجِنَّ  أَكْثَرُهُم  بِهِم  مُّؤْمِنُونَ  [سبأ 41]   (قالوا سبحانك)
  تنزيها لك عن الشريك (أنت ولينا من دونهم) أي لا موالاة بيننا وبينهم من جهتنا (بل) للانتقال (كانوا   يعبدون الجن) 
  الشياطين أي يطيعونهم في عبادتهم إيانا (أكثرهم بهم مؤمنون) مصدقون فيما يقولون لهم 
  22-وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءلُونَ [الصافات 27] (وأقبل بعضهم على بعض يتساءلون) يتلاومون ويتخاصمون 
  23 -قَالُوا إِنَّكُمْ كُنتُمْ تَأْتُونَنَا عَنِ الْيَمِينِ [الصافات 28]   (قالوا) الأتباع منهم للمتبوعين (إنكم كنتم تأتوننا عن اليمين) 
  عن الجهة التي كنا نأمنكم منها لحلفكم أنكم على الحق فصدقناكم واتبعناكم المعنى أنكم أضللتمونا 
  24-قَالُوا بَل لَّمْ تَكُونُوا مُؤْمِنِينَ [الصافات 29] (قالوا) المتبعون لهم (بل لم تكونوا مؤمنين) وإنما يصدق الإضلال منا أن 
  لوكنتم مؤمنين فرجعتم عن الإيمان إلينا 
  25  -وَمَا كَانَ لَنَا عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ بَلْ كُنتُمْ قَوْماً طَاغِينَ [الصافات 30] (وما كان لنا عليكم من سلطان) قوة وقدرة نقهركم 
05  /  15
  على متابعتنا (بل كنتم قوما طاغين) ضالين مثلنا
  26-فَحَقَّ عَلَيْنَا قَوْلُ رَبِّنَا إِنَّا لَذَائِقُونَ [الصافات 31]  (فحق) وجب (علينا) جميعا (قول ربنا) بالعذاب أي قوله لأملأن جهنم 
  من الجنة والناس أجمعين (إنا) جميعا (لذائقون)  العذاب بذلك القول ونشأ عنه قولهم 
  27-فَأَغْوَيْنَاكُمْ إِنَّا كُنَّا غَاوِينَ [الصافات 32] (فأغويناكم) المعلل بقوله (إنا كنا غاوين) 
  28-فَإِنَّهُمْ يَوْمَئِذٍ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ [الصافات 33](فإنهم يومئذ) يوم القيامة (في العذاب مشتركون) لاشتراكهم في الغواية
  29-هَذَا فَوْجٌ مُّقْتَحِمٌ مَّعَكُمْ لَا مَرْحَباً بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُوا النَّارِ [ص 59]  ويقال لهم عند دخولهم النار (هذا فوج) جمع (مقتحم)
  داخل (معكم) النار بشدة فيقول المتبعون (لا مرحبا بهم) لا سعة  عليهم  (إنهم صالوا النار) 
  30-قَالُوا بَلْ أَنتُمْ لَا مَرْحَباً بِكُمْ أَنتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا فَبِئْسَ الْقَرَارُ [ص 60]  (قالوا) الأتباع (بل أنتم لا مرحبا بكم أنتم قدمتموه لنا) 
  أي الكفر (فبئس القرار) لنا ولكم النار
  31-قَالُوا رَبَّنَا مَن قَدَّمَ لَنَا هَذَا فَزِدْهُ عَذَاباً ضِعْفاً فِي النَّارِ [ص 61]  (قالوا) أيضا (ربنا من قدم لنا هذا فزده عذابا ضعفا) 
  مثل عذابه على كفره (في النار) 
  32 -وَقَالُوا مَا لَنَا لَا نَرَى رِجَالاً كُنَّا نَعُدُّهُم مِّنَ الْأَشْرَارِ [ص 62] (وقالوا) كفار مكة وهم في النار (ما لنا لا نرى رجالا كنا 
  نعدهم) في الدنيا (من الأشرار) 
  33-أَتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيّاً أَمْ زَاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصَارُ [ص 63]  (أتخذناهم سخريا) بضم السين وكسرها كنا نسخر بهم والياء للنسب 
  أمفقودون هم (أم زاغت) مالت (عنهم الأبصار) فلم ترهم وهم   فقراء المسلمين كعمار وبلال وصهيب وسلمان 
  34-إِنَّ ذَلِكَ لَحَقٌّ تَخَاصُمُ أَهْلِ النَّارِ [ص 64] (إن ذلك لحق) واجب وقوعه وهو (تخاصم أهل النار) كما تقدم 
  35-وَإِذْ يَتَحَاجُّونَ فِي النَّارِ فَيَقُولُ الضُّعَفَاء لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعاً فَهَلْ أَنتُم مُّغْنُونَ عَنَّا نَصِيباً مِّنَ النَّارِ [غافر 47]
  واذكر (وإذ يتحاجون) يتخاصم الكفار (في النار فيقول الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا) جمع تابع (فهل أنتم مغنون) 
  دافعون (عنا نصيبا) جزءا (من النار) 
  36-قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُلٌّ فِيهَا إِنَّ اللَّهَ قَدْ حَكَمَ بَيْنَ الْعِبَادِ [غافر 48] (قال الذين استكبروا إنا كل فيها إن الله قد حكم بين 
  العباد) فأدخل المؤمنين الجنة والكافرين النار
  37-قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ [ق 27]  (قال قرينه) الشيطان (ربنا ما أطغيته) أضللته (ولكن كان 
  في ضلال بعيد) فدعوته فاستجاب لي وقال هو أطغاني بدعائه له .
  **  فكم  أحببت أن يكون قلمي إليك أيها الإنسان (في زمن  كثرت  الحسابات الآنية وتتعقد من جرائه الأوضاع) ولم يتبقى 
  لي غير عناوين مراسلات شيخ العارفين بفضل القرآن الكريم - النقطة المضيئة في زمن العولمة بهدف قطع الطريق على 
  ممارسات الإقصاء والتهميش. ومن شانها ان تخترق الصمم الشائع ( مراقبة ذاتية ومحاسبة الذات - هو بمثابة جرس الإنذار
  كي  يفيقوا من سباتكم وأحلامكم التي يسبحون فيها ) حتى يقع وضع الأمور في نصابها الواقعي والحقيقي .
  في قراءة مختصرة : انا كطرف ممن يشملهم الوضع السيئ لمشهد مواطنون عرب  يعانون غربة داخل أوطانهم – غموض 
  يرافق  متاهة وإحباط يخلّف في القلب لوعة – متى تنتهي الممارسات الخاطئة التي تسيء إلينا نحن العرب من قبل أولياء 
  أمورنا.هل يعقل ان تكون دولة حائزة على اكبر خدمات الأمم المتحدة  وهي على حالها لم تتطور رغم الامتيازات الأممية التي
  تحضى بها ولاتعطي للديمقراطية وحقوق الأفراد أهميته الكافية  دولة ماانفكت تمارس سياسة الإقصاء والتهميش  بدافع    
  التملص من ارتباط أخلاقي ( سالف الذكر )وبلغة واضحة لها مزاج لا يتوافق مع أشخاص  معنيين بات في شبه الأكيد عدم 
  تأقلمها مع مبادئ الديمقراطية السائدة في العالم والكلام ينطبق موطني تونس فالذي لم يفهم ما يجري هنا لم يفهم ما يجري
  في العالم . وانا واحد ممن يعنيه الامر  .( ما بالكم بمن يناشد الخصم وهو الحكم في آن واحد ) مراسلاتي تخصهم بالعنوان 
  واضحة  وظاهرة للاطلاع - من رحم المعاناة ربما لا تحيطون بها علماً، كما ينبغي الا اننا نتطلع إلى غد مشرق يكتمل فيه
  الإقرار والتصديق  على لائحة احترام آدمية الإنسان ( ضمان حرية التعبير، والتصديق على المعاهدات والمواثيق الخاصة 
  بحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية وبالأخص الميثاق العربي لحقوق الإنسان، وتضمين تشريعاتها ما يكفل الحقوق 
  المدنية والسياسية للمرأة) الإنسان العربي .
  أرجو أن أكون ألقيت أضوء على هذه المسألة وبانتظار مداخلتك الادمية الكريمة... ادعوك  بكل إلحاح وقفة جادّة تمنحنا حقّ
  البقاء في ارض الله. أخيك في الإنسانية  محمد علي بن محمد المدوري الزين .  ولك مني كل الاحترام والتقدير .
  قال تعالى (فذكّر إن نفعت الذكرى) وقال إمام المرسلين صلى الله عليه وسلم (اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري، 
  وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي، وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي واجعل الحياة زيادة لي في كل خير واجعل الموت 
06  /  15
  راحة لي من كل شر- يقولون ان الصلاحيات تؤخذ ولاتعطى وبما انني لا استطيع خدمة وطني في مجال عمومي  فكان لي ان 
  اتجه إلى تخصص آخر عن رغبه و قناعه  .. كنت ولا ازال مولعا بالطيران .. فموقعي الاجتماعي ببلدي  لايسمح لي من 
  تحقيق رغبتي في الطيران - وإن كانت إرادة الله أن تشاء ليصادف طموحي  دعوة من قيادة  الثورة الليبية للإخوة العرب    
  للتطوع بليبيا  وبدافع  إيماني بأن وجودي في بلد عربي متفتح محطم لقيود التخلف ومكبلات التقدم العربي ( كان الحدث 
  بمثابة اكتشاف مغاير لنا في تونس في الثمانينات من القرن المنصرم ) ما مكنني من الالتحاق بالجماهيرية  الليبية لدراسة 
  الطيران  و خصوصياته  بالقوات  الجوية الليبية  وواجهت  تبعات  قراري بشجاعة وجرأه  قلما تقع  لندرة المعادن القيّمة 
  بل هي  العناية الالهية  عندما  تقرّ امرا  حفيّ بالتوجيه والمتابعة   فالله سبحانه وتعالى  لا يردّ مطلبا ملحّا بالاصرار 
  والعزيمة  مشبعا  بالايمان  الخالص  لوجهه الكريم  و احسب اني   أخذت زادي من القيم والمبادئ المستمدة من فكرنا 
  العربي وقيمنا الإسلامية وتربيتنا الوطنية الحقيقية ( وتزودوا فان خير الزاد التقوى) دروس الحياة كثيرة فلم تشغل بالى أي 
  أحلام محددة بقدر ما كنت ارغب في التحصيل العلمي و كان هناك إحساس يراودني أنى سيكون لي دور هام في المجتمع كل 
  ذلك لم يمنع إحساسي الرائع بأني افتخر بانتسابي للوطن العربي الكبير وقبل ذلك انتمائي لديني الإسلامي .  هديا  ومنهجا 
  وإتباعا  روحانيا عقائديا  لا يعلمه الا الله وحده  تشريفا  لسنة  المعلم   قائد الامة  رسول الله صلى الله عليه وسلم  ..
  يقولون  « احيانا تكشف الحقيقة بعد الاف السنين .تصطدم فاس احد العاملين في حفريات تاريخية بجسم مجهول .فيستخرج 
  بكثير من الحذر خشية عليه من فعل الهواء والنور بعد غياب طويل عنها .فاذا بها الحقيقة التاريخية التي غفل عنها البحثون 
  الحقيقة الساطعة التي لاتغيّرها الاقاويل والكتابات بل انها هي التي تغيّر الاقاويل والكتابات من الخطئ الى الصواب .فما بالك 
  ونحن نبحث عن حقيقة قريبة منا مازال  عدد من الرجال الذين شاركوا في طبخها   يتمتعون بصحة جيّدة ويساهمون في 
  نهضة  الوطن والشعب  .على حدّ تعبير السذّجّ  المغفلون  ذوي التفكير المحدود  والانتهازيين   و العموم  الشعبي الموسّع 
  *   مشيئة القدر أن أسجل يوم 13 أوت 1989  تاريخ عودتي لأرض الوطن عن طريق نقطة عبور رأس أجدير قادما من 
  ارض الجماهيرية الليبية حيث كنت اعمل بالقوات الجوية العربية الليبية (كما سبقت الاشارة اليه ) بصفتي متطوع عربي
  تونسي متحصل على دبلوم العلوم الجوية فني تصليح وصيانة – معدات اتصالات وملاحة جوية – درست  بالقوات الجوية 
  الليبية سنة 1982  خريج الثانوية الجوية بمدينة سبها  الدفعة السادسة  1985  حيث تم توجيهي للكلية الجوية  بمدينة 
  مصراته للعمل بخط الطيران  1985 /  1989  ..   صيانة المعدات الالكترونية للطائرات ... وكما قال سيد الخلق  الرسول
  الاعظم  محمد  ابن  عبد الله    " صنعة فى اليد امان من الفقر "اللهم اجعل الدنيا فى يدى ...ولا تجعلها فى 
  قلبى اللّهم علمنا ماينفعنا ...وانفعنا بما علمتنا...
  ** للعلم والافادة ** اني  عدت لأرض الوطن  لأباشر تتمة  وعد رئاسة الجمهورية .. وبقيت في حالة ترقب لنوم الناس 
  و انطفاء  الانوار ..الصناعية   وأهمها  انوار الهداية   حيث  يفاجئهم  هازم  اللذات   وهم في غفلة   النفاق  السياسي 
  الوطني  والدولي  .. .. واغتنم الفرصة  حتى لا تفوتنا  الاشارة   والمناسبة قائمة... ما يشدّ  الانتباه  وهو مدعاة للريبة هذا 
  الهارب  الفارّ  من   عقوبة الهية  .. يحتمي  في  ارض الرسالات  قبلة  الاسلام  .. ولا يدري انّه  حامل  لرعونة مقيتة  
  هذا..المخلوع  في  استضافة  لّجوء  دبلوماسي  بأرض  السعودية على  حساب  السنّة  وتأكيداتها  و الشريعة السعودية  
  المعتمدة  من  الدستور الالهي ( القران الكريم )  ما هي اعذارنا  و فينا من يدعى  للدفاع   عن  موقفه  المغاير  للنصّ
  الصريح لحديث   رسول  الله   اللاعن   للإيواء  المجرّم  في حقّ   محارم  الله   احكم  الحاكمين .. يمهل ولا يهمل ..
  *  اعود مذكّرا  لأصل المراسلة * فبما أني فني  صيانة وتصليح المعدات الالكترونية للطائرات -الأجهزة الإلكترونية 
  والأجهزة  الملاحية وأجهزة الاتصالات الثابتة والمتحركة وأجهزة الرادار (وأمام الفيتو الذي أقامته إدارة الرئاسة فيما سبق  
  ذكره  - جدار الصدّ الرهيب الذي أقامته الدولة وأجهزتها ... حاولت بشتى الطرق ان يكون لي موقع في هذه الحياة  كان لي 
  تغيير وجهة العمل التقني  من الجوية الى البحرية لضرورة العمل بالقطاع الخاص السبيل الوحيد  بداخل الوطن فالمبدأ
  الكتروني  واحد متوفر والحمد لله  مع اعتبار خصائص التقنيات والأجهزة البحرية عملت على اكتسابها في وقت قياسي .
  لأكسب قوتي بشرف وكبرياء دون استجداء السلطة- المتنكرة لوعودها .. في حالة من الانتظار عملت بمخبر الكتروني 
 labyreme    لصاحبه السيد عبد الحميد بن يونس – متقاعد من الخدمة العسكرية بالبحرية  التونسية .. هذا المخبر
  بميناء الصيد البحري بحلق الوادي يقدم خدمات تصليح وصيانة وتجهيز الكتروني أهمها الرئاسة (اليخت الرئاسي )
  وكثير من شخصيات تونسية مرموقة و شركات ومؤسسات وطنية كنت شخصيا حسب الاغراض و على اتم الاستعداد لمباشر 
  طلبات الحرفاء لأعمال الصيانة / التصليح او التجهيز بمعدات اتصالات  لاسلكية  RADIO sailor-motorola / صبر 
  الاعماق  SONDEUR de profondeur -  jrc تحديد المواقع   -  GPS marine / inmer.sat  /  استطلاع 
07  /  15
  و ملاحة بحرية جديدة  RADAR- jrc –furuno.. لحساب  الشركة التونسية للملاحة   CTN – البواخر السياحية او 
  الناقلات / الديوانية التونسية / شركة البترولية التونسية M/P zarat  / chantier navale بمنزل بورقيبة /مدرسة 
  الصيد البحري بالمنستير / مدرسة البحرية التجارية بسوسة.. والكثير من قوارب الصيد في السواحل وفي اعماق البحار- 
  بميناء حلق الوادي /رادس / صفاقس /  جرجيس /  منستير .
  والجدير بالذكر اني شهدت سنة 1987 بكل حنين وفخر بشرى التحول على شعبنا ولازلت كذالك - بقيادة الرئيس زين العابدين
  بن علي – الذي صدر عن إدارته الموقرة ما ينصّ  خطابه  على عودة فئة من التونسيين من سبق ان التحقوا بالقطر الليبي 
  الشقيق  وتمكنوا من الانضمام في صفوف القوات المسلحة الليبية  - بحيث لا موجب لبقائهم والحال ان تونس تشهد فجر
  عهد جديد  كما حسبتها قيادة حكيمة غيورة على الحيازة الوطن وأبنائه  عازمة  على طي صفحة الماضي البغيض ...
  اما كانت شائعة في العهد السابق مقولة " تقرا ولا ما تقراش المستقبل ما ثمّاش ".. ماهي البرامج التنفيذية التي حققت 
  الفائدة لحل مشكلة الشباب الى يوم الناس هذا .هل عهدت اليهم معجزة وهم بالذات المكلفون بتنفيذها .ام وقعت ايديهم على 
  وصفة سحرية  ام هي سخرية القدر ( خلط الاوراق وتحيين لعبة في ثوب جديد )انها هي مشكلة قائمة في كل الدول وهي 
  معضلة كل عصر  فما الجديد ... لااخفي سرا لوقلت اني اول من لبى نداء الوطن الا اني اكتشفت اني ذهبت كبش فداء 
  ضحية  شعار  يروج للاستهلاك المحلي ( الشعار لا يعني الكذب، بل قد يحمل الشعار جزء من الحقيقة التي يؤلفها معنى 
  الشعار ) قرار لم يلزم الطرف الآخر أخلاقيا فلم يتقدم قيد انملة لتنفيذه على ارض الواقع والمعاناة قائمة الى يوم الناس هذا
  فلك الله من أمة جسدِ كنتِ ، كيف أمسيتِ.. يشهد التاريخ المذكور على تعداد بلا حصر من مراسلاتي لادارة رئاسة 
  الجمهورية قرطاج الرئاسة على سواء والجيهات المختصة وذات صلة ( أعضاء الحكومة ) لأعلامهم بالوضعية على غرار 
  وزير الشؤون الاجتماعية – الوزير الاول / وزير النقل .. غير ما يمكن ان نلاحظه والحق يقال ‚ مراسلة إدارة الرئاسة  في 
  إمكانية  انتداب بالخطوط الجوية التونسية – شارع الحرية تونس العاصمة..ولئن كان الرفض  الذي اعترى (الموضوع 
  المحال) من قبل  السيد مدير الخطوط الجوية التونسية(  معللا رفضه - ان رئاسة الجمهورية تستخدم طائرات الخطوط 
  الجوية في تنقلاتها )  كانت مبررات وغاية  نبيلة واثر طيب في أذهان من بيدهم صنع القرار ( نال على إثرها السيد مدير
  الخطوط الجوية التونسية ترقية فعلية فأصبح وزير للنقل ) فان آراء أخرى من كوادر وزارة الداخلية ( مدير الديوان 
  الرئاسي السيد محمد جريء ) اقترح غلق الملف نهائيا .. هل ينتظر برقيات تهنئة على تصرفه الأرعن هذا ما جسده بكل
  وضوح  لا ينم صراحة الا عن تجاهل تام لآليات الرقي الاجتماعي- مشهد فاضح لامبالاة واضحة تامة الاركان دأب الجبابرة 
  المتسلطين العرب - مزاعم وتزييف للحقيقة واثارة مخاوف - بإمكانه ان يقول أي شئ  فمنصبه يسمح له بذلك  الا ان 
  المعلومة الصحيحة أدرجت في خانة المجهول - خلقت حالة من الخلط واللبس لدى سيادة رئيس الجمهورية فلم يقيّد نفسه 
  بعناء الوفاء بالوعد (كما سبقت الإشارة اليه وهو على أهبة الاستعداد لمواصلة قيادته الحكيمة والمتبصرة لتونس واستكمال 
  مشروع التغيير العظيم وتامين مستقبل أجيالنا الصاعدة) أليس كذلك يا أخي الكريم ؟! كلام  فارغ  غير ذي معنى..
  ---وعلى غرار منطق العصر هذا نقل رياضي لوقائع سنين مع الرئاسة :تنطلق المباراة و بضربة البداية بحيث كانت تراودني
  فكرة توفقت في تجسيدها على أرضية الواقع  في تونس اخذ مني الوقت الكثير وهي تشريك اكبر عدد ممكن من السادة 
  المسؤولين بالدولة (اعضاء الحكومة ) كان حرصي على تسجيل نقطة على الأقل اشدّ بها عزمي لمواصلة المشوار وتحملت
  الكثير من الاختلاف والتباين في المواقف وواجهت متصديا الطرف المقابل والاندفاع البدني المبالغ فيه في معظم الأحيان 
  ( الانقياد الأعمى يوحي بعدم استقلالية الشخصية المخاطبة ) بالرجوع الى المقولة والتي هم مصدرها " صبابة ماء على 
  اليدين ". حاولت اختراق الخط الأمامي هذا (جدار الصّد) باعتمادي لخطة جديدة وهي إقحام رابطة حقوق الانسان  للحد من
  خطورة الهجوم المضاد( قابلتني تهديدات بعض أطراف من شخصيات الدولة )( واكثرهم للحق كارهون )( 70 – المؤمنون )
  ما اثر سلبا على اداء الرابطة على اثر بهتة من قبل عناصرها باعتبار أن المسٲلة تتعلق بالرئاسة, لكان الهدف الأول فلقد  
  أبلغت اعتذار لا غبار عليه من قبل الرابطة حينها لعدم جاهزيتها لمباشرة هذا الموضوع . ولم اقدر على كسب لقائي من وراء
  شرعية مطلبي  ( الا وهو رغبتي في اجبار الرئاسة باسلوب حضاري  ديمقراطي للتراجع في تماديه  خطة الاقصاء والتهميش
  و الوفاء ووعده سابق الذكر ) لضدّ مناعة وحصانة الرئاسة وخطتها في فرض السيطرة على الميدان السياسي , لقد حققت 
  الرئاسة نقاطا ثمينة على حساب المسلك الديمقراطي الذي توخيته انا حينها وما خلفته من تبعات يلزمها وقت للتدارك 
  ( في تونس نحن حديثي عهد بالديمقراطية) على كل فهو اختبار ذاتي - ربما لكونه متمركز كما يجب ما حال دون بلوغ مطلبي
  مرماه حيث تألق الخصم لانفراده بساحة الفعل السياسي دون منازع بل وما يلاحض من التفاف لعدد  من أعضاء الحكومة .
  كلها كانت عوامل حالت دون تسجيل نقطة ايجابية اكتسبها لتعزيز معنى كرامة الإنسان وما يرددون من شعارات اتضح 
08 /  15
  عقمها عبر أبواق لدعاية جوفاء ملأت الدنيا صخبا وضجيجا (الإعلام المحلي طرف أساسي في المغالطة  ليوم الناس هذا 
  في تونس ) وفي محاولة جريئة اتصلت برئيس الحزب الاجتماعي التحرري السيد منير الباجي  مستلهما من روح التعددية 
  في استنباط الحلول الكفيلة بردّ الاعتبار على نهج الديمقراطية الدالة على عمق الكلمة . في محاولة قد تعطي انطلاقة جديدة 
  وبالتالي الانتصار للحقّ والوطن للجميع مع اعتقادي  انه الحزب الأجدر على الساحة الوطنية لكفاءة إطاراته إلا إني وجدت 
  الرجل المشار اليه باستقلالية الرأي وهو الحر أصلا  يعاني هو الآخر من حصار لامثيل له ... وبقينا أصحاب لوجه الله.
  « دفاعا عن التعددية - دمر اختلال القيم في مجتمعاتنا، بسبب عوامل داخلية وخارجية عدة، المرجعية المشتركة الضرورية 
  لقيام أي نخبة إجتماعية فاعلة، وعمل على تفجيرها وتشتيتها. فصرنا على شفا حرب أهلية علنية أو كامنة، لا يفهم أحدنا لغة
  أخيه، ولا يتواصل معه من خلال قيم متماثلة. وشرط إعادة إنتاج هذه الحرب هو استتباع الأفراد وتحويلهم إلى أدوات منفذة
  من دون وعي أو تساؤل، وقاعدة هذا الاستتباع والانقياد تكريس الفكر الواحد والرأي الواحد والتفسير الواحد والولي الواحد
  أي الاستبداد الفكري والروحي  وبالمقابل لا يمكن تجاوز الوضع الراهن ووقف جدلية الحرب والنزاع من دون العودة إلى 
  تأسيس المجتمع وتوحيده، ومحور هذا العمل إعادة بناء المرجعية الاجتماعية، أي منظومة القيم المشتركة التي تجسد الحد 
  الأدنى من التفاهم الاجتماعي. ولن يكون لأي منظومة قيم قدرة على إنتاج مرجعية اجتماعية ما لم تستطبن مبدأ التعددية الذي
  لا يعكس واقع المجتمعات الراهنة، كما عكس واقع المجتمعات القديمة، فحسب، وإنما تطلعات الفرد والانسان فيها وطموحاته
  للتميز والاستقلال والقيادة الذاتية والهداية الشخصية أيضا. ويعني اعتبار التعددية قيمة مؤسسة لأي منظومة قيم اجتماعية 
  جديدة قابلة للحياة وقادرة على إعادة بناء الاجماع العام، أولا أن التعددية والاعتراف بشرعية اختلاف وجهات النظرهو
  الشرط الأول لبدء أي حوار، وثانيا أن تكريس التعددية وتحويلها إلى قيمة ايجابية مطلوبة ومرغوبة يمثلان أساس بناء 
  العلاقة الاجتماعية الجديدة وقاعدة العيش المشترك المفضي إلى تعاون بين الأفراد والجماعات وتأسيس توجهات ايجابية 
  ومنتجة بينهم. كما يعني أخيرا أن الاعتراف بها وتأكيدها كمبدأ مؤسس للحياة الاجتماعية السياسية هو أول لبنة في بناء
  المرجعية الواحدة التي نطمح من خلالها إلى إعادة بناء النخبة الاجتماعية، ومن ورائها بناء فكرة القيادة الوطنية ونمط 
  ممارستها معا. ومن هذا المنطلق أصبح من الواجب مواجهة سياسة الفكر الواحد ونقد  نزعة الاستئثار التي تسم الحياة 
  العربية في كل المجالات فليس هناك ولن يكون أمل في إعادة بناء الاجماع الوطني على أسس الواحدية العقدية أو السياسية.
  وبالرغم من أن نزعة الاستئثار والإقصاء السياسي والفكري قد ارتبطت إلى فترة قريبة بالنظم التسلطية والاستبدادية، أي 
  بتلك القوى التي تتحكم بالسلطة وتستعملها لمنع غيرها من المشاركة في الحياة العمومية خوفا من مزاحمتها على احتلال
  مناصب المسؤولية التي تحولت إلى غنائم خاصة، إلا أنها لا تقتصر اليوم عليها وإنما تتجاوزها نحو قوى تنزع إلى فرض
  سيطرتها أو هيمنتها الشاملة على المجتمع وإغلاقه في وجه القوى والتيارات والأفكار الأخرى. وهي لا تقل في جموحها إلى
  فرض الرأي الواحد وإلغاء الآخر أو استبعاده إذا أمكن لها ذلك من الحياة العمومية، على أمل قطع الطريق على أي نقد يمكن
  ان يوجه لأفكارها التي تنظر إليها كتجسيد لحقائق مطلقة دينية. فما يقوم به النظام السياسي على مستوى الدولة تحاول هي
  أن تطبقه على مستوى الرأي العام. والنتيجة قضاء كامل على أي شكل من أشكال التعددية الفكرية وكل فرص الاستقلال 
  الشخصي والانساني عن سلطة الدولة أو العقائد السياسية السائدة. وليس من الصعب على المراقب أن يشاهد كيف تتراجع 
  مجتمعاتنا نحو الفكر الواحد، تماما كما تراجعت السلطة نحو سلطة الحزب الواحد ثم الشخص الملهم الواحد من قبل. حتى
  ليمكن القول إن المجتمعات العربية تعيش بين طغيانين، طغيان النخب الحاكمة واستئثارها بالسلطة والدولة، ومنعها الأطراف
  الأخرى من المشاركة فيها، وطغيان التيارات الاسلامية المختلفة - وليس علماء الدين – على الرأي العام، عندما تنزع
  لاحتلال كل ميادين السلطة الاجتماعية، الثقافية والسياسية والدينية والاقتصادية والفنية، ولا تترك لغيرها من أصحاب 
  الاختصاص أي  مجال مستقل، أو أي استقلالية في تقرير ما هو صحيح في ميدان اختصاصها نفسه. بل إنها حتى في ميدان
  العقائد الدينية  لا تترك المجال إلا لمذهب واحد أو بالأحرى تنزع إلى تسويد المذهب الواحد والمتحدث الواحد باسم هذا 
  المذهب. فلا يختلف  موقع بعض رجال الدين اليوم على مستوى الرأي العام عن موقع أي رئيس دولة عربية في كونه 
  الموجه الأوحد للرأي العام.  إضافة إلى أن مثل هذه النزعة تقود إلى الجمود وإفقار الفكر فإنها تحرم أصحاب الرؤى والأفكار
  العديدة الأخرى من التمثيل  والتعبير عن أنفسهم وتدفع بمعارضتهم إلى اتباع الطرق الملتوية السرية والباطنية التي تفسد 
  أي  مناظرة عقلية وتعيد بناء  القوى والمشاعر والتطلعات على أسس وهمية واعتقادات خرافية. وهي تحكم بالعقم والفوات 
  على  المعرفة الاجتماعية   وتقضي على روح التجديد والابداع بقدر ما تلغي جدل العقل وتحيل المعرفة المتعددة والمتنوعة 
  والمركبة بكاملها إلى معرفة  نمط واحد، لا هوتي أو فقهي. كما تحكم بالانحطاط الاجتماعي بقدر ما تؤدي إلى تكريس نخبة 
  اجتماعية واحدة، وتعمل على  إلغاء الحراك والتنافس والمباراة بين النخب الاجتماعية المتعددة، لصالح نخبة اجتماعية
09  /  15
  واحدة، أو أحد مكوناتها من النخب   الدينية أو العلمية التي تنزع في هذه الحالة إلى الحلول محل جميع النخب الاختصاصية 
  الأخرى، كما حصل مع النخبة  الايديولوجية في العصر الشيوعي ، لا يمكن لمثل هذا الوضع إلا أن يقود إلى تقهقر المجتمع
  فكرا وممارسة ويحول أعضاءه  إلى أتباع لرجال الحكم والأوصياء على الدين، مهما كان نوع هذا الحكام، سماويا أم علمانيا،
  وأتباعه معا. والواقع أن كلتا  السلطتين تمثلان نمطا واحد من السلطة المطلقة التي تستتبع الآخرين ولا تطلب منهم سوى 
  الطاعة والانقياد. وكلاهما  لا يتسقان مع تنمية ملكة النقد والتفكير الشخصي الحر. فرجل السياسة الاستبدادية لا يقبل بأقل 
  من الخضوع لإرادته الجائرة  ورجل الوصاية الدينية لا يطلب أقل من التسليم الكامل بتفسيره وتأويله وروايته. فالطغيان 
  الأول يقوم على احتكار السلطة   السياسية والدولة، بينما يقوم الطغيان الثاني على احتكار الرأي والفكر. وكلاهما ينزع إلى 
  النظر إلى المجتمعات ككتل تابعة،ولا يهتم أي اهتمام باستقلال الفرد الفكري والسياسي وتحرره.  ويتجسد التحالف
  الموضوعي بين التسلطين السياسي والفكري  في وسائل الإعلام العربية التي تعكس النزوع الجارف للقضاء على التعددية 
  وتكريس النخبة الواحدة في الدولة وفي الرأي العام. وتشكل قناة الجزيرة اليوم أحد الامثلة البارزة لكن ليست الوحيدة على 
  هذا الاندفاع الموضوعي نحو الواحدية في الدول  والمجتمع، بصرف النظر عن إرادة أصحابها. فما يبث فيها يجسد 
  واقع ما نعيش بشكل واضح، أي عالمنا الذي تتصارع فيه  بالدرجة الأولى نخبتان سياسيتان، النخبة السياسية الاستبدادية 
  المسيطرة على الحكم والنخبة الاسلامية المسيطرة على  المعارضة والرأي العام، بينما تغيب عنها أغلب جماعات الرأي
  والاختصاص الأخرى، ولا تتاح  لها فرصة التعبير عن نفسها  والمشاركة في النقاشات الوطنية، مما كان سيخفف لو حصل
  من حدة التناقض والتصادم في ما بينهما. فمن حق الصناعيين  والنقابيين والعلماء والفنانين والإداريين والمبدعين في جميع
  الميادين أن يكون لهم مكانهم في وسائل الإعلام، وأن يتمكنوا  هم أيضا من التواصل عبرها مع الرأي العام. ولن يكون هذا 
  في مصلحة المجتمع ككل الذي سيتمثل تعدديته ويستبطنها ويفهم  شرعيتها ومسبباتها فحسب، ولكن في مصلحة الاسلاميين 
  انفسهم أيضا. وأملنا أن يدرك الاسلاميون الذين عايشوا تجربة   الفكر الواحد والحزب الواحد التي قادت مجتمعاتنا إلى 
  الهاوية، والتي عانوا هم منها الأمرين، مخاطر الانجرار وراء النزعة   نفسها والقبول، تحت ذرائع مختلفة، بمبدأ الاستئثار
  بالرأي، وعدم التردد أمام فكرة إقصاء الآخرين وقطع الطريق عليهم، على أمل تحقيق السيطرة الكاملة على المجتمع، وتفريغ
  الساحة من أي خصم أو رأي مغاير. وهو نزوع قائم لا يمكن إنكاره   ويتخذ أشكالا عديدة منها استسهال اتهام الخصم 
  المختلف في الرأي بالعمل في سياق الاستراتيجيات الغربية أو في ما لا يخدم  الأمة وإخراجه من الدائرة الوطنية، وتشويه
  أرائه أو الابتسار فيها للتشهير به والقضاء عليه. ولا أحد ينكر أن للفكر الاسلامي اليوم السيطرة الشاملة على الرأي العام، بينما تحولت التيارات الأخرى الليبرالية أو الحداثية أو العلمانية، إلى تيارات أقلوية  معزولة داخل جيوب محدودة وضيقة،
  تكاد تفقد هي نفسها الثقة بنفسها، وتهرب من بلدانها بحثا عن سماء أخرى تستطيع أن  تعبر فيها بحرية أكثر عن رأيها.  
  وبعكس ما يعتقد الاسلاميون، لن يساعد انهيار هذه التيارات المغايرة واندثارها وخروجها  من الساحة على تقدم قضيتهم،
  أو على أي انتصار حقيقي لهم، كما لن يقربهم احتكار السلطة الاجتماعية والتحكم الكامل  بالرأي العام من السلطة السياسية
  والدولة. إن ذلك سيقلل بالأحرى من حظوظهم في الوصول إليها أو المشاركة فيها بقدر ما  سيدفع قطاعات الرأي العام التي
  لا يمكن حلها أو امتصاصها بأي شكل، إلى الالتحاق بالسلطة الديكتاتورية والتحالف معها، وبالتالي في استمرار حالة
  المواجهة المميتة الراهنة وما ينجم عنها من انسداد في أفق التحول والتغيير. ليس المقصود من  رفض الاستئثار إذن صون
  حقوق الأقلية الفكرية بالدرجة الأولى، وإنما تاكيد مبدأ التعددية وشرطها الذي لا يمكن أن تقوم من  دونها حياة سياسية 
  ومدنية سليمة. فمجتمع الرأي الواحد والسلطة الواحدة ليس محكوما عليه بالتقهقر والفقر والفساد، كما  هو حالنا اليوم 
  فحسب، ولكن بالحرب والاقتتال الأهليين الدائمين. ذلك أنه متى ما قضي على مبدأ التعددية، لن يكون هناك  مجال لتحقيق
  وحدة المذهب أو الرأي الواحد نفسه. ذلك أن كل مذهب ودين قائم أيضا على اجتهادات وتأويلات ومناهج نظر  مختلفة، 
  لا يمكن تعايشها إلا على أساس الاعتراف بحق الاختلاف والمغايرة. ولهذا قال القدماء المسلمون اختلاف الأمة رحمة  ليس 
  المطلوب من الاسلاميين التنازل عن مواقعهم التي اكتسبوها بجهدهم أو بسبب انهيار التجارب الليبرالية  واليسارية الحديثة،
  وهي مواقع النخبة المسيطرة بحق اليوم على الراي العام المسلم، ولكن المقصود عدم الاستسلام لإغراء  القضاء نهائيا على
  الخصم وتصفيته من الوجود، حتى لو كان ذلك في متناول اليد. ويرتب هذا مسؤوليات كبيرة على قادة  الرأي من بين 
  المسلمين والاسلاميين معا. وينبغي ان يحثهم على الاعتدال في التعبير عن السيطرة والسلطة ويدعوهم إلى المزيد من 
  التمرس على ضبط النفس، والابتعاد عن الغطرسة التي يدفع إليها الشعور بالقوة والتمكن، وعدم الاندفاع بعيدا وراء إغراء 
  الانتصار الخالص، أو استثمار التفوق الواضح لدي الرأي العام لتحقيق أهداف سياسية اجتماعية خاصة، أو للتخلص مما بقي
  من آراء ومواقف ورؤى مغايرة في المجتمع. كما يدعوهم إلى الإمساك عن تسويد صفحة الخصم وتشويه  صورته من خلال
10  /  15
  اتهامه المستمر والتهجم عليه والهزء بمواقفه وآرائه، فما بالك باستسهال تكفيره أو تخوينه في مسائل لا علاقة لها بالدين،
  وتدخل ضمن دائرة الاجتهاد السياسي والعقلي، مما تطفح به الساحة العامة اليوم في مجتمعاتنا  ..من هنا،وانطلاقا من 
  المباديء الديمقراطية والعادلة نفسها التي حفزتنا، في ثمانينات القرن الماضي، ضد جميع تيارات الاقصاء
  والأحادية الفكرية والسياسية واحتكار السلطة السياسية أو الفكرية التي كانت سائدة في ذلك الوقت، إلى الدفاع عن 
   الاسلاميين وحقهم في الوجود، عندما كانوا أقلية مضطهدة من قبل ما يسمونهم اليوم بالعلمانيين واتهمنا من قبل هؤلاء في
  وقتها بالاسلاموية، وعزلنا في أوساط هؤلاء العلمانيين وأنظمتهم التابعة، نشعر اليوم أن من واجبنا التذكير بخطر الانجراف
  وراء نزعة الاقصاء والاقتلاع نفسها التي تبدو لنا في نمو متزايد في وسط التيارات والحركات الاسلامية المختلفة، التي 
  تشعر في الوقت نفسه بالاحباط والقهر نتيجة إغلاق باب المشاركة السياسية في الوقت الذي تشكل فيه الكتلة الأكبر أو ذات
  التأثير الأكبر لدى الرأي العام. لكن الحل لهذا الإحباط ليس في الانتقام من الأقليات الفكرية المغايرة، واحتكار السلطة 
  الاجتماعية  وساحة الرأي العام وإغلاقهما في  وجه من يسمون بالليبراليين والعلمانيين والحداثيين، وحرمانهم من الحرية
  أو من الوجود  الشرعي المعترف به والمقبول، وإنكار حقهم في المناقشة والحوار. فلن يقدم مثل هذا الموقف أي مخرج من
  الأزمة التي  يعيشها التيار الاسلامي ومعه المجتمعات العربية بأكملها، ولكنه يعمل بالعكس على تعميقها وإدامتها. إنه لا يقدم
  للاستبداد المقيت الذرائع التي يبحث عنها لتبرير نفسه واستمراره فحسب، وإنما يزرع الخوف الشديد أيضا في قطاعات
  واسعة من  الرأي العام التي لا مصلحة لها في بقائه، ولكنها لا ترى والحالة هذه فرقا كبيرا بينه وبين البديل القادم، ما دام 
  هذا البديل لا  يختلف عنه في رفض التعددية والنزوع إلى الاستئثار الفكري والسياسي. وهو ما يفسر الكساح الحقيقي الذي
  تعاني منه  الحركات الديمقراطية في المجتمعات العربية لصالح قوى التكلس والتعصب والاستبداد والطغيان. لا تعني التعددية
  الاعتراف بالآخر أو التسامح مع وجوده فحسب. ولا تقتصر على القبول به أو صرف النظر عنه. إنها تتطلب  أكثر من ذلك 
  الاعتراف بمشروعية فكره والمنطلقات التي يقوم عليها، حتى لو أننا لا نؤمن بها، ونعتقد، وهذا حقنا، أن  مشروعية فكرنا 
  هي الأقوى. ولا ينبغي أن نجد صعوبة كبيرة في التأسيس لمشروعية التعددية في ثقافتنا العربية والاسلامية فهي لا تعني 
  شيئا آخر سوى الاقرار في أن احتمال الخطأ كامن في أي نظر، وذلك على منوال القاعدة التي سنها كبار أئمة  المسلمين 
  أنفسهم : رأيي صواب يحتمل الخطأ، ورأي الآخر المختلف خطأ يحتمل الصواب. فاعتقادي بصواب رأيي لا يصل إلى درجة 
  الاعتقاد بعصمتي، وبالمثل اعتقادي بخطأ رأي الآخر المخالف لي لا يلغي احتمال وجود الصواب فيه. بالتأكيد مثل هذه الدعوة
  لتحمل المسؤولية والارتفاع على مشاعر الاحباط وعدم السير وراء غريزة الربح والانتصار الكاسحين وتحقيق المكاسب 
  الفئوية، لا تعني المؤمنين ولا الناشطين العادين، ولا معنى لها في هذه الحدود. إنها موجهة للقادة السياسيين من الاسلاميين
  ولرجال الدين الكبار الذين يفكرون بمصير البلاد والمجتمعات ككل وبمستقبلها، ولا يكتفون بالتفكير بمكاسبهم السياسية 
  الخاصة، كما لا ينخدعون بالمظاهر والانتصارات السريعة والسطحية ».
  ولعودة لاصل الموضوع ما يجدر الاشارة اليه للأهمية :  حيث تابعت إحالة  موضوع انتداب  (الأمر يتعلق بي شخصيا ) 
  مراسلة  من قبل ادارة (قرطاج الرئاسة  - مقر سيادة الجمهورية التونسية  يذكرها  فعلها بما تستحق من اشادة )  الى وزارة
  النقل يخاطب المسؤول الاول  حينها وزير النقل السيد احمد السماوي الذي بدوره كاتب السيد فوزي بالكاهية المدير العام 
  بالخطوط الجوية التونسية هذا الذي رفض موضوع  الانتداب  لغاية يدركها شخصه وليس بالتسلسل الاداري بل وجد  من 
  الجرئة والعزيمة  ليخاطب ادارة الرئاسة مباشرة .
  --- وفي حديث  عن مقابلتي وزير الشؤون الاجتماعية السيد منتصر الرويسي . مردد القولة الشهيرة " نحنا رانا صبابة ماء 
  عاليدين " هو اجتماعي بمفهوم الاحترام الانساني ولم اكن انا ذاك واعيا لما يحاك ويدبر في دواليب الدولة  حيث قال "  هذه
  مناسبة لتفهم تركيبة اعضاء الحكومة ...تنطلق  مهامنا الوزارية ونحن فنوان الولاء  لسيادة رئيس الجمهورية رعاه الله 
  فعمل كل فرد فينا يخضع لإرادة الحاكم الاوحد رئيس الدولة ولا استقلالية لاحد . حتى انا " .
  * ناتج مقابلتي بالوزير الاول  كما كانت على لسان المكلف بالعلاقات العامة بالوزارة " لعلم من لم يعلم ان الوزارة الاولى 
   عملها بمقتضى قانون الدولة - منسق وزاري – ولا سلطة لها على أي وزارة كانت  الامر برمته يعود لرئاسة الجمهورية .
   الا اني وبعد دراسة ملفك  يجدر بك ان تفهم واني انصحك بمقابلة من يمثل رئيس الدولة الا وهو الوالي . »
..كما اني لاانسى ذلك اليوم بهي الطالع  حين نلت نصيبا من كرم الضيافة  نعنيف  ضرب  وسبّ و شتم من قبل رجال الامن 
  بذات المكان  ولم اخج وسيلة غير الابتهال الى ربّ السماء ان يدمرها على اخرها ... نعم المجيب
  ***و  قابلت السيد عبد الله الكعبي في المسالة وابدى تجاوبه وتفاعله وانسجامه مع القصة كما انه برهن عن محدودية 
  صلاحياته  قائلا "  بما انه قال تونس الجوية لا...لان الرئاسة مسيطرة عليها". 
11  /  15
  **  مقابلتي بالسيد منذر الزنايدي  وزير النقل الجديد مقابلة باهتة  لاعدل ولا صرف.
  - السيد الموفق الإداري   الدكتور عياض بن عاشور   تستأنس بموقف خاص  وانت تخاطبه للوهلة يحيلك  على  مفهوم 
  مميز  يبرز مثابرة و جدية   شخصه مصداقية منقطعة النظير .. اخذ الملف  بعهدته  متحمسا لاوجه الحق وإقرار منه  على 
  بلوغ ما يتفق مع قواعد ولوائح مهامه وضوحا لايقبل التشكّيك  معبّرا عن  مسلكه في الدفاع عن الموضوع الموكول اليه 
  باقتدار  اذ انه يطمح  الى تحقيق العدالة  ويتوخى الحذر في ثلاثة  مناسبات لامتصاص غضب لا مبرر له من قبل رئيس 
  الدولة وهو ما جاء على لسان الموفق الاداري والتي ادت به الى القول التالي  " مش قلتلك هذا الملف ما عادش نحبك 
  تورّي هولي " كانت له وقفة حازمة بحكمة واقتدار وحسن خلق . بحدسه وخبرته في التعامل مع مثل هذه المواضيع  فهو من
  واكب التشريعات والقوانين المتصلة بمهامه ...شخصية متفهمة لمبادئ الواجب والحقّ . واما اخفاقه   في بلوغ الحلّ لملف 
  تسوية اخذه على عاتقه ... طال اكثر من اللزوم تحت اشرافه قال لي متاثرا " راني حاشم منّك – اني انتظر مقابلة
  قادمة برئيس الدولة ليس في موضوعك بل بطلب اعفائي من مهمة الموفق الاداري – عمري ماكنت وسيلة تستر على مدى
  مسيرتي في الادارة  مع ان الامر واضح لايمكن ان يحصل هذا معي ابدا " وانهى  كلامه معي "فرصتك قادمة ان شاء الله "
  * وفي عودة الى ادارة الرئاسة بنية متابعة الموضوع علمت ان مدير الديوان الرئاسي  السيد محمد جري  اوجد في نفسه
  القوة بان احكم غلق الملف  في عهد من صدر منه الوعد المؤجل التنفيذ ولم يرتقي فعله حيز الوجود بل زاد الطين بلّة مكرسا
  بذلك استدامة سياسة الإقصاء والتهميش واكثر من ذلك باشد ما تكون اللهجة عن الكراهية وحقد لا مثيل له  تجسدا على 
  ارض الواقع . كلمة من رئيس الجمهورية أفاضت كاس الصبر لدى الموفق الاداري .  سي  عياض  بن  عاشور ..
  ويجدر الاشارة هنا  اني قابلت السيد الموفق الاداري بماله من صلاحيات ( النفاذ الى كافة الاداراة والمصالح الحكومية 
  والوزارات بالدولة التونسية ) بما فيها وزارة العدل - القضايا التي لم يصدر فيها القضاء حكم نهائي –وكما اني  فهمت 
  أسلوب عمله وان له لقاءات دورية تجمعه برئاسة الجمهورية - فهو الذي كلفه بمهام الموفق الاداري- وهنا مربط الفرص
  لقد  قابل الموفق الاداري رئيس الدولة في ثلاثة  مناسبات في الغرض عارضا الملف  الموكل  اليه  بالمتابعة شخصيا إلا 
  انه افادني  بالقول  ( الموفق   الاداري ) ان رئيس الدولة خاطبه  بالحرف الواحد هذا الملف معادش نحبك تورّي هولي )
  اخبرني الرجل ووجهه يقطر حياء  لعدم توفقه لايجاد السبيل  المرتقب  وهو  يباشر معالجة الموضوع  في بدايته  متفائلا  
  غير  انه  اشعرني انه سيبلغني برّ الامان  وبان معاناتي سوف تفرج على يديه .. صرّح   بجوارحه   عن بشرى تفرقعت 
  مخلفة  جرحا غائرا  لا يمحوه التاريخ يا توانسا ...توهمت ان الجهة مبعث للاطمئنان بحكم النزاهة والمصداقية الساطعة 
  المنبعثة من  على وجوه  موظفيها  ومدة   تعاملي معهم . حدثتني نفسي لعلي احظى بنقطة استحقاق وليست منّة  من احد 
  ولاهي  استعطاء . فالفرص سانحة في موقع ضربة الجزاء الا ان الخصم  نجح في التصدي لها (فقد بدت البغضاء من افواههم
  وما تخفي صدورهم اكبر- ال عمران  )(118- العمران )... الا ان الروح المعنوية والوطنية لم تستنفذ رصيدها فهي مشبعة 
  بفضل القيم والمبادئ من تعاليم القران الكريم .
  وأعود لأذكر بصريح العبارة « إنكم بإرسائكم المصالحة الوطنية التي شملت مصالحة تونس مع ذاتها وتاريخها وتراثها
   ووضع حدّا للتهميش والإقصاء والانفراد بالأمر وأحادية الراي » بقدر ما  الفت انتباهكم اني أطالب بان تكون رئاسة 
   الجمهورية جريئة  وشاملة في إصلاحاتها .دون اغفال مبدئ وجوب الالتزام بالوعد وهذا يعنيكم بالقصد دون سواكم .
   يا سيادة رئيس الجمهورية وحتى  لا  يغلق  الباب  على  مظلمة  مماثلة  فالمولى  سبحانة وتعالى هو  الوالي  هو الذي 
  لا يعزبه   شئ  في الارض ولا في السماء 
..هكذا حال من يعبّر عن اخلاصه  للوطن  ورعاة الوطن وحماته  لا وجود لهم في الواقع .. ناسف على ديار غربة هي الوطن
  فالوطن العربي  بأمس الحاجة لمن يعمل بأمانة وإخلاص لا ان يغلب مصلحته الشخصية على ما تقتضيه المصلحة العامة 
  وكما  قال رسول الله     "عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خير و ليس ذاك إلا للمؤمن إن أصابته سرّاء 
  شكر فكان خيراً له و إن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له".. وكما يقولون - الذكرى ناقوس يدق في عالم النسيان ....
  مما يسجل لنا التاريخ بكل فخر واعتزاز. فمن فضل الله ان كان جدي المدوري من العناصر الفاعلة  مخلدا ذكراه في الحركة
  الوطنية  المسلحة ويذكر انه كان من أنصار ومؤيدي تطلعات الشيخ عبد العزيز الثعالبي مؤسس الحزب الحرّ التونسي .
  السنا التوانسا  البربر الامازيغ الاحرار هذا  فكنيتي القبلية (جلاصي) فخر القبائل التونسية منذ فجرالتاربخ وركيزة الدولة
  الوطنية  على تعاقبها  منذ الحضارة القبصية  حتى الفتوحات الاسلامية ( القيروان  الخالدة ) بعيدا عن الاعتبارات الضيّقة 
  ونزعات الازدراء و الكراهية  ( الجهوية والعروشية) يذكر التاريخ ان لفرسان جلاص  مكانة خاصة  التاريخ يروي صولاتها
  وجولتها ) باعتبارها سند القبائل المشتتة والمبعثرة المتناحرة واستبسالها امام  الزحف الخارجي وكان  حرصها اكبر على 
12  /  15
  تعزيز دورها الريادي الذي اكتسبته لقرون عدّة تكرس مبادئ المحبة والتكامل والاخوة بين داخل المجتمع البربري التونسي
  و المغرب العربي  التعاون / التضامن / التآزر )ولكن اليوم يبدوا ان الامر مختلفا  والثابت ان هناك اسباب اخرى اكبر واكثر
  تاثير. فسجلات التاريخ تعبّرعن هذا الامر ما يكفيها شرفا وزيادة. فلا غرابة في انتمائنا البربري العام - القرطاجي -  الفينيقي 
  – الإسلامي - العربي - التونسي  , فحب الوطن  الكبير من الايمان .
  في هذا الزمان لحظات تعجز الألفاظ فيها عن وصف ما يعتصر الإنسان من الم وما يكابده من حسرة ولوعة تختنق الأصوات 
  في الحناجر وتتجمد الدموع في المحاجر وما أقسى أن يقف الإنسان من حديث موقف مماثل فلا يلومني أحد لقد  آلت الأمور 
  مبلغ  فقدان مقومات الحياة أصبحت حياتي كحبل غسيل مشدود ينوء بأحماله ويصرخ من أثقاله من الألم والتوجع (صرخات 
  النفس البشرية )وتمر الأيام والشهور و سنيين عارضا هذا الموضوع  على السادة أعضاء الحكومة السابق ذكرهم الا ان 
  نظراتهم  غريبة كأنما تقول أن الموضوع خاص ومحرج و بصريح العبارة من قولهم « أحنا  صبابة  ماء عاليدين ».. 
  وصدق حدسي وأعود الى نفسي معاتبا وليلحق ظنّي بوهم في سراب ... ومرت الأيام رغم المرارة على أشد قساوتها  تحملت
  وصبرت (وجدت نفسي في صراع لأجل حقي في الوجود)  وكما يقولون لكل طريق طريق آخر مغاير له فإنني أعتزم التقدم 
  بطلب  خاص لمن لا يبخس حقّ ولا يردّ له امر .. صاحب  الحكم النافذ وحفيّة الرحمان شاهد /موصلّة الشكاوى والمظالم 
  برغبة ملحة و لأثبت بعونه تعالى للعالم  بالدليل القاطع  ان الانسانية  خرجت عن سياق  العطف  والشفقة والرّحمة
  الالهية  هكذا  بلغت منتهاها  حيث زالت الاسباب   الموجبة للإحاطة  المنعمة  بروح الله  سبحانة وتعالى .. فلا غرابة  في 
  امر هائل المعالم سيحدث  عمّا قريب  الا  فهو.الله  القائل ꞉( وماخلقت الانس والجنّ و الانس الاّ ليعبدون)( 56 الذاريات ).
  لا اذيع  سرّا لو قلت أن الأمة العربية الإسلامية حادت بالفعل عن الطريق الصحيح – الطريق الذي رسمه للمجتمع المسلم 
  بكل حكمة واقتدار معلم الأمة  نبيّ ورسول العالمين سيدي رسول الله   مما يدل على انها مخالفة لحديث النبي
  صلى الله عليه وسلم الاتي ( حياتي خير لكم وموتي خير لكم تعرض علي أعمالكم فما كان من حسن حمدت الله عليه وما كان
  من سيء استغفرت الله لكم(  وخطابي الذي بين يديه   متعلق على  إمكانية  استشارة عساها  تريح كاهلي  من بأس هذه 
  الوضعية - لو سمح لي القدر اني ابحث عن صيغة مثلى لأسلكها بغية مخاطبة صاحب  الشأن شاكيا ممن سقطت عنهم ورقه 
  التوت حيث كان بإمكانهم الحفاظ على ماء الوجه -  لي  رغبة مؤكدة لأقول كلمة مصرا على شرعية مطلبي – ربّما تكون  
  سابقة هي من نوعها أمام أنظار العالم مبرهنا عن سياسة عقيمة وزيف ادعاءات دولة ذات سيادة تحظى بدعم من قبل القوى 
  العظمى في العالم ( فهي تسعى لتحقيق هدفها على ارض الواقع  !!) .. حاملا ملف يتضمن  معاناة  الانسان  من  تنفّذ عبدة 
  الشيطان  و شدذة تضييق الخناق  على  اهل الطاعة في كلّ  الملل والنحل ..و بشكل كاف دليلا على بطلان ما تتشدق به أبواق 
  الدعاية الجوفاء التي دأبت على ملء الدنيا ضجيجا وصخبا وعلى ضوء ما قد   يصدر من أحكام .. ما يعود أساسا إلى تفهمها 
  للمسالة وجدية أدائها في كبح جماح العناصر المخلة بأخلاقيات وواجبات ومسؤوليات السلطة المهيمنة .. هذا البشر خليفة الله 
  في الارض   ما يفهمها  السذّج مطلب  تكليف لجنة  تقصّي الحقائق فالملف يتناول بالشرح عمق   ممارسة الدولة لحقوق 
  الإنسان وتبعات المماطلة في التزامها بتتمة الوعود  المعلنة بحقّ مواطنيها..وفي حالات خصوصية ..اخضعها للمسائلة 
  والمحاسبة ) وللحفاظ على استقرار عوامل مناخ الأمن  والسلم الاجتماعي في كافة دول العالم ألا وهو شغلها الشاغل 
  ويتساؤل احدهم ماذا كان يريد من وراء تصرفه هذا ( الإقصاء والتهميش - هل ينظر اليه  من قبيل الحرص الشخصي على 
  سلامة و مناعة   الوطن وهو الرئيس . ام أسلوبا مبرمجا لإبعاد العناصر الوطنية عن حظيرة  الوطن حيث اكتشف او ابلغ
  جدية اتخاذ الحيطة والحذر في التعامل معهم ). والله يمهل ولا يمهل حدّث ولا شماتة .. ما نراهم غير اشباه الرّجال  .. وفي 
  ذكراهم  مذلّة .من ساندهم ووالاهم..لايخفى على احد الضغط النفسي والجهد العقلي في عصرنا (إرهاق وتذمر من صعوبة 
  تحصيل مستلزمات الحياة) بينما الطرف  المقابل يفتخر بما يسمى  انجازات لاتمت لنا بصلة كمجتمع عربي  الا انها تخدم 
  الشركات الاحتكارية الأجنبية .وذالك لأنها لم تلتزم بأبسط  القيم الإنسانية حتى انها استقرت خزي وعار على جبين المؤيدين 
  والمناصرين للحكام الظلمة ( بدليل أننا  نتوقع  في الحضيض الصريح وهم يحلمون بزيادة الرقي والتقدم ألا إنهم المستفيدون 
  وتبقى دار لقمان على حالها). لقد أدركنا سرّ فشل الأنظمة العربية وعدم استدامتها في الهام الشعب العربي (لفقدانها القرار 
  الإيجابي وما يقابله من ارتياح   في أوساط الشعب العربي)..
  حالتي ومأتاها نقطة استفهام عصية لم يقدر على فكّها حتى فطاحل السياسة – نواب الشعب  الكريم الحاملين لمشاغل 
  واهتمامات ومقترحات الجماهير ( لانحيازهم الصريح للسلطة ) و الإعلاميين من يعهد إليهم بالنزاهة والموضوعية هم على 

13  /  15

   سواء ينفذون مخططات غربية جلية سواء في دنيا السياسة أو الفكر أو الدين - إملاءات خارجية..
  ( اللعبة السياسية لها منظريها هم على ارفع ما يكون من الاستشراف  وليدة  المغاوير حنكة وتبصر يريدون تضليلنا  على 
  نحو من الفطنة والدهاء  يحاولون ايهامنا انهم سبقونا في كل شيء  بشهادة  التقويم  الزمني حتى يصفق الغبيّ  و يصّدق 
  القول وآخر إبداعاتهم الفكرية« العولمة » دعابة الأذكياء ... كشفت الأغبياء . كان في بدايتها ان حققت الجزء  الصعب من 
  برنامجها في  تفكيك  الاتحاد السوفيتي حيث امكن قذفه في مزبلة التاريخ... وتستمر عملية التقزيم - ويندفع للحلبة  من يأنس
  في نفسه النديّة إذ يخال ذاته من زمرة  العباقرة وله   سهم في الكعكة الا انه من طينة العالم الثالث ... فلا يأبه  للأصوات 
  الرافضة  تتعالى ومنددة بفداحة الخسارة -العولمة سلاح ذو حدّين  وتأثيرها على المجتمع العربي حدث ولا حرج.و باعتبار 
  ابسط مثل (  ما رأيك في ابنك وهو يستخدم جهاز الإعلامية مبحرا عبر الشبكة العنكبوتية  باحثا  في انطلاقته عن ضالته من
  منهل العلوم  المفيدة على  اختلافها وتنوعها مع اعتبار رغبته في ذلك ولمحدودية مداركه .  وهل بإمكانك صدّه عندما ينقاد 
  بغريزته وهو الميال إلى  حبّ  الاطلاع وقد تراءت له ما يحرك الأنفس- بجاذبية شيطانية عبر إعلانات مخلة بالأخلاق وما 
  أكثرها على الشبكة   العنكبوتية  وأيسر السبيل إليها ضغطة زر لا غير وتفتح له نافذة  بامتياز التنوع والاختلاف.على 
  شاكلة " قوس قُزَح".ماذا  ننتظر عندما تتفشى هذه الظاهرة  ابتداء من  الفرد فالعائلة وتتوزع بنسبها في المجتمع .. ماذا
  لو  نمكّن  من اقحام نفسه في متاهات  الافكار المهترئة  ... والعالم  المنفتّح يحنّ اليك   ايّها المتعطش  للابحار.خلف  
  اللامعقول .وبعيدا عن الرقابة .. خلاصة القول ان الغرب  يزحف  صوبنا بتدفق عالي جداّ وعلى  غزارته  سرعة  انجاز
  واكتمال أهدافهم ومختطاتهم ) إن العولمة  تعمل بجدّ  لفرض نمط  حياة  لادينية  على  منتسبي  الجغرافيا  الكونية 
  بل هي تنكّر مشككة في الجانب العقائدي جملة وتفصيلا ، ولذلك نراها تتخذت من  مؤتمرات المرأة والسكان والاتفاقيات
  الدولية لحقوق الإنسان والقضاء على جميع أشكال التمييز  ضد المرأة، واتفاقيات حماية البيئة والتنمية المستدامة، أسلوباً 
  مباشراً لفرض مفاهيمها حول الأسرة والزواج وحقوق المرأة وحقوق الطفل والعلاقات الجنسية والإجهاض والشذوذ وكل 
  ما يتّصل بالناحية الاجتماعية في الحياة، وأطلقت من خلالها  الدعوات لدول العالم من أجل رفع تحفظاتها على توقيع اتفاقية 
  الأمم المتحدة لحقوق الطفل واتفاقية إلغاء جميع أشكال التمييز  ضد المرأة، وهما وثيقتان خطيرتان تهددان استقرار الأسرة 
  ومستقبلها   في العالم أجمع» لنا قادة على درجة من الوعي ما  أوقعهم في شراكها ويحسبون انهم يحسنون صنعا)  قُلْ هَلْ 
  نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالا (103)الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ  الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا)( 104-الكهف ) 
  استدرجتهم  شعلة الرقي والتقدم )إِذْ قَالَ مُوسَى لاهْلِهِ إِنِّي آَنَسْتُ  نَارًا سَآَتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرأَوْ آَتِيكُمْ بِشِهَابٍ قَبَسٍ لَعَلَّكُمْ 
  تَصْطَلُونَ))النمل- 7) فكانوا هم الأداة التنفيذية والانضمام إلى ناديهم  يجعلنا كالأيتام على مائدة اللئام . كل هذا من المكن أن 
  يتحقق فمبادئ وقيم العولمة هم واضعوها فهم على ظلاله ولا تزال  لعبتهم المفضّلة ( أن لعبة العولمة غير عادلة، فالقرارات 
  داخل المؤسسات الدولية تتخذ على أساس سياسي، وفي إطار مزيج غريب من الإيديولوجيات والاقتصاد السيئ، كما يقول 
  ناقدون غربيون للتجربة).
  **  لربما تنفست ببعض ما يجول في خاطري الا انه هناك أسئلة عدة تكتنف واقعنا كيف ؟؟ ولماذا؟ هكذا  دأب أرباب السلطة 
  خاصة العرب ...أتحدى العالم لو يفعل احد منهم شيئا يستحقّ الذكر ( ماذا فعلت جامعة الدول العربية  الم تبع قضية العرب 
  فلسطين الم تكن عهدة عربية - كل فرد فيهم  يقول أنها قضيته الأولى )
  " نلاحظ في المجتمع العربي  غياب العدالة الاجتماعية، وهذا يعني غياب المبدأ الأساسي الذي يعتمد عليه الناس، مما يؤدي
  إلى الفوضى. ففي غياب العدالة الاجتماعية وسيادة القوانين على الجميع بالتساوي يستطيع الناس أن يفعلوا كل شيء.
  تتعرض حقوق الإنسان للخطر. ولذلك يصبح الفرد هشاً ومؤقتاً وساكناً بلا فعالية لأنه يعامل دائماً بلا تقدير لقيمته كإنسان. 
  واستغرب باستمرار لماذا يستعملون كلمة الديموقراطية كثيراً في المجتمع العربي؟
  إن ظروف الواقع العربي لا تسمح باستعمالها لأن ما يجري فعلاً هو عكسها تماماً. عندما تغيب الديمقراطية ينتشر القمع،
  والقمع واقع لا يحتاج إلى برهان في البلدان العربية. فعلى سبيل المثال الحاكم العربي يحكم مدى الحياة في الدولة الدينية أو 
  الملكية أو الجمهورية أو الإمارة أو السلطنة. ولذلك لا ينتظر الناس أي شيء لصالحهم. وكمثال آخر فإن معظم الصحف
  العربية تمنع من بلد إلى بلد والرقابة على الكتب والمجلات ليست بأقل من الرقابة على الصحافة. هنا مئات الكتب العربية، 
  وغير عربية ممنوعة في معظم البلدان العربية وخاصة الكتب التي تعالج الحقائق اليومية الملموسة للناس، والكتب التي 
  تتكلم على واقع السجون والحريات العامة وما شابهها. ونحن نقرأ كل سنة في معارض الكتب العربية قوائم طويلة بالكتب
  الممنوعة  دون أن يستثنى من ذلك بلد عربي واحد.    في هذه المجتمعات يحاول الفرد أن يميز نفسه بالنسب كالكنية أو 
  العشيرة أو  بالثروة أو بالمنصب أو بالشهادة العالية في مجتمع تغيب عنه العدالة ويسود القمع وتذوب استقلالية الفرد 
14  /  15
  وقيمته كإنسان   يغيب أيضاً الوعي بالمسؤولية. ولذلك لا يشعر المواطن العربي بمسؤوليته عن الممتلكات العامة مثل
  الحدائق العامة  والشوارع ومناهل المياه ووسائل النقل الحكومية والغابات باختصار المرافق العامة كلها.   ولذلك يدمرها
  الناس اعتقاداً منهم  أنهم يدمرون ممتلكات الحكومة لا ممتلكاتهم هم. وهكذا يغيب الشعور بالمسؤولية تجاه أفراد المجتمع 
  الآخرين. فعلى سبيل  المثال، السجناء السياسيون في البلدان العربية ضحوا من أجل الشعب ولكن الشعب نفسه يضحي 
  بأولئك الأفراد الشجعان،  لم سمع عن مظاهرة أو إضراب أو احتجاج عام في أي بلد عربي من أجل قضية السجناء
  السياسيين، إن الناس في الوطن  العربي يتصرفون مع قضية السجين السياسي على أنها قضية فردية وعلى أسرة السجين
  وحدها أن تواجه أعباءها! إن ذلك  من أخطر مظاهر عدم الشعور بالمسؤولية..  إنني أفهم معنى أن تضحي السلطة بأفراد 
  متميزين ومفكرين وأدباء وسياسيين وعلماء وفنانين وسواهم، ولكن لماذا يضحي الشعب نفسه بأولئك الأفراد؟ بالطبع أنا لا
  أنكر أن هناك أفراداً يلاقون تقديراً  عالياً ولكن المبدأ نفسه ما زال ضعيفاً ولا يشكل  قوة اجتماعية فاعلة أو مثمرة ..  ومن
  جهة العنصرية :أفهم العنصرية   على أنها  سلوك متعال ومتغطرس، العنصرية موجودة بقوة عبر التاريخ ولا حاجة هنا   
  لتكرار ما يعرفه الجميع من إدعاء  بعض  الشعوب   التفوق على أساس العرق، واختلاف اللون. لقد عانى بنو البشر طويلاً
  من العنصرية.   ونحن نعيش  عنصرية في  شعبنا و حتى الان أعتبر كل سلوك يميز صاحبه نفسه عن الآخرين من فوق هو
  سلوك عنصري. تأخذ العنصرية أشكالاً  مختلفة، أمة ضد  أخرى أو طبقة ضد أخرى أو فئة اجتماعية ضد غيرها من الفئات 
  أو فرد يضع نفسه فوق الآخرين.  فالعنصرية مازالت  موجودة في بني البشر في كل مكان، ولكي نتخلص من العنصرية 
  نحتاج إلى ثقافة عاليةووقت طويل  لا يعرف مقداره.  نحن البشر لا نستطيع الآن أن نتخلص من العنصرية على ما يبدو، 
  ولكننا نستطيع أن نخفضها إلى  الحدود الدنيا ..  العرب كما هو معروف مورست عليهم العنصرية وما زالت حتى وقتنا هذا.
  والأمثلة أكثر من أن تعد. ومع  ذا فقد شعرت عميقاً أن العرب يمارسون العنصرية داخل مجتمعاتهم ضد بعضهم بعضاً على
  أكثر من شكل" ولينعم بمقامه  على سدةّ  الرئاسة { يود أحدهم لو يعمر ألف سنة }وليضحك منها ضحكه الشيطان الشهيرة 
  ( على قدر من المكر والخداع واللّف والدوران) تصرفون كما طاب لهم متنكرين لواجباتهم تجاه محكوميهم واوكدها الالتزام 
  الأخلاقي (الوفاء بالوعود ).
  وفي الختام لا يسعني إلا أن أتمنى من الأعماق أن أجد في وجهتي إليك سندا معبرا صادقا مدافعا عن حقوق الإنسانية،
  ونشكر لك تجاوبك، ومشاركتك همومنا وربما  مساهمة منك في دحض الباطل. والله المستعان... ودائما أقول إنما هي
  تفاعلات دنيا فاتنة و ننتظر اللقاء هناك حيث دار المقام والعدالة وما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر
  من نعم ربنا علينا التي لا تحصى ولاتعد ...هذا هو واقع الإنسان العربي المسلم المعاصر , في أعين القوى المتسلطة اليوم !
  ففي بعض الأحيان :   هو إنسان وضيع , لا يستحق أن يحيا لأنه ( كذالك ) ، وأحياناً :  لا يستحق أن يتمتع بحقوقه  
  ( خشية  ماذا  ) ، وأحياناً : لا ينعم بخيراته وثروات أرضه لأنه ( لاستحق أن يمتلكها ) ، وأحياناً , وأحياناً !! لكي تكون 
  إنساناً محترماً بأن يُنظر إليك بمنظار ( الحيوان الأليف ) ، عليك أن تخضع لأسيادك الجدد ، وتفكر وفق مايريدون ، وتتكلم 
  وتأكل وتشرب  وتلهوا – إن لهوت - ، كذلك .!! لا تقاوم ، فأنت إرهابي !!  لا تدافع ، فأنت معتدِ !! لا تغضب ، فأنت عبد 
  والغضب للأسياد !!
  نعم أيها الإنسان المعاصر ، هذا هو حالك ، شئت أم أبيت ، - إلا مارحم الله - !!
  خلف حدود المكان كان يا ماكان في سالف العصر والأوان بل هو حاضره قصة تروى ككل القصص منها ما حدث وعفا  عليها
  الزمان ومنها لا يزال يجتر ويلات الزمن ويلوك الحسرات قهرا ومنها ما يزال يتطلع لذلك الأفق الذي لا يعلم مستقره الا الله 
  جل في علاه سبحانه.. رب العرش العظيم     
  تحية مكررة لك أيها الأخ الكريم من أخيك  في الإنسانية  محمد علي بن محمد المدوري الزين.
  اللهمّ صلي وسلم وبارك على عبدك ورسولك سيّدنا محمد  خاتم الانبياء والمرسلين وارض اللهمّ عن خلفائه الراشدين...
 والحمد لله ربّ العالمين

15  /  15
 ·  Translate
Add a comment...

The White House

Shared publicly  - 
 
Five years ago, President Obama signed Wall Street Reform into law. Make sure your friends see these numbers about exactly what the law has done: Business lending by banks is up 30%. The economy created 12.8 million private-sector jobs. And, the Consumer Financial Protection Bureau put nearly $11 billion back in the pockets of more than 26 million consumers. go.wh.gov/WallStreetReform
516
78
Leticia Lelula Garcia's profile photoЛОГАН ГОМЕЗ's profile photoLucy Garcia's profile photoCatrin Slak's profile photo
129 comments
 
☆¸.•´¸★
█╲\╭┓═══════════♥══════★★
█╭★ ╯ My lovely FRIEND ♥ ╰★
█┗╯\╲═══════════♥══════★★
Today is FRIENDSHIP DAY!
Add a comment...

The White House

Shared publicly  - 
 
"He opened a lot of people’s eyes, including mine, to some of the obstacles that folks with disabilities faced and how important it is that the rest of us do our part to remove those obstacles." —President Obama on his father-in-law, Fraser Robinson, and the 25th anniversary of the Americans with Disabilities Act: http://go.wh.gov/jBQ8sJ
578
78
Bec Bee's profile photoKristie Mamelli's profile photo‫حسین ریسی‬‎'s profile photonelsy tempora fondeur tavarez's profile photo
166 comments
 
I would like to think that +ProgressivesAreLiars is an advocate for something real, but she isn't. 
Add a comment...

The White House

Shared publicly  - 
 
"I welcome all scrutiny. I fear no questions. As Commander-in-Chief, I make no apology for keeping this country safe and secure through the hard work of diplomacy over the easy rush to war." —President Obama on the #IranDeal: go.wh.gov/IranDeal
427
63
Scottdale Music, LLC. Gregory (Hillhouse)'s profile photoNORWAY BROADCASTING GRET COPENHAGEN WWW.URDUNEWSEUROPE.COM's profile photoVireak Pich's profile photoEarl White's profile photo
227 comments
 
+bill charlevoix ha ha ha damn that was the best thing I've heard all day. Ha ha Thanks
Add a comment...

The White House

Shared publicly  - 
 
"These are young people who made mistakes that aren’t that different than the mistakes I made and the mistakes that a lot of you guys made. The difference is they did not have the kinds of support structures, the second chances, the resources that would allow them to survive those mistakes." —President Obama after visiting the federal prison in El Reno, Oklahoma: http://go.wh.gov/ElReno
538
77
Jill Starr's profile photoEarl White's profile photo‫حسین ریسی‬‎'s profile photoBessie Jackson's profile photo
180 comments
 
Nice
Add a comment...
Story
Tagline
Get news, go behind-the-scenes and engage with the Obama administration
Introduction
Welcome to the White House on Google+. On this page you’ll find news from the White House blog, behind-the-scenes photos and videos, and opportunities to engage with Obama administration officials and policy experts on topics ranging from the economy to technology. We hope you'll join the conversation on the issues that matter the most to you right here on Google+.
 
This is the official White House page on Google+. Comments posted on and messages received through White House pages are subject to the Presidential Records Act and may be archived. Learn more at WhiteHouse.gov/privacy.