Profile cover photo
Profile photo
Hanaa AL-Ramli
691 followers -
مهندسة خبيرة استشارية في مجال ثقافة الإنترنت حاصلة على جائزة ولقب "مغيرة الحياة" Life Changer & Change Maker 2013 من السويد
مهندسة خبيرة استشارية في مجال ثقافة الإنترنت حاصلة على جائزة ولقب "مغيرة الحياة" Life Changer & Change Maker 2013 من السويد

691 followers
About
Posts

Post has attachment
أكدت إحدى المنظمات الخيرية البريطانية، أن الأطفال في سن الخامسة يتحرشون جنسيًّا بأقرانهم بسبب استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، حيث أظهر العديد من تلاميذ المدارس الابتدائية سلوكًا جنسيًّا ضارًّا تعلموه من الإنترنت يتمثل بعضه في لمس الأجزاء والمناطق الحساسة من أجساد الأطفال؛ من خلال تشجيعهم على مشاهد مقاطع فيديو غير مناسبة عبر شبكة الإنترنت.

وذكرت المنظمة أن هناك أعدادًا كثيرة من القاصرين تتابع مثل هذه المحتويات الجنسية الضارة على الإنترنت، وغالبًا ما يتجاهل الآباء مشاهدة أطفالهم لمثل هذه المحتويات الصريحة في غرف نومهم.



وأضافت أن هناك ما يقرب من ثلاثة أرباع المحتويات الضارة والمسيئة للأطفال متصلة بالإنترنت ارتفعت من 20 في المائة خلال الثلاث سنوات الماضية- وفقًا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وقالت إميلي شيري، عضو بمجلس العموم البريطاني، إن الأطفال الصغار أصبحوا يرتكبون بشكل متزايد مثل هذه الوقائع العدائية ويخلفون الكثير من الضحايا، مضيفة: “ما لم يتم التعامل مبكرًا فقد يزداد سوءًا لاحقًا ، فالأطفال يرتكبون الاعتداء الجنسي ضد أقرانهم الآخرين، وهو مصدر قلق متزايد بالنسبة لنا”.



وأكدت أن التكنولوجيا تساعد في اكتساب السلوك الجنسي الضار لدى الأطفال بشكل متزايد؛ وهو ما تؤكده الأرقام والإحصائيات، مضيفة أنه بجانب ذلك فإن الأطفال ينقلون بث صور جنسية صريحة لأنفسهم عبر الإنترنت.

وكشفت أبحاث أن عدد الصور ومقاطع الفيديو الخاصة بالاعتداء الجنسي على الأطفال ارتفعت بما يقرب 400% في عام واحد، موضحة أن الأطفال الذين ينتمون لعائلات مستقرة وحياة هادئة هم الأكثر وقوعًا كضحايا لهذه الاعتداءات.



ونوهت إلى ضرورة ملاحظة الآباء لأطفالهم عند استخدامهم التكنولوجيا وضرورة الإشراف والمتابعة لهم بشكل دقيق.
Photo
Add a comment...

Post has attachment
وماخفي أعظم..ضبط 45 جريمة عبر الانترنت ابتزاز وتحريض على العنف
Add a comment...

Post has attachment


“الخرزة الزرقاء” ستصبح من الرموز التعبيرية الايموجيز في الانترنت. لدرء
عين الحسد عبر في مواقع التواصل الإجتماعي.
اتحاد “يونيكود” وافق على طلب تركيا بشأن إضافة “الخرزة الزرقاء” إلى قائمة الرموز التعبيرية

ويعدّ “يونيكود” مؤسسة غير ربحية متخصصة في تحديد ونشر الرموز التعبيرية في شبكة الإنترنت حول العالم.
Photo
Add a comment...

Post has attachment

ألقت شرطة دبي القبض على الشخص الذي قام بتصوير ونشر فيديو لأحد المراجعين في مركز خدمة العملاء في إحدى الدوائر الحكومية في دبي، أثناء قيامه بإجراء معاملة وهو يبكي، مما أساء له بهذا التصرف غير القانوني، حيث تم القبض على الشخص المصور وتحويله للنيابة العامة.

كما تنبه القيادة العامة لشرطة دبي المواطنين والمقيمين والزوار على سواء، عدم تصوير شخص ما من دون اذنه، ونشر صوره على الشبكات الاجتماعية أو غيرها من المواقع الإلكترونية، لان ذلك يعتبر بمثابة جريمة يعاقب عليها القانون في دولة الإمارات، وقد تصل عقوبة هذه الجريمة الى السجن لمدة ستة أشهر وغرامة مالية تتراوح بين 150 ألف و500 ألف درهم، كما يجب على الناس معرفة أن هذا التصرف بمثابة جريمة يقدم عليها البعض بهدف المتعة والتسلية، من دون مراعاة انهم بهذا التصرف يتسببون في إحراج وأذى اجتماعي للطرف الاخر، علاوة على انه لا يتناسب مع سياسة وعادات وتقاليد دولة الامارات العربية المتحدة.


Photo
Add a comment...

Post has attachment
Add a comment...

Post has attachment
في اليوم العالمي للكتاب وحقوق الملكية 23 أبريل
كل عام ومبادرة كتابي كتابك بألف خير وآلاف الكتب ..
وكل عام والمتطوعين والمتبرعين بكتبهم والمستهدفين في الكتب والمكتبات في المخيمات والقرى والمحافظات صغارا وكبار بألف خير..
#كتابي_كتابك
مع تحياتي
#هناء_الرملي
الصورة أمام مكتبة كتابي كتابك في مخيم شنلر حطين.
#عمان #الأردن #Amman #jordan
Photo
Add a comment...

تحدد كل من #فيسبوك و #إنستغرام و #تويتر متطلبات السن لإنشاء حساب عليها بـ13 سنة، كما أطلق سناب شات نسخة لمن هم دون 13 سنة.
#غوغل و #واتساب تشترطان أن يكون عمر المستخدم 13 سنة على الأقل ليتمكن من فتح حساب أو استخدام التطبيقات.
Add a comment...

Post has attachment
هدد وزير الصحة البريطاني جيريمي هانت بفرض ضوابط جديدة على شركات التواصل الاجتماعي ما لم تبذل المزيد من الجهد لحماية مستخدميها من صغار السن. وقال هانت إن الشركات “تغض الطرف” عن تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على سلامة الأطفال.
Add a comment...



صور الإعتداء الجنسي على الأطفال عبر الإنترنت بلغت “مستوى يفوق أي وقت مضى”


أفادت مؤسسة “إنترنت ووتش فاونداشن” غير الحكومية أمس الأربعاء، إلى أن عدد صور الاعتداء الجنسي على أطفال (تحت عشر سنوات)، التي تظهر على الإنترنت، بلغت “مستوى يفوق أي وقت مضى”.

حيث اكتشفت المؤسسة، المعنية بمراقبة الإنترنت، أكثر من 78 ألف عنوان إلكتروني يحتوي مواد بها اعتداءات جنسية على أطفال في 2017، مقارنة بأكثر من 57 ألفا في 2016.

وبينت المؤسسة في تقريرها السنوي، أنها رصدت أكثر من 80 ألف تقرير عن “انتهاكات مؤكدة” بحق الأطفال بتعرضهم للتعذيب والاغتصاب وغير ذلك.

كما رصدت المؤسسة ارتفاعاً في عدد مواقع الإنترنت “المتنكرة”، وهي التي تعرض صور الاعتداءات لأشخاص يدخلونها عبر النقر على سلسلة من الإعلانات والنوافذ المنبثقة.

وتطلب هذه النوعية من المواقع الحصول على مقابل مادي لقاء عرض المزيد.

ووجدت المؤسسة 2909 مواقع من هذه النوعية في 2017، مقارنة بـ 1572 في 2016.

وتعليقا على التقرير قالت المدير التنفيذي للمؤسسة سوزي هارغريفز إن الجناة أصبحوا “أكثر ذكاء”، مضيفة في بيان “من المثير للقلق أن الجناة يستخدمون على ما يبدو، وبشكل متزايد، مسارات رقمية مخفية لمنع اكتشاف هذه المواقع الإجرامية”.

فقد أشار تقرير المؤسسة إلى أن المتحرشين يستخدمون وسائل تقنية جديدة لـ”تغطية” وجودهم عبر الإنترنت، لتصعب ملاحقتهم.

يذكر أن مؤسسة “إنترنت ووتش فاونداشن” تعمل للبحث عن هذه النوعية من المواد، وحذفها، والرد على تقارير تتلقاها من الجمهور في هذا الصدد.

المصدر سكاي نيوز عربية.
Add a comment...

Post has attachment
توفير مهارات رقمية للمتحدثين ب #اللغة_العربية #العربية في أي مكان
يعتقد 38% فقط من الشباب في #الشرق_الأوسط وشمال #أفريقيا أن مسيرتهم التعليمية تمنحهم المهارات التي يحتاجونها لدخول سوق العمل. وبحلول عام 2020، من المتوقّع أن تتطلّب وظيفة واحدة من أصل كل 5 وظائف في العالم العربي إلى مهارات رقمية غير متاحة اليوم على نطاق واسع. ومن جهة أخرى، سجّلت هذه المنطقة أدنى مشاركة اقتصادية للمرأة على مستوى العالم رغم مساهمة العديد من النساء في الإنجازات التي يحقّقها العالم العربي اليوم.

ولسد الفجوة المتزايدة بين مقوّمات القوى العاملة والمهارات المطلوبة في السوق في المنطقة، ومن أجل ضمان تزويد الجميع بالفرص التي توفّرها التكنولوجيا، أطلقنا برنامج "مهارات من Google". ويأتي هذا البرنامج لمساعدة الناطقين باللغة العربية، لا سيّما النساء والشباب منهم، على امتلاك المهارات اللازمة للاستفادة من فرص العمل المستقبلية وتحسين حياتهم المهنية وتنمية أعمالهم. وسيوفّر البرنامج مساقات وأدوات وجلسات تدريب مباشرة مجانية لتنمية المهارات الرقمية لدى الطلاب والمعّلمين والشركات والباحثين عن وظائف. وتوفّر المنصة المتاحة على الإنترنت أكثر من 100 درس وفيديو توضيحي يغطي مجموعة من مهارات التسويق الرقمي والتي تتضمّن التسويق على محرّك البحث ووسائل التواصل الاجتماعي وعبر الفيديو، بالإضافة إلى التجارة الإلكترونية وغيرها من المواضيع.

ونحن فخورون بدعم المؤسسات غير الربحية التي تزوّد الشباب العربي بالمهارات التي يحتاجها لتحقيق النجاح في اقتصاد رقمي متنامٍ. وستحصل مؤسسة "إنجاز العرب"، وهي مؤسسة غير ربحية تهدف إلى توفير فرص التدريب والعمل للشباب العربي، على منحة بقيمة مليون دولار أمريكي من Google.org، لمساعدة 100 ألف طالب ثانوي وجامعي، لا سيّما من النساء والطلاب في المناطق الريفية والمناطق المحتاجة، على تطوير مهاراتهم الرقمية من خلال توفير فرص التدريب العملي في جميع أنحاء المنطقة.
كما نتعاون مع مؤسسة مسك الخيرية لتوفير فرص التدريب الرقمي المباشر لأكثر من 100 ألف طالب في المملكة العربية السعودية، مع ضمان مشاركة الإناث بنسبة 50%. وسيمكّننا هذا التعاون الجديد من توفير فرص عمل أكبر للنساء والشباب لتوظيف المهارات الرقمية الأساسية التي تعلّموها خلال الجلسات التدريبية. ويستخدم الأفراد في جميع أنحاء العالم العربي المهارات الرقمية لتحقيق أهدافهم. لذا، قمنا بإعداد سلسلة من الأفلام القصيرة التي ترصد مسيرة 6 نساء عربيات أصبحن من رائدات الأعمال ومناصرات حقوق المرأة ومنشئات المحتوى الأكثر تأثيراً على منصّة YouTube . وتُبيّن النساء دور التكنولوجيا في مساعدتهنّ على تجاوز العقبات، ورسم مسيرتهن المهنية الخاصة وإلهام الأخريات على حذو حذوهنّ عبر تعلّم المهارات الرقمية.
مقطع فيديو: 6 نساء عربيّات يستخدمن التكنولوجيا لتحقيق أحلامهنّ وإلهام غيرهنّ من النساء.


تشكل التكنولوجيا مجموعة أدوات رقمية زاخرة بالفرص، ويهدف برنامج "مهارات من Google" إلى مساعدة الناطقين باللغة العربية حول العالم على توظيف هذه الأدوات في سوق العمل. كما أننا نتعاون مع الحكومات والجامعات والشركات الخاصة والمؤسسات غير الربحية في مساعدة المزيد من الأفراد على الاستفادة مما تقدّمه شبكة الإنترنت.

زين كمال المصري - مديرة تسويق المنتجات، للشرق الأوسط و شمال أفريقيا
الرابط في التعقيب الاول..
Add a comment...
Wait while more posts are being loaded