Profile cover photo
Profile photo
‫سودانيزاونلاين:Sudanese Online‬‎
4,901 followers
4,901 followers
About
Communities and Collections
Posts

Post is pinned.Post has attachment
كاريكتيرات سودانيز ا - كاريكتيرات سودانيز اون لاين كاركاتير اليوم الموافق 01 ديسمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن مصطفى عثمان اسماعيل
Add a comment...

Post has attachment
الجريدة: خلافات داخل مبادرة شباب حول الرئيس - 07:43 AM October, 18 2018 سودانيز اون لاين زهير عثمان حمد -السودان الخرطوم مكتبتى رابط مختصر الخرطوم
Add a comment...

Post has attachment
بنسال عن اللوترى - 06:31 AM October, 18 2018 سودانيز اون لاين مصطفى توفيق -الامارات مكتبتى رابط مختصر السلام عليكم ورحم
Add a comment...

Post has attachment
احتمال تعيين الامير خالد بن سلمان وليا للعهد بدلا من... - 04:14 AM October, 17 2018 سودانيز اون لاين امتثال عبدالله -NYC - USA مكتبتى رابط مختصر بدات هيئة الب
Add a comment...

Post has attachment
رحلتي مع مرض السرطان تفاؤل وحب وسخريه - 05:00 PM September, 04 2018 سودانيز اون لاين Haju Muktar - مكتبتى رابط مختصر بعد غيبه طويله من المنب
Add a comment...

Post has attachment
القنصلية المقصلة بيت اشباح على الطريقة السعودية - 06:43 AM October, 11 2018 سودانيز اون لاين بدر الدين الأمير -دولة قطر مكتبتى رابط مختصر اكيد استفادو
Add a comment...

Post has attachment
جمال خاشقجي اخباره تحتل كل قنوات العالم ما عدا... - سلام و تحية الطريقة البشعة التي اغتيل بها الصحفي السعودي جمال خاشقجي تحتل كل نشرات الاخبار في القنوا
Add a comment...

Post has attachment
نائبة رئيس البرلمان توبخ النواب وتصف تأخرهم بالفساد!... - 06:37 AM October, 18 2018 سودانيز اون لاين زهير عثمان حمد -السودان الخرطوم مكتبتى رابط مختصر وبّخت ن
Add a comment...

Post has attachment
الجالية السودانية / الفلبين - 03:48 AM October, 17 2018 سودانيز اون لاين بكري همت - Manila - Philippines مكتبتى رابط مختصر  السلام
Add a comment...

Post has attachment
خاشوقجى والغصه تطعن فى الحلق بقلم سعيد عبدالله سعيد شاهين - 05:47 AM October, 17 2018 سودانيز اون لاين سعيد عبدالله سعيد شاهين - مكتبتى رابط مختصر مازال اعصار مجزرة اسطنبول مستمرا حيث شهدت القنصليه السعوديه صبيحة الثانى من اكتوبر دخول الصحفى السعودى خاشوخجى وترك كما نقول فى السودان خطيبته {مشروره} فى الخارج الى ان دب الياس فى قلبها واتصلت بمن اوصاها ان تتصل به من مسؤولى الاتراك ومنذ تلك اللحظة اختفى عن الانظار وسط اعاصير هوجاء من المعلومات التى ستظل تفور فى اتون نيران البحث عن الحقيقه المجر...
Add a comment...
Wait while more posts are being loaded