Profile

Scrapbook photo 1
Scrapbook photo 2
marwan al ush
Worked at National Council of the Damascus Declaration for Democratic National Change‏‎
Attended damas unvercity
Lived in damascus -syria
214 followers|7,788 views
AboutPostsPhotosVideos+1's

Stream

marwan al ush was tagged.

marwan al ush

Shared publicly  - 
1
Have him in circles
214 people
saed mhd's profile photo
‫عبدالرحمن شميس‬‎'s profile photo
dilxwaz muhemed's profile photo
Maria Maalouf's profile photo
Hanan Al lakoud's profile photo
samy mohamd ali's profile photo
‫بشر سعيد (‪Bsher Said‬‏)‬‎'s profile photo
mohamed jafar's profile photo
Habib Saleh's profile photo
People
Have him in circles
214 people
saed mhd's profile photo
‫عبدالرحمن شميس‬‎'s profile photo
dilxwaz muhemed's profile photo
Maria Maalouf's profile photo
Hanan Al lakoud's profile photo
samy mohamd ali's profile photo
‫بشر سعيد (‪Bsher Said‬‏)‬‎'s profile photo
mohamed jafar's profile photo
Habib Saleh's profile photo
Work
Occupation
مهندس geological engineer
Employment
  • National Council of the Damascus Declaration for Democratic National Change‏‎
    ember of the National Council‏‎, 2007 - 2014
    Summary and Current Status On July 15, 2010, upon completion of his 30-month prison term, Syrian geological engineer Marwan al-‘Ush was released from ’Adra Prison. Mr. al-‘Ush was arrested on January 15, 2008. In late January 2008, numerous charges (see background for list) were brought against him, all of which stemmed from his involvement in peaceful political activities as a member of the National Council of the Damascus Declaration for Democratic National Change—an umbrella organization comprised of representatives of opposition political parties and pro-democracy groups in Syria. On October 29, 2008, following Criminal Court proceedings that failed to meet international fair trial standards, he was convicted on all charges and sentenced to 30 months in prison. Amnesty International adopted him as a “prisoner of conscience” and called for his unconditional release.
Places
Map of the places this user has livedMap of the places this user has livedMap of the places this user has lived
Previously
damascus -syria - damascus -syria - damascus -syria
Links
Contributor to
Links
Story
Tagline
ناشط سياسي في الحراك الوطني السوري لقيام دولة ديمقراطية مدنية تعددية ديمقراطية نحو سوريا المستقبل.
Introduction

DATE OF BIRTH:

 1956

PROFESSION:

 Geological engineer

DATE OF ARREST:

 January 15, 2008

STATUS:

 Released

   

Summary and Current Status

On July 15, 2010, upon completion of his 30-month prison term, Syrian geological engineer Marwan al-‘Ush was released from ’Adra Prison.

Mr. al-‘Ush was arrested on January 15, 2008.  In late January 2008, numerous charges (see background for list) were brought against him, all of which stemmed from his involvement in peaceful political activities as a member of the National Council of the Damascus Declaration for Democratic National Change—an umbrella organization comprised of representatives of opposition political parties and pro-democracy groups in Syria. On October 29, 2008, following Criminal Court proceedings that failed to meet international fair trial standards, he was convicted on all charges and sentenced to 30 months in prison. Amnesty International adopted him as a “prisoner of conscience” and called for his unconditional release.
 
Background
 
Mr. al-‘Ush is a geological engineer. In 2003 he ran for a seat in Syria’s parliament as an independent candidate. A human rights defender, Mr. al-‘Ush is a member of Defend International (DI), an international non-governmental organization that works to stop human rights violations in the Middle East and North Africa.
 
Mr. al-‘Ush was one of a group of 163 individuals who attended the first meeting of the National Council of the Damascus Declaration for Democratic National Change (DDDNC) on December 1, 2007. The Syrian government considers the National Council of the DDDNC to be an illegal organization. National Council members reportedly are from every Syrian province and from every sect, ethnic group, and political leaning, including leftists, liberals, conservatives, Kurds, and moderate Islamists. The DDDNC, often referred to as the Damascus Declaration, is a document—first made public on October 16, 2005—that calls for the establishment of a democratic system in Syria that respects citizens’ rights, ensures freedom of speech and association, and ends discrimination based on religious or political beliefs.
 
More than 50 people who attended the first meeting of the National Council of the DDDNC were subsequently arrested, including Mr. al-‘Ush.  He was arrested on January 15, 2008. Although most of those arrested were held without charge for a couple of days and then released, Mr. al-‘Ush and several others were held in incommunicado detention at the State Security branch in Damascus until their initial court hearing. In addition to Mr. al-‘Ush’s case, the CHR undertook those of five other National Council members—medical doctors Walid al-Bunni, Yasser al-‘Eiti, Feda’a al-Horani, and Kamal al-Mwayel; and dentist Ahmad To’meh.
 
On January 28, 2008, amidst tight security, Mr. al-‘Ush and several other National Council members appeared before a criminal court at the Palace of Justice in Damascus headed by Investigating Judge Muhammad Subhi al-Sau’r in case number 1738. They reportedly were questioned for about four hours and arraigned on charges brought against them under Syria’s Penal Code by the public prosecutor. The charges included “weakening national sentiments and awakening racism and sectarianism” (Article 285), “broadcasting false or exaggerated news which would affect the morale of the country” (Article 286), joining an “organization formed with the purpose of changing the financial or social status of the state” (Articles 304 and 306), “carrying out acts or writing material the aim of which is to inflame sectarian or racist feelings or to provoke conflict between the sects and the rest of the nation” (Article 307), and “joining a secret organization” (Article 327). According to Article 327:
 
An organization is secret if its aims are deemed illegal and if it conducts its business in total or partial secrecy. An organization is secret if it is proved that its aims are contrary to the law and it did not inform the authorities, after it had been told to do so, or if it offered false or incomplete information on the following: its by-laws, the names of its members, the job descriptions of its members, the subject of its meetings, the source of its funding, and a break-down of its assets.
 
According to Khalil Maatuk, one of the defense lawyers, Mr. al-‘Ush and the other defendants denied all of the charges brought against them.
 
Reports indicate that the court proceedings that day failed to conform to international standards for a free and fair trial in a number of substantive ways. Defense lawyers reportedly were prohibited from speaking to their clients during the proceedings. The judge did not permit the lawyers to obtain a copy of the list of charges leveled against their clients.
 
The judge reportedly ordered pre-trial detention and Mr. al-‘Ush’s transfer to ‘Adra Prison in a suburb of Damascus, where he remains. Subjected to harsh conditions of confinement, he reportedly was forced to sleep in a corridor for nine days without bedding or adequate covering, at a time when the temperature fell below freezing at night. Amnesty International (AI) expressed concern at the time that Mr. al-‘Ush, who was detained incommunicado, was at grave risk of torture.
 
The trial of Mr. al-‘Ush and his 11 co-defendants began on July 16, 2008, in a Damascus criminal court. Reports indicate that the trial was attended by friends and family of the defendants and several observers from European embassies. According to the Syrian Human Rights Observatory, the defendants explained that the aim of the “national assembly meeting on December 1, 2007, was the peaceful and calm democratic transformation … and that they are not seeking power” and stressed that the group did not act in secret, but rather made public statements.  The court issued its guilty verdict on October 29, 2008, and sentenced Mr. al-‘Ush and his co-defendants to 30-month prison terms. He served his entire sentence at ’Adra Prison.
 
Shortly after Mr. al-‘Ush’s conviction and sentencing, his lawyer reportedly presented a formal appeal before Syria’s Supreme Court (criminal room). More than 8 months later, on July 14, 2009, that court issued a ruling denying the appeal and confirming his 30-month prison sentence.
 
(On July 28, 2009, Mr. al-‘Ush’s lawyer, Muhannad al-Hassani, was arrested by Syrian State Security. Prior to Mr. al-Hassani’s arrest state security officials had summoned him for questioning on several occasions. The questioning reportedly centered on his human rights work, including his defense of political detainees. Three days after his arrest, Mr. al-Hassani was charged with “weakening national sentiments” and “spreading false news.” On June 23, 2010, following Criminal Court proceedings that failed to meet international fair trial standards, he was convicted and sentenced to three years in prison. Amnesty International considers him to a “prisoner of conscience,” who is unjustly imprisoned because of his legitimate human rights work on behalf of Mr. al-‘Ush and other clients.)
 
As noted above, during his imprisonment AI considered Mr. al-‘Ush to be a “prisoner of conscience” and called for his unconditional release on the grounds that he was detained solely for peacefully exercising his fundamental rights to freedom of expression and assembly. This view was widely shared by the international community.

 

نص قرار الاتهام بحق معتقلي إعلان دمشق

  قاضي الإحالة:   01/05/2008  النداء: www.annidaa.org

  

  • تفصل السلطة القضائية في المسائل المعروضة عليها دون تحيز على أساس الوقائع وفقاً للقانون ودون أية تقيدات أو تأثيرات غير سليمة أو أية إغراءات أو ضغوط أو تهديدات أو تدخلات مباشرة كانت أو غير مباشرة من أي جهة أو من لأي سبب.
    الفقرة الثانية من مبادئ الأمم المتحدة الأساسية بشأن استقلال السلطة القضائية والمتضمنة

  • كل شخص متهم بجريمة يعتبر بريئاً إلى أن يثبت ارتكابه لها قانوناً في محاكمة علنية تكون قد وفرت له فيها جميع الضمانات اللازمة للدفاع عن نفسه
    المادة /14/ من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية السياسية وكذلك المادة /10/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

المنظمة السورية لحقوق الإنســان ( سواسية )

بـــــيــــــــــان

بحضور جمهرة من المهتمين و عدد من الأساتذة المحامين إضافة لبعض ممثلي السلك الدبلوماسي و المفوضية الأوربية و بحضور الدكتور حسين باردي ممثلاً عن الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان و الشبكة الأورمتوسطية لحقوق الإنسان عقدت محكمة الجنايات الأولى بدمشق جلســـة لمحاكمة ما بات يعرف بمعتقلي إعلان دمشق للتحول السلمي الديمقراطي .

الدكتورة فداء أكرم الحوراني رئيسـة المجلس الوطني لإعلان دمشق
النائب السابق الأسـتاذ رياض سيف رئيس مكتب الأمانة العامة لإعلان دمشق
الدكتور أحمد طعمة أمين سر المجلس الوطني لإعلان دمشق
المحلل السياسي الأستاذ أكرم البني أمين سر المجلس الوطني لإعلان دمشق الكاتب
الباحث و المحلل السياسي و الطبيب وليد البني عضو الأمانة العامة لإعلان دمشق
الأستاذ علي العبد الله عضو الأمانة العامة لإعلان دمشق الكاتب و المحلل السياسي
الناشط الحقوقي الأسـتاذ جبر الشوفي عضو الأمانة العامة لإعلان دمشق
الكاتب و الباحث و الطبيب ياسر العيتي عضو الأمانة العامة لإعلان دمشق
الكاتب و المحلل السياسي والناشط الحقوقي الأستاذ فايز سارة عضو المجلس الوطني
الفنان التشكيلي العالمي الأستاذ طلال ابو دان عضو المجلس الوطني
الناشط الحقوقي الأستاذ. محمد حجي درويش عضو المجلس الوطني لإعلان دمشق
المهندس والناشط الحقوقي الأستاذ مروان العش عضو المجلس الوطني

تقدمت جهة الدفاع بمذكرة دفاع خطية مؤلفة من ثلاث و عشرين صفحة انتهت فيها لطلب براءة موكليهم مما أسند إليهم ، بعدها أدلى المتهمين بأقوالهم الأخيرة شفاهاً فتحدثت الدكتورة فداء الحوراني معبّرة عن أملها في قضاء وطني نزيه و مستقل و أنها كانت تعتقد أن في سوريا خطوات جدية نحو الديمقراطية بما تستوجبه من فصل للسلطات و تعزيز لسيادة السلطتين التشريعية و القضائية و بما تعنيه من تعزيز لهيبة الدولة و مؤسـساتها و أن الاستبداد بما يخلفه من مراكز قوى خارج القانون هو الذي ينال من هيبة الدولة و يضعف مؤسـساتها.
و أن إنهاء حالة الطوارئ و الأحكام العرفية و إطلاق الحريات العامة لا سيما حرية التعبير شرط لازم و ضروري لرفع المستوى المعاشي المتدهور للمواطن السوري و الحد من الفساد و ليس إضعافا للشعور القومي أو ترويجاً للأخبار الكاذبة و إنما يندرج تحت عنوان الحق في تواجد رأي آخر في هذا الوطن افتقدنا له كثيراً.
و أكدت أن إعلان دمشق ليس جمعية سرية أو تنظيم و إنما هو إعلان فكرة تم إطلاقها تطالب بضرورة التغيير التدريجي بالوسائل السلمية باتجاه الديمقراطية كطريق وحيد لحل الأزمات و المشاكل و تعزيز سيادة الوطن و كرامة الانسان و حول هذه الفكرة انضوت شخصيات و قوى من أرضيات و مشارب مختلفة حلموا بالحرية في وضح النهار و بالعيش دون خوف في دولة قانون و مؤسـسات سواسية في الحقوق و الواجبات و أعلنوا عن أحلامهم جهاراً ، و ختمت بالتساؤل فيما لو كان القانون يعاقب على الجهر بالأحلام.
ثم تحدث الدكتور ياسر العيتي مستغرباً أن يتم اعتقالهم على آرائهم و مواقفهم نحن في القرن الحادي و العشرين و أكد أن البيان الصادر في نهاية الاجتماع الذي عقدوه ما هو إلا وجهة نظر و هو قابل للحوار و من حق السلطة أن يكون لديها وجهة نظر مختلفة ، لكن الحوار لا يكون في غرف التحقيق و المعتقلات ، و شدد على أن الحق بالتعبير حق مقدس و أن التخلي عنه هو تخلي عن إنسانية الإنسان و أنه لا خلاص لسوريا إلا بالتحول للديمقراطية.
ثم تحدث الأستاذ جبر الشوفي مؤكداً على حق المواطن السوري في الدفاع عن حريته ، و أن الحرية تقتضي المشاركة و إبداء الرأي السلمي العلني و حل الخلافات في وجهات النظر بالحوار ، و أن جوهر هذه القضية هي إقرار لثقافة الحوار و الحق بالرأي و الرأي الآخر لأن حرية الرأي هي الأساس الذي يؤمن لنا مكانة بين الأمم و أن المحاكمة على الرأي يسيء لسمعة سوريا و هو ما لا يرضاه لبلده.
و أن اجتماعهم كان اصلاحياً بهدف خدمة المجتمع و التهم التي وجهت لهم قامت على أساس تفسير متشدد من أجهزة الأمن لبعض العبارات الواردة في البيان الختامي و عبر عن أمله بأن تضع المحكمة الأمور في نصابها الصحيح على اعتبار أن التهم وحدها لا تكفي للحكم ما لم يقم دليل على تلك التهم و هو ما تفتقر إليه هذه القضية.
ثم تحدث الكاتب و المحلل السياسي الأستاذ فايز ساره معبراً عن أن إعلان دمشق من وجهة نظر أعضائه يهدف لمستقبل أفضل لسوريا و السوريين ، و المتهمين في هذه القضية يحاكمون على وجهة نظرهم بعد أن فسرت أمنياً بصورة مشوهة و طالب المحكمة بالحياد إبان تفسيرها لوجهة النظر على اعتبار أن المحكمة هي حكم بين خصمين متخاصمين و الحيادية شرط لازم و ضروري لها.
ثم تحدث الكاتب و المحلل السياسي الأستاذ أكرم البني مؤكداً أنه سبق له و أن حوكم سابقاً لأسباب سياسية لكن لهذه المحاكمة طابع مختلف لأنها محاكمة لأناس حملتهم الرغبة في حق التعبير عن الرأي ، فالمتهمين في هذه القضية من مشارب سياسية مختلفة جمعت بينهم القناعة على حقهم في التعبير عن الرأي ، و من وجهة نظره لا جدوى من الدفاع القانوني في مثل هذه المحاكمات .
و المعتقلين في هذه القضية قدموا التضحيات لأنهم محكومين بالأمل بقضاء حامي لحرية الرأي لا خصماً له و بقوانين تضمن الحق الطبيعي القانوني و الدستوري الضامن للحقوق الأساسية للإنسان و على رأسها حق التعبير عن الرأي.
ثم تحدث الكاتب و المحلل السياسي الأستاذ علي العبد الله قائلاً: أنه لا يريد أن يكرر ما قاله زملائه لكنه يرى أن اعتقالهم هو بمثابة رفض من السلطة لإصلاح حقيقي تسـتدعيه جميع ظروف سوريا.
ثم تحدث الدكتور أحمد صالح الخضر مؤكداً على أن القضية هي قضية رأي و أن التطور الذي أصاب الفكر الإنساني أصبح ينظر لحرية التعبير على أنها قيم كونية و ليست خصوصية محلية و من الصعب على الفكر الإنساني اليوم أن يحاكم الإنسان على رأيه بعد أن أضحت الديمقراطية وسيلة التفاهم لمعرفة آراء الناس و أفكارهم.
و لا يجوز الحكم المسبق على ضمائر الناس لأن الضمير هو أهم خصائص الشخصية ، و أكد على ضرورة حرية الرأي و التعبير لأنها تؤمن بتلاقح الأفكار و تضمن الوصول للحلول التي يعاني منها مجتمعنا.
ثم تحدث النائب السابق في مجلس الشعب الأستاذ رياض سيف رئيس الأمانة العامة لإعلان دمشق موضحاً أنه لم يطلع على مذكرة الدفاع إلا قبل أقل من ساعة و داخل قفص المحاكمة بسبب الإجراءات المشددة التي تقوم بها إدارة السجن و أن كان قد قرر أن لا يتكلم لعدم جدوى الكلام.
ثم استفزته عبوديته ( بحسب تعبيره ) و أراد أن يبرهن و لدقائق أنه حر و هو يعلم أن السلطة تستطيع سحقه و محقه مع عائلته فيما لو أرادت و أردف: أنه حَمل قبل سبع سنوات من الآن لذات القفص الاتهامي الذي يقف به الآن مع أنه كان نائباً بمجلس الشعب و كان الأول في عدد الأصوات من بين نواب العاصمة السورية دمشق.
و أنه صدر بحقه حكم بالأشغال الشاقة لمدة خمس سنوات تحت قبة ذات المحكمة و كان السبب في الحكم الصادر بحقه هو أنه تحدث بالسياسة و طرح بصفته عضواً في مجلس الشعب مبادئ أولية للحوار اقترح بموجبها جمعية تأسيسية تهيئ لدستور جديد للبلاد يتناسب مع وضع سوريا .
و بعد أربع أسابيع من خروجه من السجن كانت أجهزة المخابرات تحيط بمنزله و مكتبه و كل مكان يرتاده.
و أنهم في إعلان دمشق و مع علمهم بماهية الأحكام العرفية فقد أصروا رغم الحظر و المنع على ضرورة مواصلة السعي لتحول سلمي ديمقراطي آمن و على أساس ذلك تتم محاكمتهم اليوم و هو غير متفائل بالحكم الذي سيصدر عن المحكمة في ظل حالة الطوارئ المفروضة منذ عام 1963 و الذي لم يترك أي فسحة من الحريات العامة في سوريا و أنه و زملائه سيواصلون السعي لتحويل سوريا بشكل سلمي من دولة أمنية إلى دولة قانون و مؤسـسات .
ثم تحدث الأستاذ محمد حجي درويش عضو المجلس الوطني لإعلان دمشق مذكراً على أن جميع الدول التي تحترم مواطنيها لديها معارضة مصانة حريتها بالعمل وفقاً لدستور ومؤسـسات.
و أن الديمقراطية أصبحت مفهوم و ممارسة و إن شرائع و حقوق الإنسان هي منجزات إنسانية و بالتالي فهي ملك للبشرية و ليست سلعة مستوردة تسعى لتدمير خصوصية وطينة كما يحلو للبعض الحديث عن ذلك.
و من هنا كان تلبيته لدعوه اجتماع المجلس الوطني لإعلان دمشق و الذي حضره أكثر من مائتي شخصية سورية من كافة ألوان الطيف السوري و صدر في ختامه بيان يدعو من وجهة نظره لرفع شأن الدولة بصفتها دولة جميع مواطنيها الأحرار ، دولة ديمقراطية تحترم حقوق الإنسان وفق الشرعة و المواثيق الدولية.
و برأيه فإن وطناً يبني وحدته الوطنية بشكل قسري و قهري يبقى مهدداً لأن الوحدة الوطنية لا تبنى إلا على أساس اتحاد طوعي لمواطنين أحرار.
ثم تعرض للغلط الوارد في ضبط الأمن حول مصطلح القضية الكردية و الفرق ما بين ثلاث مصطلحات هي ( القضية الكردية أم المسألة الكردية أم المشكلة الكردية ) والفرق ما بين المصطلحات الثلاثة و انتهى إلى أن جوهر القضية يكمن في المجردين من الجنسية و أن البيان الختامي طالب بإيجاد حل ديمقراطي لهذه القضية على أساس وحدة سورية أرضاً و شعباً.
ثم استعرض تعريف إعلان دمشق لنفسه و قوام مؤتمره و عدد أعضائه و نوعيتهم و آلية دعوتهم و مكان انعقاد اجتماعهم و توقيته في وضح النهار و وثائقه المنشورة التي تنفي وجود أي جمعية سرية.
و أخيراً عبر عن تخوفه من عدم حياد المحكمة و من هنا جاءت دعوته لاستقلال القضاء و حياديته و قال : إن أي حكم مستقبلي سيكون يمثابة وسام على صدره و هدية لأبنائه و عليه فلم يطلب الرحمة أو الشفقة و إنما طالب بالعدل مذكراً هيئة المحكمة بمحاكمة المناضل ابراهيم هنانو أمام محكمة انتداب فرنسي و الحكم العادل الذي صدر فيها و الذي جعلها مثالاً يدرس في معاهد و كليات الحقوق في سوريا و فرنسا.
و أخيراً تحدث الفنان التشكيلي طلال أبو دان مؤكداً أن هذه المحاكمة هي للأفكار و المفاهيم ... للطموحات و الآراء و تساءل كيف يمكن لنا في سوريا أن نصبو للتطور و الانفتاح و الحداثة و لا يتسع صدر القائمين على نظام الحكم لبعض الآراء من مجموعة من الديمقراطيين يقولون رأي مختلف و يعتمد تجاههم السجون و المعتقلات كلغة وحيدة للحوار و أنه على المستوى الشخصي لا أمل لديه بالحكم الذي سيصدر بحقه ..... و في نهاية المحاكمة قررت المحكمة رفع الأوراق للتدقيق و إرجاء المحاكمة لجلسـة 29/10/2008.
تعّبر المنظمة السورية لحقوق الإنســان عن أملها بصدور قرار ببراءة المتهمين يكون بمثابة صرخة عدل في مواجهة ما أصابهم من ظلم و جور ألقى بهم في الوهاد المخصص للقتلة و المجرمين .
قرار تعلو بموجبه راية العدل ، فالعدالة هي أهم مرفق في أي مجتمع متحضر يعرف معنى لكرامة الإنسان و قيمه الإنسانية.

Education
  • damas unvercity
    geological. Eng, 1975 - 1980
Basic Information
Gender
Male
Other names
marwan esh
marwan al ush's +1's are the things they like, agree with, or want to recommend.
تحليل أمني لأشهر برامج المحادثة على الأجهزة الذكية
all4syria.info

تحليل أمني لأشهر برامج المحادثة على الأجهزة الذكية

plusone-button
www.google.com

العربية, български, català, 中文 ‏(简体), 中文 ‏(繁體), hrvatski, čeština, dansk, Nederlands, English ‏(UK), English ‏(US), eesti, Filipino, suomi,

سيريا بوليتيك | موقع سوري سياسي إستراتيجي إخباري مستقل - سيريا بوليتيك ي...
www.syria-politic.com

أدلت لوسي موريلون، مديرة الإعلام الجديد في منظمة مراسلون بلا حدود الدولية المدافعية عن حرية الصحافة، بتصريح خاص لموقع "سيريا بوليتيك&qu

النشرة البريدية من المركز السوري للتوثيق بتاريخ 2012-04-18
documents.sy

ناشطون مؤيدون للحكومة يتحدثون عن "استمرار العملية العسكرية في منطقة بصر الحرير" بمحافظة درعا، وناشطون معارضون يتحدثون عن سقوط قتلى

مظاهرة في شهبا تعتذر من أهالي داريا
all4syria.info

جديع دواره : كلنا شركاء خرجت عصر يوم الاثنين مظاهرة...

معارضة المعارضة تستنكر مواقف حسن عبد العظيم
all4syria.org

كلنا شركاء – خاص   أصدر كل من علي حيدر رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي...

سورية.. إلى كارثة الحل العسكري؟
arabic.rt.com

 ما عواقب استمرار الاعتماد على القوة والعنف، سواء من قبل النظام السوري أو المعارضة؟ بم ينذر تصعيد التفجيرات المروعة في المدن السورية؟ وماذا

سيريا بوليتيك | موقع سوري سياسي إستراتيجي إخباري مستقل - خطوة إسلامية مط...
www.syria-politic.com

قال فيصل المقداد، نائب وزير الخارجية السوري: «إن الهدف من كل ما يجري في سوريا هو إيصال الإسلاميين إلى السلطة». بكلام آخر: يقول الأستاذ المقد

العربية: جرائم النظام السوري في رنكوس 30-1-2012
www.youtube.com

المعارض السوري و عضو المجلس الوطني السوري فواز تللو في أول لقاء اعلامي منذ خروجه من سوريا قبل أيام يتحدث عن أحداث رنكوس و يصرح بأن روسيا "طر

رياض سيف في جنازة الشهيد معتز بالله الشعار
www.youtube.com

رياض سيف في جنازة الشهيد معتز بالله الشعار معاهدا الله هو والجموع أن يسيروا على خطى الشهيد

وسائل الإعلام السورية تستفيق رغم المطاردات التي تلاحقها Untitled Page
www.elaph.com

رغم إحكام السلطات السورية قبضتها على وسائل الإعلام طيلة فترة الإنتفاضة، ظهر العديد من المنافذ الإخبارية من صحف ومجلات تنتج بمعظمها في الخارج

سيريا بوليتيك | موقع سوري سياسي إستراتيجي إخباري مستقل - العنف والعنف ال...
www.syria-politic.com

مقدمة: في تراجيديا العنف الدموي الدائرة رحاه على أرض سوريا يواجه المواطن السوري مأساته الخاصة التي تتعلق بالوجود والعدم، فكل سوري أكان طفلا

ملف خاص: فسيفساء الثورة السورية Untitled Page
www.elaph.com

حرص نظام الأسد منذ اندلاع الاحتجاجات ضد نظامه في شهر آذار مارس الماضي على النأي بنفسه وبنظامه عن ارتدادات زلزال الربيع العربي، بحكم كونها ثو

هل تم اختراق برنامج Skype وTor؟ هنا الجواب
trgsy.wordpress.com

تصلنا كثير من الرسائل تريد توضيح هل فعلاً تم اختراق برنامج تور أو حتى سكايب، كما تقول الإشاعات على مواقع التواصل الاجتماعي؟ هل فعلا برنامج س

Should Bashar Assad be on the TIME 100?
www.time.com

Who are the most influential people of the past year? Vote on our TIME 100 list

الصحة والتغذية | البقدونس... "صيدلية" جسم الإنسان
www.mediall1.com

الصفحة الرئيسية. صحة. صحة عامة. البدانة والحمية. الصحة والتغذية. الصحة الجنسية. الصحة النفسية. الصحة والرياضة. صحة الرجل. صحة المرأة. صحة ال

اقتلوا الصحافيين: الدرس الذي تعلمته سوريا من الربيع العربي Untitled Page
www.elaph.com

تقول تقارير إن النظام السوري أدرك أهمية وسائل الإعلام في الثورات ولهذا السبب يعمل حالياً على استهداف الصحافيين وقتلهم كي لا يتمكن العالم من

المعارضة الروسية تحاصر الكرملين بـ"حلقة بيضاء" جديدة Untitled Page
www.elaph.com

من جديد يخرج مناهضو رئيس الوزراء الروسي المرشح الرئاسي فلاديمير بوتين، في فعالية احتجاجية جديدة في موسكو ومدن أخرى، تحمل اسم